وزارة المالية

تل أبيب (Yossi Zamir/Flash90)
تل أبيب (Yossi Zamir/Flash90)

هذه سمات الأشخاص الأكثر ثراء في إسرائيل

تكشف لمحة لوزارة المالية المبلغ الذي يربحه الإسرائيليون أصحاب الدخل المرتفع، الأماكن التي يعيشون فيها، ومتوسط عمرهم

يعيش في إسرائيل 400 “ثري” يصل معدل دخلهم السنوي إلى 40.6 مليون شاقل (نحو 11.2 مليون دولار). هذا ما يتضح من تقرير نشرته وزارة المالية الإسرائيلية، يوم أمس (الأحد). فحص التقرير صفات الـ 400 إسرائيلي أصحاب الدخل الأعلى، استنادا إلى بيانات من العام 2014.

يتضح من بيانات التقرير أن هناك 34 امرأة ثرية من بين 400 ثري فقط، وظهر 115 ثري في قائمة الأغنياء للعام الماضي. كما أن أقلية من بين 400 ثري هم أسخياء، إذ تبرع 165 ثري فقط من بينهم من أمواله الخاصة، ووصل معدل حجم التبرعات إلى 280 ألف شاقل (نحو 77 ألف دولار). كما ذكر آنفا، فإن أغلبية “الأثرياء” هم الرجال ويشكلون %92، ولكن دخل النساء في القائمة العريقة أعلى بنحو %15 من دخل الرجال.

كما وتبين من التقرير أن %82 من الأغنياء يعيشون في مركز إسرائيل، وأكثر من %50 منهم يعيشون في منطقة تل أبيب. كما أن معدل عمر الأثرياء الـ 400 هو 57، مقارنة بمعدل المجموعة السكانية العاملة العامة في إسرائيل، التي يصل معدل عمرها إلى 42. كما أن “الأثرياء” يشكلون %0.01 من المواطنين الإسرائيليين، ولكن يشكل دخلهم %2.8 من إجمالي الدخل في إسرائيل. يصل معدل الضرائب التي يدفعها “الأثرياء” إلى 12.5 مليون شاقل في السنة، أي 460 ضعفا عن الإسرائيلي المتوسط.

اقرأوا المزيد: 198 كلمة
عرض أقل
أطفال غزة (Flash90/Aaed Tayeh)
أطفال غزة (Flash90/Aaed Tayeh)

وكيل وزارة مالية حماس يثير غضب موظفيها

الشارع الغزي يحتج على الضرائب المتزايدة ألتي تفرضها حكومة حماس لتحصيل مزيد من الأموال لتمويل مصروفات الوزارات العاملة في القطاع على حساب رخاء الشعب

أثار بوست خصصه وكيل وزارة مالية حماس في غزة، يوسف الكيالي، على صفحته في الفيس بوك غضب الموظفين الذين لم يتوانون عن انتقاده بشكل حاد بعد إعلانه عن زيادة نسبة 5% على رواتب الموظفين.

وكتب الكيالي :”الأخوة و الأخوات الموظفون الأماجد … تحقيقاً لالتزامنا برفع نسبة الدفعة المالية كلما تحققت الامكانيات المناسبة. نعلن عن صرف دفعة شهر فبراير يوم الخميس الموافق 17 مارس بواقع 45% من الراتب بحد أدنى 1200 شيكل و حد أقصى 4500 شيكل. عبر البنوك و البريد حسب الآلية المتبعة”.

https://www.facebook.com/youssef.kayali/posts/996797363744536

ويتزامن الإعلان من الكيالي عن رفع 5% من الراتب بعد فرض حملة مرورية كبيرة على الفلسطينيين في غزة طالت الدراجات النارية والتي سمحت لحماس بجمع أموال طائلة بسبب فرض غرامات على أصحاب تلك الدراجات.

ويرى الكثيرون من أهالي القطاع، وخاصة من معارضي حركة حماس، وفي بعض الأحيان حتى من مؤيدي الحركة، أنها تعتمد على فرض الضرائب المختلفة على السكان في غزة لتحصيل مزيد من الأموال لتمويل مصروفات الوزارات العاملة في القطاع وكذلك للحركة نفسها في ظل الضائقة المالية التي تعاني منها حماس بعد تراجع الدعم لها من أكثر من طرف.

