محمد بن سلمان

محمد بن سلمان (AFP)
محمد بن سلمان (AFP)

عام لابن سلمان.. هل ينتظره دور تاريخي في تحقيق السلام؟

وصل ولي العهد السعودي سدة الحكم منذ سنة وقد دخل في هذا الوقت القصير صفحات التاريخ.. لكن هل دوره التاريخي الهام ما زال أمامه؟

مر عام منذ صعود محمد بن سلمان سلم السلطة، ويبدو وكأنه كان يشغل هذا المنصب منذ وقت. لقد أنجز أعمالا رائعة في وقت قصير منذ وصوله إلى سدة الحكم: أجرى زيارات رسمية طويلة وهامة إلى الولايات المتحدة، إنجلترا، فرنسا، روسيا، ومصر، وأجرى عشرات اللقاءات مع رؤساء الدول، ووقّع على أكثر من مئة اتفاقية دولية، وتصدرت السعودية في عهده عناوين وسائل الإعلام في العالم، ولكن هذه المرة حدث ذلك لأسباب إيجابية.

سياسيا، من جهة، ازدادت نشاطات بن سلمان ضد شخصيات هامة إيرانية، تفاقم النزاع بين السعودية وقطر، حصدت الحرب في اليمن ثمنا باهظا من السعودية، والوضع في لبنان وسوريا ليس جيدا. من جهة أخرى، سعى بن سلمان للتأثير فيما يحدث في الأردن، وساعده كثيرا من خلال تقديم مساعدة كبيرة، بينما كانت تجري فيه تظاهرات لأسباب اقتصادية، وطبعا يجب تذكر علاقاته الجيدة مع الإدارة الأمريكية، وتأثيره الكبير على الرئيس ومقربيه، ومنهم صهره جاريد كوشنير.

في الجبهة الداخلية، أدى التغيير في النظرة إلى النساء في السعودية إلى خلافات مع جهات دينية متطرفة، ولكن كسبت السعودية تعاطف العالم الغربي، ما يعود عليها بالفائدة الكبيرة.

ويعمل بن سلمان على مشاريع اقتصادية طموحة، وهناك من يقول إنها كثيرة، وعاد نضاله ضد أغنياء المملكة بالفائدة الكبيرة على خزينة الدولة، رغم أنه خلق أعداء كثيرة له.

تاريخيا، يمكن تذكّر بن سلمان بصفته زعيما عربيا لديه علاقات وطيدة وعلنية مع إسرائيل ويهود الولايات المتحدة الأمريكية. لقد عمل ضد المسلّمات التي تشير إلى أن إسرائيل دولة عدوة لا مكان لها في الشرق الأوسط، وذلك عندما صرح أنه يحق لليهود العيش في الدولة اليهودية. في النقاشات حول “صفقة القرن” – برنامج السلام الخاص بإدارة ترامب، يشكل بن سلمان الجهة الأهم، إذ يُعتمد عليه أن يُقنع الفلسطينيين في أن يشاركوا في المفاوضات. وهذه المهمة ليست سهلة. لقد أعرب الفلسطينيون عن رفضهم حتى عندما عُرِض عليهم برنامج سلام سخي، وكما يعرب أبو مازن عن معارضته الشديدة ومن الصعب إقناعه.

في هذه الأيام، تُجرى محادثات مكثّفة أكثر بين مبعوثي الإدارة الأمريكية وبين جهات إقليمية ذات صلة، بهدف التوصل إلى الموعد الأفضل لعرض برنامج السلام. تقول جهات إسرائيلية إنه يتوقع أن يؤدي السعوديون دورا مركزيا في هذه العملية، إذ إنه من المحتمل أن تقدم السعودية المقابل العربي للتنازلات الإسرائيلية الحقيقية. في الفترة الأخيرة، تحدث رئيس الحكومة، نتنياهو، عن الموضوع موضحا أنه في الماضي كان يقال أن السلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية سيؤدي إلى علاقات جيدة بين إسرائيل والدول العربية، ولكن العكس صحيح – العلاقات الجيدة بين إسرائيل والدول العربية ضرورية بهدف ضمان تقدم العلاقات مع الفلسطينيين.

