جحا وهيرشل اليهودي - مغفلا القرية
جحا وهيرشل اليهودي - مغفلا القرية

جحا وهيرشل اليهودي.. مغفلا القرية

الفكاهي المسلمي واليهودي يحميان المجتمَع من كثرة الأعمال الوحشية. قصة الفكاهي المسلمي جحا ونظيره اليهودي هرشيل

سأل شخص ذات يوم جحا: “قل لي من فضلك، عندما استيقظ صباحا وأنظر عبر النافذة، أشاهد أشخاصا يسيرون باتجاهات مختلفة، ماذا يعني هذا المشهد الغريب؟”

“الإجابة بسيطة”، قال جحا، “لو سار كل الأشخاص في الاتجاه ذاته، كان سينقلب العالم”.

ناصر الدين، المعروف بجحا، هو بطل شعبي حكيم – ذكي في الوقت ذاته، وهناك نكات كثيره حوله في كل أنحاء الشرق الأوسط، في آسيا الوسطى، القوقاز، وفي شبه جزيرة البلقان. ليس هناك طفل عربي لم يروِ له والديه نكتة واحدة أو نكتتين عن شخصية جحا المضحكة والغبية في الوقت ذاته.

تعرض أعمال جحا شخصيته بصفته أحمقا، غبيا، قادرا على أن يقض مضاجع البشر. تستند قصص جحا التي كانت شائعة جدا لدى يهود إسبانيا إلى شخصية تاريخية. وُلد جحا في القرن الثالث عشر في قرية شمال غرب تركيا وعاش في أنطاليا. وهو لم يخشَ من مهاجمة الحكام العريقين في عصره.

أصبح جحا جزءا من قصص الفولكلور لدى الكثير من الشعوب وحظي وفقا لذلك بأسماء مختلفة ونُسبَت حكايات خرافية إليه دون علاقة بشخصيته التاريخيّة. مثلا، تستخدم الحضارات الإسلامية الصوفية قصص ناصر الدين كثيرا، وهي تعتبره معلما عريقا. تشير الحكمة في قصصه إلى قيم الصوفية التي تبحث عن تجسد الله في صورة كل البشر، الحيوانات، النباتات، والأغراض. كما هو متبع في التقاليد الغموضية في العالم فإن الصوفية لا ترضى بسيطرة الحكام والقياديين على الدين وتسخير قوانينه من أجل احتياجاتهم من خلال احتقار معنى الإسلام الحقيقي. للوهلة الأولى، تبدو شخصية ناصر الدين مثيرة للسخرية، ولكن هناك حكمة وراء كل القصص تساهم في رسمة بسمة على الشفاه ومعرفة حقيقة الواقع.

تتغير شخصية جحا بين القصص، وهي تعرضه أحيانا كشاب أو بالغ، ذكي أو غبي، ومتزوج أو أعزب. تعرِضُ شخصية جحا مخادعا ينجح الآخرون في خداعه غالبًا، وتعرضه كساذج أو ماكر في الوقت ذاته، وكشخص يقع في فخ نصبه من أجل الآخرين.

مَن هو الحمار الحقيقي؟

سمع جحا ذات مرة أنه وصل إلى القرية القريبة تاجر ثري معني بشراء حمير قدر المستطاع. بما أنه كانت لدى جحا حمير كثيرة في ساحة منزله، قرر أن ينقل إلى القرية المجاورة عشرة حمير من بين حميره الكثيرة وبيعها للتاجر الثري.

لهذا توجه إلى ساحة منزله واختار عشرة حمير جيدة وربطها معا وتوجه إلى القرية. بعد مرور ساعة، أصبح جحا متعبا فجلس ليرتاح في ظل الأشجار وتناول الأكل. قبل أن يتابع مشواره، عد حميره للتأكد أن معه عشرة حمير حقا. ولكنه بعد وقت، أصبح متعبا ثانية فجلس ليرتاح في ظل الأشجار وتناول الأكل. ولكن هذه المرة قرر ألا يتابع مشواره مشيا على الأقدام بل أن يركب حمارا من بين حميره.

