روتيم ميمون

الشّوكلاطة (Thinkstock)
الشّوكلاطة (Thinkstock)

الميدالية الذهبية لإسرائيل في المسابقة العالمية للشوكولاطة

كلّ شيء بسبب الزعتر والحلاوة: نجاح كبير للمرشّحين الإسرائيليين: شوكولاطة إيكا وشوكولاطة برونو، في أوسكار الشوكولاطة الذي عُقد ليلة أمس في فلورنسا

فازت صانعة الشوكولاطة إيكا كوهين ليلة أمس بالميدالية الذهبية عن فئة جناش الشوكولاطة والشوكولاطة الداكنة، في أوسكار الشوكولاطة: The International Chocolate Awards.‎ ‎قدّمت كوهين في مسابقة الشوكولاطة التي عقدت في فلورنسا بإيطاليا جناش الزعتر واستولت على الحكام.‎ ‎

تأسست المسابقة عام 2012 من قبل صانعي الشوكولاطة الكبار مارتين كريستي، مونيكا مسكيني ومارسيل برسيليا بهدف دعم شركات صناعة الشوكولاطة، وزارعي الكاكاو والحرفيّين الصغار. ويأمل المنظّمون من خلال المسابقة أن يتعرّفوا على الشوكولاطة الأجود في أكثر أنحاء العالم بداية من المزارعين الذين يزرعون الكاكاو مرورا بصانعي الشوكولاطة الفاخرة، ودعمهم. ومثلما في يوروفيجن (Eurovision)، فهنا أيضا في المرحلة الأولى من المسابقة تكون هناك جولة محلية في البلدان المشاركة، يتشكّل من خلالها منتخب يصعد للمسابقة العالمية بمراحلها.‎

مسابقة الشوكولاطة (Facebook)
مسابقة الشوكولاطة (Facebook)

في عام 2012، تواصلت ياعيل روز، وهي إسرائيلية تقطن في لندن وتنظّم مهرجانات شوكولاطة حول العالم، مع كبار صانعي الشوكولاطة في البلاد وعرضت عليهم المشاركة في المسابقة العالمية.‎ ‎ومن بين وفرة المرشّحين تم اختيار ثلاثة: كردينال، هولي كاكاو وشوكولاطة إيكا (كوهين).‎ ‎عاد التمثيل الإسرائيلي في المسابقة الأولى مع الميدالية البرونزية شوكولا اللوز والليمون التي صنعتها إيكا كوهين ونالت استحسانًا كبيرًا. عام 2013 وصل الحكام إلى البلاد للمسابقة المحلية ولم تتأخر النتائج: فازت الشوكولا التي صنعتها إيكا بعشرة جوائز من بينها 3 ذهبية و 4 فضّية. كان هناك شرف عظيم في تلك المسابقة فقط لأنّ صناع الشوكولاتة فازوا وسيمثّلون إسرائيل في الجولة العالمية عام 2013: أورا شبيت، سيجال كارفل، شوكولاطة برونو ومجدّدا إيكا كوهين. لم تمرّ الإنجازات عن هذا المنتخب أيضا وفازت إسرائيل بالميدالية الفضية في المسابقة العالمية (على شوكولا اللوز إيرل غراي لإيكا كوهين).‎ ‎

عام 2014 لم تكن هناك جولة إسرائيلية وأرسل المرشّحون صانعي شوكولاطة بشكل مستقلّ وتأهل للنهائيات إيكا كوهين وشوكولاطة برونو. وكما ذكرنا، فقد أرسلت إيكا كوهين شوكولا الزعتر، “بدأ ذلك كتحيّتي الخاصة للمسابقة على فوزي بالميدالية الفضية عام 2013” كما تقول كوهين لصحيفة “هآرتس” من إيطاليا، “واستمرّ ذلك كما اتضح هذا المساء ليصبح نجاحا كبيرا في المسابقة وشوكولا تم الحديث عنها كثيرا، لأنّ كثيرًا من الحكام لم يعرفوا الزعتر.‎ ‎لقد أحبّوا التوازن مع الملح والانسجام العام مع الشوكولا”. شارك في صناعة شوكولا الزعتر الفائزة كل من صناع الشوكولاطة: دوبي زولطي ودوريت تريفاكس.  أيضا شوكولاطة برونو لصانعة الشوكولاطة يوليا براجر، ستعود غدا للبلاد بأيدي ممتلئة بالجوائز حيث فازت بميداليّتين فضّيتين مقابل شوكولا الحلاوة وشوكولا مومباي كرانش. وقد كان في مسابقة هذا العام 31 فئة، ابتداء من قطع الشوكولاطة، مرورا بالشوكولاطة الداكنة، المحشوة، البيضاء وغيرها.

نشر هذا المقال لأول مرة في موقع “هآرتس” ‎

اقرأوا المزيد: 385 كلمة
عرض أقل
التبولة (Wikipedia)
التبولة (Wikipedia)

ليس فقط خبز ولبنة: المرأة التي تحافظ على تقاليد المطبخ الدرزي

شعرت شادية خليفة من قرية المغار بالقلق بسبب دخول شركات الأكل السريع إلى القرى الدرزية، ولذلك قررت أن تعلم الجيل الجديد أسرار المطبخ الدرزي

الطعام الدرزي يتلخص في العقلية الإسرائيلية أنه عبارة عن خبز طابون ولبنة، كنوع الطعام الذي نشتريه ونحن في الطريق إلى جولة في الشمال. أما الأشخاص الأكثر خلطة بالطعام الدرزي ويزورون القرى الدرزية ويذهبون للأكل في مطاعمها، فعلى الغالب يلخّصون هذه الزيارة الجريئة بأنها عبارة عن سلطات، حمص، لبنة، وأسياخ المشاوي – ولكن المطعم الدرزي، وهو عضو بارز في المطبخ العربي، في جعبته أكثر من هذا بكثير.

