ممثلة إسرائيلية

"وندر وومن" الإسرائيلية، غال غادوت (لقطة شاشة)
"وندر وومن" الإسرائيلية، غال غادوت (لقطة شاشة)

بالصور: “وندر وومن” الإسرائيلية

الكشف عن صور جديدة للممثلة وعارضة الأزياء غال غادوت في دورها في فيلم هوليوودي جديد وعن تجاربها أثناء التصوير

17 يوليو 2016 | 11:51

تحظى القصص المصورة “وندر وومن” (“المرأة المعجزة”) حاليا بإنتاج فيلم جديد سيعرض في دور السينما في عام 2017، وتسطع في صوره، الملتقطة في لندن وإيطاليا، بدور رئيسي، عارضة الأزياء والممثلة الإسرائيلية ابنة 31 عاما، غال غادوت.


تعرض غال صورها وهي ترتدي ملابس مميّزة بصفتها “وندر وومن”، وتروي تجاربها الخاصة أثناء التصوير غير الاعتيادي. “دائما عملت مع مخرجين رجال… ولكن تجربتي في العمل مع مخرجة هي تجربة من نوع آخر. نتواصل معا عبر العيون. إذا شعرت بألم، ينتابها شعور شبيه. تعرف تماما ماذا ستشعر “وندر وومن””، قالت غادوت.

  @entertainmentweekly has your first-look at #WonderWoman, starring @gal_gadot! See the full gallery now – link in bio.   A photo posted by Wonder Woman (@wonderwomanfilm) on

كما وقالت غادوت عن الشخصية التي تؤدي دورها، أنه في المحادثات المهنية قبل بدء التصوير فهمت المخرجة إضافة إليها أن “وندر وومن” يمكنها أن تعبّر عن أحاسيس إنسانية، مثل عدم الثقة والألم والحساسية والارتباك، إضافة إلى نقاط قوتها. “فهمنا أنه ما زال بوسعها أن تكون امرأة عادية، تتمتع بالكثير من الحسنات، وأن تبقى امرأة”.

A little BTS action for ya! #WonderWoman

A photo posted by Gal Gadot (@gal_gadot) on

Thanks for sharing @clayenos ☺️

A photo posted by Gal Gadot (@gal_gadot) on

اقرأوا المزيد: 270 كلمة
عرض أقل
الممثلة الإسرائيلية آنيا بوكشتاين في مسلسل صراع العروش
الممثلة الإسرائيلية آنيا بوكشتاين في مسلسل صراع العروش

كاهنة إله النار في صراع العروش هي ممثلة إسرائيلية

الممثلة آنيا بوكشتاين تتألق في الحلقة السادسة من صراع العروش وهي ترتدي ملابس الكاهنة الحمراء، - والتي التقت خلالها بالمخصي فاريس في حوار لا يدع شكا حول من هي الممثّلة الجديدة لإله النار

نجحت الممثلة الإسرائيلية آنيا بوكشتاين في الوصول إلى ما وراء البحر – وشاركت في حلقة “صراع العروش” التي بُثت يوم الأحد الماضي في الولايات المتحدة وأمس أيضًا في إسرائيل.

خلال المشهد بدت بوكشتاين وهي ترتدي فستانا أحمر، يشبه ملابس الكاهنة مليساندرا ومديرة الحوار مع تايرون لانستر ومستشاره فاريس. في حين أن الإثنان يشكّكان في رغبتها الصادقة في مساعدة ملكتهما، تظهر بوكشتاين معرفة واسعة عن ماضي فاريس وتجابهه بمشهد درامي أصيب به في طفولته. “نحن نخدم نفس الملكة، إذا كنت صديقا حقيقيا للملكة فليس هناك سبب للقلق”، تؤكد أمامه وتتركه بفم فاغر.

تقيم بوكشتاين في هذه الأيام بلوس أنجلوس، وقد قدمت إلى عاصمة الأفلام العالمية للقاءات واختبارات أداء. وقد شاهدت الحلقة التي تألقت فيها من منزل صديقتها في الولايات المتحدة.

حافظت بوكشتاين حتى الآن على غموض بخصوص مشاركتها في الموسم السادس من مسلسل الفنتازيا الأكثر نجاحا.

كاهنة اله النار، آنيا بوكشتاين
كاهنة اله النار، آنيا بوكشتاين

وليس بوكشتاين هي الإسرائيلية الوحيدة التي نجحت في الدخول إلى فريق الممثّلين المرموق في “صراع العروش” – فقد ظهر أيضًا الممثّل يوسف سويد في حلقة تم بثها الأسبوع الماضي، جسّد فيها دور أحد العبيد المحرّرين في ميرين والغاضبين من خطوات تايرون لانستر.

عملت بوكشتاين بجدّ كبير في إسرائيل من أجل ترسيخ مكانتها، ليس فقط كممثلة في مسلسلات إسرائيلية شعبية، وإنما أيضا كفنانة جادة تجسّد أدوارا مهمة في المسرحيات الموسيقية، العروش المسرحية، الأفلام السينيمائية، والمسلسلات التلفزيونية.