بعد مرور ساعة قرر جحا عد حميره ثانية. فنظر إلى الخلف وبدأ يعد فوجد أن معه تسعة حمير. “كيف يمكن ذلك؟” قال جحا متعجبا، “فقد خرجت من المنزل ومعي عشرة حمير، فكيف أصبح معي تسعة حمير الآن فقط”؟ عندها نزل جحا عن حماره، ورتب كل حميره في صف بهدف عدها ثانية فوجد أن معه عشرة حميرة. “غريب”!، قال جحا “لماذا يتغير عدد الحمير كل الوقت؟ هل عددها تسعة أم عشرة؟

عندها جلس جحا جانبا وهو مرتبك، ثم مر تاجرا وسأله لماذا تجلس حزينا على جانب الطريق؟ فأخبره جحا عما حدث. قال له التاجر: “قف في صف واحد مع حميرك وسأعدها لك”.

وقف جحا في نهاية الصف مع حميره، وعد التاجر الحمير وقال: “لا أفهم لماذا تقول إن معك تسعة حمير فقط. عندما عددت الحمير وجدت أنه يقف أمامي أحد عشر حمارا!”

مسمار جحا

هناك مغزى منقطع النظير لهذه القصة. وهي شائعة جدا لدى الفلسطينيين. يحكي كبار السن في القرى الفلسطينيية هذه القصة كمثال ذي أهمية في المجتمَع الفلسطيني.

يُحكى أن جحا باع منزله بسعر منخفض لمشترِ، ولكنه أبقى مسمارا ثابتا في الحائط. اشترط جحا بيع المنزل بسعر منخفض بأن يسمح له المشتري بزيارة المسمار كلما أحب. فوافق المشتري فورا. بما أن سعر المنزل زهيد كان يبدو الشرط غبيا.

دخل ذات ليلة المشتري إلى سريره، ولكنه سمع طرقات عالية على الباب فاستيقظ من نومه، وتوجه نحو الباب فورا ورأى أن جحا حل ضيفا لرؤية المسمار. واستمر الحال هكذا كل ليلة. كان يشتاق جحا إلى مسماره، ثم يطرق باب منزل المشتري ويوقظه من نومه ويدخل ليتأمل مسماره لساعات. وذات يوم عمل أكثر من ذلك وربط كلبا عنيفا بالمسمار. فلم يستطع الرجل الاستمرار على هذا الوضع، فترك المنزل بما فيه وهرب.

أصبح كبار الفلسطينيين يتخدونه مثلا عندما يتحدثون عن نزاعهم ضد المستوطنين على الأماكن المقدسة في المدن الفلسطينية مثل الخليل أو القدس القديمة.

المغفّل اليهودي هرشيل

المغفّل اليهودي هرشيل
المغفّل اليهودي هرشيل

ذات مساء، زار هرشيل عائلة تباطأت في تقديم وجبة له. فانتظر كثيرا ثم قرر أن يهددها فقال: “إذا لم تقدموا لي وجبة، سأفعل ما فعل والدي رحمه الله في مثل هذه الحال!”. عندها أسرع المستضيفون المرعبون وقدموا له وجبة فورا، وبعد أن أنهى تناولها، سُئل بصوت خائف: “ماذا كنت تقصد من خلال تهديداتك؟ ماذا كان يفعل والدك؟” – “في مثل هذه الحال، كان يخلد للنوم جائعا…”، قال هرشيل الساذج.

كان هرشيل فكاهيا. وكان يهوديا حاسيديا شابا درس التوراة، وعاش في أوكرانيا في النصف الثاني من القرن الثامن عشر. هرشيل طالب التوراة اليهودية هو نظير بطل النكات الإسلامي، جحا. كان هرشيل مهرجا لا سيّما من أجل معلمه العجوز.

ساهمت شخصية هرشيل الفقير الفكاهي في مواجهة أغنياء وعظماء تلك الفترة. يُحكى أنه كان ذكيا منذ صغره، وتعلم التوراه حقا وكان طالبا ذكيا جدا في “الهلاخاه” اليهودية (الشريعة اليهودية). تعلم متطلبات الذبح وفق الشريعة اليهودية من أجل كسب الرزق.

