نجل رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير نتنياهو (المصدر/Guy Arama)
نجل رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير نتنياهو (المصدر/Guy Arama)

نجل نتنياهو يعتذر.. “قلت أقوال سخيفة عن النساء”

يائير نتنياهو يرد على التسجيلات التي احتقر فيها النساء وتحدث عن صفقة الغاز الكبيرة التي هزت المجتمَع الإسرائيلي قائلا: "لا تمثل هذه التصريحات القيَم التي ترعرعت عليها"

تصدر أمس (الإثنين) يائير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عناوين النشرة الإخبارية في القناة الثانية الإسرائيلية. ورد أمس يائير نتنياهو، الذي يعتبر شخصية رئيسية في اليمين الإسرائيلي ومقربا من والده، على العاصفة التي أثارته التسجيلات، التي سُمع فيها وهو يحتقر النساء ويتحدث عن صفقة الغاز الكبيرة في إسرائيل.

نجل نتنياهو، يائير نتنياهو، يزور الحائط الغربي برفقة والده (AFP)

“في حديث ليلي، وتحت تأثير الكحول، قلت أقوال سخيفة عن النساء وعن الآخرين، وكان من الأفضل ألا أتفوّه بها”، قال يائير. “لا يعبّر هذا الكلام عني، ولا عن القيم التي ترعرعت عليها، والتي أؤمن بها. لهذا أعتذر إذا مست أقوالي بأي شخص”.

ورد في التسجيلات أن يائير قال لابن رجل أعمال إسرائيلي، أصحاب حقول النفط الكبيرة في إسرائيل: “لقد حارب والدي في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) من أجل والدك، ورتب والدي لوالدك 20 مليار دولار. وكانت هذه الصفقة هي الأفضل”. رد يائير على هذه الأقوال أمس معربا: “كانت الأقوال التي ذكرتها أمام ميمون (ابن رجل الأعمال) مجرد نكتة غير ناجحة، ويفهم كل إنسان حكيم ذلك. لم أهتم في يوم من الأيام بقضية مخطط الغاز ولم تكن لدي أية معلومات حوله”.

حقل الغاز الإسرائيلي تمار (Moshe Shai/FLASH90)

وكشف صحفي بارز في القناة الثانية، غاي بيلد، أمس عن التسجيلات المحرجة التي تثير عاصفة في إسرائيل والمنظومة السياسية، لا سيّما لدى عائلة نتنياهو، ومن ضمنها تسجيلات منذ عام 2015، سجلها حراس أمن يائير، أثناء قضاء الوقت مع يائير ومع بعض أصدقائه في تل أبيب. خرج يائير مع ثلاثة من أصدقائه إلى ناد للتعري وأساء خلال حديثه إلى النساء، وتحدث عن صفقة الغاز، التي هزت البلاد فترة طويلة.

من بين الأمور الخطيرة التي قالها نتنياهو لابن رجل الأعمال عن صفقة الغاز: “رتب والدي أفضل صفقة لوالدك، لذا عليك أن تمدحني. لقد حارب والدي في الكنيست من أجل والدك”. وقال أيضا: “رتب والدي لوالدك 20 مليار دولار. أنت مدين لي بمبلغ 400 شيكل (لنكمل قضاء سهرتنا الليلة)”.

نساء يتظاهرن ضد نوادي التعري في تل أبيب (Flash90)

وكما ذُكر آنفًا، خرج الشبان الثلاثة إلى ناد للتعري إذ تحدث يائير حينها مسيئا للنساء. يائير: “أنتم حمقى. لو التُقطت صور لكم خارج النادي، فهل تعرفون كيف كان سيبدو ذلك؟”

لاحقا، اقترح نتنياهو على صدقيه أن “يعرفهم” على شابة كانت على علاقة معه.

وتأتي هذه الأقوال في وقت حساس لعائلة نتنياهو حتى وإن كان الحديث يجري عن محادثة لشبان تحت تأثير الكحول. يرد اسم يائير نتنياهو، من بين أمور أخرى، في قضايا محرجة كثيرة، تطرقنا إليها هنا في موقع “المصدر”: مثلا، عندما هاجم المنظمات اليسارية التي ينعتها “كارهة لليهود” بسبب انتقاداتها لأداء حكومة والده، نتنياهو. في شكوى قدمها يائير ضد إحدى هذه المنظمات، طُلب منه الحضور إلى جلسة تسوية مع المدعي عليه، إلا أنه تأخر على الموعد لمدة 45 دقيقة، وصرخ أثناء الجلسة، وشتم المدعي عليه. كما أن يائير هاجم جارته لأنها طلبت منه أن ينظف فضلات كلبته من المكان العام لكنه لم يستجب لذلك.

