هل ينسحب صلاح من نادي ليفربول بسبب المهاجم الإسرائيلي؟

محمد صلاح (AFP)
محمد صلاح (AFP)

تتساءل وسائل الإعلام العربية إذا كان نجم ليفربول المصري سيتعاون مع المهاجم العربي الإسرائيلي، مؤنس دبّور، المرشح للعب مع النادي العريق

26 ديسمبر 2018 | 13:52

أثار خبر اهتمام نادي ليفربول لكرة القدم الإنجليزي، باللاعب العربي الإسرائيلي، مؤنس دبّور، غضبا لدى مشجعي كرة القدم العرب، وفي وسائل الإعلام العربية. يأمل الجميع الآن معرفة إذا كان سيلعب مهاجم المنتخب الإسرائيلي في نادي ليفربول، وهل سيتقبل النجم المصري، محمد صلاح، هذه الحقيقة، وسيتعاون مع اللاعب دبور.

يلعب دبور ابن 26 عاما مهاجما في نادي رد بول زالتسبورغ في الدوري النمساوي وفي المنتخب الإسرائيلي. نُشرت في مواقع مختلفة باللغة العربية مقالات عن دبور جاء فيها أنه رغم كونه لاعبا في المنتخب الإسرائيلي، فهو يرى نفسه جزءا من الشعب الفلسطيني ويتبع الوصايا الإسلامية. وجاء في إحدى الصحف المصرية: “مَن هو المهاجم الصهيوني الذي يهدد محمد صلاح؟”.

مؤنس دبّور (AFP)

إن الآراء في العالم العربي متفاوتة، إذ يعتقد بعض المحللين أن محمد صلاح سيتعرض لمشكلة إذا شارك دبور في المباراة، ولن يلعب بجوار لاعب يحمل جوازا إسرائيليا، لهذا سيطلب الانسحاب من النادي. بينما يعتقد آخرون أنه سيتعاون معه، وهم يقترحون الانتظار ورؤية إذا كان أصلا سيلعب دبور مع الفريق. جاء في أحد المواقع: “رغم أن الحديث عن لاعب عربي ومسلم، إلا أنه لاعب إسرائيلي من دولة محتلة، ويعارض محمد صلاح ومصريين آخرين هذه الحقيقة”.

كما تحدث أحد المقالات عن الحادثة التي رفض فيها صلاح في الماضي مصافحة أيدي لاعبي مكابي تل أبيب عندما تنافس ضدهم في الدور التمهيدي لدوري أبطال أوروبا في عام 2013. غرد المدرب المساعد لمنتخب مصر سابقا، محمد فايز: “صلاح لاعب محترف. موضوع ان ليفربول يتعاقد مع اسرائيلي ده ميخصوش. ورغم انه ميهمناش ومش هتفرق بس مؤنس دبور عربي اسرائيلي (مسلم) من مواليد الناصره. الله اعلم بظروفه ومعاناته واسباب اختياره الجواز الاسرائيلي. سيبوا صلاح يلعب كوره للكوره ومتحملهوش اكترمن طاقته وشكراً”.

اقرأوا المزيد: 260 كلمة
عرض أقل

أساطير الكرة البرازيلية سيزورون إسرائيل

منتخب البرازيل عام 2002 (AFP)
منتخب البرازيل عام 2002 (AFP)

تستضيف إسرائيل خلال شهر مارس في العام المقبل مباراة استعراضية بين نجوم الكرة البرازيلية ونجوم الكرة الإسرائيلية في الماضي تحت شعار "الوحدة والسلام"

19 ديسمبر 2018 | 15:27

نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم الأربعاء، خبرا عن لعبة كرة مثيرة ستقام في إسرائيل في شهر مارس/ آذار العام المقبل، تجمع بين نجوم وأساطير منتخب البرازيل للكرة في العقدين الماضيين، ونجوم المنتخب الإسرائيلي في الماضي، تحت شعار “الوحدة والسلام”.