بدأت آنيا بوكشتاين سيرتها المهنية المرموقة كممثلة ومغنية وهي بعمر الثانية عشرة. كانت صغيرة عندما وصلت إلى إسرائيل من موسكو وتتميز بعينين خلابتين وقدرات تمثيل مذهلة. تلخص بوكشتاين مفتاح نجاحها بنقطتين: “حسّ البقاء والإيمان الذاتي”. في رأيها لا توجد لديها معتقدات غيبية تتعلق بمهنتها، ولكنها تحرص على النوم مع النصوص تحت الوسادة قبل كل اختبار أداء. إنها تؤمن بالله، وتحرص على الشكر قبل كل مشهد أو عرض.

اقرأوا المزيد: 271 كلمة
عرض أقل
تصوير الفيلم. ناتالي بورتمن في القدس (Yonatan Sindel/Flash 90)
تصوير الفيلم. ناتالي بورتمن في القدس (Yonatan Sindel/Flash 90)

فيلم جديد للممثلة الأمريكية – الإسرائيلية ناتالي بورتمن

ناتالي بورتمن - ممثلة ولأول مرة مُخرجة - أخرجت فيلم "قصة عن الحب والظلام" الذي سيتم البدء بعرضه في شهر أيلول. يستند الفيلم على رواية شهيرة للكاتب الإسرائيلي عاموس عوز

سيبدأ عرض فيلم جديد بعنوان “قصة عن الحب والظلام”، من إخراج الممثلة الإسرائيلية – الأمريكية ناتالي بورتمن، في تاريخ 3 أيلول، في إسرائيل. تم تصوير الفيلم، الذي تلعب فيه دورًا رئيسيًا، بشكل أساسي في القدس وستكون إسرائيل هي أول دولة يُعرض فيها الفيلم عروضًا تجارية.

يستند الفيلم إلى رواية شهيرة للكاتب الإسرائيلي عاموس عوز، والتي صدرت في عام 2002. يصف عوز، في كتابه بصيغة المُتكلم، طفولته في “كيرم أبرهام”، في القدس، وشبابه في كيبوتس “حولدا” في إسرائيل. تدور أحداث الرواية في فترة الانتداب البريطاني في المنطقة وعلى خلفية المشاحنات بين اليهود والعرب في إسرائيل. وتتحدث القصة أيضًا عن السنوات الأولى لقيام دولة إسرائيل.

يُعتبر هذا الكتاب من الكتب العبرية الأكثر مبيعًا في تاريخ الأدب العبري. لقد تمت ترجمة إلى 30 لغة وحظي بالمديح في البلاد وخارجها. كما وتُرجِم إلى العربية أيضًا، من قبل المُترجم جميل غنايم، وصدر في لبنان عن طريق دار نشر منشورات الجمل”. قامت عائلة خوري، وهي عائلة عربية – إسرائيلية، بتمويل ترجمة الكتاب للعربية، والتي كان يدرس ابنها جورج، المحاماة في الجامعة العبرية في إسرائيل، وقُتل من قبل مُتطرفين عرب اعتقدوا أنه يهوديًا وأطلقوا عليه النار من داخل سيارة.

لقد مولت العائلة ترجمة الكتاب إلى العربية، وفقًا لتصريحاتها، من أجل المساهمة في خلق تقارب بين اليهود والعرب، وهناك في الصفحة الأولى للكتاب الذي صدر في لبنان مُقدمة كتبها الوالد الثاكل. نشرت الصحيفة اللبنانية “الحياة” مقالات عن الكتاب وأثنت عليه.

اشترت ناتالي بورتمن، في عام 2007، حقوق نشر الكتاب من أجل إنتاج أول فيلم لها كمخرجة. تم عرض الفيلم، للمرة الأولى، في مهرجان الأفلام في “كان” عام 2015.

اقرأوا المزيد: 251 كلمة
عرض أقل
المخرج الإيراني آيات نجفي مع الممثلات الإسرائيليات ليراز تشارخي ونيلي تيجر
المخرج الإيراني آيات نجفي مع الممثلات الإسرائيليات ليراز تشارخي ونيلي تيجر

مصالحة إسرائيلية – إيرانية في تركيا

نجمة أحد الأفلام الإسرائيلية التي شاركت في مهرجان الأفلام في إسطنبول تلتقي بمخرج سينمائي إيراني، ويسعان معًا إلى نقل رسالة مصالحة

تألّق الفيلم الإسرائيلي “صفر في العلاقات الإنسانية”، الذي يتحدث عن قصة جنديات ساخطات في ثكنة نائية في إسرائيل، والذي فاز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان تريبيكا المرموق، هذا الأسبوع، في مهرجان إسطنبول السينمائي، بل وحظي بعروض خاصّة نظّمتها القنصلية الإسرائيلية في المدينة.

ورغم الفيلم الناجح (الذي حظي بالمناسبة بالتصفيق الهائل والضحك الصاخب والكثير من التعاطف)، فالأمر الذي “سرق الأضواء” تحديدًا هو ما حدث في الحفل بعد العرض، والحالة التي كتبت عنها نجمة الفيلم، الممثّلة نيلي تيجر.

