صورة توضيحية (AFP)
صورة توضيحية (AFP)

والدة تغرق طفلها لأن “الخالق أمرها بهذا”

والدة شابة متهمة بقتل طفلها بعد أن أغرقته في مياه الجاكوزي معتقدة أن الخالق سينقذه

أمس (الأحد) بدأت توضح أسباب وفاة الطفل التي حدثت في بداية الشهر في مدينة أشدود الواقعة جنوب إسرائيل، بعد أن سمحت المحكمة بالنشر أن والدة الطفل هي المتهمة بقتله الفظيع. اعترفت والدة الطفل في التحقيق معها أنها أغرقت طفلها في الجاكوزي في الفندق عدة مرات حتى مات.‎ ‎

في بداية الشهر، زارت العائلة فندقا في مدينة أشدود للاحتفال بعيد الفصح اليهودي. واستُدعيت قوات الإنقاذ إلى الفندق بسبب غرق الطفل في الجاكوزي، ولكن عندها وصولها كانت حالة الطفل حرجة وحاول والده إنعاشه. ونقلت هذه القوات الطفل إلى المستشفى وواصلت محاولة إنقاذه ولكن الأطباء في المستشفى أعلنوا عن وفاته.‎ ‎

أوضحت والدة الطفل المتهمة لمحققي الشرطة أن “الخالق ظهر لها” ووفق تعليماته أرادت إغراق ابنها. ولفتت إلى أنها اعتقدت أنه سيخرج وحده من المياه بمساعدة الخالق فقط. اعتُقل والد الطفل الذي كان نائما عند مقتل ابنه، وكان متهما بعملية القتل أيضا ولكن أطلِق سراحه بعد أن اتضحت القضية. بعد أن اعترفت الأم، نُقِلت إلى مستشفى للأمراض النفسية.‎ ‎

جنازة الطفل في القدس (Noam Revkin Fenton / Flash90)

قالت قريبة عائلة الوالدة أن الوالدة كانت مريضة ولم تكن واعية لأعمالها. كما وأوضح محامو الوالدة أن الوالدة تعاني من اضطراب نفسي: “يجري الحديث عن قصة محزنة وصعبة، وليس بسبب النتائج المأسوية فحسب. فمنذ اللحظة الأولى التي التقينا فيها الوالدة عرفنا أن وضعها النفسي سيء ويجب أن تخضع للفحص. قبلت المحكمة التماسنا، وفي الأيام الماضية، أمرت أن تمكث الوالدة في المستشفى وفق أوامر المكوث الإجباري”.

قبل وقت قصير من مراسم جنازة الطفل، يوم الخميس الماضي، وافق الوالد أن يدخل السجن بعد أن ودع ابنه. تجمعت نساء كثيرات إلى جانب الرصيف، وأخبرت الأطفال أن المذنب في قتل الطفل هم “الكفار”: “أحضرنا أطفالنا ليطلبوا المغفرة من الطفل”. أوضحت صديقة الوالدة أن الوالدة ليست مذنبة أبدا وقالت: “أجبروها على الاعتراف، واتهموه باتهامات باطلة”.

اقرأوا المزيد: 272 كلمة
عرض أقل
أمير فريشر غوطمان مع زوجه وابنهم
أمير فريشر غوطمان مع زوجه وابنهم

مأسوي: بعد الاحتفال بتغلبه على السرطان مع أحبائه في البحر، غرق

مطرب إسرائيلي مشهور ينقذ ابنة أخته من الغرق ولكنه يغرق بنفسه، في الاحتفال الأهم في حياته

لم يتوقع أحد الكارثة التي حدثت أثناء الاحتفال الكبير الذي أجراه أمس المطرب والممثل الإسرائيلي، أمير فريشر غوطمان. فقبل عام، بعد أن صارع غوطمان مرض السرطان وتلقى علاجا كيميائيا صعبا، عرف أن تشخيصه بصفته يعاني من مرض سرطان فتاك كان خاطئا، وأنه لا يعاني من السرطان ومرضه ليس مميتا. حدث كل ذلك قبل سنة تماما. قال غوطمان حينذاك إن “22 حزيران هو تاريخ ولادته من جديد”.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، نظم غوطمان احتفالا كبيرا لذكرى مرور عام على تغلبه على مرضه. لذا سافر يوم الجمعة الماضي لقضاء نهاية أسبوع في شاطئ غير محمي بالقرب من مدينة عتليت في الشمال ورافقه نحو ثلاثين صديقا جيدا وأفراد العائلة، بما في ذلك ابنه، للاحتفال بمرور عام على “ولادته من جديد”.

