هبوعيل بئر السبع

  • أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي  في ريو (AFP)
    أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)
  • مستوطنون يصلّون في البؤرة الإستيطانية "عمونا" (Miriam Alster/Flash90)
    مستوطنون يصلّون في البؤرة الإستيطانية "عمونا" (Miriam Alster/Flash90)
  • إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
    إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
  • الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)
    الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)

بالصور: عام 2016 في إسرائيل

بدءا من تنفيذ العملية الإرهابية في مدينة تل أبيب، وحتى الحرائق الكبرى في مدينة حيفا. 12 شهرا وصورة لكل شهر. صور إسرائيل وقصصها في عام 2016

كانون الثاني

البحث عن نشأت ملحم، منفذ العملية في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)
البحث عن نشأت ملحم، منفذ العملية في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)

افتُتِح العام 2016، بعملية إطلاق نيران في ساعات الظهر في أحد أيام الجمعة في الحانة الأكثر زوارا في شارع ديزنغوف في تل أبيب، ومُلاحقة مُطلق النار، وقتل إسرائيليَين

شباط

إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)
إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)

انتهاء التحقيق في ملفات رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، في أروقة المحكمة، ودخول رئيس الحكومة الإسرائيلية سابقا السجن لقضاء محكومية مدتها 18 شهرا. هكذا أصبح أولمرت رئيس الحكومة الأول والوحيد في تاريخ إسرائيل، المتهم بارتكاب أعمال جنائية.

آذار

عائلة يهودية من اليمن (AFP)
عائلة يهودية من اليمن (AFP)

وصول 17 يهوديا من اليمن إلى إسرائيل. ويعيش في اليمن الآن 40 حتى 50 يهوديا وحدهم ويرفضون مغادرتها. أحضر حاخام الجالية في اليمن معه توراة عمرها 600 عام.

نيسان

عملية تفجير حافلة في القدس (Flash90/Nati Shohat)
عملية تفجير حافلة في القدس (Flash90/Nati Shohat)

تفجير عبوة ناسفة في حافلة رقم 12 في القدس على خط التماس بين القدس الغربية والقدس الشرقية. أصيب في العملية 20 شخصا ومات الفلسطيني الذي وضع العبوة الناسفة متأثر بجراحه بعد يومين من العملية.

أيار

مديرة نادي "هبوعيل بئر السبع" ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)
مديرة نادي “هبوعيل بئر السبع” ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)

بعد مرور 40 عاما على الأقل، ينجح فريق كرة القدم في المدينة الجنوبية في إسرائيل، بئر السبع، أخيرا في الفوز في كأس بطولة إسرائيل في كرة القدم.

حزيران

غرفة الفتاة هيلل يافا أريئيل التي قتلت في كريات أربع (Flash90/Yonatan Sindel)
غرفة الفتاة هيلل يافا أريئيل التي قتلت في كريات أربع (Flash90/Yonatan Sindel)

عملية إرهابية في كريات أربع: قُتِلت الفتاة هيلل يافا أريئيل، ابنة 13 عاما، عندما دخل إرهابي عمره 19 عاما إلى غرفة في منزلها وطعنها حتى الموت وهي في سريرها. مع وصول التقارير حول تنفيذ العملية، وصلت إلى المكان مجموعة من الأشخاص وأطلقت النار على الإرهابي.

تموز

مسيرة المثليين في القدس (Flash90/Nati Shohat)
مسيرة المثليين في القدس (Flash90/Nati Shohat)

عُقِدت مسيرة المثليين الأكبر في الشوارع المركزية في مدينة القدس.

آب

أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)
أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)

فاز لاعب الجودو الإسرائيلي، أوري ساسون بالميدالية الإسرائيلية الثانية في ألعاب الأولمبياد في ريو 2016. كان افتتاح المعركة الأولى ضد إسلام الشهابي المصري، محرجا لأن الشهابي رفض مصافحة ساسون. نجح ساسون أثناء المعركة في التغلب على خصومه المصري.

أيلول

إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)

توفي أقدم رئيس إسرائيلي وسياسي. فوصل الكثير من زعماء العالم للمشاركة في جنازته في القدس.

تشرين الأول

مسيرة نساء يصنعن السلام (Facebook)
مسيرة نساء يصنعن السلام (Facebook)

تظاهر نحو عشرة آلاف امرأة إسرائيلية وفلسطينية من قبل منظمة “نساء يصنعن السلام” بهدف دفع اتفاقية سلام محلية قُدما.

تشرين الثاني

الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)
الحرائق الكبرى في مدينة حيفا الشمالية (Flash90/Meir Vaknin)

اندلعت حرائق هائلة في أنحاء إسرائيل وأهمها في مدينتَي حيفا والقدس.

