• شركة إيكيا (IKEA) تستخدم محطة حافلات صالونا
    شركة إيكيا (IKEA) تستخدم محطة حافلات صالونا
  • إعلان للحليب
    إعلان للحليب
  • هل وقفتم ذات مرة داخل توستر؟ إعلان لمقهى
    هل وقفتم ذات مرة داخل توستر؟ إعلان لمقهى

10 إعلانات رائعة لمحطات حافلات

الإعلانات التالية تنجح في استخدام مبنى محطة حافلات استخداما خلاقا لنقل رسالة بأفضل شكل

تهدف محطات الحافلات إلى أن تكون مكانا مريحا للأشخاص الذين ينتظرون وصول الحافلات. فهي تضمن غالبا مقاعد للجلوس، خيمة صغيرة توفر حماية من الظل، وجدران زجاجية، تُستخدم غالبا كلافتة للإعلانات.

قررت بعض الشركات في العالم استخدام محطات الحافلات استخداما استثنائيا، وبدلا من تعليق إعلانات، قررت هذه الشركات إطلاق حملات دعائية تستخدم الحيز المميز في المحطات لنقل رسالة بأفضل شكل. وإليكم بعض الأمثلة الرائعة والذكية بشكل خاصّ:

شركة إيكيا (IKEA) تستخدم محطة حافلات صالونا

شركة إيكيا (IKEA) تستخدم محطة حافلات صالونا
شركة إيكيا (IKEA) تستخدم محطة حافلات صالونا

إعلان لمشروب برازيلي شعبي قُبَيل لعبة المنتخَب

إعلان لمشروب برازيلي شعبي قُبَيل لعبة المنتخَب
إعلان لمشروب برازيلي شعبي قُبَيل لعبة المنتخَب

إعلان للحليب

إعلان للحليب
إعلان للحليب

إعلان لموقع موسيقى أفريقية أمريكية يمنح تسريحة شعر مميزة أثناء

الانتظار لوصول الحافلة

إعلان لموقع موسيقى أفريقية أمريكية يمنح تسريحة شعر مميزة
إعلان لموقع موسيقى أفريقية أمريكية يمنح تسريحة شعر مميزة
إعلان لموقع موسيقى أفريقية أمريكية يمنح تسريحة شعر مميزة
إعلان لموقع موسيقى أفريقية أمريكية يمنح تسريحة شعر مميزة

الصدرية العجيبة

الصدرية العجيبة
الصدرية العجيبة

محطة الحافلات تصبح ثلاجة كوكا كولا

محطة الحافلات تصبح ثلاجة كوكا كولا
محطة الحافلات تصبح ثلاجة كوكا كولا

قناة تلفزيونية في إعلان لبث كأس العالم في كرة القدم

قناة تلفزيونية في إعلان لبث كأس العالم في كرة القدم
قناة تلفزيونية في إعلان لبث كأس العالم في كرة القدم

جمعية كريستوفر ريف في إعلان ذكي لرفع الوعي حول ذوي الإعاقة

جمعية كريستوفر ريف في إعلان ذكي لرفع الوعي حول ذوي الإعاقة
جمعية كريستوفر ريف في إعلان ذكي لرفع الوعي حول ذوي الإعاقة

إعلان بارع لمعهد لياقة بدنية: المقعد يتحول إلى ميزان

إعلان بارع لمعهد لياقة بدنية: المقعد يتحول إلى ميزان
إعلان بارع لمعهد لياقة بدنية: المقعد يتحول إلى ميزان

هل وقفتم ذات مرة داخل توستر؟ إعلان لمقهى

هل وقفتم ذات مرة داخل توستر؟ إعلان لمقهى
هل وقفتم ذات مرة داخل توستر؟ إعلان لمقهى
اقرأوا المزيد: 129 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية  (Moshe ShaiFLASH90)
صورة توضيحية (Moshe ShaiFLASH90)

إضراب مبدع: سفر مجاني!

