عيد الفصح اليهودي

عيد "الميمونة" اليهودي المغربي (Abir Sultan / Flash 90)
عيد "الميمونة" اليهودي المغربي (Abir Sultan / Flash 90)

عيد الميمونة في إسرائيل.. ليس للمغاربة فقط

منذ وقت طويل، أصبح عيد "الميمونة" التقليدي عيدا إسرائيليا معروفا تشارك فيه جميع الطوائف اليهودية.. دورة جديدة لتعليم تقاليد الميمونة وأصول الضيافة يشارك فيها اليهود المغاربة والأشكناز

كما في كل سنة، بعد انتهاء عيد الفصح اليهودي، يحتفل آلاف الإسرائيليين بعيد “الميمونة” اليهودي المغربي، الذي أصبح عيدا مشهورا في إسرائيل. منذ القدم، يحتفل اليهود المغاربة بهذا العيد، الذي يصادف بعد انتهاء عيد الفصح اليهودي، وتستقبل فيه عائلات كثيرة ضيوفا في منزلها وتقدم لهم أطعمة مختلفة وحلويات، وأشهرها هو حلوى مصنوعة من خبز دقيق تدعى “مُفلتة” (Mofletta). تتضمن الاحتفالات بالعيد ارتداء ملابس تقليدية فاخرة، اعتمار طرابيش ملوّنة، والاستماع إلى الموسيقى المغربية.

مع مرور الوقت، أصبح عيد “الميمونة” في إسرائيل رمزا للصداقة، ويحتفل به إسرائيليّون من أصول ليست مغربية، الذين لم يتذوقوا “المُفلتة” سابقا أبدا. في الفترة الأخيرة، افتتحت حركة “الاتحاد الإسرائيلي العالمي” دورة لتعليم تقاليد “الميمونة” يتعلم فيها المشاركون أسس استضافة الزوار، ويتلقون معلومات حول أطعمة العيد.

عيد “الميمونة” اليهودي المغربي (Edi Israel / Flash90)

في مقابلة لموقع ynet، أوضح رئيس الحركة أن “الهدف هو التحدث عن أهمية عيد “الميمونة” الذي لا يتضمن تناول “المُفلتة” فحسب، بل يتضمن أيضا فكرة استضافة الضيوف، وإقامة علاقة بين طبقات المجتمَع الإسرائيلي عامة”. وفق أقواله، هذا العيد ليس معدا للمغاربة فحسب، وأصبح رويدا رويدا عيدا إسرائيليا مشهورا، يشارك فيه كل الإسرائيليين”.

قالت أوريت بار هليفي، خريجة الدورة لمرشدي تعليم تقاليد عيد “الميمونة”، التي ليست من أصول مغربية، إنها تشعر بأهمية هذا العيد لأنه يعزز الصداقة بين الأفراد: “من المهم أن نتذكر أن عيد “الميمونة” كان يجمع بين قلوب أبناء الجالية اليهودية في المغرب وبين قلوب جيرانهم العرب، وأن العائلات المغربية فتحت فيه منازلها أمام الضيوف بعد عيد الفصح اليهودي، الذي كان اليهود فيه مقيدين نسبيا لأنهم كانوا ملزمين بتناول أطعمة خاصة. ندعو الجميع، عربا ويهودا للمشاركة في العيد، ويجب أن يصبح هذا التقليد جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وفق اعتقادي”.

عيد “الميمونة” اليهودي المغربي (Michal Fattal / Flash90)
اقرأوا المزيد: 257 كلمة
عرض أقل
بركة الكهنة في الحائط الغربي (Noam Revkin Fenton/Flash90)
بركة الكهنة في الحائط الغربي (Noam Revkin Fenton/Flash90)

بالصور.. مراسم “بركة الكهنة” لليهود عند الحائط الغربي

يحتفل الكثير من اليهود والسياح في الحائط الغربي في القدس بتهنئة الكهنة السنوية

03 أبريل 2018 | 14:05

وصل أمس (الإثنين) عشرات آلاف اليهود والسياح من غير اليهود للمشاركة في بركة الكهنة التقليدية التي تُجرى في باحة الحائط الغربي سنويا في عيد الفصح اليهودي وعيد المظال، وتتضمن حراسة مشددة.

“بركة الكهنة” هي جزء من الصلاة اليهودية، التي تؤدى في صلاة الصباح يوميًّا، وعليها تأكيد خاص في الصلوات الاحتفالية في أيام السبت والأعياد. بدأت هذه البركة في الحائط الغربي، عام ‏1970‏، وقت حرب الاستنزاف. بادر إليها الحاخام جيفنر، من سكان القدس، داعيا للمشاركة فيها نحو  ‏300‏ يهودي من سلالة الكهنة‏‎.‎‏‏ منذ ذلك الحين تقرر إقامتها عند الحائط الغربي مرتين في العام – في عيد العرش (المظال)، وفي عيد الفصح اليهودي.

بركة الكهنة في الحائط الغربي (Noam Revkin Fenton/Flash90)

في هذا العام، شارك عشرات آلاف اليهود والسياح بهذه البركة التقليدية. في هذه المناسبة يبارك الكهنة من نسل ليفي الجمهور باسم الله. بعد ذلك، يمر المؤمنون بالقرب من الحاخامات الرئيسيين في إسرائيل وحاخام الحائط الغربي والأماكن المقدسة، للحصول على تبريكاتهم بمناسبة العيد.

وقف آلاف الكهنة وهم يضعون التاليت على وجههم ويرددون “البركة الثلاثية” أمام المصلين الكثيرين، وكلماتها وفق ما ورد في التوراة هي: “يباركك الرب ويحرسك، يضيء الرب بوجهه عليك ويرحمك، ويرفع الرب وجهه عليك ويمنحك سلامًا”. تذكر هذه البركة يوميا خلال السنة، في كل صلوات يشارك فيها كاهن واحد أو أكثر، ولكن تشكل الأيام الواقعة بين بداية العيد  عيد الفصح اليهودي ونهايته فرصة للحصول على بركة الكثير من الكهنة في لحظة واحدة.