وجاء في التقرير أن نجوم البرازيل أمثال: رونالدو، ورونالدينيو، وريفالدو، وروبرتو كارلوس، وبيبيتو، ودينلسون وأمرسون وغيرهم سيصلون إلى إسرائيل للمشاركة في مباراة ضد نجوم الكرة الإسرائيلية في الماضي: أيال بركوفيتش، وحاييم رفيفو، وموشيه سيناي، ونجوم عرب أبرزهم: زاهي أرملي، ووليد بدير، وعباس صوان. وفي حين سيشرف على المنتخب البرازيلي رونالدو، سيقف على الخطوط من الجانب الإسرائيلي المدرب الإسرائيلي في الماضي، شلومو شيرف.

ووصف الإعلام الإسرائيلي الحدث بأنه سيستقطب وسائل إعلام عالمية عديدة لمشاركة النجوم الكبار واجتماعهم على ملعب واحد في إسرائيل. وتقف وراء المبادرة شركة برازيلية تدعى MTR7، أنشأت في إسرائيل أكاديمية لتعليم كرة القدم تابعة لرونالدينيو. وأعرب النجم البرازيلي في الماضي، بيبيتو، في حديثه عن اللقاء المرتقب في إسرائيل، عن سروره من الوصول إلى إسرائيل والمشاركة في “مباراة السلام”.

وأضاف أن هدف المباراة هو العمل من أجل تقريب القلوب، مشيرا إلى أن لعبة الكرة هي الرياضة الأكثر شعبية في العالم وعبرها يمكن نقل رسائل وحدة وسلام بين البشر في العالم.

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل

اللاعبون العرب يقودون المنتخب الإسرائيلي إلى الانتصار

اللاعب مؤنس دبور في المباراة ضد في مباراة ضد اسكتلندا (AFP)
اللاعب مؤنس دبور في المباراة ضد في مباراة ضد اسكتلندا (AFP)

المشجعون لا يصدقون.. انتصاران متتاليان بعد الفوز على ألبانيا. الأبطال: اللاعبون العرب

15 أكتوبر 2018 | 14:10

إسرائيل ليست معروفة كرائدة في كرة القدم. حتى أن المنتخب لم يشارك في المونديال هذا العام، وبات المشجعون معتادين على الخسارة كثيرا. بالإضافة إلى هذا، عانت كرة القدم طوال سنوات كثيرة من العنصرية، لا سيما فريق “بيتار القدس”، إذ إن انتصار المنتخب في المباريات، أمس الاحد، أدى إلى فرحة مزدوجة.‎ ‎

المنتخب الاسرائيلي في المباراة ضد اسكتلندا (AFP)

أصبح المنتخب الإسرائيلي لكرة القدم، بإشراف المدرب أندي هرتسوغ، بعيدا نقطة واحدة فقط عن التقدم إلى المربع الذهبي (Playoffs) في دوري الأمم الأوروبية، بعد أن تغلب أمس على ألبانيا بنتيجة 0:2. الهدف الذي حققه تومر حيمد في الدقيقة الـ 8 بالتعاون مع الحارس أرئيل هاروش، وكذلك الهدف الذي حققه ضياء سبع في الدقيقة الـ 83، أديا إلى أن يحتل المنتخب المرتبة الأولى من المجموعة الأولى من المستوى الثالث، وتنتظر المنتخب مباراة واحدة في غلاسكو مع منتخب اسكتلندا في العشرين من الشهر القادم، وفي حال حقق المنتخب تعادلا أو فوزا سيتمكن من اللعب في مرحلة “البلاي أوف” في دوري الأمم الأوربية، ومنها تكون الطريقة ممهدة للتأهل ليوريو 2020. ‎ ‎

