مسيرة المثليين

نضال المثليين يصل إلى المدينة المقدسة ورجال الدين يعارضون

جانب من مسيرة المثليين في القدس، يوليو 2016 (Gili Yaari/Flash90)
جانب من مسيرة المثليين في القدس، يوليو 2016 (Gili Yaari/Flash90)

الشرطة تستعد، وسيعمل نحو 2400 شرطي في المدينة لمنع المتطرفين من الإضرار بالمتظاهرين المثليين

01 أغسطس 2018 | 15:58

في الأسابيع الماضية، جرت في إسرائيل التظاهرة الأكبر والأهم للمثليين الذين طالبوا فيها المساواة في الحقوق العائلية أيضًا. بطبيعة الحال، جرت التظاهرة في تل أبيب تحديدا، المدينة الأكثر علمانية وليبرالية في إسرائيل، وحظيت بدعم كبير من الجمهور عامة. من المتوقع أن تجرى غدا التظاهرة في القدس، وأن تسير الأمور على نحو مختلف.

استعدادا لـ “مسيرة المثليين” التي ستُجرى غدا في المدينة المقدسة، عززت الشرطة الإسرائيلية قواتها في المدينة بأكبر عدد. إذ سيعمل نحو 2400 شرطي في المدينة، التي تتضمن الاستعدادات فيها بالونات استطلاع من طراز زبلين، إغلاق الشوارع، وغيرها.

 

يُفترض أن يكون زواج شابتين في “حديقة الجرس” في المدينة ذروة التظاهرة، لهذا ستنشط الشرطة في هذه المنطقة تحديدا.

يعود استعداد الشرطة الهام إلى حادثة مأساوية وقعت في مسيرة المثليين التي أقيمت قبل ثلاث سنوات، عام 2015، وقتل فيها الحاريدي يشاي شليسل الشابة شيرا بنكي، ابنة 15 عاما، وذلك بعد أن خرج من السجن بشهر بعد أن قضى محكومية لمدة عشر سنوات بتهمة الهجوم ومحاولة القتل في مسيرة المثليين في عام 2005.

 

تشير التقديرات إلى أنه سيشارك نحو 30 ألف متظاهر في المسيرة. بالمقابل، تخطط منظمات يهودية متدينة ومنظمات يمينية للتظاهر احتجاجا على مسيرة المثليين.

اقرأوا المزيد: 180 كلمة
عرض أقل

“هذه هي البداية فقط”: إحتجاجات المثليين في إسرائيل

مسيرة المثليين في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)
مسيرة المثليين في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)

طلبا للمساواة وسعيا للحصول على دعم الجهات والمؤسسات المركزية في إسرائيل، تظاهر آلاف المثليين ومؤيدوهم: "لن نكتفي بالشعارات بعد"

منذ ساعات الصباح اليوم (الأحد)، يتظاهر آلاف المثليين ومؤيدوهم في إسرائيل احتجاجا على قانون الحَمل البديل، الذي يمنع من المثليين إجراء عملية حمل من هذا النوع في إسرائيل. دعما من أماكن عمل كثيرة، أعلن المثليين عن إضرابهم، وتظاهروا في الشوارع مطالبين بتحقيق المساواة. انضمت جهات ومؤسسات مركزية في إسرائيل إلى النضال وأعلنت عن دعمها للإضراب.

(Tomer Neuberg/Flash90)

سد المتظاهرون الطرقات الرئيسية في مدينة تل أبيب، وتظاهر المئات بالقرب من مقر رئيس الحكومة في القدس، وهم يرفعون أعلام المثليين إلى جانب أعلام الدولة ويهتفون هتافات ضد رئيس الحكومة نتنياهو. يتوقع أن تنتهي التظاهرات، التي ستستمر في عدة مدن خلال اليوم، بتظاهرة حاشدة في ميدان رابين في تل أبيب.

(Yonatan Sindel/Flash90)

“عند سن قانون تمييزي بحق المثليين والمثليات بشكل واضح، فاضح، ومخالف لحقوق الإنسان الأساسية وحريته، للأخلاقيات والمنطق، لا يمكن أن أتقبله أو أرضى به”، قال الأديب إيلان شاينفلد، منظم إحدى التظاهُرات في شمال البلاد. وفق أقواله: “يزعزع القانون إلى حد كبير مكانتنا كأولياء أمور وقد يلحق ضررا بأطفالنا”.

