كوريا الجنوبية

شركة إسرائيلية ستزود كوريا الجنوبية بنظام إنذار متقدم

صورة للرادار من نوع "أورن ياروك" EL/M-2080 Green Pine
صورة للرادار من نوع "أورن ياروك" EL/M-2080 Green Pine

فازت شركة "إلتا" الإسرائيلية بمناقصة كبيرة لبيع منظومتي إنذار متقدمتين، مستخدمتين في إسرائيل كرادارين لمنظومة "حيتس" لاعتراض الصواريخ البالستية

أعلنت كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء ظهرا أن شركة “إلتا” الإسرائيلية فازت بمناقصة لبيع منظومتي إنذار جديدتين من طراز “أورن ياروك” الجيل الثالث (EL/M-2080 Green Pine). يجري الحديث عن رادار يستخدم في منظومة “حيتس” الإسرائيلية لاعتراض الصواريخ. يقدر حجم الصفقة بـ 292 مليون دولار.

وفق أقوال الوكالة الرسمية الكورية لاقتناء الأسلحة DAPA، يهدف المشروع إلى زيادة قدرة كوريا الجنوبية في “الكشف عن الصواريخ الباليستية التي تُطلق عن بعد ورصدها في المراحل الأولى من إطلاقها”.

يذكر أن منظومة “حيتس” الإسرائيلية هي منظومة مضادة للصواريخ البالستية، مطوّرة في إسرائيل بمساعدة وتمويل أمريكي، وبالتعاون مع شركة “بوينغ” الأمريكية. تتضمن المنظومة الحديثة مركز مراقبة ورادارات خاصة، ومنصة إطلاق صواريخ وقذائف. وحسب الشركة الإسرائيلية التي طورته يقدر صاروخ “حيتس” واحد، في %90 من الحالات، في اعتراض صاروخ باليستي واحد.‎ ‎بهدف تحسين احتمالات اعتراض الصواريخ يُطلق صاروخا “حيتس” ضد صاروخ باليستي فردي، وإذا فشل كلاهما في الاعتراض يُطلق صاروخ ثالث.

في عام 2009 اشترت كوريا الجنوبية منظومتي رادارات من نوع “أورن ياروك” من إسرائيل سعرهما نحو 280 مليون دولار. تستخدم منظومة “أورن ياروك” كما ذكر آنفا في إسرائيل كرادار مراقبة لصاروخ الاعتراض “حيتس”. وفق النشر في وسائل الإعلام الأجنبية، يجري الحديث عن منظومة قادرة على العثور على صواريخ بالستية على مدى 500 كيلومتر. في شهر كانون الأول الماضي، أعلنت كوريا الجنوبية، أنها ستشتري منظومات إنذار أخرى بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجارب ناجحة على صواريخ باليستية أرضية.

اقرأوا المزيد: 217 كلمة
عرض أقل
رئيس كوريا الشمالية، كيم جونج أون ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس (AFP)
رئيس كوريا الشمالية، كيم جونج أون ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس (AFP)

رسالة تهنئة من عباس لكيم جونغ تثير جدلا

في ذروة التوتر النووي بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية، أرسل رئيس السلطة الفلسطينية، تهنئة إلى كيم جونغ أون بمناسبة استقلال الدولة المعزولة عن العالم

في ذروة أزمة الصواريخ، أرسل محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، تهنئة إلى كيم جونغ أون، الزعيم الطاغية لكوريا الشمالية.

هنأ أمس (الثلاثاء) أبو مازن زعيم الدولة المعزولة في العالم بمناسبة ذكرى “تحرير الدولة”. وأشار أبو مازن في مذكرة التهنئة إلى أن الشعب الكوري قد دفع ثمنا باهظا لتحقيق حريته معربا عن تقديره للدعم الذي تقدمه كوريا الشمالية للشعب الفلسطيني في دعمه من أجل حريته. وأعرب أبو مازن عن أمله متابعة العلاقات الودية بين الفلسطينيين وكوريا الشمالية.

وفي المقابل، أرسل أبو مازن مذكرة تهنئة رسمية إلى زعيم كوريا الجنوبية بمناسبة ذكرى تحرير الدولة متمنيا له استمرار الاستقرار والازدهار في الدولة. إضافة إلى هذا أعرب أبو مازن عن أمله في تعزيز العلاقات بين السلطة الفلسطينية وكوريا الجنوبية.

وتجدر الإشارة إلى أن مذكرات التهنئة التي يرسلها أبو مازن بمناسبة ذكرى استقلال الدولتين، هي خطوة تحدث تلقائيا وترسل إلى كل دولة تحتفل بذكرى استقلالها.

إن توقيت إرسال المذكرة في ذروة التوتر النووي بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية، أدهشت الكثيرين في إسرائيل وفي أوساط زعماء العالم. علق إسرائيليّون كثيرون على الحادثة المحرجة وكتبوا منشورات غاضبة حول عدم مراعة الآخرين وحول التوقيت الإشكالي. “لا أفهم. هل لا يوجد أحفاد لدى أبو مازن؟”، كتب متصفح وكتبت متصفحة أخرى “طنجرة ولاقت غطاها”، وكتب متصفح آخر غاضب حول “حماقة الزعيم الفلسطيني”: “لا يفوت الفلسطينيون أية فرصة لارتكاب الأخطاء”.