كيالي
كيالي

ولاقى بوست الكيالي الكثير من الانتقاد الحاد من قبل موظفي حماس، وعلق شخص يدعى ابو الهمام “انتا بدك ضحك علينا ايش بدها تفرق مع الي راتبه اقل من 3 تلاف في الحد الادنى 1200هادي العمله بس لرتب الساميه يعني من الاخر اتقوا الله”.

وعلق أدهم ابو صلاح “للاسف الي بتحطوه باليمين تأخذوه بالشمال ..! زياده النسبة =خصم فاتوره الكهرباء اتقوا الله ووالله لن نسامحكم”. جهاد الكحلوت علق هو الآخر “يعني زتوها 5% وحتاخذو بدالها 10% للكهربا … إرحمو خلي ربنا يرحمكم”.

وشهدت الأيام الأخيرة جدلا بين نقابة موظفي حماس ووزارة المالية بسبب الخصومات التي تزداد على رواتب الموظفين وسط صمت من قيادة الحركة التي يبدو أنها تخطط لمزيد من تخفيض المصاريف بسبب وضعها المادي الصعب.

اقرأوا المزيد: 282 كلمة
عرض أقل
المدينة العربية أم الفحم (Moshe Shai/Flash90)
المدينة العربية أم الفحم (Moshe Shai/Flash90)

إسرائيل تُخصص مليارات الشواقل للوسط العربي

وزارة المالية تخصص مبلغا ماليًّا كبيرًا إلى الوسط العربي في إسرائيل أهدافه: إعادة تأهيل البنى التحتية، زيادة ميزانيات التربية وتشجيع عمل النساء

وفق تقارير أخبار القناة العاشرة الإسرائيلية، اجتمع وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون، ورئيس القائمة العربية المشتركة، أيمن عودة، في الأسابيع الماضية، كثيرا بوساطة الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين. نجح الاثنان بالتوصل إلى اتفاق حول خطة شاملة للسنوات الخمس القريبة، وسيتم بموجبه تمرير مليارات الشواقل إلى البلدات العربية في الدولة.

ثمة أهداف كثيرة للبرنامج، ومن بينها: تشجيع عمل النساء العربيات، وإعادة تأهيل البنى التحتية في البلدات العربية، وإضافة مواصلات عامة تصل إلى البلدات. إضافة إلى ذلك، ستُستخدم الأموال أيضا من أجل برنامج شقق السكن الجديدة في الوسط العربي وكذلك لزيادة ميزانيات التربية والرفاه في تلك البلدات.

لم يتم نشر البرنامج بعد من قبل الطرفين نشرا رسميًّا، ولكن سيعلن عودة وكحلون في الأسابيع القريبة عنه.

الهدف الأهم للبرنامج طويل المدى هو دمج الوسط العربي في المجتمع الإسرائيلي.

اقرأوا المزيد: 121 كلمة
عرض أقل
وزير المالية، موشيه كحلون, مع رئيس الوزراء نتنياهو (Facebook)
وزير المالية، موشيه كحلون, مع رئيس الوزراء نتنياهو (Facebook)

خطة جديدة في إسرائيل: حساب توفير بقيمة 5,000 دولار لكل طفل

مشروع إصلاحي جديد يحاول تحويل جزء من الميزانيات الممنوحة لكل طفل في الدولة، إلى حساب توفير يمتد لسنوات طويلة، ويُعطى مبلغ التوفير له عندما يكبر

طرحت وزارة المالية مُبادرة جديدة في إطار مُحاربة الفجوات الاجتماعية في إسرائيل: تحويل جزء من مُخصصات الأطفال، التي تُمنح للعائلات في إسرائيل كل شهر، إلى صندوق للتوفير. ستحصل كل عائلة، عند بدء سريان الميزانية القادمة للدولة، على 37 دولارا للطفل الأول و53 دولارا للطفل الثاني، الثالث والرابع. ستقوم الدولة، بالمقابل، بتحويل مبلغ 13 دولارا عن كل طفل، والمبلغ المُترتب عن ذلك يمكن للطفل سحبه عند بلوغ سن 18 عاما.

