منتخب إسرائيل

(Al-Masdar / Guy Arama)
(Al-Masdar / Guy Arama)

لاعبو كرة اليد الإسرائيليون يتجهون إلى قطر

سيشارك طلاب المدرسة الثانوية الإسرائيلية في بطولة العالم لكرة اليد في قطر: "تشكل زيارة دولة عربية للمشاركة في مسابقة كرة اليد تجربة فريدة من نوعها"

سيسافر طلاب فريق كرة اليد من المدرسة الثانوية “كتسير” في حولون، الذين فازوا مؤخرا ببطولة المدارس الثانوية الإسرائيلية لكرة اليد إلى الدوحة، عاصمة قطر، للمشاركة في بطولة العالم.

وقال المنسق الرياضي للمدرسة الثانوية، يوفال كوزوكارو، إنه بعد فوز المنتخب في البطولة الوطنية، بدأ يفكر في الخطوة التالية – بطولة العالم في قطر – لكنه لم يكن متأكدا من أن المنتخب سيكون قادرا على المنافسة في دولة ليست لديها علاقات مع إسرائيل. وقال كوزوكارو لصحيفة “يديعوت أحرونوت” أيضا: “في تلك اللحظات، فكرت أنه يمكن ألا يتحقق ذلك الحلم لا سمح الله”، ولكن على الرغم من المخاوف، سنشارك في المنافسة. الاستعدادات في ذروتها، ونأمل أن نعود من الدوحة بعد تحقيق إنجازات رياضية”.

وأعرب لاعبو المنتخب، الذين كانوا بحاجة إلى الحصول على موافقة والديهم للسفر إلى قطر، أن المشاركة في بطولة العالم في الدوحة هي حلم لديهم، وقالوا إنهم يعتمدون على المسؤولين في قوات الأمن الإسرائيلية، ووزارة التربية والتعليم الذين صادقوا على مشاركتهم في المسابقة.

لاعبو كرة اليد الإسرائيليون – صورة توضيحية (AFP)

وقال كوزوكارو أيضا: “نعرف أن المنظمين في قطر ينتظرون المنتخب الإسرائيلي جدا. فمن المفترض أن تستضيف الدوحة المونديال القادم، لهذا من المهم لهم أن يثبتوا للعالم أن الرياضة تتغلب على الأمور الأخرى”. يأمل مديرو البعثة ولاعبو المنتخَب الأربعة عشر أن يُسمح لهم برفع علم إسرائيل إلى جانب أعلام الدول الأخرى المشاركة في البطولة. “إن زيارة دولة عربية بهدف المشاركة في مباراة كرة اليد هي تجربة فريدة من نوعها”، قال كوزوكارو.

اقرأوا المزيد 219 كلمة
عرض أقل
جبريل الرجوب مع رئيس فيفا سيب بلاتر (AFP)
جبريل الرجوب مع رئيس فيفا سيب بلاتر (AFP)

مباراة سلام بين إسرائيل وفلسطين، حل للأزمة؟

في أعقاب طلب فلسطين تعليق عضوية إسرائيل في الفيفا، رئيس الاتحاد يقترح حل الأزمة بإقامة مباراة سلام بين المُنتخبَين

الأزمة بين إسرائيل الفلسطينيين تصل إلى ملاعب كرة القدم: بتاريخ 29.5، سيُعقد اجتماع الفيفا وفيه سيُطالب الاتحاد الفلسطيني بتعليق كل نشاطات اتحاد كرة القدم الإسرائيلي ضمن الاتحاد. في ظل التهديد بتعليق عضوية إسرائيل من عضوية الفيفا، وصل رئيس الاتحاد، سيب (جوزيف) بلاتر، بزيارة إلى إسرائيل للقاء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي عوفر عيني. يُتوقع أن يُتابع بلاتر، غدًا، زيارته إلى السلطة الفلسطينية أيضًا وأن يلتقي جبريل الرجوب.

“طلب الاتحاد الفلسطيني وضع مسألة التصويت على تعليق عضوية اتحاد كرة القدم الإسرائيلي، من مؤسسات الفيفا، على جدول الأعمال، ويدور الحديث عن مطالبة استثنائية جدًا ولهذا فالمسألة جادة”، قال بلاتر في مستهل المؤتمر الصحفي الذي عقده مع رئيس الاتحاد الإسرائيلي عوفر عيني. “تحدثنا في اللقاء الذي جمعنا مع رئيس الحكومة عن إيجاد حل للمشكلة التي تسبب بها اتحاد كرة القدم الفلسطيني. سأتابع من هنا لألتقي أبي مازن وجبريل الرجوب وسأناقش معهما المقترحات.”