(Yonatan Sindel/Flash90)

نشر الدبلوماسي الإسرائيلي، إلعاد ستروماير، المتزوج من شريكه، أمس منشورا في الفيس بوك حظي بصدى كبير. “إذا كنت قادرا على خدمة الدولة في خارج البلاد، لماذا لا يمكنني إجراء مراسم الزواج في البلاد، بل خارجها فقط؟”، كتب ستروماير. “إذا تعرضت للسرقة تحت التهديد بالمسدس عندما كنت دبلوماسيّا في إفريقيا، وخاطرت بحياتي، فلماذا لا يمكن أن يولد لي أطفال في دولة إسرائيل؟ هذه الحقيقة تؤلمني، لأني أحب دولتي، وأتمنى أن تحبني هي وتمثلني أيضا دون شروط”.

(Tomer Neuberg/Flash90)

وفق تصريحات المنظمين، يبدو أنه هذه هي بداية النضال فقط، لأن المنظمين ليسوا مستعدين للصمت بعد. “ما يحدث اليوم يتعدى قضية الحمل البديل. يشارك اليوم جمهور ويقول ‘سئمت أن أكون مواطنا من الدرجة الثانية’،” أوضح عيران غلوبس، رئيس “البيت المفتوح” في القدس. “نشعر أن هناك اهتماما أكبر على المستوى الميداني، والأحداث التي نشهدها اليوم تشكل بداية فقط. مَن يعتقد أن النشاطات ستنتهي اليوم، لا يعرف ماذا ينتظره”.

اقرأوا المزيد: 294 كلمة
عرض أقل

المجتمع المثلي في إسرائيل: “الكنيست شن حربا ضدنا وسنرد بقوة”

مسيرة للمثلين في إسرائيل (Flash90)
مسيرة للمثلين في إسرائيل (Flash90)

أعلن ناشطون بارزون في المجتمع المثلي الإسرائيلي عن مسيرة غضب في تل أبيب وعن إضراب شامل يوم الأحد في أعقاب رفض الكنيست شملهم في حق تأجير الرحم لإنجاب الأطفال

18 يوليو 2018 | 16:40

صادق اليوم الكنيست الإسرائيلي على قانون “تأجير الأرحام” الذي ينظم الإجراء في حالات مستعصية، إلا أن أغلبية النواب رفضت التعديل الذي اقترحه النائب المثلي عن حزب الليكود، أمير أوحانا، على القانون، ليتيح “تأجير الأرحام” للمجتمع المثلي. ووجد رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، نفسه في عين العاصفة لمعارضته التعديل بعد أن كان تعهد أنه سيدعمه.

وكان نتنياهو قد نشر فيديو قبل أيام قال فيه إنه تحدث مع النائب المثلي عن حزب الليكود واقتنع بحق المثليين “تأجير الأرحام” بهدف تكوين الأسرة، لكن نتنياهو خذل المثليين الذين أشادوا بقراره الجريء من قبل، وفي اللحظة الحاسمة تراجع ليصوت ضد المجتمع المثلي. وحسب مراقبين إسرائيليين، جاء تراجع نتنياهو في إطار صفقة مع الأحزاب المتدينة التي ترفض الفكرة مقابل دعمهم لمشروع قانون القومية الذي يسعى نتنياهو إلى تمريره في الكنيست اليوم.

وقرر نشطاء بارزون في المتجمع المثلي إطلاق احتجاج عارم ضد القرار الذي يحرمهم من حق إنجاب الأطفال وتكوين أسرة بسبب معارضة الأحزاب الدينية. وأعلن هؤلاء عن مسيرة غضب في تل أبيب مساء اليوم. وفي خطوة احتجاجية ثانية، أعلن النشطاء عن إضراب شامل لأفراد المجتمع المثلي يوم الأحد، حيث يتوقع أن لا يغيب هؤلاء عن أماكن العمل يوم الأحد.

ونشر منظمو المسيرة بيانا جاء فيه “كنيست إسرائيل شنت حرب ضد المتجمع المثلي- والمجتمع المثلي سيرد الحرب. الابتسامات التي ظهرت على وجه رئيس الحكومة أثناء التصويت لصالح التمييز والكراهية ضد المتجمع المثلي تدل على انقطاعه الكبير وحكومته عن الشعب”.