كانون الأول

بيوت بؤرة "عمونا" الإستيطانية (Miriam Alster/Flash90)
بيوت بؤرة “عمونا” الإستيطانية (Miriam Alster/Flash90)

أصدرت المحكمة قرار إخلاء 40 أسرة من عمونا، القريبة من رام الله، بتاريخ 25 كانون الأول. في ظل المحادثات مع حكومة نتنياهو حول الإخلاء، استعد سكان عمونا للإخلاء المتوقع.

اقرأوا المزيد: 314 كلمة
عرض أقل
  • إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
    إجراءات أمنية غير مسبوقة في القدس استعدادا لجنازة بيريس (Hadas Parushl/Flash90)
  • أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي  في ريو (AFP)
    أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)
  • رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)
    رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)
  • وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان (Ariel Hermoni/MoD)
    وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان (Ariel Hermoni/MoD)
  • الجندي إليئور أزريا (Flash90)
    الجندي إليئور أزريا (Flash90)

الأحداث الـ 10 الأكثر تأثيرا في المجتمع الإسرائيلي

موجة الإرهاب، الجندي مُطلق النار في الخليل، ليبرمان وزير الأمن، ووفاة شمعون بيريس يشكل جميعها جزءا من الأحداث الأكثر تأثيرا في الإسرائيليين

أجرت شركة الأخبار الرئيسية في إسرائيل، أخبار القناة الثانية، بالتعاون مع شركة متخصصة في رصد الخطاب الجاري في مواقع التواصل الاجتماعي، دراسة إسرائيلية واسعة النطاق تلخص كل المتطلبات والتأثيرات في المجتمَع الإسرائيلي في السنة الماضية.

أمامكم كل ما تحتاجونه من أجل فهم المجتمَع الإسرائيلي. الأحداث الـ 10 الأكثر تأثيرا في المجتمَع الإسرائيلي، في السنة الماضية:

10. مباراة كرة قدم وفوز فريق في البطولة بعد 40 عاما

هبوعيل بئر السبع تفوز ببطولة إسرائيل (Danny Meron/Flash90)
هبوعيل بئر السبع تفوز ببطولة إسرائيل (Danny Meron/Flash90)

فاز فريق كرة القدم، هبوعيل بئر السبع، بعد 40 عاما تماما منذ المرة الأخيرة – ببطولة البلاد في كرة القدم، وهي البطولة التي يعتبرها العديد من الإسرائيليين “تاريخية”.

‏9‏. رحيل شمعون بيريس الرئيس التاسع

نتنياهو يلقي كلمة خلال جنازة بيريس (Miriam Alster/Flash90)
نتنياهو يلقي كلمة خلال جنازة بيريس (Miriam Alster/Flash90)

قبيل نهاية العام، تمنى الكثير من الإسرائيليين الصحة والعافية لشمعون بيريس الرئيس التاسع، بعد أن أصيب بسكتة دماغية. بعد مرور أسبوعين طرأ تدهور كبير في حالته – وفي ساعات الصباح الباكرة من يوم الأربعاء الماضي، توقف قلبه عن العمل – فنُشر خبر وفاة آخر زعماء أبناء جيل مؤسسي إسرائيل. شُيع جثمانه يوم الجمعة الماضي بجنازة رسمية شارك فيها زعماء العالم.

8‏. بوكيمون جو يثير جنون الإسرائيليين

هل لعبة "بوكيمون جو" قاتلة؟ (AFP)
هل لعبة “بوكيمون جو” قاتلة؟ (AFP)

اكتسبت لعبة بوكيمون جو، التي تستند إلى مسلسل تلفزيوني للأطفال منذ التسعينيات، زخما هائلا في إسرائيل مؤدية إلى إدمان جماعي.

7. أبطال الجودو في ريو

أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)
أوري ساسون الإسرائيلي يهزم منافسه المصري، إسلام الشهابي في ريو (AFP)

أثار فوز لاعبة الجودو يردين جربي بالميدالية البرونزية في مسابقة الجودو في ريو فرحة عارمة في إسرائيل – وذلك بعد مرور 8 سنوات لم يحظَ فيها أي رياضي إسرائيلي بميدالية أولمبية. وفاز لاعب الجودو أوري ساسون في مسابقة الجودو أيضا في الأسبوع ذاته. بعد أن رفض خصمه المصري في مباراته الأولى مصافحته – وصل ساسون إلى المباراة على الميدالية البرونزية – حيث فاز فيها فدمعت عيناه إثر تأثره وهو على المنصة.

6. أزمة عقارات ضخمة

سيّدة الأعمال وصاحبة المشاريع العقارية الإسرائيلية، عنبال أور (Flash90)
سيّدة الأعمال وصاحبة المشاريع العقارية الإسرائيلية، عنبال أور (Flash90)

أحدثت القضية التي احتلت مركزها سيّدة الأعمال وصاحبة المشاريع العقارية الإسرائيلية، عنبال أور، عاصفة كبيرة في أوساط مشتري الشقق السكنية في إسرائيل. ففي هذه الأيام، أصبح مشترو الشقق السكنية يكافحون في المحكمة من أجل ممارسة حقهم في الحصول على الشقق التي اشتروها، بعد أن أفلست سيدة الأعمال وتفككت شركتها العملاقة، تاركة خلفها عشرات الزبائن من دون أن يحصلوا على شققهم.

