عمر الشريف (Guy Arama)
عمر الشريف (Guy Arama)

محرك جوجل يحيي ذكرى الفنان المصري عمر الشريف

احتفل محرك البحث "جوجل" بالذكرى الـ 86 لميلاد الفنان المصري واضعا صورته على واجهته الرئيسية ليوم واحد

10 أبريل 2018 | 12:43

كان الفنان المصري عمر الشريف مصدر فخر كبير لمصر، إضافة إلى أنه كان مصدر خلاف بسبب نجاحه الباهر في صناعة الأفلام الهوليوودية. لقد توفي قبل ثلاث سنوات، ولكن أكد محرك البحث “جوجل” اليوم صباحا أن عمر الشريف ما زال خالدا في ذاكرته.

صورة عمر الشريف في محرك البحث “جوجل” (لقطة شاشة)

كان عمر رجلا مداهنا جدا، وممثلا ناجحا، وقد بدأ ممارسة الفن صدفة، عندما كان يعمل نجارا مع والده في شبابه، وتعلم الرياضيات والفيزياء في جامعة القاهرة. ولكنه دخل عالم الفن المصري بعد أن تزوج من فاتن حمامة. وبعد أن نجح في الهوليوود قضى معظم أوقاته في هوليوود وباريس. لذلك كانت صناعة الأفلام المصرية تحقده وحتى أنها لم تعمل معه طيلة سنوات.

قام عمر الشريف بأعمال استثنائية كثيرة في حياته، ودفع ثمنا باهظا مقابل ذلك. فقد طور هوايته في مجال لعبة البريدج حتى أصبح لاعبا من بين 50 لاعبا رائدا في العالم.  وقد اعتنق الدين الإسلامي عند زواجه من فاتن حمامة. في عام 1968، شارك في الفيلم الهوليوودي “الفتاة المرحة” مع ممثّلة يهودية لهذا كان على وشك أن يخسر جنسيته المصرية. أوضح حفيده المدعو عمر أيضا أن لديه أصول يهودية لأن والده طارق الشريف كان متزوجا من امرأة يهودية.

اقرأوا المزيد: 178 كلمة
عرض أقل
براد بيت والمهندسة المعمارية "نري أوكسمان" (Noah Kalina; Guy Arama)
براد بيت والمهندسة المعمارية "نري أوكسمان" (Noah Kalina; Guy Arama)

هل براد بيت على علاقة مع بروفيسورة إسرائيلية؟

تشير تقارير في أعمدة القيل والقال إلى أن الممثل الهوليوودي المطلق بدأ يخرج مع عالمة إسرائيلية جميلة

08 أبريل 2018 | 12:48

أشارت تقارير في “نيو يورك بوست” إلى أن هناك علاقة بين براد بيت وشابة جديدة، بعد أن انفصل عن الممثّلة الهوليوودية، أنجلينا جولي، بشكل مخجل. الصديقة الجديدة التي تدور الشائعات عنها هي نيري أوكسمان، ابنة 42 عاما، مصممة وعالمة تعمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (‏MIT) الأمريكي.

ليس واضحا بعد إذا التقى بيت ونيري لأهداف العمل بصفته يحب الهندسة المعمارية، أو أن الحديث يجري عن بداية علاقة رومانسية. نيري هي يهودية إسرائيلية من مواليد حيفا في إسرائيل.

في الماضي، كانت نيري متزوجة من ملحن أرجنتيني ولكنها تطلقت منه. كما هو معروف، فمنذ عامين يمر بيت في مرحلة الطلاق من زوجته إنجيلينا المشهورة، بعد أن شاع أنه مدمن على استهلاك الكحول.  قال مقربون من بيت إن نيري هي “عالمة لامعة”. فبعد أن تعلمت في معهد التخنيون، تابعت تعليمها في مجال الهندسة المعمارية في لندن، وبعد ذلك في معهد ماساتشوستس للتقنية، وأنهت فيه دراستها للدكتوراة. في إحدى المقابلات معها، قالت نيري إنها مسؤولة عن طاقم مؤلف من مهندسين، فنانين، أطباء، ومبرمجين، وإنها تنام أربع ساعات في الليل وتعمل 20 ساعة يوميا.