وتصدر موضوع الحراسة الشخصية ليائير العناوين الرئيسية أيضا، عندما تساءل الإسرائيليون لماذا يحظى يائير نتنياهو وأخيه أفنير، الذي يقضي رحلة طويلة في أستراليا ونيوزيلادندا، بحراسة مكثفة وسيارة حكومية، وسائق، في حين لا يحظى وزراء في الحكومة الإسرائيلية بهذه المزايا.

اقرأوا المزيد: 461 كلمة
عرض أقل
بيت دعارة في تل ابيب (Moshe Shai/Flash90)
بيت دعارة في تل ابيب (Moshe Shai/Flash90)

قانون تجريم مستهلكي الدعارة معرض للفشل

يهدف القانون إلى تجريم الزبائن الذين يتوجهون إلى عاهرات وسجنهم، ولكن اللجنة بين الوزارية لمكافحة الدعارة تعارضه موضحة أن "الدولة هي المسؤولة وليس الزبائن"

في السنة الماضية، بذلت عضوات كنيست جهودهن بشكل خاص لدفع قانون يتيح، للمرة الأولى، سجن مستهلكي خدمات الدعارة. ادعت عضوات الكنيست أن هذه الخطوة ضرورية لتقليص ظاهرة الدعارة في إسرائيل والحفاظ على النساء اللواتي يمارسنها. إلا أن موقف وزارة الرفاه الذي نُشر في الأيام الماضية، يعارض هذه الخطوة كليا.

وقال وزير الرفاه الإسرائيلي، عضو الكنيست حاييم كاتس، “تهدف سياسة الوزارة إلى العمل على إعادة التأهيل والإرشاد وليس على العقوبات”، مضيفا: “لم يختر أحد بمحض إرادته بيع جسمه، لذا علينا العثور على الطريق الصحيحة لمساعدة الأشخاص على التخلص من هذه الدائرة الهدامة وتأثيراتها الهامة على المجتمَع بأكمله”.

ولمزيد الدهشة، هناك امرأة أخرى تعارض قانون تجريم مستهلكي الدعارة ولديها وعي نسوي. تدعي المديرة العامّة لوزارة العدل الإسرائيلية، إيمي بالمور، أن الدولة هي المسؤولة الأولى على الوضع المخزي للمومسات وليس الزبائن. وتوضح قائلة: “من المفترض أن يكون القانون الجنائي ملاذا أخيرا في عملية التغيير المجتمعي. أنا لا أكيل المديح لمستهلكي الدعارة ولكن السؤال الذي يجب طرحه هل الحل هو معاقبة الأفراد بهدف اجتثاث ظاهرة تقع تحت مسؤولية الدولة”.

وترأست بالمور في السنة الماضية طاقما بين وزاري فحص فحصا عميقا قضية الدعارة في إسرائيل وطرق العمل المحتملة لمواجهتها. أهم توصيات اللجنة هو إقامة مراكز مساعدة للنساء اللواتي اضطررن للعمل في الدعارة بهدف مساعدتهن على إعادة تأهيلهن وممارسة نمط حياة طبيعي.

وتوصي وزارة الرفاه الإسرائيلية فرض عقوبات على مستهلكي الدعارة وإلزامهم بالمشاركة في ورشات عمل توضح تأثيرات استهلاك الدعارة وإرغامهم على ممارسة أعمال خدمة من أجل مصلحة الجمهور. توصي وزارة الرفاه تقديم لائحة اتّهام ضد الزبائن في المرة الرابعة فقط بعد القبض عليهم.  كذلك، ستُستخدم أموال العقوبات لتمويل مراكز إعادة التأهيل للمومسات.

هناك في إسرائيل قرابة ‏12‏ ألف شخص يمارسون الدعارة، ‏85%‏ منهم من النساء، من بينهن ‏7%‏ يمارسن الدعارة في الشارع، ‏5%‏ رجال وزهاء ‏10%‏ قاصرين‏‎.‎‎ ‎كذلك، تمارس 452 متحوّلة جنسية الدعارة، ويمارس نصفهن الدعارة في الشارع، وفق ما تبين من البحث الذي أجرته وزارة الرفاه بين عامي 2012-2016.

