محمد بن نايف

محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، نائب ولي العهد ووزير الدفاع السعودي (AFP / FAYEZ NURELDINE)
محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، نائب ولي العهد ووزير الدفاع السعودي (AFP / FAYEZ NURELDINE)

الأسرة المالكة السعودية تلعب بالنار

بات المجتمَع السعودي في العقود الثلاثة الماضية يجتاز خطوتين متناقضتين: العصرنة والتطرف. يقترح نائب ولي العهد ضدهما دولة مؤسّساتية تستند إلى الجيل الشاب والمثقف. هل اقتراحه هذا يهز أركان الأسرة المالكة؟

بات المجتمَع السعودي في العقود الثلاثة الأخيرة يجتاز ثلاث عمليات، تخفي واحدة منها على الأقل إمكانية إجراء تغييرات جذرية في المجتمَع السعودي تحمل في طياتها تأثيرات في استقرار نظام الحكم.

خطوة واحدة هي العصرنة. في السعودية، هناك كشف أكثر من الماضي على العولمة عبر وكلاء العصرنة المحليين الذين يعودون من تعليمهم الأكاديمي في الغرب وعبر وسائط التواصل الاجتماعي. إن المعضلة بين النموذج الغربي والنموذج التقليدي ذي النظام الأبوي السعودي، والتي تمت تسويتها، من بين أمور أخرى، في الماضي من خلال العصرنة المادية مقابل الحفاظ الديني، آخذة في الازدياد في السنوات الأخيرة. يتبنى الجيل الشاب أحيانا بشكل عصري قيما عصرية ويبدي معارضته ضد السياسة المحافظة في المملكة، القيم القبلية وأحيانا ضد العائلة الحاكمة. لذلك يزداد الشك حول قدرة النظام الملكي في إدارة الدولة بشكل ناجح.

الخطوة الثانية هي التطرف. المملكة العربية السعودية هي الدولة المصدّرة الأكبر للإسلام المسلح في العالم السني. فهي استثمرت نحو مليار دولار في العقود الأخيرة محاولة منها لتحويل المبدأ الوهابي للمذهب الحنبلي (المذهب الأكثر تشددا من بين المذاهب الفقهية الأربعة في الإسلام) ليصبح الأكثر هيمنة في أوساط المسلمين في كل مكان، بما في ذلك في الغرب.

فرع ماكدونالدز في السعودية (AFP)
فرع ماكدونالدز في السعودية (AFP)

لذلك، ولسوء حظ نظام الحكم في السعودية اليوم، بدأ التطرف الديني ينتشر في أوساط الشبان في الدولة. يتهم الكثير من الشبّان الآن نظام الحكم في المملكة بالنفاق، بسبب توجيهه نحو التشدد الديني الذي لا يحرص عليه النظام بنفسه، ويتهمون المؤسسة الدينية بكونها وسيلة تخدم النخبة الفاسدة. يتجند عشرات آلاف الشبان للتنظيمات الجهادية المختلفة، ومن بينها تنظيمات تدعو إلى إحداث ثورة في المملكة السعودية ذاتها.

رغم ذلك، فإن وزير الداخلية وولي العهد، محمد بن نايف، يتخذ خطوات صارمة تتضمن السجن، الجلد، والإعدام في الكثير من الأحيان. بهدف محاربة التطرف، فهو يُجند رجال الدين، أئمة المساجد، وأجهزة التربية. نجحت كل هذه الخطوات في التغلب إلى حد ما على ظواهر العنف، ولكن لم تتغلب على مشاعر الشبان لأن النموذج الديني السياسي لا يتماشى مع المعايير التي وضعت من أجله تحديدا. اختار رجال دين وشبان كثيرون متطرفون كثيرون التخلي عن المملكة، من خلال تنازلهم بشكل واع عن وظائف ربحية. فهم يشكلون صلاحية روحانية غير رسمية في نظر الكثيرين، ويشجعون داعميهم على إقامة وصايا الجهاد ضد الكفار مهما كانوا.

إن العصرنة والتطرف هما عمليتان مماستان، لأنهما تتميزان باستخدام تكنولوجية عصرية اجتماعيّة من الصعب مراقبتها. يطمح اللاعبون الرئيسيون الذين يدفعون هذه الخطوات قدما إلى تبديل الدولة الحالية بدولة أخرى: دولة حرة أكثر من أجل الكثيرين، أو دولة أكثر تشددا وصرامة، تطبق أحكام الشريعة بشكل متطرف (على غرار نموذج طالبان أو الدولة الإسلامية) وتوسيع تطبيق وصايا الجهاد خارج حدودها.

في مقابل هاتين الخطوتين يحاول الأمير محمد بن سلمان نائب ولي العهد ووزير الدفاع، أن يقترح اقتراح جريء: دولة مؤسساتية عصرية تعتمد على الجيل الشاب المثقف والمعتدل. قدم الأمير “خطة 2030″، وفق تسميته لها في الحوار الجماهيري خلال عام 2016. تستند الخطة بشكل أساسي على اتفاق اجتماعيّ حديث تلتزم الدولة بموجبه أكثر تجاه المواطنين وأقل تجاه المجموعات. إن تحققت الفكرة، ستقلل كثيرا من أهمية الحكم الجماعي للأسرة المالكة وقدرتها على المحافظة على تحالفها التاريخي مع القبائل والمؤسسات الدينية.