تأتي المبادرة الجديدة كحل للجدل القائم، حول حجم مُخصصات الأطفال، بين وزارة المالية والأحزاب الدينية. تلقت الأحزاب الدينية وعدًا بأن مُخصصات الأطفال، التي تم تقليصها في آب 2013 سيتم رفعها ثانية كما كانت. تلقوا وعودًا، أيضًا، بأن كل عائلة ستتلقى إرجاعات مالية كتعويض عن الفترة التي تم فيها تقليص المُخصصات.

يُتيح مشروع وزارة المالية أخذ جزء من المبلغ، الذي كان يُفترض أن يُرد للعائلات، والبدء بتوفير لأطفال إسرائيل “على الورق”. هكذا يتم تأجيل دفع المُخصصات المالية، من قبل الدولة، لسنوات متأخرة وسيكون بالإمكان، قريبًا، تمرير ميزانية الدولة، مع الالتزام بالوعود التي أُعطيت للأحزاب الدينية.

لم تتضح بعد بعض تفاصيل هذه الخطة، مثلاً، هل سيتم توفير المبلغ، الذي سيتم تحويله، في حساب المواطنين أو في صناديق مؤسسة التأمين الوطني الإسرائيلية؟ أو، هل سيكون بالإمكان تمديد فترة التوفير بعد سن 18 عاما؟

كتب وزير المالية، موشيه كحلون، على حسابه في الفيس بوك: “سيبلغ أولادنا سن 18 عاما وسيحصلون على أول هدية من الدولة – صندوق توفير بقيمة 18 ألف شاقل لبدء الحياة المُستقلة. هدية تتجاوز الأوساط ولا تُميز بين دين وعرق وقومية. فكرة أن تكون لدى كل طفل إمكانية أن يحصل على تعليم يساعده في سوق العمل – هذا هو سبب تأسيس حزب كُلنا”. ‎

اقرأوا المزيد: 258 كلمة
عرض أقل
يائير لبيد وحزبه "مفقودون" على جزيرة معزولة (Facebook)
يائير لبيد وحزبه "مفقودون" على جزيرة معزولة (Facebook)

يائير لبيد وحزبه “مفقودون” على جزيرة معزولة

مقطع فيديو جديد يسخر من وزير المالية السابق، ويعرض حزبه كفريق طار في طائرة تحطّمت على جزيرة معزولة، ولا يعرف في الحقيقة إلى أين وصل

بعد أن نُشرت في الأسابيع الماضية مقاطع فيديو تم فيها بذل جهد كبير ضدّ المرشحين الكبار للانتخابات القريبة في إسرائيل، من بينها تم عرض رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزوجته سارة كزوجين يرقصان رقصة قذرة، أو يتسحاق هرتسوغ وتسيبي ليفني كزوجين يحبان بعضهما على سفينة التايتانيك الغارقة، وصل الآن مقطع فيديو آخر.

المقطع الحالي، الذي أنتجته أيضًا شركة “101 للإنتاج”، يسخر من وزير المالية السابق، يائير لبيد، الذي احتلّ المركز الثاني في الانتخابات الماضية بعد أن وعد بوعود كثيرة، ولكنه لم يستطع تحقيق وعوده بعد أن انتهت فترة توليه لمنصبه في الحكومة قبل شهرين، في خطوة قادت للانتخابات.

رئيس خزب "هناك مستقبل"، يائير لبيد (Flash90)
رئيس خزب “هناك مستقبل”، يائير لبيد (Flash90)

في مقطع الفيديو، الذي سمّي “يائير لبيد وهناك مستقبل مفقودون”، يتم عرض لبيد، بالإضافة إلى سائر قادة حزبه “هناك مستقبل”، في صورة أبطال سلسلة “المفقودون”، التي تركّز على مسافرين طاروا في رحلة جوية تحطّمت على جزيرة معزولة، وعليهم مواجهة الحياة الغريبة على الجزيرة.

