إلي كريمينتشوكر

مراسلنا في برلين
توثيق نادر: هكذا يدرّب الجيش الأمريكي الثوار السوريين في الأردن
توثيق نادر: هكذا يدرّب الجيش الأمريكي الثوار السوريين في الأردن

هكذا يدرّب الجيش الأمريكي الثوار السوريين في الأردن

مقاطع فيديو حازت عليها داعش ونشرتها تؤكّد الشائعات حول التدخل الأمريكي في سوريا، وتعرض عملاء وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (‏CIA‏) وهم يرشدون بالعربية قادة في الجيش السوري الحر

إن خبر تقديم مساعدة قوات أمنية أمريكية لقوات الثوار السوريين ليس أمرا جديدا. كل عدة أشهر تنشر الإدارة الأمريكية بيانا عن إرسال “مستشارين عسكريين” إلى سوريا من أجل مساعدة قوات الثوار “المعتدلين”. أصبح استخدام كلمة “مستشارين خصوصيين” كلمة سرية بين الدول لإرسال قوات من المقاتلين من دون الالتزامات والآثار الناجمة عن إرسال جيش إلى منطقة صراع. في العادة يكون الحديث عن قوات خاصة، خبراء عسكريين، وعملاء استخبارات تابعين لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (‏CIA‏).

منذ بدء الحرب الأهلية السورية، امتنعت الولايات المتحدة عن نشر قوات برية مقاتلة في المنطقة. بعد صدمة العراق، اعتمدت إدارة أوباما إخراج القوات الأمريكية من الشرق الأوسط وسعت إلى تجنّب الدخول في حرب أخرى. في أعقاب الضغط العالميّ على الولايات المتحدة للتدخل في الحرب السورية، أرسِل “مستشارين” وقوات جوية.

رغم الأنباء، فإنّ توثيق التدريبات هو أمر نادر. أحد أسباب ذلك هو رغبة قوات الثوار في عدم النظر إليهم كدمى للأمريكيين، مما سيمسّ بشرعيتهم في أوساط الجمهور العربي. لا تجرؤ القوات الأمريكية أيضا على نشر توثيق من هذا النوع، حيث إنّ القوات “المعتدلة” تظهر في حالات عديدة كغير معتدلة جدا في وقت لاحق.

תיעוד נדיר: כך הצבא האמריקאי וה-CIA מאמנים כוחות מורדים סוריים בירדןהידיעה כי כוחות בטחון אמריקאים עוזרים לכוחות מורדים סורים אינה דבר חדש. מדי כמה חודשים הממשל האמריקאי משחרר ידיעה על שליחת "יועצים צבאיים" לסוריה על מנת לעזור לכוחות מורדים "מתונים". השימוש במונח "יועצים מיוחדים" הפך למילת קוד בקרב מדינות לשליחת כוחות לוחמים מבלי המחוייבות וההשלכות שבשליחת צבא לאיזור עימות. בדרך כלל מדובר בכוחות מיוחדים, מומחים צבאיים וסוכני ביון.מאז שהחלה מלחמת האזרחים בסוריה, נמנעה ארה"ב מלהציב כוח קרקעי לוחם בשטח, או כמו שהאמריקאים קוראים לזה – "boots on the ground". אחרי טראומת עירק, ממשל אובמה נקט במדיניות של הוצאות הכוחות האמריקאים מהמזרח התיכון ואפגניסטן. על מנת לגשר על הלחץ העולמי על ארה"ב להתערב בלחימה בסוריה ולהמנע מכניסה למלחמה נוספת, נשלחו ה"יועצים" וכוחות חיל אוויר.על אף הידיעות, תיעוד של האימונים הוא דבר נדיר. אחת הסיבות העיקריות לכך היא הרצון של כוחות המורדים לא להתפס כבובות של האמריקאים, דבר שיפגע בליגיטיות שלהם בקרב הציבור הערבי. גם האמריקאים לא ששים לפרסם תיעודים מסוג זה. שכן, כוחות "המתונים" מתגלים במקרים רבים כלא כל כך מתונים בדיעבד.השבוע פרסם ארגון דאע"ש קלטות וצילומים מרתקים שנתפסו בידי הארגון, של אותם אימונים שהתקיימו בירדן. בצילומים נראים אמריקאים, חיילים ולובשי אזרחי, מתדרכים ומאמנים את ארגון המורדים "צבא סוריה החדש" ששייך לארגון המטריה שנקרא "צבא סוריה החופשי". בוידאו ניתן לראות כי האימונים אינם רק ברמת הלוחמה, אלא גם ברמת התעמולה. בסרטון ניתן לראות אזרח אמריקאי מתדרך בערבית את אחד ממנהיגי הארגון כיצד לנאום ולעמוד מול המצלמה.עוד נראה בסרטון המלא (הסרטון כאן ערוך על-ידי) כיצד מנהיג "צבא סוריה החופשי", ח'זעל אל-סרחאן, מדבר בטלפון עם מרגל של הארגון בתוך עיר בשליטת דאע"ש. המרגל מדווח מתוך השטח לסרחאן על מנת שזה יכוון את התקיפה האווירית של המטוסים האמריקאים. עוד ניתן לשמוע בשיחה כי סרחאן פוקד על המרגל להפיץ שמועות כוזבות בקרב התושבים.על-פי דאע"ש, התיעוד נתפס בידי הארגון באיזור העיר אלבו-כמאל שבמזרח סוריה בניסיון כושל של "צבא סוריה החדש" להשתלט על העיר. יחד עם הצילומים נתפסו מספרים לוחמים של הארגון שהוצאו להורג, ציוד לחימה רב, ציוד אלקטרוני ואפילו רחפני צילום עם מצלמות Go-Pro.

