مرض السرطان

استخدام الهاتف الخلوي (Nati Shohat/Flash90)
استخدام الهاتف الخلوي (Nati Shohat/Flash90)

“استخدام الهاتف النقال لا يؤدي إلى زيادة حالات السرطان”

تشير معطيات جديدة نشرتها وزارة الصحة الإسرائيلية بمناسبة يوم السرطان العالمي إلى أن استخدام الهواتف الذكية لم يؤد إلى زيادة حالات السرطان

بمناسبة يوم السرطان العالمي، الذي يصادف في الأسبوع القادم، نشرت اليوم (الإثنَين) وزارة الصحة الإسرائيلية وجمعية مكافحة السرطان معطيات جديدة حول حالات السرطان والوفاة في إسرائيل. وفق المعطيات، فإن عدد المرضى الجدد في كل سنة أعلى من معدل المرضى في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، ولكن معدل الوفاة من المرض في إسرائيل أقل من المعدل في الدول المتطورة.

يتطرق جزء من المعطيات الهامة إلى تأثير أشعة الأجهزة الخلوية على صحة الدماغ واحتمال الإصابة بالسرطان. يتضح من المعطيات، أن خلال الـ 24 سنة التي بدأنا نستخدم فيها الأجهزة الخلوية في إسرائيل (‏1990-2014‏)، لم تطرأ زيادة على عدد الأورام السرطانية الدماغية الخبيثة. كذلك، لم ينتشر السرطان في جهة معينة من الدماغ، لهذا لا يمكن الإشارة إلى وجود علاقة بين الجهة التي يتم التحدث فيها بالهاتف والسرطان في الدماغ.

أشارت وزارة الصحة الإسرائيلية إلى أنه “ورد في الأدبيات العلمية أنه ربما هناك علاقة بين استخدام الهاتف الخلوي المتواصل والمستمر أو الهاتف اللاسلكي وبين أورام من نوع “الورم الدبقي”، ولكن يتضح من المعطيات أنه ليست هناك في إسرائيل أدلة على زيادة الإصابة بهذا النوع من الأورام الدماغية في العقدين الأخيرين”. أوضحت جمعية مكافحة السرطان أنه هناك حاجة لمتابعة الموضوع وفحصه، ولكن رغم ذلك أكدت أنه لو ظهرت علاقة بين التعرض للهواتف الخلوية والسرطان كان من المتوقع أن تطرأ زيادة على حالات الإصابة، لا سيّما بسبب استخدام السكان للهواتف إلى حد كبير.

اقرأوا المزيد: 216 كلمة
عرض أقل
برج الليغو في تل أبيب (AFP)
برج الليغو في تل أبيب (AFP)

برج الليغو الأعلى في العالم – في تل أبيب

رقم قياسي في موسوعة غينس في تل أبيب: أقيم برج مصنوع من الليغو ارتفاعه 36 مترا لذكرى طفل توفي إثر مرض السرطان

هذا الأسبوع، في ميدان رابين في تل أبيب، بُنيّ برج ليغو بألوان مخلتفة يبلغ طوله 36 مترا، متغلبا على الرقم القياسي العالمي في موسوعة غينيس لبرج يبلغ ارتفاعه نحو 35 مترا. أقام عمال ومتطوعون من بلدية تل أبيب برج ليغو مميزا، يدعى “برج عومر”، لذكرى طفل يدعى عومر سياغ، الذي توفي قبل ثلاث سنوات بعد أن عانى من السرطان عندما كان عمره 9 سنوات فقط.

بعد أن شُخّص أنه يعاني من سرطان نادر في رأسه، بنى عومر أبراج ليغو معقّدة كمصدر للتسلية ومواجهة المرض، وبعد وفاته بدأت عائلته ومعلموه بتخليد ذكراه لهذا بنوا برج ليغو. ذكرت بلدية تل أبيب أنها سترسل صور “برج عومر” إلى إدارة غينيس لإثبات أنها حققت رقما قياسيا جديدا.

استُخدم أثناء بناء برج الليغو أكثر من نصف مليون قطعة ليغو ملوّنة، تبرع بها سكان تل أبيب وصنّفها متطوعون وطلاب المدرسة الابتدائية التي تعلم فيها عومر.