اقرأوا المزيد: 386 كلمة
عرض أقل
ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان (AFP)
ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان (AFP)

محمد بن سلمان: أؤمن بحق الإسرائيليين في ملك أرض لهم

ولي العهد السعودي لصحفي أمريكي معروف: لا مشكلة لدينا مع اليهود. نبينا تزوج يهودية.. اليهود كسائر الشعوب يملكون حقا في العيش بسلام في بلدهم ويملكون حقا في ملك أرض لهم

03 أبريل 2018 | 10:38

قال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في مقابلة مطوّلة مع الصحفي الأمريكي اليهودي، جفري غولدبرغ، نشرت أمس الاثنين في مجلة “ذي أتلانتك“، إنه يعترف بحق اليهود في وطن قومي في إسرائيل، في اعتراف وصفه الصحفي بأنه الأول الذي يصدر عن زعيم عربي.

وأوضح ولي العهد السعودي أن للممكلة لا توجد مشكلة مع اليهود. “نبينا محمد تزوج من يهودية.. وجيرانه كانوا يهودا” قال ابن سلمان وأردف “سترى الكثير من الزوار اليهود من أوروبا والولايات المتحدة في السعودية”.

وأشاد ابن سلمان بالاقتصاد الإسرائيلي قائلا إنه اقتصاد نامٍ وكبير بالمقارنة مع حجم الدولة، مشددا على أن إسرائيل والسعودية تملكان مصالح مشتركة أخرى غير مواجهة إيران وأضاف أن تحقيق السلام مع إسرائيل سيوسع دائرة المصالح المشتركة لشتم مجلس التعاون لدول الخليج.

وعن السؤال “هل تؤمن أن هنالك حقا لليهود في دولة قومية في جزء من أرض إسرائيل التاريخية؟”، أجاب ولي العهد “أؤمن أن كل الشعوب، في كل مكان، تملك الحق في الحياة بسلام في دولتها. أؤمن بحق الإسرائيليين والفلسطينيين في أن يملكوا أرضا خاصة بهم. لكن يجب علينا أن نتوصل إلى اتفاق سلام لكي نكفل الاستقرار للجميع ولإرساء علاقات طبيعية”.

وحين سئل ولي العهد إن كان يعارض وجود إسرائيل على أساس ديني؟ أجاب “لدينا مخاوف إزاء مصير المسجد الأقصى في القدس وإزاء حقوق الشعب الفلسطيني. هذا ما لدينا. ليس لدينا أي معارضة لأي شعب”.

وأشار الصحفي المعروف إلى أنه لم يسمع أي انتقاد أو أي كلمة سيئة عن إسرائيل من ولي العهد، موضحا بين هلالين أن المحادثة كانت قبل الأحداث الدامية على الحدود مع قطاع غزة خلال “مسيرة العودة الكبرى”، إلا أنه أضاف أنه يعتقد أن ولي العهد لما كان انتقد إسرائيل على ما حصل عند الحدود.

وكتب غولدبرغ أن الملك المحاط بالعديد من الحراس لا يخشى التهديدات التي يتعرض لها من أعدائه خارج المملكة وداخلها، وهو اليوم الحاكم الفعلي للملكة رغم تولي والده الملك سلمان بن عبد العزيز المنصب الأعلى في المملكة.

وأضاف الصحفي الأمريكي أن الزيارة الخاصة لولي العهد إلى الولايات المتحدة تأتي من باب إيجاد الاستثمارات وتسويق خطته الاقتصادية الثورية المسماة “رؤية 2030” والتي ترمي إلى الحد من اعتماد المملكة على النفط وانفتاحها على مجالات اقتصادية عصرية.

اقرأوا المزيد: 330 كلمة
عرض أقل
بن سلمان يصافح الرئيس ترامب أثناء لقائهما في البيت الأبيض (AFP)
بن سلمان يصافح الرئيس ترامب أثناء لقائهما في البيت الأبيض (AFP)

بالصور.. ولي العهد السعودي يسحر أمريكا

حظي ولي العهد السعودي باحترام خاص في زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية

في هذه الأيام، للمرة الأولى، يزور محمد بن سلمان الولايات المتحدة الأمريكية، منذ أن أصبح أميرا. في زيارته الطويلة، أجرى بن سلمان لقاءات كثيرة، من بينها التقى مع الرئيس ترامب، وزار مواقع مختلفة في المناطق الواقعة على الساحل الشرقي والغربي من الولايات المتحدة الأمريكية.

