سباق الدراجات الهوائية المرموق "Giro D'Italia" (AFP)
سباق الدراجات الهوائية المرموق "Giro D'Italia" (AFP)

إسرائيل قد تلغي سباقا دوليا للدراجات الهوائية لأنه قسّم القدس

هاجم وزراء الحكومة الإسرائيلية منظمي سباق الدراجات المرموق "Giro D'Italia" المزمع إقامته في القدس، لنشره إعلان عن السباق يصف المدينة على أنها مقسمة لشرق وغرب

بات سباق الدراجات الهوائية المرموق “جيرو دى إيطاليا” (Giro D’Italia)، الذي أعلِن أنه سيُجرى في إسرائيل، معرضا لخطر الإلغاء. والسبب؟ أعلن منظمو السباق أنه سينطلق من “القدس المقسّمة”.

قبل نحو شهر، ورد أن السباق الذي يعتبر ثاني أهم سباق في العالم بعد سباق “Tour De France”، سيُقام في 4 أيار 2018، لثلاثة أيام في البلاد بدءا من حيفا وصولا إلى إيلات، ومن هناك سيستمر إلى 18 مسار ركوب إضافي في جميع أنحاء أوروبا.

سباق الدراجات الهوائية المرموق “Giro D’Italia” (AFP)

سيكون اليوم الأول للسباق ضمن منافسة “السباق ضد الزمن” وتبلغ مسافته 10 كيلومترات حول مدينة القدس. ولكن كُتِب في موقع السباق أنه سيمر في القدس الغربية مع الإشارة إلى التقسيم وفق الخطّ الأخضر. وقد أثار هذا الموضوع غضب وزير السياحة، ياريف ليفين، ووزير الثقافة والرياضة، ميري ريغيف، اللذان قررا سحب تمويل السباق والتعاون معه. وأوضحا: “القدس هي عاصمة موحّدة لإسرائيل وليست هناك “قدس شرقية و “قدس غربية”. هناك قدس واحدة وموحدة. يشكّل هذا النشر خرقا للاتفاق مع الحكومة الإسرائيلية”.

وزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغيف (Flash90/Gershon Elinson)

سيُقام السباق العريق للمرة الـ 101 في أيار 2018، في إسرائيل وذلك خارج حدود أوروبا كما كان حتى الآن. سيشارك 176 راكب دراجة هوائية خبيرا في السباق في إسرائيل وسيتمتعون بالمناظر الجميلة في البلاد طيلة أيام السباق الثلاثة الأولى قبل أن يغادروها متجهين إلى إيطاليا لمتابعة السباق.‎ ‎

سينطلق السباق في 4 من أيار في القدس وستكون المحطة النهاية بتاريخ 27 أيار في الفاتيكان، الموقع الرمزي القديم في روما.

اقرأوا المزيد: 217 كلمة
عرض أقل
أردان أو ليفين؟ عنوان الرسالة
أردان أو ليفين؟ عنوان الرسالة

موقع “الرسالة” الحمساوي يتكاسل ويضطرب

مناورات نتنياهو السياسية تُشوّش الفلسطينيين أيضًا؟ صحيفة حماس الرسمية تتحدث عن تعيين الوزير جلعاد أردان في إسرائيل، إنما نشرت صورة يريف ليفين

يُرافق المثل “اعرف عدوك”، أي خلاف ونزاع، لكن يبدو أن هناك من لا يُدركون أهميته.

أظهر موقع “الرسالة”، المُقرب من حركة حماس، جهلاً بالشؤون الإسرائيلية. نشر الموقع، تحت عنوان “تعيين أردان وزيرًا للأمن الداخلي الإسرائيلي”، صورة الوزير في السابق للأمن الداخلي، يريف ليفين. ليفين هو الذي تنازل، في الواقع، عن وزارة الأمن الداخلي لصالح أردان، المُخضرم والأكثر خبرة منه.