بركة الكهنة في الحائط الغربي (Noam Revkin Fenton/Flash90)
اقرأوا المزيد: 211 كلمة
عرض أقل
(Roy Alima / Flash90)
(Roy Alima / Flash90)

بالصور.. الإسرائيليون يتنزهون في عطلة عيد الفصح

رغم الوضع الأمني المتوتر، يستغل إسرائيليّون كثيرون موسم الربيع ويتنزهون في أنحاء البلاد

يتنزه إسرائيليّون كثيرون في كل عام في عطلة عيد الفصح اليهودي الطويلة في الطبيعة، ويستغلون الطقس الجيد قبل بدء الصيف. في هذه السنة أيضا، من المتوقع أن يزور إسرائيليون كثيرون مواقع تاريخية، متنزهات، غابات، وجداول بدءا من شمال البلاد حتى جنوبها. وقد بدأ الكثيرون يتنزهون منذ نهاية الأسبوع الماضي.

أعضاء القرية التعاونية رمات يوحنان يرقصون رقصا تقليديا في حقل الحنطة احتفالا بعطلة الربيع:

(Hadas Parush / Flash90)
(Hadas Parush / Flash90)
(Hadas Parush / Flash90)

شبان من حركة كشافية يتنزهون في الطبيعة:

(Roy Alima / Flash90)
(Roy Alima / Flash90)
اقرأوا المزيد: 68 كلمة
عرض أقل
قراءة الـ "هجداه" (Nati Shohat/flash 90)
قراءة الـ "هجداه" (Nati Shohat/flash 90)

حقائق عن عيد الفصح اليهودي

كل المعلومات عن العيد الذي خرج فيه الإسرائيليون من العبودية في مصر إلى الحرية في أرض إسرائيل

30 مارس 2018 | 23:28

أهمية عيد الفصح اليهودي

يدعى عيد الفصح اليهودي بالعبرية “بيساح” ومعنى هذه الكلمة “العبور”. سُمي العيد بهذا الاسم لأنه وفق التقاليد اليهودية عندما كان الشعب اليهودي مستعبدا في مصر الفرعونية، قتل الله الأطفال البكور المصريين ولكنه تخطى الأطفال والعائلات اليهودية.

عطلة العيد الأطول

يعتبر عيد الفصح عيدا طويلا في إسرائيل، إذ يُحتفل به لثمانية أيام، ولكن تخرج المدارس لإجازة قبل أسبوع من حلول العيد. لهذا تكون الإجازة أكثر من أسبوعين. يستغل الإسرائيليون هذه الإجازة لقضاء الوقت مع العائلة، التنزه في الطبيعة، والاستجمام.

عائلة إسرائيلية تحتفل بعيد الفصح (Nati Shohat/flash 90)

من  العبادة إلى الحرية

يمثل عيد الفصح الخروج من العبودية إلى الحرية. فهو يُذكر بخروج الإسرائيليين من العبودية في مصر إلى الحرية في أرض إسرائيل. لم يحدث هذا التحرر بسهولة. فوفق التقاليد اليهودية كانت هناك حاجة إلى الضربات العشر التي أنزلها الله على مصر لإقناع فرعون والمصريين بترك اليهود. كان مقتل الأطفال البكور المصريين أصعب هذه الضربات، ولكن كانت هناك ضربات أخرى مثل “تحويل مياه النيل إلى دم”، “إنزال البرد والنار”، “الظلام” التام في مصر، وغيرها.

السرد (هجداه)

من المتبع أن يجتمع اليهود في عشية العيد معا ويتناولوا وجبة احتفالية، يتلون الصلوات ويتبعون سلسلة من الطقوس الدينية الخاصة بليلة العيد وفق كتاب يدعى “هجداه”. تتم مراحل الاحتفال بالعيد وفق “هجداه”. فلا تبدأ العائلة بتناول الأكل قبل أن تصل حتى نهاية قراءة “هجداه” تقريبا.

طقس شرب أربع كؤوس من النبيذ في عيد الفصح (Chen Leopold/Flash 90)

طقس شرب أربع كؤوس من النبيذ

خلال الوجبة الاحتفالية في ليلة العيد، على كل أفراد العائلة أن يشربوا أربع كؤوس من النبيذ (الأطفال ليسوا ملزمين)، ومن المتبع تحضير كأس من النبيذ في مركز الطاولة لـ “إيليا” النبي. وفق التقاليد اليهودية، يرمز مجيء النبي إيليا إلى الخلاص، لهذا يترك اليهود كأسا واحدة من أجله، رمزا للأمل والخلاص.

أمور يحظر القيام بها في العيد

عيد الفصح هو الأكثر إرهاقا في اليهودية. فرغم أنه لا يتضمن صياما، إلا أن هناك شروط العمل وفق تعليمات “الحلال” والنظافة. يحظر على اليهود تناول أطعمة تتضمن طحينا أو إذا كانت على مقربة من طحين القمح. يجب إبعاد الخبز من البيت، الطحين، أو الحنطة، وهناك الكثير من اليهود الذين ينظفون الشقوف في أرضية المنزل من فتات الخبز منعا لبقائها. بالمقابل، يسمح لليهود بتناول خبز غير مختمر دقيق وجاف يدعى “متساه”. يتطلب العيد تنظيف المنزل والتحضير للعيد بشكل خاص لهذا تبدء العطلة قبل أسبوع من العيد. إضافة إلى اتباع تقاليد “الحلال” والنظافة، هناك حاجة إلى تحضير أطعمة مسبقا لأفراد العائلة الموسعة واستضافتهم، لأنه لا يجوز في عشية العيد وفي العيد ذاته تحضير الطعام، واستخدام الكهرباء، قيادة السيارات، أو إشعال النار.