“كرة القدم هي قوة، تجمع 209 اتحادًا، 300 مليون رياضي وتجمع حولها مليار شخص”، وأضاف بلاتر قائلا، “كرة القدم مجتمع عالمي وبإمكانه ربط الناس ببعضهم وبناء جسور بين الأطراف. سأذهب إلى جيرانكم بهدف بناء الجسور، ولن تُفرق كرة القدم بين المجتمعات بل ستجمع بينها. أنا هنا بمهمة سلام”.

إحدى الطرق التي اقترحها بلاتر لحل الأزمة هي مباراة سلام بين منتخب إسرائيل ومنتخب فلسطين. “اقترحت على نتنياهو أننا نحن في الفيفا سننظم بعد عدة أشهر مباراة سلام بين منتخب إسرائيل ومُنتخب فلسطين. يُسعدنا تنظيم مباراة كهذه. لديّ رسالة من رئيس الحكومة وسأنقلها إلى الطرف الثاني. أعترف بأننا ضغطنا على الطرفين لأن كرة القد وظيفتها التوحيد وليس التفريق”.

وقال جبريل الرجوب، رجل الساعة في رام الله، من جهته، إن الفلسطينيين مُصممين على متابعة المطالبة بتعليق عضوية إسرائيل من مؤسسات الفيفا. يُشار إلى أن الرجوب كان قد شدد في عدة لقاءات مع وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية أنه سيكون هناك دعم كبير للتصويت، الذي يُتوقع أن يكون بعد 8 أيام ، لتعليق عضوية إسرائيل “سنمضي نحو التصويت وسنُعلق عضوية إسرائيل، طالما أنها لا تتيح للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم العمل بشكل حر وطالما ما زالت تلاحق الرياضيين الفلسطينيين”. وشدد على أنه لا يُشجع العنف ولا ينادي بانتفاضة جديدة، بل العكس – “مقاومة غير عنيفة”.

اقرأوا المزيد 338 كلمة
عرض أقل
رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يهنئ منتخب إسرائيل لكرة القدم بعد فوزه على منتخب بوسنيا (GPO)
رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يهنئ منتخب إسرائيل لكرة القدم بعد فوزه على منتخب بوسنيا (GPO)

إسرائيل بطريقها إلى يورو 2016 بعد فوزها على البوسنة

شهدت إسرائيل أمس عرسًا كرويًا بعد أن حققت الفوز الثالث على التوالي في التصفيات التمهيدية لكأس أمم أوروبا، يورو 2016، وبعد أن أظهر المنتخب أداء مُقنعا

17 نوفمبر 2014 | 10:37

لعب المنتخب الإسرائيلي لكرة القدم، يوم أمس الأحد، ضد منتخب البوسنة في إطار التصفيات التمهيدية لأمم أوروبا وحقق فوزًا كبيرًا على منتخب البوسنيين. وأحرز الإسرائيليون ثلاثة أهداف في مرمى البوسنيين، في المباراة التي أُقيمت في إسرائيل، وخطى المنتخب خطوة أُخرى هامة تُقربه أكثر من دوري أمم أوروبا 2016 الذي سيُقام في فرنسا.

وجاء فوز المنتخب هذا بعد فترة قاسية في تاريخ كرة القدم الإسرائيلية متمثلة بأعمال عنف، لا سابق لها، في الملاعب عندما قام أحد المشجعين بالنزول إلى أرض الملعب خلال مباراة الدوري وتشاجر مع نجم المنتخب الإسرائيلي، عيران زهافي، الأمر الذي تطور إلى شجار جماهيري في الملعب وأدى إلى وقف المباراة. وكان عيران زهافي البارحة من اللاعبين البارزين في المنتخب الإسرائيلي حيث “طبخ” هدفين بينما سجّل الهدف الثالث للمنتخب.

https://www.youtube.com/watch?v=x2DjNsqZ5NI

وشاهد مباراة البارحة الكثير من السياسيين وبرز منهم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي دخل في نهاية المباراة إلى غرفة تبديل الملابس وهنأ اللاعبين بالفوز. وبلا شك استغل اللاعبون وجود رئيس الحكومة والتقطوا معه صورة “سيلفي” والتي احتلت صورة الغلاف في الصحف الإسرائيلية.

كذلك انفعل المحللون الإسرائيليون بعد هذا الفوز المُقنع وتوجوا المنتخب الحالي بلقب “مُنتخب الأحلام” المكون بغالبيته من لاعبين شبان وموهوبين، ومدرب إسرائيلي نجح بجمع المنتخب وزرع الثقة باللاعبين وهذا أمر لم يشهدوه منذ زمن بعيد في إسرائيل.