يظهر في بداية المقطع لبيد الذي يستيقظ داخل جزيرة بعد التحطّم، ويرى الآلة الحاسبة، كرمز لكونه الوزير السابق للمالية. لاحقا في المقطع، عندما يصل لبيد إلى موقع تحطّم الطائرة (المكتوب عليها “هناك مستقبل”، على اسم حزبه) يصرخ الناس من حوله، والذين هم جميعا من كبار أعضاء حزبه، “أين المال؟”، كرمز لشعار الانتخابات السابق للبيد. بالإضافة إلى ذلك، تصيح ياعيل جرمان، التي كانت وزيرة الصحة، منادية على الطبيب. وخلال المشهد، تطير في الهواء بطاقات لحزب “هناك مستقبل”.

بعد ذلك، “يتذكّر” لبيد اللحظات التي سبقت حادثة التحطّم: تغريه مقدّمة الأخبار الرئيسية، التي تُعرض بصفتها مضيفة رحلات جوية، وتعيد له الهاتف الذي نسيه في الأستوديو. ويظهر لبيد وهو يتراسل في الهاتف مع أرييه درعي، رئيس حزب شاس، والذي واجهه بشدّة خلال فترة توليه السابقة في الكنيست، ومنع دخول حزبه في الحكومة.

أريه درعي (Isaac Harari,  FLASH90)
أريه درعي (Isaac Harari, FLASH90)

وفي تلك المراسلة يعرض لبيد على درعي العمل من خلف ظهر رئيس الحكومة نتنياهو، ويجيب درعي بالرفض المهين والسخرية من لبيد. في النهاية، يقول درعي للبيد إنّه التقى “صدفة” شخصا ما، وأرسل له صورته مع نتنياهو. والرسالة هي أنّ درعي يخطّط للعمل من أجل ألا يكون لبيد في الحكومة القادمة. يُصاب لبيد بالذعر من الإجابة وتتحطّم الطائرة.

بعد ذلك يعود المشاهدون لرؤية أعضاء حزب “هناك مستقبل” على الجزيرة المعزولة. يشاهدون من بعيد فرحين ومحتفلين بقيادة درعي، ويتساءلون بينهم وبين أنفسهم إلى أين وصلوا. ينتهي المقطع بعبارة “LOST” (المفقودون)، كرمز إلى أنّ لبيد لم يجهّز نفسه كما يجب لدخول السياسة، وقد ضاع

"נבחרים בסרט" פרק 3יאיר לפיד ויש עתיד… אבודיםצפייה מהנה ושבת שלום:)http://youtu.be/v0OUgnsj8GM

Posted by ‎101 הפקות‎ on Friday, 13 February 2015

اقرأوا المزيد: 363 كلمة
عرض أقل
رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتس (IDF)
رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتس (IDF)

جرّاء الحرب: الجيش الإسرائيلي يُطالب بمبلغ ‏18‏ مليار شيكل

الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تُطالب بإضافة 11 مليار شيكل في عام 2015، إضافة إلى 7 مليار التي من المتوقع إضافتها إلى ميزانية 2014

كم تكلف الحملة في غزة الجمهور الإسرائيلي؟ كثيرًا جدًا. نشرت الصحيفة الاقتصادية “ذا ماركر” هذا الصباح أنه في يوم الخميس الماضي، في جلسة اللجنة لتحديد الميزانية السنوية لجهاز الأمن، قال مدير عامّ وزارة الدفاع، دان هرئيل، إنه سيُطالب بإضافة 11 مليار شيكل لميزانية الوزارة لعام 2015.

هذا ما صرح به علنيًّا للمرة الأولى مصدر رفيع المستوى في وزارة الدفاع حول تكلفة عملية “الجرف الصامد”. هذه الإضافة من شأنها أن تجعل ميزانية الأمن في السنة القادمة تصل إلى مبلغ الذروة وهو نحو 70 مليار شيكل (20 مليار دولار)، والذي سيشكل نحو 17% من إجمالي ميزانية الدولة.