في هذه الفترة، هناك أكبر عدد من اللاعبين العرب في المنتخب الإسرائيلي – في هذه اللعبة شارك أربعة لاعبين وكان أربعة لاعبين على أهبة الاستعداد للمشاركة في اللعبة. كابتن المنتخب هو بيبرس ناتخو، وهو شركسي الأصل، والبقية لاعبين مسلمين.‎ ‎

اللاعب بيرم كيال (لقطة شاشة)
اقرأوا المزيد: 198 كلمة
عرض أقل
من الفيلم "طاهر إلى الأبد"
من الفيلم "طاهر إلى الأبد"

فيلم إسرائيلي يتناول العنصرية في ملاعب كرة القدم يفوز بجائزة “إيمي”

حظي فيلم وثق كيف نجح ضم لاعبَين مسلمَين إلى فريق "بيتار القدس" في تفكيك الفريق، بجائزة "إيمي" العريقة

حظي الفيلم الوثائقي “طاهر إلى الأبد”، الذي يتعامل مع العنصرية لدى الفريق الإسرائيلي “بيتار القدس”، أمس (الثلاثاء)، بجائزة “إيمي” العريقة في فئة الأفلام الوثائقية التي تهتم بالسياسة والحكومة.

يعرض الفيلم للمخرجة الإسرائيلية، مايا زينشطاين، قصة فريق “بيتار القدس”، عندما انضم إليه لاعبان مسلمان من جمهورية الشيشان وهما زاؤر سدايب وجبرئيل كدائيف. وهو يصف تصرفات الفريق ومشجعيه، الذين يعتبرون رمزا لليمين الإسرائيلي، عندما انضم لاعبان مسلمان إلى الفريق، اللذان اعتبرهما جزءا من مشجعي الفريق المتطرفين عدويَين. “يتناول الفيلم النواحي السياسية الخاصة بالفريق، ويتطرق إلى العنصرية وقدرتها على تفكيك الفريق أو المجتمع من الداخل”، أشارت زينشطاين.

في بداية عام 2013، ضم الأوليجاركى الروسي أركادي جايدمك لاعبين مسلمين من جمهورية الشيشان، وهما زاؤر سدايب وجبرئيل كدائيف. في ظل ضمهما، شن جزء من مشجعي الفريق، برئاسة اتحاد المشجعين “لا فاميليا” (La Familia) احتجاجا تضمن عنصرية، مقاطعة الفريق، وعنفا.

رافقت زينشطاين والمصور إسرائيل فريدمان طوال عام تقريبا، دون دعم مالي، الضجة التي شهدها فريق بيتار. وأنتجا فيلما ضاربا، يعرض كيف يمكن أن يتحطم فريق بعد أن حقق نجاحا باهرا بسبب العنصرية والكراهية.

صدر الفيلم “طاهر إلى الأبد” في عام 2016، وحقق نجاحا منذ ذلك الحين. وفق أقوال المخرجة، “عُرِض في أكثر من 100 مهرجان، وبيع في نتفليكس، BBC، BBS، قنال بلس الفرنسية.” “أدى الفيلم إلى أن يتعدى الحديث عن العنصرية أعمدة الرياضة وأن يصبح الحوار المركزي، وهكذا سمح بأن يصبح الفريق الممتاز في مكان أفضل. من المثير للاهتمام ما يمر به الفريق حاليا، فنحن نلاحظ كيف يولي رئيس الفريق الجديد، موشيه حوجج، اهتماما خاص للتخلص من العنصرية”، قالت المخرجة.

