يوشياهو بينتو

الحاخام ياشياهو بينتو (Nati Shohat/Flash90)
الحاخام ياشياهو بينتو (Nati Shohat/Flash90)

“الحاخام المليونير” بينتو يدخل السجن

الحاخام الإسرائيلي الذي أصبح زعيما روحيًّا لوزراء، رجال أعمال، رياضيين، وضباط شرطة كبار يبدأ بقضاء عقوبته في السجن بسبب فضيحة فساد

سيبدأ الحاخام ياشياهو بينتو، الذي يترأس إمبراطورية اقتصادية، اليوم بقضاء عقوبته في السجن لمدة سنة وذلك بسبب دفعه الرشاوى وعرقلته لسير العدالة.

هناك من يقول في إسرائيل إنّ الحاخام بينتو هو ليس حاخام فحسب. فقد أظهرت تقارير عديدة خلال السنين أنّ ساحة الحاخام بينتو هي جسم مؤثر تجري داخلها صفقات اقتصادية بقيمة مليارات الدولارات. وقدّرت مجلة فوربس قيمة المؤسسات التابعة للحاخام بنحو 75 مليون شاقل، وصنّفته في المركز السابع في قائمة الحاخامات الأثرى في إسرائيل.

استغلّ آلاف رجال الأعمال من مجال العقارات، الألماس والمنسوجات علاقاتهم بالحاخام بينتو من أجل أعمالهم التجارية واكتساب الثروة. ففي ساحة الحاخام، التقى الحاخامات، التجار، المطربون، السياسيون، وضباط شرطة كبار. عندما كان يزور الحاخام نيويورك، حيث قضى فيها نصف أوقاته، كان يصل إليه آلاف رجال الأعمال طالبين بركته أو أن يحاول عقد صفقة ناجحة. وقد طلب لاعب كرة السلة الأفضل في العالم، ليبرون جيمز، البركة من الحاخام بينتو.

وكان هناك من دفع حياته ثمنا لعلاقته مع بينتو. فكان ضابط الشرطة المسؤول، إفرايم براخا، من مريدي الحاخام، وتلقى منه عرضا بدفع رشوة بقيمة 200 ألف دولار. أراد بينتو أن يحصل منه على معلومات حول تحقيقات دولية تجري بشأنه. عندما رفض براخا التعاون مع بينتو، بدأت حملة تشويه شديدة ضدّه انتهت عند انتحاره.

واليوم كما ذُكر آنفًا، سيبدأ بينتو بقضاء فترة محكوميته، وذلك وفق قرار صدر في إطار صفقة ادعاء قضائية. أدينَ بينتو باختلاس أموال جمعية، وبتقديم الرشوة. وقد وقّع الادعاء الإسرائيلي معه على صفقة ادعاء مقابل معلومات نقلها عن رشوة أعطيتْ لضابط شرطة آخر، منشيه أرفيف، الذي تعاون مع بينتو.

اقرأوا المزيد: 239 كلمة
عرض أقل
الحاخام ‫يشياهو بينتو (Flash90)
الحاخام ‫يشياهو بينتو (Flash90)

الحاخام، الضباط والمال

وعد الحاخام المعروف يوشياهو بينتو أن يكشف عن تفاصيل ستهز أبرز المسؤولين في الشرطة الإسرائيلية وهذا ما فعله، ويبدو الآن أنه سيتم فتح تحقيق ضد مسؤول في الشرطة

19 يناير 2014 | 11:17

ستوصي وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة، التابعة لوزارة العدل، صباح اليوم، الأحد، المستشار القانوني للحكومة، يهودا فاينشتاين، بفتح تحقيق جنائي ضد قائد الشرطة مينشه أرفيف، المتهم بتلقي ميزات من الحاخام يوشياهو بينتو ومن المقربين منه.

وتم العمل في وحدة التحقيقات مع أفراد الشرطة خلال الأيام الأخيرة على تسريع إجراءات التحري ضد قائد الشرطة، مينشه أرفيف. يبدو أن المحققين لديهم أدلة تثبت أن أرفيف تلقى ميزات من جهات مقربة من الحاخام بينتو. من خلال فواتير، تسجيلات وتوثيق آخر، هنالك شك أنه خلال شغل أرفيف لمنصب ملحق أمني للشرطة في الولايات المتحدة، قد حصل على تلك الميزات، التي تم منع نشرها حتى الآن.

قائد الشرطة مينشه أرفيف متهم بتلقي ميزات من الحاخام يشياهو بينتو (Flash90)
قائد الشرطة مينشه أرفيف متهم بتلقي ميزات من الحاخام يشياهو بينتو (Flash90)

ويدور الحديث عن ميزات تلقاها أفراد عائلة أرفيف أيضًا عدة مرات، بينما أخطر تلك الميزات حدة تتعلق بابن أرفيف. يتضح أنه على الرغم من تصريحات أرفيف بأنه يعتزم العودة في نهاية الأسبوع إلى ممارسة مهامه، يبدو أنه سيصل إلى قسم وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة. إن تم فتح تحقيق جنائي أو توصية بمحاكمة انضباطية، قد يتم تجميد عمل قائد الشرطة أرفيف لفترة غير محددة.