يُحكى أن معلم هرشيل، الحاخام باروخ كان يناديه ليحكي له النكات في كل مره شعر فيها بحزن. نُسبت هذه الشخصية الفكاهية لهرشيل، وهكذا قضى معظم أوقاته بالقرب من الحاخام باروخ.

هرشيل مريض

عندما كان الحاخام حزينا حاول طلابه تحسين مزاجه ولكنهم فشلوا. في النهاية استُدعي هرشيل ليحل ضيفا في منزل الحاخام. فاستقبله الحاخام بحفاوة ووافق على أن يبقى لديه لبضعة أيام ولكن اتضح أن الحاخام ما زال حزينا. في إحدى وجبات الغداء وضع هرشيل معلقة كبيرة في جيبه. وبعد مرور نصف ساعة وضع معلقة أخرى. فسأله الحاخام: “هرشيل، لماذا تضع الملاعق الكبيرة في جيبك؟” فأجابه: “أنا مريض، ووصف لي الطبيب دواء وكتب أن علي تناول ملعقة كبيرة كل نصف ساعة”. فابتسم الحاخام وتحسن مزاجه.

“هرشيل وجحا يدخلان مطعما ” هذه التعابير لا تمثل بداية نكتة واحدة بل الكثير من النكات. النكات الإسلامية واليهودية شبيهة. وكذلك هرشيل وجحا يمثلان البشر أيضا. هناك تشابه بينهما وهما يواجهان المشاكل الحياتية ذاتها. من جهة أخرى، فإن الفكاهة مبنية من أقوال مقولبة وفولكلور شعبي وأحيانا تبدو النكات شبيهة ولكن معناها يكون مختلفا. هرشيل وجحا يجعلان المتجمعات متينة في ظل الحياة الجدية المفرطة والعنف الزائد.

اقرأوا المزيد: 993 كلمة
عرض أقل
مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)
مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)

الحنين إلى زيارة سيدنا علي ونبينا روبين

في الماضي، أثرت المواقع المقدسة في التكتل الاجتماعي وشكلت مصدرا لقصص عادات، تقاليد، وإيمان المحليين. هل ما زال الحنين إلى وجهاء الماضي هؤلاء قائما؟

أستهل هذا المقال بالتطرق إلى قصتين شخصيتين سمعتهما في صغري. كان يروي لي والدي غالبا أنه كان يسافر في صغره مع كل أفراد العائلة بمحاذاة الشاطئ بعض الكيلومترات من بيارة العائلة في يافا باتجاه الجنوب. “كنا نجتمع مع عشرات العائلات في كل صيف في شهر آب تقريبا، بالقرب من مسجد النبي روبين ونقضي ليال بأكملها على الكثبان الرملية، نتناول الأسماك الطازجة التي كنا نصطادها، ونتمتع بزيارة الكروم وتناول التين الطازج، الذي نما على الكثبان الرملية بشكل عجيب. مضت هذه الأيام ولن تعود بعد”.

وسمعت القصة الثانية ذات مرة من مرشد سياحي عندما توجهنا إلى الموقع المقدس احتفالا بمولود جديد في العائلة. لا أعلم إذا كانت القصة حقيقية، ولكن يبدو لي أنها تمثل أكثر من أي شيء العادات والتقاليد الخاصة بهذا الموقع المقدس.

“سكن بالقرب من قرية أرسوف (شمال يافا المدينة التي وُلدت فيها) رجل كان يدعى علي. فهو اعتاش على التجارة وصنع العجائب. كانت تزوره في منزله نساء حوامل، أزواج قبل الزواج، ومسافرون قبل سفرهم. وكان يهمس علي في آذانهم أقواله، ويصلي صلاوات من أجلهم ويباركهم. هناك أشخاص وُلِدوا محظوظين، لهذا عندما كبُر علي في السن، أصبح قاض عدل قادرا على النظر في عيون البشر واكتشاف إذا كانوا صادقين أم كذابين. بدأ يزوره في منزله تجار دارت صراعات بينهم، جيران انقطعت العلاقات بينهم، وأولاد تعرضوا لنزاعات فيما بينهم حول الورثة، وكان في جدران منزله في الجهة الجنوبية حجر أسود. حتى يومنا هذا، ما زال هذا الحجر موجودا في المسجد الذي أقيم على قبر هذا القديس المحلي.