وأثار تصويت نتنياهو ضد التعديل سخط نواب من الكنيست يناصرون حقوق المثليين، وآخرين استهجنوا وعود نتنياهو وتراجعه في اللحظة الحاسمة. ونشر زعيم حزب “يش عتيد”، يائير لبيد، فيديو علّق فيه على تراجع نتنياهو قائلا: “لم أستخدم هذا الوصف قط في السباق ضد رئيس حكومة. لكنني سأقولها المرة: رئيس الحكومة كذاب”.

وحتى الساعة أعربت شركات عديدة في إسرائيل عن تضامنها مع مطلب المجتمع المثلي، وأعلنت عن الانضمام إلى الإضراب الذي أعلنه المثليون. من هذه الشرك، عملاقة الإعلانات والتسويق الإسرائيلية mccann. كما نشر مثليون يخدمون في الاحتياط أنهم لن يلتحقوا بوحدتهم العسكرية يوم الأحد.

ومن ناحية أخرى، تعامل إسرائيليون كثيرون مع سخط المثليين وإضرابهم باستهتار حيث تساءل بعضهم ما القصد بالإضراب العام للمثليين؟ هل يعني ذلك أنهم سيضربون عن الاحتفالات والذهاب إلى البحر، في إشارة إلى سمات المجتمع المثلي الذي يقيم الاحتفالات من دون انقطاع.

اقرأوا المزيد: 349 كلمة
عرض أقل

النضال العلماني في تل أبيب يحتدم

جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)
جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)

تتصدر تل أبيب وحدها المعسكر العلماني الإسرائيلي الآخذ بالتقلص في ظل النزاع على الهويّة الدينية للدولة

هذا الأسبوع، أعلن رئيس بلدية تل أبيب، رون حولدائي، أنه لن يسمح بالعزل بين النساء والرجال في المناسبات العامة في تل أبيب، لهذا ألغى حفلا دينيا جماهيريا للحركة الدينية “حباد” بسبب الفصل بين الرجال والنساء المشاركين فيه، الذي كان مخطط إجراؤه في ميدان رابين المركزي في تل أبيب.

خلافا لسلطات محلية أخرى ومكاتب حكومية مختلفة تستجيب لمطالب الفصل بين النساء والرجال في المناسبات ذات الطابع التقليدي للحفاظ على “الحشمة والتواضع” أو بهدف “الملاءمة الثقافية” مع المجتمع الديني المحافظ، يعتقد المواطنون في تل أبيب أن المطالب الدينية تشكل أعمالا قهرية دينية يجب محاربتها بكل الوسائل. يدعي المواطنون أن إقامة حفل كهذا في مكان عام تابع لكل مواطني المدينة، دون مشاركة النساء فيه ومن خلال الفصل الجندري بين المشاركين، “يمس بقيم المساواة ويعدّ تمييزا بحق النساء”.

أشار رئيس بلدية تل أبيب، رون حولدائي، عندما أعلن عن إلغاء الحفل إلى العلاقة بين الحفاظ على حقوق الإنسان وبين المساواة الجندرية. “حقوق النساء هي جزء من حقوق الإنسان” – تُطرح هذه النقطة في نقاشات كثيرة حول أهمية النضال من أجل مكانة المرأة ودفعها قدما. ترى تل أبيب أن الدين يشكل وسيلة لقمع النساء، ولكن هذا ليس السبب الوحيد وراء النضال العلماني لمدينة الأضواء الإسرائيلية ضد الدين.

“دولة تل أبيب” مقارنة بدولة إسرائيل

ينظر الإسرائيليون الذين يعيشون خارج مدينة تل أبيب الكبيرة إلى المدينة بصفتها “دولة قائمة بحد ذاتها”، نظرا إلى الاختلاف الاجتماعي للمدينة عن دولة إسرائيل. يظهر الاختلاف في خاصتين اجتماعيتين أساسيتين لمدينة تل أبيب عن كل بلدة أخرى في إسرائيل – الطابع السياسي، والهوية الدينية. تل أبيب هي قوة اقتصادية لا منافس لها في إسرائيل. فهي إحدى أغلى المدن في العالم، ومستوى الحياة فيها هو الأعلى في إسرائيل. عمليا، تشكل المدينة مركزا اقتصاديا وثقافيا إسرائيليا، بينما تشكل القدس رمزا دينيا.