اقرأوا المزيد: 166 كلمة
عرض أقل
النجمة غال غدوت، "وندر وومان" (AFP)
النجمة غال غدوت، "وندر وومان" (AFP)

لماذا ترفض النجمة الإسرائيلية غدوت أن تكون “وندر وومان” مرة ثانية؟

وفق ما ذكرته صحيفة "نيويورك بوست"، بعد اتهام المُنتِج بالتحرش الجنسي، تطالب الممثلة أن تشتري شركة وارنر حصته في إنتاج الفيلم "وندر وومان 2"

ترفض النجمة الإسرائيلية غال غدوت في أن تشارك في فيلم “وندر وومان 2” إذا كان بريت راتنر، المُنتِج الحالي للفيلم، مشاركا فيه. هذا وفق ما ورد في موقع “نيويورك بوست” في نهاية الأسبوع‏.

الممثلة الإسرائيلية غال غدوت في دور وندر وومان (علاقات عامة)

وشارك راتنر، الذي ادعت نساء كثيرات مؤخرا أنه تحرش بهن جنسيا، في إنتاج الفيلم “وندر وومان” الذي صدر هذا العام وأصبح الأكثر شهرة في دور السيمنا الكبيرة في عام 2017. ساعدت شركة إنتاجه، على تمويل نصف تكلفة إنتاج الفيلم إضافة إلى شركة الإنتاج الكبرى “الإخوة وارنر”. وقد حقق الفيلم 821 مليون دولار في أنحاء العالم، منها 412 مليون دولار في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، وفقا لـ “نيويورك بوست”، تطالب غدوت الآن أن تشتري شركة الإخوة وارنر حصة راتنر. وقال مصدر مقرّب من الممثلة الإسرائيلية “إنها عازمة ومُصرّة على مبادئها”. بدأ إنتاج “وندر وومان 2” في شهر تموز الماضي.

بريت راتنر، مُنتِج هوليوودي (AFP)

راتنر هو أحد أقوى منتجي الهوليوود في صناعة السينما الأمريكية. ‏‎ ‎قبل نحو أسبوعَين نشرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز‎ ‎‏ أنه تحرش جنسياً بست نساء.

اقرأوا المزيد: 153 كلمة
عرض أقل
تعرفوا إلى: جاسوسة الموساد التي ساعدت منتِج هوليوود (المصدر)
تعرفوا إلى: جاسوسة الموساد التي ساعدت منتِج هوليوود (المصدر)

جاسوسة الموساد التي ساعدت منتج هوليوود المتهم بالاغتصاب

يتحدث موقع "‏Daily Mail‏" البريطانيّ عن أن إسرائيلية تدعى "ستيلا" عملت مقابل الأجر لمساعدة المُنتِج الهوليوودي، فينشتاين. من المثير للاهتمام معرفة أنها من نسل عائلة مسلمة من سراييفو

“ستيلا بن” (‏Stella Penn‏)، هي جاسوسة إسرائيلية شابة (في الثلاثينيات من العمر)، عملت لدى المُنتج الهوليوودي، هارفي فينشتاين، مقابل الأجر‎‎‏،‏‎ ‎بهدف العثور على ممثلات وصحافييين حاولوا الكشف عن عدة تحرشات قام بها فينشتاين على مر السنوات، هذا وفق النشر في موقع “‏Daily Mail‏” البريطانيّ.

وفق التقارير، جمعت ستيلا، التي عملت من قبل شركة الاستخبارات الإسرائيلية “‏Black Cube‏”، معلومات عن المشتكية الرئيسية، الممثلة روز مكغوان (‏Rose Mcgowan‏)، التي ادعت أن فينشتاين اغتصبها. فقد تخفت ستيلا لنشاطة من أجل حقوق النساء وسجلت حديثها مع مكغوان خلال أربعة لقاءات، محاولة منها للكشف عن أمور تمنعها من نشر التفاصيل المحرجة والخطيرة عن فينشتاين في وسائل الإعلام الأمريكية.

الممثلة الأمريكية روز مكغوان (AFP)

وقد عرضت ستيلا نفسها بصفتها “ديانا” وأنها تعمل مسؤولة فيصندوق استثمارات في لندن، واقترحت على الممثلة 60 ألف دولار مقابل المشاركة في مؤتمر لمكافحة التمييز بحق النساء في أماكن العمل. لاحقا، التقيتا معا في فنادق في لوس أنجلوس، وفي نيويورك، وضغطت ستيلا على الممثلة مكغوان من أجل أن تشاركها بالمعلومات. ورد في “الديلي ميل” أن ستيلا تزوجت مؤخرا وهي تعيش في مدينة يافا في إسرائيل.

وهي معروفة في إسرائيل بصفتها الممثلة ستيلا فتشناك (‏Stella Pechanac‏). وكانت جدتها حائزة على جائزة “شرفاء بين الأمم” من بوسنيا لأنها أنقذت عائلة يهودية من أيدي النازيين في سرايفو أثنا الهولوكوست. وهي الأولى التي حصلت على هذا اللقب.