Posted by ‎ערביסט – عربيست‎ on Saturday, 30 July 2016

نشر تنظيم داعش هذا الأسبوع تسجيلات وصور مثيرة نجح في الحصول عليها، لتلك التدريبات التي قامت في الأردن. يظهر في الصور أمريكيون، جنود وهم يرتدون لباسا “عاديًّا”، يرشدون ويدرّبون تنظيم الثوار “جيش سوريا الجديد” الذي ينتمي إلى “الجيش السوري الحرّ”. يمكن أن نرى في الفيديو أنّ التدريبات ليست على مستوى القتال فحسب، وإنما أيضًا على مستوى الدعاية. كما يمكن أن نرى في مقطع الفيديو مواطنا أمريكيا يرشد بالعربية وأحد قادة التنظيم حول كيفية الخطاب والوقوف أمام الكاميرا.

ويظهر في مقطع الفيديو الكامل أيضًا (مقطع الفيديو هنا محرّر ومختصر) كيف يتحدث قائد “جيش سوريا الجديد”، خزعل السرحان، عبر الهاتف مع جاسوس للتنظيم داخل مدينة تقع تحت سيطرة داعش. يبلغ الجاسوس سرحان من داخل المنطقة كي يوجّه الأخير الهجمة الجوية على يد الطائرات الأمريكية. ويمكن أن نسمع في المحادثة أيضا أنّ سرحان يأمر الجاسوس بنشر شائعات كاذبة في أوساط السكان.

وفقا لداعش، فقد تم الإمساك بهذا التوثيق من قبل التنظيم في منطقة مدينة البوكمال شرقي سوريا في محاولة فاشلة لـ “جيش سوريا الجديد” في السيطرة على المدينة. وقد تم الإمساك إضافة إلى مقاطع الفيديو بعدة مقاتلين تابعين للتنظيم ومن ثم إعدامهم، بالإضافة إلى معدّات قتالية كثيرة، معدّات إلكترونية بل وحتى طائرات تصوير وكاميرات.

نُشر هذا الفيديو في صفحة “عربيست” على فيس بوك.