ليس مدهشا، من جهة، أن موظفي الرسالة تكاسلوا وخلطوا بين الأمور، على ضوء المكائد الكثيرة، المؤامرات والتبديلات الكثيرة في حكومة نتنياهو الرابعة، التي قامت للتو. يُتوقع، من جهة أخرى، أن نرى معرفة أكبر من قبل الموقع المقرب من الجهة التي تُعتبر العدو اللدود لإسرائيل، حركة حماس، بالشؤون الإسرائيلية.

إن كانت معرفة موقع “الرسالة” بالشؤون السياسية الإسرائيلية جيدة مثل معرفة حركة حماس وكتائب عز الدين القسام بالجيش الإسرائيلي فهذا يُشير إلى أن وضع حماس، قُبيل جولة الحرب القادمة مع إسرائيل، سيكون سيئًا.

اقرأوا المزيد: 137 كلمة
عرض أقل
توتر في القدس (Hadas Parush/Flash90)
توتر في القدس (Hadas Parush/Flash90)

خطة إسرائيلية مكونة من 8 مراحل للتعامل مع الانتفاضة

رئيس لجنة الكنيست يضع خطة للتعامل مع سلسلة العمليات، والتي تضم إلغاء الجنسية الإسرائيلية، هدم منازل العائلات ومنع وصول العائلات إلى القبر

رئيس لجنة الكنيست الإسرائيلي، يريف ليفين، وضع هذه الأيام خطة ذات ثماني مراحل لكيفية التعامل مع سلسلة العمليات في الأسابيع الأخيرة في إسرائيل عامة، وفي القدس خاصة. الخطة التي ستُعرض على الكنيست للموافقة عليها، تشمل مراحل للتعامل مع منفذي العمليات ومع أفراد عائلاتهم، ومساعديهم، ومحرضيهم، ومرتكبي أعمال الشغب.

تشمل الخطة سحبًا أوتوماتيكيًّا للجنسية الإسرائيلية لكل من يتم القبض عليه متلبسا بارتكاب عمليات ضد الإسرائيليين. سيُهدم منزل منفذ العملية خلال 24 ساعة، وبعد قضاء عقوبته سيتم طرده إلى خارج الأراضي الإسرائيلية. إذا أظهر أحد أفراد العائلة دعما لما قام به منفذ العملية، سيتم سحب جنسيته وسيتم طرده إلى غزة.

بالإضافة إلى ذلك، تتعامل الخطة مع موضوع دفن منفذي العمليات الذين ماتوا فور قيامهم بالعملية، تلك الجنازات التي قد تتحوّل إلى استعراض قوة. حسب الاقتراح، لن تُعيد إسرائيل الجثة للعائلة وستدفن القتيل في مكان لا يُسمح للعائلات الوصول إليه.

حسب الاقتراح، فإن “المحرضون، ملقو الحجارة وملثمو الوجوه الذين شاركوا في تجمهرات ممنوعة” والتي تم إلقاء الألعاب النارية فيها أو قنابل المولوتوف سيتم توقيفهم فورا حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضدهم. وكذلك، كل من يرفع علم دولة عدو، بما في ذلك علم السلطة الفلسطينية.

الانتفاضة الثالثة ؟ صدامات اشتباكات القدس (Flash90)
الانتفاضة الثالثة ؟ صدامات اشتباكات القدس (Flash90)

من يتم اتهامه بأحد هذه المخالفات سيفقد أوتوماتيكيًّا حقه في الحصول على الأموال من مؤسّسة التأمين الوطني في إسرائيل، كما وسيتم سحب رخصة القيادة الإسرائيلية الخاصة به لمدة 10 سنوات منذ تنفيذ العملية.

من الناحية الاقتصادية، تضم الخطة الحق لكل مشغل في إسرائيل أن يفحص إذا كان العامل الأجير لديه متهما بارتكاب مخالفات أمنية ضد إسرائيل.  إذا أتضح أن هناك مخالفات كهذه، فباستطاعة المشغل طرد العامل فورًا دون إعطائه تعويضات.