وفقًا للنشر، هذه الإضافة العملاقة مخصصة بين أمور أخرى للاحتفاظ بقطاع الأمن بشكل موسع حول قطاع غزة بعد انتهاء الحرب، وكذلك لأهداف ضرورية في أعقاب استخلاص العبر من الحرب. ينضم مبلغ 11 مليار شيكل الإضافي إلى طلبات وزارة الدفاع لإضافة ميزانية بنحو 7 مليار شيكل لتغطية تكلفة الحملة حتى الآن، بعد 30 يومًا من الحرب.

حاليًّا، ليس معروفًا كم من الوقت من المتوقع أن تستمر الحملة، وفي حال إطالتها إطالة ملحوظة فهذا سيؤدي إلى زيادة إضافية في طلبات ميزانية الأمن. يجدر الذكر أنه قبل الحملة كان من المخطط في وزارة المالية رفع ميزانية الأمن في عام 2015 بنحو 2-3 مليار شيكل، رغم طلب ميزانية بمبلغ 5 مليار شيكل من قبل المنظومة الأمنية. يقولون الآن في وزارة المالية إنهم “سيوافقون على أي قرار على المستوى السياسي، ولكن إضافة مبلغ 11 مليار شيكل هو أمر غير ملائم، ومن سيدعم إضافة مبلغ كهذا عليه أن يبلّغ من أي مصدر سيصل المال”.

عبّرت جهات مسؤولة في وزارة المالية في الأيام الماضية، عن قلقها من أن تحتجز ميزانية الدولة في النصف الثاني من عام 2014، عام 2015 وكذلك عام 2016 لإضافات في ميزانية المنظومة الأمنية. قد يكون معنى ذلك رفع هدف العجز في الميزانية، أي زيادة ديون الدولة، وتقليص كل ميزانيات الوزارات الحكومية المدنية (البنى التحتية، التربية، الصحة، الرفاه، التعليم العالي وما شابه ذلك)، وقد تكون هناك حاجة لرفع الضرائب، رغم وعود وزير المالية، يائير لبيد، أنه لم تكن حاجة إلى ذلك.

اقرأوا المزيد: 318 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية: جنود الجيش الإسرائيلي (IDF)
صورة توضيحية: جنود الجيش الإسرائيلي (IDF)

برعاية العملية العسكرية لإعادة المخطوفين: مليار شيكل لميزانية الأمن

بعد أشهر من الصراعات الصعبة، تتفق وزارتا المالية والأمن الإسرائيليتان على زيادة في الميزانية، مقابل إخلاء الجزء العسكري التابع لوزارة الأمن من مطار تل أبيب

وصل الصراع الدائر خلال الأشهر الأخيرة بين وزارتي المالية والأمن إلى نهايته: اتفقت الوزارتان أمس (الإثنين) على تحويل مليار شيكل لميزانية الأمن. وعُلم من جهات في وزارة المالية أنه بالمقابل حسب الاتفاق، ستخلي وزارة الأمن جزئها العسكري في مطار “سدي دوف” بمدينة تل أبيب حتى عام 2017، أي ما يعادل نحو 20 دونمًا. الأمر الذي سيفسح المجال لبناء 16 ألف وحدة سكنية في موقعي المطار، المدني والعسكري على حد سواء.

كما عُلم أن وزارة الأمن تتعهد بعدم تقديم طلب آخر لزيادة ميزانيتها خلال العام 2014، ولكن وعلى خلفية الواقع الأمني المتدهور خلال الأيام الأخيرة، وخاصة على خلفية تصريح رئيس أركان الجيش، بيني غنتس، والذي قال فيه إن إسرائيل تقف أمام معركة طويلة، فلا يُستبعد أن يتم خرق هذا التعهد.

في أعقاب هذا الاتفاق، من المتوقع أن يجدد الجيش الإسرائيلي تدريبات الاحتياط وتدريبات سلاح الجو التي توقفت الشهر الماضي بسبب الضائقة المالية التي تمر بها وزارة الأمن في الفترة الأخيرة.

