قطر تستعد لاستضافة مونديال 2022 (AFP)
قطر تستعد لاستضافة مونديال 2022 (AFP)

هل تنجح الدول العربية في إلغاء مونديال قطر 2022؟

هناك شك فيما إذا كانت ستنجح الدول العربيّة في أن تلغي الفيفا ألعاب المونديال في قطر عام 2022، ولكن بدأت المقاطعة الاقتصادية تؤثر في التحضيرات له

تدعي ست دول عربيّة، قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في الشهر الماضي بسبب تورطها في الإرهاب، حسب ادعاءاتها، أنها توجهت إلى إدارة الفيفا، لحظر استضافة المونديال في قطر في عام 2022 لأن الحديث يدور عن دولة تشكل “أرضية للإرهاب”.

وقال رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، أمس (السبت) إن السعودية، اليمن، موريتانيا، الامارات العربية ، البحرين، ومصر قد توجهت برسالة رسمية إلى المنظمة، وطلبت مقاطعة قطر وفق قوانين الفيفا، التي تشير إلى أنه يمكن اتخاذ خطوات شبيهة في حالات الطوارئ. “حذرت هذه الدولة الفيفا من الخطر الذي قد يلحق باللاعبين في الدولة التي تشكل “أساسا للإرهاب”.

وتأتي هذه المقاطعة إضافة إلى سلسلة من المشاكل تعاني منها قطر في السنوات الماضية، ضمن التحضيرات التي تجريها قبيل مونديال عام 2022.

وكُشف في شهر نيسان من هذا العام في وسائل الإعلام العالمية (CNN Money) أن قطر قلصت ميزانية المونديال بما معدله %40. يدور الحديث بشكل أساسيّ عن ميزانية لبناء استادات (وليس عن ميزانية لبناء بنى تحتية في الدولة).

وفق التقديرات، تصل تكاليف المونديال إلى نحو 8 مليارات دولار حتى 10 مليون دولار. خططت قطر لبناء 12 استادا جديدا وفق اقتراحها الأصلي ولكنها تراجعت عنه بالتنسيق مع الفيفا، وقررت بناء 8 ملاعب. الحد الأدنى لعدد الملاعب الذي تطلبه الفيفا هو 8.

وتسبب انخفاض سعر النفط العالمي بضرر لقطر وما زالت المقاطعة التي تترأسها السعودية وبعض الدول العربيّة الكبيرة تعرقل البناء وميزانية الاستثمار في الدولة. بشكل عام، ستصل ميزانية قطر فيما يتعلق بالتحضيرات للمونديال وحتى افتتاحه إلى أكثر من 200 مليار دولار.

هناك شك إذا كانت ستنجح الدول العربيّة في إلغاء إقامة المونديال في قطر وذلك لعدة أسباب: هل هناك دولة توافق على استضافته ضمن الوقت القصير المتبقي حتى عام 2022؟ ما هو مصير الاستثمارات الاقتصادية في قطر. في هذه الأثناء، يبدو أن المقاطعة الاقتصادية من قبل الدول العربيّة السنية الكبيرة تؤثر في متابعة البناء والاستعدادات في قطر إلا أنه لا يبدو أن الفيفا ستُلغي إقامة المونديال فيها.

اقرأوا المزيد: 295 كلمة
عرض أقل

هل استضافة قطر لمونديال 2022 في خطر؟

قطر في أزمة كبيرة: تدهور في البورصة، مشاريع بناء مهددة بالإلغاء، القطريون يدخرون الطعام لوقت الحاجة، وإن كان ذلك لا يكفي، فشبح التخلي عن فكرة إقامة مونديال 2022 في قطر يحوم مجددا

منذ بداية الأسبوع قطعت السعودية، مصر، البحرين، ودولة الإمارات معظم علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر – كعقوبة غير مسبوقة – في أعقاب علاقاتها مع إيران ومجموعات إسلامية أخرى في المنطقة.

ارتفع سعر النفط أثناء التجارة به ووصل حتى %1.6، وذلك بعد أن أعلنت الدول الأربع والتي انضمت اليمن إليها أنها ستغلق إمكانية الدخول إلى قطر عبر مجالاتها الجوية والبحرية. وأعلنت السعودية صاحبة الحدود البرية الوحيدة مع قطر أنها ستُغلق المعابر البرية إلى الإمارات، وقد تلحق هذه الخطوة ضررا كبيرا في استيرادات الدولة. هبط مؤشر بورصة قطر إلى %7.2.

وفق المعطيات التي نشرتها صحيفة “ذا ماركر” (The Marker) الإسرائيلية، تعتبر قطر إحدى الدول الغنية في العالم، ويصل إجمالي الناتج المحلي للمواطن فيها (بمصطلحات القوة الشرائية) إلى 137 ألف دولار؛ تعتبر قطر مصنّعة الغاز الطبيعي الكبيرة في العالم ولديها أحد صناديق الاستثمار الحكومية الكبيرة في العالم، وتقدر ثروته بـ 335 مليار دولار.

قطر مشهورة عالميا بفضل قناة التلفزيون العالميّة الخاصة بها وهي الجزيرة؛ وشركة الخطوط الجوية القطرية، التي تعتبر رائدة عالميا؛ وبصفتها دولة مستضيفة لمونديال 2022 تنجح في إثارة خلاف. هناك في الدوحة ممثليات لشركات دولية يتعين عليها الآن التفكير في نتائج الإعلان عن مصالحها التجارية في الدولة.