اقرأوا المزيد: 206 كلمة
عرض أقل
رئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف،  رئيس الحكومة البريطنيا تيريزا ماي، أون سان سو تشي زعيمة ميانمار (AFP)
رئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف، رئيس الحكومة البريطنيا تيريزا ماي، أون سان سو تشي زعيمة ميانمار (AFP)

تعرفوا إلى النساء اللاتي يقدن العالم

ستصبح تيريزا ماي رئيسة الحكومة البريطانية، ولكنها ليست المرأة الوحيدة التي ترأس البلاد، تعرفوا إلى زميلاتها في الحقل السياسي الحالي

ستنقل تيريزا ماي، وزيرة الداخلية البريطانية، أغراضها غدا إلى مكتب رئيس الحكومة وهكذا ستترأس امرأة، للمرة الأولى، منذ سنوات الثمانينيات، بريطانيا. ولكن تيريزا ليست وحدها في السياسة العالمية، تقود اليوم نساء كثيرات الشعوب، الدول، والاقتصادات ذات الأهمية. والعديد منها بمثابة قصص مثيرة للإلهام لعملهن من أجل المجتمع الذي يعشن فيه. وإليكم بعضهن:

انجيلا ميركل، أول مستشارة لألمانيا (AFP)
انجيلا ميركل، أول مستشارة لألمانيا (AFP)

ألمانيا: أنجيلا ميركل كانت المستشارة الأولى لألمانيا عندما انتُخبت لتولي منصب عام 2005. منذ ذلك الحين وهي تقود الاقتصاد الأكبر في أوروبا. في كانون الأول 2013 انتُخبت ميركل لشغل منصبها للمرة الرابعة.

شيخة حسينة واجد، رئيسة وزراء بنغلاديش (AFP)
شيخة حسينة واجد، رئيسة وزراء بنغلاديش (AFP)

بنغلادش: شيخة حسينة واجد دخلت إلى السجون وأطلق سراحها على مدى سنوات الثمانينيات، بسبب نشاطها ضدّ النظام العسكري في بلادها. عام 2009 انتُخبت للولاية الثانية كرئيسة للحكومة.

أون سان سو تشي، زعيمة ميانمر (AFP)
أون سان سو تشي، زعيمة ميانمر (AFP)

ميانمار: أون سان سو تشي هي الحائزة على جائزة نوبل، وتعتبر إحدى الناشطات الأبرز في العالم من أجل تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في أعقاب نضالها ضد المجلس العسكري المسيطر على البلاد، وكانت بسبب ذلك أيضًا رهن الاعتقال على مدى سنوات، وفازت بنجاح كبير في الانتخابات في السنة الماضية.

إلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا (AFP)
إلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا (AFP)

ليبيريا: إلين جونسون سيرليف، متخصصة في مجال الاقتصاد، ويلقبها مؤيدوها “المرأة الحديدية”، كما سميت في حينها رئيسة الحكومة البريطانية، مارجريت تاتشر. وسوى ذلك، فهي أيضًا المرأة الرئيسة الأولى في إفريقيا، وقد انتُخبت لقيادة بلادها عام 2005. وسوى ذلك، فهي أيضًا المرأة الرئيسة الأولى في إفريقيا، وقد انتُخبت لقيادة بلادها عام 2005. بعد سبع سنوات من ذلك انتخبت لرئاسة ولاية أخرى. ومثل سان سو تشي، فقد حازت هي أيضًا على جائزة نوبل للسلام.

باك غن هاي ٍئيسة كوريا الجنوبية (AFP)
باك غن هاي ٍئيسة كوريا الجنوبية (AFP)

كوريا الجنوبية: باك غن هاي كانت عام 2012 المرأة الأولى التي تتولى منصب رئيس دولة في شمال شرق آسيا. منذ ذلك الحين وهي تقود الاقتصاد الرابع في حجمه في آسيا. نتمنى لها ولسائر النساء اللاتي يتولين مناصب رئيسية الكثير من النجاح!‎ ‎

اقرأوا المزيد: 268 كلمة
عرض أقل
هجمات 11 سبتمبر (Wikipedia)
هجمات 11 سبتمبر (Wikipedia)

يفوق الواقع كلّ خيال، حتى في توقعات الاستخبارات الأمريكية: نجاح إلى جانب فشل

نظرة إلى تقرير نشره محلّلون وخبراء استخبارات عام 2000 كمحاولة لتوقع التوجهات العالمية حتى عام 2015، تكشف أنّهم قدّروا أنّ الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني سينتهي من العالم ولم يذكروا بن لادن أبدا

قبل 15 عاما، نشر مجلس الاستخبارات القومي الأمريكي (NIC) تقريرا يجمع تقديرات محلّلين سياسيين، أكاديميين ومسؤولين في أجهزة الاستخبارات حول التوجهات العالمية المتوقع حدوثها بين عامي 2000 – 2015. تكشف النظرة المعاصرة إلى الواقع المستقبلي الذي نصّ عليه الخبراء عن بعض التوقعات الدقيقة جدّا إلى جانب أخطاء ذات صدى، وخصوصا الأسئلة الخاطئة.

