السجن 5 سنوات ليهودي اعتدى على عرب

صورة توضيحية (Flash90)
صورة توضيحية (Flash90)

حُكِم بالسجن لمدة خمس سنوات، على شاب من بئر السبع، بتهمة مهاجمة شبان عرب لأسباب عنصرية لمنعهم من إقامة علاقات رومانسية مع فتيات يهوديات

حكمت المحكمة في بئر السبع، أمس الإثنين، بالسجن لمدة خمس سنوات ونصف على الشاب راز عميتسور، المتهم بمهاجمة شبان عرب في العام الماضي لأسباب عنصرية. اعترف عميتسور ابن العشرين عاما في صفقة الادعاء، أنه تعاون مع ستة شبان وهاجموا شبانا عربا كانت لديهم علاقات رومانسية مع فتيات يهوديات، وذلك لإخافتهم ومنعهم من إقامة هذه العلاقات.

حُكِم على عميتسور بتهمة التسبب بإصابات خطيرة لأسباب عنصرية، إذ وفق ما ورد في لائحة الاتهام فقد طعن عميستور أحد الضحايا بالسكين، وهاجم بالتعاون مع شبان آخرين بعض الشبان العرب مستخدما قطعة حديدية وشاكوشا.

قال المحامي المدعي، يريف تسري، أن المتهم “تحمل في سن 19 عاما مسؤولية ‘إنقاذ’ الفتيات اليهوديات من ظاهرة الزواج من غير اليهود، مستخدما العنف، وطرقا مرفوضة ورد ذكرها في لائحة الاتهام”. وأضاف المدعي أن أعمال المتهم جاءت لأسباب دينية، ويجب شجبها، موضحا أن “المجتمع الإسرائيلي يرى الديانة اليهودية كديانة غير عنيفة، تؤمن بالتسامح والمحبة”.

أحد الضحايا

وافقت المحكمة على موقف النيابة العامة، وفرضت كما ورد سابقا على المتهم عقوبة السجن الفعلي لخمس سنوات ونصف. “لا يجري الحديث عن الدفاع عن النفس، بل عن هجوم متعمد”، قال المدعي.

اقرأوا المزيد: 171 كلمة
عرض أقل

شركة “بدجت” لموظفيها: لا تأجروا سيارات للعرب

صورة توضيحية لمعرض سيارات (Nati Shohat/FLASH90)
صورة توضيحية لمعرض سيارات (Nati Shohat/FLASH90)

سبب السياسة العنصرية "كثرة حالات السرقة والضرر للسيارات المستأجرة في الوسط العربي".. الوحدة الحكومية لمناهضة العنصرية توجهت للشرطة بفتح تحقيق ضد الشركة وطالبتها إلغاء سياستها على الحال

23 سبتمبر 2018 | 11:44

كشف موقع “القناة السابعة” الإسرائيلي، المهتم بالأخبار اليهودية المحلية، هذا الأسبوع، عن سياسة عنصرية انتهجتها شركة “بدجت” لتأجير السيارات في إسرائيل، في فرعيها في مدينة بئر السبع وأشدود، ضد المواطنين العرب.

وجاء في التقرير أن الشركة أرسلت خطابا للموظفين في الفرعين المذكورين فيه توجيهات تقضي بعدم تأجير السيارات للمواطنين العرب هناك والسبب “سلسة أحداث سرقة وإلحاق ضرر بالسيارات المستأجرة”.
ووصلت تفاصيل هذه السياسة إلى الوحدة الحكومة لمناهضة العنصرية بعد توجه من مواطنين فبدأت الوحدة بالتحقيق ضد الشركة في شبهة ارتكاب العنصرية.

وأرسل رئيس الوحدة الحكومية رسالة لمدير شركة “بدجت” في إسرائيل خطابا جاء فيه إن السياسة التي وضعتها الشركة مؤخرا تتسم بالعنصرية لأنها تقوم على التعميم وانتهاج العقوبة الجماعية.