اقتصاديا لا شك أن قطع العلاقات سيؤثر فورا في قطر (AFP)
اقتصاديا لا شك أن قطع العلاقات سيؤثر فورا في قطر (AFP)

أغلقت السعودية، مصر، البحرين، والإمارات مجالها الجوي أمام طائرات الخطوط الجوية القطرية، حيث ستكون المتضررة الأولى من هذه الخطوة من بين شركات الطيران الأخرى. من بين أمور أخرى سيُحظر على الطائرات القطرية السفر إلى دول مثل أبو ظبي، الرياض أو القاهرة، وستضطر إلى العثور على مسارات بديلة قد تجعل الرحلات الجوية أطول وأغلى ثمنا.

إحدى المشاكِل التي باتت تواجهها قطر الآن بعد قطع العلاقات بينها وبين الدول العربية هي الأمان الغذائي هذا وفق تقديرات القناة التلفزيونية البريطانيّة BBC‏. تصل يوميا إلى قطر عبر الحدود البرية المشتركة مع السعودية مئات الشاحنات المزوّدة بالأطعمة. يصل نحو %40 من الأطعمة إلى قطر عبر هذه الطريقة. عند إغلاق المعبر الحدودي يتعين على قطر العمل على ترتيبات لاستيراد الأطعمة. قد تستغرق هذه الخطوة وقتا وقد تؤدي فورا إلى ارتفاع أسعار الأطعمة في الدولة.

من المتوقع أن تلحق ضربة قاسية بمجال البناء أيضًا: تشهد الإمارات حملة بناء إذ تُبنى فيها في هذه الأيام ثمانية استديوهات استعدادا للمونديال، ميناء جديد، مجمع طبي، وقطارات تحت الأنفاق. تصل المواد الخام الهامة مثل الباطون والحديد من السعودية أيضًا. قد يؤدي إغلاق الحدود إلى ارتفاع أسعارها وإلحاق ضرر بجدول المواعيد المخطط له حتى عام 2022.

قد يؤدي نقص في العمال إلى ضرر في جدول المواعيد أيضا. على مواطني الدول التي قطعت علاقاتها مع قطر مغادرة البلاد في غضون 14 يوما. في السنوات الماضية، بدأت تظهر في قطر علامات تباطؤ في النموّ الاقتصادي بعد أن شهد ارتفاع طيلة سنوات: في عام 2014 ازداد إجمالي الناتج المحلي بـ %4؛ في عام 2015 كانت نسبة النمو الاقتصادي 3.7%؛ وفي عام 2016، وفق التقديرات، ازداد النموّ الاقتصادي بنسبة 2.6%‏ فقط.

اقرأوا المزيد: 434 كلمة
عرض أقل
مدينة الدوحة (AFP)
مدينة الدوحة (AFP)

10 حقائق عن قطر.. الدولة الأغنى في العالم

لا يدفع القطريون الضرائب وتصل نفقاتهم الشهرية إلى ما معدله 11 ألف دولار. إليكم 10 حقائق عن الثراء المميز للإمارة الصغيرة

كنتم تتوقعون أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأغنى في العالم، أو دولة أوروبية أخرى ولكن الدولة الأغنى في العالم هي قطر (هذا وفق تقرير مجلة “‏Global Finance‏”، الذي يستند إلى مقارنة إجمالي الناتج المحلي والقوة الشرائية لدول العالم).

كيف تبدو حياة الثراء في الإمارة الصغيرة؟ إليكم 10 حقائق مثيرة للاهتمام حول الثراء الذي لا يعرف الحدود لقطر:

1.يقدّر عدد السكان بمليوني نسمة في قطر، ولكن نسبة السكان المحليين قليلة جدا وتصل إلى نحو %15. وبقية الـ %85 هم مهاجرو عمل. معظمهم من الهند، نيبال، والفلبين. عمليا يشكل العمّال الأجانب نحو %94 من القوة العاملة في قطر.

2.يُعرّف نحو 14.3% من العائلات كعائلات مليونرية، لذلك تحظى قطر بالمرتبة الأولى في قائمة الدول الرائدة عالميا من حيث نسبة أصحاب الملايين من إجمالي السكان.

3.تصل نسبة البطالة في قطر إلى %0.2!

4.لا يدفع القطريون ضرائب البلدية، الكهرباء، المياه، وضريبة الدخل. تقدم الدولة كل هذه الخدمات، مجانا.

الدوحة (AFP)
الدوحة (AFP)

5.حتى عام ‏2015‏، وصل معدل راتب القطريين إلى ‏17,144‏ ريال قطري (نحو ‏4650‏ دولار)، بينما كان متوسط معدل الأجر (المبلغ الذي يربح نصف المواطنين أكثر منه ويربح نصفهم الآخر أقل منه) ‏14‏ ألف ريال قطري (أي نحو ‏3760‏ دولار).

6.يربح مدققو الحسابات ما معدله ‏37,240‏ ريال قطري (نحو ‏10000‏ دولار). المحامون 38,903 ريال قطري (نحو 10200 دولار). مهندسو الكهرباء ‏95,701‏ ريال قطري (‏25500‏ دولار). المهندسون المعماريون أو المصممون 125,987 ريال قطري (نحو 33800 دولار).