المنتج الهوليوودي، هارفي فينشتاين (AFP)

في مقابلة مع صحيفة “يديعوت أحرونوت” في عام 2011، قالت ستيلا: “بعد أن أنهيت خدمتي العسكرية اجتزت تحقيقا داخليا، وأردت أن أكون مرتبطة بالماضي الخاص بي. أنا اليوم معروفة كإستر وستيلا في الوقت ذاته. أنا حفيدة جدة مسلمة، والدي مسيحي ووالدتي مسلمة، وأصبحت في مرحلة من حياتي يهودية وأحاول أن أستوعب كل هذه الحقائق”. وقالت ستيلا عن سيرتها في مجال التمثيل: “يسألونني دائما في الاختبارات من أية بلد أنا. لا أبدو إسرائيلية ورغم أني أحاول التهرب من هذه التعريفات ومن كوني حفيدة امرأة مسلمة وغير ذلك…. فقد قالوا لي إني جميلة وكارازماتية..”.

اقرأوا المزيد: 294 كلمة
عرض أقل
اللهول والأهرام المصرية (Heinz-Albers)
اللهول والأهرام المصرية (Heinz-Albers)

الألغاز المصرية التي لا ينجح العلم في فكّها

أبو الهول الذي يؤرخ له المؤرخون فترة تفوق 10.000 سنة، وقبور الفراعنة التي تحلّ لعنتها بكل من يفتحها: مصر القديمة تحوي الكثير من الأمور والنظريات الغامضة التي ينبهر بها العلم

مصر هي إحدى الدول التي ألهبت الأثريين، التاريخيين، العلماء، صانعي الأفلام وكل هواة المغامرات من قديم الزمان. تُشغل المباني القديمة الضخمة، الأسرار المخبأة تحت الأرض، الأغراض الغامضة ووفرة من النظريات عن تقنيات مفقودة وحكمة قديمة، بال أناس كثيرين حتى اليوم، خاصة أن أغلب الأمور ما زالت غير مفسّرة تفسيرًا كافيًا، مؤكدًا، وواضحًا.

في هذه الأيام يحتفل يهود العالم بالفصح، المعروف أيضا بعيد الحرية. حرية بني إسرائيل من عبودية مصر والصعوبات التي أنزلها بهم فرعون كما ذُكر في التوراة، العهد الجديد والقرآن الكريم. يبدو أنه لا وقت أفضل من هذا لنكشف لكم عن بعض الألغاز المصرية القديمة التي لم ينجح العلم في فك رموزها بعد:

الأهرام- من بناها، كيف ولماذا؟

الأهرام، من بناها ؟ (AFP)
الأهرام، من بناها ؟ (AFP)

إحدى الأحجيات الكبرى المتعلقة بمصر هي طريقة بناء الأهرامات؛ إذ، لا يفصّل أي رسم هندسي أصلي كيف بُنيت، وكل تفسير هو تخمين حذر. ويقول بعض الباحثين إنه لا غموضّ يحيط بالأهرام، التي هي مجرد قبور للذكرى، عالية ومصقولة جيدًا، مبنية من حجارة ثقيلة ذات وزن ضخم، بناها ملوك مصر لأنفسهم. لكن هذا الوصف لا يشرح كيف تم الأمر، ويتجاهل الكثير من النظريات، المشكوك بها، التي تبناها الإنسان لتفسير هذه الألغاز.

اعتبرت أهرام الجيزة، الأكبر من بين الأهرامات، التي يصل ارتفاعها إلى 138 مترًا، حتى القرن 19 المبنى الأعلى عالميًّا، وأيضًا الأقدم من بين العجائب السبع، والوحيدة التي بقيت من بينها. وهي كاملة نوعًا ما. حاولنا في المقال الذي نشرناه قبل مدة قصيرة في موقعنا أن نجيب عن السؤال من بنى الأهرام، لكن يبدو أننا لن نتوصل إلى الإجابة المؤكدة أبدًا.

كانت الكلمة “هرم” مصدر التباس كبير. فالكلمة محط جدل، إذ أن النظرية الرائجة هي أنها كلمة مصرية قديمة تسربت لليونانية ومنها إلى سائر لغات العالم. وحقيقة أن ليس لها جذور في لغة أخرى أدى ذلك في الماضي إلى الادعاء أن مصدر الأهرام من عوالم خارجية، أي من كوكب آخر.