سائقو شركة الباصات الإسرائيلية يجدون طريقة فذة للإضراب وإبداء السخط على الإدارة من غير الإضرار بالجمهور: يصلون للعمل، ينقلون المسافرين، ولكن لم يجبوا دفعًا

هجوم مشترك ضدّ وزير المالية، لبيد: هاجم أعضاء الكنيست من المعارضة وزير المالية، يائير لبيد في مؤتمر صحفي جرى اليوم (الإثنين) ضدّ قرار الوزير بالإعفاء من ضريبة القيمة المضافة لمن خدم في الجيش الإسرائيلي، الأمر الذي يمس بحقوق الوسطين الحاريدي والعربي اللذين لم يخدم أفرادهما في الجيش الإسرائيلي.

شارك في مؤتمر صحفي، جرى في غرفة كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير، أعضاء الكنيست زهافا غلؤون، أحمد الطيبي، موشيه جفني، ستاف شافير، ودوف حنين. هاجم عضو الكنيست جفني بحدة وزير المالية، يائير لبيد قائلا: “يبدو أن لبيد شخص عنصري. غدًا سيقولون أن من خدم في الجيش فقط سيتلقى خدمة طبية في المستشفيات أو تربية في الدولة. الحديث هنا عن أمر مناهض للديموقراطية بشدة”.

اعضاء الكنيست يحيموفيتش وشمولي في الباص. صورة من صفحة فيس بوق الخاصة بيحيموفيتش
اعضاء الكنيست يحيموفيتش وشمولي في الباص. صورة من صفحة فيس بوق الخاصة بيحيموفيتش

وفي وقت أبكر، قال عضو الكنيست أحمد الطيبي إنّ برنامج لبيد يعكس “انتهاكًا للحقوق الأساسية استنادًا إلى الرأي السياسي والانتماء القومي”. وأضاف الطيبي: “في الديموقراطية لا يتم اشتراط الحقوق والمساواة بين مختلف المواطنين بالخدمة العسكرية أو المدنية أيّا كانت‎”.‎‏ وقال عضو الكنيست عيساوي فريج من حزب ميرتس: “يستمرّ لبيد بتنفيذ التمييز العنصري بحجّة الخدمة العسكرية‎”‎.

اقرأوا المزيد: 164 كلمة
عرض أقل
محطة باص في لندن
محطة باص في لندن

النيازك، الكائنات الفضائية والنمور: كل هذا في محطة باص في لندن

نجحت لافتة دعائية مبتكَرة لشركة المشروبات الخفيفة الدولية، بيبسي، في دب الرعب في قلوب عدد ليس بقليل من اللندنيين، كانوا جالسين في محطة باص، وفجأة شاهدوا أمطارًا من النيازك، الصحون الطائرة، والرجال الآليين العمالقة يهدمون مدينتهم. كل ذلك بواسطة خدعة بسيطة ولكنها ذكية، ومن خلال استخدام الرسوم المتحرّكة المحوّسبة.

تم إلصاق اللافتة في الجزء الداخلي من محطة الباص، وهي مركّبة من شاشة ملوّنة وذات جودة تم تركيبها على كل حائط المحطة. أما في الجهة الثانية من الجدار فقد تم تركيب كاميرا صغيرة، التقطت الصور من الشارع وبثت كل الصور في بث مباشر على الشاشة الداخلية، الأمر الذي أنتج شبّاكًا وهميًّا يطل على الشارع. كان كل ما تبقى للقيام به هو انتظار الأشخاص الجالسين في المحطة، وعندها إضافة عدة مؤثِّرات مميزة على خلفية الشارع بواسطة حاسوب.

إذا حكمنا وفق ردود فعل الأشخاص في الفيلم القصير، يبدو أنّ الأمر قد نجح.

في نهاية المطاف، يفهم الأشخاص الخدعة، ولكن ما يشهد على نجاح هذا الإعلان التجاري فهو ما يقرر الأشخاص القيام به ردًّا عليه. فبدل أن يتابع الأشخاص طريقهم، يقفون ويوضحون للآخرين كيف تعمل تلك الطريقة، أو يجتازون إلى الجانب الآخر من المحطة ليلتقطوا صورة مع كل المؤثَّرات. لا شك أنه جرى استخدام التكنولوجيا بشكل رائع لإثارة الجمهور ومحاولة جعل اسم الماركة ينفذ داخل ذهنهم ووعيهم.

بإذنٍ من موقع Sploid

اقرأوا المزيد: 203 كلمة
عرض أقل