نسبة السكان المحليين قليلة جدا وتصل إلى نحو %15(AFP)
نسبة السكان المحليين قليلة جدا وتصل إلى نحو %15(AFP)

7.تبذر العائلة القطرية المتوسطة أكثر من ‏40‏ ألف ريال قطري بالمعدل شهريًّا (‏10540‏ دولار). نزهات خارج البلاد (‏5,711‏ ريال قطري بالمعدل). ملابس وأحذية (‏2,800‏ ريال قطري للعائلة). العناية الشخصية (‏2,536‏ ريال قطري). التربية (‏1,571‏ ريال قطري). العلاج الطبي (‏1,523‏ ريال قطري). التبغ، السجائر، والكحول (‏800‏ ريال قطري بالمعدل).

8.حتى عام ‏1940‏، اعتاش القطريون بصعوبة كبيرة من مهنة الغوص على اللؤلؤ والصيد . أدى تحسن مستوى الحياة المفاجئ إلى التقدم وتطور خدمات الرفاه. في يومنا هذا، يشكل الدخل من النفط والغاز أكثر من نصف الإنتاج الوطني في قطر.

قطر (AFP)
قطر (AFP)

9.نظام الحكم في قطر هو ملكي كليا. منذ عام 2013، يترأس الحكم الأمير تميم بن حمد آل ثاني، الذي يتمتع بصلاحيات أعلى من قوانين الدولة ولكنه يخضع لقوانين الشريعة الإسلامية.

ميناء مدينة الدوحة (AFP)
ميناء مدينة الدوحة (AFP)

10.في محاولة لتحسين صورة قطر عالميا، عمل الشيخ تميم كثير لدفع أحداث الرياضة في الدولة قدما واستثمر في مجالات الرياضة في العالم. في عام 2005، أسس “قطر للاستثمارات الرياضية” وهي صندوق استثمارات مكرس لأعمال الرياضة. أحد ممتلكات هذا الصندوق الهامة هو النادي الفرنسي العريق، نادي باريس سان جيرمان الفرنسي. من المتوقع أن تستضيف قطر في عام 2022 مباريات المونديال.

اقرأوا المزيد: 383 كلمة
عرض أقل
شاب قطري يحتفل باختيار قطر لتستضيف بطولة كأس العالم 2022 (AFP)
شاب قطري يحتفل باختيار قطر لتستضيف بطولة كأس العالم 2022 (AFP)

دون بلاتر، كأس العالم قطر 2022 على كفّ عفريت

البورصة القطرية تستجيب لاستقالة سيب بلاتر من رئاسة الفيفا بانخفاض الأسعار، المراهنون يغيّرون التنبّؤات وموقع أمريكي يقول إنّه قد تمّ تحذير مسؤولين قطريين من أن يذهبوا للولايات المتحدة خشية أن يتم التحقيق معهم

أصاب خبر استقالة سيب بلاتر عن رئاسة اتحاد الفيفا عقب الاتهامات بالفساد والتي وصلت حتى قمة الاتحاد، عالم كرة القدم بصدمة. التقييم الشامل الآن بين الصحفيين الرياضيين في جميع أنحاء العالم هو أنّ لدى مسؤولي كرة القدم في الدوحة سبب حقيقي للقلق.

أعلنت السلطات السويسرية بأنّها ستفحص عملية التصويت لكأس العالم 2018، المقرّر أن يُعقد في روسيا، وكأس العالم الذي يليه عام 2022 والمقرر أن يعقد في قطر.

كان بلاتر – كما تقول أجهزة إعلام كثيرة ومن بينها الديلي ميل، وول ستريت جورنال، موقع بازفيد والديلي بيست، الصديق الأفضل لقطر، وقد عمل في الواقع كدرع لها في كلّ ما يتعلّق بالانتقادات الموجهة لعملية اختيارها لاستضافة كأس العالم.

والآن، ومع مغادرة بلاتر، فُتح الطريق أمام التحقيق بالفساد الذي أدى كما يفترض إلى اتخاذ قرار باستضافة كأس العالم في قطر.

بل وقد ذهب مراسل الديلي بيست، نيكو هاينس، إلى أبعد من ذلك وأعطى مقاله عنوان “انتهت اللعبة: مات صديق قطر وبوتين في الفيفا”. وأضاف: “لا يوجد رشوة كبيرة إلى درجة تكفي بالحفاظ على كأس العالم لديهم بعد استقالة سيب بلاتر”.

رئيس اتحاد كرة القدم الإنجليزية: “لو كنت في الاتحاد القطري، لن أنام جيّدا هذه الليلة”

أحد الأشخاص الذين عبّروا عن هذا التوجّه هو رئيس اتحاد كرة القدم الإنجليزية جريج دايك الذي قال: “لو كنت في الاتحاد القطري، لن أنام جيّدا هذه الليلة”. وقد ردّ القطريون على كلامه بأنّهم مستمرون في الاستعدادات قبيل استضافة كأس العالم، وعرضوا على دايك أن يركّز على استعدادات المنتخَب الإنجليزي للبطولة.

ولكنّ مؤشرات أسهم الشركات القطرية استجابت هي أيضًا لموضوع استقالة بلاتر بشكل ملموس، وانخفضت بنسبة نحو 2%. قال طارق قاشيش، مدير إدارة الأصول بشركة المال كابيتال، لشبكة بلومبرغ الأمريكية إنّه في هذه المرحلة “ينقاد السوق بالاتّساق مع الأخبار من الفيفا. عدم المعرفة يؤدي إلى الضغط باتجاه الأسفل”.