في حين يبدو أنه في السنوات الماضية تتجه الحياة العامة في إسرائيل نحو اليمين – كما تجسد ذلك في القوة السياسية المتصاعدة للأحزاب اليمينة منذ الانتخابات للكنيست ورئاسة الحكومة، نلاحظ في استطلاعات الرأي حول قضايا سياسية، أن مواطني تل أبيب يتجهون إلى اليسار أكثر فأكثر. فجامعة تل أبيب، مؤخرا، رفضت عزف النشيد الوطني الإسرائيلي في جزء من احتفالاتها، خوفا من الإضرار بمشاعر الطلاب الجامعيين العرب الذين يتعلمون فيها، وفي يوم ذكرى ضحايا الإرهاب تُجرى في تل أبيب مراسم ذكرى مشتركة بحضور عائلات فلسطينية، وإذا تطرقنا إلى توزيع التصويت في تل أبيب في الانتخابات الأخيرة، فإن حزب اليسار المركز “المعسكر الصهيوني”، والحزب اليساري “ميرتس” كان يفترض أن يشكلا الحكومة الآن، وليس حزب نتنياهو وسائر الأحزاب اليمينيّة.

شاطئ البحر في تل أبيب (Miriam Alster/FLASH90)

في إسرائيل بشكل عام، %43 من المواطنين اليهود، يعرفون أنفسهم كعلمانيين، ولكن معظم مواطني تل أبيب هم علمانيون. يتجسد هذا الفارق في الحياة اليومية في المدينة، ولكن يظهر بشكل خاصّ في نهاية الأسبوع. تل أبيب معروفة بتشكيلتها الواسعة نسبيا بأماكن الترفيه والمطاعم المفتوحة في أيام السبت أيضا خلافا لسائر الأماكن في الدولة، التي تغلق فيها مراكز المشتريات والترفيه في نهاية الأسبوع لأسباب دينية. تقدّم أكثرية المطاعم في تل أبيب أطعمة ليست حلال وفق الديانة اليهودية.

لماذا يغضب مواطنو تل أبيب من الرموز الدينية في الأماكن العامة؟

تتصدر الهوية الدينية وربما يجدر القول – الهوية المعادية للدين، مركز الخلاف المستمر بين مواطني تل أبيب وسائر المواطنين الإسرائيليين في الدولة. يعتقد مواطنو تل أبيب أن مدينة تل أبيب تشكل مركز العلمانية الفخورة والليبرالية اللتين تتعرضان لتهديدات متزايدة من المجتمع الإسرائيلي، لهذا يبذلون قصارى جهودهم للحفاظ عليهما.

مشاركات في “مسيرة العاهرات” في تل أبيب (Miriam Alster/Flash90)

“يشكل النضال حربا ثقافية”، كتب صحفي من تل أبيب، مثير للجدل، يدعى روجيل ألفر، في عيد الحانوكاه (عيد التدشين) اليهودي الماضي. أكثر ما يثير غضبا لدى ألفر هو 66 شمعدانا تم وضعها في المدينة، لأنها تشكل رمز عيد الحانوكاه، وقد وضعتها المنظمة اليهودية الدينية المذكورة أعلاه “حباد” في مدينة تل أبيب في مواقع مختلفة.

كتب ألفر أن المنظمة الدينية “سيطرت على المجال العام في تل أبيب، وأضفت عليها طابعا دينيا بشكل لا يمكن تجاهله. هذه السيطرة عدوانية. طابع مدينة تل أبيب هو علماني بشكل واضح. إضفاء الطابع الديني على المدينة مرفوض، ويعرض نمط حياة مواطني تل أبيب وطابع المدينة العلماني إلى الضرر. على مواطني تل أبيب العلمانيين أن يعملوا معا لمنع أعضاء حركة “حباد” من التصرف كما يحلو لهم، وكأن المدينة ملكهم. على الليبراليين أن يفهموا أن “حباد” أعلنت الحرب ضد قيمهم”.

من جهة، يبدو أن مخاوف العلمانيين في تل أبيب مبالغ بها – هل الفصل بين النساء والرجال في احتفال عام يشكل كارثة ثقافية؟ هل ستسعى منظمات دينية حقا إلى “السيطرة” على تل أبيب وجعلها مدينة دينية؟ يبدو أن الإجابة سلبية، ولكن هناك سبب جيد لدى العلمانيين للقلق – نسبة العلمانيين في المجتمَع الإسرائيلي آخذة بالانخفاض، وتأثيرهم أيضا.