اقرأوا المزيد 197 كلمة
عرض أقل
بيرم كيال لاعب الوسط الدفاعي، سلتيك (AFP)
بيرم كيال لاعب الوسط الدفاعي، سلتيك (AFP)

بيرم كيال: وُلد ليلعب كرة قدم

بعد انطلاقته الرائعة في كرة القدم الإسرائيلية وفي منتخب إسرائيل، هناك من يعد كيال بمستقبل زاهر في أعلى مستويات كرة القدم الأوروبية.

إنه أحد اللاعبين الإسرائيليين الأكثر تقديرا، وهو يلعب اليوم في صفوف أحد أرقى النوادي في أوروبا، فريق سلتيك الاسكتلندي. بعد انطلاقته الرائعة في كرة القدم الإسرائيلية وفي منتخب إسرائيل، هناك من يعد كيال بمستقبل زاهر في أعلى مستويات كرة القدم الأوروبية.

ليس غريبا أن يكون بيرم كيال، لاعب الوسط الدفاعي في النادي الراقي الاسكتلندي سلتيك، هو عربي إسرائيلي، من أبناء “قرية الجديّدة” الصغيرة في شمالي البلاد. لقد تحول كيًال، الذي ترعرع في قسم الأولاد التابع لفريق هبوعيل الجديدة ومن ثم في قسم الشبيبة في نادي مكابي حيفا (2006)، بالنسبة لأبناء شبيبة عرب كثيرين في إسرائيل، إلى رمز للفخر، العمل المضني في الملاعب والإيمان أنه من غير المهم من أين أنت آتٍ، فالمجد والنجاح هما بمتناول اليد في اللحظة التي تقرر فيها أن تضعهما هدفًا نصب عينيك.

لقد نجح كيال الذي يلعب اليوم في خط الوسط الدفاعي في سلتيك في مفاجأة الكثير من محللي كرة القدم الإسرائيليين والدوليين، ولم يكن تتويجه بلقب أحد “أكبر اللاعبين العرب في تاريخ كرة القدم الإسرائيلية” مجرد صدفة، إلى جانب أسماء مثل رفعت ترك وعباس صوان.

لقد حذت مسيرته السريعة والناجحة، التي أحرزها كيال طيلة سنوات، الى إعلان مدرب سلتيك، نيل لنون، مؤخراً مع افتتاح الموسم الرابع في سلتيك،: “لقد عانى بيرام من إصابة بالغة في الكاحل في الموسم السابق وها هو يعود الآن بكل قواه. إنه يبدو الآن لاعبا كما عهدته قبل سنتين. إن لياقته جيدة في التدريبات ويبدو رائعًا على الملعب. لقد كان لاعبا رائعا هنا في الموسمين السابقين”.

بيرم كيال يحتفل بهدفه (AFP)
بيرم كيال يحتفل بهدفه (AFP)

بدأ كيال مسيرته الرائعة كولد في فريق كرة القدم الصغير في قريته الجديدة وسرعان ما انتقل إلى قسم الشبيبة في مكابي حيفا حين أصبح شابًا. منذ نعومة أظفاره، تمت الإشارة إليه كأحد البارزين في الفريق ومع نهاية الموسم 2006-2007، تم اختياره كلاعب متفوق. وقد حظي كيال بمجده الدولي للمرة الأولى في دوري الشبيبة في فيارجو‏‎ ‎في إيطاليا‏‎ حيث كان كيال هناك اللاعب الأول وأحرز هدفين في فوز فريقه على فريق الشبيبة التابع ‎‏لفيورنتينا‏‎.‎‎ ‎أحدثت هذه المباراة ردود فعل مشجعة من قبل صحف رياضة إيطالية، حيث تطرقت أيضا إلى حقيقة كونه ‎ ‎‏مسلمًا‏‎ ‎يلعب في فريق إسرائيلي.‎ ‎

احتل كيال في السنوات ‏2008-2009‏ مكانا دائما في تركيبة مكابي حيفا. وقد ساعد فريقه بعد انتهاء موسم مباريات واحد في الفوز بلقب بطولة الدوري الممتاز. في الموسم‎ ‎‏‏‎2009‎‏‏‎/‎‏‏‎2010‎‏‏‎ ‎كان كيال عنصرا هاما في ارتقاء حيفا إلى دوري الأبطال‏‎، للمرة الثانية في تاريخ النادي‎.‎ وقد كُتب عنه في إحدى التغطيات الصحفية في تلك الفترة “كيال بعيد عن أن يكون أول عربي في مكابي حيفا، ولكنه أحدث انطلاقة في مجاله. بعد كيال، أحضرت مكابي حيفا إلى صفوفها إضافة إلى أفضل العرب الموجودين، لاعبين أقل جودة. لقد سيطر أبناء الوسط العربي على قسم الشبيبة، وأخذت تتعزز العلاقة بين النادي والجمهور العربي، حين كانت الحافلات تأتي من الجديدة مليئة إلى المباريات التي يشارك فيها كيال. كانت الطريق التي كان على كيال قطعها كفتى بهدف الوصول إلى تدريبات مكابي حيفا وانخراطه السلس فيها بمثابة رمز بالنسبة لكثيرين آخرين”.