بناء برج الليغو في تل أبيب (AFP)

قالت شيرلي بردوغو، معلمة عومر التي كانت إحدى المبادرات إلى المشروع: “كان عومر طفلا مميزا، ذكيا، متفائلا، وموهوبا جدا. إن وفاتة هي خسارة شخصية لي لهذا قررت أن هناك حاجة إلى متابعة مشوار الحياة بناء على الأمل، الإلهام الذي يثيره فينا عومر، والتفاؤول. أؤمن أن مرافقتنا ومشاركتنا لكل أصدقاء عومر في إطار المشروع تساعدهم على المواجهة”.

بناء برج الليغو في تل أبيب (AFP)
بناء برج الليغو في تل أبيب (AFP)
اقرأوا المزيد: 192 كلمة
عرض أقل
أمير فريشر غوطمان مع زوجه وابنهم
أمير فريشر غوطمان مع زوجه وابنهم

مأسوي: بعد الاحتفال بتغلبه على السرطان مع أحبائه في البحر، غرق

مطرب إسرائيلي مشهور ينقذ ابنة أخته من الغرق ولكنه يغرق بنفسه، في الاحتفال الأهم في حياته

لم يتوقع أحد الكارثة التي حدثت أثناء الاحتفال الكبير الذي أجراه أمس المطرب والممثل الإسرائيلي، أمير فريشر غوطمان. فقبل عام، بعد أن صارع غوطمان مرض السرطان وتلقى علاجا كيميائيا صعبا، عرف أن تشخيصه بصفته يعاني من مرض سرطان فتاك كان خاطئا، وأنه لا يعاني من السرطان ومرضه ليس مميتا. حدث كل ذلك قبل سنة تماما. قال غوطمان حينذاك إن “22 حزيران هو تاريخ ولادته من جديد”.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، نظم غوطمان احتفالا كبيرا لذكرى مرور عام على تغلبه على مرضه. لذا سافر يوم الجمعة الماضي لقضاء نهاية أسبوع في شاطئ غير محمي بالقرب من مدينة عتليت في الشمال ورافقه نحو ثلاثين صديقا جيدا وأفراد العائلة، بما في ذلك ابنه، للاحتفال بمرور عام على “ولادته من جديد”.

ولكن حدثت أمس كارثة مأسوية عندما غرق غوطمان ابن 41 عاما في البحر أمام أعين أحبائه. “لم نفهم ماذا جرى في البداية”، قالت صديقته التي كانت على شاطئ البحر، “وفي غضون ثوان حدثت مصيبة كارثية، وحاول الجميع تمالك أنفسهم وطلب المساعدة. شعرنا بكابوس، وكأننا ننتظر أن يوقظنا شخص ما للتخلص منه”.

أمير فريشر غوطمان (Tomer Neuberg/Flash90)
أمير فريشر غوطمان (Tomer Neuberg/Flash90)

لقد دخل غوطمان إلى البحر لإنقاذ ابنة أخته فغرق في البحر بعد أن بذل جهودا لإنقاذها ورفعها فوق المياه إلا أنه تعب وابتلع مياه كثيرة فتم انتشاله من الماء ولكن كان قلبه قد توقف عن العمل وكذلك رئتيه. ولكن نجت ابنة أخته.

وبعد مرور نحو خمسين دققيقة لم يعمل قلبه فيها ولم يتنفس غوطمان، وبعد محاولات الإنعاش المتواصلة، أصبح يعمل قلبه ثانية ولكن ما زالت حياته معرضة للخطر. “حتى إذا ظل على قيد الحياة في الساعات والأيام القريبة فإن حالته ستظل خطيرة”، قال مسؤول في المستشفى، “لا نعرف ما هو الضرر البيولوجي الذي لحق بغوطمان عندما لم يعمل قلبه ولم يتلقَ دماغه الأكسجين”.

وقبل نحو أسبوع، شارك غوطمان في صفحته على الفيس بوك منشورا كتب فيه نصائح حول تجنب الغرق في البحر، وطرق العمل عند التعرض لـ “تيار ساحب” في شاطئ غير محمي – تماما كما حدث معه أمس. وحتى أنه بدأ في الفترة الأخيرة يلقي محاضرات تحدث فيها عن قصته الشخصية. نشر الأحداث مع صورته وهو في البحر وكتب عليها “عن الحياة والموت”.