أكثر من ذلك، فإن الانتقال إلى منظومة اقتصادية عصرية سيعزز بشكل ملحوظ مكانة الأشخاص من الطبقة المتوسطة والمثقفين. هكذا يمكن أن يتنافس أصحاب المكانة المتوسطة على السيطرة أمام المجموعات والنخب القبلية والتقليدية، وأمام نظام الحكم ذاته. مثلا، انهارت الأنظمة الملكية في مصر وليبيا خلال القرن السابق، من بين أمور أخرى، بسبب عملية شبيهة. يبدو أن الأسرة المالكة السعودية، كما يحدث لدى عائلات مالكة أخرى في شبه الجزيرة العربية تؤمن بقدرتها على منع حالة شبيهة.

نُشر هذا المقال لأول مرة في منتدى التفكير الإقليمي.

اقرأوا المزيد: 554 كلمة
عرض أقل
طائرة بدون طيار من صنع إسرائيلي (Flash90Miriam Alster)
طائرة بدون طيار من صنع إسرائيلي (Flash90Miriam Alster)

هل تشتري السعودية السلاح من إسرائيل؟

مصدر مجهول في وزارة الدفاع السعودية يكشف، أنّ مصنعا لتصنيع الطائرات في جنوب إفريقيا هو غطاء لصفقة سلاح كبيرة تم توقيعها مع إسرائيل

نشرت وكالات أنباء حول العالم أنّ السعودية قد أعلنت، في بداية الأسبوع، أنّها تبني مصنعا لتصنيع الطائرات من دون طيار بالتعاون مع جنوب إفريقيا. ولكن ادعى محلل من وزارة الدفاع السعودية أنّ الحديث يدور عن غطاء لشراء الطائرات من دون طيار، من دولة إسرائيل. يسرّب المحلل، الذي يسمي نفسه “المجتهد”، معلومات حصرية عن الأسرة المالكة السعودية في تويتر منذ بداية سنوات الـ 2000.

وقد أطلق هذه التصريحات ردّا على تقرير رسمي لوزارة الدفاع السعودية الذي جاءت فيه هذا الأسبوع معلومات عن مصنع لتصنيع الطائرات من دون طيار ويعمل بالتعاون مع جنوب إفريقيا. “يهدف التقرير إلى إخفاء حقيقة أن السعودية تهدف إلى شراء طائرات من دون طيار من إسرائيل عن طريق جنوب إفريقيا”، كما قال، وأضاف: “تشتري السعودية الطائرات الإسرائيلية من دون طيار عن طريق جنوب إفريقيا. وستصل الطائرات في وقت لاحق إلى جنوب إفريقيا، مفككة، وستؤخذ إلى السعودية حيث سيتم بناؤها هناك من جديد”، كما وصف “المجتهد” آلية الصفقة السعودية – الإسرائيلية.

الأمير محمد بن سلمان (AFP)
الأمير محمد بن سلمان (AFP)

وقد اتهم أيضا الأمير محمد بن سلطان، وزير الدفاع السعودي، أنّه يخدم المصالح الإسرائيلية من خلال شراء الطائرات من دون طيار من “الدولة اليهودية”.

ونؤكد في هذه المرحلة أن الحديث يدور عن تسريبات وليس هناك أي توثيق أو نفي لهذه الأخبار. إسرائيل هي أحد المصنعين الرائدين للطائرات من دون طيار في العالم، ولكن حتى لو تمت عملية البيع للسعودية، فمن المحتمل أن تثير تبعات سياسية كبيرة في كلا الجانبين.

اقرأوا المزيد: 218 كلمة
عرض أقل
الملك سلمان بن عبد العزيز يحتفي بحفيد ولي العهد وتويتر يستعر
الملك سلمان بن عبد العزيز يحتفي بحفيد ولي العهد وتويتر يستعر

الملك سلمان بن عبد العزيز يحتفي بحفيد ولي العهد وتويتر يستعر

الملك السعودي يشارك ولي عهده احتفاله بحفيده الجديد

07 يناير 2016 | 14:16

تداول مغردون سعوديون صوراً للملك سلمان بن عبدالعزيز، وهو يحمل المولود الجديد “تركي”، حفيد ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وكذلك صورا أخرى للأمير نايف مع زوج ابنته والد الطفل الأمير نايف بن تركي بن عبدالله.

ورغم حجم المسؤوليات الضخمة إلا أن الملك سلمان ومنذ توليه مقاليد الحكم اعتاد مواصلة عادته بزيارة المرضى من أصدقائه وأقاربه في المستشفيات والمنازل، بعيداً عن البروتوكولات الرسمية.