اقرأوا المزيد: 369 كلمة
عرض أقل
لاجئون سوريون في ألمانيا (AFP)
لاجئون سوريون في ألمانيا (AFP)

إسرائيلي يلتقي سوريين، في برلين

في برلين، حيث توجد جالية يهودية كبرى، ويقيم لاجئون سوريون قدموا حديثا إليها، تجري لقاءات بين جانبين حُظر عليهما الاتصال من قبل

لقد أصبحت ألمانيا القصة الأكثر سخونة في الشرق الأوسط إثر أزمة اللاجئين بسبب الحرب الأهلية السورية. من بين نحو 1.1 مليون لاجئ قدِموا إلى ألمانيا، فإنّ أكثر من 80 ألف تم استيعابهم في برلين في أكثر من 120 مركز استيعاب. بما أن اللاجئين أصبحوا جزءًا لا يتجزأ من المشهد اليومي للمدينة، أدى ذلك إلى صراع في المجتمع الإسرائيلي في برلين. من جهة، يؤيد الإسرائيليين الذين تعبّر غالبيتهم عن مواقف يسارية ليبرالية، سياسات الهجرة التي تتخذها ميركل ويدعمون استقبال اللاجئين في المدينة. ومن جهة أخرى، فهم مدركون للتلقين المعادي للإسرائيليين وللسامية الذي تلقّاه اللاجئون في بلادهم. إنّ التوتر بسبب الحفاظ على القيم الليبرالية والخشية من معاداة السامية والإسرائيليين قدّ أدى إلى مبادرات تطوُّع من أجل اللاجئين ونقاشات عديدة داخل الجالية الإسرائيلية.

إلي كريمينتشوكر
إلي كريمينتشوكر

وقد وصل التوتر إلى ذروته عندما نشر أحد الصحفيين المشهورين في ألمانيا والداعمين المتحمسين لإسرائيل، وهو “دي فولت”، مقطع فيديو رافق فيه المصوّر يوناتان شاي، وهو إسرائيلي يعتمر قلنسوة، في مركز للاجئين وهو يحاول انتزاع ردود فعل معادية للإسرائيليين وللسامية من المهاجرين، وهو أمر لم ينجح كثيرا. أدى المقطع إلى عاصفة في أوساط الجالية. نشر كُتّاب إسرائيليون مقالات في الصحف الألمانية والإسرائيلية المحلية، وهم يتنكّرون لشاي، الذي اتهم من جهته الصحيفة بالتحرير المُغرض. كان أحد أشد الناقدين لمقطع الفيديو هو ديكل بيرتس، عضو جمعية “أصدقاء كنيس فرانكلوفر” الواقع في حيّ كروزبرج، والذي خصّص مع عدة منظمات يهودية أخرى، الـ “Mitzvah Day” السنوي للتطوّع في مركز للاجئين. انتقد بيرتس شاي أنه في محاولته للكشف عن معاداة السامية في أوساط اللاجئين المسلمين، كشف عن مواقفه المعادية للمسلمين.

كانت هذه هي المرة الأولى التي التقيتُ فيها بلاجئين كجزء من التطوّع. سافرتُ إلى دار اللاجئين الواقعة في حيّ فيلمرسدورف غربيّ المدينة، للّقاء من كانوا جيراني وراء الحدود. أصبح مُجمع البلدية القديم مركزًا للاستيعاب. تحيط أربعة مبانٍ بساحة داخلية واسعة أصبحت ساحة للألعاب. يحرس حرّاس مهددون المدخل ويتأكدون أنْ يدخل من تم تسجيله مسبقا فقط. تحوّل اللوبي إلى مركز معلومات لدروس الألمانية، لقضاء أوقات الطعام والبيروقراطية، وتحوّلت المكاتب إلى غرف نوم.

Yonatan Shay besucht das Flüchtlingscamp in Tempelhof

Geht ein Jude in eine Flüchtlingsunterkunft… Das Experiment.

Posted by WELT Next on Sunday, 24 January 2016

في البداية تحدّثنا باللغة العالمية الحقيقية – كرة القدم. بعد مباراة عاصفة، مع عدد من الإسرائيليين الفضوليين (من بينهم أيضًا يوناتان شاي من مقطع الفيديو)، بقينا للتحدث مع اللاعبين. وبدا أنّهم كانوا فضوليين أيضًا للقاء إسرائيليين للمرة الأولى. تحدّث إسماعيل، وهو في الثانية والعشرين من عمره من إدلب، عن رحلته إلى برلين عن طريق تركيا واليونان، وحرص صديقه أحمد، وهو كردي في الثالثة والعشرين من عمره من مدينة القامشلي، على التأكيد أنّهم يشتاقون في كردستان إلى اليهود الذين غادروا. في المقابل، قال أحد السكان بالعامية “يلا باي” في اللحظة التي عرف فيها أنّنا من إسرائيل.