جمعنا بعض الصور المميزة من أجل قرائنا من زيارة ولي العهد:

بن سلمان يقدم صكا بنكيا بمبلغ 930 مليار دولار إلى سكرتير الأمم المتحدة تبرعا لـ “برنامج الدعم الإنساني” التابع للأمم المتحدة في اليمن (AFPׁׂ)
بن سلمان ووزير الدفاع الأمريكي يصغيان إلى النشيد الوطني الأمريكي خلال مراسم جرت استقبالا له في البنتاغون (AFPׁׂ)
بن سلمان وحاشيته يتناولون وجبة غداء احتفالية مع الرئيس ترامب وطاقم المجلس الوزاري المُصغّر للشؤون السياسية والأمنية في البيت الأبيض (AFPׂ)
الرئيس ترامب يعرض قائمة بيع أسلحة للسعودية أثناء لقائه مع بن سلمان في البيت الأبيض (AFP)
اقرأوا المزيد: 55 كلمة
عرض أقل
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (AFP)
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (AFP)

ولي العهد السعودي يلتقي زعماء يهودا

من المتوقع أن يلتقي محمد بن سلمان زعماء الجالية اليهودية في أمريكا، ويتحدث معهم حول قضايا استراتيجية

28 مارس 2018 | 11:56

ورد في تقارير صحيفة “هآرتس”، أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، سيلتقي زعماء الجالية اليهودية الأمريكية في نيويورك. سيتطرق اللقاء إلى مواضيع مثل العداوة بين إيران والسعودية، عملية السلام الإسرائيلية – الفلسطينية، وموقف السعودية من معادة السامية.

في الأسبوع الماضي، التقى بن سلمان المستشار اليهودي للرئيس ترامب وصهره، جاريد كوشينر، ومبعوثه الخاص في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، وتحدث معهما عن مخطط معاهدة السلام الإسرائيلية – الفلسطينية التي يحاول الأمريكيون بلورتها.

أوضح وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير في معهد بروكينغز في واشنطن أن هناك تعاونا في المصالح بين إسرائيل والسعودية، وأن السعودية لن تقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل قبل التوقيع على اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

كتبت المحللة الإسرائيلية، شمريت مئير، أنها التقت عددا من اليهود الذين اجتمعوا مع بن سلمان في أمريكا، وعلمت منهم أن بن سلمان “لا يعمل وفق آراء مسبقة تجاههم، بل ينظر إلى الأمور نظرة عملية هادفة”. تعتقد شمريت أن الاهتمام بإسرائيل ينبع من الرغبة في معرفة ما الذي يجعلها دولة ناجحة اقتصاديا، ومحاولة استخلاص الفائدة لصالح المملكة السعودية.

وأضافت شمريت أنها علمت بأنه جرى عدد من اللقاءات بين بن سلمان وزعماء يهود كبار، وعُقِد جزء منها في مقره في الرياض أيضا، وتساءلت شمريت “هل هناك يهودي في واشنطن لم يلتقِ ولي العهد السعودي بعد”.

اقرأوا المزيد: 195 كلمة
عرض أقل
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (AFP;Guy Arama)
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (AFP;Guy Arama)

ولي العهد يزور واشنطن.. ماذا قال في محادثات مغلقة؟

تحدث "المصدر" مع مسؤولين أمريكيين التقوا مؤخرا ولي العهد محمد بن سلمان، وتحدثوا معه عن أمور كثيرة. نعرض عليكم انطباعتهم

في الأشهر الأخيرة، التقى محمد بن سلمان مع جهات كثيرة لديها تأثير كبير على الإدارة في واشنطن والرأي العام. في إطار محادثات أجريتها مع مَن التقوا مع بن سلمان، ظهرت صورة إيجابية خاصة لولي العهد. لقد ترك بن سلمان انطباعا جيدا لدى من التقى به. قال لي رجل أعمال بارز التقى مع زعماء ورؤساء حكومات: “لا أتذكر متى كان لدي انطباع إيجابي كهذا عن شخص معين”. في معظم اللقاءات، بدأ الأمير حديثه بالإنجليزية، بمستوى جيد (ادعى أنه تعلم الإنجليزية بعد مشاهدة الأفلام الأمريكية) وعندما “تقدمت” الأمور وأصبحت جدية أكثر وملزمة أكثر، بدأ يتحدث بالعربية وكان يصحح أقوال المترجم الفوري أحيانا.

في أحد اللقاءات مع رؤساء معهد الأبحاث في واشنطن، طرح الحضور موضوع إنكار الهولوكوست في العالم العربي مطالبين أن تتحدث المملكة عن الموضوع. وفعلا، في يوم الهولوكوست العالميّ الأخير، أرسل رئيس رابطة العالم الإسلامي رسالة إلى متحف الهولوكوست العالمي استنكر فيها هذه الكارثة الفظيعة. وورد اقترح آخر في تلك الفرصة يقضي بزيارة ولي العهد إلى متحف الهولوكوست. إذا تمت هذه الزيارة، فستكون الزيارة التاريخية الأكثر تأثيرا في تعليم الجيل الشاب في العالم العربي.