اقرأوا المزيد: 245 كلمة
عرض أقل
بدو، عرب ويهود يحتجون ضد مخطط برافر (DAVID BUIMOVITCH/FLASH90)
بدو، عرب ويهود يحتجون ضد مخطط برافر (DAVID BUIMOVITCH/FLASH90)

تم إلغاء قانون برافر

في مؤتمر صحفي، أعلن بيغين وهو من المبادرين إلى اقتراح القانون، عن إيقاف النظر في اقتراح القانون في أعقاب المعارضة الكثيرة التي أثارها

أعلن الوزير السابق، بيني بيغين، المسؤول من قبل الحكومة عن دفع قانون برافر لترتيب إسكان البدو في النقب، ظهر اليوم (الخميس)، في لقاء صحفي خاص عُقد في تل أبيب، أنه سيتم وقف النقاش حول اقتراح القانون في الكنيست. قال بيغين أن رئيس الحكومة، نتنياهو، وافق على اقتراحه لإلغاء القانون. أي أنه سيتم إلغاء القانون بصغيته الحالية.

تطرق بيغين في المؤتمر الصحفي إلى المعارضة الكبيرة التي أثارها مخطط برافر. وفقًا لأقواله: “عمل اليمين واليسار، العرب واليهود، معًا، من خلال استغلال ضائقة الكثير من البدو، بهدف تعكير الجو لأهداف سياسية”. وأضاف الوزير السابق، ولقّب المعارضين للقانون “وسطاء ضائقة، وحذر من خرق التوازن الذي يتجسد في اقتراح القانون”. وتابع: “هذه غاية سيؤدي تحقيقها إلى نتيجة سيئة جدًا، ويجب عدم السماح بها” . “عملنا كل ما في وسعنا، ولكن علينا أن نعترف بالواقع أحيانًا”.

الوزير في السابق بيني بيغن (FLASH90)
الوزير في السابق بيني بيغن (FLASH90)

نشرت صحيفة “هآرتس” هذا الأسبوع أنه تُوقع في ائتلاف نتنياهو إلغاء القانون. وذلك، لأن بيغين لم يحصل على موافقة البدو على صيغة اقتراح القانون. وكان التقدير في الائتلاف أن ليست هنالك أغلبية تدعم المخطط. رئيس الائتلاف، يريف ليفين، قال: “لا يوجد احتمال للموافقة على قانون برافر في القراءة الثانية والثالثة وفقًا للمخطط الحالي، ولا توجد مصداقية لذلك”.

أثنى عضو الكنيست، دوف حنين، على أقوال بيغين قائلا: “يهدف القانون في الحقيقة إلى تهجير الآلاف من البدو من قراهم وبيوتهم”.

بشكل مفاجئ، أعرب وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، عن موقف شبيه وكتب على صفحته في الفيس بوك “عارضنا كثيرًا مخطط برافر، ولكننا وافقنا على تأييده، بعد أن قال الوزير السابق، بيني بيغين أن المخطط حظي بدعم كافة كبار القبائل وبذلك سيتم التوصل إلى حل نهائي. ولكن في الواقع حصل العكس تمامًا، وفقًا لما توقعناه، والبدو معنيون بالحصول على الكعكة كاملة، الحصول على تعويضات وأراض أخرى، ويعملون بكل ما في وسعهم، وعن طريق العنف أيضًا، ضدّ “تقسيم الكعكة” وعليهم إخلاء الأراضي التي يقيمون عليها بشكل غير قانوني”.

اقرأوا المزيد: 289 كلمة
عرض أقل
بناء في "هار حوما" (Kobi Gideon / Flash90)
بناء في "هار حوما" (Kobi Gideon / Flash90)

صيغة جديدة: الأسرى مقابل البناء في المستوطنات

من المتوقع أن تعقد اللجنة الوزارية الخاصة بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين، ما قبل أوسلو، اجتماعًا لها يوم الأحد، من أجل المصادقة على الإفراج عن 26 أسيرًا فلسطينيًا.