خبز “متساه” (Yossi Zeliger/Flash90)

خلال الوجبة الاحتفالية في عشية العيد، من المتبع أن يخبئ الوالد قطعة من خبز العيد الخاص غير المختمر “متساه” ويطلب من أولاده البحث عنها. تدعى قطعة المتساه المخبأة “أفيكومان” (Afikoman). هذا الطقس الديني هام لأنه لا يمكن إنهاء مراسم وجبة العيد دون القيام به. إذا لم يجد الأطفال “أفيكومان” حتى نهاية قراءة الـ “هجداه” لا يمكن إنهاء الوجبة الاحتفالية والنوم. من جهة أخرى، يحق للطفل الذي يجد “أفيكومان” أن يجري حوارا مع والديه ويطلب الهدية التي يريدها، مقابل أن يقدم لهم الأفيكومان” ليتمكنوا من النوم أخيرا.

اقرأوا المزيد: 459 كلمة
عرض أقل
(Flash90 / Nati Shohat)
(Flash90 / Nati Shohat)

ملابس بحر ومظلة

رغم أن موسم السباحة لم يبدأ بعد بشكل رسمي، فقد بدأ الإسرائيليون يزورون شواطئ البحر بسبب الطقس الحار

في الواقع، لم يبدأ موسم الصيف بشكل رسمي، ولكن من المتوقع خلال عيد الفصح اليهودي القريب أن يزور آلاف الإسرائيليين شواطئ البحر. يُفترض أن يُفتتح موسم السباحة بتاريخ 16 نيسان 2018، ولكن وزير الداخلية أمر في الأسبوع الماضي بافتتاحه في وقت باكر أمام الجمهور خلال عطلة عيد الفصح. بدأت تعمل في أنحاء إسرائيل نقاط المراقبة والإنقاذ في الشواطئ، ومن المتوقع افتتاح عشرات الشواطئ أمام المستجمين في عطلة عيد الفصح.

منذ الأسابيع الماضية، بدأ الكثير من الإسرائيليين بزيارة شواطئ السباحة المختلفة بسبب الطقس الحار بشكل استثنائي. لا تشكل حالة الطقس غير المستقرة قلقا لدى المستجمين، ولا يمنع هطول الأمطار الإسرائيليين من زيارة الشواطئ والتمتع بالهدوء والمنظر الجميل. “إن الجلوس أمام الأمواج والإمساك بصنارة السمك يثيران هدوءا نفسيا. في كل مرة ألقي الصنارة في البحر ألقي معها كل الصعوبات التي أشعر بها”، قال أحد الزوار في شاطئ هرتسليا لصحيفة “إسرائيل اليوم”.

شاطئ تل أبيب (Flash 90 / Nati Shohat)

قال يعقوف شمش، المنقذ الرئيسي المسؤول عن شواطئ مدينة هرتسليا إنه غير قادر على الابتعاد عن الشاطئ: “البحر يثير إدمانا إيجابيا. أصل إلى الشاطئ في كل أيام السنة سواء في الصيف أو الشتاء أو عند هطول الأمطار. يكون البحر هادئا مثل بحيرة طبريا أحيانا، وفي أحيان أخرى هائجا يعرض حياة البشر للخطر لهذا نعمل، نحن المنقذين، على حماية المستجمين”.

اقرأوا المزيد: 196 كلمة
عرض أقل
متطوعون إسرائيليون يحزمون سلات الطعام (Flash90 / Hadas Parush)
متطوعون إسرائيليون يحزمون سلات الطعام (Flash90 / Hadas Parush)

التقليد اليهودي لمساعدة المحتاجين قُبَيل عيد الفصح

في كل سنة، يشارك الإسرائيليون في جمع التبرعات للمحتاجين قُبَيل عيد الفصح اليهودي، وفق التقاليد اليهودية

عادة “كمحا دبسحاه” اليهودية، التي تعني بالأرمنية “الطحين في عيد الفصح”، هي عادة تُجمع فيها التبرعات قُبَيل عيد الفصح، يجمع فيها اليهود المال أو الأطعمة لتقديمها للمحتاجين قُبَيل العيد. بهدف الاحتفال بوجبة عيد الفصح وفق التقاليد، هناك حاجة إلى الكثير منتجات الطعام والمواد الخام. ولكن يعيش في إسرائيل عدد ليس ضئلا من المواطنين تحت خطّ الفقر وليس في وسعهم أن يشتروا الحاجيات الضرورية. لهذا، من المعتاد القيام بهذه العادة في كل سنة، لمساعدة المحتاجين.

إن “كمحا دبسحاه” هي عادة قديمة بدأت تتبعها الجالية اليهودية قبل مئات السنين. في الماضي، جمعت الجاليات المحلية الأموال، ولكن تعمل في يومنا هذا إضافة إلى الجمعيات لجمع الأموال جهات عامة محلية وقطرية، وتحظى بتمويل الحكومة. يتبرع الجمهور بالأطعمة، وتلقى عملية جمع الأموال والأطعمة دعما من جهات عامة. تعمل جمعيات رفاه، مجالس دينية وبلديات معا في كل سنة، وتجمع التبرعات والأطعمة وتوزعها على المحتاجين.

عائلة إسرائيلية تحتفل بعيد الفصح (Flash90 / Nati Shohat)

في هذا العام، في إطار نشاطات التبرع قبيل عيد الفصح، الذي يصادف في نهاية الأسبوع القريب، ستجري جمعية “إيش لرعوه” وجبة عيد الفصح الأكبر في إسرائيل، وسيشارك نحو 1600 مهاجر أثيوبي فيها. وسيحتفل نحو 80 متطوعا وعائلة من أنحاء إسرائيل في الاحتفال مع المهاجرين.