وكما تبين أن معظم مجال الدعارة في إسرائيل يجري في أماكن مغلقة. 50%‏ من المومسات يعملن في “شقق سرية”، ‏16.3%‏ يعملن في خدمات التدليك، ‏11%‏ خدمات الدعارة و ‏9.8%‏ التعري. 62%‏ من المومسات هن لسن أمهات. يتحدث 70% من النساء عن أن الضائقة المالية تشكل سببا أساسيا لممارسة الدعارة طويلا.

اقرأوا المزيد: 348 كلمة
عرض أقل
لقطة شاشة من التقرير الأخباري
لقطة شاشة من التقرير الأخباري

هل دفعت شركة أخبار إسرائيلية لمومسات بهدف إعداد تقرير إخباري؟

تساؤلات عديدة في إسرائيل في أعقاب تقرير إخباري أعدته القناة الثانية، ويوثق حياة اللهو لشبان إسرائيليّين عزاب في رومانيا مع مومسات، بعد أن اتضح أن القناة دفعت للمومسات

حذفت شركة الأخبار المسؤولة عن القناة التلفزيونية الأكثر مشاهدة في إسرائيل، القناة الثانية، تقريرا تحقيقيا كان معدا لصالح برنامج إخباري “أولبان شيشي” عُرِض فيه شبان إسرائيليّون يتنزهون في رومانيا لأهداف جنسية.

يعتبر برنامج “أولبان شيشي” (ستوديو الجمعة) الذي يُبث كل يوم جمعة بدءا من الساعة الثامنة مساء عبر القناة الإسرائيلية الثانية، أحد برامج التحقيقات الإعلامية، الأكثر جدية في وسائل الإعلام الإسرائيلية.

أثار التقرير الإخباريّ الذي بُثَ يوم الجمعة الماضي (12.05)، أثناء ذروة أوقات المشاهدة، ردود فعل لاذعة في أوساط المشاهدين، حيث غضبوا لأن البث يبدو بثا يهدف الى إقامة رحلات منظمة إلى رومانيا، عنوانها “حفلات للعزاب”، بمشاركة فتيات من رومانيا. ونُشر في وسائل الإعلام الإسرائيلية أيضا أن هناك شك كبير أن محرري التقرير الإخباريّ أنتجوا أجزاء منه بشكل خاص.

ووفقًا للاشتباه‎ ‎فإن مشهد سيارة الليموزين برفقة مومسات الذي أثار غضب الكثير من المشاهدين في إسرائيل، كان من إنتاج أخبار القناة الثانية ذاتها بهدف التقرير الإخباريّ.

كما ذُكر آنفًا، تطرق التقرير الإخباريّ الذي أثار ضجة عارمة إلى تصرفات الإسرائيليين في بوخارست، رومانيا، واهتم بشكل أساسيّ بحفلات العزاب في المدينة، بما في ذلك الدفع للمومسات.

تفشي ظاهرة الدعارة في رومانيا منذ انضمامها الى الاتحاد الأوروبي عام 2007 (AFP)
تفشي ظاهرة الدعارة في رومانيا منذ انضمامها الى الاتحاد الأوروبي عام 2007 (AFP)

وفق أقوال أحد الشبان الذين أجريت معهم المقابلة لصالح التقرير فإن “الليموزين ليست تابعة لهم. قال لنا ممثل القناة الثانية إننا سنسافر في سيارة الليموزين ولم نعرف عما يدور الحديث تماما، ولم ندفع مقابل السفر فيها”.

اعتذر مدير عامّ نشرة الأخبارة الثانية علنا إزاء التقرير قائلا: “لا شك أنه كان من المفترض أن يُعرض التقرير بشكل آخر. هناك أهمية لعرض هذه الظاهرة المقيتة.. كان من الأفضل أن يُسأل الأشخاص الذين أجريت معهم مقابلات أسئلة ثاقبة وأن تكون أقوال المذيعين ثاقبة أكثر ضد هذه الظاهرة المرفوضة التي طُرحت في التقرير”.

ثار غضب الإسرائيليين بشكل أساسيّ لأن شركة الأخبار، التي تعتبر شركة موثوق بها، نجحت في خلق استعراض واهٍ “‏Fake News‏”، و “نشر أخبار كاذبة” بهدف زيادة نسبة المشاهدة، وعرضت ظاهرة خطيرة من تشييء النساء، وكأن الاستعراض شرعي والتقرير الإخباري عادي.