ودشن مغردون وسم #حفيد_ولي_العهد وقدموا خلاله التهاني للأمير محمد بن نايف بقدوم حفيده لابنته، ونشروا صوراً لولي العهد خلال احتفاله بالضيف الجديد.

https://www.youtube.com/watch?v=7LrkgsudHb8

اقرأوا المزيد: 83 كلمة
عرض أقل
صورة مركبة لولي العهد الامير محمد بن نايف وزير الداخلية وقائد عمليات مكافحة الارهاب (يسار) والامير محمد بن سلمان الثلاثيني نجل الملك ووزير الدفاع  (AFPׂ)
صورة مركبة لولي العهد الامير محمد بن نايف وزير الداخلية وقائد عمليات مكافحة الارهاب (يسار) والامير محمد بن سلمان الثلاثيني نجل الملك ووزير الدفاع (AFPׂ)

مؤشرات على صراع على السلطة بين وليي العهد في السعودية

يقول الخبراء إن التوتر بين الأمير محمد بن نايف، والأمير محمد بن سلمان، تفاقم بعد الإقصاء المفاجئ في نيسان/ أبريل الماضي لولي العهد الأمير مقرن، الذي كان معينا من الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز الذي توفي في كانون الثاني/ يناير

يقول خبراء ودبلوماسيون إن صراعا على السلطة يدور بين وليي العهد في الأسرة السعودية المالكة، في وقت تواجه المملكة تحديات خطيرة في الداخل أو الخارج على حد سواء.

ويسود توتر واضح منذ أشهر بين ولي العهد الأمير محمد بن نايف (56 عاما)، وزير الداخلية وقائد عمليات مكافحة الإرهاب، والأمير محمد بن سلمان، الثلاثيني نجل الملك ووزير الدفاع.

ويشغل محمد بن نايف، ومحمد سلمان، على التوالي المرتبتين الثانية والثالثة “بروتوكوليا” لخلافة الملك سلمان الذي اعتلى العرش وهو في التاسعة والسبعين من العمر.

ويقول الخبير في الشؤون السعودية، فريديريك ويري، من مركز “كارنيغي” للسلام الدولي إن هذا الخلاف وإنْ لم يكن واضحا للعلن في المملكة التي لا تجاهر بشؤونها الداخلية، “يؤدي إلى قرارات سياسية مقلقة جدا للخارج والداخل”.

ويرى أن من جملة هذه القرارات التدخل العسكري في اليمن وسياسة “الحزم” التي تمارس على الصعيد الوطني بعيدا عن الإصلاحات المطلوبة في هذا البلد، بحسب قوله.

ويقول الخبراء إن التوتر بين الأميرين تفاقم بعد الإقصاء المفاجئ في نيسان/ أبريل الماضي لولي العهد الأمير مقرن، الذي كان معينا من الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز الذي توفي في كانون الثاني/ يناير.

ويرى الخبير في الشؤون السعودية “ستيفان لاكورا” من مؤسسة “سيانس بو” في باريس أن “كثيرين رأوا في ذلك شكلا من أشكال الانقلاب” الذي يسمح لفرع من آل سعود “باحتكار السلطة”.

ولم تتم إزاحة ولي للعهد في المملكة من قبل، وإن كانت الأسرة المالكة قد أقالت الملك سعود في 1964.

وصرّح دبلوماسي غربي أن حالة الأمير مقرن تدل على أن “صفة ولي ولي العهد هشة”، وهذا ما يفسر سعي الأمير محمد بن سلمان إلى تعزيز سلطته.

وإلى جانب حقيبة الدفاع، يترأس الأمير محمد بن سلمان مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في المملكة، ويشرف على “أرامكو” المجموعة النفطية العملاقة التي تحتل المرتبة الأولى بين مصدري النفط في العالم.

زعزعة الخصوم

ويقول ويري أن “محمد بن سلمان استحوذ بسرعة على سلطة ونفوذ استثنائيين ما يسمح له بزعزعة خصومه”.

ويرى الدبلوماسي من جهته أن ولي ولي العهد “يحتاج إلى تعزيز موقعه ليصبح عند وفاة والده شخصا لا يمكن الاستغناء عنه” لأنه يخشى المعاملة التي سيلقاها من محمد بن نايف إذا اعتلى هذا الأخير العرش.

ويشير “لاكروا” إلى أن محمد بن سلمان “يعمل كما لو أنه ولي العهد المعين، ما يثير توترا بالتأكيد”.

واعتبر دبلوماسيون أن إقالة وزير الدولة، سعد الجبري، القريب من الأمير محمد بن نايف في أيلول/سبتمبر من منصبه، إشارة أخرى إلى تنافسه مع محمد بن سلمان.

على الرغم من ذلك لا يبدو موقع وزير الداخلية وولي العهد مهددا. ويرى دبلوماسي غربي “أن إقالة محمد بن نايف ستلحق الضرر” بالحكام السعوديين الحاليين، مشيرا إلى أن الرجل “يحظى بالاحترام وبثقة الغرب وخصوصا في مجال مكافحة الإرهاب”.