فعلى سبيل المثال، قدّر الخبراء أنّه في بداية الألفية أنّه حتى عام 2015 سينتهي الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني من العالم وسيمكّن الولايات المتحدة من التركيز على نقاط احتكاك أخرى. “حتى 2015، ستُحقق إسرائيل سلاما باردا مع جيرانها، رغم أن العلاقات الاجتماعية، الاقتصادية والثقافية بينها وبين فلسطين ستكون محدودة. ستُقام دولة فلسطينية، ولكن العلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين ستستمرّ بالتوتّر وستتدهور في بعض الأحيان لتصبح أزمة”. وتبعا لعدم الأهمية المنسوبة لهذا الصراع في المستقبَل، فإنّ جملا قليلة في التقرير فحسب مكرّسة لإسرائيل.

ساحة أخرى أخطأ فيها كتاب الوثيقة بشكل كبير هي شبه الجزيرة الكورية. فقد قدّروا أنّه حتى عام 2015 ستُقيم الولايات المتحدة قواعد في كوريا الموحّدة. “كوريا موحدة مع وجود أمريكي كبير يمكنه أن يكون قوة عسكرية عظمى في المنطقة، ولكن عملية التوحيد ستبتلع طاقتها ومواردها”، كما جاء. من جهة أخرى، توقع الخبراء اندفاع إيران باتجاه السلاح النووي، ولكنهم قدّروا أنّه حتى عام 2015 ستمتلك الجمهورية الإسلامية قنابل ذرّية فعلا.

منشأة أصفهان النووية (AMIR KHOLOOSI / ISNA / AFP)
منشأة أصفهان النووية (AMIR KHOLOOSI / ISNA / AFP)

كُتب التقرير الاستخباراتي قبل الهجوم الإرهابي في 11 أيلول عام 2001، وهو يكرّس سطورا قليلة فقط لدول مثل أفغانستان والعراق. لم يظهر أبدا تنظيم القاعدة واسم أسامة بن لادن في صفحات التقرير. وستبقى أفغانستان المحطّمة بحسب كلامهم “مصدّرة مخدّرات معزولة وتستخدم كملاذ للإرهابيين والمتطرّفين المسلمين”. وبحسب كلام الخبراء، فإنّ الصراع المُتوقع أن يشكّل العالم بين عامي 2000 – 2015 هو ذلك الذي بين الهند وباكستان.

العام الذي كُتب فيه التقرير الأمريكي هو أيضا العام الذي صعد فيه للحكم في روسيا رجل الكي جي بي غير المعروف واسمه فلاديمير بوتين. توقع معدّو التقرير جزئيًّا فقط أبعاد المسّ بالديمقراطية وحرية التعبير في روسيا تحت قيادته. “التوجه الرئيسي لروسيا هو باتجاه السلطوية ولكن ليس إلى الدرجة المتطرّفة كما في الاتّحاد السوفياتي”. وكان هناك توقع آخر وهو أنّ روسيا ستُنهي كونها لاعبا رئيسيا وأنّ “تغييرات ديمغرافية، صعوبات اقتصادية مزمنة ومشاكل حكومية ستحدّ من قدرتها على التأثير على الجمهوريات السوفياتية سابقا ومنع أوكرانيا من الاقتراب إلى الغرب”.

فلاديمير بوتين (Flash90)
فلاديمير بوتين (Flash90)

في وقت لاحق، يبدو أن في هذه المقولة سخرية كبيرة على ضوء حقيقة أن روسيا قد ضمّت العام الماضي شبه جزيرة القرم وقامت بغزو المناطق الشرقية لأوكرانيا. واعترف مدير فرع التخطيط السابق في وزارة الخارجية الأمريكية، ديفيد غوردون، والذي شارك في كتابة التقرير عام 2000، في مقابلة مع مجلة DefenceOne الأمريكية بأنّه وزملاءه قد نعوا روسيا في وقت مبكّر جدّا. ومع ذلك، فهو يعتقد أنّ الأزمة الاقتصادية التي تدهورت إليها روسيا في الأشهر الأخيرة هي إشارة إلى أنّ تنبّؤاته قد بدأت بالتحقق.

ولا يتطرّق التقرير أبدا إلى عصر الشبكات الاجتماعية وإلى استخدام منصّات الإنترنت للتنظيم السياسي. أشار معدّو التقرير بنبرة عامّة إلى أنّه “ستكون هناك حاجة للحكومات بأنّ تعزّز تكنولوجيا المعلومات ولكن في نفس الوقت أن تراقب آثارها الضارّة”.