5. رئيس الحكومة يقضي عقوبة السجن

إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)
إيهود أولمرت (Olivier Fitoussi /FLASH90)

كان إيهود أولمرت أول من صنع تاريخا بصفته رئيس حكومة إسرائيلي. بعد أن تمت إدانته بتلقي الرشوة، بدأ أولمرت بقضاء محكوميته لسنة وتسعة أشهر. عبر أولمرت بوابات السجن عابسا ودخل بصفته سجينا إلى القسم 10 الخاص، الذي رُمم خصيصًا من أجله ومن أجل المتورطين في قضية الفساد الكبرى.

‏4‏. ليبرمان، وزير الأمن

وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان (Ariel Hermoni/MoD)
وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان (Ariel Hermoni/MoD)

لقد وعد ليبرمان بالقضاء على هنية خلال 48 ساعة منذ لحظة توليه منصبه – ولكن لم يلبِ وعده، ورغم ذلك: فبعد محادثات مستمرة بين الحكومة وحزب العمل باءت بالفشل وأثارت ضجة سياسية صاخبة، انضم حزب “إسرائيل بيتنا” إلى حكومة نتنياهو عوضًا عن حزب العمل – مما منح رئيس الحزب، أفيغدور ليبرمان، حقيبة الأمن المرموقة. وبعد أن استقال الوزير يعلون من منصبه بمحض إرادته، أخلى مكانه لليبرمان.

‏3‏. إطلاق النار الذي أثار ضجة في الخليل

الجندي إليئور أزريا (Flash90)
الجندي إليئور أزريا (Flash90)

أثار الجندي إليئور أزريا، الذي كان يخدم مع جنود آخرين في الخليل، ضجة كبيرة في الجيش الإسرائيلي ووسائل الإعلام وذلك بعد أن أطلق النار على شاب فلسطيني، في الخليل، كان قد تم التأكد من أنه لا يشكل خطرا، فأرداه قتيلا. أصبح أزريا الذي قُدّمت لائحة اتهام ضده بتهمة القتل، إحدى الشخصيات الأكثر حديثا في النت خاصة وفي إسرائيل عامةً – وأدت قضية محاكمته، التي ما زالت جارية، إلى ضجة أخرى.

2‏. صفقات الغاز

حقل الغاز الإسرائيلي تمار (Moshe Shai/FLASH90)
حقل الغاز الإسرائيلي تمار (Moshe Shai/FLASH90)

قبل ما يقارب أسبوعيين عرف العالم خبر صفقة تصدير الغاز بين إسرائيل والأردن. كانت هذه الصفقة الاقتصادية هامة بشكل خاص للإسرائيليين. أهم ما يشغل الإسرائيليين الآن هو حصة رجال الأعمال الذين قاموا بالحفريات في حقول الغاز مقارنة بحصة الجمهور الإسرائيلي، الذي يملك حقول الغاز في الواقع.

أدى القانون، الذي يدعي الكثيرون أن الرابح الرئيسي منه هي شركات الغاز وليس الجمهور، إلى مشاركة الآلاف في مظاهرات احتجاجية – وأثار نقاشا محتدما في شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية.

‏1‏.موجة الإرهاب

موقع عملية إرهابية وقعت في قلب مدينة تل أبيب (Flash90/Ben Kelmer)
موقع عملية إرهابية وقعت في قلب مدينة تل أبيب (Flash90/Ben Kelmer)

استقطبت الموجة الإرهابية انتباه مستخدمي النت على مدار السنة العبرية السابقة. كما وهزت حوادث الدهس، رشق الحجارة، وحالات الطعن أركان المدن الإسرائيلية بدءا من الشمال وصولا إلى الجنوب. ما زالت الموجة الإرهابية مستمرة في يومنا هذا وتؤثر جدا في الخطاب الأمني السياسي الإسرائيلي.

اقرأوا المزيد: 630 كلمة
عرض أقل
مديرة نادي "هبوعيل بئر السبع" ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)
مديرة نادي "هبوعيل بئر السبع" ألونا بركات (Danny Meron/Flash90)

الجانب الجميل لكرة القدم الإسرائيلية

هبوعيل بئر السبع، الذي فاز أمس ببطولة إسرائيل في كرة القدم، يبرز بشكل خاصّ في الرياضة الإسرائيلية وذلك لأنه يتضمن لاعبين عرب، مشجعين بدو، ومديرة

منذ يوم أمس مساء (السبت)، يتحدث الإسرائيليون بشكل خاص عن فوز هبوعيل بئر السبع ببطولة البلاد، للمرة الأولى منذ 40 عاما. حتى اللحظة الأخيرة، كان لا يزال هناك خوف من أن يربح فريق “مكابي تل أبيب” في البطولة، ولكن أمس، تغلب فريق بئر السبع على “أبناء سخنين” في مباراة مثيرة بشكل خاصّ، وفاز ببطولة الدوري.