مطار دوف هوز شمالي تل أبيب (Flash90/Yossi Zamir)
مطار دوف هوز شمالي تل أبيب (Flash90/Yossi Zamir)

أكد مصدر في جهاز الأمن لصحيفة “يديعوت أحرونوت” أن ليست هناك علاقة بين العملية العسكرية الواسعة لإعادة الفتية الثلاثة المخطوفين والاتفاق الذي تم التوصل إليه: “جاء الاتفاق الذي تم التوصل إليه كجزء من رغبة الوزارتين بالامتناع عن الحرب الكلامية في وسائل الإعلام. وسيُمِّكن هذا المبلغ الجيش الإسرائيلي من استكمال برنامجه والقيام بواجبه قيامًا معقولا في العام 2014”.

اقرأوا المزيد: 203 كلمة
عرض أقل
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. خطرًا يطفو فوق السلطة الفلسطينية: الانهيار الاقتصادي (Flash90/Issam Rimawi)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. خطرًا يطفو فوق السلطة الفلسطينية: الانهيار الاقتصادي (Flash90/Issam Rimawi)

شركة الكهرباء تكثف جهودها لجباية الديون الفلسطينية

شركة الكهرباء تُقدم التماسًا للمحكمة بإلزام دولة إسرائيل بتغطية ديون السلطة الفلسطينية، التي تقدّر بمبلغ 433 مليون دولار

توجهت شركة الكهرباء أمس إلى محكمة العدل العليا الإسرائيلية ضدّ وزارة المالية برئاسة يائير لبيد، مطالبة بإلزام لبيد بأن يضخ لها الأموال مقابل ديون السلطة الفلسطينية.  وجاءت مطالبتها بسبب ديون السلطة الفلسطينية التي تزداد يومًا إثر يوم  مقابل استهلاك الكهرباء، الذي يقدّر بحوالي 1.5 مليار شاقل (حوالي 433 مليون دولار).

عامّة، يستهلك الفلسطينيون القاطنون في الضفة الغربية الكهرباء عن طريق إسرائيل. وتتلقى السلطة الفلسطينية الكهرباء من شركة الكهرباء الإسرائيلية ومن شركة كهرباء القدس الشرقية، التي تتلقى الكهرباء من شركة الكهرباء الإسرائيلية. منذ عدة سنوات، توقفت السلطة الفلسطينية عن الدفع مقابل الكهرباء، وتحيّرت الشركة في ماذا يجب القيام به.

يائير لبيد وبنيامين نتنياهو في الكنيست (FLASH90)
يائير لبيد وبنيامين نتنياهو في الكنيست (FLASH90)

فقررت الشركة، مؤخرًا، أن تعمل جاهدة لتلقي الأموال. بعد أن تبين للشركة  أن السلطة الفلسطينية لن تدفع الدين بنفسها، توجهت إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مطالبة إياه بالعمل على سداد الدين، ولوّحت كذلك بأنها ستتوقف عن تزويد الفلسطينيين بالكهرباء.

رغم أنها توجهت للحكومة عدة مرات، فلم تردُ الحكومة بأسلوب مباشر على طلبات ورسائل شركة الكهرباء، واكتفت بطلبها ألّا تُقطع الكهرباء بغض النظر عن الديون أو العمل على سدادها. وعند استنفاد وسائلها، لجأت شركة الكهرباء للمحكمة العليا ضدّ وزارة المالية، مطالبة المحكمة بمعالجة القضية.

المحكمة العليا الإسرائيلية (Flash90/Noam Moskowitz)
المحكمة العليا الإسرائيلية (Flash90/Noam Moskowitz)

قدمت الشركة في التماسها بديلين: إما أن تحوّل وزارة المالية لشركة الكهرباء الأموال التي بحوزتها والتابعة للسلطة الفلسطينية، كما فعلت في السابق، وإما أن تحوّل أموالا غيرها للشركة.