شادية خليفة من قرية المغار، دخلت إلى عالم المطبخ وعمرها 8 سنوات، وبدأت تطبخ بينما كانت أمها وجدتها مصدر إلهام لها في هذا المجال. في السنوات الأخيرة أيقنت شادية التي تعمل كسكرتيرة في مدرسة أنه من المهم جدا المحافظة على التقاليد، خاصة في ضوء التأثيرات الخارجية وعملية العصرنة التي تجتاح البلاد، حيث أصبح الأولاد يفضلون الهمبورغر على أوراق العنب المحشوة، والبيتزا على الكبة النية. هذا كان السبب الذي جعلها تتعلم وتوسع معرفتها في المطبخ الدرزي التقليدي، حتى تفهم من أين جاء، وأين تكون وجهته، ولكي تربي الأجيال الجديدة، فهي اليوم تقوم بتعليم نساء المغار أسرار المطبخ الدرزي التقليدي.

كنافة (Wikipedia)
كنافة (Wikipedia)

“المطبخ هو حب حياتي الأول”، تقول شادية، “دخلته في عمر 8 سنوات، وبدأت أطبخ حينها، تعلمت الطبيخ الدرزي التقليدي من أمي وجدتي، وفي الأساس تعلمت منهن أن الطبخ يعني أن أسخّر نفسي وروحي من أجله. كلما أحببت الأمر أكثر، سيصبح الطعام شهيا أكثر”. عندما تتحدث شادية عن المطبخ الدرزي، تبرق عيناها وتتحدث بصوت مليء باللهفة كلهفة الحب. “المطبخ الدرزي هو مطبخ تصاحبه مراحل طويلة”، تشرح شادية، “عندما كانت أمي أو جدتي تحضران الطعام، كان ذلك في الحقيقة عملهما الوحيد خلال اليوم، كان ذلك بالنسبة لهن كل شيء في الحياة – لذلك لم تختصرا في مراحل إعداد الطعام، لم تستعملا أدوات لتحسين الطهي أو أقراص طهي كالجيل الجديد في المطبخ، فالجيل الجديد قد يطهو بعض الطعام التقليدي ولكن لن يصل إلى نفس نتائج، ولهذا السبب مأكولاتنا التقليدية يجب أن تمر بمراحل تحضير طويلة جدا”.

فريكة (Wikipedia)
فريكة (Wikipedia)

تقول شادية إن المطبخ الدرزي يتطلب الوقت والصبر وذلك لأن الكثير من الوجبات مركبة من مواد خام التي تمر هي نفسها أيضا بمراحل طويلة من التحضيرات حتى تكون جاهزة للطبخ. مثال على ذلك “الفريكي” – هذا القمح الأخضر الذي يمر بمراحل تحميص وطحن قبل أن يبدؤوا بطبخه فعلا، “ولكن هذا الأمر نفعله مرة في السنة في الموسم الذي يبدأ في شهر أيار وينتهي في حزيران”. مادة خام أخرى مهمة في المطبخ الدرزي هو البرغل، وهو، كالفريكي، يتواجد في العديد من الوصفات، وبصور متنوعة من التحضيرات، وهو أيضا يمر بعدة مراحل قبل أن يكون قابلا للاستخدام للطهي. “هذه هي مواد خام بسيطة، ولكن القليل من الناس يعرفون ما هي المراحل الطويلة التي تمر فيها وما هو المجهود الكبير الذي تتطلبه قبل أن تصل إلى طبق الطعام”.

التبولة (Wikipedia)
التبولة (Wikipedia)

مثال آخر على تركيب الوجبات هو الشيش برك، وهو عجين محشو باللحمة وبعدها يتم طهيه مع لبن، “تحضير العجين هو مرحلة واحدة، بعدها نحضر الحشوة، بعدها يتم تدوير قطعة العجين المحشوة، ثم يتم تحضير اللبن، ثم يوضع كل ذلك في إناء واحد”. إلى جانب الشيش برك نجد في الغالب الكبة النية مرافقة له، وهي أكلة “احتفالية” يتم تحضيرها في المناسبات الخاصة كالزفاف وغيره، وهي عبارة عن خليط من البرغل المطحون بشكل ناعم مع لحمة نيئة، مع إضافة بهار التشيلي، بصل، وزيت الزيتون.

لكل من يرغب في تعلم دورة تعريفية بالمطبخ الدرزي، ستأتي شادية إلى مركز البلاد في شهر تشرين الثاني من أجل إعطاء بعض الدورات حول المطبخ الدرزي التقليدي، وستقام الدورات في سبايسز في هود هشارون. “البرغل، الكبة، والمحاشي هي من أساسيات المطبخ، وهناك ألف وجبة ووجبة يمكن صنعها، واخترت أن أعرض أمامكم أربع وجبات لأنها تشكل لب المطبخ الدرزي”.

نُشرت المقالة لأول مرة في موقع هآرتس

اقرأوا المزيد: 563 كلمة
عرض أقل