موسم النبي روبين

مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)
مسجد سيدنا علي شمال مدينة يافا (Wikipedia)

لا يزور المؤمنون المسلمون في يومنا هذا، المواقع المقدسة هذه ولا يحتفلون بالقرب من القبور فيها ولا بولادة الأطفال أو باحتفالات أخرى. كذلك فإن قصص الفولكلور المحلية هذه لا يعرفها الكثيرون من أبناء جيلي.

كانت الأمور تسير على نحو مختلف في الماضي، فكان من المتبع أن يقوم المحليون بهذه النشاطات في فلسطين في الماضي، قبل قيام دولة إسرائيل، وربما بعد سنوات منذ قيامها. كانت هذه المواقع مصدر ترفيه عائلي متبع. كان يتحدث كبار السن في يافا عن إجراء احتفال استثنائي في ساعات الصباح الباكرة من أيام الصيف الحارة، في شهر آب تقريبا: كان يجتمع كل من النساء، الرجال، والأطفال من كل الأعمار وكل الطبقات الاجتماعية بالقرب من مسجد المحمودية في المدينة، بالقرب من الشاطئ ويبدأون بالسفر جنوبا نحو مقام النبي روبين. كانت تتجه أيضا قوافل الجمال، الحَمّارة، والحصن، وهي تحمل بضاعة ثقيلة وكثيرة: خيما، أدوات طبخ، وأغطية للأسرّة. كان يصل الكثير من المواطنين عبر ميناء يافا والمدينة القديمة، عبر طريق الشاطئ المؤدية إلى غزة، للاحتفال وزيارة قبر النبي روبين السنوية.

هناك تقاليد إسلامية قديمة، حددت أن موقع قبر النبي روبين، ابن يعقوب المذكور في التوراة، يقع في منطقة وادي سوريك، على بعد نحو 15 كيلومترًا جنوب مدينة يافا. وفق التقاليد اليهودية فإن قبر روبين يقع في شرق الأردن.

مقام النبي موسى قرب مدينةأريحا الفلسطينية (Flash90\Abi Sultan)
مقام النبي موسى قرب مدينةأريحا الفلسطينية (Flash90\Abi Sultan)

ينسب الباحثون عادة زيارة القبر المقدس السنوية، إلى القرن الثاني عشر حتى الثالث عشر وإلى الفترة التي سعى فيها المماليك إلى إظهار الحضور الإسلامي في الموقع في ظل العادات المسيحية في تلك الفترة. أصبح قبر النبي روبين، مثل قبر النبي موسى بالقرب من أريحا، مركزا احتفاليا دينيا سنويا. ولكن خلافا لزيارات الحج إلى المواقع الأخرى، فإن زيارة قبر النبي روبين استمرت أربعة أسابيع كاملة في الصيف.

إضافة إلى الخيم والسقيفات التي أقامتها العائلات التي زارت الموقع من مدينة يافا، غزة، الرملة، واللد افتُتِحت أيضا أسواق، مقاه، مطاعم، ومخابز، وجرت عروض موسيقية، مسرحيات، وعروض سينمائية تحت قبة السماء.

فيديو منذ عام 1930 يوثق الزيارة السنوية

https://vimeo.com/210638223

في البداية كان طابع المهرجان السنوي دينيا واضحا، ولكن مع مرور السنين، لا سيّما في القرن التاسع عشر، بعد أن أصبحت يافا المدينة المركزية في الجنوب، أصبح يشبه المخيم الصيفي المؤقت الخاص بسكانها موقع استجمام نابض بالحياة أكثر.