وهكذا أصبح فريق هبوعيل “فريق البلاد”. أصبح موسم كرة القدم الأخير أحد المواسم الأكثر تغطية وإثارة للاهتمام، ولا سيما عندما شاهد المباراة أمس أشخاص لا يحبون الرياضة وشجعوا هبوعيل بئر السبع – وهو فريق من الأماكن النائية في البلاد، وقد كافح من أجل الحصول على الميزانيات وقد حلم مؤيدوه بهذه البطولة منذ 40 عاما.

هبوعيل بئر السبع تفوز ببطولة إسرائيل (Danny Meron/Flash90)
هبوعيل بئر السبع تفوز ببطولة إسرائيل (Danny Meron/Flash90)

ويتميز هبوعيل بئر السبع بشكل خاص بفريق “كرة قدم مختلف”. ففي الدوري الذي فيه فريق عنصري مثل بيتار القدس، وكذلك مشجعو الفريق القوي، مكابي تل أبيب، الذين تعاملوا بعنف عدة مرات في مباريات ضدّ فريق “أبناء سخنين”، يبدو أن هبوعيل بئر السبع هو الذي يمثّل الجانب الجميل للرياضة في إسرائيل.

يبرز من بين لاعبي الفريق عدة لاعبين عرب، وخصوصا مهران راضي ومحمد غدير، والذين وبالتشارك مع بقية اللاعبين قادا الفريق إلى البطولة.
يمكننا أن نجد من بين مشجعي الفريق الجنوبي أيضًا آلاف البدو، ومعظمهم من سكان رهط، المدينة البدوية المجاورة لبئر السبع، ويملأ الكثير منهم المدرجات ويرافقون الفريق في مباريات الدوري، وكذلك، بطبيعة الحال، فقد شارك الآلاف في مباراة البطولة المهمة أمس.

في احتفالات نهاية المباراة، عندما جاء عضو الكنيست أحمد الطيبي لتهنئة الفريق على فوزه، حظي بترحيب دافئ ومشجع. هلّل له المشجّعون، عانقوه وطلبوا التقاط الصور معه. كتب أحد المراسلين الإسرائيليين والذي رأى الصور من الحدث: “لم يستقبل آلاف اليهود عضو كنيست عربي أبدا بحرارة مثلما استقبلوا أحمد الطيبي في بئر السبع: المعانقات، القبلات، والسيلفي..”.

وهناك نقطة أخرى مهمة جديرة بالذكرة بشكل خاص، وهي أن امرأة هي التي تدير فريق البطولة. في مجال رجولي جدا مثل كرة القدم، تبرز سيّدة الأعمال ألونا بركات، التي اشترت الفريق في العام 2007 وأصبحت المرأة الأولى التي تترأس فريق كرة قدم في إسرائيل. شدّدت بركات في إدارتها للفريق بشكل خاص على قسم الشبيبة، النشاط التربوي، والتواصل مع الجمهور، وهي تحظى بدعم ومحبة كبيرة من قبل مشجعي الفريق.

أمس، بعد الفوز في بطولة الدولة، شكرت بركات اللاعبين، وكذلك نساءهم قائلة: “أشكر أفراد عائلاتكم الرائعين والذين يدعمونكم ويساعدونكم وأنا أعلم أنّه في هذه الفترة الرائعة التي مررنا بها فقد دفعوا ثمنا باهظا وساهموا جدا في النجاح”.

اقرأوا المزيد: 373 كلمة
عرض أقل
مؤور بوزغلو (JACK GUEZ / AFP)
مؤور بوزغلو (JACK GUEZ / AFP)

العبها مثل بيكهام

تسديدة حرّة رائعة من ماؤور بوزغلو قادت هبوعيل بئر السبع إلى قلب النتيجة في الوقت بدل الضائع وقلّصت الفارق مع مكابي تل أبيب، التي سجّلت خسارة نادرة وتلقت هدفًا من كرة حرّة أيضًا، إلى مجرّد ثلاث نقاط

قبل مجرّد أسبوع، بعد انتصار هامّ آخر لمكابي تل أبيب (على مكابي حيفا)، كان هناك مَن حدّد مصير دوري الدرجة العُليا، مدّعين أنه رغم مرور نصف الموسم فقط، فقد تحدّدت هوية البطل. لكنّ الجولة الأخيرة أعادت خلط الأوراق؟ فقد أحرز هبوعيل بئر السبع انتصارًا حاسمًا على متذيّل الترتيب، بني يهودا، خلال الوقت بدل الضائع؛ في نفس الوقت، خسر مكابي تل أبيب للمرة منذ 9 مباريات (وبعد 8 انتصارات متتالية!)، ليتقلّص الفارق في القمّة إلى 3 نقاط فقط. ما زال كلّ شيء مفتوحًا، وهناك الكثير من الإثارة في القاع أيضًا.