اقرأوا المزيد: 703 كلمة
عرض أقل
جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)
جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)

ربع مليون مشارك في احتفالات مثليي الجنس في تل أبيب

ربع مليون إسرائيلي وأجنبي يسيرون في شوارع مدينة تل أبيب ويشاركون في احتفالات المثليين التي تحولت منذ سنوات إلى الحدث الذي يمثل مدينة تل أبيب في العالم

08 يونيو 2018 | 16:03

تحت شعار “مجتمع المثليين يصنع التاريخ”، شارك اليوم الجمعة، نحو 250 ألف شخص، في مسيرة المثليين السنوية، التي تقام للمرة ال20 في مدينة تل أبيب، وتلقب كذلك “مسيرة الفخر”. فقد باتت تميّز طابع المدينة وتستقطب إليها السياح من جميع العالم. وتكرم المسيرة هذه السنة المثليين القدماء في إسرائيل.

ويحتفل مجتمع المثليين في المسيرة الراهنة كذلك مرور 30 عاما على إلغاء القانون الذي يحرم ممارسة الجنس بين الرجال. وتشمل الاحتفالات إجراء مسيرة في شوارع رئيسية في مدينة تل أبيب، وعروض في مواقع مركزية في المدينة، إضافة إلى إقامة حفل موسيقي ضخم بمشاركة فنانين إسرائيليين كبار، أبرزهم هذه السنة الفائزة بمسابقة الغناء الأوروبي نيتع برزيلاي.

جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)

ومن العلامات المميزة في المسيرة، انتشار أعلام مجتمع المثليين ومرور شاحنات ملونة بالألوان التي تكون علم المثليين، على سطحها راقصون وعارضون في شوارع المدينة. وحسب منظمي الاحتفالات تشارك السنة شاحنتان، واحدة تمثل الولايات المتحدة، وأخرى بريطانيا.

وعممت صفحة إسرائيل الرسمية على تويتر باللغة الإنجليزية، بيانا خاصا بالحدث، كاتبة: نحتفل اليوم في تل أبيب بانفتاح المتجمع الإسرائيلي الديموقراطي الذي يفتح المجال أمام كل شخص أن يحب من يريد بفخر ودون خوف.

يذكر أن قوات شرطة مكثفة منتشرة في المدينة لتأمين المسيرة التي تواجه معارضة من جانب المتدينين المتشددين.

جانب من احتفالات المثليين في تل أبيب ( Miriam Alster/Flash90)
اقرأوا المزيد: 186 كلمة
عرض أقل
مسيرة المثليين في تل أبيب (Gili Yaari/Flash90)
مسيرة المثليين في تل أبيب (Gili Yaari/Flash90)

كيف وصلت أنشودة “ربي رحيم” إلى مسيرة المثليين في تل أبيب؟

تعاون ملفت بين مطربة عربية إسرائيلية و"دي جي" يهودي يولد نسخة حديثة لأنشودة "ربي رحيم".. استمعوا إلى النسخة التي انتجت بمناسبة احتفالات المثليين في تل أبيب ولقيت إعجاب الإسرائيليين على "يوتيوب"

07 يونيو 2018 | 15:50

عملت المطربة العربية، نسرين قادري، والمخرِج الموسيقيّ الرائد في المجتمع المثلي الإسرائيلي، عوفر نيسيم، معا وأعدا أغنية مشتركة بمناسبة أسبوع الفخر لعام 2018.

تغني نسرين الأغنية الجديدة التي مدتها نحو تسع دقائق وذات أسلوب جديد لأنشودة “ربي رحيم” وتذكر فيها من  بين كلماتها: “ما تدري ما في السماء يا حزين، ما تدري ما عند ربٍ معين. فجأة يعينك، يشفي انينك، ينجي سفينك”.

اشتهرت قادري في إسرائيل بعد أن فازت بلقب “أفضل صوت” في برنامج واقع في عام 2012. منذ ذلك الحين أصدرت ألبومين موسيقيين. وهي تغني بالعربية والعبرية.

كان يفترض أن تتزوج نسري، الشابة المسلمة، قبل بضعة شهور من شريكها اليهودي، ولكنها ألغت زفافها في غضون وقت قصير، قبل بضعة أيام من الموعد المحدد.