وفي هذه الأثناء، فقد غيّر حتى المراهنون من تنبّؤاتهم بخصوص احتمال إلغاء كأس العالم. وقد غيّر الآن متنبّؤو شركة لادبروكس قيمة المراهنات بخصوص إلغاء كأس العالم في قطر من 1/5 إلى 4/5.

وقد نفت قطر الأنباء التي نُشرت في الولايات المتحدة، والتي بحسبها فإنّ مسؤولين قطريين ممّن شاركوا في اتخاذ قرار استضافة كأس العام قد حُذّروا من الذهاب للولايات المتحدة خشية التحقيق معهم. وقال ناصر الخاطر، المدير التنفيذي للاتصالات والتسويق في اللجنة القطرية العليا، لموقع بازفيد الأمريكي إنّ هذه الأخبار غير صحيحة، وهي بمثابة التشهير، ولكن الموقع الأمريكي يصرّ على أنّ مسؤولين قطريين قد تمّ تحذيرهم بأنّ الذهاب للولايات المتّحدة يشكّل خطرا عليهم.

اقرأوا المزيد: 373 كلمة
عرض أقل
  • الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
    الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
  • النت ضدّ كأس العالم في قطر
    النت ضدّ كأس العالم في قطر
  • كلوي كردشيان بالنقاب (صورة من انستجرام)
    كلوي كردشيان بالنقاب (صورة من انستجرام)
  • مقاتلو الدولة الإسلامية، داعش (AFP)
    مقاتلو الدولة الإسلامية، داعش (AFP)
  • تمرين عسكري مشترك للأردن وأمريكا (Facebook)
    تمرين عسكري مشترك للأردن وأمريكا (Facebook)

الأسبوع في 5 صور

عالم الرياضة يستعر حول فضائح الفساد في الفيفا، كارداشيان تغضب المسلمين لارتدائها النقاب، اللاجئون السوريون يلقون بظلالهم على المملكة الأردنية وفي إسرائيل لا يخشون من داعش

29 مايو 2015 | 09:59

هذه هي الموضوعات والعناوين الرئيسية التي تصدّرت نشرات الأخبار والصحف الرئيسية في أنحاء العالم، الشرق الأوسط وإسرائيل.

داعش لا تشكّل تهديدا على إسرائيل

2015: عام الحسم لداعش
2015: عام الحسم لداعش

في خطوة استثنائية اجتمع هذا الأسبوع خبراء أمن إسرائيليون في مؤتمر خاص نظّمه المعهد الإسرائيلي للأمن القومي في تل أبيب من أجل مناقشة تقدّم التنظيم السلفي في العراق وسوريا وتأثيره على الأردن وإسرائيل.

اتفق صنّاع السياسات الأمنية في إسرائيل في المؤتمر على أنّ تقدّم التنظيم الإرهابي والإجرامي، يثبت بأنّ اتفاقات سايكس بيكو لم تعد سارية المفعول على ضوء تفكّك الدول القومية وأنّ إسرائيل قد تواجه التنظيم على حدودها الشمالية إذا سقط بشار الأسد وبأنّ على إسرائيل الانضمام إلى المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة للقضاء عليه.

موجة حرّ شديد تجتاح تل أبيب

الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)

سادت يوم الأربعاء من هذا الأسبوع موجة حرّ متطرّفة في جميع أنحاء إسرائيل. كان هناك شعور بالإجهاد الحراري الثقيل في تل أبيب، وتم قياس درجة حرارة 44 درجة مئوية في شواطئ البحر. كانت المرة الأخيرة التي تم فيها قياس درجات حرارة مرتفعة كهذه في شهر أيار في إسرائيل في مثل هذا اليوم عام 1970.

وكالعادة في حالات كهذه من الحرّ، يتخلص الإسرائيليون من الإجهاد الحراري الثقيل بالذهاب إلى شواطئ البحر المتوسّط على طول البلاد. هكذا شوهد الإسرائيليون في الوقت الذي تجاوزت فيه درجات الحرارة في الخارج حدود الأربعين درجة مئوية واستمرت بالارتفاع.

الأردن يُكافح من أجل بقائه

تمرين عسكري مشترك للأردن وأمريكا (Facebook)
تمرين عسكري مشترك للأردن وأمريكا (Facebook)

كانت هناك حالات فظيعة قد سببت حدوث صداع هائل، لدى ملك الأردن، عبد الله الثاني، جعلته مُضطرا على مواجهتها. وقد ازدادت الشرخ مؤخرا أيضًا بين الأسرة المالكة وبعض القبائل الأردنية التي تمثّل مدنا وقرى مهمّة في بقاء المملكة الأردنيّة. تضع ضغوط اللاجئين السوريين، ومشاكلهم الاجتماعية والاقتصادية والأمنية تحدّيات كثيرة أمام إدارة المملكة.

كارداشيان والنقاب

كلوي كردشيان بالنقاب (صورة من انستجرام)
كلوي كردشيان بالنقاب (صورة من انستجرام)

أرادت الطفلة المعجزة لأسرة كارداشيان مجرد أن تشارك تجاربها الأصيلة التي راكمتها خلال زيارتها لدبي. فقد قامت بذلك بمساعدة الوسيلة التقليدية، وهي الإنستجرام، وبثّت في فضاء النت صورة سيلفي تنظر فيها إلى عدسة الكاميرا من خلال النقاب.‎ ‎

وسرعان ما اتضح أنّ من بين عشرات ملايين المتابعين لها، لم تكن هذه التجربة لطيفة بشكل خاصّ في نظر الجميع. إذ إن المزج بين قواعد اللباس الصارمة وبين نجمة برامج تلفزيون الواقع لا يبدو طاهرا للغاية. بل إنّ الكتابة التوضيحية القلبية التي أضافتها كارداشيان بكلمات “Habibi Love” لم تضف لها نقاط في صالحها في النت. اتضح أنّ المجتمعات المسلمة قد تأذّت بشكل عميق.