اقرأوا المزيد: 245 كلمة
عرض أقل

لاعب كرة قدم إسرائيلي يدهس راكب دراجة هوائية ويفر هاربا

يتسحاق أسفه (Miriam Alster/Flash90)
يتسحاق أسفه (Miriam Alster/Flash90)

اعتقلت الشرطة لاعب كرة قدم في فريق إسرائيلي بعد أن دهس شابا كان راكبا دراجة هوائية كهربائية في تل أبيب وفر هاربا

25 سبتمبر 2018 | 14:55

يتسحاق أسفه، لاعب كرة قدم إسرائيلي، متهم بإصابة راكب دراجة هوائية كهربائية في تل أبيب، وإصابته بإصابة خطيرة، والهروب من موقع الحادثة. وقعت الحادثة أمس (الإثنين) بعد منتصف الليل. قاد المتهمان، وهما أسفه ولاعب كرة قدم آخر سيارتان. أصابت سيارة أسفه، ابن الـ 19 عاما، شابين كانا يركبا دراجة هوائية كهربائية، وقد أصيب أحدهما بإصابة خطيرة وتعرض الآخر لإصابة طفيفة. وفق التهم، بعد الحادثة فر السائقان نحو جنوب تل أبيب، خبآ السيارة، ولسبب غير معروف عادا إلى موقع الحادثة فتم اعتقالهما.

وثققت كاميرا كانت في سيارة مرت بالقرب من موقع الحادثة الجريمة، ويظهر فيها أن السيارة اجتازت المفرق بينما كانت الإشارة المرورية حمراء، فأصابت الشاب وأوقعته أرضا. قالت الشرطة إن مستوى الكحول في فحص الدم لدى أسفه أشار إلى 250 ميكروغراما، وهذا المستوى هو خمسة أضعاف من الكمية المسموح به للسائق الشاب. قال مسؤولون في الشرطة إن المخالفة الجنائية الأساسية التي ارتكبها المتهم هي أنه فر من موقع الحادثة دون أن يقدم مساعدة أولية للجريحين.

كان يفترض أن يشارك أسفه في تدريبات المنتخب الأولمبي الإسرائيلي لكرة القدم، ولكنه معتقل الآن. في السنوات الماضية، كان أسفه جزءا من منتخبات إسرائيلية مختلفة منها منتخب الشبان على أنواعه وارتدى 38 مرة الملابس الإسرائيلية الدولية.

يوم أمس، خلال النقاش في المحكمة، قال ممثل الشرطة إن أسفه “لا يتعاون مع الشرطة، لا يعرب عن أسفه، لا يتحمل المسؤولية، ويعرقل مجريات التحقيق”. بالمقابل، قال محامي المتهم اليوم صباحا: “موكلي غير مذنب. يجب إيقاف المحاكمة الميدانية التي تجرى في الأيام الأخيرة في وسائل الإعلام”.

اقرأوا المزيد: 236 كلمة
عرض أقل

مظاهر تعايش واحترام متبادل في كرة القدم الإسرائيلية

لقطة شاشة من فيديو لنادي يبتار القدس يظهر فيه لاعب مسلم من جبل المكبر
لقطة شاشة من فيديو لنادي يبتار القدس يظهر فيه لاعب مسلم من جبل المكبر

نشر نادي "بيتار القدس" فيديو للاعبين الناشئين في صفوفه يظهر فيه لاعبان عربيان معلنا أن الفريق انطلق في درب جديدة ضد العنصرية والتمييز

23 سبتمبر 2018 | 14:22

نشر نادي “بيتار القدس” لكرة القدم، من أعرق النوادي في إسرائيل، اليوم الاثنين، فيديو يروج للجيل الصاعد في صفوفه والدرب الجديدة التي ينتهجها، يظهر فيه لاعبان عربيان في صفوف الناشئين لديه، بعد أن اشتهر النادي بأنه لا يضم لاعبين عرب إلى صفوفه، وأنه أصبح “معقل” العنصرية في الدوري الإسرائيلي.

ويظهر في الفيديو الذي يروج إلى التعدد الحضاري في الفريق لاعب عربي مسيحي وآخر مسلم من جبل المكبر. وفي لفتة أخرى لمناهضة العنصرية، سيرتدي لاعبو النادي من المحترفين في المباراة القريبة مع نادي أبناء سخنين، قمصان سيكتب عليها “أحب لغيرك ما تحبه لنفسك”، بعد أن شهد الموسم الماضي توتر شديد بين مشجعي الفريقين.