ولكن حدثت أمس كارثة مأسوية عندما غرق غوطمان ابن 41 عاما في البحر أمام أعين أحبائه. “لم نفهم ماذا جرى في البداية”، قالت صديقته التي كانت على شاطئ البحر، “وفي غضون ثوان حدثت مصيبة كارثية، وحاول الجميع تمالك أنفسهم وطلب المساعدة. شعرنا بكابوس، وكأننا ننتظر أن يوقظنا شخص ما للتخلص منه”.

أمير فريشر غوطمان (Tomer Neuberg/Flash90)
أمير فريشر غوطمان (Tomer Neuberg/Flash90)

لقد دخل غوطمان إلى البحر لإنقاذ ابنة أخته فغرق في البحر بعد أن بذل جهودا لإنقاذها ورفعها فوق المياه إلا أنه تعب وابتلع مياه كثيرة فتم انتشاله من الماء ولكن كان قلبه قد توقف عن العمل وكذلك رئتيه. ولكن نجت ابنة أخته.

وبعد مرور نحو خمسين دققيقة لم يعمل قلبه فيها ولم يتنفس غوطمان، وبعد محاولات الإنعاش المتواصلة، أصبح يعمل قلبه ثانية ولكن ما زالت حياته معرضة للخطر. “حتى إذا ظل على قيد الحياة في الساعات والأيام القريبة فإن حالته ستظل خطيرة”، قال مسؤول في المستشفى، “لا نعرف ما هو الضرر البيولوجي الذي لحق بغوطمان عندما لم يعمل قلبه ولم يتلقَ دماغه الأكسجين”.

وقبل نحو أسبوع، شارك غوطمان في صفحته على الفيس بوك منشورا كتب فيه نصائح حول تجنب الغرق في البحر، وطرق العمل عند التعرض لـ “تيار ساحب” في شاطئ غير محمي – تماما كما حدث معه أمس. وحتى أنه بدأ في الفترة الأخيرة يلقي محاضرات تحدث فيها عن قصته الشخصية. نشر الأحداث مع صورته وهو في البحر وكتب عليها “عن الحياة والموت”.

اقرأوا المزيد: 327 كلمة
عرض أقل
Lady Luck
Lady Luck

شاهدوا: هكذا تبدو سفينة عملاقة أثناء غرقها

سفينة عملاقة، يعادل طولها طول ملعب كرة قدم تقريبًا، تم إغراقها لجذب الغواصين في فلوريدا وهكذا تبدو من الداخل

ستنضم بقايا السفينة إلى المتنزه تحت المائي الذي يتضمن 16 سفنية تم افتراسها. في فلوريدا، هناك أمل أن تجعل أسماك القرش والمرجان من السفينة المفترسة بيتا جديد لها.

اقرأوا المزيد: 28 كلمة
عرض أقل
سيول في المركز (فيس بوك)
سيول في المركز (فيس بوك)

إسرائيل تغرق: سيول في مركز البلاد

منازل تغمرها المياه تماما، حاويات قمامة تتدفق في الشوارع كما في النهر وفرق خاصة تُنقذ أشخاصًا عالقين في سيارات غارقة. هكذا بدت مدن المركز في إسرائيل أمس. والتوقعات؟ يبدو أن الوضع سيستمر

حلّ الشتاء في إسرائيل بكل قوته: سُجّلت، أمس، فيضانات شديدة في مدن المركز ومن بينها تل أبيب، كفار سابا، رعنانا، وهرتسليا. فتحوّلت الشوارع إلى أنهار متدفقة مليئة بالوحل والانهيارات الأرضية. لذلك غرقت السيارات في المياه العميقة واضطر الكثير من السائقين إلى الحصول على النجدة، وغُمرت أقبية المنازل بالمياه ولم يستطع السكان الخروج خارجا.