لاحظ الأشخاص الذين التقوا مع بن سلمان الطاقات التي يتحلى بها ولي العهد الشاب، الذي يعمل حتى ساعات متأخرة من الليل، ويتحدث بسرعة رهيبة متسببا بالإرهاق لدى مساعديه.

يحتل الاقتصاد مركز الأحداث، ولمزيد من الدقة الاستثمار في السعودية، والانتقال من اقتصاد يستند إلى النفط إلى اقتصاد يرتكز إلى المعلومات. تقف وراء تغيير مكانة المرأة، وجهة نظر أكثر انفتاحا، وحاجة كبيرة لدمج النساء، اللواتي يشكلن نصف عدد المواطنين في العمل.

هناك نقطة هامة في هذا السياق: طيلة عشرات السنوات، تعرض السعوديون لضغط أمريكي مكثّف لإدخال تغييرات تتعلق بحقوق النساء، ومكافحة الإرهاب والتطرف الإسلامي. في عصر ترامب، الذي يهمه بشكل أساسي المال أكثر من التدخل في الشؤون السعودية الداخلية، يجري السعوديون التغييرات وحدهم.

رغم هذا، لم ينتقد بن سلمان ترامب كثيرا. فعندما سُئل عن إعلان البيت الأبيض لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس قال إن الوقت غير ملائم ولكنه لم يهاجم الرئيس مختارا الانتقال إلى موضوع آخر. في المقابل، انتقد بن سلمان الرئيس الفلسطيني، معربا أنه لا يفكر بطريقة برغماتية، موضحا أنه يتخاصم مع الأمريكيين ويفوّت الفرص.

بخصوص إسرائيل، أوضحت الجهات التي تحدثت مع بن سلمان، أنه يهتم بها كثيرا، لا سيّما بالجوانب التي تجعلها دولة اقتصادية عظمى، ويفكر كيف يمكن التعلم منها. التقى بن سلمان مع إسرائيليّين ولكنهم لم يتطرق إلى هذه النقطة بالتفصيل. هذا ليس سرا أن الأشخاص القريبين منه جدا، محمد بن زياد (‏MBZ‏)، لديه علاقات مع الكثير من الإسرائيليين، ويبدو أنه يؤثر فيه في هذا المضمار.

اقرأوا المزيد: 394 كلمة
عرض أقل
محمد بن سلمان (لقطة شاشة)
محمد بن سلمان (لقطة شاشة)

ردود فعل في إسرائيل على المقابلة مع بن سلمان

أثارت أقوال ولي العهد السعودي في مقابلة مع التلفزيون الأمريكي، التي أوضح فيها أن النساء والرجال متساويون، ردود فعل كثيرة في إسرائيل

في مقابلة خاصة مع شبكة CBS الأمريكية بمناسبة زيارته المغطاة إعلاميا إلى الولايات المتحدة، عرض ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، رؤيته الثورية مثيرا ردود فعل ساخنة. كجزء من أهداف هذه الزيارة، يطمح بن سلمان إلى “تسويق” خطته لبلورة الحياة الاقتصادية والاجتماعية مجددا في المملكة، في أوساط الأمريكيين، وهو يرغب أيضا في التوصل إلى مستثمرين أمريكيين للمشاركة في هذه المبادرات.

في المقابلة الشاملة، التي جرت معه أمس (الأحد)، سُئل بن سلمان عن عدد من المواضيع السياسية، الدينية، الاجتماعية، والاقتصادية. صرح بن سلمان، من بين تصريحاته المثيرة للاهتمام، أن التقاليد المحافظة الإسلامية سيطرت على السعودية، وخشيت من غير المسلمين، انتهكت حقوق النساء الأساسية، وقيدت المجتمع مطالبة بعدم فتح دور سينما ومواقع الموسيقى. إضافة إلى هذا، أوضح بن سلمان أن النساء والرجال متساويون، قائلا: “كلنا بشر، ولا فرق بيننا”. وأشار إلى أن الحكومة تسعى حاليا إلى التوصل إلى ترتيبات لضمان راتب متساو للرجال والنساء على حد سواء.

لم تتأخر ردود الفعل في إسرائيل، كما حدث في العالم كله، حول المقابلة مع بن سلمان. امتلأت الشبكات الاجتماعية الإسرائيلية بردود فعل مفاجئة، داعمة ومسلية تعليقا على أقوال ولي العهد المثيرة للاهتمام.