نبدأ مع أميرة النقب – أو ربما ملكة الصحراء – التي وصلت إلى مباراة خارجية في ملعب بلومفيلد، لمواجهة بني يهودا. في المباراة الماضية بين الفريقَين، تأخر فريق بئر السبع في وقت باكرٍ، لكنه بالكاد نجح في التعويض. هذه المرة أيضًا، سجّل بني يهودا وتقدّم في الدقيقة 47. حتّى الدقيقة 90، كان يبدو أنّ الحُمر من الجنوب سيخسرون مجدّدًا، وإذا بماؤور بوزغلو يصحو. تسديدة حرّة لصالح فريقه، ولاعب الوسط الموهوب يتوجّه وبرأسية قويّة يرسل كرةً وجدت طريقها إلى الشباك، أحضرت إلى الذاكرة فنّان الكرات الحرة، دايفيد بيكهام.

ماؤور بوزغلو يديرها بفنيّة عالية:

أيذكّر هذا بهدف بيكهام المذهل؟ الحقيقة أنّ ذلك صعب، ولكنّ الذكريات جميلة دائمًا:

هل بإمكانكم أن تخمّنوا كيف انتهت المباراة؟ واصلت بئر السبع الهجوم في الدقائق القليلة المتبقية، وفي الوقت بدل الضائع، أتت الفرصة الأخيرة. سدّد ماؤور بوزغلو على الجانب الأيمن، تفرّغ للتمرير، ورفع كرةً نحو مركز منطقة الجزاء. حوّل دوفيف جباي، وهو في أفضل أحوال لياقته وكان قد سجّل ثلاثية الأسبوع الماضي أمام هبوعيل تل أبيب، الكرة برأسه إلى الزاوية اليسرى – 2 مقابل 1 وانقلاب رائع، يبقي آمالًا – ولو صغيرة – لأليشع ليفي، المدرّب المتواضع، برفع كأس البطولة.

دوفيف جباي مع الرأسية التي تساوي ثلاث نقاط. وربّما أكثر بكثير…؟

مقابل بئر السبع، تأخر نادي مكابي تل أبيب في هذه الجولة في مباراته الخارجية أمام كريات شمونة. في الدقيقة الرابعة، تحوّلت كرة ضعيفة أعادها نيكولا ميتروفيتس إلى الحارس، خوان بابلو كوليناس، إلى مرتّدة لشخصٍ آخر. ركض باراك بداش بكلّ قوّته، ونجح في أن يسبق لاعبي الدفاع الصُّفر، في إدخال الكُرة إلى تحت القَدَم والقفز بشكلٍ غريب، ليتجاوز كوليناس، لينتهي المطاف بتدحرُج الكرة في الشباك.

ما هذا الخطأ، ميتروفيتس! باراك بداش جاهز ويقفز بأناقة فوق الحارس:

صحيح أنّ لاعبي مكابي حاولوا الخروج من الوضع الذي وجدوا أنفسهم فيه، ولكن عبثًا. في الدقيقة 24، أظهر لوح النتائج 2:0 لصالح الفريق الشمالي، بعد أن رفع أحمد عابد كرة من الطرف، ليسدّدها الليثواني الموهوب، بانكا، الذي أسكنها الشباك بتسديدة قويّة. لكنّ هذه لم تكن النهاية. فقد كان بانكا شريكًا في لعبة مثيرة للاهتمام في كرة حرة من اليسار، في الدقيقة 69. بدل التسديد إلى الشباك أو رفع كرة إلى منطقة الجزاء، مرّر بداش كرةً قصيرة إلى دافيد مانجا، الذي تجاوز الحائط الدفاعي من الجانب البعيد عن المرمى، ليمرّر كرة إلى بانكا. لم يرتبك الليثواني، تركها لبداش الذي دخل منطقة الجزاء، سدّد عن قُرب، وكاد يمزّق الشباك – تقدّم بثلاثة مقابل صفر على البطل! لكنّ عيران زهافي سجّل هدفًا قلّص الفارق، لكنه لم يكن كافيًا.

وعدناكم بكرةٍ حرّة مثيرة أخرى. صحيح أنها ليست تسديدة مباشرة،، لكنها بالتأكيد عمل فني:

هل تساءلتم من أينَ جاءت الفكرة؟ ربّما يعود الفضل إلى مُنتخب السويد في مونديال 1994:

وإذا كانت الأمور قد بقيت مفتوحة في القمّة بفضل النتائج في هذه الجولة، فإنّ كلّ شيء محتدم في القاع. خسر بني يهودا فوزًا مضمونًا، وكذلك رمات هشارون، الذي خسر أمام أشدود. أمّا مَن انتهز الهزائم لتجاوز الخطّ الأحمر فكان فريق مكابي بيتح تكفا، الذي حلّ ضيفًا على هبوعيل عكّا. منذ البداية، كان واضحًا أنّ المنافسة ستكون من جانب واحد، لأنّ مروان كبها سجّل لصالح بيتح تكفا منذ الدقيقة من المباراة! أنهى هدفان آخران القصّة، و3 مقابل 1 في النهاية للفريق الذي عاد هذا الموسم من الدرجة الثانية، ولم يُرِد الهبوط مرة أخرى.