وسُجّلت سيول شديدة بشكل خاصّ في مدينة كفار سابا ولم يكن بالإمكان التحرك في المدينة مطلقا، وفي بعض الحالات أصبح الوضع يشكل خطرا كبيرا ولا سيما على الأشخاص الذين لا يجيدون السباحة واضطرّوا إلى الحصول على النجدة. وقالت لنا إحدى المواطنات اللواتي غرق الشارع الذي تسكن فيه بالكامل إنّها لم تستطع الخروج من المنزل أبدا حتى جُففت المياه وإنّها لم تصدّق ما رأته عيناها. وأخبرتنا أيضًا عن طفلين نزلا أمس في وقت الظهيرة من مركبة سفريات المدرسة التي توقفت قرب منزلهما. وقف والد الطفلين في الجهة المقابلة من الشارع الذي كان مغمورا كله. وصلت المياه إلى أسفل ظهر الطفلين الصغيرين ومن حسن حظهما فقط أنه قد كانت في المكان جرافة قامت بحملهما على الكفّة ونقلتهما إلى الجانب الآخر حيث والدهما.

سيول في المركز (فيس بوك)
سيول في المركز (فيس بوك)

ويقول السكان إن السبب هو تدفق جذع شجرة، تم تشذيبها ولم يتم التخلص منه، مع الأمطار إلى فتحات الصرف الصحي في الشوارع فسدّها.

كانت تجربة السيول صادمة بشكل خاصّ بالنسبة للمواطنين، ولا سيما بسبب انقطاع الكهرباء الطويل في منطقة المركز في إسرائيل فقط قبل عدة أيام. كان الكثير من دور رعاية المسنّنين منقطعا عن الكهرباء لثلاثة أيام تقريبا. إذ تسبّبت عاصفة قوية بانقطاع الكهرباء في مدن المركز. وأعلن موظفو الكهرباء، الذين كان يفترض أن يصلحوا المشكلة، إضرابا وفي النهاية تم إصلاح خطوط الكهرباء جميعها فقط بعد ثلاثة أيام تقريبًا.

ومن ثم جاءت السيول.

ويقول خبراء الأرصاد الجوية إنّه يُتوقّع أن تستمر الأمطار وإن هناك سحابات كثيرة تتركّز في البحر. وهناك توقعات أنّ تتجدّد الأمطار القوية خلال اليوم على طول السهل الساحلي في إسرائيل، والمخاوف الكبرى هي أن تتكرّر مشاهد الأمس، لحاويات القمامة المتدفقة في الشوارع.

اقرأوا المزيد: 303 كلمة
عرض أقل
عملية الإنقاذ (الصور من الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الصور من الطاقم الإسرائيلي)

طاقم إسرائيلي يُنقذ 12 لاجئًا سوريًا من الغرق

خلال إبحار من اليونان إلى إسرائيل رأى الطاقم طفلاً يطلب النجدة داخل البحر. واتضح سريعا أنه ليس لوحده. تم إنقاذ اللاجئين السوريين، الواحد تلو الآخر، ورفعهم إلى سطح السفينة. ولكن لم يحظ جميعهم بالنجاة...

وقعت تلك الحادثة بالقرب من الجزيرة اليونانية كاستيلوريزو. واجه طاقم من الإسرائيليين، الذين كان يُبحر في مركب، في طريقه من اليونان إلى إسرائيل، في عرض البحر، نداءات استغاثة. بحث الطاقم الإسرائيلي عن مصدر تلك الاستغاثات وبسرعة رصد وجود طفل في الماء. تم إنقاذ الطفل وسحبه إلى سطح المركب. قال للإسرائيليين إنه في البحر منذ يومين وهو يخشى على مصير شقيقه الذي مضىت عليه هو أيضًا ساعات طويلة في البحر.

لاحظ الطاقم الإسرائيلي، بعد دقائق، أن هناك مجموعة مُكوّنة من 11 شخصًا في الماء. تم إنقاذهم، الواحد تلو الآخر، وإخراجهم من البحر إلى سطح المركب.

أولئك الأشخاص هم لاجئون سوريون وعراقيون هاربون من الحرب الدائرة في بلدَيهم وحاولوا الوصول إلى الشواطئ اليونان بواسطة قارب صغير؛ لم يتسع لهم جميعًا. انقلب القارب وبقي اللاجئون، من الرجال والنساء والأطفال والرُضع لساعات طويلة في البحر دون طعام ولا إمكانية للنجاة.