حيرة أبو الهول

أبو الهول (AFP)
أبو الهول (AFP)

أبو الهول الكبير في الجيزة، هو تمثال جسمه جسم أسد ورأسه رأس إنسان، وهو المبنى الأكبر في العالم الذي نُحت من صخرة واحدة، وهو مصدر لغز كبير. مثلا، ليس واضحًا من بناه، ومتى، على شكل من بُنيَ وجههه، ولماذا استعمل، ولمَ هو ناقص الأنف؟ رغم أعمال البحث المضنية التي أجريت حول أحد المباني الأقدم والأشهر في العالم، لا يزال يكتنف الغموض الكثير من التفاصيل.

رغم أن الأمر لم يُثبت بعد، فإن التمثال مجهول الهوية ولا توجد عليه أية علامات واضحة حول من بناه ولماذا، والنظرية الأكثر رواجًا هي أن وجه أبي الهول هو ملامح وجه الفرعون خفرع، وأنه هو مَن بناه. تعتمد النظرية فقط على أن أبا الهول موضوع قُبالة هرم هذا الفرعون، الذي عاش بين السنين 2558 حتى 2532 قبل الميلاد. تفترض فرضيات أخرى أن من بنى أبا الهول هو الأخ غير الشقيق لخفرع، الذي بنى أبا الهول ليخلد ذكرى أبيه خوفو، الذي تشبه ملامحه ملامح وجه أبي الهول.

هنالك نظريات أخرى طبعًا فيما يخص تأريخ أبي الهول. فوجد العلماء في أُسسه علامات لتآكل مستمر لحجر الجير الذي صنع منه بسبب الماء. لكن منذ آلافِ السنين التي مضت لم تجر في الصحراء المصرية كمية تكفي من المياه لهذا التآكل، لذا يدّعي البعض أن أبا الهول أقدم مما يُظن، وأن عمره يقارب 10.000 سنة، حين كانت الصحراء سهولا. حسب هذا الزعم، تآكل حجر الجير الضخم من الماء، ومُذّاك صمم المصريون صورة أبي الهول، وفي عصر مصر القديمة تمّ ترميمه.

اللغز الأكبر بخصوص وجه أبي الهول هو عدم وجود أنفه؛ بل وجود وَهْدَة بعرض متر في وجه، طولها 57 مترًا، عرضها 6 أمتار، وارتفاعها حوالي 20 مترًا، في المكان الذي يجب أن يكون فيه الأنف. أثبتت النظرية القائلة إن الأنف قد كُسر ووقع بسبب قذيفة مدفع من جيش نابليون، خطأُها. وذلك بعد أن اكتُشف في رسم لأبي الهول من 1737، قبل مجيء جيش نابليون إلى مصر، أنه كان يظهر بلا أنفه. إحدى النظريات الأخرى أن رئيس فرقة صوفية متشدد، الشيخ الظاهر، هو المسؤول عمّا حدث من تنكيل بأنف أبي الهول وسقوطه؛ بعد أن رأى فلاحين مسلمين محليين يسجدون لأبي الهول.

لعنة الفراعنة

توت عنخ أمون (AFP)
توت عنخ أمون (AFP)

أحد الألغاز الكبيرة لمصر هو التساؤل عن وجود “لعنة الفراعنة”- لعنة قديمة ألقى بها كهان الدين المصري حينَ وضعوا فرعون في قبره، حسبها من يفتح قبر أحد الفراعنة سيصاب بأذى.

سنة 1922، اكتشف الأثريون البريطانيون قبر توت عنخ آمون، وهو فرعون مَلَكَ مصر القديمة بين السنوات 1324 حتى 1333 قبل الميلاد، في وادي الملوك. هذا هو القبر الملكي الوحيد الذي اكتُشف كاملا، وسُرق مرتين فقط قبل إغلاقه، بحيث وُجدت فيه على الرغم من السرقة أغراض وكنوز ثمينة كثيرة. كان هذا قسم من الآثار الباقية الأكثر غرابة التي اكتشِفت من أيام مصر القديمة. لكن حسب إشاعة غير مؤكدة، وُجدت في القبر لوحة محفور عليها تحذير: “سيحلّ الموت بكل من يحاول أن يشوّش سكينة الفرعون”.

التصديق “بلعنة توت عنخ آمون” نشأ بعد سلسلة من الوفيّات غير الطبيعية التي حلّت بكثير ممن فتحوا القبر وكشفوه. هكذا مات جورج هربرت، مموّل البعثة، واللورد كيرنبورن، منشئ البعثة، بعد ذلك بأقل من نصف سنة. حدثت وفيّات غامضة أخرى لأناس لهم علاقة بالاكتشاف الأثري بعد ذلك بسنوات لاحقة، وذكر ما يبلغ 22 وفاة في سبع سنوات. لكنّ التصديق باللعنة ازداد قوة.

