الفيلم السوري اللبناني "محبس"
الفيلم السوري اللبناني "محبس"

الربيع العربي ونزار قباني في مهرجان الثقافة العربية في يافا

فيلم لبناني - سوري وأغان للشاعر السوري المشهور نزار قباني هي جزء من العروض التي ستكون في مهرجان الثقافة العربية الحديثة الذي سيقعد في يافا

في نهاية الأسبوع القادم، سيستضيف مهرجان المسرح العالميّ السنوي، الذي يجرى في هذا الشهر (أيار) في مدينة يافا، “مهرجان يافا للثقافة العربية الحديثة”. بهدف أن يتعرف الجمهور الإسرائيلي إلى واقع الأشخاص في العالم العربي، عمل مسرح يافا ومسرح “السرايا” الذي يشكل جزءا من المسرح العربي العبري في يافا، وأطلاقا معا مهرجانا مميزا يجرى هذا العام للمرة الثالثة.

في إطار المهرجان، تُعرض أعمال عربية حديثة في مجالات فنية مختلفة، مثلا، المسرح، السينما، الموسيقى، الغناء، والرقص. يهدف منظمو الحفل، الذي يحتفل به لمدة ثلاثة أيام، إلى إظهار الثقافة العربية الحديثة وغير المعروفة للجمهور الإسرائيلي، وفتح نافذة على الحياة، الألم، الأحلام، والفكاهة لمواطنين في العالم العربي، التي يظهر جميعها في الأعمال الفنية المختلفة.

الشاعر نزار قباني

يتضمن افتتاح المهرجان عرضا موسيقيا خاصا سيُجرى تحت قبة السماء، على شاطئ البحر، في ساحة مسرح يافا. في إطار المهرجان، سيقرأ بعض قصائد الشاعر السوري المشهور، نزار قباني، وسيُعرض فيلم غرام سوري لبناني، وفيلم لمبدعات عربيات يتناول النضال من أجل الحرية في إطار “الربيع العربي”. بالإضافة إلى ذلك، سيُعرض عدد من الأعمال المسرحية ومعرض صور لمصورين من يافا.

يشكل المهرجان المشترك لكلا المسرحين ذروة نشاطاهما الذي يجرى تحت سقف واحد منذ 20 عاما، ويشجع التعارف المتبادل، والتقارب بين الثقافة العبريّة، العربية، والشرق أوسطية.

اقرأوا المزيد: 190 كلمة
عرض أقل
المطربة الإسرائيلية نتالي بيرتس (Instagram / nataliperetzofficial)
المطربة الإسرائيلية نتالي بيرتس (Instagram / nataliperetzofficial)

المطربة الإسرائيلية التي تأسر قلوب الجمهور العربي

أصبحت المطربة الإسرائيلية نتالي بيرتس شعبية كثيرًا في المجتمع العربي الإسرائيلي: "لا تتضمن أغانيّ السياسة، وهي أغان فرحة فقط"

لا يعرف كل الإسرائيليين المطربة نتالي بيرتس، ولكن يتضح أن هذه المطربة الشابة ابنة 27 عاما أصبحت في السنة الماضية نجمة في القرى العربية والمجتمع البدوي الإسرائيلي. يعرف هواة الموسيقى الشرقية والعربية بيرتس منذ عام 2013، بعد أن أصدرت أغنية “تي رش رش” التي سطع نجمها وأثرت إيجابا في العلاقة بين بيرتس والجمهور العربي الإسرائيلي.

وُلدت بيرتس وترعرعت في مدينة يافا، وكانت والدتها مطربة ناجحة، إلا أنها توقفت عن الغناء بعد الزواج. في بداية طريقها، بدأت بيرتس تشارك في برامج الواقع التلفزيونية، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل. في المقابل، نجحت المطربة بشكل خاص في وقت لاحق، بعد أن تعرفت إلى القدرات الكامنة في الوسط العربي الإسرائيلي فكرست أغنية “حبي” من أجله.

منذ ذلك الحين باتت المطربة الأكثر طلبا في الحفلات والمناسبات القروية العربية الإسرائيلية، وحتى أنها قدمت عرضا موسيقيا في الصيف الماضي لدى مخاتير ورؤساء القرى في المناطق البدوية. “اتصل بي بعض الأفراد ودعوني إلى حفلات زواج في رهط، الناصرة، القدس الشرقية وغيرها من القرى في البلاد، وعندما وصلت إلى تلك القرى برفقة فرقتي الموسيقية استُقبلنا بترحاب كبير”، قالت بيرتس في مقابلة معها. “من ثم تقدمتُ، وتعلمت الأغاني العربية الأصلية، وفي العام الماضي بدأت أسمع أن أغانيّ تشغل في الحوانيت والمقاهي”. كما وقالت بيرتس إنها لم تتعرض للعنصرية أثناء حفلاتها الموسيقية موضحة: “لا تتضمن أغانيّ السياسة، بل الفرح فقط”.

اقرأوا المزيد: 207 كلمة
عرض أقل
مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)
مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)

الحنين إلى زيارة سيدنا علي ونبينا روبين

في الماضي، أثرت المواقع المقدسة في التكتل الاجتماعي وشكلت مصدرا لقصص عادات، تقاليد، وإيمان المحليين. هل ما زال الحنين إلى وجهاء الماضي هؤلاء قائما؟

أستهل هذا المقال بالتطرق إلى قصتين شخصيتين سمعتهما في صغري. كان يروي لي والدي غالبا أنه كان يسافر في صغره مع كل أفراد العائلة بمحاذاة الشاطئ بعض الكيلومترات من بيارة العائلة في يافا باتجاه الجنوب. “كنا نجتمع مع عشرات العائلات في كل صيف في شهر آب تقريبا، بالقرب من مسجد النبي روبين ونقضي ليال بأكملها على الكثبان الرملية، نتناول الأسماك الطازجة التي كنا نصطادها، ونتمتع بزيارة الكروم وتناول التين الطازج، الذي نما على الكثبان الرملية بشكل عجيب. مضت هذه الأيام ولن تعود بعد”.

وسمعت القصة الثانية ذات مرة من مرشد سياحي عندما توجهنا إلى الموقع المقدس احتفالا بمولود جديد في العائلة. لا أعلم إذا كانت القصة حقيقية، ولكن يبدو لي أنها تمثل أكثر من أي شيء العادات والتقاليد الخاصة بهذا الموقع المقدس.

“سكن بالقرب من قرية أرسوف (شمال يافا المدينة التي وُلدت فيها) رجل كان يدعى علي. فهو اعتاش على التجارة وصنع العجائب. كانت تزوره في منزله نساء حوامل، أزواج قبل الزواج، ومسافرون قبل سفرهم. وكان يهمس علي في آذانهم أقواله، ويصلي صلاوات من أجلهم ويباركهم. هناك أشخاص وُلِدوا محظوظين، لهذا عندما كبُر علي في السن، أصبح قاض عدل قادرا على النظر في عيون البشر واكتشاف إذا كانوا صادقين أم كذابين. بدأ يزوره في منزله تجار دارت صراعات بينهم، جيران انقطعت العلاقات بينهم، وأولاد تعرضوا لنزاعات فيما بينهم حول الورثة، وكان في جدران منزله في الجهة الجنوبية حجر أسود. حتى يومنا هذا، ما زال هذا الحجر موجودا في المسجد الذي أقيم على قبر هذا القديس المحلي.