ويؤكد دبلوماسي آخر أن الأمير محمد بن نايف يتمتع بولاء مسؤولي وزارة الداخلية ومعظم أفراد العائلة الحاكمة سيدعمون اعتلاءه العرش.

ويضيف “لو كانوا يريدون التخلص منه لجعلوه كبش المحرقة” في كارثة تدافع الحجاج في مكة المكرمة التي أدت إلى سقوط أكثر من 2200 قتيل حسب حصيلة غير رسمية.

في المقابل، يشعر عدد من افراد عائلة آل سعود بالقلق من قيادة الأمير محمد بن سلمان للحرب في اليمن، حيث تخوض السعودية على رأس تحالف عربي حملة ضد المتمردين الحوثيين.

ويقول ويري “كل هذه العملية في اليمن أعدت لتعزيز موقعه”.

لكن هذه الحرب المكلفة التي بدأت في آذار/ مارس مستمرة، بينما خفضت المملكة نفقاتها وباتت تستخدم احتياطاتها من القطع، وتستدين لسد عجز قياسي في الميزانية نجم عن انهيار أسعار النفط.

ويتوقع البعض تراجعا اقتصاديا كبيرا في المملكة، بينما يستبعده آخرون. ويقول “لاكروا” إن الوضع ليس جيدا “لكنه ما زال مقبولا”.

ويتفق خبراء ودبلوماسيون على القول إن أسرة آل سعود الحاكمة منذ 271 عاما ليست على وشك الانهيار.

ويقول دبلوماسي “تم التكهن مرارا بنهايتها لأسباب عديدة لكنها ما زالت هنا (…) واحة صغيرة للاستقرار في الشرق الأوسط”.

اقرأوا المزيد: 569 كلمة
عرض أقل
وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يشرف على عملية "عاصفة الحزم" (Twitter)
وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يشرف على عملية "عاصفة الحزم" (Twitter)

الولايات المُتحدة تخشى من أن ترقية محمد بن سلمان من شأنها أن توتر العلاقات

تعيين محمد بن نايف وليًّا للعهد وعادل الجُبير هي أخبار جيدة بالنسبة للأمريكيين، ولكن، ترقية ابن الملك من شأنها أن تُشير إلى أن السعوديين ينوون الاستمرار بالسياسة الخارجية الهجومية، إن وافقت الولايات المتحدة على ذلك أم لا

يتم في الولايات المتحدة فحص كيف يؤثر توزيع المناصب الجديد والمفاجئ داخل العائلة السعودية المالكة على العلاقات بين الرياض وواشنطن، وبينما يتعامل المسؤولون الحكوميون مع تلك الخطوات السعودية على أنها أمور داخلية، تجد تلك الجهات أنه من المؤكد بأنه سيكون هنالك تأثير كبير لتلك الخطوات على العلاقات – بشكل سلبي أو إيجابي.

قالت ماري هارف؛ نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، خلال موجز قصير أدلت به إن الشراكة الاستراتيجية بين السعودية والولايات المتحدة ستستمر، طالما أنها استمرت طوال عقود دون أهمية لشخصية الرئيس الأمريكي أو الحكومة السعودية. وأوضحت هارف: “نحن واثقون من استمرار التعاون الحثيث والفعال مع القادة السعوديين”.

نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: “نحن واثقون من استمرار التعاون الحثيث والفعال مع القادة السعوديين”

كما وأشارت ، إيجابيًّا، إلى ولي العهد الجديد، محمد بن نايف، الذي تعاون بشكل كبير وعن كثب  مع الإدارة الأمريكية. وصرحت أنه لقد تعاونت الإدارة الأمريكية مع الأمير محمد بن نايف في كل ما يتعلق بالحرب على الإرهاب، ويُعلقون عليه الكثير من الآمال بهذا الخصوص.

كذلك يعتبر تعيين عادل الجُبير، سفير السعودية في واشنطن، وزيرًا للخارجية تطور إيجابيًّا لصالح واشنطن. يكنُ الأمريكيون تقديرًا كبيرًا للجُبير، الذي يحمل شهادتين أكاديميتين أمريكيتين: لقب أول بالتميز في العلوم السياسية والاقتصاد من جامعة شمال تكساس، ولقب ثانٍ بالعلاقات الدولية من جامعة جورجتاون.

يُعتبر الجُبير أيضًا، كما هي حال ولي العهد مُحمد، شريكًا هامًا في عملية المحاربة العالمية للإرهاب التي تقودها السعودية في الشرق الأوسط.

مسؤول سابق في إدارة أوباما: “أعتقد أن هناك قلق من أن محمد بن سلمان مُتغطرس قليلاً”

ولكن، إلى جانب هاتين الشخصيتين اللتين تبعثا الراحة لدى الأمريكيين، جاء تعيين محمد بن سلمان وليًّا لولي العهد كخطوة أثارت البلبلة في واشنطن. بخلاف الجُبير الخبير جدًا بالشؤون الأمريكية، فإن الأمير محمد الشاب غير معروف أبدًا في الميادين الدبلوماسية وتعيينه هو بمثابة إدخال عنصر غير متوقع للعلاقات بين الولايات المتحدة والمنطقة بأكملها.