طبعًا، ذكرت بعض التفسيرات الممكنة لظاهرة الوفيّات الغامضة: مثلا، تطوّر بعض الجراثيم أو الفطريات القاتلة في القبور الخانقة. طُرحت الفرضية أن فطريات العث وُضعت عمدًا في القبور كي يعاقبوا اللصوص. وأشارت بعض العينات الهوائية التي أخِذت من قبو مغلق من خلال ثقب إلى مستويات عالية من غازات سامة.

بطريقة أو بأخرى، ما زالت النصب التذكارية لمصر القديمة تزوّد وفرة من الأسئلة والألغاز التاريخية الكثيرة، وتتيح أيضًا صناعة الأفلام الخيالية لهوليوود وصناعة السياحة المصرية، لكن إجابات كثيرة لمّا تُجدْ بعد، مما يثبت أن العلم ليس دائمًا قادرًا على تزويد الإجابات القاطعة لتُفسير ظواهر غير بشرية.

اقرأوا المزيد: 874 كلمة
عرض أقل

فيديو جديد للإسرائيلية جال جدوت في دور “وندر وومان”

شاهدوا التدريبات المرهقة التي اجتازتها الشخصية التي تمثلها جال جدوت، بما في ذلك أثناء طفولتها، قُبَيل عرض الفيلم في أنحاء العالم

نُشر أمس المقطع الترويجي للفيلم الهولوودي “وندر وومان” الذي يسطع فيه نجم جال جدوت. ليس هذا العرض الترويحي الأول للفيلم، ولكنه من دون شك أفضل من العروض الترويجية السابقة. يكشف مقطع الفيديو الترويجي عن شخصية “وندر وومان” في طفولتها، ويلقي نظرة إلى التدريبات المكثفة التي اجتزتها.

من المتوقع أن يصل الفيلم إلى دور السينما في أنحاء العالم في الأشهر القادمة. نشرت جال جدوت قبل بضعة أيام احتفالا بيوم المرأة العالمي فيلم فيديو جديدا في حسابها على انستاجرام، تقول فيه هي والممثل الذي يسطع نجمه أيضا في فيلم “وندر وومان”، كريس باين، إن “بطولات وندر وومان الحقيقيات موجودات حولنا دائما، ويغيرن حياتنا نحو الأفضل”.

اقرأوا المزيد: 102 كلمة
عرض أقل
بنيامين نتنياهو وأرنون ميلتشن (Flash90)
بنيامين نتنياهو وأرنون ميلتشن (Flash90)

المُنتِج الهوليوودي الذي ورّط رئيس الحكومة الإسرائيلي

الملياردير اليهودي أرنون ميلتشن هو أحد المنتجين الأكثر نجاحا في هوليوود، وقد عمل في الماضي عميل مخابرات، ومشتبه به الآن أيضًا بإعطاء امتيازات لصديقه، بنيامين نتنياهو، بقيمة مئات آلاف الدولارات

أصبح الاسم “أرنون ميلتشن” في الفترة الأخيرة أحد أكثر الأسماء شهرة في إسرائيل. لا يدور الحديث هذه المرة عن فيلم ناجح أنتجه أو بمشاركته في المشروع النووي الإسرائيلي، بل عن الاشتباهات التي بحسبها فقد وفّر، خلال سنوات، لرئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سيجارا فاخرا، وقدّم لزوجته سارة زجاجات شمبانيا وردية “دوم برينيون” بقيمة 200 دولار للزجاجة.

وفقا للاشتباه، يدور الحديث عن فوائد بقيمة مئات آلاف الشواقل، وتضمّنت أيضا الاستضافة، البدلات، وجبات في المطعم، ومجوهرات للزوجين نتنياهو. تفحص الشرطة الآن إذا قُدّمت تلك الهدايا في إطار القانون.