http://www.youtube.com/watch?v=pc-2NLD8FZ0

في صيف العام ‎‏‏‎2010‎‏‏‎ ‎انتقل كيال إلى نادي ‎ ‎‏سلتيك‏‎ ‎الاسكتلندي، واحتل مكانا في التشكيلة الأولى في مباريات الفريق. في شهر كانون الثاني من العام 2011 تم اختياره كأفضل لاعب في الشهر في الدوري الاسكتلندي. في شهر نيسان 2011 في مباريات سلتيك ضد ست. ميرن، لعب كيال ككابتن للفريق. في نفس الشهر أحرز هدفه الأول بين صفوف سلتيك. في موسمه الأول في الفريق، فاز كيال مع فريقه بالكأس الاسكتلندي. في الموسم ‎ ‎‏‏‎2011‎‏‏‎/‎‏‏‎2012‎‏‏‎ ‎فاز كيال مع سلتيك ببطولة الدوري ‎ ‎‏الاسكتلندي‏‎ ‎على الرغم من إصابته معظم الموسم وكان قد فّوت مباريات كثيرة. في الموسم‎ ‎‏‏‎2012‎‏‏‎/‎‏‏‎2013‎‏‏‎ ‎فاز مع الفريق باللقب المزدوج‏‎.‎

لقد سجل كيال 67 ظهورا في الدوري في سلتيك منذ انضمامه في العام 2010، وفي هذه الأثناء تزوج باحتفال متواضع من ليا التي انتقلت للسكن معه في اسكتلندا بعد زواجهما مباشرة.

لم ينس كيال من أين أتى وهو يزور البلاد بين الفينة والأخرى ويزور عائلته في الجديدة وينضم إلى تدريبات أبناء الشبيبة ويزور المدرسة التي تعلم فيها، حيث يحظى هناك باستقبال ملكي. يتفق محللو كرة القدم الإسرائيليين على أن كيال “هو أول عربي يصنع سيرورة مهنية جدية في أوروبا. لقد سبقه آخرون، ولكن ليس بالشكل الذي يدير فيه هو هذه الرحلة الرائعة”.

اقرأوا المزيد 649 كلمة
عرض أقل

تقارير في الولايات المتحدة: لاعب إسرائيلي ثانٍ في الـ NBA

تفيد التقارير أنه من المتوقع أن يقوم لاعب الوسط في لعبة كرة السلة، الإسرائيلي غال مكل، بالتوقيع على اتفاقية مع الفريق المرموق دالاس مابريكس، للموسم القادم

01 يوليو 2013 | 16:30

أبلغت شبكة‎ ESPN ‎أن لاعب الوسط الإسرائيلي غال مكل، الذي يبلغ من العمر 25 سنة، قد توصل إلى اتفاق للسنوات الثلاث المقبلة مع فريق دالاس مابريكس، وهو على وشك الانضمام إلى كادر الفريق للموسم المقبل. وقد صادق مقربون من مكل على المحادثات وأضافوا أن هناك محادثات جارية بين الوكلاء حول تفاصيل العقد. سيتم التوقيع الرسمي على ما يبدو بتاريخ 10 تموز، وهو تاريخ بدء التعاقدات للموسم ‏2013-2014‏ في دوري الـ ‏NBA‏.

عمري كاسبي (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
عمري كاسبي (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

إذا انضم إلى مابريكس بالفعل، فسيكون مكل، الذي قاد فريقه مكابي حيفا هذه السنة إلى الفوز ببطولة تاريخية، اللاعب الإسرائيلي الثاني الذي يلعب بين صفوف دوري كرة السلة الأمريكية المميزة، بعد عمري كاسبي الذي صنع تاريخا حين تحول إلى أول لاعب إسرائيلي في دوري الـ NBA في العام 2009، حين تعاقد مع سكرمنتو كينغز. من المتوقع أن يلعب اللاعبان في صفوف منتخب إسرائيل في بطولة أوروبا المقبلة في سلوفينيا

اقرأوا المزيد 139 كلمة
عرض أقل