وعبّر الخبراء عن قلقهم من تحوّل عالم الإنترنت إلى أداة بأيدي أعداء الولايات المتحدة، وهو قلق قد تحقّق كاملا. “أحد أصعب الأمور في تلك التقارير هو الدمج بين التغييرات التكنولوجية والتوجهات الجيوسياسية”، كما يلخّص غوردون، “الأمر الرئيسي الذي صدقنا به هو صعود الصين. يتعامل الجميع مع الأمر اليوم باعتباره مفروغًا منه، ولكن الأمر لم يكن كهذا عام 2000”.‎ ‎سيحاول الخبراء في التقرير الاستخباراتي القادم، الذي سيُنشر عام 2016، توقّع التحدّيات والتطوّرات في عام 2035.

نُشرت هذه المقالة لأول مرة في صحيفة هآرتس

اقرأوا المزيد: 546 كلمة
عرض أقل
الجيش الهندي (Wikipedia)
الجيش الهندي (Wikipedia)

الجيوش الـ 10 الأغلى في العالم

ينفق الجيش الأقوى في العالم (640 مليار دولار) بما يلائم مرتبته وإحدى الدول العربية تفاجئ باحتلال المرتبة الرابعة في القائمة هذه هي الدول ذات الميزانية الأمنية الأعلى ثمنًا

نشر موقع ‏defenceiq‏‏‎ مؤخرًا قائمة الدول ذات ميزانية الأمن الأغلى في العالم لسنة 2013. كما يبدو هذا، ورغم الادعاءات والإعلانات عن التقليصات، حتى في نفس السنة كانت هنالك زيادات في بنود الأمن ويستمر العالم بضخ تريليونات الدولارات على آلات القتل.

بما لا يفاجئ، تقف على رأس القائمة الولايات المتحدة وتحتل المكان الثاني والثالث روسيا واليابان. بالمناسبة، لا تصل ميزانية الأمن لروسيا والصين معًا حتى إلى نصف ميزانية الأمن للولايات المتحدة. تحتل المرتبة الرابعة بشكل مثير للدهشة السعودية، التي تنفق حوالي 2,100 دولار لكل مواطن في الدولة والتي تعد 28 مليون نسمة.

هاكم إطلالة على قائمة 10 الجيوش الأغلى في العالم:

الولايات المتحدة

نحو نصف الأمريكيين (51%) يقول إنّ الولايات المتّحدة تفعل أكثر من اللازم لحلّ مشاكل العالم (U.S Army Flickr)
نحو نصف الأمريكيين (51%) يقول إنّ الولايات المتّحدة تفعل أكثر من اللازم لحلّ مشاكل العالم (U.S Army Flickr)

تحتل ميزانية الأمن الأمريكية قمة القائمة بسهولة والتي تصل إلى 640 مليار دولار. تشمل بنود الميزانية تمويل رواتب الجيش الثابت الأكبر في العالم، حاملات الطائرات، والطائرات العمودية وسلاح الجو مع مئات وآلاف الطائرات الحربية. ولكن هذه أيضًا ميزانية جزئية إذ أن ميزانية الحروب تصل من بند منفصل، قبل كل بدء بالحرب يخصص الكونغرس ميزانية خاصة، حيث لا تُحسب هذه التكاليف من ضمن المليارات التي تضخ لميدان المعركة في أفغانستان أو العراق إلى وقت قريب.

الصين

جيش التحرير الشعبي الصيني (Wikipedia)
جيش التحرير الشعبي الصيني (Wikipedia)

لقد صرفت الصين سنة 2013 ما لا يقل عن 188 مليار دولار وهذا يعتبر ارتفاعًا ملحوظا مقارنة بعام 2012، إذ وصلت الميزانية وقتها إلى مبلغ 112.2 مليار دولار. بالمناسبة دخل الصينيون إلى قائمة غير مؤكدة نُشر فيها من مدة قريبة عن “23 دولة التي قامت بمضاعفة ميزانية الأمن في العقد الأخير، والحديث عن ارتفاع بنسبة 170 بالمئة منذ سنة 2004”.

روسيا

القوات المسلحة للفيدرالية الروسية (AFP)
القوات المسلحة للفيدرالية الروسية (AFP)

أنفق الجيش الذي لا يغيب عن العناوين الرئيسية سنة 2013، مبلغ 87.8 مليار دولار. والحديث هنا عن ارتفاع ملحوظ لأنه في السنة السابقة خصص بوتين “فقط” 66 مليار دولار. مثل الصينيين يمكن إيجاد الروس في قائمة الـ 23 دولة لأنه منذ سنة 2004 ازدادت ميزانية أمنها بما لا يقل عن 108 بالمئة. في هذه الأيام يمر الجيش الروسي بعملية تحديث وشراء كبير لمنظومات متقدمة وكذلك ترقية الحملات التدريبية.

السعودية

الجيش السعودي (AFP)
الجيش السعودي (AFP)

دخلت السعودية المكان الرابع مع ميزانية عسكرية بمبلغ 67 مليار دولار. تصرف أغلب المصروفات العسكرية على صفقات السلاح الضخمة ومن عدة دول، طائرات دبابات وصواريخ من الولايات المتحدة، ألمانيا وبريطانيا وغيرها. سجلت السعودية أيضًا ارتفاعًا بالنسبة للسنة السابقة أذ أنفقت وقتها 59 مليار دولار. يبدو أن السعوديين يشترون الكثير من السلاح المتطوّر لكنهم لا يعرفون كيف يشغلونه تشغيلا مهنيًّا.