“مُقرّب”

لكن ماذا يمكن أن تكون مصلحة ذلك الملياردير في تدليع رئيس الحكومة وزوجته إلى هذه الدرجة؟ هل هناك علاقة بالأرباح التي يجنيها ميلتشن من صفقات السلاح الضخمة، التي تشارك إسرائيل في بعضها؟ هل من الممكن أنّه حصل على مقابل ما من نتنياهو مقابل كل تلك الهدايا؟

من الجدير بالذكر أن نتنياهو هو ليس تماما رئيس الحكومة الأول الذي اختار ميلتشن نسج علاقة صداقة معه. لقد كان أحد الأشخاص الأكثر قربا من شمعون بيريس، منذ أن كان مسؤولا في وزارة الدفاع، وعلى مدى سنوات تولّيه كرئيس للحكومة ولاحقا كرئيس للدولة. يشهد مقرّبون أنّ ميلتشن كان معجبا ببيرس جدا، وأنّه سمّى ابنه شمعون، على اسم بيريس.

أرنون ميلتشن مع شمعون بيريس (صورة أرشيفية)
أرنون ميلتشن مع شمعون بيريس (صورة أرشيفية)

إيهود أولمرت، رئيس الحكومة الإسرائيلي الأسبق، والمسجون اليوم في السجن بتهمة الحصول على رشاوى وخيانة الأمانة، هو أيضًا من أصدقاء ميلتشن المقرّبين، بالإضافة إلى بعض الوزراء والسياسيين الإسرائيليين، في الحاضر والماضي.

رجل اعمال وجاسوس

وُلد أرنون ميلتشن في إسرائيل عام 1994. في سنّ 21 توفي والده، وورّثه شركة أسمدة ذات ديون ضخمة. أجرى ميلتشن تغييرات في الشركة، ناجحا في جعلها شركة مواد كيميائية مربحة وناجحة في كل العالم. في تلك الفترة درس أيضًا اللقب الأول في الاقتصاد في المؤسسة المرموقة “كلية لندن للاقتصاد”.

في العشرينيات من عمره، تعرف على شمعون بيريس، الذي جنّده في “مكتب العلاقات العلمية”، وهو جهاز الاستخبارات الإسرائيلي السري جدا والذي عمل على الحصول على تكنولوجيا ومواد للبرنامج النووي الإسرائيلي وبرامج سرية أخرى (حتى تم تفكيكه كما بدا عام 1987 في أعقاب اعتقال جوناثان بولارد بتهمة التجسس لصالح إسرائيل).

وفقًا لبعض ما نُشر، كان ميلتشن ناشطا في المنظمة حتى الثمانينيات، وتحدث شمعون بيريس عن ذلك في مقابلة، عندما قال: “أرنون هو شخص مميز. كنت أنا من جنّده، عندما كنت في وزارة الدفاع. كان أرنون مشاركا فيما لا يحصى من أنشطة الصفقات الأمنية والاستخباراتية. يتميز ميلتشن بقدرته على إنشاء العلاقات مع أصحاب المناصب العليا. منحته أنشطته ميزة هائلة، استراتيجية، دبلوماسيّة، وتكنولوجية”.

أرنون ميلتشن مع براد بيت وأنجولينا جولي (AFP)
أرنون ميلتشن مع براد بيت وأنجولينا جولي (AFP)

تتعلق إحدى الوظائف المثيرة للجدل التي قام بها ميلتشن بإعلانات أجنبية حول أنّ إسرائيل قد اشترت اليورانيوم من أجل المفاعِل النووي جنوب البلاد، من نظام الأبارتهايد (الفصل العنصري) في جنوب إفريقيا. وفقا للأخبار، التي أكدها مسؤولون سابقون في الاستخبارات الإسرائيلية، فقد أنتج ميلتشن فيلما ترويجيا في العالم، يعرض “الوجه الجميل” لجنوب إفريقيا، مع التضليل الذي بحسبه كانت حياة السود في البلاد مزدهرة تحت حُكم البيض. في المقابل، باعت جنوب إفريقيا المواد الممنوعة لإسرائيل. عندما أجاب ميلتشن عن ذلك قال إنّه تلقى بيانا موجزا “مساعدة أولئك الذين يمكنهم مساعدتنا”. في مناسبات أخرى، قام ميلتشن بالتهريب قطع الغيار اللازمة لصنع قنبلة نووية.

في المقابل، طوّر ميلتشن أعمالا في مجالات مختلفة، من بينها تجارة السلاح. تقدّر ثروته اليوم بنحو 5.9 مليار دولار، وصنّفته مجلة فوربس في المركز الخمسين في قائمة “اليهود الأكثر ثراء في العالم”.