موسم النبي روبين

مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)
مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)

لا يزور المؤمنون المسلمون في يومنا هذا، المواقع المقدسة هذه ولا يحتفلون بالقرب من القبور فيها ولا بولادة الأطفال أو باحتفالات أخرى. كذلك فإن قصص الفولكلور المحلية هذه لا يعرفها الكثيرون من أبناء جيلي.

كانت الأمور تسير على نحو مختلف في الماضي، فكان من المتبع أن يقوم المحليون بهذه النشاطات في فلسطين في الماضي، قبل قيام دولة إسرائيل، وربما بعد سنوات منذ قيامها. كانت هذه المواقع مصدر ترفيه عائلي متبع. كان يتحدث كبار السن في يافا عن إجراء احتفال استثنائي في ساعات الصباح الباكرة من أيام الصيف الحارة، في شهر آب تقريبا: كان يجتمع كل من النساء، الرجال، والأطفال من كل الأعمار وكل الطبقات الاجتماعية بالقرب من مسجد المحمودية في المدينة، بالقرب من الشاطئ ويبدأون بالسفر جنوبا نحو مقام النبي روبين. كانت تتجه أيضا قوافل الجمال، الحَمّارة، والحصن، وهي تحمل بضاعة ثقيلة وكثيرة: خيما، أدوات طبخ، وأغطية للأسرّة. كان يصل الكثير من المواطنين عبر ميناء يافا والمدينة القديمة، عبر طريق الشاطئ المؤدية إلى غزة، للاحتفال وزيارة قبر النبي روبين السنوية.

هناك تقاليد إسلامية قديمة، حددت أن موقع قبر النبي روبين، ابن يعقوب المذكور في التوراة، يقع في منطقة وادي سوريك، على بعد نحو 15 كيلومترًا جنوب مدينة يافا. وفق التقاليد اليهودية فإن قبر روبين يقع في شرق الأردن.

مقام النبي موسى قرب مدينةأريحا الفلسطينية (Flash90\Abi Sultan)
مقام النبي موسى قرب مدينةأريحا الفلسطينية (Flash90\Abi Sultan)

ينسب الباحثون عادة زيارة القبر المقدس السنوية، إلى القرن الثاني عشر حتى الثالث عشر وإلى الفترة التي سعى فيها المماليك إلى إظهار الحضور الإسلامي في الموقع في ظل العادات المسيحية في تلك الفترة. أصبح قبر النبي روبين، مثل قبر النبي موسى بالقرب من أريحا، مركزا احتفاليا دينيا سنويا. ولكن خلافا لزيارات الحج إلى المواقع الأخرى، فإن زيارة قبر النبي روبين استمرت أربعة أسابيع كاملة في الصيف.

إضافة إلى الخيم والسقيفات التي أقامتها العائلات التي زارت الموقع من مدينة يافا، غزة، الرملة، واللد افتُتِحت أيضا أسواق، مقاه، مطاعم، ومخابز، وجرت عروض موسيقية، مسرحيات، وعروض سينمائية تحت قبة السماء.

فيديو منذ عام 1930 يوثق الزيارة السنوية

https://vimeo.com/210638223

في البداية كان طابع المهرجان السنوي دينيا واضحا، ولكن مع مرور السنين، لا سيّما في القرن التاسع عشر، بعد أن أصبحت يافا المدينة المركزية في الجنوب، أصبح يشبه المخيم الصيفي المؤقت الخاص بسكانها موقع استجمام نابض بالحياة أكثر.

ذُكرت الزيارة السنوية في كتب عالم الجغرافيا، أبو الفداء إسماعيل (‏1273‏-‏1331‏). فهو يصف الاحتفالات السنوية الكبيرة التي كانت تقام بالقرب من القبر والمسجد المقدس والتي كانت تستقطب الرحل والتجار من خارج البلاد. في عام 1816، زار سائح إنجليزي يُدعى Irby الموقع وقال إنه في الاحتفالات يشارك نحو 30.000 عربي من كل القرى المجاورة. في الاحتفالات التي أقيمت عام 3519، بُنيت دار السينما الفلسطينية الأولى بالقرب من المسجد وعرضت للمرة الأولى فيلما وثائقيا محليا.‎ ‎بات المسجد مهجورا في يومنا هذا وحتى أن منارته انهارت.

عجائب سيدنا علي

مقام النبي روبين، جنوبي مدينة يافا (Wikipedia)
مقام النبي روبين، جنوبي مدينة يافا (Wikipedia)

إن نهاية القرن الثاني عشر معروفة بالحروب المتكررة بين صلاح الدين الأيوبي، حاكم المملكة الإسلامية أثناء الحملات الصليبية، وبين حكام المملكة الصليبية الأولى التي سيطرت على المنطقة بين عامي 1099-1187.

ولكن لن نركز هنا على صلاح الدين بل على أحد مقاتليه، علي بن عليل المعروف أيضا باسم ابن عليم الذي كان من نسل عمر بن الخطاب، مؤسس الدولة الإسلامية في بداية عهدها.

في عام 1081، سقط علي ابن عليم في إحدى المعارك ضد الصليبيين وأصبح مقدسا بسبب قرابته من الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ومقاتلا في جيش صلاح الدين. وفق الديانة الإسلامية فإن قبر علي يقع شمال يافا على شواطئ مدينة هرتسليا الإسرائيلية في يومنا هذا. أقيم المسجد المعروف باسم سيدنا علي، بعد مرور مئات السنوات منذ موت ابن عليم في القرن الرابع عشر.

استُخدم الموقع طيلة سنوات كمحكمة خاصة. هناك خارج مبنى القبر حجر أسود وعندما كانت هناك حاجة لمعرفة مَن هو الصادق من بين متنازعين، كان على كل منهما وفق دوره أن يغمض عينيه ويتقدم نحو الحجر ويده ممدودة إلى الأمام. في حال كان يلمس الحجر، كان يعد صادقا ولكن إذا لمس الحائط كان يعد كاذبا. استخدمت كل الأديان هذا الموقع على مر التاريخ: استخدمه الحجاج أثناء الفترة الصليبية للاستراحة وأجروا طقوس الزواج والطهور.

خلافا لمقام النبي روبين، ما زال مسجد سيدنا علي، قائما وتزوره عائلات كثيرة أحيانا للحصول على بركة الصديق.

لقد انتهى عصر التكتل الاجتماعي حول المواقع المقدسة، الغامضة، وهذه والقصص الشعبية. لن تؤثر كثيرا القصص التي سأرويها عن العجوز علي وعن عجائبه وعن التمتع بزيارة قبر النبي روبين في آذان من يسمعها كثيرا، لأنها تاريخ مضى لا يعرفه الكثيرون الذين يخسرون معرفة عظمتها.