ازدهار صناعة الجنس في رومانيا

طرح التقرير الإخباريّ والنقاش الجماهيري في إسرائيل، ضد ظاهرة حفلات العزاب الإسرائيليين في رومانيا، أسئلة خطيرة حول صناعة الجنس المزدهرة في رومانيا في السنوات الماضية.

بعد أن انضمت رومانيا إلى الاتحاد الأوروبي عام 2007، أصبحت منصة مركزية في أوروبا لممارسة العلاقات الجنسية. تعتبر رومانيا واحدة من بين 5 دول رائدة في أوروبا بالاتجار بالبشر. ورغم أن الدعارة والتجارة بالبشر في رومانيا غير قانونيَين، إلا أن عدد الأشخاص الذين يعتبرون “عبيدا عصريين” في رومانيا هو 80000. أكثر من ذلك، يتراوح عمر الفتيات اللواتي يتم الإتجار بهن بين 13 حتى 18 عاما، حيث أن ثلث ضحايا الإتجار بالنساء من أجل الدعارة هو من القاصرات.

اقرأوا المزيد: 399 كلمة
عرض أقل
مومسات في تل أبيب (Flash90/Kobi Gideon)
مومسات في تل أبيب (Flash90/Kobi Gideon)

“مدام تل أبيب” قامت بتشغيل 18 مومسا وربحت نحو 12.5 مليون دولار

"مدام تل أبيب" تُشغل المومسات وفق تسعيرة ثابتة وحتى أنها تتقاضى من كل واحدة منهن عمولات كبيرة بعد استمالتهن لممارسة الجنس القاسي

صدمة في تل أبيب: تم، مؤخرًا، تقديم لائحة اتهام ضد إسرائيلية (51 عامًا)، والتي حظيت بلقب “مدام تل أبيب” من قبل الشرطة، بسبب مخالفات تتعلق بأعمال قوادة واستمالة 18 فتاة، على الأقل، لممارسة الجنس؛ وفق ما جاء في صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وجاء في التقرير أن “المدام” قامت، طوال السنوات الثماني الماضية، بتشغيل 3 أماكن دعارة في تل أبيب، والتي كانت تقوم بتشغيل 18 مومسًا وجنت من ذلك نحو 12.5 مليون دولار. جاء أيضًا على لسان الشرطة أنه تم توقيف المدام في عام 2006، بتهمة إدارة بيوت دعارة، ولكن، تم إطلاق سراحها بعد وقت قصير بسبب نقص الأدلة اللازمة لتقديم لائحة اتهام.

كانت طريقة عملها كالتالي: بين عامي 2006 – 2014، كانت تُدير بيوت دعارة في ثلاث شقق استأجرتها في تل أبيب. في كل مرة كانت تقوم الشرطة بإقفال شقة من تلك الشقق – كانت تستأجر شقة أخرى على اسم إحدى الفتيات اللواتي كن يعملن معها، وتُدير منها بيت الدعارة. كان يتم تشغيل الـ 18 مومس وفق مُناوبات، فتاتين، على الأقل، في كل مُناوبة وحتى 12 فتاة في كل مرة.

كانت تحصل الفتيات وفق “التسعيرة” على 50 – 100 دولار مُقابل ساعة واحدة من ممارسة الجنس (وفق نوع الممارسة المطلوبة) وكانت تأخذ المدام من هذا المبلغ عمولة من 35 – 40 دولارًا. جاء في تقرير “يديعوت أحرونوت” أن المدام كانت أيضًا تقتطع من كل شابة 4 دولارات في اليوم، مقابل القهوة والواقي الذكري، و 8 دولارات أُخرى لقاء خدمات الغسيل، أو دولار واحد على كل منشفة. كانت تُقدم كل شابة الخدمات الجنسية لشخصين حتى 20 زبونًا في اليوم.

أنكرت المدام، بالطبع ما يُنسب إليها، وقريبًا سيبدأ التداول بالقضية في محكمة تل أبيب.