ذُكرت الزيارة السنوية في كتب عالم الجغرافيا، أبو الفداء إسماعيل (‏1273‏-‏1331‏). فهو يصف الاحتفالات السنوية الكبيرة التي كانت تقام بالقرب من القبر والمسجد المقدس والتي كانت تستقطب الرحل والتجار من خارج البلاد. في عام 1816، زار سائح إنجليزي يُدعى Irby الموقع وقال إنه في الاحتفالات يشارك نحو 30.000 عربي من كل القرى المجاورة. في الاحتفالات التي أقيمت عام 3519، بُنيت دار السينما الفلسطينية الأولى بالقرب من المسجد وعرضت للمرة الأولى فيلما وثائقيا محليا.‎ ‎بات المسجد مهجورا في يومنا هذا وحتى أن منارته انهارت.

عجائب سيدنا علي

مقام النبي روبين، جنوبي مدينة يافا (Wikipedia)
مقام النبي روبين، جنوبي مدينة يافا (Wikipedia)

إن نهاية القرن الثاني عشر معروفة بالحروب المتكررة بين صلاح الدين الأيوبي، حاكم المملكة الإسلامية أثناء الحملات الصليبية، وبين حكام المملكة الصليبية الأولى التي سيطرت على المنطقة بين عامي 1099-1187.

ولكن لن نركز هنا على صلاح الدين بل على أحد مقاتليه، علي بن عليل المعروف أيضا باسم ابن عليم الذي كان من نسل عمر بن الخطاب، مؤسس الدولة الإسلامية في بداية عهدها.

في عام 1081، سقط علي ابن عليم في إحدى المعارك ضد الصليبيين وأصبح مقدسا بسبب قرابته من الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ومقاتلا في جيش صلاح الدين. وفق الديانة الإسلامية فإن قبر علي يقع شمال يافا على شواطئ مدينة هرتسليا الإسرائيلية في يومنا هذا. أقيم المسجد المعروف باسم سيدنا علي، بعد مرور مئات السنوات منذ موت ابن عليم في القرن الرابع عشر.

استُخدم الموقع طيلة سنوات كمحكمة خاصة. هناك خارج مبنى القبر حجر أسود وعندما كانت هناك حاجة لمعرفة مَن هو الصادق من بين متنازعين، كان على كل منهما وفق دوره أن يغمض عينيه ويتقدم نحو الحجر ويده ممدودة إلى الأمام. في حال كان يلمس الحجر، كان يعد صادقا ولكن إذا لمس الحائط كان يعد كاذبا. استخدمت كل الأديان هذا الموقع على مر التاريخ: استخدمه الحجاج أثناء الفترة الصليبية للاستراحة وأجروا طقوس الزواج والطهور.

خلافا لمقام النبي روبين، ما زال مسجد سيدنا علي، قائما وتزوره عائلات كثيرة أحيانا للحصول على بركة الصديق.

لقد انتهى عصر التكتل الاجتماعي حول المواقع المقدسة، الغامضة، وهذه والقصص الشعبية. لن تؤثر كثيرا القصص التي سأرويها عن العجوز علي وعن عجائبه وعن التمتع بزيارة قبر النبي روبين في آذان من يسمعها كثيرا، لأنها تاريخ مضى لا يعرفه الكثيرون الذين يخسرون معرفة عظمتها.

اقرأوا المزيد: 905 كلمة
عرض أقل
رقصة دبكة تثير حفيظة الفلسطينيين (Youtube)
رقصة دبكة تثير حفيظة الفلسطينيين (Youtube)

رقصة دبكة تثير حفيظة الفلسطينيين: لماذا لا يُمكن الفرح؟

هل يجب أن تتوقف الحياة بسبب العنف الفلسطيني الإسرائيلي؟ شُبان فلسطينيون وشابات يرقصون الدبكة ويواجهون بسبب ذلك الكثير من الانتقادات القاسية

05 يناير 2016 | 15:21

طُلاب من شبيبة حركة فتح، الشبيبة، في جامعة بير زيت، في رام الله، رقصوا رقصة الدبكة الشعبية وأثاروا عاصفة بين مُتصفحي الفيس بوك الفلسطينيين.