أما عوفر نيسيم فهو دي جي ناجح في إسرائيل، ومتضامن جدا مع المثليين. وهو  يعمل دي جي في كل سنة في حفلات يشارك فيها الآلاف خلال أسبوع الفخر في تل أبيب. في الماضي، عمل بالتعاون مع مدونا والمطربة الإسرائيلية المتحوّلة جنسيا، دانا إنترناشيونال.

استمعوا إلى أنشودة “ربي رحيم” بأداء الفنان اليمني عبد القادر قوزع:

اقرأوا المزيد: 163 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (Nati Shohat / Flash90)
صورة توضيحية (Nati Shohat / Flash90)

تل أبيب تستعد لمسيرة المثليين

أعلام المثليين مرفوعة في المقاهي، والسياح الكثيرون يغمرون المدينة، بالإضافة إلى ذلك هناك كليب مثليين رسمي أيضا.. هكذا تستعد تل أبيب لمسيرة المثليين

الاستعدادات لمسيرة المثليين السنوية في تل أبيب، التي تجرى بمناسبة مرور 25 عاما على النضال من أجل المساواة، في ذروتها. يمكن أن يلاحظ المارة في شوارع المدينة النابضة بالحياة وفي الأحياء الأكثر هدوءا أعلام المثليين الكثيرة المرفوعة في كل مقهى في تل أبيب تقريبا. كما أن آلاف السياح الذين سيشاركون في مسيرة المثلييين من أنحاء العالم، التي تعتبر من أكبر المسيرات في العالم، قد بدأوا يصلون إلى المدينة منذ نهاية الأسبوع الماضي.

كشفت اليوم صباحا (الاحد) بلدية تل أبيب عن كليب المثليين الرسمي لعام 2018، الذي يتضمن كلمات بالعبرية، الأمهرية والفرنسية، ويعرض احتجاج شخص أسود في إسرائيل في عام 2018. تدمج الأغنية الجديدة بين نضال مجتمع الميم في إسرائيل من أجل المساواة وبين الرسائل التي ينقلها اليهود الشرقيون الذين حاربوا ضد التمييز بحقهم في السبعينات، وكذلك احتجاج القادمين من إثيوبيا ضد التمييز بحقهم في السنوات الماضية. انضم المطرب الإثيوبي الشاب، موتي تاكة، مقدم الأغنية، إلى مهمة تغيير الوعي الإسرائيلي ودفع فكرة المساواة بين كل الأفراد قدما، دون التمييز على أساس العنصر، اللون، أو الميول الجنسية.

טוקור – מוטי טקה עם אריסה

השיר הרשמי של מצעד הגאווה כבר פה!אז מה קורה כמערבבים את חודש הגאווה עם מוטי טקה, Arisa אריסה, כיכר רבין, חוף הילטון, ומלא רקדנים ורקדניות?פנו לעצמכם את שלושת הדקות הבאות ושימו את הרמקולים על פול ווליום :)יאללה, פחות משבוע למצעד, תרימו!מצעד הגאווה בתל אביב-יפו 2018 Tel Aviv-Yafo Pride Parade

Posted by ‎מצעד הגאווה בתל אביב / Tel-Aviv Pride Parade‎ on Sunday, 3 June 2018

ستُجرى المسيرة الاحتفالية يوم الجمعة القريب (08.06.18) تضمانا مع المثليين القدامى في إسرائيل وهؤلاء الذين رفعوا علم المثليين في البداية. كما هو معتاد، ستبدأ الاحتفالات بمهرجان ثم ستخرج مسيرة حتى ساعات الظهر وستقام في نهايتها احتفالات كبيرة في أحد المتنزهات في تل أبيب. في الحدث، الذي ينظمه القسم المسؤول عن الاحتفالات في تل أبيب، من المتوقع أن يشارك مئات الآلاف، ومن بينهم عشرات آلاف السياح من أنحاء العالم.