اقرأوا المزيد: 905 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور (iStock/AFP)
الأسبوع في 5 صور (iStock/AFP)

الأسبوع في 5 صور

لا شك في أن الحدث الأبرز لهذا الأسبوع كان المنازلة المرتقبة بين النائب الأردني والنائب الإسرائيلي عند جسر ألنبي (الملك حسين). إلا أن هذا الحدث المنتظر لم يخرج إلى حيز التنفيذ. ماذا حدث بعد هذا الأسبوع؟

04 أغسطس 2017 | 10:19

النائب الأردني، يحيى السعود، والنائب الإسرائيلي، أورن حزان، أصبحا اسمين مشهورين في الأردن وإسرائيل بعدما هددا الواحد الآخر واستجابا إلى تحدي الآخر في إجراء منازلة عند الحدود الإسرائيلية – الأردنية. لكن المنازلة التي أرادها كثيرون في الجانبين لم تخرج إلى حيز التنفيذ. ومن القصص البارزة لهذا الأسبوع غير النائبين غير العاديين، البحث العلمي الذي كشف أصل اللبنانيين. هذا وبعد في مقالتنا الأسبوعية:

منازلة القرن عند الجسر

أفلح النائب الأردني، يحيى السعود، والنائب الإسرائيلي، أورن حزان، في تخفيف وطأة حادثة السفارة التي وترت العلاقات بين إسرائيل والأردن، بعد أن أرسل النائبان تهديدات عبر وسائل التواصل الاجتماعي الواحد إلى الآخر واتفقا الالتقاء عند جسر ألبني (جسر الملك حسين) لإجراء منازلة بينهما. إلا أن تدخل القيادات في الدولتين أبقت المنازلة في إطار المزاح. اقرأوا أكثر عن هذا المنازلة التي شغلت الصحافة الإسرائيلية والأردنية

أجداد اللبنانيون كنعانيون

علم الوراثة ينجح فيما فشل فيه التاريخ وعلم الآثار. وجد بحث عملي جديد خاص بعلم الوراثة علاقة بين أبناء الشعب الكنعاني الذي عاش في القدم في الشرق الأوسط وبين 90% من سكان لبنان. أين تم البحث وكيف توصل العلماء إلى هذا الاستنتاج؟ اقرأوا التفاصيل الكاملة في التقرير

نجل نتنياهو يتمادى في الشارع وفي فيسبوك

بعد أن حصد منشور على فيسوك ضد نجل نتنياهو آلاف المشاركات، وجاء فيه أنه قام برفع إشارة بذيئة في وجه امرأة طلبت منه أن ينظف أثر كلبة العائلة، قام يائير الأبن الصغير لنتنياهو، بتدوين منشور لاذع على صفحته واضعا إيموجي بذيء. اقرأوا تقريرنا عن تمادي “ولي العهد” لعائلة نتنياهو

الصيف الأشد حرا على الإطلاق

هل شعرتم خلال الشهر الفائت أن درجات الحرارة السائدة كانت الأعلى في تاريخ؟ أو أنكم لم تشعروا بحر مثل الذي كان هذا الشهر؟ إنكم على حق. المؤشرات العلمية تدعم شعوركم. اقرأوا المزيد عن هذا الصيف

مواجهات عنيفة في يافا ضد الشرطة

شهدت مدينة يافا مطلع الأسبوع الجاري مواجهات عنيفة بين متظاهرين عرب وعناصر الشرطة الإسرائيلية، احتجاجا على مقتل شاب عربي خلال مطاردة للشرطة. لكن هذه المواجهات لم تنتشر كما ظن البعض وربط بينها وبين أحداث الأقصى. لماذا طاردت الشرطة الشاب؟ اقرأوا في التقرير التالي؟

اقرأوا المزيد: 315 كلمة
عرض أقل
مواجهات عنيفة في شوارع يافا (Flash90)
مواجهات عنيفة في شوارع يافا (Flash90)

بعد الأقصى – يافا في عين العاصفة

شهدت نهاية الأسبوع فوضى وعنف في يافا - أطلقت الشرطة النيران على شاب عربي فتظاهر الكثيرون في الشوارع

تعتبر مدينة يافا التي يسكن فيها عرب ويهود معا مدينة التعايش المثالية. ولكن في نهاية الأسبوع الماضي أصبحت المدينة مركز توتر مجددا بعد أن كان المسجد الأقصى ومن ثم مدينة أم الفحم في عين العاصفة.

وسادت الفوضى بعد أن تورطت مطاردة شاب من قبل الشرطة: يوم الجمعة أطلق مسلحان النيران على إحدى الملاحم في المدينة. أثناء مطاردة الشرطة قُتِل أحد المشبته بهم بنيران الشرطة ونُقِل إلى المستشفى، ثم مات متأثرًا بجراحه في ساعات الصباح.

وفي أعقاب موت الشاب مهدي سعدي وهو عربي مسلم في العشرينيات من العمر، تظاهر الكثيرون في الشوارع، أشعلوا إطارات السيارات، وأثاروا فوضى عنيفة. ازدادت الفوضى أثناء تشييع جثمان الشاب حيث شهدت مراسم التشيع مسيرة حاشدة طافت شوارع يافا ووقفة احتجاجية شارك فيها أبناء عائلة القتيل وسكان يافا احتجاجا ضد الشرطة بادعاء أن الشرطة تطلق الينران سريعا عندما يكون المتهم عربيا”.

مواجهات عنيفة في شوارع يافا (Facebook)
مواجهات عنيفة في شوارع يافا (Facebook)

ودمر المشاركون في تشيع جثمان الشاب ممتلكات في الشوارع بما في ذلك واجهات الحوانيت والمصالح التجارية الخاصة، وألقوا الحجارة وأشعلوا إطارات السيارات. أصيب مراسلون ومصوّرون يعملون في القناة الثانية الإسرائيلية بإصابة طفيفة أثناء المظاهرات فنُقِلوا إلى المستشفى، ثم دُمرت كل معدّات التصوير التي كانت بحوزتهم.

وأوضح كمال اغبارية، وهو مسؤول في بلدية تل أبيب يافا اليوم صباحا في مقابلة معه الإحباط الذي يشعر به سكان يافا العرب. “عندما يجري الحديث عن العرب يكون التعامل مع الأحداث متساهلا”، وفق أقواله. وقال رئيس بلدية تل أبيب يافا إنه: “يفهم الحزن الذي يسود في قلوب سكان يافا العرب ولكن من المهم الآن الحفاظ على ضبط النفس حفاظا على الأمن وسلامة الجميع”.

وناشدت عائلة سعدي أيضا العمل على تهدئة النفوس ولكنها بالمقابل اتهمت الشرطة: “طاردت الشرطة ابننا، وأطلقت النيران عليه بدم بارد”، قال جمال والد الشاب الراحل. وفق ادعائه، لم يكن ابنه متورطا في الحادثة، وقُتِل لأنه كان يركب درجة نارية فقط. واتهم الوالد الشرطة لأنها أطلقت عشرات العيارات النارية تجاه ابنه ولم تحاول إلحاق الضرر بعجلات الدراجة النارية أو في الجزء السفلي من جسمه بهدف إعاقة نشاطه، بل أطلقت النيران عليه “بهدف قتله”.

وتفحص الشرطة الآن إذا كان إطلاق النيران على الشاب مبررا. ادعى أفراد الشرطة الذين شاركوا في المطاردة أن الشبان صوبوا أسلحتهم تجاههم. وقالت الشرطة أيضا فيما يتعلق بأحداث الفوضى: “نسمح بممارسة حرية الاحتجاج، ويأمل الجميع العودة إلى الحياة الروتينية ومتابعة ازدهار الحياة في يافا”. وفق التقديرات، فإن تطور الأحداث جاء بناء على الترقب والتوتر العام في المجتمع العربي في أعقاب الأحداث في المسجد الأقصى في الأسابيع الماضية.

اقرأوا المزيد: 375 كلمة
عرض أقل
مسجد الجبلية في يافا (Flash90/Gili Yaari)
مسجد الجبلية في يافا (Flash90/Gili Yaari)

مسابقة الآذان للأشبال.. احتجاج ضد قانون المؤذن

نحو 80 شابا انضموا إلى منافسة صوت المؤذن الأفضل في يافا في أعقاب قانون المؤذن. الجائزة للحاصل على المرتبة الأولى: أداء العمرة

أعلنت الهيئة الإسلامية المنتخبة في مدينة يافا مؤخرا عن منافسة “مسابقة الآذان للأشبال”، وتأتي هذه المبادرة احتجاجا على محاولة المصادقة على قانون المؤذن في الحكومة الإسرائيلية.