مروان كبهت من بيتح تكفا يمرّر كرة دقيقة إلى الزاوية بعد دقيقة واحدة – يستحقّ تحيّة!

اقرأوا المزيد: 608 كلمة
عرض أقل
مشجعو فريق إتحاد أبناء سخنين (Facebook)
مشجعو فريق إتحاد أبناء سخنين (Facebook)

بطلة عرب إسرائيل

أبناء سخنين ينهون المرحلة بالمرتبة الثالثة في الدوري. فكيف فعلوا ذلك؟ شبّان موهوبون، أجانب ثابتون، حارس مرمى هائل، ومدّرب يعتبر الجميع سواءً.

بعد انتهاء المرحلة الأولى من الدرجة العُليا الإسرائيلية، وجد أبناء سخنين – بهدوء تامّ – أنفسهم في المرتبة الثالثة. يدرّب الممثّل الأبرز للمجتمع العربي في إسرائيل المدرّب الواعِد ماركو بلبول، وقد فاز الفريق في 6 مباريات، تعادل في 5، وخسر اثنتَين فقط. الفريقان الوحيدان اللذان نجحا في الفوز على سخنين هما متصدّر الدوري ووصيفه – مكابي تل أبيب وهبوعيل بئر السبع.

جمعت المباراة الأخرى في المرحلة سخنين مع عدوّها اللدود، بيتار القدس. تحفل المباريات بين الفريقَين دائمًا بالتوتّر، ويصل المشجعون إلى ملعب “الدوحة” في سخنين أو “تيدي” في القدس بكميات كبيرة، وينقادون أكثر من مرّة إلى احتكاكات حادّة مع مشجّعي الفريق الآخَر. بالنسبة للمشجّعين، تتخطى المباراة حُدود الرياضة وتصبح نوعًا من التنافس “القومي” – عرب إسرائيل من جهة، واليمينيون المتطرفون من جهة أخرى. تبذل رابطة المشجّعين المتطرّفة لبيتار، “لا فاميليا”، قصارى جهدها لإشعال الأجواء بلعنات موجّهة ضدّ النبي محمد وحتّى إحراق مصاحف، كما حدث في نهاية المباراة في بداية الأسبوع بمصحف السائق، في الحافلة التي رتّبها أبناء سخنين لمشجّعي بيتار.

مشجّعو سخنين أيضًا يصابون بالجنون حين يصل بيتار إلى ملعب “الدوحة” في المدينة:

http://www.youtube.com/watch?v=iWJBxiD1ehs&feature=youtu.be

لم تبلغ المباراة نفسها مستوى مرتفعًا، وانتهت بالتعادُل السلبي دون أهداف. رغم ذلك، نظر أبناء سخنين إلى الأسفل في ترتيب الدوري وسُرّوا برؤية مكابي حيفا وهبوعيل تل أبيب تحتهم، دون الحديث عن بيتار الضعيف. نسج ماركو بلبول نسيجًا خاصًّا من اللاعبين، يدمج بين إسرائيليين ذوي خبرة أمثال ديدي بن ديان وربيد غزال، شباب مميَّزين في المجتمع العربي – المهاجمَين محمد غدير ومحمد كليبات، والمدافع علي عثمان، ولاعبي تعزيز أجانب مجرَّبين، أبراهام باز، ستيفان أوبيان ساندي، كريستيان هيدالغو. بالنسبة لبلبول، كلّ لاعب يساوي تمامًا قدراته على أرض الملعب، دون اعتبار لأصله أو خبرته في الملاعب. هكذا، ينتج التزام عظيم بين جميع اللاعبين ومنافسة جديّة لارتداء قميص التشكيلة الأولى.

غدير يعرض تقنيّة رائعة في السيطرة على الكرة ويُرسلها بأناقةٍ إلى الشباك:

إنّ تعامُل بلبول مع اللاعبين هو نتيجة مباشرة للجوّ الذي تفرضه الإدارة. فعلى مرّ السنين، حتّى حين كان الجوّ في إسرائيل متوتّرًا جدًّا، حرص اتّحاد أبناء سخنين على التوقيع مع لاعبين يهود أيضًا، إشراكهم في ما يجري في المدينة، وتحويلهم إلى جزءٍ من الأسرة. فقد قضى الحارس مئير كوهين ما لا يقلّ عن سبعة مواسم في النادي، تمكّن خلالها من حيازة شارة القيادة.