 

فيديو حصري لموقع المصدر! سفينة إسرائيلية تنقذ 11 مهاجرا سوريا قرب الساحل اليوناني

Posted by ‎المصدر‎ on Monday, October 19, 2015

لم يصمد بعضهم وماتوا غرقًا، وكان بينهم طفل عمره نصف سنة أيضًا. صعدت الأم على متن المركب وهي تحمله بين يديها ورفضت أن تتركه على الرغم من أنه فارق الحياة. وجد الإسرائيليون، الذين كان بينهم طفلاً بمثل عمر ذلك الطفل تمامًا، صعوبة باستيعاب تلك المناظر الصعبة. استمروا، على الرغم من ذلك، بمحاولة تهدئة اللاجئين الخائفين. أعطوهم الماء ليشربوا وسمحوا لهم بالتحدث، بهواتفهم النقالة، لطمأنة عائلاتهم.

يقول أفراد الطاقم إنهم عرّفوا عن هويتهم أمام اللاجئين وقالوا لهم إنهم يهود من إسرائيل وقبلهم اللاجئون وشكروهم. بعد الإبحار لساعة من الزمن وصل اللاجئون إلى بر الأمان وتم تسليمهم إلى السلطات اليونانية.

شاهدوا الصور:

عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
عملية الإنقاذ (الطاقم الإسرائيلي)
اقرأوا المزيد: 250 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (Think stock)
صورة توضيحية (Think stock)

قتل رحيم أم قتل مُتعمد؟‎ متصفحو الفيس بوك في إسرائيل ضد شخص شُوهد وهو يُغرق كلبة

بعض المارة على شاطئ في إسرائيل رأوا رجلاً يُغرق كلبة وشاركوا الحدث على الفيس بوك. تم القبض على الرجل والتحقيق معه: "كان وضع الكلبة سيئًا. كان من المفترض أن تتلقى حقنة قتل رحيم"

استاء بعض المارة على شاطئ في نتانيا، في إسرائيل، بداية هذا الأسبوع، لرؤيتهم رجلاً شُوهد وهو يلف حيوانًا بكيس ويُغرقه في الماء. قال شهود العيان إن ذلك الرجل لم يسمح لأحد بالاقتراب من المكان وبعد فعلته تلك هرب من الشاطئ. عندما تم إخراج الكيس البلاستيكي من الماء، وبداخله الحيوان، أدرك الناس أنه كلب من نوع لابردور.

الكلب (فيس بوك)
الكلب (فيس بوك)

كان المصور الإسرائيلي أساف برزينغر متواجدا في الشاطئ عند حدوث ذلك وكتب البوست التالي على الفيس بوك: “جريمة قتل في وضح النهار!!! اليوم 16/8/2015 حين كنت أعمل كمسعف على شاطئ “أرغمان” في نتانيا. تقدمت نحوي امرأة غاضبة وقالت لي إن هناك رجلا يقوم بإدخال كلب، من نوع لابردور، بالقوة إلى البحر بينما يلف وجهه بكيس بلاستيكي ويُحاول إغراقه بالقوة… ووفق كلامها فحاول الناس أن يساعدوا ويخرجوا الكلب لكن ذلك الرجل لم يسمح لأحد بالاقتراب”، كتب وأضاف: “ركضت بسرعة إلى المكان محاولاً إنقاذ الكلب. عندما وصلت إلى الشاطئ لاحظت وجود كلب ميت كان رأسه ملفوفا بكيس بلاستيكي”.

انتشر البوست الذي نشره بشكل كبير جدًا على شبكة التواصل الاجتماعي وحظي بآلاف التعقيبات والمُشاركات. كانت الصور التي تم نشرها قاسية جدًا. حتى أنه تم إطلاق عريضة وقّع عليها 10،000 شخص، تقريبًا، تُطالب بمحاكمته.