وستهتم جمعية أخرى تدعى “دور لدور” بأن يحتفل نحو 50 عجوزا يعيشون وحدهم بالعيد. وسيعمل أكثر من 200 متطوع في الجمعية على ترميم، تنظيف ودهن منازل المسنين، لتصبح أفضل. كما وسيوزّع مئات المتطوعين من جمعيات مختلفة حزم أطعمة على العائلات الفقيرة في أنحاء إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 223 كلمة
عرض أقل
الستعدادات لعيد الفصح اليهودي (Yossi Zeliegr/Flash90)
الستعدادات لعيد الفصح اليهودي (Yossi Zeliegr/Flash90)

إسرائيل تستعد للاحتفال بعيد الفصح اليهودي

الاستعدادات لعيد الفصح اليهودي في إسرائيل -يحل نهاية الأسبوع القادم- في أوجها.. بدءا من بيع الحنطة للعرب وانتهاء بإخراج أوراق الأمنيات من الموقع الأكثر قدسية لليهود

22 مارس 2018 | 15:46

بيع الأطعمة المختمرة

وفق التقاليد اليهودية، يحظر في عيد الفصح اليهودي تناول أو رؤية أية أطعمة تتضمن الحنطة، فيما عدا نوعا معينا من الخبز الدقيق والصلب غير المختمر الذي يدعى “مصه”. تدعى الأطعمة التي تحتوي على الحنطة ويحظر تناولها في عيد الفصح اليهودي أطعمة “مختمرة”. لهذا “يبيع” اليهود في عيد الفصح اليهودي الأطعمة المختمرة لغير اليهود، وفي نهاية العيد يشترونها منهم  ثانية.

تبيع دولة إسرائيل أيضا الأطعمة المختمرة التي لديها أو في طريقها إليها عبر الطائرات والسفن، لمواطنين إسرائيليين عرب، حتى نهاية العيد. في السنوات الأخيرة، اشترى حسين جابر من بلدة أبو غوش بالقرب من القدس هذه الأطعمة الإسرائيلية غير المختمرة. وفق تقديراته، تقدر تكلفة الأطعمة المختمرة في إسرائيل بمبلغ 300 مليون دولار. قال جابر في مقابلة معه لصحيفة “هآرتس” مازحا إنه يفكر في تجنيد كل المبلغ وعدم نقل الأطعمة المختمرة إلى الدولة عند انتهاء العيد.

تنظيف حائط المبكى [البراق] (Yonatan Sindel/Flash90)
تنظيف الأماكن المقدسة اليهودية

ينظف اليهود حائط البراق أيضا قُبَيل عيد الفصح اليهودي. يعتني العمال بحجارة حائط البراق، ويخرجون منها الأوراق الصغيرة التي تتضمن أمنيات المؤمنين اليهود التي وضعوها بين حجارته خلال السنة.

الجيش يشتري خبز المصةبكميات كبيرة

يستعد الجيش الإسرائيلي لعيد الفصح أيضًا، لأنه يقدم أطعمة غير مختمرة للجنود أثناء العيد، ويحضر أطعمة خاصة بالعيد. هذا العام، اشترى الجيش الإسرائيلي 73 طنا من الخبز غير المختمر (وهو الخبر الوحيد الذي يُسمح لليهود الذين يتبعون التقاليد اليهودية بتناوله في عيد الفصح) ونحو 264 طنا من اللحم.

خبز “المصة” (Yossi Zeliegr/Flash90)

إسرائيليون كثيرون يزورون الفنادق

من الصعب الاستعداد للعيد. لأنه يتعين على ربة البيت التي تتبع التقاليد اليهودية تنظيف المنزل، والتأكد من أنه لا يتضمن أطعمة غير مختمرة. وعليها أيضا تحضير الكثير من الأطعمة، استضافة العائلة الموسعة، وفي الوقت ذاته لا يجوز لها استخدام الكهرباء أو الغاز. لهذا يختار الكثير من العائلات الإسرائيلية قضاء العيد  وفق التقاليد اليهودية، خارج المنزل وبعيدا عن العائلة، فيحتفلون به في الفنادق.

هناك فنادق أخرى خارج إسرائيل تستعد لاستقبال الكثير من اليهود المتدينين الذين يزورونها في العيد. تحضر هذه الفنادق أطعمة حلال لعيد الفصح وفق التقاليد اليهودية، وتجري صلوات جماعية، بعيدا عن إسرائيل مثل اليونان، إيطاليا، تركيا.

اقرأوا المزيد: 315 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور
الأسبوع في 5 صور

الأسبوع في 5 صور

احتفالات عيد الميمونة في إسرائيل، نتنياهو يُغير لون شعره إلى بني، وصورة الزوجين اليهوديين والمرأة المسلمة في قطار الأنفاق في نيويورك تثير حماسا في النت

21 أبريل 2017 | 09:02

نقدم لكم هذا الأسبوع أيضا ملخصا للأحداث الرئيسية التي حدثت في إسرائيل ودول المنطقة

نتنياهو يهزأ من لون شعره

نتنياهو باللون البنفسجي (Facebook)
نتنياهو باللون البنفسجي (Facebook)

يتابع الجمهور الإسرائيلي عن كثب التغييرات السريعة التي تحدث في حكومة نتنياهو طيلة السنوات. ولكن في الأسبوع الماضي، اهتم الإسرائيليون بلون شعر نتنياهو الجديد. شارك نتنياهو في بداية الأسبوع في جلسة مجلس الوزراء، بينما كان شعره أسود وفي نهاية الأسبوع أصبح لون شعره بنيا.