“هل يكتب نتنياهو لمحمد بن سلمان صفحة الرسائل؟” تساءل متصفح إسرائيلي، اعتقد أن هناك تشابها بين الرسائل التي ينقلها كلا الزعيمين.

“هل يشن بن سلمان ثورات أم يقيم علاقات عامة؟” تساءلت متصفحة أخرى في تويتر.

ودُهش متصفح آخر عندما عرف أقوال بن سلمان التي أوضح فيها أن ارتداء البرقع لم يذكر في الشريعة وكتب: تصريحات “رائعة”.

اقرأوا المزيد: 228 كلمة
عرض أقل
القصص الـ5 الأسخن للأسبوع (AFP/Guy Arama)
القصص الـ5 الأسخن للأسبوع (AFP/Guy Arama)

القصص الـ5 الأسخن للأسبوع

حلّ هذا الأسبوع يوم المرأة العالمي وكان كذلك مؤتمر "إيباك" في واشنطن وهناك بشرى سارة لكل من يبحث عن وسيلة لمشاهدة المونديال القريب مجانا وبالعربية

09 مارس 2018 | 09:53

كيف حال نساء إسرائيل؟

احتفل العالم هذا الأسبوع بيوم المرأة العالمي الهادف إلى تكريم المرأة في كل المجتمعات على ما تقدمه ورفع الوعي بالنسبة لأهمية تعزيز حقوق المرأة ومساواتها مع الرجل في الحيز العام. وقمنا بدورنا بإلقاء نظرة إلى وضع المرأة الإسرائيلية في المجتمع. هل يعتقد الإسرائيليون أن المرأة جديرة بقيادة الدولة أم لا؟

مباريات المونديال بالعربية

بشرى سارة لسكان الدول المجاورة لإسرائيل، لا سيما عشاق علبة كرة القدم ومن يبحثون عن وسيلة لمشاهدة مباريات كأس العام 2018 المنعقدة في روسيا في شهر يونيو/ حزيران القريب. فقد قررت هيئة البث الإسرائيلي بث المباريات مجانا وباللغة العربية. وهكذا سيتسنى لكل من يملك صحنا أن يشاهد المباريات ويستمع إلى التعليق باللغة العربية بعد أن كان كثيرون يشاهدون المباريات عبر هيئة البث الإسرائيلي ويستعمون إلى التعليق بالعبرية

ابن سلمان “يغزو” الغرب

وصل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الشخصية التي تحكم المملكة فعليا رغم تولي والده منصب الملك، هذا الأسبوع إلى بريطانيا في زيارة تعكس السياسة الجديدة التي يقودها ولي العهد وهي الانفتاح في بلده للقيم الغربية وتغيير صورة المملكة المنغلقة عن العالم بعيون الغرب. وحسب الخبيرة الإسرائيلية بالشؤون العربية، شيمريت مئير، فإن ابن سلمان يعلم أن تحقيق أهدافه الطموحة، لا سيما الإقليمية، لن تنجح دون دعم الغرب. اقرأوا التحليل الكامل للخبيرة على موقعنا

الوضع الصحي لأبي مازن

تداولت الصحف الإسرائيلية بغزارة هذا الأسبوع قضية الحالة الصحية لرئيس السلطة الفلسطينية، وأفادت المواقع المركزية بأن حالته الصحية في حالة تدهور، وأن ذلك يفتح الباب على مصرعيه بشأن الوريث له. وخلافا لهذه التقديرات، البعض أفاد أن صحة أبو مازن جيدة وأنه ليس ذاهبا إلى أي مكان. على أية حال، نتمنى دوام الصحة والعافية للرئيس الفلسطيني

مؤتمر منظمة “أيباك”

انعقد هذا الأسبوع في واشنطن مؤتمر اللوبي اليهودي الأقوى الداعم لإسرائيلي، “إيباك”، وشارك فيه مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون كبار، أبرزهم رئيس الحكومة الإسرائيلي، ينيامين نتنياهو، الذي ألقى خطابا عنوانه “الطيب الشرس والجميل” على غرار الفيلم الأمريكي الشهير “الطيب الشرس والقبيح”. أما بالنسبة لمنظمي المؤتمر، فالمسألة كانت متخلفة وهي الابتعاد عن التضامن الكامل مع نتنياهو.. لماذا؟

اقرأوا المزيد: 308 كلمة
عرض أقل
ولي العهد السعودي يلتقي البابا تواضروس الثاني في مصر (الخارجية السعودية)
ولي العهد السعودي يلتقي البابا تواضروس الثاني في مصر (الخارجية السعودية)