فرنسا

القوات المسلحة الفرنسية (AFP)
القوات المسلحة الفرنسية (AFP)

دخلت فرنسا المكان الخامس مع ميزانية تصل إلى 61.2 مليار دولار. الحديث عن أحد الجيوش الأقوى عالميًّا والذي سلاحه الأكبر هو من إنتاج ذاتي. بعد أن حاربوا إلى جانب الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان يقوم الفرنسيون بإدارة حرب أخرى في مالي الأفريقية. في العقدين الأخيرين، بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، قلصت فرنسا تقليصًا ملحوظا حجم الجيش، لكنها حافظت على المبنى الأساسي الذي يتيح عملا عسكريًّا عالميًّا. كذلك على عكس وزارات الحكومة التي عانت بعدد غير قليل من التقليصات في الميزانيات، لم تتعرض ميزانية الأمن لأي مسّ.

بريطانيا

القوات المسلحة البريطانية (UK Minisrty of Defence Flickr)
القوات المسلحة البريطانية (UK Minisrty of Defence Flickr)

أنفقت المملكة المتحدة سنة 2013 مبلغ 57.9 مليار دولار وهي الوحيدة التي دخلت القائمة بعد انخفاض في ميزانيتها. سنة 2012 أسرفت مبلغ 57 مليارًا. يمر البريطانيون منذ مدة طويلة ببرنامج تقليصات إلى جانب تغيير النظام العسكري وتحديثه. ما يساعدهم في برنامج التوفير هو انسحابهم من أفغانستان الذي في أوجه، وسينتهي حسب البرنامج، هذه السنة.

ألمانيا

جندي ألماني (AFP)
جندي ألماني (AFP)

حصل الجيش الألماني سنة 2013 على 48.8 مليار دولار مما جعله يقفز للمكان السابع مقارنة بعام 2012، إذ كانت ميزانية الأمن وقتها للألمان تصل إلى 44 مليارًا. يبدو أنه على عكس التصريحات الألمانية عن التقليصات، فما زالت تضخ أموالا للجيش. ما زالت ألمانيا تقيم المباحثات حول إذا ما يُمكن للجيش العمل بحرية عبر حدود الدولة، وهو تباحث يدار في الوقت الذي ينتشر فيه آلافٌ من جنودها في أفغانستان ودول أخرى.

اليابان

الجيش الياباني (Wikipedia)
الجيش الياباني (Wikipedia)

أنفقت دولة المحيط الهادئ، التي تمر بفترة مباحثات عن مهمة الجيش خارج حدود الدولة، سنة 2013 مبلغًا يصل إلى 48.4 مليار دولار. عدا عن حقيقة أنهم يدرسون تفعيل الجيش عبر البحار، فإنهم يرون بالصين وكوريا الشمالية تهديدًا خطيرًا على الدولة.

الهند

الجيش الهندي (Wikipedia)
الجيش الهندي (Wikipedia)

أنفقت الهند سنة 2013، 47.4 مليار دولار وهو ارتفاع بنسبة 2.5 بالمئة منذ سنة 2012. منذ سنين طويلة والهنود يديرون حربًا باردة وساخنة مع باكستان وإلى جانب هذا يشتركون في عدة مهمات للأمم المتحدة. لديهم ما يفوق مليونَي جندي، آلاف الدبابات، صواريخ الإطلاق النووية، سلاح بحري وجوي بارز، لكن ما يهم هو كمية الآليات والسلاح الذي يمتلكه الهنود من الصناعة الأمنية الإسرائيلية. يشير التقدير المتوقع إلى أن الهنود ينفقون في كل سنة مئات ملايين الدولارات على امتلاك أجهزة سلاح إسرائيلية.

كوريا الجنوبية

جيوش كوريا الجنوبية (Wikipedia)
جيوش كوريا الجنوبية (Wikipedia)

تنفق الدولة التي تتاخم الشمال المجنون لكيم جونغ أون في كل سنة 33.9 مليار دولار. بهدف مواجهة التهديد من الشمال، يمتلك الكوريون جيشًا ربما يعد صغيرًا لكنه متفوق من ناحية تقنية وطبعًا أكثر كُلفة. بينما لدى الجيش في الشمال 1.2 مليون جندي، يدعمهم 8 ملايين احتياطي ومليشيات مختلفة، في الجنوب فقط 650,000 جندي يدعمهم 3.2 مليون جندي احتياطي. لذلك يمكن أن نجد فيها مئات الطائرات الحربية المتقدمة، الدبابات الحديثة وأنظمة الاستخبارات والاتصال الجديدة.