أساف برزينغر مع الكلب (فيس بوك)
أساف برزينغر مع الكلب (فيس بوك)

تم البارحة اعتقال مالك الكلب والتحقيق معه وقبلت الشرطة إفادته. فقال إنه جاء حاملاً كلبته المُحتضرة للاستمتاع في البحر لتكون آخر رحلة لها. كتب ذلك الرجل أيضًا بوستًا على صفحته الفيس بوك ورد فيها على الشتائم والهجوم التي تعرض لها واصفًا سلسلة الأحداث: “مرحبًا، أنا صاحب الكلبة التي تُدعى ماس. كان وضعها سيئا جدًا ولم تأكل شيئًا تقريبًا وكان يُفترض أن تتلقى حقنة قتل رحيم. أخذتها إلى البحر كآخر يوم ترفيهي لها. ما عدا ذلك، هناك بركة ماء خاصة لدي وإن أردت لكان بإمكاني قتلها فيها. لم أكن قريبًا منها عندما ماتت. كنت بعيدًا مع كلبتي الأخرى ومن ثم ذهبت إلى المُنقذ وطلبت منه إخراجها، إنما لم يكن هناك أي كيس أسود. انتظرت نصف ساعة وانصرفت. هنالك شهود عيان، ثلاث نساء ورجل وكان ذلك جانبًا. لم يكن هناك أشخاص في المنطقة. شُكرًا مُسبقًا”.

اقرأوا المزيد: 316 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (لا علاقة للمصوريين بالحادثة المذكورة) (Yaniv Nadav/Flash90)
صورة توضيحية (لا علاقة للمصوريين بالحادثة المذكورة) (Yaniv Nadav/Flash90)

قصة الرجل الذي منع انقاذ ابنته التي غرقت في دبي تعود إلى 19 سنة

تبين أن قصة الرجل الآسيوي الذي أوقف في دبي بعد منعه رجال الإنقاذ من انتشال ابنته الغريقة "خوفا على شرفها"، تعود إلى العام 1996 وليست حديثة، بحسب شرطة دبي

تبين أن قصة الرجل الآسيوي الذي أوقف في دبي بعد منعه رجال الإنقاذ من انتشال ابنته الغريقة “خوفا على شرفها”، تعود إلى العام 1996 وليست حديثة، بحسب شرطة دبي.

وأوضحت شرطة دبي ردا على سؤال لمراسل وكالة “فرانس برس” عبر تويتر أن “الحادث قديم ويعود إلى العام 1996”.

وكانت صحيفة “اميريتس 24-7” أوردت القصة على موقعها الإلكتروني مطلع الأسبوع دون الإشارة إلى تاريخ الحادثة.

وتم تداول التقرير على نطاق واسع على أنه جديد، بما في ذلك عبر وكالة “فرانس برس”.

وأوضحت الصحيفة في تحديث للتقرير أن الحادثة رواها ضابط الشرطة الذي كان مصدر الخبر ضمن سرده لحوادث لافتة شهدها خلال سنوات عمله.

وقال الضابط المسؤول في شرطة دبي، أحمد بورقيبة، في روايته للقصة لصحيفة “اميريتس 24-7” إن الوالد الآسيوي أخذ عائلته إلى الشاطئ حيث نزل أبناؤه إلى المياه، وفي وقت لاحق علا صراخ ابنته اذ كانت تغرق، لكن والدها ذو البنية القوية منع رجلي إنقاذ من الوصول إليها وانتشالها خوفا على “شرفها”، ففارقت الحياة.

اقرأوا المزيد: 149 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (لا علاقة للمصوريين بالحادثة المذكورة) (Yaniv Nadav/Flash90)
صورة توضيحية (لا علاقة للمصوريين بالحادثة المذكورة) (Yaniv Nadav/Flash90)

فضّل أن تموت ابنته غرقا على أن يلمسها غريب

رجل أسيوي يمنع رجال الإنقاذ في دبي من انتشال ابنته التي تعرضت للغرق خوفا على شرفها.. متسببا في موتها

10 أغسطس 2015 | 15:55

أوردت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، نقلا عن مسؤول كبير في إمارة دبي تحدث مع موقع الإمارات 24/07، تفاصيل حادث غرق أودى بحياة فتاة عمرها 20 عاما، بعد أن منع والدها رجال الإنقاذ في المكان من تقديم المساعدة لها. وقال الأب، لم يذكر اسمه في التقرير، إنه فضّل موت ابنته غرقا على أن يلمسها غريب.