اقرأوا المزيد: 232 كلمة
عرض أقل
مشاركون في مسيرة المثليين في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)
مشاركون في مسيرة المثليين في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)

المثليون يقيمون مسيرتهم السنوية في المدينة المقدسة

شارك أمس في مدينة القدس، نحو 25 ألف شخص، في مسيرة المثليين، تحت حراسة شديدة، وإزاؤهم تظاهر متدينون ومتطرفون من اليمين رفعوا لافتات ضد المسيرة

04 أغسطس 2017 | 16:53

أقيمت أمس الخميس، مسيرة المثليين السنوية في مدينة القدس للمرة ال16، تحت حراسة شديدة، حيث شارك بها نحو 25 ألف شخص. ورغم المظاهرات المناهضة للمسيرة، انتهى الحدث دون وقوع حوادث ملفتة، إلى جانب مشاركة سياسيين إسرائيليون جاؤوا لتشجيع المشاركين على رأسهم رئيس المعارضة الإسرائيلية، يتسحاق هرتسوغ، وزعيم حزب يوجد مستقبل “يائير لبيد”.

Yonatan Sindel/Flash90وأوقفت الشرطة نحو 22 شخصا اشتبهت بأنهم يسعون إلى عرقلة المسيرة، وقد عثرت على سكين بحوزة واحد منهم. وتصدت قوات الشرطة إلى مظاهرتين في المدينة واحدة لحاخامات احتجوا على إقامة المسيرة في المدينة المقدسة، وأخرى نظمها ناشطون من منظمة “لهافا” واليمين المتطرف. ورفع المتظاهرون ضد المسيرة لافتات تقول “من لا يجلم غريزته مكانه في السجن” و “لا فخر في الرذيلة” و “القدس لن تصبح سدوم”.

وبموازاة المظاهرات المناوئة، رفع المشاركون في المسيرة لافتات تنادي إلى التسامح والحرية وقالوا إن المجتمع المثلي يحتضن المثليين المتدينين الذين يعانون من وضع معقد أكثر من البقية.

F170803YS008يذكر أن مسيرة المثليين التي عقدت العام الفائت في القدس شهدت حادثة طعن أقدم عليها يهودي متشدد، وراح ضحيتها شابة في العشرينيات من عمرها.

اقرأوا المزيد: 165 كلمة
عرض أقل
حاخام مدينة صفد، الحاخام شموئيل إلياهو (Yonatan SindelFlash90)
حاخام مدينة صفد، الحاخام شموئيل إلياهو (Yonatan SindelFlash90)

تصريحات لحاخام كبير ضد المثليين تثير ضجة

هاجم حاخام مدينة صفد، شموئيل إلياهو، نضال المثليين لدفع حقوقهم قدما خلال مقابلة إذاعية، واصفا إياهم ب "المرضى"، ومثيرا موجة داعمة لهم من كل أطياف الخارطة السياسية

أثار حاخام مدينة صفد، الحاخام شموئيل إلياهو، ضجة بعد أن تحدث في محطة راديو إسرائيليية ضد المثليين الإسرائيليين وضد صراعهم لتغيير السياسة وسعيهم للاعتراف بحقوقهم المتساوية. ادعى الحاخام قائلا: “نشهد إرهاب المثليين الذي يفرض نفسه على التفكير السليم. كلمة مريض هي كلمة متساهلة – تتطلب المثلية علاجا وتصحيحا”.

وتأتي أقوال الحاخام في ظل صراع عائلات المثليين للحصول على مصادقة الدولة لتبني الأطفال. بالتباين، نُشِرت عريضة وقع عليها كبار الحاخامين، تطالب وزيرة العدل، أييلت شاكيد، معارضة تبني الأطفال من قبل المثليين ومنع المصادقة على الخطوة.

وكُتِب في المظاهرة أنه “من المناسب أن تعمل دولة إسرائيل على تعزيز قيم العائلة والحفاظ على المجال العام الذي يحترم القيم الأخلاقية الإنسانية واليهودية. ونحن نشد على أيادي كل زعماء الجمهور الذين يعملون وفق هذه الطريقة”.

مسيرة المثليين في القدس (Flash90/Nati Shohat)
مسيرة المثليين في القدس (Flash90/Nati Shohat)

وأثارت العريضة وأقوال الحاخام إلياهو نقدا عارما في المنظومة السياسية. قال عضو الكنيست، إيتسيك شمولي، المثلي المعروف: “الحاخام هو الإنسان المريض فحسب، وهو الوحيد الذي يرتكب الإرهاب وليس أنا”.