“الهجوم السحري” لابن سلمان

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بحاجة إلى دعم الغرب لإنجاز برنامج "رؤية السعودية 2030" الطموح، وهزيمة إيران، وهو عازم على نيل ذلك

منذ الأيام الماضية، بدأت تظهر في مقالات الصحف واللافتات في الطرقات الرئيسية في لندن، صور ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وعليها عبارات مثل “يُحدِث تغييرا حقيقيا في السعودية”. بعد زيارة مغطاة إعلاميا وناجحة لبن سلمان في مصر، وبعد أن حازت هذه الزيارة على تغطية إعلامية إيجابية بين مسيحيي العالم بسبب الصورة النادرة التي ظهر فيها إلى جانب البابا القبطي، في استعراض دعم لا يترك مجالا للشك، بدأ محمد زيارته في الغرب، وماكنة الإعلام السعودية تعمل ساعات إضافية.

أهداف العاهل السعودي القادم طموحة للغاية: إعادة بناء الاقتصاد السعودي، تجنيد الدعم لإضعاف تقدم إيران إقليميا، هزيمة قطر في المنافسة في المنطقة، إضعاف تركيا، وتحقيق الهدوء الأمريكي في الوقت الذي تتخذ فيه السعودية خطواتها الأولى لتطوير برنامجها النووي، وغيرها. بن سلمان يعلم أنه من أجل تحقيق هذه الأهداف الطموحة، يجب عليه أن يحافظ على أحد أهم الأصول وهو التقارب من الإدارة الأمريكية. لتحقيق ذلك، وتغيير أمور تبدو غير قابلة للتغيير ومنها صورة السعودية السيئة في نظر الأمريكيين عليه أن يعمل كثيرا.

منذ الأسابيع الأخيرة، بدأ السعوديون يبذلون جهودا كبيرة لإقناع صناع القرار في أمريكا بأن المملكة تجري تغييرات جذرية، في عدة مستويات. مؤخرا، بدأ يلتقي صحافيون بارزون مع ولي العهد، كما ويزور المسؤولون في معاهد الأبحاث في واشنطن الرياض للاطلاع شخصيا على التغييرات. تعمل شركات العلاقات العامة جاهدة لإثبات أن الملك عازم على تغيير السعودية بشكل يصعب تصديقه. هناك موضوع بارز بشكل خاصّ وهو التعامل مع النساء. كان من المعروف في العالم حتى وقت قصير أنه لم تُسمح للنساء القيادة. أما الآن، يتحدث الصحافيون الذين يزورون السعودية عن النساء المتحمسات اللواتي يقدن السيارات للمرة الأولى ويشترين تذاكر لعرض موسيقى “البوب”.

لفتات في لندن بمناسبة زيارة ولي العهد (تويتر)

هناك موضوع آخر تهتم به السعودية وهو التعامل مع إسرائيل. في الفترة الأخيرة، التقى بن سلمان عددا من الزعماء اليهود. قالت مصادر لموقع “المصدر” إن هناك انطباعا أن بن سلمان جاد جدا، وعازم على تطبيق برامجه، كل هذا إضافة إلى الانطباع أنه معني بالتعاون مع إسرائيل.

إحدى تجليات هذا التغيير هو تصريحات أمين رابطة العالم الإسلامي، الذي شجب الهولوكوست في اليوم الدولي لذكرى الهولوكوست وأثار نقاشا في العالم العربي. وطُرِح اقتراح أن يزور بن سلمان متحف الهولوكوست في واشنطن، لينقل رسالة ضد ظاهرة إنكار الهولوكوست، التي ما زالت سائدة في العالم العربي. ليس واضحا بعد إذا كانت هذه الفكرة ستخرج إلى حيز التنفيذ.

اقرأوا المزيد: 357 كلمة
عرض أقل
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (AFP)
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (AFP)

هل السعوديون في طريقهم إلى القدس؟

زيادة الاهتمام بالحرم القدسي الشريف: هل ينوي السعوديون زيادة تدخلهم الاقتصادي والديني في الموقع المقدس الثالث في الإسلام؟

