نجمة إنستجرام

مايا أفلالو (Instagram)
مايا أفلالو (Instagram)

نجمة الإنستجرام المفاجئة.. إسرائيلية ابنة خمس سنوات

لم تتوقع والدة مايا التي عمرها 5 سنوات أن تصبح ابنتها بعد زيارة مصفف الشعر نجمة أزياء عالمية وتحقق عشرات آلاف المتابعين في الإنستجرام

أصبحت مايا أفلالو، ابنة خمس سنوات من تل أبيب، نجمة أزياء عالمية عن طريق الصدفة، بعد أن رُفِعت صورة تسريحتها المميزة على الإنستجرام. بدأ كل شيء عندما وصلت مايا مع والدتها كيرن إلى صالون الشعر بإدارة ساغي دهري، أحد مصففي الشعر المشهورين في إسرائيل. طلبت الأم من مصفف الشعر أن يصنع تسريحة مميزة لابنتها. نجح المصمم الموهوب في كشف الإمكانيات المحتملة مستجيبا لطلب الأم، وصانعا تسريحة الأحلام.

❤️

A post shared by Mia Aflalo Shunem (@miaaflalo) on

“تعرفت إلى مايا عندما وصلت مع والدتها إلى الصالون، ومنذ اللحظة الأولى حدث انجذاب وتقارب بيننا”، قال دهري في مقابلة معه. “منذ البداية، بدأت أضحك لأن شعر مايا كان طويلا جدا، أما هي فكانت صغيرة جدا، وجلست وهي تضع ساق على الأخرى، وتمضغ علكة. صنعتُ تسريحة لشعرها، ثم رفعت صورة في النت، فحظيت بلايكات ومشاركات جنونية. في غضون يوم أحب الكثيرون مايا”.

حققت صور مايا التي ينعتها دهري بـ “الملكة مايا” آلاف اللايكات والإعجابات سريعا، وأصبح لديها اليوم أكثر من 50 ألف متابع في حسابها على الإنستجرام. بعد أن سطح نجمها في إسرائيل، أصبحت نجمة عالمية أيضا، وذلك بعد أن شاركت مجلة الأزياء “فوغ” صورها لافتة إلى أنها النجمة الصاعدة القادمة. منذ ذلك الحين، ظهرت مايا في وسائل إعلام مختلفة، لا سيّما أوروبية، وأصبح عدد متابعيها يزداد يوما بعد يوم.

🖤🖤🖤 hair: @sagidahary

A post shared by Mia Aflalo Shunem (@miaaflalo) on

اقرأوا المزيد: 242 كلمة
عرض أقل
صورة من حساب النجمة الأسترالية (hannahpolites Instagram)
صورة من حساب النجمة الأسترالية (hannahpolites Instagram)

نجمة إنستجرام تشكو: الولادة أدت إلى انخفاض في شعبيتي

نجمة أسترالية تدعي أن الكثير من الرجال توقفوا عن متابعة حسابها بعد أن بدأت بنشر صورها مع طفلتها.. تشكو همومها وتقول "الولادة أدت إلى تدهور في شعبيتي في أوساط الرجال"

مؤخرا، ترك المتابعون الرجال نجمة الانستجرام الأسترالية هانا بوليتيس (‏Hannah Polites‏)، التي يتابعها أكثر من 1.5 مليون متابع.وفق ادعاء عارضة الأزياء هذه، ابنة 26 عاما، كما أوضحت في الأيام الماضية في مقابلات مختلفة في وسائل الإعلام الأسترالية أن السبب هو طفلتها التي ولدتها قبل نحو سنة.

مع ذلك، أوضحت النجمة المشهورة بشكل أساسيّ بسبب صورها الرياضية أن متابعات كثيرات انضممن إليها، لا سيّما الأمهات.

“أعتقد أن متابعي تقدموا معا أيضا، فهناك شابات بدأن بمتابعتي وهن في عمر 20 عاما وأصبحن اليوم في عمر 26 عاما، ويرغبن في رؤية المزيد من الأطفال والحياة الزوجية. فهن يرغبن في التعرف إلي، وابنتي هي جزء مني، ولكني أحاول ألا أشارك المزيد من صورها لأنها ليست السبب الذي دفع الكثيرين إلى متابعتي”.


في السنة الماضية، لحقت بالأم الحديثة انتقادات كثيرة عندما تابعت اهتمامها بالرياضة في أثناء حملها وما زالت هذه الانتقادات مستمرة بعد الولادة أيضا. “أتعرض أحيانا إلى ردود فعل من المتصفحين في الانستجرام الذي يكتبون لي: “عليك الاهتمام بابنتك، لأنه عندما أنشر صوري يبدو أنهم يعتقدون أنني لا أهتم بها”، وفق أقوالها.

إن عمل عارضة الأزياء الأسترالية عملا جيدا دون شك. فهي تربح من الصور التي تنشرها وتشاركها مع شركات مختلفة، من بين أمور أخرى، تدفع لها هذه الشركات لتتجول في العالم وتحدث المتصفِّحين.

اقرأوا المزيد: 239 كلمة
عرض أقل