اقرأوا المزيد: 753 كلمة
عرض أقل
سفيان فيغولي من المنتخب الجزائري وتوماس مولر من المنتخب الالماني (AFP)
سفيان فيغولي من المنتخب الجزائري وتوماس مولر من المنتخب الالماني (AFP)

الأمل الجزائري

الليلة في كأس العالم: الجزائر - ألمانيا. ترغب الجزائر في أن تكون المنتخب العربي الأول الذي يتأهل للربع النهائي. أي تاريخ قد كسرت، وما هي احتمالات الرهان لمباراة الليلة؟

على مدى ساعتين أو أكثر، سيوقف العالم العربي أنفاسه، حيث ستدخل في الساعة 17:00 بتوقيت البرازيل كلّ من الجزائر وألمانيا إلى الملعب في إستاد بورتو أليجري وستواجهان بعضهما البعض في إطار ثمن النهائي في كأس العالم لكرة القدم.

ميزان القوى في المباراة واضح: يعتبر المنتخب الألماني أحد المرشّحين الكبار للفوز في البطولة كلّها، وهو مرشّح للفوز. ولكن أحد الأمور التي أثبتها منتخب الجزائر حتّى الآن هو أنّه لا يجوز الاستهانة به وأنه فعلا لا ينوي التنازل بسهولة.

منتخب الجزائر (PEDRO UGARTE / AFP)
منتخب الجزائر (PEDRO UGARTE / AFP)

ترغب الجزائر بصُنع التاريخ وأن تكون الدولة العربية الأولى في التاريخ التي تتأهل للربع النهائي في كأس العالم، بعد تعادلها ذروة السعودية، التي تأهلت عام 1994 إلى الثمن النهائي من مجموعة تأهل فيها ثلاثة منتخبات من أصل أربعة.

وعلى المستوى القارّي، ترغب الجزائر في أن تكون المنتخب الإفريقي الأول الذي يتأهل للربع النهائي. ومع ذلك، فقد قامت بصُنع تاريخ صغير بفوزها 4-2 على كوريا الجنوبية، حيث أصبحت المنتخب الإفريقي الأول الذي يحرز أربعة أهداف في مباراة في كأس العالم.

وللوهلة الأولى، فإنّ احتمالات الجزائر للفوز في المنافسة ليست عالية، ولكن من المثير أن نفحص بماذا يفكّر أولئك الذين يقدّمون توقّعات إحصائية لمباريات كرة القدم: وكالات الرهان.

الاحتفالات في الجزائر بعد تأهل منتخب الجزائر إلى الثمن النهائي (AFP)
الاحتفالات في الجزائر بعد تأهل منتخب الجزائر إلى الثمن النهائي (AFP)

إنّ النظرة إلى الاحتمالات التي تقدمها وكالات الرهان العالمية لتأهل الجزائر إلى الربع النهائي مفاجئة جدّا: إنْ كنتم متأكّدين أنّ الجزائر ستتأهل وترغبون بالرهان على ذلك بالمال، فكلّ عشرة دولارات تستثمرونها ستتلقّون “فقط” 50-60 دولارًا (يتعلق بوكالات الرهان). وهو احتمال أقلّ من المتوقع بكثير، ويُظهر أنّه لا أحد يستهين بالجزائر. رغم ذلك، فمن المحتمل جدّا أن يكون الرهان بقيمة 10 دولارات لتأهّل ألمانيا للمرحلة التالية مساويًا لـ 11.5 دولارًا فقط.

وإنْ كنتم تشعرون أنّ هذه بطولة الجزائر، وأنها تستطيع الوصول لنهاية البطولة والفوز بكأس العالم، يمكنكم أيضًا أن تصنعوا المال من ذلك. والكثير من المال. في الوقت الراهن أيضًا، فإنّ الرهان على فوز الجزائر في كأس العالم قد يُربحكم مبلغًا مضاعفًا 400 مرّة (!) من ذلك الذي ستستثمرونه. ألا زلتم تقرأون المقال؟

اقرأوا المزيد: 299 كلمة
عرض أقل
منتخب الجزائر (PEDRO UGARTE / AFP)
منتخب الجزائر (PEDRO UGARTE / AFP)

الربيع الجزائري يصل إلى البرازيل

لم يقدّم المحلّلون الكثير من الاحتمالات لمجموعة اللاعبين الجزائريين، ولكن حتى الآن تعتبر الجزائر أحد أكثر الفرق شعبية في كأس العالم 2014 مع رباعية رائعة في شباك كوريا الجنوبية، وهي على وشك الصعود إلى الجولة التالية

23 يونيو 2014 | 11:28

منتخب الجزائر هو منتخب كرة القدم المثير للحماسة والمفاجئ حتى هذه الساعة منذ بداية المنافسة على كأس العالم في البرازيل. وقبل أن تبدأ أمس المباراة ضدّ كوريا الجنوبية، توقّع المحلّلون فوزًا للمنتخب الآسيوي (والذي وصل في كأس العالم 2002 إلى المركز الثالث في البطولة)، ولكن كان لدى سفيان فيغولي وأصدقائه مخططات أخرى.