اقرأوا المزيد: 327 كلمة
عرض أقل
دفيئة لتطوير أنواع الماريجوانا أو نبتة القنب (Flash90/Abir Sultan)
دفيئة لتطوير أنواع الماريجوانا أو نبتة القنب (Flash90/Abir Sultan)

إسرائيل دولة عظمى في أبحاث نبتة القنب

للمرة الأولى ستُقام دفيئة لتطوير أنواع متطورة من الماريجوانا لاستخدامها في الأبحاث الطبية وعلاج أمراض السرطان والأمراض الصعبة الأخرى

أصبحت إسرائيل دولة عظمى في أبحاث طبية في مجال نبتة القنب، وهو مجال أبحاث طبية جديد، قد يُدخل لخزينة الدول، مليارات الشواكل في السنوات القادمة.

في الأسبوع الماضي، عُقد مؤتمر كبير تحت عنوان “‏Cann10‎‏”، فُحِصت فيه الخيارات الاقتصادية والطبية لتطوير أنواع من نبتة القنب للاستخدام البشري. رغم أن إسرائيل تهتم بهذا المجال، إلا أن تصدير القنب يعتبر مخالفة.

وقعت شركة Pharmabis Genetics هذا الأسبوع مع مراكز أبحاث إسرائيلية على اتفاقية لإقامة دفيئة لتطوير أنواع جديدة من نبتة القنب للأهداف الطبية.

باتت تشهد الأبحاث على القنب في العالم تطورا سريعاُ في السنوات الأخيرة وتعتبر إسرائيل دولة رائدة في هذا المجال. يُعرف اليوم أن هناك نحو 400 مادة فعالة في نبتة القنب، ومن بينها ثلاثة مواد معروفة وهي THC‏, ‏CBD‏, ‏CBN‏ وتُستخدم في يومنا هذا ليصبح القنب ملائما للاستخدامات الطبية.

أصبحت إسرائيل دولة عظمى في أبحاث طبية في مجال نبتة القنب (Flash90/Tomer Neuberg)
أصبحت إسرائيل دولة عظمى في أبحاث طبية في مجال نبتة القنب (Flash90/Tomer Neuberg)

طُورَت أنواع جديدة من القنب للمرة الأولى بناء على الاعتقاد أن أنواع القنب غير المعروفة لديها خصائص طبية استثنائية، ناتجة أيضا عن عشرات المركبات الكيميائية الإضافية الموجودة في النبتة. يمكن استغلال هذه المواد وتطوير أنواع أخرى جديدة وأفضل للاستخدامات الطبية.

أجري المؤتمر العلمي التكنولوجي، “cann10″، للمرة الثانية في إسرائيل وشارك فيه نحو 700 باحث، طبيب، مزارع، خبراء علم الزراعة، شركات تكنولوجية، وشركات ناشئة تهتم بصناعة القنب الطبي.

وتشهد إسرائيل في يومنا هذا زيادة في شرعنة القنب، أو كما يعرف أيضاً باسم الماريجوانا، رغم أن هذا المجال ما زال يجتاز طريقا صعبة لا سيّما من قبل الكثير من أعضاء الكنيست والجهات الطبية.

يمكن الحصول على القنب الطبي، بموجب وصفة طبية في الصيدليات في إسرائيل حتى نهاية العام 2017 أو في الربع الأخير من عام 2018. تطور مجال القنب الطبي في إسرائيل قبل أكثر من عقد وحصل القليل من المرضى على تصريح لاستخدامه طبيا. اليوم، هناك 28 ألف تصريح للاستخدام الطبي في أنواع مختلفة من الأمراض والأعراض الطبية ومن بينها الألم، السرطان، أمراض الأعصاب، وحالات ما بعد الصدمة. نظرت وزارة الصحة في استخدام القنب لأكثر من عامين، وفي عام 2014 نشرت برنامج توجيهات يتعلق باستخدام القنب إلا أنه لم يخرج حيز التنفيذ. ولكن أصبح البرنامج ساري المفعول في السنة الماضية.

اقرأوا المزيد: 319 كلمة
عرض أقل
هيلو والمطربة أديل (Instagram)
هيلو والمطربة أديل (Instagram)

طفلة تتنكر لنساء قويات لإنقاذ جدتها

لمساعدة جدتها التي تعاني من السرطان، على التعافي، قررت طفلة عمرها ثلاث سنوات التنكر لنساء قويات عبر التاريخ البشري - شاهدوا الصور المذهلة

د تبدو قصة هذه الطفلة الصغيرة التي تتنكر لنساء مشهورات وكأنها تعبّر عن تقديرها للمشاهير.