وقال الضابط المسؤول في شرطة دبي، أحمد بورقيبة، إن الفتاة تعرضت للغرق وسط مجموعة من الأولاد كانت تسبح في البحر، وهبّ رجال الإنقاذ في المكان لمساعدتها لكن رجلا أسيويا تصدى لهم ومنعهم من الوصول إليها خشية من أن يمسوا بكرامة الفتاة في حال لمسوها.

ووصف الضابط الرجل بأنه تصرف بعنف ودفع رجال الإنقاذ بقوة بعيدا عن المياه قائلا إنه “يفضل أن تموت ابنته على أن يلمسها شخص غريب”، مؤديا إلى موت الفتاة.

وقامت الشرطة في دبي بتوقيف الرجل بتهمة عرقلة عمل رجال الأمن.

اقرأوا المزيد: 133 كلمة
عرض أقل
بركة سباحة عامة (Nati Shohat/FLASH90)
بركة سباحة عامة (Nati Shohat/FLASH90)

العطلة الكبيرة في ذروتها ومعها – حالات الغرق في برك السباحة

البارحة تم الإبلاغ عن غرق طفلين. كل عام، في موسم الحر، تزداد التقارير التي تتحدث عن غرق الأطفال في برك السباحة الخاصة والعامة. على الأهل انتهاج الحذر الشديد

غرقت طفلة، في الثانية من العمر، البارحة في فندق في مدينة إيلات، في إسرائيل، بعد أن تعثرت ووقعت في بركة السباحة. تم إخراجها من الماء من قبل المُنقذ وأحد نزلاء الفندق وتم إجراء عملية إنعاش لها وتم نقلها، بعد أن وُصفت حالتها بالمتوسطة، إلى المُستشفى الإسرائيلي يوسفتال. وفي حالة شبيهة، غرقت البارحة طفلة، في الخامسة من العمر، في بركة سباحة في مدينة جفعات شموئيل، تم إخراجها من الماء بينما وُصفت حالتها بالمُستقرة وتم نقلها إلى المُستشفى.

ترافق درجات الحرارة العالية، التي ترافقها نشاطات صيفية ترفيهية، مخاطر يجب توخي الحذر منها. تزداد، في كل عام؛ في أيام الصيف الحارة، حالات غرق أطفال صغار في برك السباحة في الفنادق، أو في برك السباحة الخاصة. نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية، خلال الأسبوع الماضي فقط، تقارير تتحدث عن ثلاث حالات مماثلة والتي كانت نتيجة إحداها سيئة جدًا، حيث مات طفل في السادسة من العمر.

وقع ذلك الحادث يوم الأحد الماضي. خرج الطفل مع عائلته لقضاء العطلة في منطقة الجليل الأسفل في إسرائيل. عُثر عليه قرب بركة السباحة الخاصة بكوخ الاستجمام، من قبل والدته وقريبة للعائلة، في حوالي الساعة الـ 22:00، وهو فاقد للوعي. تم إعلان وفاته بعد أن نُقل إلى المُستشفى وبعد محاولة إجراء عمليات إحياء له. تم، في نهاية الأسبوع الأخير أيضًا، إنقاذ طفل في السادسة من العمر، بعد أن كان يسبح في بركة سباحة خاصة وعلقت يده في فلتر بركة السباحة.

تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه في شهر حزيران الماضي قد وقعت ثلاث مآسٍ تتعلق بأطفال غرقوا في برك السباحة: مات طفل يبلغ 12 عاما من العمر غرقًا في بركة سباحة في حتسور الجليل، خلال رحلة سنوية مع مدرسته، وغرق طفل في الرابعة من العمر في بركة سباحة في قرية استجمام وتم إنقاذه وكانت حالته متوسطة. غرق طفل آخر في بركة سباحة داخل مبنى في مدينة رمات غان وتم نقله إلى المُستشفى بينما ذُكر أن حالته كانت خطيرة.

شددت المُستشفيات الإسرائيلية، بسبب زيادة هذه الحالات، على إرشادات الحذر والأمان خلال العطلة وجاء في التعليمات أن الأطفال قد يغرقون في ماء بارتفاع 10 سم وأنه تكفي بضع دقائق تحت الماء للتسبب بأضرار خطيرة.

اقرأوا المزيد: 325 كلمة
عرض أقل