اقرأوا المزيد: 257 كلمة
عرض أقل
عضو الكنيست أورن حزان (لقطة شاشة للقناة الثانية الإسرائيلية)
عضو الكنيست أورن حزان (لقطة شاشة للقناة الثانية الإسرائيلية)

هل كان النائب الإسرائيلي قُوّادا للمومسات واستهلك المخدّرات؟

تحقيق للقناة الثانية الإسرائيلية يكشف أنّ عضو الكنيست أورن حزان، الذي أدار كازينو في بلغاريا، دعا مومسات لزبائنه واستهلك المخدّرات القوية. حزان ينفي بشدّة ويُقاضي القناة

ضجة في إسرائيل: منذ نشرة أخبار القناة الثانية أمس (الإثنين) مساء، لم يكفّ الجميع عن الحديث عن النائب عن حزب “ليكود”، أورن حزان، الذي عُيّن مؤخرا نائبا لرئيس الكنيست. وفقا للتحقيق الذي نشره المراسل السياسي للقناة الثانية، عميت سيغل، فلم يدر حزان فقط كازينو تابع لفندق كما ادعى، وإنما أيضًا كان هو المالك وتولّى منصب المدير العامّ للكازينو الذي لم يكن مرتبطا بالفندق، والاشتباهات الأخطر، حيث ادعى التحقيق أنّ حزان دعا لضيوف الكازينو مومسات، واستهلك أيضا منشطات كريستال ميث والحشيش مع أصدقائه وضيوف الكازينو.

ويتضمن التحقيق الشامل شهادات لموظفي الكازينو وضيوفه، بالإضافة إلى أشخاص مختلفين من بلغاريا مرتبطين بالموضوع. فعلى سبيل المثال، شهد سائق الكازينو، الذي كان يعرف حزان جيّدا، أنّ حزان بنفسه كان يتوجّه إليه، ينقل إليه المال ويرسله لإحضار المومسات من أحد النوادي، بل ويطلب بأنّ يكنّ “ذوات صدر كبير”. بالإضافة إلى ذلك، شهدت امرأة تدير “نادي النساء”، وقالت كان الجميع يعلم أنّ حزان كان “الرئيس الكبير”، وإنّها تلقت من سائقه المال مقابل النساء اللواتي أرسلتهنّ إلى الكازينو. وقد أظهر التقرير أيضًا صورا لحزان في الكازينو بمرافقة عدد من النساء.

وقد نُشرت في التقرير أيضا شهادة ضيف إسرائيلي للفندق، شهد بأنّه في أحد الليالي قد خرج حزان مع شخصين آخرين لشراء المخدّرات من نوع كريستال ميث، وبعد أن عادوا دخّنوا سويّا هذه المادة، ودخّنوا أيضًا الحشيش في نفس الليلة.

وقد جُلبت أيضًا وثيقة بتوقيع حزان قيل فيها إنّ حزان هو شريك في ملكية الكازينو ويعمل كمدير عام له، وذلك بعد أن زعم حزان نفسه في الماضي أنّه لم يكن تحت ملكيته كازينوهات، وإنما عمل بصفته “مدير تشغيلي” فقط في الفندق، الذي كان فيه أيضًا كازينو ولديه مدير منفصل.

كانت الردود على التقرير قاسية جدا، بل وطالب بعض أعضاء الكنيست من اليسار بإقالة حزان فورًا من منصبه المحترم كنائب لرئيس الكنيست، ولا سيما بسبب الاشتباهات بخصوص ممارسة القوادة بالنساء. كتبت رئيس ميرتس، زهافا جلئون، في صفحتها الفيس بوك أنّ “قوادة النساء هي حقارة أخلاقية وإنسانية ولمن اشتغل بها لا مكان له في الكنيست الإسرائيلي”. وبالإضافة إلى ذلك، سارع مستخدمو الشبكة العنكبوتيّة لنشر النكات على حساب حزان، مثل الصورة المُعالجة التي تُظهره بملابس القوادة على خلفية الكنيست:

Posted by Amir Schiby on Monday, 8 June 2015

وقد علّق صباح اليوم عضو الكنيست حزان على الاتهامات القاسية بالنفي التام، وقال في إذاعة الجيش إنّه “لم تكن هناك مخدّرات ولا قوادة”. وقد أعلن أيضًا أنّ الدعوى القضائية ضدّ القناة الثانية وضدّ المراسل عميت سيغل قد تم إرسالها، وأنّه مستعد للشهادة تحت جهاز كشف الكذب بأنّ هذه الأمور لم تحدث أبدا. وأشار حزان إلى أنّه في الكازينوهات في بلغاريا “تتجوّل النساء”، وهو يقصد المومسات، ولكنه عاد وادعى بأنّه لم تكن لديه بشكل شخصيّ أية علاقة بهنّ. وهاجم حزان أيضًا الإعلام الذي يستند على القيل والقال وشهادات المجهولين ويتعامل معه مباشرة كمدمن مخدّرات أو قوّاد، وعاد وأوضح بأنّه لم يدخّن المخدّرات من أي نوع، ولم يدعُ النساء لأي شخص. بل وهدّد في النهاية أنّ كل من سيستمرّ في نشر هذه الأمور كما هي سيكون معرّضا هو أيضًا لدعوى قضائية بالتشهير وسيضطرّ إلى إثبات أقواله في المحكمة.