وحظي مقطع الفيديو الذي يظهر فيه شُبان وشابات فلسطينيون يرقصون الدبكة الفلسطينية، يدًا بيد، بمئات التعليقات التي انتقدت الطلاب وحركة فتح بسبب الرقص في الوقت الذي يموت فيه الفلسطينيون أثناء نضالهم ضد إسرائيل وبسبب تشابك الأيدي بين النساء والرجال خلال الدبكة. فسارعت صفحة الحركة إلى إزالة المنشور ودار حوار شخصي مع أحد المُتصفحين وحتى أنه أنكر انتماء الطُلاب إلى شبيبة فتح.

على الرغم من ذلك، علق الموقع الرسمي لجامعة بير زيت الذي نشر الفيديو وتعرض إلى انتقادات مُشابهة، كاتبا “لو أن هذه الجلبة التي حدثت إثر نشر فيديو الدبكة كانت ضد الاحتلال لكنا الآن أحرارا”.

סטודנטים באוניברסיטת ביר-זית רקדו דבקה וחטפו מהגולשיםסטודנטים מתא תנועת הנוער של פת"ח, אל-שביבה, באוניברסיטת ביר זית שברמאללה רקדו את ריקוד הדבקה המסורתי ועוררו סערה בקרב גולשי הפייסבוק הפלסטינים. העמוד הרשמי של תא הסטודנטים העלה תמונה מתוך הריקוד מה שהוביל בתגובה לעמוד הסאטירה הפופולרי "מוש היכ" להעלות מם (meme) בו נראה צילום מסך של הפוסט לצד כיתוב ציני "יאללה תרקדו, והמולדת והשהידים אללה כבר יעזור להם" (תרגום חופשי).המם יחד עם הוידאו גררו מאות תגובות שביקרו וקללו את הסטודנטים ואת פת"ח על כך שהם רוקדים בזמן שפלסטינים מתים בעימותים עם ישראל ועל כך שגברים ונשים מחזיקים אחד בשני במהלך הריקוד. עמוד התנועה מיהר להוריד את הפוסט ובהתכתבות פרטית עם אחד הגולשים אף הכחיש כי הסטודנטים שייכים לאל-שביבה.למרות זאת, העמוד הרשמי של אוניברסיטת ביר-זית שהעלה את הוידאו וספג תגובות דומות, הוסיף וכתב "אילו המהומה שקמה בעקבות סרטון הדבקה הייתה קמה על פשעי הכיבוש, כבר היינו חופשיים".

Posted by ‎ערביסט – عربيست‎ on Tuesday, 5 January 2016

وما يبرز هو أن مئات التعليقات الغاضبة كتبها طُلاب ينتمون إلى خلايا حماس وباقي التنظيمات الإسلامية في الضفة والقطاع.

وكانت هناك ردود فعل تتعجب من ردة الفعل ضد مقطع الفيديو كون الحديث عن فولكلور وطني، وأن الاندماج بين الشباب والشابات أمر يُفرح القلب وأنه ليس من المفروض أن يكون كل فرح هو عبارة عن أداة مُبارزة سياسية وتحديدًا في هذه الأيام الصعبة من أيام “الهبة الشعبية”.

اقرأوا المزيد: 181 كلمة
عرض أقل
Andy Stattmiller (Instagram)
Andy Stattmiller (Instagram)

بالصور: ماتريوشكا على شكل شخصيات من مسلسلات تلفزيونية

فنان أمريكي يأخذ اللعبة الروسية الأكثر شهرة في العالم ويحوّلها إلى شخصيات جديدة تثير الإيحاء من التلفزيون

حتى إن لم تترعرعوا في بيت روسي، لا يُعقل أنكم لا تعرفون الماتريوشكا، اللعبة الخشبية المجوفة والتي تُفتح لقسمين وتحوي في داخلها لعبة أصغر حجما، والتي تحوي بداخلها هي أيضا لعبة أخرى أصغر، وهكذا دواليك.

Introducing, Super Mario Bros. Nesting Dolls!