المنافسة معدّة للأشبال والشباب ما بين عمر 12-20 عاما لرفع الوعي حول “الإكراه والإسكات” وضدهما وفق أقوال المشرفين عليها. كجزء من المنافسة، عُلِقت في أنحاء يافا لافتات كُتب عليها: “لن يسكت صوت الآذان”، وقال المنظمون إن الاستجابة كبيرة. الجائزة التي سيحصل عليها الفائز هي أداء العمرة.

وتوضح الهيئة الإسلامية أن المنافسة ستُجرى على غرار برنامج تلفزيون الواقع مثل “ذا فويس” (The Voice) و “عرب أيدل” (Arab Idol).

مسابقة الآذان للأشبال في يافا (Facebook)
مسابقة الآذان للأشبال في يافا (Facebook)

الهيئة الإسلامية المنتخَبة في يافا هي المجلس العام الأعلى في البلاد وتعداد أعضائها نحو 3.000 شخص. يخشى المسؤولون في الهيئة من محاولة إسكات صوت المؤذن في دور العبادة من خلال فرض عقوبات أو أوامر بلدية تل أبيب يافا.

%80 من بين المشاركين هم شبان أعمارهم بين 12 حتى 18 عاما والبقية هم شبان أعمارهم 20 عاما. وانضم للمشاركة في المنافسة حتى الآن نحو 80 شابا. بسبب الطلب الكبير للمشاركة، كان على منظمي المنافسة أن يمددوا موعد انتهاء التسجيل حتى 20 شباط.

ويقول منظمو المنافسة إنه أثناء الاختبارات سيشرف شيوخ على تعليم التلاوة الصحيحة وفي النهاية سيتم اختيار 10 شبان للمشاركة من أجل الفوز بالجائزة الكبيرة – أداء العمرة. من المتوقع أن تجرى المنافسة الأخيرة في مكان عام في يافا، وستتم دعوة كبار السياسيين الإسرائيليين ورجال دين كبار.

اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل
مبانٍ جديدة على إحدى التلال القريبة من ميناء يافا (Noam Moskowitz)
مبانٍ جديدة على إحدى التلال القريبة من ميناء يافا (Noam Moskowitz)

الصراع على يافا الجديدة

ثلاثة عقود من التجديدات في مجال العقارات في يافا تُبعد السكان العرب الأصليين إلى خارج المدينة. ما هي التغييرات التي تطرأ على المدينة وكيف تؤثر عمليات الاستطباق في التوتر بين العرب واليهود؟

افتُتح مقهى جديد في حي يهودا مارغوزا في يافا، وهذا حدث احتفالي، لا سيما بالنسبة للزوج الشاب الذي وصل مؤخرا إلى يافا من فرنسا الباردة، باريس، التي تدور فيها حرب حضارية عنيفة بين الإسلام الشرق أوسطي وبين العلمانية الأوروبية الواضحة أو المسيحية الصليبية، حسب مَن يُطرح عليه السؤال. ينتظر الزوج الفرنسي الشاب الذي اشترى شقة قبل نحو سنة، بمبلغ 3 ملايين شاقل (نحو 787 ألف دولار) بفارغ الصبر اللحظة التي تفوح فيها روائح الخبيز في المقهى الجديد، لتملأ الفراغ في المكان المهجور، وتلبي شهواتهم.

“أنتَ من يافا! يا لها من متعة عند رؤية سكان محليين ينتقلون للعيش هنا في المنطقة الجميلة من المدينة”، هكذا استقبلتني السيدة “ج”. (الاسم الكامل محفوظ في هيئة تحرير الموقع) وهي جارتي الفرنسية. احترتُ عندما سمعتُ أقوالها فيما إذا كان علي أن أنظر إليها كإهانة أو مديح. بصفتي وُلدت في يافا، الجيل السابع، لعائلة تعمل في الزراعة، كانت هذه الأقوال بمثابة بداية بحث داخلي. أي أنها محاولة لفهم ما الذي حدث في العقود الثلاثة الأخيرة؟ إن التغييرات الكثيرة التي طرأت على المدينة وأدت إلى عمليات استطباق مُسرّعة – عملية يدخل فيها سكان أغنياء إلى حي فقير، ويؤدون إلى تغيير طابع الحي وتهميش السكان الفقراء.

مبانٍ جديدة على إحدى التلال القريبة من ميناء يافا (Noam Moskowitz)
مبانٍ جديدة على إحدى التلال القريبة من ميناء يافا (Noam Moskowitz)

الجانب الإيجابي في عمليات الاستطباق بارز: تحظى بنايات مُهملة بتجديدات، تُفتح مصالح تجارية جديدة، تستثمر بلدية تل أبيب يافا في البنى التحتية والنظافة، تزداد الرقابة، يتحسن الشعور بالأمن….وترتفع الأسعار أيضا، يهتم المستثمرون، يبنون، ويرممون…ويصل المزيد من السكان الجدد…ولكن الجانب السلبي في الاستطباق أقل بروزا ويمكن تلخيصه في مفهوم أكثر اتساعا: تهميش لا يمكن تجنبه للسكان المحليين، اليهود أيضا، ولكن تحديدا السكان العرب، الضعفاء، غير القادرين على دفع المبالغ الباهظة لشراء شقق في منطقة المباني الفاخرة.

تهويد مدينة يافا؟

السيد دانييل مونترسكو، بروفيسور في قسم علم الاجتماع والعلوم الإنسانية، ترعرع في يافا على خلفية تلة اندروميدا (Noam Moskowitz)
السيد دانييل مونترسكو، بروفيسور في قسم علم الاجتماع والعلوم الإنسانية، ترعرع في يافا على خلفية تلة اندروميدا (Noam Moskowitz)

ترتعد أرضية المقاهي الجديدة في يافا وفي المصالح التجارية التي تُفتح تحت أقدام اليهود والعرب، سكان المدينة القدماء. ففي جنوب المدينة، في حي العجمي، تقام مشاريع في مجال العقارات الفاخرة، وجزء منها معد لليهود فقط. يحاول نشطاء، غالبًا من اليهود، قدموا إلى الحي من مركز تل أبيب، بلورة برنامج عمل أحيانا ضد المصالح الوطنية، الاقتصادية، والدينية التي تصمم المجال البلدي الجديد لمدينة يافا. لا يمكن تقريبا رؤية نشطاء عرب أو يافاويين محليين في مجموعات النشطاء هذه. الطبقة الوسطى من عرب يافا ليست قائمة، وهي مُرهقة وتقبل المصير بهدوء. ورغم ذلك، ورغم ضعف النشطاء فهم يحاولون المحاربة من خلال ما يعتقدون أنه جزء آخر من سلسلة النشاطات الطويلة لتهميش السكان العرب في المدينة.

“تتغير وجهة مدينة يافا بشكل كبير. فقبل عام 1948، عاش في المدينة نحو 100000 عربي فلسطينيي. ولكن بعد عام 1948، بقي فيها السكان المُستضعفون، بقية اللاجئين الفلسطينيين وتعدادهم 4000 نسمة في غيتو عجمي”، هذا وفق أقوال دانييل مونترسكو، البروفيسور في قسم علم الاجتماع والعلوم الإنسانية، الذي ترعرع في يافا. إنه يُعلّم غالبا في الجامعة الأوروبية المركزية في بودابست، ولكنه يعيش الآن في البلاد ضمن سنة استراحة من العمل. مونترسكو هو يهودي، ابن عائلة مهاجرين من بلغاريا، ترعرع في يافا. حتى إنه تعلم في مدرسة مسيحية خاصة في المدينة. تعرف فيها على السكان المحليين على أنواعهم: “عشتُ مع المسلمين، المسيحيين، وأبناء الدبلوماسيين، ومع أصدقاء لوالدين يهود ومسلمين.