وقال المراسل عميت سيغل الذي نشر التحقيق وردّ على هذه التصريحات في نفس البرنامج الإذاعي، مدافعا عن نفسه بأنّ التحقيق مدعوم بوثائق وبشهادات عابرة على لسان أشخاص عرفوا حزان شخصيا، وأكّد أنّ حزان تم المسك به وهو يكذب عندما وقّع على مستند كتب فيه بنفسه بشكل صريح بأنّ المبنى الذي استأجره مخصص ليكون كازينو (وليس فندقا، كما يدعي حزان).

ومن الجدير ذكره أنّه منذ انتخابه قبل عدة أشهر لتولي منصب عضو كنيست، أصبح حزان أحد أكثر أعضاء الكنيست شهرة في إسرائيل، وذلك، من بين أمور أخرى، بسبب كونه شابا، صاخبا ونشطا، وطابعه “المشاغب”. بل وحظي حزان بالتقليد في أكبر برنامج ساخر في إسرائيل، حيث ضحكوا هناك، من بين أمور أخرى، على تاريخ حزان كمدير لكازينوهات وكشخص يحب أن يذهب للخارج كثيرا.

ويبدو أن هناك في أوساط أعضاء الكنيست من الليكود، حزب حزان، صمت كبير، ولم يكن أي شخص مستعدّا للتعليق على هذه الأقوال، أو التطرق إلى القضية. هل هو سقوط لعضو الكنيست بعد شهرين فقط من انتخابه، أم إنّ المحكمة ستقلب الأمور رأسا على عقب؟ هذا هو السؤال الذي يشغل اليوم الكثير من مواطني إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 639 كلمة
عرض أقل
مومسات يخضن مباراة لكرة القدم في البرازيل دفاعا عن حقوقهن (AFP)
مومسات يخضن مباراة لكرة القدم في البرازيل دفاعا عن حقوقهن (AFP)

مومسات يخضن مباراة لكرة القدم في البرازيل دفاعا عن حقوقهن

تطالب الموموسات البرازيليات منذ سنوات بوقف التمييز الذي يطال مهنتهن وهن يطالبن خصوصا بقانون يحكم هذا المجال لتأمين دخل للمومسات المسنات خصوصا

شاركت مجموعة من المومسات في مباراة لكرة القدم السبت في حي شعبي في بيلو هوريزونتي الى جانب لاعبات من جمعية انجيلية مسيحية، للمطالبة باحترام حقوقهن.

ونظمت المباراة على هامش اللقاء بين اليوينان وكولومبيا في مونديال العام 2014 واجريت وسط شارع ضيق طلي باللون الاخضر.

وقد خاضت المومسات المباراة الى جانب افراد من منظمة انجيلية اميركية، في مواجهة فريق جامعي محلي.

وقالت احدى المومسات باتريسيا بونغيس على هامش المباراة لوكالة فرانس برس “يجب ان يحصل الجميع على الحقوق نفسها. لا يمكن ان نهمش لاننا نعمل في هذا المجال (…) يجب وقف التمييز”.

وقالت الاميركية جيني جاك التي شاركت في المباراة المنظمة تحت شعار “حقوقنا، نضالنا”، “الرسالة التي نود تمريرها هي ان نحب بضعنا بعضا. لا نصدر الاحكام ولا نغير الناس بل نكتفي بالحب”.

وقد خسرت المومسمات المباراة التي انتهت على معانقات وصيحات فرح من الفريقين.

وتطالب الموموسات البرازيليات منذ سنوات بوقف التمييز الذي يطال مهنتهن وهن يطالبن خصوصا بقانون يحكم هذا المجال لتأمين دخل للمومسات المسنات خصوصا.

اقرأوا المزيد: 150 كلمة
عرض أقل