21 يناير 2018 | 13:52

أعربت مصادر فلسطينية في القدس أنه مؤخرا سيتجه وفد من سكان القدس وشخصيات متماهية سياسيا مع حركة فتح إلى السعودية للالتقاء مع ولي العهد محمد بن سلمان. تصل هذه المحادثات بعد سلسلة من التصريحات المخطط لها لرئيس المعارضة في إسرائيل، يتسحاق هرتسوغ، الذي كتب مؤخرا في صحيفة معاريف: “في المكان الأكثر حساسية في العالم، تقف إمكانيتان أمام إسرائيل: “الأولى، السماح بالسيطرة على الموقع وإدارته على يد جهة فلسطينية، والثانية: بلورة منظومة إدارة تأخذ بعين الاعتبار مكانة دول سنية معينة ذات أنظمة حكم معتدلة وعملية في الشرق الأوسط، القابل للتغيير، ومنها الأردن، الذي يحظى بمكانة لا يمكن زعزعتها، وكذلك السعودية والمغرب. أعتقد أنه من الأفضل في عمليات مستقبلية أن نشارك السعودية المعروفة بحفاظها على طابع الأماكن الإسلامية المقدسة وبمحاربتها للتطرف الشيعي في هذه المواقع، وأن ندفع التطبيع بين إسرائيل وبينها قدما”.

يجدر بنا أن نأخذ الأمور على محمل الجد، لأن هرتسوغ الذي ينتمي إلى حزب المعارضة والذي لم يعد رئيس حزب العمل، يعتبر مطلعا جدا على العمليات السياسية في المنطقة وهو يحافظ على علاقات قريبة مع كل الجهات ذات الصلة.

أثارت أقوال هرتسوغ معارضة جهات يمينية إسرائيلية، ولكن قرر الفلسطينيون تحديدًا تحمل المسؤولية وفحص مدى جدية تصريحات السعوديين. وفق أقوالهم، إن موقف السعودية الذي أعربت عنه من خلال رد فعلها “البارد” على قرار ترامب والتقارير التي تشير إلى أنها توافق على اقتراح جهات أمريكية لجعل مدينة أبو ديس عاصمة الدولة الفلسطينية، يثير قلقا ويجب العمل على تغييره. بالتباين، يطمح السعوديون إلى استعادة مكانتهم فيما يتعلق بهذا الموضوع بعد أن تعرضوا لانتقادات قاسية، وإلى تقليل مقاومة الفلسطينيين. السؤال هو هل السعوديون مستعدون لاستثمار أموال كثيرة، ولمواجهة الأردنيّين الذين يعتقدون أنهم المسؤولون عن الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس.

كما وتجدر الإشارة إلى أن هناك جهات أخرى مطلعة على ما يحدث في الحرم القدسي الشريف ومنها تركيا، لهذا هناك مصالح لدى الكثيرين، وحتى أن هناك منافسة على السيطرة تتجسد بـ “من هي الجهة الأكثر تطرفا”. لهذا أصبحت القدس هامة أكثر من أيّ وقت مضى.

اقرأوا المزيد: 307 كلمة
عرض أقل
‎ ‎القصص الـ 5 الأسخن للأسبوع (Al-Masdar / Guy Arama)
‎ ‎القصص الـ 5 الأسخن للأسبوع (Al-Masdar / Guy Arama)

‎القصص الـ 5 الأسخن للأسبوع

ما هي قضية الزي الإسرائيلي الذي وصل إلى الأسواق السعودية، وهل كان غضب السعوديين مبررا؟ ونجل نتنياهو يحتقر النساء، هذا وفق ما ورد في تسجيلاته الصوتية التي سربت إلى الإعلام. تابعوا أسخن القصص التي نشرناها على الموقع

12 يناير 2018 | 09:10

نقدم لكم قائمة بأهم المواضيع التي نشرناها في موقع “المصدر” في الأسبوع الماضي

هل بيع زي الجيش الإسرائيلي في السعودية؟

هل بيع زي الجيش الإسرائيلي في السعودية؟

كان السعوديون غاضبين في شبكات التواصل الاجتماعي بسبب بيع زي الجيش الإسرائيلي في الأسواق السعودية. غرد سعوديون كثيرون في تويتر متهمين ولي العهد، محمد بن سلمان، بـ “دخول البضائع الصهيونية” إلى الأراضي الإسلامية بسبب سياسة التطبيع التي يحاول دفعها قدما مع إسرائيل. وقدّم أحد سكان محافظة “جازان”، التي بيعت فيها الملابس، شكوى إلى وزارة التجارة المحلية. ومع ذلك، فإن مَن يجيد قراءة اللغة العبرية يمكن أن يعرف فورا أن الحديث يجري عن ملابس لحركة “الكشاف” الإسرائيلي، التي وصلت على ما يبدو إلى السعودية بسبب خطأ في الإرسال.