لافتة في مدخل أندروميدا تشير إلى أن الدخول منوط بفحص أمني (Noam Moskowitz)
لافتة في مدخل أندروميدا تشير إلى أن الدخول منوط بفحص أمني (Noam Moskowitz)

وهكذا أعتقد أنه بدأ البحث الخاص بي في مجال علم الاجتماع والعلوم الإنسانية في هذه المدينة”، يقول مونترسكو بينما كنا ندخل من بوابة بناء ضخم يقع على أراضي الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية، “تلة اندروميدا”. (يعيش في يافا نحو ‏60000‏ ألف مواطن، ثلثاهم من اليهود والثلث من العرب).

رافق دخولنا إلى باحة المباني الضخمة قلق كبير. رأينا عند وصولنا إلى المنطقة بوابة مكتوبا عليها، “يُسمح بالدخول إلى المنطقة بعد إجراء فحص أمني”، وهو رمز لاذع لا يمكن أن يتجاهله من لا يسكن في المنطقة “نحذركم أننا لسنا معنيين بأن تدخلوا!”.

رسالة مزدوجة

في مستند الرأي الذي قُدِّم في عام 2013 إلى المحكمة الإسرائيلية، جاء فيه أن تهميش السكان القُدامى في إسرائيل هو تأثير سلبي مركزي للاستطباق. “هناك طريقتان مركزيتان للتهميش”، كتب الباحثون. “الأولى هي طريقة مباشرة ويُطلّب فيها من الجمهور القديم مغادرة مكان سكنه بأمر من السلطات أو سلطات القانون. هذا ما يحدث مثلا في الحالات التي تُخلى فيها المباني الخطيرة، في مشاريع هدم المباني وإعادة بنائها، وغيرها. الثانية وهي تهميش غير مباشر، يحدث عندما يضطر السكان الفقراء في المدينة إلى مغادرة منازلهم، لأنهم غير قادرين على دفع التكاليف الباهظة للسكن في المنطقة”.

“تحدث هذه العمليّة منذ وقت في يافا. إن السبب الذي أدى في الستينيات إلى وصول الفنانين اليهود إلى الأحياء الشمالية من يافا، والتي تدعى في أيامنا هذه، يافا القديمة، والوصول البطيء لليهود الأغنياء إلى الأحياء الجنوبية منذ الثمانينات، تحل محله الآن عملية في مجال الأملاك منظمة وساخرة. وقد حدث كل ذلك عندما قررت شركة “عميدار”، شركة حكومية كان من المفترض أن تجد حلولا سكنية للسكان المحليين تولت مسؤولية مئات الأملاك في يافا، أن تضعها تحت خدمة اتحادات في مجال العقارات، لبناء شقق للأغنياء تتضمن منظرا يطل على البحر. وقد بقيت مشكلة صغيرة فقط: تعيش مئات العائلات في هذه الأملاك. ولم تيأس شركة “عميدار” فبحثت وعرفت أن جزءا من الأملاك لم تكن الحقوق فيها منظمة أو متفقا عليها. فضمت بحماس كل أنواع عدم الوضوح القضائي هذه، وأصدرت مئات آلاف أوامر الإخلاء الشاملة للسكان المحليين”، يوضح مونترسكو بينما كنا نتجول في منطقة المباني الجديدة.

“أخرجوا جدتي من منزلها بادعاء أنه قد ينهار وأعطوها شقة أخرى، شقة انهارت بعد أن انتقلت للسكن فيها فورا”

السيد كمال اغبارية يقف على أنقاض البيت الذي أعطته السلطات لجدته بعد إبعادها من بيتها الأصلي (Noam Moskowitz)
السيد كمال اغبارية يقف على أنقاض البيت الذي أعطته السلطات لجدته بعد إبعادها من بيتها الأصلي (Noam Moskowitz)

في محاولة لفهم مشاعر السكان المحليين بشكل أفضل، رافقنا كمال اغبارية، ناشط اجتماعيّ في يافا منذ نحو 25 عاما. في السنوات الأخيرة، كان من كبار المسؤولين في لجنة سكان حي العجمي، ويشغل الآن منصب مستشار رئيس بلدية تل أبيب – يافا لشؤون العرب. وهو اليوم أيضا مدير مركز اجتماعي في حي يهودي في شمال مدينة تل أبيب، العربي الأول الذي اختيرَ لشغل هذا المنصب.

مبانٍ قديمة في حي فقير في يافا (Noam Moskowitz)
مبانٍ قديمة في حي فقير في يافا (Noam Moskowitz)

“لست قادرا على الإشارة إلى مشكلة كبيرة واحدة تعاني منها المدينة: ففيها الجرائم، مشاكل السكن، ووعود لا تتم تلبيتها، السكان المحليون متعبون، وهم مسؤولون عن مصيرهم أيضا”، يقول كمال بينما كنا في طريقنا إلى أفخر منطقة في يافا، في شارع هتسيدف، خط المباني الأول الذي يطل على البحر. “هل ترى هذا البيت، لقد عاشت جدتي فيه. هذا بيت في يافا مبني من التراب المحلي، من الكركار. في منتصف السبعينيات، وصل مسؤولون من سلطة أراضي إسرائيل، وطلبوا من جدتي مغادرة المنزل لأنه على وشك الانهيار. وأعطوها بدلا منه منزلا آخر في بداية الطريق. وفي أحد الأيام، خرجت جدتي لشراء الحاجيات من السوق، وعندما عادت وجدت أن “البيت الجديد”، الذي حصلت عليه، قد انهار. في المقابل، أصبح بيتها الأصلي مبنى عقاريا ضخما يمكنك أن تراه بنفسك”، يقول كمال.

المستوطنون في يافا

منازل فاخرة في شارع هتسيدف، أول خط مع البحر (Noam Moskowitz)
منازل فاخرة في شارع هتسيدف، أول خط مع البحر (Noam Moskowitz)

يمكن ملاحظة العمليّة الاقتصادية في يافا جيدا. فإلى جانب المشاريع الفاخرة الواقعة في حيّي العجمي والجبلية المجاورين للبحر – كما يسميهما مونترسكو “حيّين سكنيين مغلقَين” (Gated Comunities) – في السنوات الماضية، بدأ الشبان والطلاب الجامعيون يغمرون مناطق في شارع يهودا هياميت ويهودا مارغوزا، وسوق الرابش. إنهم أكثر ليبرالية ولديهم وعي سياسيًّ، ويتمتعون بتناول حلوى الكنافة صباحا وبصوت المؤذن في الليل. فهم يعتقدون أن تل أبيب متجانسة ومملة. “لقد انتقلت للعيش في يافا من أجل العيش معا” تقول لي “د” وهي طالبة جامعية في كلية أقيمت مؤخرا في المدينة: “لا تجذبني تل أبيب، فهي ليست حقيقية. أما في يافا فأشعر وكأنني في بيتي”.

مستوطنون يتظاهرون في شارع يفيت الرئيسي في مدينة يافا

يصل المستثمِرون في أعقاب الشبّان. فإذا كانت شقة في يافا في الماضي ملجأ اقتصاديا للهروب من جنون غلاء أسعار العقارات في تل أبيب، فإن أسعار أجر الشقق آخذة بالازدياد، وهذا يؤدي إلى رحيل الشبان وقدوم المستأجرين الأغنياء أكثر.