عاصفة الفيفا والفساد

حمد بن خليفة ال ثاني وبلاتر (AFP)
حمد بن خليفة ال ثاني وبلاتر (AFP)

صدمة في الرياضة العالمية: بدأت السلطات السويسرية هذا الأسبوع باعتقال عدة مسؤولين عالميين في كرة القدم من اتحاد الفيفا وطردهم إلى الولايات المتحدة؛ بسبب اتهامات الفساد الموجّهة ضدّهم.

تم اعتقال مسؤولي اتحاد كرة القدم العالمي، والذين تجمّعوا في سويسرا من أجل اجتماعهم السنوي، من قبل عشرات رجال شرطة زيوريخ في الغرف التي أقاموا فيها. وهم في المجمل 14 مشتبها. منذ نحو عقدين هناك من يتّهم إدارة الاتحاد بالفساد، من بين أمور أخرى، بسبب تورّطها في الرهانات على كأس العالم. وقد تراكمت الاتهامات الموجّهة ضدّ مسؤولي الاتحاد في الولايات المتحدة في أعقاب تحقيق سرّي استمرّ لثلاث سنوات ويتعلّق بالاحتيال وغسيل الأموال بمبلغ يقدّر بمئات الملايين، في حين قال مسؤولو التحقيق إنّهم يملكون معلومات حول أعضاء الإدارة الذين يملكون “قوة هائلة” ويستخدمونها لإجراء الأعمال بشكل سرّي.

وستجري الانتخابات السنوية لرئاسة الفيفا، والتي من المفترض أن يفوز جوزيف بلاتر بالولاية الخامسة فيها كرئيس، اليوم كما هو مقرّر. ومن المقرّر اليوم أيضا أن يجري تصويت على طرد إسرائيل من الاتحاد وذلك على ضوء الطلب الفلسطيني.

اقرأوا المزيد: 515 كلمة
عرض أقل
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر

النت ضدّ كأس العالم في قطر

صنع معلِنون إعلانات ناجحة بشكل خاصّ، حوّلت شعارات شركات عملاقة تقدّم رعايتها لكأس العالم في قطر إلى رموز للعبودية، وتدعوها إلى سحب يدها من المشروع الاستغلالي

لا يكفّ كأس العالم المتوقع إجراؤه في قطر عام 2022 عن تصدّر العناوين. في البداية، كانت الشائعات حول مختلف أموال الرشاوى والفساد التي قرّر قادة الفيفا في أعقابها إقامة كأس العالم في قطر تحديدا. بعد ذلك كانت الشائعات حول التخطيط لإزاحة كأس العالم لأشهر الشتاء بسبب المناخ القاسي في الصيف القطري، والآن هناك أخبار عن العبودية التي تهز العالم.

لقد تُوفي ما لا يقلّ عن 900 عامل كانوا يعملون في إنشاء الملاعب والبنى التحتية في الإمارة، وتنشئ الشهادات حول ظروف العمل القاسية، من تجويع العمال وظروف الحياة القاسية، توقّعات بأنّه حتى إجراء كأس العالم من المتوقع أن يتوفى نحو 4000 عامل.

تتحدث الشهادات عن عبودية حديثة حقيقية، حيث إنّ أكثر من 90% من العمال يأتون من خارج قطر، وخصوصا من البلدان النامية مثل الهند ونيبال. يُضطرّ العمال إلى العمل لساعات طويلة بدرجة حرارة مرهقة، ويحصلون على القليل جدا من الطعام، يصل إلى حدّ التجويع، ويتم دفع رواتبهم متأخّرا، وأحيانا لا يتم ذلك على الإطلاق. في بعض الحالات، يتم أخذ جوازات سفرهم منهم، بحيث لا يستطيعون الفرار والعودة إلى بلدانهم الأصلية. (على سبيل المثال، بعد الهزة الأرضية الأخيرة في نيبال، مُنع العمال النيباليون من العودة ولقاء أبناء أسرهم الذين تضرّروا).

وقد افتُتحت الآن حملة اجتاحت النت، يحاول من خلالها المصمّمون والمعلِنون دفع الشركات التجارية العملاقة التي تقدّم رعايتها للحدث إلى إزالة رعايتها، وذلك من خلال نشر إعلانات إبداعية بشكل خاصّ والتي تربط شعارات تلك الشركات (مثل كوكا كولا، فيزا، أديداس وغيرها)، بالعبودية والمعاناة. عنوان المشروع هو “ندعم بفخر انتهاك حقوق الإنسان في كأس العالم 2022″، وكما يمكنكم أن تروا، فالإعلانات لاذعة وناقدة بشكل خاصّ. شاهدوا:

النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
النت ضدّ كأس العالم في قطر
اقرأوا المزيد: 251 كلمة
عرض أقل
شاب قطري يحتفل باختيار قطر لتستضيف بطولة كأس العالم 2022 (AFP)
شاب قطري يحتفل باختيار قطر لتستضيف بطولة كأس العالم 2022 (AFP)