وتهدف عطاءات البناء لمئات الوحدات السكنية في المستوطنات إلى تسهيل مهمة التعامل مع الاحتجاجات اليمينية لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين.

أبلغ نتنياهو وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي التقاه في إيطاليا، أنه سيقوم الأسبوع القادم، بنشر عطاءات جديدة للبناء في الضفة الغربية، وذلك عشية إطلاق سراح الدفعة الثانية من المعتقلين الفلسطينيين الأمنيين.

ويحاول نتنياهو من خلال هذه الخطوة تسهيل مواجهته للمعارضة اليمينية الداخلية لمسألة الاستمرار في الإفراج عن معتقلين فلسطينيين، وهذا من شأنه أن يخلق صيغة جديدة تقوم على: “الأسرى مقابل البناء في المستوطنات”.

إطلاق سراح أسرى فلسطينيين من السجون الإسرائيلية في السابق (Photo by Michal Fattal/Flash90)
إطلاق سراح أسرى فلسطينيين من السجون الإسرائيلية في السابق (Photo by Michal Fattal/Flash90)

ومن المقرر أن يتم الإفراج عن الدفعة الثانية من المعتقلين الفلسطينيين في الأسبوع القادم، وذلك في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه وسمح بإطلاق المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين. وفي إطار الدفعة الثانية، سيتم الإفراج عن 26 أسيرًا من الأسرى الذين يمكن وصفهم بالأسرى الخطيرين جدًا. يُشار إلى أن اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون المعتقلين الفلسطينيين، لم تعقد بعد اجتماعًا لها، وأن نتنياهو يحاول تمهيد الطريق وتهيئة الأجواء قبل انعقاد اجتماع هذه اللجنة.

أبلغ رئيس الوزراء نتنياهو الوزير الأمريكي كيري، بما سيقدم عليه وهو نشر عطاءات للبناء في الضفة الغربية محاولا تذكير الوزير الأمريكي بأن ذلك جزء من الاتفاقيات والتفاهمات التي سبقت إطلاق عملية التفاوض مع الفلسطينيين. وذكر نتنياهو خلال لقائه مع كيري، أنه سيواصل الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين رغم سلسلة الهجمات الفلسطينية ضد أهداف إسرائيلية، خلال الأسابيع الأخيرة، ورغم عدم إدانة أبي مازن لهذه الهجمات.

وزير الخارجية جون كيري ونتنياهو (GPO)
وزير الخارجية جون كيري ونتنياهو (GPO)

يُشار إلى أن سلسلة الهجمات الأخيرة في الضفة الغربية والتي أسفر عنها قتل وإصابة إسرائيليين تسببت في زيادة الاحتجاجات والانتقادات في أوساط وزراء الحكومة الرافضين للإفراج عن معتقلين فلسطينيين.

أرسل نائب وزير الدفاع، داني دنون، بالأمس، رسالة إلى وزراء الحكومة للتحريض ضد الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين، بالمقابل، بدأت عوائل الإسرائيليين الذين قُتل أبناؤهم على أيدي المعتقلين الفلسطينيين بحملة احتجاجية ضد إمكانية الإفراج عن أولئك المعتقلين.

أعلن حزب “البيت اليهودي” بدوره أنه بصدد طرح اقتراح قانون جديد على اللجنة الوزارية للتشريعات، يوم الأحد القادم، ينص على رفض الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين. تتم هذه الخطوة من جانب “البيت اليهودي” بالتعاون مع رئيس الائتلاف عضو الكنيست، يريف لافين، من حزب الليكود. وجاء في بيان صادر عن “البيت اليهودي”، أن الإفراج عن مخربين مقابل منح ليفني الحق في لقاء صائب عريقات هو أمر خطير للغاية. وأشار البيان إلى أن وقف عملية الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين أهم بكثير من بقاء ليفني داخل الحكومة، ودعا “البيت اليهودي” في بيانه وزراء الليكود إلى دعم ومساندة هذا الاقتراح.

اقرأوا المزيد: 370 كلمة
عرض أقل