“علينا أن ندرك أنه ينضم إلى العملية في مجال الاقتصاد والعقارات في يافا الجانب الوطني أيضا. إن الصراع في المجال البلدي في المدن المختلطة (المدن التي يعيش فيها عرب ويهود ، مثل مدينة يافا، حيفا أو الرملة) في البلاد يتضمن لاعبين أيديولوجيين، لا يتصدر الدافع الاقتصادي سلم أولوياتهم. تعمل في يافا في السنوات التسع الأخيرة نواة دينية مناوبة، تهدف إلى إقامة “مجتمع قيمي”، يعمل في الحي لدفع القيم الصهيونية الدينية قدما وإقامة مؤسسات تربويّة لليهود فقط. فهم يدعون في أحيان كثيرة أنهم معنيون بعيش حياة مشتركة ولكن في الحقيقة يمكن أن نراهم يخرجون من منازلهم بمجموعات وهم يحملون سلاحا، كأنهم يتجولون في الخليل. ينظر السكان العرب إلى هذه النواة وعملها كمحاولة مؤسسية لتهويد حيّي المدينة عجمي والجبلية. من الصعب اتهامهم. مع دعم اقتصادي متين من قبل المتبرعين الأغنياء من البلاد وخارجها، ودعم شعبة الاستيطان، وعلاقات واسعة في حزب البيت اليهودي، يلعب “المستوطنون في يافا” بالنار فوق برميل من المتفجرات، وفي هذه المرة دون أن يتصدى لهم أحد”، يوضح كمال.

حي فقير في وسط يافا، حي العجمي. لا يستطيع سكان المدينة الشبّان العرب أن يشتروا شققا (Noam Moskowitz)
حي فقير في وسط يافا، حي العجمي. لا يستطيع سكان المدينة الشبّان العرب أن يشتروا شققا (Noam Moskowitz)

“نحن نتحمل المسؤولية بصفتنا سكان المدينة. لا نستطيع أن نسمح للمصير أن يقرر حياتنا. الحلول قائمة وهذا ليس قضاء مبرما. أؤمن بالحلول التي يقترحها رئيس البلدية في تل أبيب يافا عندما يقترح حلول سكن للعرب فقط. فهذا لا يكفي، إذ يستطيع السكان العرب الأغنياء في يافا أن يساهموا أيضا. يوجد الكثير من الأراضي هنا في المدينة. آمل أن يشتروا ويبنوا شققا للأزواج الشابة بأسعار معقولة، وأن يربحوا في الوقت ذاته من هذه الصفقات أيضا”، يقول كمال.‎ ‎

مستقبل أفضل؟

حملة البناء الفاخرة في يافا مستمرة (Noam Moskowitz)
حملة البناء الفاخرة في يافا مستمرة (Noam Moskowitz)

المشاريع الجديدة في يافا متاحة أمام كل المعنيين بشراء شقة، ولكن لا أذكر أن السماسرة في يافا قد نشروا ذات مرة معلومات باللغة العربية. فالسكان المحليون الذين يواجهون مشاكل اقتصادية وضائقة سكن صعبة، يتذمرون بسبب عدم وجود مشروع بناء يمكن أن يكون متاحا أمامهم، في الوقت الذي تُبنى فيه مبان جديدة وفاخرة يمكن أن يشتريها من يدفع المبلغ الأعلى ثمنا.

منازل فاخرة في شارع هتسيدف، أول خط مع البحر (Noam Moskowitz)
منازل فاخرة في شارع هتسيدف، أول خط مع البحر (Noam Moskowitz)

إن ظاهرة الأحياء السكنية المغلقة (Gated Communities) التي تترك فقاعة منفصلة عن الجمال المحلي اليافاوي البارز – آخذة بالاختفاء أيضا. الأقوال المقولبة لليهود فقط في المجمعات الجديدة ليست دقيقة: يرغب المزيد من العرب العيش في المناطق السكنية القديمة ويهتمون بالسكن في المشاريع الجديدة. فمن جهة، يشير هذا التوجه إلى تشكّل طبقة عربية غنية، ترغب في الابتعاد عن روتين الحياة العنيف الذي يُميّز يافا، ولكن ربما تشير أيضا إلى براعم التعايش الطبيعي، الذي يمكن رؤيته منذ الآن في الحوانيت، المقاهي، ومطاعم الحمص، ذات السمعة الجيدة في المدينة.

شارع يهودا مرغوزا الفاخر في مدينة يافا (Noam Moskowitz)
شارع يهودا مرغوزا الفاخر في مدينة يافا (Noam Moskowitz)

اللغة التي أسمعها في الحي الذي أعيش فيه، آخذة بالاختلاط. إن مزيج العربية والعبرية في النقاش المكثّف في الفيس بوك للمجتمع المحلي الصغير في يافا، ربما يشير إلى مستقبل أفضل وأمل ضعيف أنه ربما بسبب المصاعب المشتركة اليوم سيتم التوصل إلى حل خلاق، يكون السكان المحليون الأصليون فيه، عربا ويهودا، مسؤولين عنه.

اقرأوا المزيد: 1581 كلمة
عرض أقل
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)

بالصور: الاحتفال بعيد الفطر على شواطئ يافا

دفعت عطلة عيد الفطر وحر تموز بآلاف المسلمين من إسرائيل إلى الوصول إلى شواطئ يافا للاستجمام بالقرب من البحر

08 يوليو 2016 | 16:41

وصل آلاف المحتفلين المسلمين إلى شواطئ يافا في اليومين الأخيرين، للاستجمام والاحتفال بعيد الفطر الذي حل في إسرائيل هذه السنة يوم الأربعاء، السادس من يوليو/ تموز.

شاهدوا مجموعة من الصور:

محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
محتفلون مسلمون بعيد الفطر يستجمّون في يافا (Miriam Alster/Flash90)
اقرأوا المزيد: 29 كلمة
عرض أقل
في تل أبيب يتمتع الأشخاص أيضًا في المقاهي الصغيرة وسط جادة صاخبة (Flash90/Mendy Hechtman)
في تل أبيب يتمتع الأشخاص أيضًا في المقاهي الصغيرة وسط جادة صاخبة (Flash90/Mendy Hechtman)

بالصور: تل أبيب – مدينة المقاهي

رغم أنّ تل أبيب هي مدينة صغيرة نسبيًّا، أصبحت المقاهي فيها أشهر من نار على علم. أمامكم 10 صور مهدئة وساحرة لمقاه في المدينة البيضاء

إنّ التجول مشيا في شوارع مدينة تل أبيب في يوم مشمس يستدعي التساؤل لماذا الناس في عطلة؟

المقاهي في المدينة الأكثر انشغالا في إسرائيل، مليئة تماما في الأيام العادية وأيام الأعياد أيضًا. في أيام الربيع والصيف (وهي معظم أيام السنة في إسرائيل) ستجدون صعوبة في الحصول على طاولة غير مشغولة في شرفة، في جادة أو على مجرّد مقعد بالقرب من ماكينة قهوة.

رغم أن تل أبيب مدينة صغيرة، فإن عدد المقاهي التي تُفتح وتُغلق فيها أسبوعيا، يمكن أن ينافس كل مدينة ولو كانت ضعف حجمها. في كل ساعة من ساعات اليوم ستجدون المقاهي مليئة بالناس الذين يريدون ببساطة الاستمتاع إلى جانب أولئك الذي حوّلوا المقهى إلى مكان العمل الخاص بهم.