نجم هوليوودي

في أواخر السبعينيات بدأ ميلتشن بإنتاج أفلام يكسب منها، ثم انتقل إلى هوليوود، حيث أنتج هناك بعض الأفلام الأكثر شهرة ونجاحا، من بينها “امرأة جميلة” بطولة جوليا روبرتس وريتشارد جير، ولاحقا فيلم “نادي القتال”، “السيد والسيدة سميث”، “12 سنة عبد”، ومؤخرا أيضًا “العائد”

حظيت أفلامه وأعماله بالثناء، وحازت على عدد كبير من تماثيل الأوسكار. أصبح أحد المنتجين الأكثر احتراما وشهرة في هوليوود، وفي التسعينيات افتتح شركة إنتاج ناجحة ومربحة جدا. لديه علاقات صداقة قريبة مع النجوم الكبار في العالم، من بينهم براد بيت وأنجلينا جولي، ليوناردو دي كابريو، بن أفليك، وأحد أفضل أصدقائه هو روبرت دي نيرو.

الزوجان نتنياهو في حفلة في منزل أرنون ميلتشن (GPO)
الزوجان نتنياهو في حفلة في منزل أرنون ميلتشن (GPO)

قبل نحو ثلاث سنوات نظّم ميلتشن حفلا خاصا برّاقا في منزله بماليبو في كاليفورنيا حيث أجرى هناك لقاء بين بيبي وسارة نتنياهو وبين باربرا ستريسند، كيانو ريفز، كيت هدسون، ليوناردو دي كابريو، جيمس كان، بيلي كريستال وآخرين. هناك، في فيلا ميلتشن، كانت سارة محاطة بالنجوم وتألق بيبي في خطاب قصير عن التهديد الإيراني ونيّته مكافحته.

يعرّف ميلتشن نفسه كوطني إسرائيلي، وهو ينظّم الكثير من أمسيات تجنيد التبرّعات وأمسيات الدعاية من أجل إسرائيل. وقد قال في الماضي إنّ “كل ما فعله”، مشيرا إلى خدمة الاستخبارات، قد فعله لأنّه إسرائيلي، من أجل دولته.

وهو يكثر من زيارة إسرائيل، ولديه فيها على أقلّ تقدير شقّتان فاخرتان. كما ذكرنا، فهو يحرص على تنمية العلاقات مع أصحاب المناصب العليا. وهو الآن في وسط إحدى القضايا الأكثر تغطية وشهرة في إسرائيل – وهي التحقيق مع رئيس الحكومة نتنياهو.

اقرأوا المزيد: 730 كلمة
عرض أقل
الممثلة اليهودية التي نشرت في فيسبوك: قد اعتناق الإسلام إثر قرارات ترامب (facebook/Mayim Bialik)
الممثلة اليهودية التي نشرت في فيسبوك: قد اعتناق الإسلام إثر قرارات ترامب (facebook/Mayim Bialik)

ممثلة يهودية: قد اعتنق الإسلام إثر قرارات ترامب

ممثّلة هوليوود ووزيرة الخارجية الأمريكية سابقا، كلتاهما يهوديتين، تعلنان عن أنهما قد ستُجَلان كمسلمَتين في دائرة السكان الأمريكية

“مايم بياليك” هي ممثّلة هوليوود، ويهودية متديّنة. ولكن إضافة إلى ذلك فهي ناشطة جدا في شبكات التواصل الاجتماعي وأعلنت عن معارضتها عن سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه المسلمين في أمريكا.

تطرقت في الفيس بوك إلى إمكانية أن يصدر ترامب قرارا يقضي بفتح قاعدة بيانات خاصة بالمسلمين في أمريكا، كاتبة أنه في مثل هذه الحال فإنها تنوي تغيير تسجيل ديانتها في دائرة السكان الأمريكية من “يهودية” لتصبح “مسلمة” تضامنا مع المسلمين.

هكذا تنضم بياليك إلى المرأة الأولى التي شغلت منصب وزير الخارجية في الإدارة الأمريكية، مادلين أولبرايت. أولبرايت يهودية أيضا، وغردت في تويتر “ترعرعت في أمريكا ككاثوليكية، أصبحت بروتستانتية، ولاحقا اكتشفت أني يهودية. أنا مستعدة أن أسَجِل نفسي [في دائرة السكان] مسلمة تضامنا”.

في أعقاب القرار التنفيذي لحظر دخول سكان من سبع دول إسلامية، والذي وقع عليه ترامب، كتبت أولبرايت: “شعرت أن لا مناص أمامي سوى التصدي لهذا القرار بأكبر قدر ممكن”. وأضافت فيما يتعلق بأمريكا أن “لدينا ماض عريق من توفير ملجأ للذين يهربون من العنف والمطاردة، ودائما كنا رائدين في العالم في استيعاب اللاجئين. بصفتي لاجئة اضطُرت للهرب من الانقلاب الشيوعي في تشيكوسلوفاكيا، لقد دُهشت من عطاء دولتنا وتقاليدها الانفتاحية”.