وحين نهض سفيان فيغولي صباح اليوم تذكّر فرحًا بالتأكيد القرار الذي كان ينبغي أن يتخذه قبل بضع سنوات، حيث وُضع أمامه خيار الانضمام إلى المنتخب الفرنسي مقابل المنتخب الجزائري. وحين كان شابًا صغيرًا، دُعي فيغولي إلى منتخب فرنسا للشباب، ولكن باعتباره لاعبًا بالغًا فقد اتخذ قرارًا مخالفًا لقرار زين الدين زيدان قبل عشرين عامًا، وقرر: أنا جزائري.

أثبت قرار فيغولي نفسه في البرازيل. فمنذ المباراة الأولى أحرز الهدف الأول منذ 28 عامًا لمنتخب الجزائر في ألعاب كأس العالم، ولكن المنتخب خسر أمام بلجيكا القوية.

ولم يظهر فيغولي أمس كثيرًا كمحرز للأهداف، وإنما ترك المنصة لأصدقائه: إسلام سليماني، رفيق حليش، عبد المؤمن جابو وياسين براهيمي، والذي تلقى الكرة من قدم فيغولي. كان الهدفان الكوريان من قدمي هونغ مين سون وكو جا تسيئول ولكنهما لم يكونا كافيان، وانتهت المباراة بنتيجة 4-2.

والآن لا يستطيع المحلّلون تجاهل الخضر من شمال إفريقيا. ومنذ بداية البطولة، أحرز المنتخب الجزائري خمسة أهداف في مبارتين، أكثر من منتخب مثل البرازيل، الأرجنتين، إسبانيا، البرتغال، إنجلترا وإيطاليا. وتقع الجزائر في المركز الثاني في مجموعتها، في موقف ممتاز للتأهل للجولة القادمة، حيث تستطيع هناك ملاقاة ألمانيا، الولايات المتحدة، غانا أو حتى البرتغال.

شاهدوا الأهداف الرائعة التي سُجّلت أمس في إستاد بورتو أليغري:

https://www.youtube.com/watch?v=X6bPIKYCisc&feature=youtu.be

اقرأوا المزيد: 239 كلمة
عرض أقل

رقص الطفلين

طفلان كوريان يغمران الشبكة العالمية برقص باهر

 تصل الصرعة الجديدة التي تحتل الشبكة من كوريا الجنوبية. طفلان كوريان، بوجوه اكتست ملامحها بالجدية وتركيز عال، يرقصان بإيقاع رائع على أنغام أغنية “I got my eye on you” لفرقة “مارتشي”.

يمكن من خلال هذا المقطع رؤية الفرق بين الطفلين: في حين ترقص الطفلة اليُمنى بوتيرة عالية بلا خوف أو خجل، يحاول الطفل من اليسار أن يندمج في الرقصة مستحيًّا.

شاهدوا المقطع الرائع الذي شاهده ما يفوق 7 مليون مشاهد خلال أيام قليلة:

https://www.youtube.com/watch?v=aKzhouiztSk&feature=youtu.be

اقرأوا المزيد: 71 كلمة
عرض أقل
مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (Wikipedia)
مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (Wikipedia)

“التعاطف مع إسرائيل”

مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومن بين أعضائه والأردن، يندّد بشدّة بالعملية الإرهابية في المتحف اليهودي في بروكسل، التي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص

في خطوة تعتبر غير اعتيادية للأمم المتحدة، ندّد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشدّة بالعملية الإرهابية في بروكسل، والتي حدثت قبل ستّة أيام. وذلك خارج المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية، وأسفرت عن مقتل أربعة أشخاص، من بينهم إسرائيليّان.

اجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بعد العملية، وقرّر بالإجماع إدانة الهجوم والتعبير عن تضامنه مع الحكومة الإسرائيلية ومع الشعب الإسرائيلي. “يعبّر أعضاء مجلس الأمن عن تعازيهم لعائلات ضحايا الهجوم الإرهابي في بروكسل، والذي حدث على ما يبدو على خلفية معاداة السامية. نحن ندين بشدّة كل تعبير عن العنصرية ونؤكّد أنّ جميع أشكال الإرهاب ليست مبرّرة تحت أيّ ظرف من الظروف، وينبغي محاكمة كلّ من يقف وراء الحادث”.

هناك في مجلس الأمن إضافة إلى الدول الأعضاء الخمس الدائمين (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين)، أيضًا: الأرجنتين، أستراليا، تشاد، تشيلي، الأردن، ليتوانيا، لوكسمبورغ، نيجيريا، كوريا الجنوبية ورواندا، والتي وافقت جميعها – كما ذكرنا – على نصّ الإدانة الشديدة. “على دول العالم اتخاذ جميع الوسائل لمحاربة هذه الظاهرة، وفقًا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي والحفاظ على حقوق الإنسان”.