هناك الكثير من المقاهي الصغيرة الواقعة في الأحياء في تل أبيب، وقد أقامت بعضها مجموعات من الأصدقاء الذين أرادوا ببساطة افتتاح مكان للقاء لأصدقاء، وبعضها موجود منذ عشرات السنين، وقد تغيّر مالكوها ولكنها حافظت على طابعها، ويقع بعضها في الشوارع الرئيسية في حين أن هناك مقاه تختبئ في الشوارع الجانبية، وتبيع بشكل أساسيّ إلى سكان المنطقة. يبدو معظمها لطيفا ووديا ومن المرجح أنّه بعد زيارتين أو ثلاثة سيتذكّرون كيف تحبّون قهوتكم.

تجوّلت كاميرا هيئة تحرير “المصدر” في المدينة الصاخبة، يوما كاملا وحاولت الحصول من أجلكم على لحظات جميلة من المقاهي الفريدة التي يمكن لمدينة تل أبيب أن تقترحها ومن ثم عرضها ضمن 10 صور.

مقهى على درج (Flash90/Miriam Alster)
مقهى على درج (Flash90/Miriam Alster)
في تل أبيب يتمتع الأشخاص أيضًا في المقاهي الصغيرة وسط جادة صاخبة (Flash90/Mendy Hechtman)
في تل أبيب يتمتع الأشخاص أيضًا في المقاهي الصغيرة وسط جادة صاخبة (Flash90/Mendy Hechtman)
يعمل الأشخاص ويستمتعون بقهوة جيدة (Flash90/Miriam Alster)
يعمل الأشخاص ويستمتعون بقهوة جيدة (Flash90/Miriam Alster)
شبكة مقاهٍ مصمّمة في قلب تل أبيب (Flash90/Miriam Alster)
شبكة مقاهٍ مصمّمة في قلب تل أبيب (Flash90/Miriam Alster)
في الأحياء الراقية في تل أبيب تُسمى المقاهي بأسماء نساء (Flash90/Liron Almog)
في الأحياء الراقية في تل أبيب تُسمى المقاهي بأسماء نساء (Flash90/Liron Almog)
رصيف الفنّ في تل أبيب مزدحم دائما بالمقاهي (Flash90/Gili Yaari)
رصيف الفنّ في تل أبيب مزدحم دائما بالمقاهي (Flash90/Gili Yaari)
أصبحت المقاهي في مدينة يافا (وهي جزء من تل أبيب) مكانا للقاء الشباب (Flash90)
أصبحت المقاهي في مدينة يافا (وهي جزء من تل أبيب) مكانا للقاء الشباب (Flash90)
في المسرح القومي في تل أبيب يحرصون على وجود مقاهٍ مصمّمة وحديثة (Flash90/Hadas Parush)
في المسرح القومي في تل أبيب يحرصون على وجود مقاهٍ مصمّمة وحديثة (Flash90/Hadas Parush)
وهناك لمن يرغب بتناول العصائر ما لا يحصى من الأكشاك في المدينة البيضاء (Flash90/Miriam Alster)
وهناك لمن يرغب بتناول العصائر ما لا يحصى من الأكشاك في المدينة البيضاء (Flash90/Miriam Alster)
يحقّ للحيوانات الأليفة الحصول على قهوة وهواء نقيّ أيضا (Flash90/Serge Attal)
يحقّ للحيوانات الأليفة الحصول على قهوة وهواء نقيّ أيضا (Flash90/Serge Attal)
اقرأوا المزيد: 210 كلمة
عرض أقل
أعمال تشييد المسجد في قرية أبو غوش (Noam Moskowitz)
أعمال تشييد المسجد في قرية أبو غوش (Noam Moskowitz)

المساجد الأربعة الأجمل في إسرائيل

أي مسجد أضرمت النار فيه من أجل تسريع مجيء المسيح؟ أي مسجد تُحفظ فيه بعض شعرات النبي محمد وهل يوجد في قلب مدينة تل أبيب مسجد يعمل حتى اليوم ويخدم المسلمين؟

هيئة تحرير “المصدر” تأخذ قراءها المحترمين في جولة مذهلة إلى المواقع الأكثر قداسة للديانات التوحيدية الثلاث: اليهودية، المسيحية، والإسلام في الأراضي المقدّسة.

في هذا الجزء سنولي اهتماما خاصا بالمساجد الأقدم، الأجمل والأكثر تميزا في إسرائيل والتي تم الحفاظ عليها على مدى عقود كثيرة.

مسجد الأقصى، القدس

مسجد الأقصى، القدس (Flash90/Nati Shohat)
مسجد الأقصى، القدس (Flash90/Nati Shohat)

في البداية سنتحدث طبعا عن أكثر مسجد يرمز إلى الإسلام في القدس. مسجد الأقصى كما هو معروف هو المسجد الثالث في أهميته في الإسلام. وفقا للتراث الإسلامي فهذا هو المكان الذي ذهب إليه النبي محمد في رحلته الليلية من مكة إلى القدس. يقع المسجد في منطقة مواقع الصلاة والأماكن الدينية المعروفة بالحرم القدسي الشريف.

أقيم المسجد بعد عشرات السنين من وفاة النبي محمد. ولا يُعرف تاريخ بنائه الدقيق. بُني الأقصى بداية من الخشب وسمّي باسم مسجد بيت المقدس. وفقا للتراث الإسلامي فقد بُني المسجد بأمر من الخليفة الثاني عمر بن الخطاب وعلى أية حال فمن المعروف أن المسجد كان قائما منذ عام 679 للميلاد.

في مرحلة متأخرة أكثر، بُني في المكان مبنى حجري. ينسب معظم المؤرخين العرب في القرون الوسطى بناءه إلى عبد الملك، باني مسجد قبة الصخرة ويفترضون أنّ بناء المسجد الحجري بدأ عام 691 وانتهى تقريبا في عام 705. أقيم المبنى، بأسلوب البازيليكا البيزنطية، من جديد وتم ترميمه خمس مرات على الأقل. وقد دُمّر تماما مرة واحدة على الأقل في زلزال في منتصف القرن الثامن. كانت إعادة البناء الأخيرة في عام 1035.

في المسجد الأقصى نفسه وحوله، هناك مكان لـ 5,000 مصلّ تقريبا. حتى بناء المسجد الأكبر في الشرق الأوسط – المسجد المرواني في إسطبلات سليمان – كان المسجد الأقصى هو المسجد الأكبر في القدس. لقد تميّز بعدة أساليب بناء، ومن بينها أيضًا الأسلوب الصليبي من الفترة التي احتل فيها الصليبيين القدس.

بعد حرب عام 1948، انتقل المسجد إضافة إلى القدس الشرقية إلى سيطرة المملكة الأردنية. قُتل عبد الله الأول، ملك الأردن، عندما زار وصلى في المسجد في 20 تموز عام 1951. كان المغتال فلسطينيا من أفراد عائلة الحسيني.

مسجد قبة الصخرة، القدس (AFP)
مسجد قبة الصخرة، القدس (AFP)

في 21 آب عام 1969، أُشعل شاب أسترالي كان مختلّا عقليّا النيران في المسجد، واعترف أنّه قام بذلك من أجل تسريع مجيء المسيح. على مدى سنوات طويلة تمت في المسجد أعمال إعادة إعمار وترميم مع تبرعات بمئات ملايين الدولارات والتي جاءت بعد الحريق.

مسجد الجزار، عكا

مسجد الجزار، عكا (Flash90/Miriam Alster)
مسجد الجزار، عكا (Flash90/Miriam Alster)

مسجد الجزار هو مسجد يقع في شارع الجزار شماليّ المدينة القديمة في عكا.‎ ‎وقد سُمّي على اسم بانيه، حاكم شمال فلسطين نيابة عن الإمبراطورية العثمانية في نهاية القرن الثامن عشر، أحمد الجزار، ويُعرف أيضًا باسم “جامع الباشا”.