كتبت تيجر، التي تلعب دورا رئيسيّا في الفيلم، على صفحتها في فيس بوك منشورا يتوجّه بشكل شخصيّ إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وتحكي فيه الممثّلة كيف وصلت إلى وجبة وداع للمشاركين في المهرجان، ولأنّها كانت وحدها، توجّهت إلى  “الشخص الذي بدا أنّه إسرائيلي”.

نيلي تيجر في الفيلم "صفر في العلاقات الإنسانية" (تصوير: علاقات عامة)
نيلي تيجر في الفيلم “صفر في العلاقات الإنسانية” (تصوير: علاقات عامة)

تقول في المنشور إنّها بعد أنّ قالت له إنّه يبدو إسرائيليا “ضحك، نظر إليّ وقال: “أنا مخرج سينمائي من إيران”. وبعد “لحظة من الإحراج ولحظة من الانفجار ضحكا”، تحكي تيجر لنتنياهو بأنّهما بدآ بالحديث “عن إيران، عن لوزان، عن اليمن، قليلا عنك، قليلا عن أردوغان.. عن الأفلام، عن الجوندي، عن أصفهان، عن تل أبيب، عن الحفلات مع النساء، وحينها تعانقنا وقمنا بحلّ الصراع تماما..”.

كان ذلك المخرج هو آيات نجفي، الذي أخرج فيلما عن شعر المرأة والذي مُنع من العرض في بلاده. تقول تيجر إنّهما خلال ذلك انكسرا، بل حتى بكا قليلا، وفي النهاية تعانقا. تقول تيجر إنّه في إيران أيضًا، “إسرائيل” هي ذريعة كل عملية غير ناجحة للحكومة، تماما مثلما أنّ “التهديد الإيراني” هنا يلعب هذا الدور، وتنهي منشورها بدعوة نتنياهو إلى إنهاء هذه الحالة “للخروج كرجل دولة عظيم”. “‎ ‎يتوق آيات جدّا إلى زيارة تل أبيب كما كتبتْ. “أجلب تغييرا حقيقيّا، لقد أدركت أمس حقّا أنّ هذا ممكن…”.

حظي المنشور الذي كتبته تيجر، بالإضافة إلى صورتها مع ذلك المخرج الإيراني والممثّلة الإسرائيلية من أصول إيرانية، ليراز تشارخي، بآلاف الإعجابات ومئات المشاركات، وأصبح حديث اليوم في إسرائيل، وحظي بتأييد كبير من قبل الإسرائيليين الذين اعتبروا أنّ الإيرانيين ليسوا حقّا التهديد الذي تحاول حكومتنا أن تنسبه لهم، وإنما أشخاص، لحم ودم، مثلنا تماما، يريدون فقط الاستمتاع بفيلم جيّد في السينما…

הי ביבי , פוסט אישי שניה , תשמע אני יודעת לא הצבעתי לך אבל באמת שאני סופר מפרגנת על ההישג ובאמת באמת רוצה שתצליח, אבל…

Posted by Nelly Tagar on Saturday, 11 April 2015

اقرأوا المزيد: 324 كلمة
عرض أقل
موران أتياس (AFP)
موران أتياس (AFP)

الإسرائيلية التي تحتل إيطاليا- موران أتياس تحظى بجائزة ممثلة السنة

الممثّلة وعارضة الأزياء الإسرائيلية موران أتياس تصل إلى مهرجان الأفلام في إيطاليا، كي تحصل على الجائزة الأهم- جائزة ممثلة السنة

الإيطاليون مغرمون بموران أتياس- وصلت الممثلة وعارضة الأزياء الإسرائيلية يوم الجمعة الماضي إلى إيطاليا، بمناسبة مهرجان الأفلام  CAPRI HOLLYWOOD الذي يُقام كلّ سنة، وهناك ستحظى بتكريم كبير:

خلالَ المراسم التي ستُقام هذا المساءَ (الأحد) ستُمنح أتياس جائزة ممثلة السنة على دورها في فيلم “الشخص الثالث” (“Third Person”) للمخرج الفائز بالأوسكار بول هاجيس. تمثل أتياس في الفيلم إلى جانب ممثلين من الدرجة الأولى في هوليوود مثل ميلا كونيس، جيمس فرانكو وكيم باسينجر.

لأتياس قصة حب طويلة للإيطاليين- بعد أن لم تنجح في شق طريقها في إسرائيل، انتقلت للعيش في إيطاليا وعمرها 19- وحظيت هناك بالفرصة الكبرى: لقد شاركت في عروض أزياء عديدة، عرضت لدور الأزياء دولتشي آند غابانا، وأذاعت برنامجا تلفازيا وظهرت على أغلفة المجلات. مُذّاك، أصبحت نجمة في إسرائيل والعالم كله، بل ومثلت في عدد من المسلسلات والأفلام العالمية.

اقرأوا المزيد: 127 كلمة
عرض أقل