مركز يهودي في بروكسل بعد العملية الإرهابية (Joods Actueel/FLASH90)
مركز يهودي في بروكسل بعد العملية الإرهابية (Joods Actueel/FLASH90)

وقد ردّ السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، رون بروسور، على هذه الإدانة وقال إنّه من الضروري أن تعترف الأمم المتحدة بمعاداة السامية المتزايدة. “ينبغي علاج القضية على منصّة الأمم المتحدة، التي أقيمت مباشرة بعد الحدث المعادي للسامية الأكبر في التاريخ”، هذا ما قاله بروسور قاصدًا محرقة الشعب اليهودي في أوروبا خلال الحرب العالمية الثانية. “علينا أن نحرص على أن تبقى القضية في جدول الأعمال اليومي للأمم المتحدة، وأن نؤكّد أنّ دول العالم لن تهمل هذه الظاهرة التي تأبى أن تنتهي”.

وقد أعرب ملك بلجيكا، الملك فيليب، عن تعازيه لدولة إسرائيل في رسالة تعزية أرسلها إلى رئيس دولة إسرائيل، شمعون بيريس. طلب الملك فيليب في الرسالة المشاركة في عزاء دولة إسرائيل وحزن أسر الضحايا.

أمّا بالنسبة للهجوم، فقد أعلن الادعاء في بلجيكا بشكل رسميّ أنّ خلفية الحادثة ليست جنائية، وأن الموقف تجاهها هو أنّها عملية إرهابية. وقد أعلنت شرطة بروكسل أنّه يمكن الاستدلال من خلال كاميرات الأمن أنّ القاتل الذي نفّذ العملية كان من ذوي الخبرة، وذلك وفقًا لبرودة الأعصاب عند ارتكابه جريمة القتل.

شاهدوا توثيق العملية الإرهابية:

اقرأوا المزيد: 324 كلمة
عرض أقل
القوات البحرية الإسرائيلية (IDF)
القوات البحرية الإسرائيلية (IDF)

السفن السريعة تتأخر

أعلمت ألمانيا إسرائيل أنها ستلغي خصمًا يقدّر بمئات الملايين من اليوروهات مقابل شراء سفن حماية متطوّرة. وعد ميركل لنتنياهو بخصم التكلفة

الحكومة الإسرائيلية متفاجئة، ولكن ليس بشكل جيد. وصلت أمس إلى وزارة الدفاع في القدس رسالة صدرت من الحكومة الألمانية في برلين، تُعلم فيها ألمانيا بأنّه حتى الآن فهي تعود عن قرارها بمنح إسرائيل خصمًا كبيرًا في سعر سفن الصواريخ الدفاعية، والتي من المفترض أن تُجهّزها لصالح سلاح البحريّة الإسرائيلي.

وفقًا للتقديرات، يأتي قرار الحكومة الألمانية في أعقاب الجمود في المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية ويمثّل في الواقع استياء ألمانيا من توقف المحادثات. فضلا عن ذلك، فهناك مسؤولون في إسرائيل يعتقدون أن إلغاء الخصم تمّ بتأثير الولايات المتحدة، التي تتّهم إسرائيل أكثر من الفلسطينيين بجمود المفاوضات.

منذ مدة، اختبرت إسرائيل مجموعة متنوعة من الخيارات لحماية حقول الغاز الطبيعي التي تقع مقابل الشواطئ الإسرائيلية. ومن بين الخيارات، تمّت دراسة شراء سفن حماية مصنّعة في كوريا الجنوبية، إيطاليا أو الولايات المتحدة.

حين زارت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إسرائيل في شهر شباط الأخير، تحدثت مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، حول الموضوع. ووفقًا لما نُشر، فقد توصلا إلى اتفاق مفاده ألا تتوجه إسرائيل إلى مناقصة دولية لشراء السفن، وإنما تشتري سفنًا دفاعية سريعة مباشرة من ألمانيا، وبالمقابل، تمنحها ألمانيا خصمًا كبيرًا في سعرها، وهو خصم يقدّر بمئات الملايين من اليوروهات.

أنجيلا ميركل وبنيامين نتنياهو (Amos Ben Gershom/GPO)
أنجيلا ميركل وبنيامين نتنياهو (Amos Ben Gershom/GPO)

أثارت الرسالة التي وصلت ردود فعل وغضبًا كبيرًا في إسرائيل، حيث قيل إنّها انتهاك للاتفاق بين ميركل ونتنياهو. وردًا على ذلك، جاء في رسالة وزارة الدفاع الإسرائيلية، أن جميع المحادثات حول الصفقة سيتم تجميدها، وأنّ إسرائيل تفكّر في الشروع بمناقصة دولية لتوفير السفن الثلاثة. رغم هذه الرسالة، فقد أوضح مسؤولون إسرائيليّون أنّ قرار ألمانيا ليس نهائيًّا، وأعربوا عن أملهم بأن تتم الصفقة في نهاية المطاف.

ويعتبر التعاون بين إسرائيل وألمانيا في مجال الحروب البحرية مثمرًا. تمتلك إسرائيل اليوم ثلاث غوّاصات نووية متطوّرة تم بناؤها في ألمانيا، وبالإضافة إلى ذلك، ففي السنوات القريبة ستحصل إسرائيل على ثلاث غواصات ألمانية أخرى تم شراؤها هي أيضًا من ألمانيا.

اقرأوا المزيد: 285 كلمة
عرض أقل