مسجد الجزار، عكا (David Katz)
مسجد الجزار، عكا (David Katz)

إنه المسجد الأكبر، الأهم، والأفخم من بين المساجد الثمانية الموجودة في عكا القديمة اليوم، وهو المسجد الرئيسي الذي تستخدمه الجالية المسلمة في المدينة. حتى عام 1967، عندما احتُلّت المدينة القديمة في القدس، كان هو المسجد الأكبر في إسرائيل (واليوم هو الثالث في مساحته في إسرائيل).

داخل مسجد الجزار في عكا (David Katz)
داخل مسجد الجزار في عكا (David Katz)

يُحتفظ في علبة داخل المسجد بشعرات منسوبة وفقا للتقاليد المحلية إلى النبي محمد، وهي تُعرض علنا مرة واحدة في السنة، في عيد الفطر.‎ ‎تم شراء هذه الشعرات عام 1901 من المسجد الأزرق في إسطنبول لصالح مسجد الجزار.

وأقيم المسجد عام‏‎ ‎1781‎ ‎على أنقاض كنيسة صليبية. وأقيمت كنيسة الصليب المقدّس بدورها على بقايا “مسجد الجمعة” من الفترة العربية.‎ ‎ومن أجل إقامة المسجد جلب الجزار الصناع من اليونان وقبرص. في البداية عُرف المسجد باسم “جامع الأنوار” و “المسجد الأبيض”، وهو اسم أعطي له بسبب قبته، التي كانت ملوّنة باللونين الفضّي والأبيض.

مسجد حسن بك، تل أبيب – يافا

مسجد حسن بك، يافا (Flash90/Lior Mizrahi)
مسجد حسن بك، يافا (Flash90/Lior Mizrahi)

رغم أن مسجد حسن بك هو مسجد صغير ومتواضع ولكن له أهمية رئيسية في مشهد المدينة العربية اليهودية، تل أبيب – يافا.

حسن بك هو في الواقع مسجد عثماني، بُني في أحد الأحياء القديمة بين تل أبيب ويافا عام 1916، من قبل حاكم يافا العسكري، حسن بك، بهدف الحد من انتشار المدينة العبرية الأولى، تل أبيب.

بُني المسجد من الآجر وليس من الحجر الرملي المحلي الغامق. زُيّنت الجدران بنماذج معقدة من النوافذ مع زجاج ملون. في المسجد مئذنة عالية وقاعة صلاة مربّعة مغطاة بسقف إسمنتي مسطّح وفي وسطه قبّة منخفضة.

بُني المسجد، الذي خططه مهندس مدينة يافا اليهودي، مع مئذنة عالية بشكل لا يتناسب مع المبنى نفسه، وهو مهيمن على محيطه. من أجل إقامة المسجد، والذي خصصه لنفسه، شغّل حسن بك الكثير من العمال بالسخرة، والذين أمرهم بالعمل ليلا نهارا، من أجل الانتهاء من بنائه بسرعة. كانت الجهود كبيرة جدا، إلى درجة أن عددا غير قليل من العمال أصيبوا بل وماتوا خلال البناء.

مسجد حسن بك، يافا (AFP)
مسجد حسن بك، يافا (AFP)

جمع حسن بك المال لإقامة المسجد من رعاياه بذرائع مختلفة وخصوصا من مالكي السينما الأولى في تل أبيب اليهود. يُقال إنّ حسن بك كان محبّا متعطّشا للسينما، واعتاد على الذهاب إلى العرض الأول للأفلام السنيمائية المختلفة مع حاشيته. خلال العرض وُضع جندي للحفاظ على أمين الصندوق حتى لا يخفوا قرشا واحدا من الإيرادات، وفي نهاية العرض كان ينتقل المبلغ بأكمله إلى الحاكم، حسن بك.

أُخذت مواد البناء من سكان المنطقة الذين أُجبِروا على التوقيع أنّهم يقدّمون المواد هدية.

لم يستطع حسن بك إنهاء بناء المسجد قبل إنهاء منصبه في آذار عام 1916. استثمر المجلس الإسلامي الأعلى، الذي أدرك أهمية المسجد للقضية القومية العربية، الأموال المطلوبة واكتمل بناء المسجد عام 1923.

مسجد حسن بك، يافا (AFP)
مسجد حسن بك، يافا (AFP)

وبعد الاحتلال عام ‏1948‏‏‎، كان المسجد مهجورا. وفي عام 1967 أقيمت في يافا لجنة رعاية الأماكن المقدسة. وأصبح مسجد حسن بك وكرا للمخدّرات قرب مجمع الفنادق الأكبر في مدينة تل أبيب.

عام 1983 انهارت مئذنة المسجد، فركّز الحدث الانتباه الشعبي نحو حال المسجد ودعت الحركة الإسلامية إلى تجديد الصلوات فيه. تم ترميم المسجد بمساعدة مالية من منظمة إسلامية من عمان وأوقاف القدس. وفي إطار التجديدات تمت زيادة ارتفاع مئذنة المسجد إلى أن تعدى الارتفاع الأصلي، تقريبا ضعف ارتفاعها الأصلي.

المسجد الجديد في أبو غوش

الحكومة الشيشانية قامت بتخصيص أكثر من مليوني دولار من أجل تمويل عملية البناء (Noam Moskowitz)
الحكومة الشيشانية قامت بتخصيص أكثر من مليوني دولار من أجل تمويل عملية البناء (Noam Moskowitz)

زار الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، إسرائيل في آذار عام 2014 في ضواحي مدينة القدس، من أجل تأسيس المسجد الجديد في أبو غوش، والذي موّلت الحكومة الشيشانية معظم بنائه. إنه أحد أكبر وأجمل المساجد في إسرائيل وتقدّر تكلفة بنائه بنحو 10 ملايين دولار.

بدأت العلاقات بين الشيشان وبين قرية أبو غوش، المجاورة للقدس، قبل نحو خمس سنوات من خلال وسيط يهودي مولود في الشيشان. بالنسبة لسكان أبو غوش، تهدف هذه العلاقة إلى تجديد العلاقة التاريخية بينهم وبين القوقاز. يعتبر سكان القرية أنفسهم أحفادا لمهاجرين من منطقة الشيشان.

أعمال تشييد المسجد في قرية أبو غوش (Noam Moskowitz)
أعمال تشييد المسجد في قرية أبو غوش (Noam Moskowitz)

يعتبر المسجد اليوم ثاني أكبر مسجد في إسرائيل (بعد المسجد الأقصى). ترتفع مآذن المسجد الأربع فوق مبنى تبلغ مساحته 4000 متر مربع. وقد بُني على الطراز العثماني – مع أربع مآذن، بخلاف مساجد الشرق الأوسط التي فيها مئذنة واحدة فقط. إنه المسجد الوحيد في البلاد من هذا النوع. بُني المسجد بأبّهة كبيرة، مع استخدام الذهب والعناصر المعمارية من القوقاز. دفعت الحكومة الشيشانية ستة ملايين دولار، من تكلفة تقدّر بـ 10 ملايين استُخدمت لبناء المسجد. وقد تم تجنيد بقية المبلغ من سكان القرية.

أعمال تشييد المسجد في قرية أبو غوش (Noam Moskowitz)
أعمال تشييد المسجد في قرية أبو غوش (Noam Moskowitz)
اقرأوا المزيد: 1019 كلمة
عرض أقل