وجاء في الخطاب “علمنا بأن الشركة أوقفت الخدمات للمواطنين العرب وقررت معاقبتهم على خلفية عرقية. هذه السياسة السلبية ضد المواطنين العرب تفترض أن جميع المواطنين العرب مجرمون، وتنتهج ضدهم العقوبة الجماعية، وهذا أمر مرفوض وعنصري”.

وطالب مدير الوحدة الحكومية لمناهضة العنصرية إلغاء هذه السياسة على الفور وعدم تمييز أي مواطن على خلفية عرقية. وتوجهت الوحدة الحكومية كذلك إلى الشرطة الإسرائيلية بطلب التحقيق ضد الشركة بتهمة مخالفة قانون منع التمييز في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 175 كلمة
عرض أقل

“عنصرية بغيضة”: مقدم تلفزيوني يثير غضبا في إسرائيل

إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)
إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)

تشهد إسرائيل غضبا بعد أن أطلق مقدم تلفزيوني تصريحات عنصرية ضد أعضاء الكنيست العرب؛ عضو الكنيست عيساوي فريج: "أخطط لتقديم شكوى بتهمة الافتراء"

أثار عدد من التصريحات العنصرية التي أطلقها مقدم التلفزيون الإسرائيلي، إيال بركوفيتش، في نهاية الأسبوع، ضد أعضاء الكنيست العرب، غضبا وردود فعل مستعرة في إسرائيل. وصف بركوفيتش، المعروف بفظاظة أقواله، خلال برنامجه، أعضاء الكنيست العرب بـ “جواسيس في الكنيست” و “كارهي إسرائيل”.

جاءت أقوال بركوفيتش هذه بعد أن قالت مقدمة البرنامج أوفيرا أسياغ التي كانت تجلس إلى جانبه، إن أعضاء الكنيست العرب يرفضون المشاركة في برنامجهما. ردا على ذلك، قال بركوفيتش: “يعرف أعضاء الكنيست العرب أنهم حصان طروادة، يجلسون في الكنيست، ولكنهم جواسيس، ويعرفون أنهم ليسوا جزءا منا، ويدركون ماذا سأقول لهم”. بعد ذلك، توجه بركوفيتش إلى أعضاء الكنيست العرب طالبا منهم عدم المشاركة في البرنامج، حتى أنه أوضح أنه إذا شارك عضو كنيست عربي في البرنامج، فسيغادر الاستوديو. “لا تشاركوا، فأنا غير قادر على رؤيتكم”، قال.

لم تتأخر ردود الفعل الخطيرة ضد بركوفيتش. قال عضو الكنيست أحمد الطيبي ردا على ذلك: “ليس هناك ما يمكن توقعه من إيال بركوفيتش. فهو منذ وقت لا يسيطر على تصريحاته البغيضة. أنا لست مستعد للمشاركة في برنامج إيال لأنني أعارض منح شرعية في إطار مشاركتي لهذا المقدم العنصري، والبغيض”. قال عضو الكنيست جمال زحالقة: “أطلب إقالة بركوفيتش في أعقاب تصريحاته العنصرية، التي لا تقتصر على الأقوال فحسب، بل على منع إجراء مقابلات مع أعضاء كنيست عرب”.

قال عضو الكنيست عيساوي فريج، الذي شارك في البرنامج في الماضي، إنه ينوي تقديم شكوى ضد بركوفيتش. “آمل أن يهتم المسؤولون في شركة “كيشت” بتأدية واجبهم، ويقيلوا بركوفيتش فورا. بصفتي تضررت من التهم التي أطلقها بركوفيتش عندما صرح أني ‘إرهابي يكره إسرائيل’، لا أنوي السكوت على ذلك، وسأحضر غدا شكوى بتهمة الافتراء ضد بركوفيتش، وسأطالب بتعويضات وفق ما نحدده بعد استشارة محامين. آن الأوان أن يدفع بركوفيتش مقابل ألفاظه الفاحشة”.

اعتذر بركوفيتش عن أقواله في أعقاب تصريحاته التي أثارت ضجة. “لم أقصد الإضرار، لا بالجمهور العربي ولا بأعضاء الكنيست العرب”، قال بركوفيتش. “صحيح أني لا أتفق مع جزء منهم، ولكن لم أقصد الإضرار بهم. كان جزء من تصريحاتي غير ملائم، لهذا أعتذر”.