62 قتيلا لكل 90 دقيقة من كرة القدم في قطر

ما زال العمال الأجانب الذين يبنون الملاعب والبنى التحتية قُبيل كأس العالم 2022 يعملون في ظروف عمل متدنية ومعرضين لخطر الموت، رغم وعود القطريين بالتغيير

قبل عدة أشهر، أعلنت الفيفا وقطر قوانين عمل جديدة في البلاد، من تلك التي ستُحسّن من ظروف العمال الأجانب الذين يعيشون في نصف عبودية، ويدفعون أحيانا حياتهم ثمنا لبناء ملاعب لكأس العالم 2022. ربّما تغيّرت القوانين، ولكنها بقيت حبر على ورق. يستمر العمال، ومعظمهم من شبه القارة الهندية وأيضًا من الشرق الأقصى، في المعاناة من الظروف الفظيعة بل ويموتون.

ويُظهر تقرير “منظمة العفو الدولية” بوضوح أنّ قوانين العمل الجديدة لم تُنفّذ. ولا يهتم القطريون بأولئك العاملين. بالنسبة لهم فهم نوع من العبيد العصريين، وقد تم استثمار معظم جهودهم في إخفاء المشكلة. فعلى سبيل المثال، اعتُقل هذا الأسبوع في قطر مارك لوبل، وهو صحفي من BBC.كانت جريمته الوحيدة هي رغبته في فحص ظروف العمال الأجانب في الدولة النفطية والكتابة عنها.

عامل بناء يبني امللاعب القطرية لاستضافة العاب كأس العالم 2022 في قطر (AFP)
عامل بناء يبني امللاعب القطرية لاستضافة العاب كأس العالم 2022 في قطر (AFP)

ويبدو أنّ ذلك أيضًا لا يهمّ الفيفا. هو نفس الاتحاد الذي سيُناقش في نهاية الأسبوع القادم في مؤتمره اقتراح قرار تعليق مشاركة إسرائيل بسبب حرمان اللاعبين الفلسطينيين من المرور الحرّ. حتى لو كانت هناك إشكالية معيّنة في النهج الإسرائيلي وانتهاك للأنظمة المعيارية، فعلى الأقل في القليل من الحالات هناك حاجة أمنية وعلى أية حال فاقتراح التعليق غير مسبوق وغير متناسب. في المقابل، لا تفعل الفيفا شيئًا عندما تقوم دولة شمولية تقمع حقوق الإنسان باستخدام البشر حتى الموت. إنّ نفاقها ونفاق رئيسها جوزيف بلاتر يصرخ إلى السماء.

“يجب أن يكون هناك عدد أيّا كان من العمال الذين يموتون في البلاد الأغنى في العالم من أجل أن يصبح كأس العالم في قطر غير أخلاقي وغير ممكن سياسيًّا، ولكن ما هو هذا العدد؟”، تساءلت هذا الأسبوع في صحيفة “الجارديان” صاحبة المدونة مريانا هايد، “كم عاملا يجب أن يموت في وقت بناء الملعب من أجل أن يُعتبر بناؤه أمرًا غير مقبول؟ شيء ما يقول لي إنّ ذلك لا يُقلق بلاتر في منامه وإنّه يستمر بالنوم نوما هادئا وهذه ميزة يملكها القليل من القادة الغربيّون”.

الفيفا من جهتها تغضّ الطرف. تحدّث روف هاريس، وهو من وكالة الأنباء “إي-بي” والذي كان في قطر، مع عمال أجانب. بحسب كلامهم، لم يتمّ الإيفاء بوعود تحسين ظروفهم ويحصل بعضهم على رواتب أقل بكثير ممّا وُعدوا به. ومن بينهم أيضًا أولئك الذين يُجبرون على دفع مبلغ باهظ لمجرّد الحصول على عمل، وهو أمر مناقض تماما للقانون القطري.

رئيس فيفا جوزيف سيب بلاتر (AFP)
رئيس فيفا جوزيف سيب بلاتر (AFP)

قد يكون ذلك ليس من باب الرحمة، النبل والحرص على سلامة البؤساء والمقموعين، وإنما هو حساب تكتيكي بارد، وحرص على سمعتهم الجيّدة ومنع الدعاية السلبية: كوكا كولا، فيزا وأديداس، ثلاثة من الرعاة الرئيسيين للفيفا، أعربوا في الأيام الأخيرة عن قلقهم من حالة العمال، الذين يبنون أيضًا الفنادق، الطرق، ناطحات السحاب وغيرها.

كان بيان فيزا هو الأكثر جدّية وقد يُشير إلى التغيير: “ما زلنا نشعر بالقلق من التقارير التي ترد من قطر بخصوص ظروف تشغيل العمال الأجانب المرتبطين بكأس العالم. عبّرنا عن قلقنا الجادّ في الفيفا ونحن ندعو الاتحاد إلى اتخاذ جميع الخطوات الممكنة لتغيير الوضع وللحرص على صحة العمال”. رغم أنّ هناك تهديد بإزالة الرعاية – 30 مليون دولار في العام تدفعه كل واحدة من الراعيات الكبرى وهو ليس مبلغا تافها أيضًا بالنسبة للفيفا – ولكن حقيقة الأمور تشير أخيرا إلى عدم الصبر.

