لغة الجسد (imtmphoto /iStock)
لغة الجسد (imtmphoto /iStock)

رموز لغة الجسد.. كيف تفكونها؟

فهم مشاعر الشخص الذي أمامنا بمجرد النظر إليه ليس بالأمر الهين قط. لكن الانتباه إلى حركات جسمه قد تقرّبنا كثيرا من هذه الغاية

22 أبريل 2017 | 09:30

تبقى مشاعر الإنسان وأفكاره عالما غامضا يصعب الوصول إليه، لا سيما أن يكون الشخص الذي أمامنا غريبا، نقابله للمرة الأولى. ولا شيء يلغي المسافة بين البشر مثل اللغة والحديث. لكن ثمة لغة أخرى، معالمها مجهولة لمعظم الناس، تكشف ماذا يدور في عقل وقلب الآخرين. إنها لغة الجسد. تعرفوا إلى أبرز معالمها:

دلالة المصافحة

مصافحة يد الشخص الذي أمامنا مهمة دائما لأنها تساهم في بناء الثقة وتدل على الصراحة. والمصافحة الأفضل هي تلك التي تكون قوية وواثقة، لكن ليس قوية جدا. والمصافحة بكلتا اليدين تدل على أن الشخص الذي أمامنا يقول لنا بيديه، إن صح القول، إنه المسيطر وصاحب القول الفصل. أما إذا صافحنا الشخص بيد ووضع الأخرى على ذراعنا فهذه علامة مقلقة، فالرسالة من ورائها هي “أنا أقرر هنا. والأمور ستسير حسب طريقي”.

مصافحة (AndreyPopov/iStock)
مصافحة (AndreyPopov/iStock)

نظرة العيون

ما يميز العيون هو انعدام قدرتنا على السيطرة عليها، فهي تتحرك بموجب الوعي الباطني للإنسان. وهي بمثابة كنز لكشف مشاعر الشخص أمامنا. فإن اتّجهت العيون إلى اليمين والأعلى، فهي تدل على أنه يقول الحقيقة، وكذلك اتجاه العيون إلى اليمين في مستوى الأذن. والعكس تماما إذا اتجهت العيون إلى جهة اليسار، فهذا يدل على أن الشخص يختلق.

أما النظر إلى جهة اليمين والأسفل فهذا يعني أن الشخص ليس في حالة إصغاء، إنما هو يفكر بما سيقول لنا. والنظر إلى اليسار والأسفل يدل على أن الشخص الذي أمامنا يواجه مشكلة شخصية. والنصيحة الذهبية خلال التحدث مع الآخرين هو النظر إلى أعينهم رغم مشقة الأمر. وإذا كان ذلك صعبا أنظروا إلى المنطقة ما بين الحاجبين، فوق الأنف.

وضعية الجلوس

وضعية الجلوس التي يلجأ إليها الشخص الذي أمامنا تدل كثيرا على حالته النفسية. والمهم هنا هو قوة العضلات، فإذا كانت مشدودة فهذا يدل على أن الشخص الذي أمامنا متوتر ومنقبض. وممكن أن تدل على أنه توصل إلى قرار ومن المحتمل أنه لن يتنازل عنه. أما إذا كانت هيئة عضلاته مرتخية، فهذا يدل على أن الشخص الذي أمامنا يتمتع بالرخاء والأمن.

لذلك، من المهم الانتباه لأن يكون كف اليد مفتوحا وأن تكون هيئة جلوسنا تتسم بالراحة. فالجلوس على طرف الكرسي يدل على أن الشخص الذي أمامنا غير مرتاح، ويريد أن ينهي المحادثة بأسرع وقت ممكن.

وهنالك أهمية لوضعية الساقين، فعلى سبيل المثال إذا كان الساقان متشبثتين برجلي الكرسي فهذا يعني أن الشخص متمسك برأيه، ولن يجدي معه التفاوض.

أشخاص ينتظرون لإجراء مقابلة عمل (PeopleImages/iStock)
أشخاص ينتظرون لإجراء مقابلة عمل (PeopleImages/iStock)
اقرأوا المزيد 349 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية: iStock
صورة توضيحية: iStock

هكذا تأسرون قلوب الآخرين

تؤثر لغة جسدكم أكثر بكثير مما تعتقدون. هكذا يمكن أن تثيروا انطباعا جيدا لدى الآخرين، تأسروا قلوبهم، وتكسبوا ثقتهم

16 مارس 2017 | 10:37

ثمة دور هام للغة جسدنا في الانطباع الذي نثيره في قلوب الآخرين، حتى دون أن ينتبهوا إلى ذلك. لذلك، إذا كنتم مهتمين بإثارة اهتمام الآخرين، أسر قلوبهم أو حتى كسب موافقتهم على قبولكم للعمل، فإليكم قائمة من النصائح لمساعدتكم:

1. الدخول من خلال لفت الاهتمام

عندما تدخلون إلى غرفة، ادخلوا وأنتم مرفوعو الرأس. تتوجه الأنظار غالبا نحو من يدخل الغرفة، فإذا دخلتم والبسمة مرسومة على شفتيكم، فهذا يثير ثقة في نفوس الآخرين وينقل رسالة إيجابية. إذا دخلتم غرفة مليئة بالأشخاص، فلوحوا بيدكم. لن ينتبه أحد لمَن لوحتم بيدكم، وعندها سيعتقد الجميع أنكم محبوبون ولديكم أصدقاء كثيرون، أو أن لديكم علاقات مع الآخرين.

2. التواصل البصري

تواصلوا عبر النظر، ولا تبعدوا نظركم عن الآخر. يميل الأشخاص بشكل طبيعي إلى إبعاد نظرهم عن الآخر عندما تلتقي النظرات معا. تجنبوا ذلك. حافظوا على نظرة تثير الثقة وابتسموا قليلا، هكذا تظهرون ثقة ذاتية وتكسبون ثقة الآخر وتصغون إليه.

3. الجلوس المُنتصب

اجلسوا بشكل منتصب ومستقيم، ولكن لا تجلسوا بشكل مبالغ به أو مصطنع. يجلس معظم الأشخاص في وضع الانحناء، ودون أن ينتبهوا ينقلون رسالة من الانطواء وعدم الثقة والتعب. إذا جلستم منتصبين، يمكن أن تنتبهوا فجأة إلى أية درجة أنتم طويلو القامة وبارزون أكثر من غيركم، وإلى أي مدى يمكنكم لفت الانتباه إلى حضوركم.

4. محاكاة الآخر

حاولوا القيام بالخطوات التي يقوم بها مَن يجلس أمامكم. تشير الأبحاث إلى أن هذه التقنية تجعل الآخر يحبكم أكثر. إذا كان الشخص الآخر يجلس وقدماه الواحدة على الأخرى، فضعوا قدماكم بالوضعية ذاتها أيضا. قلدوا وضعيات جلوسه وحركاته، ولكن بحذر، دون أن ينتبه إليكم.

5. الانفتاح

يجدر بكم أن تظهروا انفتاحكم. لا تشبكوا أيديكم، لا تخفوا صدركم، ولا تجعلوا أيديكم مترهلة. اهتموا بأن يكون جسمكم متجها نحو مَن تتحدثون معه، ولا تتكئوا على الأغراض، لئلا تثيروا شعورا من الانطواء، التشاؤم، وعدم الثقة لدى الآخرين.

اقرأوا المزيد 276 كلمة
عرض أقل