اقرأوا المزيد: 312 كلمة
عرض أقل
أطباء مستشفى شيبا (Edi Israel / Flash90)
أطباء مستشفى شيبا (Edi Israel / Flash90)

مستشفى إسرائيلي يرفض منحة سخية تستثني الأطباء العرب

ألغت عائلة ناجية من الهولوكوست من سويسرا تبرعها بمنحة كبيرة لمستشفى إسرائيلي لأن جزءا منها كان معدا لطبيبة عربية

في الفترة الأخيرة، اشترطت عائلة يهودية من سويسرا، تتبرع منذ سنوات من أجل تطوير القيادة لدى الأطباء الشبان والمتفوقين في إسرائيل، ألا تحظى طبيبة عربية بتبرعاتها التي تقدمها هذه السنة إلى مستشفى “شيبا” الإسرائيلي.

كان من المفترض استثمار التبرع السخي بمبلغ خمسة ملايين شاقل (نحو 1.4 مليون دولار)، في برنامج “تلبيوت” وهو برنامج مرموق يعمل منذ 13 عاما في مستشفى “شيبا”. يهدف البرنامج إلى تطوير قيادة جديدة من الأطباء الإسرائيليين، وفي إطاره يتم اختيار عدد من الأطباء الشبان المتفوقين، للحصول على تبرع مالي حجمة آلاف الدولارات، لتمويل الأبحاث، الدورات الاستكمالية والمنشورات العلمية. تختار لجنة خاصة من المستشفى من بين 100 طبيب ما معدله 8 حتى 10 أطباء للحصول على جائزة مالية.

منذ سنوات، تتبرع عائلة ناجية من الهولوكوست من سويسرا، بشكل خاص لبرنامج “تلبيوت” بمبلغ 5 ملايين شاقل على الأقل، لدفع الجيل القادم من الأطباء قدما. ولكن بعد سنوات كثيرة نجح فيها المستشفى في إدارة البرنامج وكانت اللجنة المسؤولة عن توزيع الجوائز والعائلة المتبرعة راضيين عنه، طرأت أزمة مؤخرا بين كلا الجانبين.

مستشفى شيبا (Gideon markowicz / FLASH90)

قبل عدة أيام، أعلنت لجنة المستشفى أن هناك عشرة الفائزين هذا العام ومن بينهم طبيبة عربية خبيرة بطب المسالك البولية. يجري الحديث عن طبيبة ناجحة ومجتهدة، تشارك في إجراء أبحاث سريرية كثيرة، كتبت عددا من المقالات وعرضت أبحاثها في مؤتمرات دولية. تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تُختار فيها طبيبة عربية للحصول على جائزة ضمن هذا المشروع.

ولكن اختيار طبيبة عربية للحصول على الجائزة لم يحظ بإعجاب العائلة السويسرية المتبرعة، لهذا فور الإعلان عن الفائزين أعلنت العائلة عن إلغاء تبرعاتها، مدعية أنها لا تنوي التبرع للأطباء من غير اليهود، وأنها ستلغي التبرعات للأطباء الآخرين إلا إذا حذف المستشفى اسم الطبيبة العربية من قائمة الفائزين.

ولكن إدارة المستشفى قررت العمل وفق قييمها الهامة رافضة التراجع عن اختيارها للطبيبة العربية ساعية للعمل ضد العنصرية. قالت جهات مسؤولة في المستشفى إن مدير المستشفى، البروفيسور يتسحاق كرايس، قرر التمسك بقراره بشأن اختيار الطبيبة العربية للفوز بالجائزة، حتى وإذا أدى هذا القرار إلى خسارة التبرعات السخية. دعم البروفيسور كرايس قرار اللجنة المسؤولة عن توزيع الجوائز حاصلا على تمويل آخر للمشروع الناجح.