نُشرت هذه المقالة للمرة الأولى في صحيفة “هآرتس”

اقرأوا المزيد: 480 كلمة
عرض أقل
صورة أعدت بواسطة الحاسوب تظهر ملعبا تعمل قطر على إقامته استعدادا لمونيدال 2022 (AFP)
صورة أعدت بواسطة الحاسوب تظهر ملعبا تعمل قطر على إقامته استعدادا لمونيدال 2022 (AFP)

ترجيح إقامة مونديال قطر في الشتاء

يواصل المونديال الذي سيُجرى في قطر عام 2022 في إحداث ضجة، إذ يجري الحديث حاليًا عن عدم اتباع تقليد إجراء الألعاب في الصيف ونقلها إلى فضل الشتاء

03 نوفمبر 2014 | 19:06

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم ( فيفا ) أنه يدرس بصورة جدية فكرة إقامة مونديال 2022 في قطر خلال فصل الشتاء بدلاً من توقيته الدائم خلال فصل الصيف، وذلك خلافا للتقليد المتبع منذ عقود، إذ يتوقع أن يؤدي نقل الألعاب إلى فصل الشتاء إلى صداع كبير للأندية الدولية ولمنظمي المباريات والبطولات حول العالم.

وكانت اللجنة التنفيذية للفيفا قد أصدرت بياناً رسمياً حول هذا الشأن خلال اجتماعها لبحث القضايا المتعلقة حول بطولتي كأس العالم المقبلتين 2018 في روسيا و 2022.

وطالبت العديد من الدول وخاصة الأوروبية بإلغاء تنظيم مونديال 2022 من قطر نظراً لصعوبة إقامة البطولة خلال فصل الصيف في ظل درجة الحرارة المرتفعة في البلد الآسيوية خلال فصل الصيف.

لكن فيفا ماضية في برنامجها، ومن المتوقع أن يُقام مونديال 2022 خلال شهري نوفمبر وديسمبر أو شهري يناير وفبراير لتجنب درجة الحرارة الملتهبة في الصيف القطري.

وشعار القطريين لاستضافة المونديال هو “توقعوا المفاجاءات”، ولكن كما يبدو الآن فهو يُحدث فوضى، لأنه لو جرى المونديال في قطر في فصل الشتاء في النهاية، ستضطر الفيفا إلى إبداء موقفها من تداعيات التغييرات المتوقعة، التي من شأنها أن تؤدي إلى فوضى كبيرة في الجداول الزمنية للدوريات في مختلف أنحاء العالم ولكأس بطولة أوروبا.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتصدر فيها المونديال في قطر العناوين، فقد تداولت وسائل الإعلام الأجنبية تقارير عديدة تتعلق بظروف العمل الصعبة في قطر، بسبب درجات الحرارة التي قد تصل إلى 50 درجة مئوية، والتي أودت بحياة المئات من العمال الآسيويين.

اقرأوا المزيد: 225 كلمة
عرض أقل
صورة أعدت بواسطة الحاسوب تظهر ملعبا تعمل قطر على إقامته استعدادا لمونيدال 2022 (AFP)
صورة أعدت بواسطة الحاسوب تظهر ملعبا تعمل قطر على إقامته استعدادا لمونيدال 2022 (AFP)

هل تنقل قطر أموال كأس العالم لداعش؟

شركات بريطانية تدير مشاريع في قطر في إطار التجهيزات لكأس العالم 2022 تدّعي: جزء من الأموال المخصّصة للتجهيزات تصل إلى الإرهابيين بدلا منّا

دُعيت وزارة الخارجية البريطانية للتحقيق في مزاعم أنّ الشركات البريطانية التي حظيت بمشاريع في قطر في إطار التجهيزات لكأس العالم 2022 لا تحصل على كلّ الأموال المستحقّة لها. وفقا لهذه المزاعم، فإنّ جزءًا من الأموال وصل إلى أيدي إرهابيين. ومن المتوقع أن يطرح رئيس الحكومة البريطاني ديفيد كاميرون هذا الموضوع للمناقشة خلال لقائه مع أمير قطر اليوم (الأربعاء). والمطلوب هو تفعيل ضغوط على قطر لإيقاف تدفق الأموال بين الداعمين الأغنياء والتنظيمات الإرهابية المتطرّفة التي تهدد الدول في جميع أنحاء العالم.

فازت قطر من خلال تصويت مثير للجدل باستضافة كأس العالم 2022، وذلك رغم المخاوف من درجات الحرارة المرتفعة في الصيف والتي ستصعّب إقامة المباريات. حظيت بعض شركات البناء البريطانية بعقود من قبل شركات محلية كبيرة لبناء المرافق اللازمة. ولكن عضو البرلمان ستيف روترام من حزب العمّال ادعى أنّ هذه الشركات لم تحصل على جميع الأموال المستحقّة لها، حيث تمّ نقلها للمنظّمة الإرهابية للدولة الإسلامية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتمّ فيها الإشارة إلى مثل هذه الاتهامات. ففي شهر آب، اتهم وزير في مجلس الوزراء الألماني قطر بكونها تموّل “الدولة الإسلامية”، وعبرت الولايات المتحدة عن قلقها حول التمويل من قبل أفراد أو جمعيات خيرية في الدول العربية، ولكن قطر انضمّت إلى الحلف الأمريكي الذي خرج بهجمات جوّية ضدّ أهداف للتنظيم في سوريا.