ولكن لدى الطفلة هيلو سكاوت (‏Hello Scout‏) ابنة الثلاثة أعوام جدة تدعى نوني. شُخِصت الجدة أنها تعاني من السرطان. هيلو طفلة صغيرة جدا ومن المبكر أن تفهم ما معنى أن جدتها تعاني من السرطان إلا أن الأطفال يفهمون الأمور وفق مستواهم وقدراتهم. عندما بدأ يتساقط شعر الجدة نوني بدأت هيلو تشعر بقلق.

لذا قررت والدة هيلو أن تجعل ابنتها تشعر بشعور آخر يختلف عن الخوف والحزن وتعلمها ما هي الإرادة والتضحية. فسجلت قائمة بأسماء نساء قويات ومحاربات وعلمت ابنتها القليل عن كل منهن – نجمات سينمائيات، مطربات، خبيرات فن، وناشطات اجتماعيّات، لذلك قررت هيلو ووالدتها التنكر لهذه الشخصيات.

انشغلت هيلو ووالدتها بهذا المشروع لمدة سنة. اجتازت الجدة خلال هذا العام فحوصا، علاجات مختلفة وفي النهاية اجتازت عملية لاستئصال الثديَين. قالت الأم إن الجميع شعر بصعوبة إلا أن “هيلو تعلمت في هذه الوقت مدى القوة التي تتمتع بها النساء”.

الأخبار السارة أن الجدة نوني تعافت. ومع ذلك نعرض لكم بعض الصور التي التُقِطت في إطار المشروع العائلي الجميل هذا:

هيلو وجدتها نوني

هيلو والممثلة إيما واتسون

هيلو والبطلة الاجتماعية فريدة

Nothing says #girlpower quite like Frida Kahlo. #scoutstolemystyle

A post shared by Scout Penelope (@hello.scout) on

هيلو والمطربة أديل

هيلو وبطلة الأنيميشن موانا

هيلو والوكوميدية ألين دي جينيريس

هيلو والمناضلة من أجل الحرية ملالا يوسفزي

هيلو والممثلة بيتي وايت

You know we had to twin with the gorgeous and hilarious @bettymwhite ???? #ScoutStoleMyStyle #twinning #bettywhite

A post shared by Scout Penelope (@hello.scout) on

هيلو والممثلة ميريل ستريب

اقرأوا المزيد: 598 كلمة
عرض أقل
ميخال بن راعي أهرونوف
ميخال بن راعي أهرونوف

أنقذت ابنتها.. وماتت

امرأة إسرائيلية ماتت بسبب السرطان بعد ولادة ابنتها بيومين، دون أن تحظى برؤيتها، وأثرت القصة المأسوية في قلوب الإسرائيليين

في نهاية الأسبوع الماضي شارك في جنازة ميخال بن راعي أهرونوف، نحو ألفي شخص. قبل ثلاثة أسابيع من ذلك، بينما كانت ميخال في مرحلة متقدمة من الحمل، اكتشف الأطباء أنها تعاني من سرطان الرئة من النوع الخبيث والمتقدم. في اليوم الذي كان من المفترض أن تبدأ فيه ميخال علاجا إشعاعيا، ولدت فيه ابنتها في ولادة مبكرة، ولكن نُقلت الطفلة التي كان وزنها أثناء الولادة منخفضا إلى قسم الخدّج، ولم تحظَ أمها برؤيتها.

تحدثت فيرد، أخت ميخال في مقابلة لصحيفة “يديعوت أحرونوت” عن القصّة المؤثرة. “أنقذت أختي حياة ابنتها”، قالت فيرد لمراسل الصحيفة. “شعرت أختي أن عليها ولادة ابنتها وإنقاذ حياتها”. وفي الحقيقة، خلافا للولادتين السابقتين، جاءت علامات الولادة في مرحلة مبكّرة. “قال لنا الأطبّاء إنه لو لم تلد ميخال ابنتها، فكانت ستموت الطفلة.

في اليوم التالي للولادة أوضح الأطبّاء لميخال والعائلة أن عليها بدء العلاج الإشعاعي. “قال الأطباء إنه غالبا لا يبدأون بالعلاج الإشعاعي فور العملية، ولكن في هذه المرة لم يكن مناصا أمامهم. رغم طلب العائلة، لم يسمح الأطباء لميخال برؤية ابنتها، وطلبوا الانتظار حتى تجتاز ميخال العلاج وتشعر أفضل. ولكن لمزيد الأسف، لم يحدث ذلك”.