وفقًا لاتفاق أوسلو الموقع سنةَ 1993، تجبي إسرائيل كل شهر ضرائب القيمة المضافة لأجل السلطة الفلسطينية وتحوّلها إليها. فقبل سنة ونصف قررت إسرائيل وقف تحويل الأموال للفلسطينيين لتوجههم للأمم المتحدة وطلبهم الاعتراف بفلسطين كدولة مراقبة. مُذّاك تحوّل إسرائيل الأموال تحويلا متقطعًا، وأحيانًا تمسك بها.

حتى تتخذ المحكمة قرارها في القضية، يبدو أن من سيدفع الثمن هم سكان إسرائيل، الذين سيدفعون مالا أكثر على استهلاك الكهرباء لأجل تغطية ديون الفلسطينيين.

اقرأوا المزيد: 273 كلمة
عرض أقل
طائرات F-16 اسرائيلية،  صورة توضيحية (Ofer Zidon/Flash90)
طائرات F-16 اسرائيلية، صورة توضيحية (Ofer Zidon/Flash90)

سلاح الجو الإسرائيلي يهدد: محركات الطائرات ستُوقف

الصراع على ميزانية الأمن يأخذ بُعدًا جديدًا، وسلاح الجو يصرح بأنه سيوقف الطلعات الجوية التدريبية. لا يتنازلون في وزارة المالية بسهولة ويدعون أن الجيش يُبدّد الموارد

مرحلة جديدة في الصراع بين وزارة المالية والجيش الإسرائيلي على ميزانية الأمن. أُقِر هذا الأسبوع إلغاء كل الطلعات التدريبية في سلاح الجو الإسرائيلي، بدءًا من الأسبوع المقبل. والإطار التدريبي الوحيد الذي سيتابع نشاطه هو كلية الطيران، بينما سيتم إلغاء كل الطلعات الجوية الأخرى تمامًا.

فتحوّل الصراع على ميزانية الأمن إلى طقس سنوي في دولة إسرائيل، حيث تطالب وزارة الدفاع بزيادة ميزانية الجيش، بينما تدعي وزارة المالية أن هناك حاجة لتقليصها. ويدعون في الجيش أن هناك حاجة لزيادة على الميزانية بمقدار 750 مليون ش. ج للحفاظ على جاهزية الجيش.

المقدم "أمير" وطائرة F16I في قاعدة حاتسيريم الجوية
المقدم “أمير” وطائرة F16I في قاعدة حاتسيريم الجوية

وحسب ادعاءات مسؤولين عسكريين، تراجعت وزارة المالية عن التزامها بتحويل 2 مليار شيكل إلى ميزانية الأمن.

بالمقابل، يدعون في وزارة المالية أن هناك أقسام في الجيش يتم فيها تبذير الكثير من الأموال والتي يمكن تقليصها. وحسب تصريحهم، لا يُبادر الجيش إلى أي عملية زيادة الكفاءة، ويجب إلزامه بذلك من خلال تقليص الميزانية. ولكن يدعون في الجيش أن هذا التقليص بالميزانية سيؤدي إلى إغلاق وحدات هامة، بينما يدعون في وزارة المالية أن ذلك يشجع الجيش على إغلاق وحدات كان يجب إلغاؤها من زمن بعيد، مثل طلعات الطائرات التي عمرها 30 عامًا أو ألوية الدبابات التي لم تعد ملائمة لميادين المعارك في أيامنا.

يعتقد المحللون الإسرائيليون بأن رأي الجمهور الإسرائيلي، الذي كان سابقًا يميل تمامًا باتجاه الجيش، بدأ يُظهر تفهمًا لادعاءات وزارة المالية. فغضب الجمهور الإسرائيلي الأساسي موجه ضد نظام التقاعد العسكري، الذي يتيح لضباط الجيش التقاعد في سن مبكرة والحصول على تعويض سخي عن سنوات الخدمة.

ينتظر الموضوع حاليًا قرار رئيس الحكومة نتنياهو، الذي يرفض التدخل في الصراع الدائر بين وزير الدفاع موشيه يعلون ووزير المالية يائير لبيد. ويسود تساؤل في إسرائيل اليوم حول إن كان نتنياهو يملك الجرأة المطلوبة ليحسم الأمر لصالح خطوة دراماتيكية قد تضر بسيطرة الجيش على ميزانية ضخمة.

