ماتيو رينزي

نتنياهو وزوجته سارة (Kobi Gideon / GPO)
نتنياهو وزوجته سارة (Kobi Gideon / GPO)

مُثير للخلاف والجدل: نتنياهو في الجناح الأغلى

مكثَ نتنياهو في زيارته الأخيرة لإيطاليا في جناح ذي تكلفة تتجاوز الـ 7000 يورو لليلة. تتعرّض نفقات رئيس الحكومة لانتقادات لاذعة من قِبل الجماهير بإسرائيل في السنوات الأخيرة

نالت زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في إيطاليا اهتماما ملحوظا هناك، في حين أثارت بدورها الخلافَ والجدل في إسرائيل.

نشرت وسائل الإعلام الإيطاليّة أنّ نتنياهو قد مكثَ في فندق “الفصول الأربعة” الفاخر، الذي تصل فيه تكلفة الجناح الرسمي؛ الذي اختاره نتنياهو، إلى ما يتجاوز الـ 7000 يورو لليلة الواحدة. تتفاوت تكلفة أجنحة أخرى في الفندق بين 3000 وَ 4000 دولار فقط. يقع الفندق- المُصمّم بطريقة مُذهلة والمُزيّن بفنون تعود لعصر النهضة- داخلَ فيلات من القرن السادس عشر، ويشمل أحدَ عشرَ دونمًا من الحدائق المُنسّقة والمرتّبة، مُنتجعًا فاخرا ومطعمًا مع نجم خاص بكل منها.

ليست هذه المرة الأولى التي يُثير فيها نزول الزوج نتنياهو في فنادق فخمة خارج البلاد، والنفقات الاقتصاديّة التي تُدفع، غضبا جليلا في إسرائيل. يتعرَض رئيس الحكومة، وزوجته سارة، في السنوات الأخيرة لانتقادات حادّة عقبَ ادّعاءات حول تبذيرهما الزائد عن حدّه للمال، بما في ذلك نفقات سكناهما في قيسارية والقدس. إذ نُشِرَ في بداية السنة تقريرٌ لاذع لمُراقب الدولة، وتم فيه توثيق المبالغ المالية المصروفة وغير الاعتياديّة. وعلى أثر الكشف عن هذه المعلومات، أمرَ المُدّعي العام، قبل حوالي شهر، بفتح تحقيق جنائيّ بما يخصّ نفقات ومصاريف سكن رئيس الحكومة.

نتنياهو مع ماتيو رينزي (Kobi Gideon / GPO)
نتنياهو مع ماتيو رينزي (Kobi Gideon / GPO)

وصلَ نتنياهو وزوجته إلى ميلانو يومَ الخميس. وفيما عدا إقامتهما في فندق فاخر، فقد قامَا بزيارة المعرض الدوليّ EXPO لعام 2015، والتقيا بزعماء الجالية اليهوديّة في البلاد. واجتمع أمس نتنياهو مع رئيس حكومة إيطاليا ماتيو رينزي.

وقد علّق مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي بأنّه قد تمّ بذل مجهود كبير من أجل التوفير في التكاليف التي ستُدفع، والمبلغ الذي دُفع في الواقع وصلَ إلى 1500 يورو. وعلاوة على ذلك، فقد زُعمَ بأنّ حاشية رئيس الحكومة لم تنزل بجميع أفرادها في نفس الفندق الفخم، إنما تمّ نقل الآخرين إلى فندق آخر في المدينة، ذي تكاليف أرخص.

Expo 2015 (Kobi Gideon / GPO
Expo 2015 (Kobi Gideon / GPO

وبالإضافة للانتقاد في إسرائيل حول الفندق الفاخر، فقد نشرَ صحفيّ إسرائيليّ أمس على حسابه الخاص في موقع تويتر، بأنّ الزوج نتنياهو قد تناول وجبة الغداء برفقة رئيس الحكومة الإيطالي وزوجته، في مطعم إنوتيكا بينكيوري في مدينة فلورنسا.
حريّ بالذكر أنّ هذا المطعم بمستوى ثلاث نجوم ومشهور باحتوائه على أفضل وأفخر أنواع النبيذ والكونياك في أوروبا. طرحَ المُتصفحون الإسرائيليّون السؤال “هل دفعَ نتنياهو ثمنَ الوجبة”؟

شاهدوا الفندق الفخم:

اقرأوا المزيد 335 كلمة
عرض أقل
رئيس الحكومة الإيطالية، ماتيو رينزي في الكنيست الإسرائيلي (Flash90/Hadas Parush)
رئيس الحكومة الإيطالية، ماتيو رينزي في الكنيست الإسرائيلي (Flash90/Hadas Parush)

رئيس الحكومة الإيطالية في الكنيست: “من يُقاطع إسرائيل، يخون مستقبله”

في خطوة غير مسبوقة تتم استضافة رئيس الحكومة الإيطالية في الكنيست في جلسة خاصة تكريما له ويلتزم بأنّ تقف بلاده إلى جانب إسرائيل دائما

وقف رئيس الحكومة الإيطالية، ماتيو رينزي، اليوم (الثلاثاء) في الكنيست، في جلسة احتفالية تكريما له. وقد تمت الجلسة في ظل الاتّفاق النوويّ والانتقادات المتزايدة ضدّ إسرائيل في العالم.