اقرأوا المزيد: 178 كلمة
عرض أقل
الممثلة الأمريكية المشهورة، ميريل ستريب (AFP)
الممثلة الأمريكية المشهورة، ميريل ستريب (AFP)

الممثلة الشهيرة ميريل ستريب متهمة بمعاداة إسرائيل

الممثلة اليهودية المشهورة، نتالي بورتمان، تعقب على خطاب الممثلة القديرة، ميريل ستريب، في حفل غولدين غلوب، حيث قالت إن بورتمان ولدت في القدس دون ذكر إسرائيل، بالقول "ولدت في إسرائيل"

13 يناير 2017 | 12:40

أفلحت الممثلة الأمريكية القديرة، ميريل ستريب، بإغضاب عديد كبير من الأشخاص، على رأسهم الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، بعدما خصّصت منبر حفل توزيع جوائز غولدن غلوب، لانتقاد ترامب. والآن هي متهمة بمعاداة إسرائيل بعدما تجنب لفظ كلمة إسرائيل حينما تحدثت عن أصل الممثلة اليهودية المشهورة نتالي بروتمان.

وكانت ستريب قد قالت في سياق حديثها عن الأصول المتنوعة لممثلي هوليود الناجحين، منتقدة ضمنيا حديث ترامب المعادي للغرباء، إن نتالي بورتمان “ولدت في القدس”، دون تحديد الدولة التي جاءت منها، بينما ذكرت أسماء الدول التي جاء منها ممثلون آخرون ذكرتهم في خطابها.

Meryl Streep Gets Political During Acceptance Speech

At the Golden Globes, Meryl Streep gets political with anti-Trump message: "Join me in supporting the committee to protect journalists." | Golden Globes 2017

Posted by The Hollywood Reporter on Sunday, 8 January 2017

فجاء رد مدير أعمال بورتمان المعروفة بحبها لإسرائيل، حينما سئل ما هو تعقيبها على خطاب ستريب بالقول: “بورتمان ولدت في إسرائيل”.

الممثلة اليهودية نتالي بورتمان (AFP)
الممثلة اليهودية نتالي بورتمان (AFP)
اقرأوا المزيد: 109 كلمة
عرض أقل
غال غادوت (VALERIE MACON / AFP)
غال غادوت (VALERIE MACON / AFP)

غال غادوت حاملا ومرتدية فستانا ملتصقا

الممثلة غال غادوت فاجأت الجمهور في حفل توزيع جوائز الأفلام مرتدية فستانا ملتصقا لا يترك مجالا للخيال، وكانت على وشك أن تصافح المخرج الإيراني

قدّمت عارضة الأزياء والممثلة الإسرائيلية، غال غادوت، أمس في حفل “غولدن غلوب” جائزة الفيلم الأجنبي الأفضل مع الممثل النمساوي، كريس هيمسوورث. ولكن ما أثار دهشة الحضور أكثر من الإعلان عن الفيلم الفائز، هو المفاجأة الصغيرة التي عرضتها غال – ظهر بطنها وهي حامل في الشهر الخامس.

غال غادوت حاملا (Frazer Harrison/Getty Images/AFP)
غال غادوت حاملا (Frazer Harrison/Getty Images/AFP)

ظهرت غال وهي ترتدي فستانا ملتصقا لا يترك مجالا للشك، للمرة الأولى، أمام الجمهور منذ أن أعلنت أنها أصبحت حاملا. كان الفستان المميز الذي ارتدته مكشوفا في الخلف، وفي منطقة العنق، وظهرت فيه فتحة عميقة اتضح عبرها أن الممثلة نجحت في الحفاظ على مظهرها وهي حامل أيضا.

غال غادوت (VALERIE MACON / AFP)
غال غادوت (VALERIE MACON / AFP)

تطرقت غال إلى حقيقة أنها هي والمقدّم الذي وقف إلى جانبها كانا أجنبيين في الولايات المتحدة، وفازا تحديدًا في تقديم جائزة الفيلم الأجنبي. “بصفتي إسرائيلية وكون كريس نمساويا، نقدر حقيقة أن الأفلام تتجاوز الحدود”. وحقا، اجتاز الكثير من الأفلام التي شاركت في المنافسة الحدود. كان أحدهم فيلم إيرانيّ. لمزيد من الأسف، لم يفز، وهكذا لم تنجح غادوت في مصافحة المخرج الإيراني.

اقرأوا المزيد: 152 كلمة
عرض أقل