ميخال بن راعي أهرونوف وأختها فيرد (صورة من صحيفة "يديعوت أحرونوت")
ميخال بن راعي أهرونوف وأختها فيرد (صورة من صحيفة “يديعوت أحرونوت”)

اجتازت ميخال علاجا إشعاعيا شعرت جيدا من بعده. تحدثت مع أفراد العائلة، وتأثرت جدا لرؤية صور ومقاطع فيديو للطفلة الجديدة، التي سُميت “رومي”. لم تستطع ميخال رؤية ابنتها بعد العلاج، خوفا من التعرّض للأمراض والتلوثات. في المساء ذاته، في الساعة الحادية عشرة، انهارت أجهزة جسم ميخال ولم تتعافَ.

قالت أختها فيرد إنها عندما جلست إلى جانب سريرها، وعدتها بأنها ستهتم بأولادها، حيث لديها ابنة عمرها ثماني سنوات وابن عمره خمس سنوات، ورومي الطفلة المولودة حديثا. وفق أقوالها بعد أن قالت ميخال هذه الأقوال بدأ قلبها ينبض ثانية. “كان مشهدا رائعا. سمعت ميخال أقوالي”.

قريبًا، ستنتقل فيرد التي كانت تربطها علاقة جيدة مع ميخال مع ابنها للعيش بالقرب من زوج ميخال وستساعده على تربية الأطفال. “لا أعرف كيف أتابع مشوار حياتي دونها، ولكنني أعرف أن علي أن أكون قوية من أجل أطفالها”، وفق أقوال فيرد لمراسل صحيفة “يديعوت أحرونوت”. “علي أن أكون وفية في وعدي الأخير الذي قطعته على نفسي أمام ميخال”.

ميخال بن راعي أهرونوف وزوجها (صورة من صحيفة "يديعوت أحرونوت")
ميخال بن راعي أهرونوف وزوجها (صورة من صحيفة “يديعوت أحرونوت”)
اقرأوا المزيد: 323 كلمة
عرض أقل
سكان غزة عند معبر رفح (Abed Rahim Khatib/ Flash90)
سكان غزة عند معبر رفح (Abed Rahim Khatib/ Flash90)

حماس تحاول تهريب متفجرات لإسرائيل مع مصابة بالسرطان

لا حدود لسخرية حماس.. عثرت أجهزة الأمن الإسرائيلية على مواد متفجرة في أغراض شقيقتين من غزة كانتا في طريقهما إلى إسرائيل لتلقي علاج طبي لمرض السرطان

20 أبريل 2017 | 09:48

لا حدود لسخرية حماس: كشف جهاز الأمن العام الإسرائيلي، الشاباك، عن حادثة أمنية غير عادية في معبر “إيرز” (بيت حانون)، الواقع شمال قطاع غزة، حيث أوقفت عناصر الأمن الإسرائيلية شقيقتين من غزة حصلتا على تصريح لتقلي علاج طبي في إسرائيل ضد مرض السرطان، تحملان مواد لتحضيرات متفجرات في أغراضهن.

وقال الشاباك إنه وجد المواد الخطرة داخل علب معدة لمواد طبية. ووفق التحقيق مع الشقيقتين اتضح أن المواد جهزت على يد حركة حماس وكانت الغاية نقلها إلى إسرائيل لتنفيذ عملية في الفترة القريبة.

ووصف جهاز الأمن الإسرائيلي الحادثة الأمنية الخطيرة بأنها “محاولة أخرى لتنظيمات الإرهاب في قطاع غزة، وعلى رأسها حماس، لاستغلال العون الإنساني والعلاج الطبي الذي تقدمه إسرائيل لسكان القطاع، بغرض شن عمليات ضد إسرائيل”.

يذكر أن السلطة الفلسطينية هي الجهة المسؤولة عن الرعاية الصحية للسكان الفلسطينيين منذ عام 1994. لكن المنظومة الصحية الإسرائيلية تقدم العلاج الطبي لمئات الفلسطينيين شهريا، خاصة في الحالات الطبية التي تحتاج إلى علاجات طبية أكثر متطورة متاحة في إسرائيل، بالتنسيق مع الجيش الإسرائيلي.

وتشير تقارير رسمية لمنظمات حقوق إنسان، صادقت إسرائيل عام 2015 على نحو 16 ألف تصريح لسكان الضفة والغزة، أي نحو 1400 تصريح في الشهر، بغرض تلقي علاج في المستشفيات الإسرائيلية.