في الماضي، تجاهل نتنياهو الانتقاد العام حول لون شعره ولكن خلال الأسبوع كانت لدى نتنياهو فرصة أن يهزأ من لون شعره ويدعي أنه سيتغير طالما ظل يشغل منصب رئيس الحكومة الإسرائيلية. كان لون شعر نتنياهو في الماضي رماديا، أشقر وحتى بنفسجيا.

مروان البرغوثي يثير ضجة في صحيفة نيو يورك تايمز

صحيفة "نيويورك تايمز" (ويكيبيديا)
صحيفة “نيويورك تايمز” (ويكيبيديا)

تعرضت صحيفة نيو يورك تايمز إلى عاصفة جماهيرية عالمية بعد أن اضطرت إلى نشر توضيح خلال الأسبوع حول مقال الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي، قائد الإضراب عن الطعام في هذه الأيام الذي يشارك فيه أكثر من 1.400 ألف أسير أمني فلسطيني. في مقال نُشر تحت اسم البرغوثي، لم تذكر الصحيفة الجرائم السابقة التي أدت إلى السجن المؤبد للبرغوثي – قتل إسرائيليين وقيادة منظمة إرهابية. ورد في نهاية المقال أن البرغوثي هو زعيم فلسطيني وعضو برلمان. لذلك وردت انتقادات كثيرة في إسرائيل وفي العالم لأن الصحيفة لم تتطرق إلى أعمال البرغوثي.

في بيان توضيحي لصحيفة “نيو يورك تايمز” كُتبت الأقوال التالية: “ورد في المقال أن الكاتب (البرغوثي) يقضي عقوبة السجن ولكن لم تُذكر تفاصيل أكثر حول الأعمال التي أدت إلى إدانته. كانت هناك خمسة بنود قتل وعضوية في منظمة إرهابية ضد البرغوثي. ولكن لم يقبل البرغوثي توكيل محامي دفاع أثناء محاكمته رافضا الاعتراف بالمنظومة القضائية الإسرائيلية”.

احتفالات عيد الميمونة في إسرائيل

عيد الميمونة عيدًا وطنيًّا في إسرائيل (Edi Israel/Flash90)
عيد الميمونة عيدًا وطنيًّا في إسرائيل (Edi Israel/Flash90)

كما في كل عيد فصح، من المعتاد أن يستضيف اليهود المغاربة الضيوف الإسرائيليين الكثيرين للمشاركة في احتفالات الميمونة، التي أصبحت عيدا وطنيا للكثير من الإسرائيليين.

تصادف احتفالات عيد الميمونة في آخر أيام عيد الفصح التي تستمر لـ 7 أيام، ولا يتناول اليهود خلالها الأطعمة المصنوعة من الخبز والخمائر. مع انتهاء 7 أيام عيد الفصح، يحضر الكثير من اليهود المغاربة كعكات وحلوى كثيرة مصنوعة من الطحين والخميرة والكثير من العسل والسكر إشارة إلى أن تكون السنة القادمة حلوة واحتفالا بمجيء المسيح المخلص.

يعتبر اليهود المغاربة أبناء إحدى الجاليات اليهودية الكبيرة في إسرائيل ولذلك يشارك الكثير من السياسيين بالاحتفالات مع رؤوساء الجالية، التي تعتبر الأقوى والأهم في إسرائيل.

زوج يهودي وامرأة مسلمة في قطار الأنفاق في نيويورك

صورة لزوجين يهوديين وأم مسلمة تثير النت (تصوير: Jackie Summers)
صورة لزوجين يهوديين وأم مسلمة تثير النت (تصوير: Jackie Summers)

سافر جاكي سامرس بخط أنفاق القطار رقم F في نيو يورك، ولم يعرف أنه غادر القطار وهو ينقل صورة تعبّر عن الوحدة، حيث نجحت في تحطيم ذروة في النت: تنازل سامرس عن مقعده في قطار الأنفاق المكتظ ليتيح لزوجين حاريديين أن يجلسا معا. ومن ثم بذل الزوجان كل ما في وسعهما وغادرا مقعدهما لتجلس مكانهما امرأة تحمل طفلها.

كتب سامرس، وهو أمريكي – أفريقي في منشور حظي بنحو 50 ألف لايك وعشرات آلاف المشاركات وحتى أن وسائل الإعلام تطرقت إليه: “أنا أتنازل عن مقعدي ليجلس مكاني زوج حاريدي معا. ومن ثم يبذلان جهدهما لإخلاء المكان لتجلس مكانهما امرأة مسلمة لتستطيع إطعام طفلها.. هذه هي أمريكا..”

هل أبو مازن مستعد للقائه مع ترامب

غلاف الكتاب "فن الصفقة" من تأليف ترامب
غلاف الكتاب “فن الصفقة” من تأليف ترامب

من المتوقع أن يجرى اللقاء بين أبو مازن ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ 3 أيار. في هذه الأيام، يعمل طاقم فلسطيني جاهدا للقاء الموعود، الذي على ما يبدو، يهدف إلى دفع عملية السلام الإقليمي قدما.

نُشر أمس (الخميس) في وسائل الإعلام الفلسطينية (صحيفة القدس) مستندا أمريكيا يتضمن 9 طلبات مختلفة من السلطة الفلسطينية. حقيقة نشر المستند، الذي أعده صهر ترامب، جارد كوشنر، ومبعوث ترامب في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، تشهد على أن أبو مازن معني بالكشف أمام معارضيه حجم الضغوطات الممارسة عليه من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة.

يأمل ترامب بواسطة هذا المستند أن يدير مفاوضات حازمة مع أبو مازن وفق فن المفاوضات الذي يعرفه منذ أن كان رجل أعمال ناجح، الفن الذي تطرق إليه في كتابه “فن الصفقة”. هناك توصية لأبو مازن لقراءة الكتاب في حال كان يرغب في نجاح اللقاء القريب.