وفي نفس السياق، اختار مشجعو فريق كفر قاسم ومشجعو فريق رمات غان لغة الاحترام والتعايش مقدمين نموذجا للتعايش في مشهد كرة القدم الإسرائيلي الذي ينظم بين حين وآخر مباريات بين فرق عربية وفرق يهودية، وفي بعض الحالات تسود بها لغة الاختلاف والعنصرية.

فاستقبل مشجعو الفريق المضيف كفر قاسم من الدوري الإسرائيلي، الفريق الزائر “رمات غان” بلافتات تقول “أهلا وسهلا” باللغة العبرية، ورد هؤلاء بلافتات تقول “شكرا لكم” باللغة العربية. وقد تمت اللفتة الأخوية بين الفريقين بفضل مبادرة وتنسيق بين مشجعين من الفريقين بهدف تعزيز الاحترام والعلاقة بين الشعبين العربي واليهودي. ووصف الشاب محمد صرصور من كفر قاسم، على حسابه على تويتر، المشهد بأنه “مثير للانفعال” كاتبا عن اللفتة المميزة التي شهدتها المباراة الرياضية ومفرقا صورة للمشهد.

الصورة مأخوذة من حساب تويتر محمد صرصور
اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل

صورة لاعب كرة القدم في القدس تشعل الإنستجرام

خاميس رودريغيزفي القدس (Instagram)
خاميس رودريغيزفي القدس (Instagram)

أثارت صورة رفعها خاميس رودريغيز، نجم بايرن ميونيخ، التقطها في زيارته في القدس جدلا في النت، وأزال اللاعب في أعقابها وسم الموقع "القدس، إسرائيل"

زار نجم كرة القدم الكولومبي ولاعب بايرن ميونيخ، خاميس رودريغيز (James Rodríguez)، في نهاية الأسبوع، إسرائيل وزار القدس وأماكن مقدسة أخرى. لم يتخيل رودريغيز المنبهر من المدينة التاريخيّة، أن صورته على خلفية القدس ستثير ضجة في الإنستجرام.

لقد رفع صورته مع وسم الموقع “القدس، إسرائيل”، وعليها الكتابة: “هذا المكان رائع، وجميل بشكل خاص”، وأرفق علم إسرائيل بالصورة أيضا. ولكن المنشور الذي نشره رودريغيز أثار ردود فعل معادية لإسرائيل، فأزال الصورة ورفعها مجددا مع الوسم “القدس” فقط دون رفع علم إسرائيل. ولكن بعد أن أجرى تغييرات أيضا، استمرت ردود الفعل وأدت إلى خلافات بين متابعيه العرب والموالين للفلسطينيين وبين الإسرائيليين.

في ظل هذه الأحداث، قال هذا الأسبوع رئيس كولومبيا، إيفان دوكي، إنه لن يغير قرار الرئيس السابق بشأن الاعتراف بفلسطين كدولة ذات سيادة. وأعرب أنه من دواعي سروره إجراء نقاش حول الموضوع في المجلس للعلاقات الخارجية، ولكنه أوضح أنه “يحترم القرارات التي اتخذها الرئيس السابق”. في مقابلة معه لمحطة الراديو كاراكول قال: “أعتقد أنه من الأفضل لو كنا نواصل إدارة نقاش حول الموضوع، ولكن هذا غير قابل للتغيير”.

اقرأوا المزيد: 180 كلمة
عرض أقل
أشرات عيني (لقطة شاشة)
أشرات عيني (لقطة شاشة)

محللة رياضية إسرائيلية تحقق إنجازا تاريخيا

للمرة الأولى، عملت لاعبة كرة قدم إسرائيلية محللة لمباريات المونديال: "يُنظر إلى تحليلي للمباراة ولا يُنظر إليّ كامرأة"

حققت محللة كرة القدم الشابة، أشرات عيني، يوم أمس (السبت)، إنجازا كبيرا بعد أن كانت المحللة الإسرائيلية الأولى لمباريات المونديال. بثت أشرات، ابنة 33 عاما، ببث مباشر مباريات المونديال بين بلجيكا وإنجلترا، اللتين تنافستا على المرتبة الثالثة في المونديال.