A video posted by Andy Stattmiller (@astatt) on

في الغالب، تشمل لُعب الماتريوشكا المعروفة شخصيات لنساء روسيات سمينات يضعن على رؤوسهن مناديل ويلبسن تشكيلة منوعة من الملابس الملونة التقليدية بحسب الفولوكلور الروسي، ولكن قرر الرسام الأمريكي أندي ستتميلر (Andy Stattmiller)، وهو هاوٍ للعب الماتريوشكا، أن يكسر الروتين وينتج سلسلة ماتريوشكا مثيرة ومفاجئة، حيث يغيّر الشخصيات الروسية بهذه اللعب ويخلق مكانها شخصيات مشهورة من وحي مسلسلات تلفزيونية، كتب فكاهية وأفلام مشهورة. فيما يلي بعض الأمثلة على أعمال ستتميلر المدهشة. أنتم مدعوون لزيارة بروفيل الإنستجرام الخاص به ومشاهدة أعمال إضافية. صراع العروش

حرب النجوم

The Avengers

باتمان

مغنيو الهيب هوب

اختلال ضال (Breaking Bad)

Breaking bad babushka dolls! #breakingbad#painting#nestingdoll#babushka#cartoon#sanfrancisco#astatt

A photo posted by Andy Stattmiller (@astatt) on

اقرأوا المزيد: 274 كلمة
عرض أقل
قراءة البخت (Thinkstock)
قراءة البخت (Thinkstock)

قراءة البخت في الشرق الأوسط

من القراءة في الفنجان، مرورا بالاتصال بالجنّ وصولا إلى تحليل الأحلام؛ التنبّؤ بالمستقبل شغل سكان الشرق الأوسط دائما، رغم أنّه غير لائق وفي بعض الأماكن غير قانوني

1. القراءة بفنجان القهوة: يعود أصل قراءة البخت من المشروبات الساخنة إلى المعتقدات الصينية القديمة لقراءة أوراق الشاي. وقد تم اعتماد هذه الممارسة القديمة في القهوة من قبل العرب، الذين اكتشفوا الحبوب البنية حوالي العام 600 بعد الميلاد. وتمّت قراءة فنجان القهوة بواسطة تحليل الرواسب التي بقيت في فنجان القهوة الذي شرب منه الشخص.

2. قراءة كف اليد: بدأت قبل نحو 3,000 عام في فارس وبلاد الرافدين. وهي تسند إلى حقيقة أنّ بصمات اليد لدى الناس فريدة من نوعها؛ حتى أنّ اليد اليُمنى لدى الإنسان تختلف عن اليُسرى. تشمل قراءة كف اليد تفسير الخطوط، الكدمات والتجاعيد من أجل التنبّؤ بمستقبلكم بل ويوم وفاتكم!

3. المستقبل ليس مجانيّا! يتجوّل بعض العرّافين، في المغرب بشكل أساسيّ، في شوارع المدن القديمة، يوقفون المارّة ويعطونهم رسائل غامضة حول مستقبلهم في محاولة لربح بعض المال. سينظرون إلى داخل أعينكم، وسيأخذون يديكم ويحاولون أن يشرحوا لكم ما تخفيه حياتكم اللاحقة.

4. الفلوكلور العربي مليء بالتعامل مع الجنّ؛ وهو مخلوقات غامضة يمكنها أن تكون جيّدة أو سيّئة. يدّعي بعض العرّافين في الشرق الأوسط أنّ لديهم علاقة مباشرة مع الجنّ وأنّهم يستطيعون دعوته من أجل العثور على أشياء فقدتموها أو ليقولوا إذا كان أحبّاؤكم يخونونكم.

5. يحذّر القرآن الناس من العرّافين، ولكن وللمفارقة فإنّ الكتاب المقدّس لدى المسلمين يُستخدم لهذا الهدف. يستخدم بعض الصوفيين والمنجّمين أرقاما من القرآن (عدة آيات على سبيل المثال) من أجل التنبّؤ بأحداث عالمية مثل الهزات الأرضية أو الحروب.

نُشر هذا المقال لأول مرة في موقع “ميدل نيوز”

اقرأوا المزيد: 229 كلمة
عرض أقل