نجل نتنياهو يعتذر.. “قلت أقوال سخيفة عن النساء‎”‎

نجل رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير نتنياهو (المصدر/Guy Arama)

أثارت التسجيلات المحرجة ليائير نتنياهو، نجل رئيس الحكومة الإسرائيلية، التي تحدث فيها محتقرا النساء وهو عائد مع أصدقائه بعد أن كانوا في ناد للتعري، عاصفة في إسرائيل. في التسجيلات التي كشفتها القناة الثانية الإسرائيلية، تحدث يائير مع زملائه الذين كانوا ثملين، عن صفقة الغاز الكبيرة في عام 2015، تلك الصفقة التي هزت المجتمَع الإسرائيلي كثيرا حينذاك. ورد يائير على العاصفة معتذرا: “في حديث ليلي، وتحت تأثير الكحول، قلت أقوالا سخيفة عن النساء وعن الآخرين، وكان من الأفضل ألا أتفوه بها”، قال يائير. “لا تعبّر هذه الأقوال عني، ولا عن القيم التي ترعرعت عليها، والتي أؤمن بها. لهذا أعتذر إذا مست أقوالي بأي شخص”.

طبيب فلسطيني يعزي عضو برلمان إسرائيلي

الدكتور عز الدين أبو العيش، الطبيب الفلسطيني (AFP)

تقدم أعضاء كنيست، نشطاء في حزب الليكود، وأصدقاء آخرون بتعازيهم إلى عضو الكنيست، يهودا غليك، من حزب الليكود، بسبب وفاة زوجته، يافا، في الأسبوع الماضي، إثر إصابتها بالسرطان. وتحدث هذا الأسبوع غليك على منصة الكنيست قائلا إنه تلقى رسالة تعزية من الدكتور عز الدين أبو العيش، الطبيب الفلسطيني الذي توفيت خلال عملية “الرصاص المصبوب” ثلاث من بناته، بعد أن تعرضن لقذائف الجيش الإسرائيلي في كانون الأول 2008. وأقام الدكتور عز الدين، الذي يسكن حاليا في كندا، صندوقا لذكرى بناته بهدف تعليم النساء في الشرق الأوسط وتيسير وصولهن إلى الخدمات الصحية.

كم تدفع السلطة الفلسطينية للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية؟

أموال (Olivier Fitoussi /Flash90)

هذا الأسبوع، كشفت المنظومة الأمنية الإسرائيلية أنه في عام 2017، دفعت السلطة الفلسطينية لعائلات الإرهابيين الانتحاريين وللجرحى نحو 200 مليون دولار (687 مليون شاقل)، وأكثر من 160 مليون دولار (550 مليون شاقل) للسجناء والأسرى المحررين. بالمجمل، يُستخدم نحو %7 من ميزانية السلطة الفلسطينية لهذه الدفعات. الاستنتاج الذي يستدل من هذه البيانات هو أن العديد من السجناء يحصلون على رواتب أعلى بكثير من متوسط الأجر في السوق الفلسطيني دون الحاجة إلى العمل. في مشروع القانون في البرلمان الإسرائيلي الذي يطالب السلطة الفلسطينية بوقف تمويل الإرهابيين، كُشفت “قائمة أسعار” الرواتب التي تدفعها السلطة الفلسطينية. وفق البيانات، يحصل السجناء الذين يقضون عقوبة السجن لمدة 20 عاما وأكثر على نحو 3.000 دولار شهريا.

مسلمة تؤيد إسرائيل بعد أن تخلت عن دعم الجهاد الإسلامي

سمية سهلا (Credit: Mark Israel Salem)

سمية سهلا، هي مسلمة هولاندية عمرها 34 عاما، قضت عقوبة السجن بعد اتهامها بالانتماء إلى منظمة إرهابية، وصلت مؤخرا إلى إسرائيل للمشاركة في ورشة عمل حول الهولوكوست واجتثاث معاداة السامية في متحف “ياد فاشيم”. لقد طرأ التغيير على حياة سهلا في عام 2006 أثناء مكوثها في السجن في هولاندا، إذ تعرفت فيه على الحاخام، أرييه هاينتس، الذي أثر في وجهة نظرها كثيرا. بدأت سهلا والحاخام بالتحدث معا كثيرا حول مواضيع فلسفية ودينية، وهكذا تعرفت سهلا على العلاقة بين اليهودية والإسلام. في نهاية عام 2008، بعد تسريحها من السجن، قررت سهلا التعرّف إلى العالم الآخر غير الإسلامي. لهذا بدأت تدعم إسرائيل كثيرا وهي تعمل اليوم على تعزيز التسوية والحوار بين المسلمين واليهود.

اقرأوا المزيد: 543 كلمة
عرض أقل