اقرأوا المزيد: 184 كلمة
عرض أقل
يحيى السنوار
يحيى السنوار

إسرائيل أنقذت حياة يحيى السنوار

ضابطة في المخابرات الإسرائيلية، رافقت يحيى السنوار عندما كان مسجونا، تكشف كيف نجح الأطباء الإسرائيليون في إنقاذ حياته من الموت المؤكد

رافقت بيتي لاهط، ضابطة في الاستخبارات في السجون الإسرائيلية، زعيم حماس المنتخَب، يحي السنوار، عندما كان مسجونا في السجون الإسرائيلية.

لن تنسى بيتي لقاءها الأول بالسنوار أبدا. وقالت في مقابلة مع القناة العاشرة أمس “التقيت السنوار بعد أن اجتاز عملية جراحية لاستئصال ورم سرطاني في رأسه. قال لي باكيا إن عائلته قلقة لحاله”.

وتحذر إسرائيل موضحة أن السنوار يتخذ قرارات سريعة ويدعم المبدأ أن على “العدو الصهيوني” أن يدفع ثمنا باهظا. يعمل السنوار خلفا لإسماعيل هنية، الذي يتخلى عن منصبه الأخير، على ما يبدو، استعدادا لتعيينه رئيس الحركة خلفا لخالد مشعل. إضافة إليه سيترك مسؤولون آخرون يعتبرون أكثر اعتدالا نسبيا منصبهم.

ترى إسرائيل أن هذه التغييرات تعزز قوة الجناح المتطرّف. يعتقد السنوار أن هناك حاجة إلى فتح جبهة قتالية مع إسرائيل بشكل مبادر إليها. يجري الحديث عن شخص تعلم في السجون الإسرائيلية ومُلم في اللغة العبريّة.

اقرأوا المزيد: 133 كلمة
عرض أقل
إسرائيلية مريضة بالسرطان تتلقى علاجا (Chen Leopoldflash90)
إسرائيلية مريضة بالسرطان تتلقى علاجا (Chen Leopoldflash90)

30 ألف‏ إسرائيلي يمرض بالسرطان سنويا

نسبة الإصابة بالسرطان في إسرائيل أعلى من نسبتها في الدول الغربية، إلا أن نسبة الوفاة فيها، نتيجة المرض، أقل من المعدل

02 فبراير 2017 | 12:07

نشرت جمعية مكافحة السرطان بمناسبة يوم السرطان العالميّ معطيات الإصابة بالسرطان والوفاة منه في إسرائيل.

في عام ‏2014‏ شُخّص في إسرائيل ‏25,987‏ مواطنا لديهم أورام سرطانية: ‏12,302‏ من الرجال (‏10,528‏ يهوديا، ‏1,168‏ عربيا، و ‏606‏ آخرون) و ‏13,685‏ امرأة (‏11,738‏ امرأة يهودية، ‏1,160‏ عربية، و ‏787‏ أخريات).

في عام 2015، عرضت منظمة التعاون لاقتصادي والتنمية (OECD) مقارنة دولية حول مؤشرات صحة محددة، ومن بينها أيضا معطيات الإصابة بالسرطان والوفاه منه، فيبدو وفق هذه المعطيات أن نسبة الإصابة بالسرطان في إسرائيل أعلى من المعدل في منظمة التعاون لاقتصادي والتنمية، وهي تحتل المرتبة الـ 18 من بين 34 دولة.

يدور الحديث عن انخفاض بنسب الإصابة بالمرض والوفاة: انخفاض نسبته نحو %25 في حالات الوفاة في العقدين الماضيين.

كانت أنواع السرطان الأساسية المسؤولة عن أكثر من %50 من إجمالي حالات الإصابة بالمرض لدى الرجال في إسرائيل شبيهة بين اليهود والعرب وتضمنت سرطان البروستات، سرطان الأمعاء الغليظة، سرطان الرئتين، لمفوما، وسرطان المثانة.

مع ذلك، فإن سرطان البروستات كانت نسبته لدى الرجال اليهود %20 من إجمالي حالات السرطان، مقارنة بنسبة %11 بين العرب، في المقابل كانت نسبة سرطان الرئة الاجتياحي لدى الرجال العرب %20 في حين كانت نسبته بين الرجال اليهود %11.