رغم ذلك، ثمّة مَن يحاول “إضفاء طابع سياسي” على الفريق. فاليمينيون في إسرائيل ينتقدون رفع أعلام فلسطين في المدرَّج وشتائم المشجّعين بحقّ مشجِّعي بيتار القدس وغيرهم؛ إلى جانب هؤلاء المشجّعين، ثمة سياسيون أيضًا، الأشهر بينهم هو د. أحمد الطيبي، عضو الكنيست عن الحركة العربية للتغيير، وهو الذي يدافع عن كرامة سخنين في وسائل الإعلام. هذا الأسبوع، مثلما يحدث عادةً بعد اللقاءات مع بيتار، طالبت النائب عن الليكود، ميري ريغف، تجميد مشاركة سخنين في الدوري ووقفَ الموازنة التي يحصل عليها الفريق من الدولة. لا حاجة للتذكير أنه تصريح شعبويّ لا يتوافق مع قيَم الديموقراطية. لذلك، مشجّعي سخنين – لا تقلقوا.

من الأفضل التركيز على كرة القدم الرائعة التي يقدّمها فريق سخنين – تمريرة رائعة من مغربي إلى كليبات المميَّز:

على الملعب نفسه أيضًا، ثمة ما يخاف منه مشجِّعو سخنين. فمنذ بداية الموسم، يؤدي اللاعبون بشكل ممتاز، يلسعون بهجماتٍ سريعة عند الحاجة، ويسيطرون على وسط الملعب، مرةً تلو الأخرى. ثمة مَن يقول إنّ المتانة الجسدية (والعقليّة) هي المُكوِّن الأهمّ في نجاح الفريق، لكن يبدو أنّ هذه الفرضيّة تُسيء إلى عدد من المهاجمين الرائعين، الذين تعلَّموا رفع الرأس والبحث عن تمريرة قبل التسديد، ولكن إن طُلب منهم ذلك، فهم قادرون على أخذ الكرة والركض بها عشرات الأمتار نحو شِباك الخصم. يُسبّب غدير، كليبات، ومغربي صداعًا لكلّ دفاعٍ في الدوري، ومدرّبو الفرق الأخرى يُدركون أنّ الضغط على لاعبي الوسط وحده يمكن أن يوقف سخنين. فإذا وصلت الكرة إلى أحد النجوم الشبّان الثلاثة، لا يبقى لحارس المرمى سوى الابتهال إلى الله.

تعاوُن مذهل آخر في هجوم سخنين – لاحظوا كعب هيدالغو والتسديدة الدقيقة لمغربي:

في نهاية المطاف، يستطيع أبناء سخنين الافتخار بما يقدّمونه. فقد وصلوا إلى كانون الأول بوضعٍ ممتاز في الدوري، وهم يأملون الآن أن يكونوا في نهاية الموسم في القسم العلوي من الدوري وينافسوا على مكانٍ في أوروبا مع كبار الدوري. لا يجرؤ أحد حاليًّا على الحديث عن ذلك، لكن هذه السنة يُحيون في سخنين الذكرى السنوية العاشرة لموسمهم الأول في الدرجة العُليا وفوزهم التاريخي بكأس الدولة. لم ينسَ الفريق الجليلي اللحظات السعيدة. ومع تشكيلة اللاعبين المتّزنة، الحافز، والموهبة الكبيرة، فإنهم مرشحون حتمًا للوصول بعيدًا على كلّ الجبهات.

هكذا بدت رحلة سخنين نحو اللقب عام 2004 – ربّما هذه السنة أيضًا؟

اقرأوا المزيد: 692 كلمة
عرض أقل
مؤور بوزغلو (JACK GUEZ / AFP)
مؤور بوزغلو (JACK GUEZ / AFP)

القفر يُزهِر

بعد أن قبع في القاع في السنوات الأخيرة، نادي هبوعيل بئر السبع ينطلق بقوة. القائد الذي عاد إلى بيته، الموهبة ذات الفم الكبير، وشبّان النقب - الأحمر الجنوبي يعود!

وعدت مالكة نادي كرة القدم هبوعيل بئر السبع، ألونا بركات، الصيفَ الماضي بأنّ الأمور ستبدو مختلفة هذا العام في عاصمة النقب. لم تكن السنوات الأخيرة ذات ظلّ لطيف على الحمر من بئر السبع. فمنذ موسم 2008/2009، الذي ارتقَوا في نهايته إلى الدرجة العُليا، لم ينجحوا في حجز مكان لهم في القمة، وكانوا دائمًا في وسط اللائحة أو يصارعون للبقاء في القاع. في الموسم الماضي، على سبيل المثال، ضمن الجنوبيون بقاءهم في الدوري في الجولة الأخيرة فقط، بعد فوزهم على مكابي نتانيا بثلاثة أهداف للا شيء.