قال مسؤول سابق في إدارة أوباما للصحيفة الأمريكية “بوليتيكو”: “أعتقد أن هناك قلق من أن محمد بن سلمان مُتغطرس قليلاً، فيما يتعلق بالعملية العسكرية في اليمن”. ويقول المسؤول إنه على الرغم من نتائج عملية “عاصفة الحزم”، غير الموفقة، برأيه،  هنالك توقع بأن يكون الأمير محمد مُقيدًا أكثر ومكبوحًا مُستقبلاً.

يخشى الأمريكيون أن تكون منافسة بين محمد بن سلمان ومحمد بن نايف داخل العائلة السعودية المالكة، وقد يؤثر هذا سلبًا على العلاقات بين الدولتين. سوف يختبرون ذلك جيدًا، عن كثب، في السنوات القادمة.

قدّرت الصحفية الأمريكية، ذات الأصول الإيرانية، ناهل طوسي من خلال موقع “بوليتيكو” أن خطوة تعيين محمد بن سلمان وريثًا لولي العهد تعني أن السعودية تنوي الاستمرار بسياسة الحزم في الشرق الأوسط، سواء بموافقة الولايات المُتحدة أو دونها.

اقرأوا المزيد: 401 كلمة
عرض أقل
الأمير محمد بن نايف (يمين) والأمير محمد بن سلمان قبيل اجتماع مع ضباط عسكريين لمناقشة العمليات ضد الحوثيين في اليمن (AFP)
الأمير محمد بن نايف (يمين) والأمير محمد بن سلمان قبيل اجتماع مع ضباط عسكريين لمناقشة العمليات ضد الحوثيين في اليمن (AFP)

محمد بن نايف وليا للعهد في السعودية ومحمد بن سلمان وليا لولي العهد

اتخذت المملكة بهذه القرارات وجها جديدا تماما على مستوى قيادتها، وبات خصوصا أبناء "الجيل الثاني"، أي أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز، في مقدمة القيادة إلى جانب الملك

أعلن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، فجر الاربعاء، إعفاء ولي العهد، الأمير مقرن بن عبد العزيز، وتعيين وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، وليا للعهد، كما عيّن نجله الأمير محمد بن سلمان الذي يدير الحرب على الحوثيين وليا لولي العهد.

وضمن سلسلة من التعيينات والإعفاءات التي من شأنها أن تغيّر جذريا ملامح الإدارة السعودية، أعفى الملك سلمان وزير الخارجية الأشهر في تاريخ المملكة الأمير سعود الفيصل الذي يعاني من مشاكل صحية منذ سنوات.

وعيّن الملك في منصب وزير الخارجية سفير المملكة لدى واشنطن، عادل الجبير، ليؤول بذلك هذا المنصب الاستراتيجي لشخص من خارج أسرة آل سعود.

والأمير سعود (75 عاما) ترأس الدبلوماسية السعودية منذ أربعين عاما وعرف ببراعته وحنكته، كما تمتع بهالة عالمية قل نظيرها، وهو سيظل بحسب الأوامر الملكية عضوا في مجلس الوزراء ومبعوثا للملك ومشرفا على السياسة الخارجية.

وتكون بذلك المملكة قد اتخذت وجها جديدا تماما على مستوى قيادتها، وبات خصوصا أبناء “الجيل الثاني”، أي أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز، في مقدمة القيادة إلى جانب الملك.

فمحمد بن نايف، الرجل القوي الذي يمسك بالملف الأمني والقريب من واشنطن، يبلغ من العمر 56 عاما، فيما محمد بن سلمان الذي لمع نجمه بقوة في الأشهر الأخيرة، فعمره لا يتجاوز 35 سنة، فيما تشير بعض المعلومات إلى أنه قد يكون في الثلاثين من العمر فقط.

وسيحتفظ الأمير محمد بن نايف بمنصب وزير الداخلية، وكذلك يحتفظ الأمير محمد بن سلمان بمنصب وزير الدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إلا أنه لن يحتفظ بمنصب رئيس الديوان الملكي الذي سيؤول إلى حمد السويلم.

ودعي السعوديون لمبايعة ولي العهد الجديد وولي ولي العهد، كما أعلن الملك صرف راتب شهر إضافي لسائر المنتسبين للقطاعات العسكرية.

ويعزّز تعيين “المحمدين” في أعلى منصبين في الدولة إلى جانب الملك، سيطرة فرع “السديريين” في العائلة المالكة، أي أبناء الملك عبد العزيز من زوجته حصة السديري الذين فقدوا بعضا من نفوذهم إبّان عهد الملك عبد الله الذي توفي في كانون الثاني/يناير.

وجاء في أمر من سلسلة أوامر ملكية نشرتها وكالة الأنباء السعودية، “يعفى صاحب السمو الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء بناء على طلبه”.