وظهر تشابه لدى النساء اليهوديات والعربيات في أنواع السرطان المنتشرة. في كلتا المجموعتَين السكانيتين كانت نسبة سرطان الثدي نحو الثلث من بين إجمالي الأورام السرطانية، وكانت نسبة سرطان الأمعاء الغليظة نحو %11 من إجمالي حالات السرطان. كان سرطان الرئتين، سرطان الغدة الدرقية، لمفوما، وسرطان الرحم من بين الأورام السرطانية الشائعة بين النساء.

كانت نسبة الإصابة بالسرطان بين ‏100,000‏ شخص في عام ‏2014‏ أعلى بين اليهود (في كلا الجنسين) مقارنة بالعرب.

في نهاية عام ‏2014‏ شُخص في إسرائيل ‏104,256‏ مريضا (‏44,764‏ رجلا و ‏59,492‏ امرأة)، وقد شُخّصوا أنهم يعانون من السرطان بين عامي ‏2010-2014‏، وفي نهاية عام ‏2014‏ تعافوا من المرض أو أنهم ما زالوا في مرحلة التعافي‎.‎

في عام ‏2014‏ تُوفي ‏10,931‏ إسرائيليا من السرطان، ‏5,511‏ رجلا (‏4,676‏ يهوديا، ‏603‏ عرب و ‏232‏ “آخرون”) و ‏5,420‏ امرأة (‏4,752‏ يهودية، ‏435‏ عربية، و ‏233‏ “أخريات‎”‎‏).

وفق المعطيات منذ عام 1999 فإن السرطان هو سببب الوفاة الأساسي (نحو %25 من إجمالي حالات الوفاة) في إسرائيل. أسباب السرطان كثيرة ومتنوعة وتتضمن عوامل وراثية وعائلية، شخصية وسلوكية، هورمونية، وبيئية.

اقرأوا المزيد: 342 كلمة
عرض أقل
‏44%‏ من الرجال العرب في إسرائيل هم مدخنون (Flash90/Nati Shohat)
‏44%‏ من الرجال العرب في إسرائيل هم مدخنون (Flash90/Nati Shohat)

تقرير جديد: واحد من بين كل 4 رجال في إسرائيل يدخن

يشير تقرير جديد لجمعية مكافحة السرطان في إسرائيل إلى أن نحو نصف الرجال العرب في إسرائيل هم مدخنون

يتضح من تقرير جديد لجمعية مكافحة السرطان في إسرائيل أن هناك علاقة مباشرة وقوية بين التدخين كثيرا وبين الإصابة بمرض السرطان، وأنه في حال كان بالإمكان تجنب التدخين تماما، كان يمكن تقليص حجم الإصابة بسرطان الرئتين بشكل ملحوظ. ويتضح أيضا من المعطيات أن رجل واحد من بين 5 رجال إسرائيليين تزيد أعمارهم عن 21 عاما هو مدخن.

ويشير التقرير إلى أن نسبة المدخنين في إسرائيل في أوساط الشبان الذين أعمارهم 21 عاما وأكثر هي 19.7%‏، أي إن هناك رجل واحد مدخن من بين كل 5 رجال في إسرائيل. نحو ربع إجمالي الرجال الإسرائيليين هم مدخنون ونسبتهم 26%‏، أما نسبة النساء المدخنات فهي 13.6% فقط.

‏6.7%‏ من النساء العربيات في إسرائيل يدخن (Flash90/Nati Shohat)
‏6.7%‏ من النساء العربيات في إسرائيل يدخن (Flash90/Nati Shohat)

تصل نسبة المدخنين في المجتمع اليهودي إلى ‏18.5%‏، بينما معدل المدخنين في الوسط العربي هو ‏25.2%‏. نسبة المدخنين الرجال في الوسط اليهودي هي 22.1%، ونسبة النساء اليهوديات المدخنات هي %15. نسب المدخنين في الوسط العربي عالية جدا – ولا سيما في أوساط الرجال: ‏44%‏ من الرجال العرب هم مدخنون، وبينما ‏6.7%‏ من النساء العربيات يدخن.‎

يشير التقرير إلى معطى هام أيضا، وهو في حال كان يمكن تجنب التدخين تماما، يمكن تقليص الإصابة بسرطان الرئتين بنسبة ‏81%‏ في أوساط الرجال و ‏58%‏ في أوساط النساء.

اقرأوا المزيد: 185 كلمة
عرض أقل