“تمتعت جدا، أحب مشاهدة مباريات كرة القدم والتحدث عنها دائمًا”، قالت أشرات لموقع YNET بعد المباراة. “شعرت بحماسة مميزة بعد البث ومعرفة عدد التعليقات ومضامينها. يهتم الكثيرون بتحليلي للمباراة وليس بالضرورة بكوني محللة كرة قدم”.

تلعب أشرات في قلب الدفاع في فريق “أسا تل أبيب”، وكانت في الماضي مسؤولة عن منتخب النساء الإسرائيليات لكرة القدم. في الأسبوع الماضي، تحدثت أشرات لموقع MAKO عن الغرور الذي تتعرض له بصفتها امرأة تعمل في مجال يعتبر رجولي تماما. “شعرت بالغرور بشكل عام، وذلك عندما سألتني نساء ما العلاقة بيني وبين كرة القدم. مثلا، عندما يسألونني كيف أصبحت خبيرة بكرة القدم. عندها يبدو كأن ذلك مثير للمديح، ولكن الحقيقة ليست كذلك. أعتقد أن هذا التوجه نابع، من بين أمور أخرى، من عدم تعرض النساء لمجال كرة القدم. لا يعرف الكثيرون أنني مسؤولة عن منتخب النساء الإسرائيليات وأنني أشارك في مباريات خارج البلاد. أعتقد أنهم لو عرفوا عن ماضيّ، ربما كانوا يشككون أقل”.

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل

عرب ويهود يحتفلون معا بالمونديال في القدس

مباراة ضربة الجزاء في القدس (تصوير: ريكي رحمان ، متحف برج داود)
مباراة ضربة الجزاء في القدس (تصوير: ريكي رحمان ، متحف برج داود)

شارك عشرات الأطفال اليهود والعرب في مباراة كرة قدم مميزة بمناسبة المونديال في البلدة القديمة في القدس; ومن الفائز؟

أصبح باب الخليل في القدس القديمة، امس (الأربعاء) موقعا لكرة القدم، لإجراء مباراة ضربة الجزاء الترجيحية التي أقيمت على خلفية أسوار القدس وبرج داود، وشارك فيها أطفال يهود وعرب. في المناسبة الاحتفالية، التي تضمنت عرض مباراة نصف نهائي المونديال، شارك عشرات الأطفال من كل القدس، الذين حاولوا إحراز هدف والحصول على لقب “ملك ضربات الجزاء في القدس”.

باب الخليل (تصوير: ريكي رحمان ، متحف برج داود)
باب الخليل (تصوير: ريكي رحمان ، متحف برج داود)

نظمت المباراة جمعية “كلنا القدس”، التي أقامها يهود وعرب من القدس، بالتعاون مع متحف برج داود. قال إياد، وهو من مواطني بيت صفافا، وناشط في الجمعية: “عند المشاركة في لقاء والنظر إلى الآخر نظرة مساواة، يكون هناك استعداد لأن يسمع الواحد الآخر، ويتعرف إلى الجانب الإنساني المشترك. هناك مخاوف كثيرة، ولكن قد يؤدي التعارف إلى التخلص منها”. بعد مرور نحو ساعتين، كان ماهر أبو الهوى، ابن 13 عاما، من حي الطور، الفائز في المباراة.