اقرأوا المزيد: 604 كلمة
عرض أقل
  • رئيس دولة إسرائيل يحتفل بعيد الميمونة (Flash90/Edi Israel)
    رئيس دولة إسرائيل يحتفل بعيد الميمونة (Flash90/Edi Israel)
  • الوزيرة ميري ريغيف تتناول المفلطة في منزل أصدقائها (Flash90/Edi Israel)
    الوزيرة ميري ريغيف تتناول المفلطة في منزل أصدقائها (Flash90/Edi Israel)
  • نتنياهو وعقيلته يأكلان المفلطة (Flash90/Ido Erez)
    نتنياهو وعقيلته يأكلان المفلطة (Flash90/Ido Erez)

ساسة إسرائيل يحتفلون بعيد الميمونة

في هذا العام أيضًا لم يفوّت السياسيون الإسرائيليون فرصة زيارة احتفالات الميمونة التي بدأت أمس واحتكّوا في طريقهم بممثّلي إحدى أكبر الجاليات في إسرائيل، وإليكم الصور

مع انتهاء عيد الفصح اليهودي، بدأ أمس (الإثنين) آلاف العائلات المغربية بالاستعداد ‎ ‎‏لاحتفالات عيد الميمونة التقليدية‏،‎‏‏‎ ‎إذ كما هي الحال في كل عام، يشارك السياسيون من كل الأطياف السياسية في الاحتفالات.

كما في كل عام، يشارك أعضاء الكنيست والوزراء في احتفالات عيد الميمونة التقليدية التي تُجرى في أرجاء البلاد.

نتنياهو وعقيلته يأكلان المفلطة (Flash90/Ido Erez)
نتنياهو وعقيلته يأكلان المفلطة (Flash90/Ido Erez)

شارك رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو وعقيلته سارة في الاحتفالات في مدينة الخضيرة. “كان هذا العيد الجميل، الغني بالألوان في البداية عيدا تحتفل به طائفة واحدة ولكنه أصبح عيدا لكل الطوائف ورمزا لمحبة إسرائيل. يتميز العيد بالكثير من المحبة، استقبال الضيوف، الأخوة، الدفء، والفرح، والسعادة الكبيرة”، قال نتنياهو.

وأضاف: “أود أن أهنئ الجيش الإسرائيلي وكل قوات الأمن، والجميع بمناسبة العيد، الملون، والجميل… تربحوا وتسعدوا. كل عام وأنتم بخير”.

الوزيرة ميري ريغيف تتناول المفلطة في منزل أصدقائها (Flash90/Edi Israel)
الوزيرة ميري ريغيف تتناول المفلطة في منزل أصدقائها (Flash90/Edi Israel)

شارك عضو الكنيست آفي ديختر في احتفالات حزب الليكود، بعيد الميمونا في بلدة بيت ألعزاري، واحتفل نائب وزير البناء والإسكان، عضو الكنيست جاكي ليفي بالعيد في فرع حزب الليكود في بيسان، واحتفل عضو الكنيست أمير أوحانا (الليكود) بالعيد في جان يفنة لدى عائلة سويسة. أما رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين فقد احتفل في أشكلون.

رئيس البيت اليهودي ووزير التربية، نفتالي بينيت وهو يتناول المفلطة (Flash90/Roy Alima)
رئيس البيت اليهودي ووزير التربية، نفتالي بينيت وهو يتناول المفلطة (Flash90/Roy Alima)

احتفل أعضاء الكنيست من البيت اليهودي وهم أييلت شاكيد، نفتالي بينيت، إيلي بن دهان، وشولي معلم بالاحتفالات المركزية بعيد الميمونة في بيتح تكفا. احتفل أعضاء المعارضة بالعيد أيضا. وشارك عضو الكنيست نحمان شاي ورئيس حزب المعارضة، يتسحاق هرتسوغ في الاحتفالات في بيت شيمش.

عيد الميمونة عيدًا وطنيًّا في إسرائيل (Edi Israel/Flash90)
عيد الميمونة عيدًا وطنيًّا في إسرائيل (Edi Israel/Flash90)

“أشارك في هذا المساء مع إخوتي وأخواتي بعيد الميمونا، الفرحة، المحبة الحقيقية والصادقة. نحن كل بني إسرائيل، شعب واحد، شعب أرض واحدة، دولة واحدة، يتبع الإيمان والصلاة ذاتهما… لديه مشاكل ومصير مشترك”، قال هرتسوغ في بيت شيمش.

عائلة مغربية تستضيف في منزلها الزوار احتفالا بعيد الميمونة التقليدي (Flash90/Edi Israel)
عائلة مغربية تستضيف في منزلها الزوار احتفالا بعيد الميمونة التقليدي (Flash90/Edi Israel)

كما هو معروف، يحتفل الجمهور من أصل مغربي بعيد الميمونا في اليوم السابع والأخير من عيد الفصح اليهودي وذلك احتفاء بالإيمان بمجيء المسيح اليهودي مخلص البشر. يحتفي المغاربة بالعيد في إسرائيل من خلال تحضير كعكات صغيرة حلوة وبالطبع خبز المفلطة المعروف ويستقبلون الزوار في منازلهم. أصبح من المعتاد في هذا العيد أن يشارك السياسيون في الاحتفالات أيضا.

اقرأوا المزيد: 301 كلمة
عرض أقل
عيد الميمونة عيدًا وطنيًّا في إسرائيل (Edi Israel/Flash90)
عيد الميمونة عيدًا وطنيًّا في إسرائيل (Edi Israel/Flash90)

“تربحوا وتسعدوا”.. عن عيد الميمونة في إسرائيل

الميمونة عيد شعبيّ يُحتفَل به في إسرائيل مع انتهاء عيد الفصح بين أبناء الجاليات الشرقية، من المغرب حتّى كُردستان. أمّا اليوم، فيُعتبَر هذا العيد مرتبطًا بذوي الأصول المغربية بشكل أساسي

مَن في إسرائيل لا يعرف إلى أيّ حدّ تحوّل عيد الميمونة، الذي يُحيي نهاية عيد الفصح، إلى إحدى أهم المناسبات المفرحة والتي تحظى بتغطية إعلاميّة في المجتمَع الإسرائيلي؟!