كيف تورط قائد الشرطة أرفيف؟ قرر الحاخام بينتو، الذي تم التحقيق معه شخصيًا من قبل الشرطة، أن يكشف تفاصيل عن تورط أرفيف بفضيحة رشوة. ويتفاوض محامو الحاخام بينتو مع الشرطة حول مقابل الحصول المعلومات الخاصة بالتحقيق. إن صممت النيابة التمسك بقرارها وتقديم لائحة اتهام ضد الحاخام، لن يسمح محامو الحاخام للنيابة باستخدام الأدلة التي بين أيديها، وهذا الأمر قد يشكل مشكلة لوحدة التحقيقات مع أفراد الشرطة بما يتعلق بالتحقيق مع أرفيف.

وقرر الحاخام يشياهو بينتو أن يدلي بإفادته حول الفضيحة التي تهز الشرطة، بعد أن أدرك بأن قائد الشرطة أرفيف شهد بأن الحاخام بينتو طلب الحصول على معلومات بخصوص تحقيق جار ضد مدرسته الدينية في نيويورك، “رؤيا يشعيا”.

كانت هناك تساؤلات كبيرة حول سبب قرار الحاخام بينتو بأن “يتكلم” ضد قائد الشرطة أرفيف، الذي كان حتى فترة قريبة يعتبر من الأشخاص المحبوبين لديه. وأيضًا بعد تفجر القضية التي تم توقيفه خلالها بتهمة تقديم رشوة للبريغادير إفرايم براخا، الذي يشغل اليوم منصب قائد الوحدة القطرية للتحقيقات في قضايا الاحتيال ومسؤول في قسم التحقيقات والمخابرات. لم يذكر الحاخام بينتو أية كلمة عن علاقته بـ “أرفيف”. كان دائمًا يدعي بأن هناك “ضابط كبير” يعرف التفاصيل الحقيقية في قضية براخا وهو سيقول الحقيقة، وسيخرجه من القضية.

إلا أنه كلما تقدم الوقت اتضح بأن المساعدة التي انتظرها الحاخام بينتو لم تصل، بل حدث العكس تمامًا. هذا ما أدى إلى انهيار الحاخام ولهذا قرر أن يتكلم ضد أرفيف”، حسبما ذكرت جهات مطلعة على القصة.

على إثر هذه الحادثة سافر محامو الحاخام بينتو إلى الولايات المتحدة، التقوا به، وحصلوا على كل المواد الموجودة لدى أتباع الحاخام بما يخص الميزات التي حصل عليها قائد الشرطة أرفيف على ما يبدو.

اقرأوا المزيد: 418 كلمة
عرض أقل
الحاخام ‫يوشياهو بينتو (Yossi Zeliger/Flash90)
الحاخام ‫يوشياهو بينتو (Yossi Zeliger/Flash90)

ضباط ذوو رتبة عالية في شرطة إسرائيل متهمون بتلقي الرشوة

تمّ الكشف صباح هذا اليوم عن تفاصيل التحقيق الفظيع الذي تم حتى الآن التلميح إلى تفاصيله فقط: قائد وحدة عالية الرتبة في الشرطة متَّهم بأنه قد زود الحاخام ياشياهو فينتو معلومات حول تحقيق الـ FBI مقابل رشوة

سُمح بنشر تفاصيل التحقيق الذي يهزُّ في الآونة الأخيرة شرطة إسرائيل: ضابط وحدة “لاهف 443″، المسؤولة عن مختلف المجالات التي تتعلق بالرشوة، جمّد عمله في منصبه بعد أن اتُّهم بتلقي الرشوة من الحاخام ياشياهو فينتو. تجري الشرطة السرية الأمريكية تحقيقًا ضد الحاخام فينتو، إذ يُشَكُّ في أنه قام بتمرير تبرعات غير قانونيّة للحملة الانتخابيّة لمايكل غريم، وهو عضو كونغرس جمهوريّ مُوالٍ لإسرائيل.

يّعتبر الحاخام ياشياهو فينتو في إسرائيل “حاخام المشاهير”. فثروته تُقدَّر بـ 75 مليون شاقل، والكثيرون من ضباط الشرطة المسؤولين هم من زواره. تبدو هذه العلاقات الآن إشكاليّة للغاية، في الوقت الذي تحوم فوق رأس فينتو غيمة ثقيلة من الشبهات.