وكان الأمير مقرن عين وليا لولي العهد في آذار/مارس 2014 من قبل الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز الذي كان مقربا منه، ومع اعتلاء الملك سلمان سدة السلطة في كانون الثاني/يناير 2015، أصبح الأمير مقرن وليا للعهد.

وكان يفترض أن يكون مقرن (69 عاما) آخر الملوك من “الجيل الأول”، أي من أبناء الملك المؤسس، لكنه لم يمكث في ولاية العهد إلا ثلاثة أشهر تقريبا.
وتم تعيين منصور نجل الأمير مقرن مستشارا للملك.

وجاء في أمر ملكي آخر أن تعيين محمد نجل الملك سلمان وليا لولي العهد أتى بعد أن “اتضحت (قدراته) للجميع من خلال كافة الأعمال والمهام التي أنيطت به، وتمكن – بتوفيق من الله – من أدائها على الوجه الأمثل”.

ويشير البيان على ما يبدو إلى إدارة الأمير محمد للحرب التي تقودها السعودية مع تحالف عربي واسع ضد المتمردين الحوثيين في اليمن بهدف مواجهة النفوذ الإيراني بحسب التصريحات الرسمية.

إلى ذلك، أشار الأمر الملكي الخاص بتعيين وزير جديد للخارجية إلى أن الأمير سعود الفيصل “طلب إعفاءه من مهامه لأسباب صحية”.

وكان سعود الفيصل المولود في العام 1940 يخضع لعملية جراحية في العمود الفقري في الولايات المتحدة عندما تولى الملك سلمان الحكم.

ومنذ اعتلاء الملك سلمان العرش، اعتمدت السعودية سياسة خارجية أكثر حزما، لاسيما من خلال الحرب على الحوثيين التي أطلقتها في 26 اذار/مارس تحت مسمى “عاصفة الحزم”.

وتأتي التغييرات في القيادة السعودية، في ظل تصاعد كبير للتوتر بين السعودية وإيران، وفي ظل تقارب نسبي بين الجار الشيعي الكبير والولايات المتحدة التي لطالما اعتبرت الحليفة الكبرى للسعودية.

وشملت التعيينات سلسلة تغييرات واسعة في مختلف قطاعات الحكومة.

وتم تعيين محمد الفالح وزيرا للصحة، كما تم إعفاء عادل فقيه من منصبه كوزير العمل وعين وزيرا للاقتصاد والتخطيط مكان محمد الجاسر، فيما تم تعيين مفرج الحقباني وزيرا للعمل بدلا من فقيه.

وتم تعيين منصور المنصور مساعدا للرئيس العام لرعاية الشباب والشيخ خالد اليوسف رئيسا لديوان المظالم.

وتم أيضا إعفاء عدد من نواب الوزراء والمسؤولين.

اقرأوا المزيد: 615 كلمة
عرض أقل
وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف في الوسط، ووزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، يشرفان على عملية "عاصفة الحزم" (Twitter)
وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف في الوسط، ووزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، يشرفان على عملية "عاصفة الحزم" (Twitter)

بأمر سلمان: تعيين ولي عهد جديد في السعودية

كما تم تعيين سفير المملكة الى واشنطن عادل الجبير وزيرا للخارجية بدلا من الأمير سعود الفيصل الذي يتولى المنصب منذ 1975

أعفى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الاربعاء، ولي عهده الأمير مقرن بن عبد العزيز، وعيّن مكانه وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف الذي كان الثاني في ترتيب الخلافة.

وجاء في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية “يعفى صاحب السمو الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء بناء على طلبه”.

وأوضح الأمر الملكي أن الأمير محمد بن نايف عين وليا للعهد ونائبا لرئيس الوزراء وأنه سيحتفظ بمنصب وزير الداخلية.

والأمير مقرن هو الأصغر سنا بين أبناء الملك عبد العزيز مؤسس المملكة. وكان عين وليا للعهد إثر وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي خلفه الملك سلمان (79 عاما) في 23 كانون الثاني/يناير 2015.

وجاء في الأمر الملكي أيضا أن نجل الملك سلمان الأمير محمد بن سلمان قد عين وليا لولي العهد ليصبح الثاني في ترتيب الخلافة وهو يحتفظ بمنصب وزير الدفاع.

كما تم تعيين سفير المملكة الى واشنطن عادل الجبير وزيرا للخارجية بدلا من الأمير سعود الفيصل الذي يتولى المنصب منذ 1975.

وأوضح الأمر الملكي أن سعود الفيصل “طلب إعفاءه من مهامه لأسباب صحية” وأنه عين مستشارا ومبعوثا خاصا للملك ومشرفا على الشؤون الخارجية.