وتحدّث رئيس الكنيست، يولي إيدلشتاين، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وزعيم المعارضة، النائب يتسحاق هرتسوغ، أمامه، وأشاروا إلى العلاقة بين كلا البلدين وحاولوا التأكيد على الوحدة في الكنيست بخصوص الاتفاق النووي مع إيران.

تطرّق نتنياهو إلى التهديد الكامن في الاتّفاق النوويّ مع إيران وقال: “في إسرائيل هناك توافق كبير – هذا اتفاق سيء يجب التصدّي له. إيران، حزب الله وحماس من جهة وداعش، القاعدة من جهة أخرى، جميعها جهات تضر باحتمال التوصل إلى اتفاق سلام.

وتطرّق نتنياهو أيضًا إلى القضية الفلسطينية قائلا: “يريد الفلسطينيون أن نعترف بحقوقهم الوطنية، ولكنّهم لا يزالوا غير مستعدّين للاعتراف بنا”.

وقال نتنياهو مشيرا إلى تهديدات بالمقاطعة من قبل دول أوروبية: “نحن منارة للأخلاق في بحر عاصف ونطلب من الدول الغربية الوقوف معنا. إن الإضرار بإسرائيل يمثل إضرارا بأوروبا، علينا أن نتكاتف أيضًا في الصراع العسكري وأيضًا في المعركة من أجل الانتصار الحقيقي”.

وفي خطوة غير مسبوقة أعرب رينزي، عن دعمه غير المحدود لإسرائيل، بخلاف العديد من الزعماء في أوروبا وقال: “من يفكّر بمقاطعة إسرائيل لا يدرك أنّه يقاطع نفسه ويخون مستقبله. من المشروع تبنّي آراء مختلفة، حدث ذلك وهذا أمر مقبول، ولكن فلتعلم الكنيست أنّ إيطاليا ستقف من أجل التعاون مع إسرائيل دائما وأبدا، وليس من أجل مقاطعة غبية وغير مجدية”.

نتنياهو يرحب برئيس الحكومة الإيطالية في الكنيست الإسرائيلي (Flash90/Hadas Parush)
نتنياهو يرحب برئيس الحكومة الإيطالية في الكنيست الإسرائيلي (Flash90/Hadas Parush)

وأعرب رئيس الحكومة الإيطالية عن تفهّمه لضائقة إسرائيل والفلسطينيين وأضاف أنّه يجب الاعتراف بالشعب الفلسطيني مع الحفاظ على أمن إسرائيل: “قبل عام فقط كانت مدنكم تحت الهجوم. اضطرّ السكان إلى البحث عن ملجأ تحت تكنولوجيا دفاعية متقدّمة. وقد ترك التدمير والموت في غزة دمارًا كبيرا. إنّ السلام الذي نريده لإسرائيل، سيكون ممكنا فقط عندما يكون هناك دولتين لشعبين. سيحدث هذا الأمر فقط إذا تم ضمان السلامة التامّة للجميع. سيتم الاعتراف بالشعب الفلسطيني بشكل رسمي وستكون إسرائيل بسلام وأمن”.

ولدى انتهاء زيارته لإسرائيل سيُسافر رينزي إلى السلطة الفلسطينية وسيلتقي في بيت لحم برئيس السلطة، محمود عباس.

ويعتبر رينزي، ابن الأربعين عامًا، أول رئيس حكومة أوروبي يزور إسرائيل بعد أن تم توقيع الاتّفاق النوويّ بين إيران والقوى العظمى، والذي تم نسجه – من بين أمور أخرى – بمساعدة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، من أصول إيطالية.

وقد حاول رينزي في زيارته إلى البلاد تخفيف مخاوف إسرائيل من الآثار المترتبة على تنفيذ الاتفاق النووي، وناقش مع نتنياهو قضايا مختلفة على جدول الأعمال مثل الحرب ضدّ الإرهاب، توسيع التعاون في مجال التطوير التكنولوجي، ووفقًا لبعض المصادر، أيضًا تطرق إلى دفع عملية السلام مع الفلسطينيين من جديد.

اقرأوا المزيد 395 كلمة
عرض أقل