يدّعي الحاخام فينتو أنه تمَّ الضغط عليه عن طريق أشخاص مقرَّبين من عضو الكونغرس غريم، وأنَّه قد حَّول لهم الأموال.  وفق الادعاء، توجه المقرَّبون من عضو الكونغرس إلى ضباط شرطة مسؤولين، وحتى إلى وزير إسرائيليّ من أجل إغلاق الملف. إضافةً إلى ذلك، وفق الشكوك، اقترح فينتو قبل عام ونصف أن يحوِّل إلى نائب المراقب العام، أفرايم براخا، المسؤول عن قسم التحقيقات في الشرطة، رشوة بقدر 100 ألف دولار مقابل معلومات حول تحقيق يجري ضدّ جمعيّات يديرها الحاخام.

انتهت الشرطة من التحقيق في قضيَّة عرض الرشوة الخاصة بفينتو، لكنَّه توجَّه مؤخراً إلى المستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشطاين، مُدّعيًا أنّ عناصر مسؤولة في الشرطة، مِن بينها مناشيه أرفيف، ضابط وحدة “لاهف 443″، قد تلقَّت الرشوات. ردَّ فاينشطاين على فينتو بأنه إذا تبيَّنت صحّة المعلومات التي سيقدِّمها حول الموضوع، سيتم إلغاء لائحة الاتهام ضدَّه.

ليس واضحًا الآن مَن هو الذي ستتم إدانته في هذه القضيَّة. فهل سيكون ذلك الحاخام ذا العلاقات المشكوك في أمرها؟ أم إنّ ثمة قصة أكبر من ذلك هُنا، بحيث أصبح الشرطي، الذي يُفترَض به أن يكون المقاتل الأوّل ضدّ  تفشي الرشوة، شيخ المُرتَشين؟

اقرأوا المزيد: 271 كلمة
عرض أقل
الحاخام ‫يوشياهو بينتو (Yossi Zeliger/Flash90)
الحاخام ‫يوشياهو بينتو (Yossi Zeliger/Flash90)

فضيحة تهز الشرطة، وسيُكشف عنها صباحًا

مسؤولون في شرطة إسرائيل في حالة ترقب: غدًا سيُكشف عن تورطهم في قضية فساد مع حاخام معروف

صباح غد (الخميس)، سيتم السماح بنشر تفاصيل القضية التي أثارت ضجة في الأسابيع الأخيرة في قيادة الشرطة وتتضمن أخبار خطيرة متعلقة بتورط ضباط يشغلون مناصب رفيعة مع الحاخام ‫يوشياهو بينتو. وذلك بعد طلبات وضغوطات مارستها وسائل إعلامية رائدة في إسرائيل في المحكمة.

قبل أكثر من عام، تم التحقيق مع الحاخام وزوجته في الشرطة بتهمة تقديم رشوة لضابط مسؤول في الشرطة مقابل الحصول على معلومات تتعلق بملف تحقيق. وفق الاتهام، توجه الحاخام إلى البريغادير إفرايم براخا، الذي كان من معاريفه، بطلب معلومات تتعلق بملف  تحقيق جار يخص مقرّبين منه وحتى أنه قام بتحويل مبلغ كبير له. البريغادير براخا، الذي كان رئيسًا لشعبة التحقيقات سابقًا ويرأس الوحدة القطرية  للتحقيق في قضايا الاحتيال حاليًا، أبلغ المسؤولين عن الحاخام بينتو. فتحت الشرطة تحقيقًا وعرضت مسودة لائحة اتهام، ولكن تم إيقاف الإجراءات، إثر معلومات جديدة تم الحصول عليها.

الحاخام بينتو، رئيس مجموعة دينية كبيرة في أشدود، كان معروفًا بأنه الزعيم الروحي للكثير من الأثرياء والسياسيين المقرّبين منه. رغم أنه كان صغيرًا (عمره 40 سنة فقط)، تم تصنيفه كثيرًا على أنه أحد المراجع الدينية المؤثرة ويترأس مؤسسات تربية ورفاه لديها أملاك ونشاطات بقيمة ملايين الشواقل. كان  رجال شرطة آخرين والذين يشغلون اليوم مناصب متقدمة في وحدات ممتازة في الشرطة يزورون، بيت بينتو.

جاء في الموقع الإخباري ynet أن جمعية بينتو، الذي يسكن أيضًا في نيويورك، تنشط، إضافة إلى أماكن أخرى، في مانهاتن، بروكلين، ميامي، لوس أنجلوس وفي الأرجنتين. تم إلقاء قنبلة باتجاه بيته في أشدود، بعد فترة قصيرة من شيوع خبر تعرضه لعملية ابتزاز في الولايات المتحدة.

يتوقع في أحد بنود القضية التحقق من تورط وزير إسرائيلي سابق. في الماضي قالوا في محيط بيت بينتو إنه “إن فُتح صندوق باندورا، فسيجد العديد من المسؤولين الإسرائيليين أنفسهم محرجين من النتائج”. غدًا كما يفترض، سيتم الكشف عن تفاصيل كثيرة يتوقع أن تهز قيادة الشرطة وربما المنظومة السياسية في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 287 كلمة
عرض أقل