(تصوير: ريكي رحمان ، متحف برج داود)

بعد مباراة ركلات الجزاء، شاهد المشاركون عرضا لمباراة نصف نهائي المونديال بين انجلترا وكرواتيا على خلفية مشاهد البلدة القديمة. “بعد سنوات من لقاءات الأغاني باللغتين العربية والعبرية، ومباريات ألعاب الطاولة، قررنا أن نحتفل معا بمباريات كرة القدم التي تجمع بين الأفراد في العالم كثيرا. أن نحتفل بمباريات المونديال الأهم”، قال دور عمدي، مدير عامّ مشارك في جمعية “كلنا القدس”. وأضاف: “قُدّم نصف العرض باللغة العربية والآخر بالعبرية. يهمنا أن يسمع الأشخاص اللغة الأخرى”.

(تصوير: ريكي رحمان ، متحف برج داود)

قالت مديرة متحف برج داود، إيلات ليبر: “في عام 2014، رغم الصواريخ والصافرات، عُرِضت في متحف داود مباريات المونديال للمقدسيين. أدى حب الرياضة بأن يلتقي المقدسيون – عربا، يهودا، مسلمين، مسيحيين، علمانيين ومتدينين – لمشاهدة المباريات معا. ونشعر بالسرور في ظل الفرصة التي تتيح إجراء لقاءات كهذه ثانية”.

اقرأوا المزيد: 252 كلمة
عرض أقل

وزير إسرائيلي يطالب بسجن الرجوب

رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب (Flash90)
رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب (Flash90)

توجه الوزير غلعاد أردان إلى المستشار القضائي للحكومة مطالبا بفتح تحقيق جنائي ضد الرجوب: "يحرض على قتل اليهود ويدعم الإرهاب"

أعلن وزير الأمن الداخلي، غلعاد أردان، أمس (الثلاثاء)، أنه توجه إلى المستشار القضائي للحكومة، المدعي العسكري العام، ومنسق عمليات الحكومة في الأراضي، وطالب بفتح تحقيق جنائي ضد رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب. جاء طلب أردان تتمة للشكاوى التي قُدِّمت ضد الرجوب بتهمة التحريض على القتل ودعم تنفيذ عمليات إرهابية، بعد أن عمل على إلغاء مباراة ودية بين منتخب كرة القدم الإسرائيلي والمنتخب الأرجنتيني.

كتب الوزير أردان في منشوره في الفيس بوك الذي حظي بآلاف ردود الفعل والمشاركات: “مَن يهدد لاعبي منتخب الأرجنتين بهدف الإضرار بإسرائيل، يجب سجنه، وحظر دخوله إلى القدس بناء على رغبته! يجب سجن مَن يدعم خطف الجنود ويحرض على تنفيذ عمليات ومنعه من أن يكون عضوا في منظمات دولية”.

מי שאיים על שחקני נבחרת ארגנטינה, רק בשביל לפגוע בישראל, צריך לשבת בכלא ובטח לא להיכנס לירושלים כשבא לו! מי שתומך…

Posted by ‎גלעד ארדן | Gilad Erdan‎ on Tuesday, 19 June 2018

في خطابه في مؤتمر موال لإسرائيل، شارك فيه ممثلون من كل العالم وجرى أمس، أوضح أردان أنه طلب من منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي إلغاء تصاريح الدخول إلى القدس الشرقية والحرم القدسي الشريف التي بحوزة الرجوب، بسبب تورطه في التحريض ونشاطاته ضد إسرائيل في المؤسسات الدولية. كتب أردان في رسالته إلى المستشار القضائي للحكومة: “يحرض الرجوب على قتل اليهود ويدعم تنفيذ عمليات، لهذا يجب أن يدفع الثمن. يُحظر علينا أن نسمح بأن يضللنا منصبه. يجري الحديث عن إنسان يهدد الرياضيين ويدعم تنفيذ عمليات إرهابية. وهو يشكل جزءا من المقاطعة ضد إسرائيل وعلينا العمل ضده”.

اقرأوا المزيد: 207 كلمة
عرض أقل