وأضاف عضو الكنيست، يوئيل حسون من حزب “الاتحاد الصهيوني” قائلا: “يدعي الحاخام شموئيل إلياهو أن المثليين مرضى، ولكن الجهل هو المرض الوحيد الذي أتعرف إليه في عام 2017. أناشد إقالة الحاخام من منصبه وسحب مكانته العامة فورا. لأن المنطق السليم يتطلب ذلك، لا سيما أنه يحصل على راتبه من الخزينة العامة، التي تشكل أموال المثليين دافعي الضرائب جزءا منها”.

ونشر عضو الكنيست، ميكي روزنتال، منشورا على صفحته في الفيس بوك ناشد فيه الحاخام إلياهو الانضمام إلى مسيرة المثليين التي ستُجرى في القدس في الأسبوع القادم، مرفقا صورة تُظهر الحاخام متنكرا لامرأة.

ونشرت جمعية “البيت المفتوح”، للمثليين في القدس، ردا جاء فيه: “رسالة الحاخامات جديرة بالشجب. فهي تبرز الكراهية، الجهل، والظلم، ونحن نناشد وزيرة العدل، أييلت شاكيد، وسائر أعضاء الحكومة العمل ضد هذه التحريضات ومنح الإسرائيليين حقوق كاملة. ونأمل أن يدعم أعضاء الحكومة الحالية الموقف التاريخي الصحيح فيما يتعلق بحقوق المثليين الإسرائيليين”.

اقرأوا المزيد: 283 كلمة
عرض أقل
مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)
مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)

بالصور: مهرجان المثليين الأضخم في تاريخ تل أبيب

شارك في مسيرة المثليين السنوية في مدينة تل أبيب نحو 200 ألف شخص، بينهم 30 ألف سائح، لتتوج المسيرة الأكبر في تاريخ المدينة المشهورة باحتضانها للمجتمع المثلي

09 يونيو 2017 | 16:14

أكبر استعراض للمثليين في تاريخ مدينة تل أبيب: استضافت مدينة تل أبيب، اليوم الجمعة، بعد تحضيرات دامت أكثر من شهر، أكبر مسيرة للمثليين في تاريخها، وهي الحدث المركزي للاحتفالات التي يقيمها متجمع مثليي الجنس في إسرائيل، والذي يستغرق 3 أيام ويشمل عروض موسيقية، ونشاطات توعوية في المدينة.

مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)
مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)

وحسب تقدير الشرطة الإسرائيلية، فقد شارك نحو 200 ألف شخص في المسيرة، بينهم 30 ألف سائح. ورفع المشاركون في مسيرة هذا العام شعارات المساواة الجندرية، ومنح الحقوق لأصحاب الازدواجية الجنسية. وقامت الشرطة الإسرائيلية بإغلاق شوارع مركزية في المدينة وتعزيز قواتها لتأمين سلامة المشاركين في أعقاب تهديدات جهات متدينة ومتطرفة في إسرائيل بالتصدي للمسيرة.

مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)
مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)

ومن مظاهر المسيرة الغنية بالألوان، علما أن علم المجتمع المثلي مكون من ألوان قوس القزح، الحافلات التي تسافر وسط المحتلين وعلى سقفا تقام عروض رقص وغناء. وأوصت الشرطة المحتفلين بشرب المياه بسبب الحر الشديد في المدنية.

يذكر أن جزءا كبيرا من المحتفلين في المسيرة لا ينتمون إلى فئة المثليين وإنما يناصرون حقهم بالاحتفال. ووقف المشاركون وقفة حداد قبل انطلاق المسيرة على روح الفتاة شيرا بنكي التي قتلت طعنا قبل عامين في المسيرة التي أقيمت في القدس.

وقال رئيس بلدية تل أبيب، رون خولدئي، الشخصية الداعمة للمثليين في إسرائيل، إن عواصم العالم التي تحتضن احتفالات المثليين تزداد، وهذه المدن تلائم نفسها لاستقبالهم من جميع أنحاء العالم. إلا أن المسيرة ما زالت طويلة لمنح المثليين حقوقهم الكاملة.

وقالت مشاركة إسرائيلية لموقع “Ynet”، اسمها هيلا بوخنيك، إنها قدمت إلى المسيرة تشجيعا لابنها. ” لقد كان وقع الخبر أن أبني مثلي صعبة، لكن اليوم أنا اتقبله وأناضل من أجله ومن أجل حقوق المثليين الآخرين”.

مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)
مسيرة المثليين عام 2017 في تل أبيب (Hadas Parush/Flash90)
اقرأوا المزيد: 245 كلمة
عرض أقل