في شهر أيلول ادعى زعيم قطر أنّ بلاده لا تدعم الدولة الإسلامية في العراق أو سوريا. لقد أكّد أمام المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أنّ أمن بلاده هو أيضًا على المحكّ. ومع ذلك، يطالب المشرّعون الأمريكيّون كاميرون بطرح هذا الموضوع خلال لقائه اليوم مع الشيخ. وقال المتحدث باسم كاميرون إنّه على الأرجح سيتم طرح موضوع كبح المتطرّفين في اللقاء.

وكانت بريطانيا تقف وراء مبادرة دبلوماسية تهدف إلى الحدّ من تمويل المقاتلين المتطرّفين في العراق وسوريا، وقد حظيت المبادرة في شهر آب بتأييد جماعي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وفقا للاقتراح، سيتمّ فرض عقوبات على أيّ بلد يتاجر بشكل مباشر أو غير مباشر مع الدولة الإسلامية.

اقرأوا المزيد: 303 كلمة
عرض أقل
الشيخ تميم بن حمد مع أنجيلا ميركل (JOHN MACDOUGALL / AFP)
الشيخ تميم بن حمد مع أنجيلا ميركل (JOHN MACDOUGALL / AFP)

الشيخ تميم في صراع على الشرعية الغربية

بعد طرد رجال الإخوان من الدوحة، جاءت زيارة لألمانيا وعد فيها الأمير المستشارة ميركل بمعالجة الاتهامات الخطيرة ضدّ قطر في موضوع كأس العالم

هل قطر في طريق عودتها إلى أحضان الدول الغربية؟ بعد أن طردت من أراضيها زعماء الإخوان المسلمين إلى الأراضي التركية، على ما يبدو تحت ضغوط مصرية – سعوديّة وغربية، تأتي خطوة أخرى على ما يبدو أنّها تقارب بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد والشرعية الأوروبية.

زار الشيخ تميم هذا الأسبوع أحد معاقل القوة الغربية اليوم، برلين. “لم تدعم قطر مطلقا تنظيم الدولة الإسلامية”، هكذا صرّح الشيخ تميم أمام المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل. وحسب كلام المستشارة، فهي لا ترى سببًا للشكّ في صدق الأمير.

وتأتي تصريحات ميركل هذه في تناقض صارخ مع تصريحات عضو حكومتها، غيرد مولر، الذي اتّهم قطر في الشهر الماضي بتمويل الدولة الإسلامية. كان أحد أهداف الشيخ تميم تسوية الأمور في هذا السياق.

ويعتقد محلّلون أنّ الائتلاف الذي يتشكّل للحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا هو فرصة بالنسبة لقطر لسحب يديها من المحور الراديكالي الذي تشارك فيه بعمق في السنوات الأخيرة. هذا هو الخيار أمام الشيخ تميم لإجراء انعطاف حادّ، إذا أراد، باتجاه الغرب.

أحد الأسباب التي جعلت تميم يزور ألمانيا هو حقيقة امتلاك قطر لنسبة كبيرة من أسهم شركات ألمانية عملاقة مثل فولكس فاجن، سيمنز والبنك الألماني. ويعتقد محلّلون اقتصاديون وسياسيّون أنّ قطر تسعى من خلال ذلك إلى الانفصال على المدى الطويل من اعتمادها على النفط، وضمان استقرار حكمها بواسطة استثمارات مالية تبقيها في موقف التأثير على مرّ السنين.

أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة بن حمد آل ثاني (AFP)
أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة بن حمد آل ثاني (AFP)

بشكل مفاجئ، لم تتضمّن التقارير حول الزيارة المثيرة في قطر أيّة إشارة لواحد من موضوعات التمويل الرئيسية لقطر في الصيف الأخير، وهو حركة حماس. رغم التقارير الكثيرة حول الدعم الهائل الذي قدّمته قطر لحماس خلال حربها مع إسرائيل، لم يتمّ الحديث أبدًا عن ضغوط أو اهتمام ميركل بالموضوع.

ذُكر في أثناء حرب غزة أنّ قطر، جنبًا إلى جنب مع تركيا، تحاول قيادة اتفاق لوقف إطلاق النار بشروط تستفيد منها حماس. بالإضافة إلى ذلك، فهناك من ادعى أنّ قطر ضغطت على مشعل لعدم قبول اتفاق وقف إطلاق النار بالشروط التي سعت إليها مصر، بل وهدّدت بطرد مشعل إذا وافق على فعل ذلك.

ومن المواضيع الأخرى التي ضغطت فيها ميركل على الأمير هو موضوع كأس العالم الذي من المرتقب أن تستضيفه قطر عام 2022. وقد أوضحت للأمير تميم حسب كلامها أنّ ألمانيا ليست راضية عن الظروف القاسية التي تُشغّل فيها قطر العمال الذين يُعدّون لاستضافة المباريات. حسب كلامها، فإنّ الانتقادات قد وصلت لآذان مُصغية. قالت ميركل: “نريد ظروفًا أفضل للعمال الضيوف في إحدى أغنى الدول.. أبلغني الأمير بأن الأمور ستتغيّر وسيتعاملون مع الانتقادات”.

والآن، مع تزايد الاستثمار المالي في السوق الألمانية، وإخراج عدم الارتياح في قضية داعش عن الطريق، وعدم مواجهة أي شخص له بخصوص دعم حماس؛ فإنّ مسار الشيخ تميم بن حمد هو القبول مجدّدًا في أسرة الدول الغربية.

اقرأوا المزيد: 415 كلمة
عرض أقل