لكنّ تفاؤل بركات لم يكن دون أساس. فقد استثمرت أموالًا طائلة في استقدام لاعبين جيّدين، كما حرص المدرّب، أليشع ليفي، على ضمّ نجوم في وسعهم التعاون مع اللاعبين الشبان والموهوبين في التشكيلة، الذين أتَوا من فريق الشباب. فقد قرر إليانيف باردا، الذي بدأ مسيرته في بئر السبع، قبل أن ينتقل من هناك لقضاء مواسم مثمرة في مكابي حيفا وهبوعيل تل أبيب، ومسيرة واسعة في نادي جنك من الدوري البلجيكي، أن يعود من أوروبا. وباردا هو مهاجم ميداني تقليدي. فهو يصنع فرصًا لنفسه بفضل السيطرة على جسمه، يسدّد رأسيات بشكل ممتاز، الأول في الصراعات على الكرة، ولاعب جماعيّ لم يقدّم نفسه على زملائه أبدًا.

شاهدوا إنجازات باردا المنوّعة عبر السنين:

شاهدوا الاستقبال الذي نظمه المشجّعون الحماسيون بمناسبة عودة النجم إلى بيته:

وانضمّ إلى باردا نجمٌ جديد في كرة القدم الإسرائيلية: مؤور بوزغلو، لاعب الوسط الموهوب العائد من بلجيكا هو الآخر، ولكن بخلاف باردا – دون تحقيق أي نجاح هناك. رغم قدراته التقنية المرتفعة، والإبداع الكامن في قدمَيه، فخلال مسيرته، استصعب الحفاظ على ثبات. فإلى جانب مباريات كبيرة وعروض هجومية رائعة، قدّم الكثير من المباريات الهزيلة، التي رافقتها جدالات مع المدرّبين (من جانبه وجانب أبيه، يعقوب بوزغلو، شخصية معروفة في الرياضة الإسرائيلية جرى تقليدها في برنامج تلفزيوني شهير). رغم ذلك، فإنه لاعب إسرائيلي على مستوى عالٍ، ولم يكن سهلًا على بئر السبع اجتذاب أسماء كبيرة كهذه في الماضي.

شاهدوا بوزغلو يسيطر على الكرة بشكل رائع:

في هذه الأثناء، يبدو أنّ كليهما اندمجا جيّدًا في تشكيلة أليشع ليفي. بدأ الموسم بمباراة خارجية لبئر السبع أمام بيتار القدس، وصل إليها الحمر متحمّسين. في الدقيقة التاسعة عشرة، تقدّمت بئر السبع من رأسية لسراج نصّار، لاعب الوسط ابن الثالثة والعشرين، من ركلة ركنية لبوزغلو. في الوقت بدل الضائع، تحددت نتيجة المباراة من رمية حرة ناجحة لتومر سويسا – هدفان مقابل صفر لصالح هبوعيل بئر السبع.

في الجولة الثانية، حلّ نادي هبوعيل تل أبيب ضيفًا على ملعب فسرميل في بئر السبع. وبعد بداية يشوبها التردد، تقدّمت بئر السبع في الدقيقة 36، هذه المرة أيضًا من رأسية لنصّار، الذي كان وحيدًا في منطقة الجزاء. رفع بوزغلو ركنية فوق المدافعين، وتمكّن من رؤية رأس نصّار المنفرد. لاحقًا، سجّل إليانيف باردا باكورة أهدافه. وصلت كرة عرضية من يمين الملعب ليسرع باردا إلى إدخال قدمه قبل المدافع المكلّف بمراقبته، ليسجّل هدفًا بسيطًا، ولكنه من النوع الذي يتطلب تقنيات جيدة.

شاهدوا رأسية سراج نصّار، مسدّد الرأسيات المميّز في إسرائيل:

شاهدوا باردا يسجّل عن قرب:

وكان أداء بئر السبع رائعًا في المباريات التدريبية التي جرت قبل بداية الموسم، وخلال عطلة مباريات المنتخبات في آخر أسبوع ونصف. ويبرز بشكل خاص كون لاعبي المدرب أليشع ليفي حافظوا على شباك نظيفة. فرغم الطابع الهجومي للاعبي التشكيلة الأولى (وربما بفضل ذلك)، بقيت شباك الحارس النيجيري أوستن أجيدا خالية. ويعود الفضل إلى ليفي، الذي قرّر أن يرفق بالحارس الأجنبي مدافعَين غير إسرائيليَّين – الصربي توميسلاف بايوفيتش والبرازيلي وليام سواريز. التنسيق بينهما ممتاز، وبرفقة أفياتار إيلوز وأوفير دفيدزادا، فإنّ الطاقم الدفاعي يبدو ممتازًا، بكل بساطة.
حين يتدفق الهجوم ويعمل الدفاع كما يجب، يتعلم الصغار ويتمتع الكبار، الحارس يقظ، وخطّ الوسط يملي الإيقاع – فلا عجب أنّ المشجعين راضون! يبدو أنّ هبوعيل بئر السبع في طريقه إلى القمة، ومع جمهور كهذا … يحق لهم ذلك. نعدكم بأن نتابع ونطلعكم مستقبلًا إن كانت التوقعات قد تحققت.

شاهدوا المشجّعين يشكرون اللاعبين بعد أوّل مباراتَين:
http://www.youtube.com/watch?v=HUYTbhc239A

اقرأوا المزيد: 595 كلمة
عرض أقل