في هذا الأسبوع، اخترت أن أسافر إلى ‏Job center‏، وهو مركز العمل الذي يموّل بقاء طالبي اللجوء ويساعدهم على اكتساب اللغة وعلى العمل في المستقبل أيضًا. كان هناك صفّ طويل امتدّ حتى شباك الخدمات وسُمعت همسات باللغة العربية في غرفة الانتظار. جلستُ بجانب شابَّيْن سوريين من دمشق وبدأت التحدث معهما بالعربية. علي، في الواحدة والعشرين من عمره، وصل منذ سبعة أشهر إلى المدينة، وصديقه أمين، في العشرين من عمره، جاء إلى ألمانيا بعد ثلاث سنوات من المنفى في مصر، لبنان وتركيا. سألتهما إذا صادفا إسرائيليين ويهود متطوّعين في مركز اللاجئين. أجاب علي أنّ اللاجئين صُدموا في المرة الأولى عندما وصل متطوّعون يهود إلى المركز. فتساءلوا متعجبين: “هؤلاء يهود”!، كما استذكر، ومنذ ذلك الحين وهو يقول قد تغيّرت نظرته إلى اليهود ولخّص قائلا: “يذبحنا الأسد في سوريا وأما اليهود هنا يساعدوننا. كل شيء على العكس تماما”.

لاجئون سوريون في ألمانيا (AFP)
لاجئون سوريون في ألمانيا (AFP)

وعندما جاء دور علي للدخول، أكملت حديثي مع أمين. أخبرني أنّ والد علي يقبع منذ ثلاث سنوات في السجون السورية من دون سبب، وأنّ ابن عمّه قبع في السجن أيضًا لمدة عام ولكنه نجح في التحرّر. وأضاف أنّ النظام السوري قد حرص على تقسيم المجموعات السكانية المختلفة في سوريا، ولكن الآن في دار اللاجئين فإنّ شيئا واحدا يوحّد الجميع – كراهية بشار الأسد. وقال إنّه بحسب رأيه فإنّ أقل من نصف اللاجئين هم سوريّون، حيث إنّ البقية جميعهم قد جاؤوا من المغرب وحتى باكستان (وهو صحيح فعلا وفقًا للسلطات الألمانية). شاءت الأقدار وعندما كنت في طريق العودة في رصيف قطار الأنفاق أن ألتقي بمهاجرَيْن لبنانيين، من صيدا وبيروت، واللذين قرّرا أن يبدأ حياة جديدة في ألمانيا و “عدم العودة إلى لبنان أبدا”.

لاجئون سوريون في ألمانيا (AFP)
لاجئون سوريون في ألمانيا (AFP)

تحوّلت برلين إلى نموذج مصغّر عن الشرق الأوسط من دون حدود سايكس-بيكو. هناك جاليات لم تلتقي في بلادها أبدا، وأصبحت تلتقي في الشارع وتجلس معا في القطار. وفي بعض الأحيان يؤدي ذلك إلى حالات سريالية مثل تناول عشاء يوم السبت مع جندي سوري سابق، وفي بعض الأحيان إلى اصطدام هزلي للروايات كاللقاء بين لاجئ سوري-فلسطيني حيث يخبر كلانا بعضنا البعض أنّنا من حيفا، هو من فلسطين وأنا من إسرائيل. ولكن مع تاريخ حافل بالحروب وعقود تفتقر إلى التفاعل، فلا نتوقع قصة حبّ. في محادثة مع لاجئ سوري قديم، قال إنّ الموضوع لا يزال حساسا ولكن الجيل الصغير في أوساط اللاجئين، بخلاف الآباء، يميل إلى أن يكون أكثر انفتاحا ويرغب في فتح صفحة جديدة مع الإسرائيليين. حتى قبل مجيء اللاجئين إلى برلين، كانت العلاقات بين الجالية اليهودية والمسلمة متوترة، ولكن يبدو أنّه على الأقل بدرجة ما، فإنّ الفضول واللقاءات بين الجاليتين تُضعف الصورَ النمطية قليلا.

اقرأوا المزيد: 806 كلمة
عرض أقل