اقرأوا المزيد: 178 كلمة
عرض أقل
الملك سلمان بن عبد العزيز مع امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح خلال جنازة الملك الراحل (AFP)
الملك سلمان بن عبد العزيز مع امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح خلال جنازة الملك الراحل (AFP)

السعودية تودع الملك عبدالله وسلمان يعد بمواصلة السير على نهج أسلافه

ودعت السعودية الجمعة الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي توفي فجرا فيما وعد خليفته الملك سلمان بن عبد العزيز بمواصلة السير على نهج أسلافه. وتوافد العشرات من المسؤولين العرب والاجانب الى العاصمة السعودية للمشاركة في الصلاة على جنازة الملك عبدالله

ودعت السعودية الجمعة الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي توفي فجرا فيما وعد خليفته الملك سلمان بن عبد العزيز بمواصلة السير على نهج أسلافه.

واورد بيان ملكي ايضا ان الامير مقرن، وهو الاخ غير الشقيق للملك الراحل، بات وليا للعهد.

وسارع الملك سلمان بعيد مبايعته الى اعلان وزير الداخلية الامير محمد بن نايف وليا لولي العهد، حاسما بذلك مسألة انتقال الحكم في اسرة آل سعود الى الجيل الثاني، فمحمد بن نايف سيكون من حيث المبدأ اول ملك من ذلك الجيل.

وتوافد العشرات من المسؤولين العرب والاجانب الى العاصمة السعودية للمشاركة في الصلاة على جنازة الملك عبدالله الذي شيع جثمانه من جامع الامام تركي بن عبدالله حيث اقيمت صلاة الجنازة، الى مقبرة العود حيث يوارى الثرى عادة المتوفون من الاسرة الحاكمة في مراسم شديدة البساطة.

وحضر المراسم خصوصا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريفا الى جانب زعماء دول الخليج، لاسيما اميري الكويت وقطر وملك البحرين وحاكم الشارقة ممثلا دولة الامارات وممثل سلطان عمان.

واكد العاهل السعودي الجديد في اول كلمة له بعد اعتلائه سدة الحكم ان المملكة بقيادته ستستمر بالسير على نفس النهج الذي سار عليه اسلافه.

 تشييع جثمان الملك عبدالله في الرياض (AFP)
تشييع جثمان الملك عبدالله في الرياض (AFP)

وقال الملك سلمان في كلمته التي عزى فيها الشعب السعودي بوفاة الملك عبد الله “سنظل بحول الله وقوته متمسكين بالنهج القويم الذي سارت عليه هذه الدولة منذ تاسيسها على يد الملك عبد العزيز رحمه الله وعلى ايدي ابنائه من بعده رحمهم الله”.

واعتبر الملك سلمان ان الحكم في السعودية “امانة عظمى” شاء الله ان يحملها سائلا الله ان “يمدني بعونه وتوفيقه”.

ووعد الملك سلمان بان تستمر بلاده التي تحتضن الحرمين الشريفين، اقدس المقدسات الاسلامية، بالعمل على وحدة العرب والمسلمين.

وقال “ان الامة العربية والاسلامية احوج ما تكون الى وحدتها وتضامنها وسنواصل في هذه البلاد … مسيرتنا بالاخذ بكل ما من شانه (ضمان) وحدة الصف وجمع الكلمة والدفاع عن قضايا امتنا”.

واعلن الديوان الملكي مبايعة وزير الداخلية الامير محمد بن نايف وليا لولي العهد فيما بات الامير مقرن ايضا رسميا نائبا لرئيس مجلس الوزراء، وهو منصب يشغله الملك نفسه.

كما اعلن الديوان الملكي تعيين الامير محمد بن سلمان نجل الملك وزيرا للدفاع خلفا لوالده ورئيسا للديوان الملكي.

واصدر الملك سلمان عددا من الاوامر الملكية التي تضمنت خصوصا اعفاء السكرتير الخاص للعاهل السعودي الراحل خالد التويجري من مناصبه، بما في ذلك منصب رئيس الحرس الملكي ومدير الديوان الملكي.

واحتفظ جميع اعضاء مجلس الوزراء الآخرين بمناصبهم.

قبر الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز خلال جنازته (AFP)
قبر الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز خلال جنازته (AFP)

والامير محمد بن نايف هو الرجل القوي في مجال مكافحة الارهاب ويحظى نظرا لجهوده هذه بتقدير دولي لا سيما من قبل الولايات المتحدة.

واشرف محمد بن نايف على جهود المملكة الناجحة نسبيا في الحرب على تنظيم القاعدة داخل المملكة.

وشهدت المملكة بين 2003 و2006 موجة من الهجمات الدامية التي نسبت الى تنظيم القاعدة، الا ان هذه الموجة انحسرت لدرجة كبيرة وبات تنظيم القاعدة يتحصن في اليمن المجاور مبقيا عينه على المملكة خصوصا.

والملك الجديد سلمان شغل مناصب رفيعة طوال العقود الماضية، لاسيما منصب امير منطقة الرياض ووزير الدفاع.

نقل الملك الراحل الذي يعتقد انه يناهز التسعين عاما الى المستشفى في وقت سابق هذا الشهر لتلقي العلاج من التهاب رئوي.

وذكر بيان النعي الرسمي ان الملك عبدالله “وافته المنية في تمام الساعة الواحدة من صباح هذا اليوم الجمعة” (23,00 ت غ الخميس).