فالسياسيون ينقضّون في ليلة الميمونة على العشائر المعروفة والمرموقة بين يهود المغرب للتمتّع بألذّ مأكولات العيد الذي يمثّل الخصوبة والبركة، لتناول المُفلطّة مع العسل، والتصوّر مع وجهاء الجالية، آمِلين أن تكتب الصحف عنهم غداة العيد.

يُعتبَر هذا العيد مرتبطًا بذوي الأصول المغربية في إسرائيل بشكل أساسي، كما ذكرنا آنفًا. فقد احتفل يهود المغرب بالميمونة في نهاية عيد الفصح، الذي يُمنَع فيه تناوُل الخبز وأيّ أمرٍ مختمِر، لأنهم آمنوا أنّ أبواب السماء تُفتَح في تلك الليلة، وأنّ الله يستجيب أية صلاة أو دعاء.

يستمرّ الاحتفال بالميمونة ليلةً ويومًا، تُؤكَل فيهما مأكولات مرتبطة بالبركات (مثل العسل، الحليب، الطحين، الحبوب، والحلويات)، يكثُر الفرح، يزور المرء قريبه، ويبارك الواحدُ الآخَر بالكلمتَين “تربحوا وتسعدوا” (ربما: بالرفاه والمساعدة أو ليكن لديكم رفاه وتساعِدوا غيركم). وفق الإيمان الشعبي، الميمونة هي تميمة من أجل الرزق وإيجاد رفيق زواج.

يعود أصل العيد، وفق تقدير الباحثين، إلى القرن الثامن عشر. في جميع أيّام الفصح السبعة، كان اليهود يحرصون على عدم تناوُل الطعام أحدهم في بيت رفيقه، خشية أن يأكلوا خطأً شيئًا مختمرًا، معربين عن حرص زائد على ذلك. لهذا السبب، فور انتهاء العيد، كان أحدهم يستضيف رفيقه، كعلامة على انتهاء مفعول الحظر.

الزوجان نتنياهو يحتفلان بعيد الميمونة (GPO)
الزوجان نتنياهو يحتفلان بعيد الميمونة (GPO)

ليس هناك إجماع على مصدر الاسم “ميمونة”. ففي الواقع، ثمة ما لا يقلّ عن أربعة تفسيرات مختلفة:

1. تحريف للكلمة العبرية “إمونة” (إيمان).
2. على اسم الحاخام ميمون بن يوسف، والد الرمبام (موسى بن ميمون)، الذي وُلد ومات خلال عيد الفصح.
3. من كلمة “ميمون” بالعربية، التي تُشير إلى الحظّ.
4. وجبة مصالحة كانت تُعدّ على شرَف “ميمون ملك ملوك الشياطين”.

عادات العيد

تتميّز ليلة الميمونة بإبقاء باب البيت مفتوحًا (ما دام أفراد الأسرة موجودين وصاحين) لدعوة كلّ مَن يريد الدخول، وليس بالضرورة أفراد العائلة، المعارف، أو المدعوّين مسبقًا فقط. في البلدات التي فيها كثافة كبيرة ليهود المغرب في إسرائيل، تميّزت ليلة الميمونة خلال سنوات بجولة كانت تقوم بها كلّ عائلة على جميع العائلات الأخرى، ما زاد المشاعر الاحتفاليّة، لأنّ تلك الليلة كانت تنتهي غالبًا بإغلاق أبواب البيوت فجرًا.

معظم التضييفات لأفراد الأسرة والضيوف من الحلويات (تعبير عن التمني بأن تكون السنة حلوة). غالبًا ما تكون هذه حلويات ومربى من أنواع مختلفة، تعدّها ربّة البيت خلال عيد الفصح. لذلك، كلّ المركّبات هي من الأمور المحلَّلة في الفصح (التمور، الفول السوداني، اللوز، الجوز، السكّر، وما شابه) دون أي أمر مختمِر (طحين، خميرة، وما شابه).

الحلويات على مائدة الميمونة (Edi Israel/Flash90)
الحلويات على مائدة الميمونة (Edi Israel/Flash90)

وتشذّ عن ذلك المُفلِطّة – مُعجَّن أمسى اسمًا مرادفًا للميمونة. يجري تحضير المُفلطة (قطعة خبز تُدهَن بالزبدة وتُغمس بالعسل) قبل دقائق قليلة من تقديمها، من طحين يُشتَرى في ليلة العيد نفسها.

على المائدة، من المعتاد مدّ شرشف أخضر، عليه شرشف أبيض شفّاف. يمثّل الأبيض البداية الجديدة والطهارة، فيما يمثّل الأخضر الازدهار والتبرعُم. توضع أيضًا مأكولات ذات لون أبيض (منتجات حليب) وأخضر (فول وخسّ). فضلًا عن ذلك، من المُعتاد وضع وعاء يحتوي على نعنع، وعاء مع سكّر وفول، ووعاء فيه سمك (رمزًا للوفرة، النجاح، والخصوبة).

إحياء الميمونة في موطنها الأصليّ – المغرب

اعتاد يهود إسرائيل المغاربة على الاحتفال بالعيد في موطنهم الأصلي مع جيرانهم العرب في المغرب. فبعد أن يفرغ الرجال من الصلاة في المجامع المختلفة في المدن الكبرى في المغرب، كانت النساء تُعددنَ سلّة تحتوي على مأكولات العيد، بينها فطائر البيض واللحم، الخبز الفطير، والسّلطات المختلِفة. وحين يعود الرجال من الصلاة، كانوا يأخذون السلّة ويُقدّمونها هديّة لأحد الجيران أو المعارف المُسلِمين.