اقرأوا المزيد: 274 كلمة
عرض أقل
"صنع في الصين" (Roni Schutzer/Flash90)
"صنع في الصين" (Roni Schutzer/Flash90)

عاصفة في إسرائيل في أعقاب بيع شركة الأغذية الكبرى في البلاد للصين

مخاوف متزايدة في إسرائيل حول مصير قطاع الأغذية الأكبر في إسرائيل بيد الصين. رئيس الموساد السابق يحذّر من العواقب، والشركة الصينية تبعث برسالة مطمئنة

صفقة ضخمة في إسرائيل: شركة “برايتفود” المملوكة من قبل الحكومة الصينية قامت بشراء تنوفا، وهي أكبر شركة للمواد الغذائية في إسرائيل، والتي تُقدّر قيمتها بـ 2.5 مليار دولار. ستكسب كيرن آيفكس، التي تملك تنوفا، أرباحًا صافية بقيمة 1.2 مليار دولار، دون دفع ضرائب. لم تنضمّ شركة “مشكي غرانوت” الإسرائيلية التي تملك 23% من الشركة إلى الصفقة، وقد وقّعت مع الصينيين على الاتفاق الذي يسوّي الإدارة المشتركة للشركة.

إنّ تاريخ “تنوفا”، عملاقة المواد الغذائية الإسرائيلية، متداخل مع تاريخ دولة إسرائيل كلّه. فقد تأسّست عام 1926 كشركة تعاونية من 13 مزرعة لكيبوتسات وقرى تعاونية إسرائيلية. إن المبدأ التوجيهي للشركة هو العمل المنظّم والعبرية، كجزء من النظرة الصهيونية.

مع مرور السنوات، لاءمت تنوفا نفسها مع النموّ في الاقتصاد الإسرائيلي والعالمي، وتتعامل في العشرين سنة الأخيرة  كشركة قابضة ماليًّا. بالإضافة إلى ذلك، تملك تنوفا عقد احتكار لمجال الألبان في إسرائيل. في السنوات الأخيرة، يصل متوسّط الأرباح ربع السنوي إلى نحو 30 مليون دولار؛ معظمها من مبيعاتها في سوق الألبان.

يحذّر الكثيرون في إسرائيل من أنّ بيع الشركة للأيدي الصينية قد يضرّ بالمصالح القومية الإسرائيلية، حيث أنّ شركة “برايتفود” مملوكة للحكومة الصينية نفسها، والآن سيكون معظم سوق المواد الغذائية الإسرائيلي خاضعًا للمصالح الصينية. حذّر رئيس الموساد الإسرائيلي، إفرايم هليفي، قائلا: “تنوفا هي أكبر شركة مواد غذائية في البلاد، ومن الصواب أن تكون شركات المواد الغذائية الكبرى في كلّ البلاد تحت سيطرة جهات محلّية، وليس تحت سيطرة حكومة أجنبية”. أضاف هليفي: “منذ هذه اللحظة لدى الصين ممتلكاتها الخاصة بها، وستستغل هذه الممتلكات لأهدافها الاقتصادية والأمنية”.

وعبّرت صحيفة “إسرائيل اليوم”، المحسوبة سياسيّا على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ، عن دعمها للصفقة. يطمح نتنياهو إلى توسيع العلاقات التجارية بين إسرائيل والصين، ومن المرجّح أنّ هذه الصفقة قد سبّبت له ارتياحًا كبيرًا. كتب المعلّق الاقتصادي للصحيفة، حازي شطرنليخت: “يشكل الاستعداد لدفع المليارات مقابل شركة تنوفا إطراء للاقتصاد الإسرائيلي”. ومع ذلك، فقد انتقد حقيقة أنّ هذه المناورات المالية أدّت إلى عدم جني إسرائيل للأرباح من الضرائب على الصفقة.

اقرأوا المزيد: 305 كلمة
عرض أقل