وبحسب البيان الملكي، فان ولي العهد الامير سلمان بن عبد العزيز “تلقى البيعة ملكا على البلاد وفق النظام الاساسي للحكم. وبعد اتمام البيعة (…) دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز وليا للعهد”.

واشار البيان الى ان “البيعة من المواطنين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولسمو ولي عهده الأمير مقرن بن عبد العزيز ستبدأ بقصر الحكم في الرياض بعد صلاة العشاء”.

ودعا الملك سلمان المواطنين ايضا الى مبايعة الامير محمد بن نايف وليا لولي العهد.

وفي اذار/مارس 2014، عين الملك الراحل عبدالله اخاه غير الشقيق الامير مقرن وليا لولي العهد في خطوة غير مسبوقة تهدف الى تأمين انتقال سلس للحكم.

والملك عبدالله الذي ولد في الرياض، هو الابن الثالث عشر للملك عبد العزيز، مؤسس المملكة، من اصل 45 ابنا.

وفي ظل حكم الملك عبدالله الذي اعتلى سدة الحكم في 2005، مارست السعودية دورا متعاظما على الساحة العربية، وعززت تحالفها مع  الولايات المتحدة.

الرياض ليلا (AFP)
الرياض ليلا (AFP)

وانضمت السعودية مؤخرا الى الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

وسارع الرئيس الاميركي باراك اوباما الى الاشادة بالعاهل السعودي الراحل واصفا اياه بانه صديق امين وقائد “صادق” اتخذ قرارات شجاعة في عملية السلام بالشرق الاوسط.

وقال اوباما في بيان “كان دائما قائدا صادقا يتمتع بالشجاعة في قناعاته” متحدثا عن “صداقة حقيقية وودية”.

واضاف “عمل بلدانا معا في مواجهة العديد من التحديات وثمنت دائما وجهات نظر الملك عبدالله وقدرت صداقتنا الحقيقية والودية”.

واشاد اوباما ايضا ب”القرارات الشجاعة” التي اتخذها الملك عبدالله في اطار مبادرة السلام العربية من اجل حل النزاع العربي الاسرائيلي.

والسعودية التي تعد اكبر مصدر للنفط في العالم، كانت المحرك الرئيس لقرار منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) بعدم تخفيض متسويات الانتاج بالرغم من انخفاض الاسعار.

وخسرت اسعار الخام حوالى 60% منذ حزيران/يونيو الماضي.

والعاهل السعودي الراحل هو الذي اطلق المبادرة العربية للسلام التي عرضت الدول العربية بموجبها سلاما شاملا مع اسرائيل مقابل انسحاب الدولة العبرية من الاراضي المحتلة منذ 1967 وقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية فضلا عن التوصل الى حل تفاوضي لقضية اللاجئين.

وتمكن الملك عبدالله من تعزيز صورته كقائد قريب من الناس، كما اعلن عن تقديمات مالية واجتماعية ضخمة لشعبه مع اندلاع احتجاجات الربيع العربي التي تجنبتها المملكة بدرجة كبيرة.

وابدى الملك الراحل قلقا كبيرا ازاء صعود التيارات الاسلامية، وقد دعم بقوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بعد عزل الجيش للرئيس  السابق محمد مرسي المنتمي للاخوان المسلمين.

ومن المتوقع ان يتابع الملك سلمان الى حد كبير السياسات التي ترسخت خلال عهد الملك عبدالله، في المجالين السياسي والنفطي، وكذلك في مجال ادخال اصلاحات سياسية واجتماعية غير جذرية الى المملكة المحافظة جدا.

وادخل  الملك عبدالله المراة الى مجلس الشورى وحد نسبيا من سطوة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي بمثابة شرطة دينية.

وتعزز الوضع المالي والاقتصادي للمملكة في عهد الملك عبدالله، وباتت السعودية العضو العربي الوحيد في مجموعة الدول العشرين التي تضم اكبر اقتصادات في العالم.

الا ان المملكة ما زالت تتعرض لانتقادات في مجال حقوق الانسان لاسيما بسبب سجن معارضين، كما لكونها البلد الوحيد في العالم الذي لا يسمح للنساء بقيادة السيارات.

اما الملك سلمان، فلطالما اعتبر حكما بين اخوته في الاسرة الحاكمة، ويحسب له تحويل الرياض الى مدينة عصرية مزدهرة خلال فترة توليه أميرا عليها.

وطرحت خلال السنوات الاخيرة مخاوف بشان صحة سلمان، الا انه مارس مهاما كبيرة منذ ان اضطر الملك عبدالله الى الابتعاد عن الاضواء مؤخرا بسبب وضعه الصحي.

وولي العهد الجديد مقرن، هو رئيس سابق للمخابرات السعودية وكان مقربا جدا من الملك عبدالله.

والامير مقرن هو الاصغر بين ابناء الملك عبدالعزيز مؤسس الدولة السعودية الحديثة، وسيكون الملك الاخير مما يعرف ب”الجيل الاول”.

اقرأوا المزيد: 1024 كلمة
عرض أقل