اعتاد يهود إسرائيل المغاربة على الاحتفال بالعيد في موطنهم الأصلي مع جيرانهم العرب في المغرب (Flash90/Gershon Elinson)
اعتاد يهود إسرائيل المغاربة على الاحتفال بالعيد في موطنهم الأصلي مع جيرانهم العرب في المغرب (Flash90/Gershon Elinson)

دامت علاقات حُسن الجوار بين اليهود والمسلمين أجيالًا عديدة. فقد رحّب المسلمون بجيرانهم اليهود وفق أصول الضيافة الشرقية، ومنحوهم في المقابل سلّة طعام تحوي الحليب، اللبن، الزبدة، الطحين، والخميرة. بفضل الخميرة (التي كان يُمنَع تواجدُها في بيوت اليهود في الفصح)، تمكّن اليهود من تحضير العجين للخبز والكعك في نهاية عيد الفصح.

استُهلّت احتفالات الميمونة باحتفال عجن العجين، الذي شارك فيه جميع أفراد العائلة. كان الخبز الفطير الذي خُبز في البيت أثناء العيد عسر الهضم، لا سيّما للأطفال والشيوخ، ولذلك كان الجميع ينتظرون بفارغ الصبر الخبز عند انتهاء العيد.

استئناف عادة الاحتفال بالميمونة في إسرائيل

تابع يهود شمال إفريقيا، الذين بدؤوا بالتوافُد على إسرائيل منذ الخمسينات، الاحتفال بالميمونة في إسرائيل في إطارٍ عائليّ. عام 1966، جرت المحاولة الأولى لإضفاء طابع العيد الوطنيّ على الميمونة. فقد جرت الاحتفالات، التي نُظّمت بالتعاون مع جمعية ناشطي فاس (مدينة مغربيّة)، في غابة هرتسل، بمشاركة 300 رجل وامرأة من فاس، جميعهم أقرباء وأصدقاء. إثر نجاح اللقاء، تقرّر إحياء الميمونة في جميع مُدن إسرائيل.

عيد الميمونة في إسرائيل (Flash90)
عيد الميمونة في إسرائيل (Flash90)

مع انتهاء عيد الفصح عام 1968، جرت الاحتفالات في القدس، بمشاركة 5000 شخص، بينهم أبناء جاليات أخرى. وبعد عام، تضاعف عدد المُشارِكين.

اجتازت احتفالات الميمونة في العقود الأخيرة عملية مشابهة لتلك التي اجتازتها الموسيقى الشرقية، إذ خرجت من هامش الحضارة الإسرائيلية إلى التيّار المركزي. روى الممثّل الكوميديّ الشعبيّ، شالوم أسييج، الذي ترعرع في أسرة مغربية، أنه في سنوات طفولته في إسرائيل، كان يحتفل مع أصدقائه بالميمونة سرًّا، كأنهم يرتكبون خطيّة. “خجلتُ من دعوة أصدقاء مقرَّبين إلى بيتي”، روى في إحدى المُقابَلات معه. حسب تعبيره، كان “تغيُّر النظرة إلى المشرقية” هو الذي أدّى إلى إنقاذ الميمونة من (الغيتو المغربي).

ووفق دانيال بن سيمون، الصحفي العريق في صحيفة “هآرتس” والمولود في المغرب، هذا هو “نوع من الاعتذار من الدولة ومحاولة حقيقية لمصالحة المغاربة”.‎ ‎ويضيف: “الميمونة هي ضحيّة نجاحها. فقد نجحت الميمونة إلى حدّ كبير في أن تكون إسرائيلية، بحيث خسرت مغربيتها وأضحت عيدًا وطنيًّا”.
لا يرحّب الجميع بتأميم الميمونة. فقد نشر البروفسور يوسي يونة، المحاضر والباحث في جامعة بن غوريون في النقب ومعهد فان لير في القدس، مقالة نقديّة لاذعة عام 2007 في الموقع الإخباري لصحيفة يديعوت أحرونوت “ynet”، بعنوان “أغنية المُفلطة”.

في تلك المقالة، يُطرَح الادّعاء أنّ العيد ليس غير داعم لشرعيّة التقاليد المغربية في الحضارة الإسرائيلية وللصورة الإيجابية للقادمين من المغرب فحسب، بل هو مُضرّ بالأمرَين. “إنّ تحوّل الميمونة إلى عيد وطنيّ يدلّ، كما يقول البعض، على أنّ الرحلة الطويلة المليئة بالمعاناة للقادمين من المغرب نحو الاندماج كاملًا في المجتمَع الإسرائيلي والاستيطان في لُبّ الإجماع الحضاري، قد وصلت إلى نهايتها السعيدة… لكن قبل تقديم التهانئ بذلك، دعونا نمعن النظر قليلًا. فهل تحظى الميمونة حقًّا بمكانة محترَمة في الحضارة الإسرائيلية المشترَكة؟ إذا كنّا سنحكم وفق التغطية الإعلامية التي تُكرَّس لها، فإنّ التراث المغربي يتلخّص في النساء اللاتي ترفعنَ أصواتهنّ في الأهازيج وتهتززنَ نحو الضارب على الطبل، فيما يعلو في الخلفيّة دخان الكوانين. إنّ إبراز التعبيرات عن الفرح هذه لا يساهم بالضبط في دمج التراث المغربي ضمن الحضارة الإسرائيلية. على النقيض من ذلك، إنه يشجّع على النظر إليه كأمرٍ أدنى لا معنى له في الوعي العامّ”.

اقرأوا المزيد: 1000 كلمة
عرض أقل