اقرأوا المزيد: 326 كلمة
عرض أقل
(Instagram / michael_lapides)
(Instagram / michael_lapides)

فنانو غرافيتي ألمانيون يحوّلون رموزا نازية إلى لوحات فنية

وجد عدد من فنانو الغرافيتي من برلين طريقة مميزة للتخلص من لوحات تحمل صلبانا معقوفة نازية في شوارع المدينة

رغم أن ألمانيا تحظر استخدام الصلبان المعقوفة النازية، إلا أنه لا يزال من الممكن العثور عليها على الجدران، في حدائق الألعاب، والمباني السكنية في أنحاء برلين التي رسمها المتطرفون المعارضون لموجات الهجرة الكبيرة التى استوعبتها ألمانيا في السنوات الأخيرة.

مؤخرا، قرر فنان الغرافيتي إيبو أوماري (‏Ibo Omari‏) من برلين أن الطريق الأفضل للرد على رسومات الكراهية النازية هو استخدام الفكاهة والحب. بدعم من نادي الشباب الذي يديره، بدأ أوماري بتشجيع شباب برلين على البحث عن الصلبان المعقوفة في أحياءهم السكنية وإعادة رسمها بشكل إبداعي، وإنشاء لوحة جديدة تتنصر على رسالة العنصرية.

في مقابلة مع وكالة “رويترز”، قال أوماري إنه من المهم لديه أن يحث الشبان والفتيات على تحمل المسؤولية وعدم تجاهلها عندما يواجهون رموز الكراهية. ولتحقيق هدفهم، قام أوماري وأعضاء النادي الشبابي بابتكار تصاميم أصلية وخلاقة، مثل الأرانب، الطيور، ورسومات شخصيات، لتغطية الصلبان المعقوفة. قال أحد الطلاب من أعضاء النادي إنهم لا يريدون أن يعتقد زوار برلين أن المدينة مليئة بالنازيين، ويهدف عملهم الفني إلى أن يسير الناس في المدينة والبسمة مرسومة على وجوههم.

منذ بداية المشروع، غطت المجموعة أكثر من 25 صليبا معقوفا في أنحاء برلين، كما بدأت تعمل هذه المبادرة الناجحة في مدن أخرى في ألمانيا.

اقرأوا المزيد: 211 كلمة
عرض أقل
طلاب في جامعة إسرائيلية (Miriam Alster/FLASh90)
طلاب في جامعة إسرائيلية (Miriam Alster/FLASh90)

“نستنكر تصرف المحاضر الذي طرد طالبة محجبة من الصف”

قرار محاضر إسرائيلي طرد طالبة جامعية من الصف بعد أن رفضت خلع حجابها، تعرض مستقبله المهني للخطر في إعقاب استنكار الجامعة لتصرفه واستدعائه للجنة استماع

استُدعى محاضر في قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة بار إيلان الإسرائيلية إلى لجنة استماع في الجامعة، بعد أن طلب من طالبة جامعية عربية في الصف أن تخلع حجابها، ولكنها لم تستجب لطلبه فطردها. قدّمت الطالبة شكوى لدى الجهات المسؤولة في الجامعة، لهذا دفع المحاضر ثمنا باهظا مقابل تصرفاته الشاذة.

أهان عميد الجامعة والهيئات المسؤولة فيها المحاضر جدا بعد الشكوى التي قدمتها الطالبة. أرسل المحاضر إلى الطالبة رسالة بريد إلكتروني معبرا فيها عن اعتذاره وموضحا أنه ينوي أن يعتذر منها في الحصة القادمة أمام كل الطلاب في الصف. كما واستُدعى المحاضر إلى لجنة التأديب في الجامعة. وفق جهات مقرّبة من الطالبة، فقد قبلت الاعتذار.

شجب زملاء المحاضر في قسم دراسات الشرق الأوسط أعمال المحاضر في رسالة علنية، كتبوا فيها أن هذه التصرفات تشكل “مسا بالمؤسسة الأكاديمية وقيمها”. أصدرت الجامعة بيانا رسميًّا لاذعا ضد أعمال المحاضر موضحة: “أن أعمال المحاضر الغريبة والمرفوضة تعارض قيم الجامعة كليا. اعترف المحاضر بالخطأ الذي ارتكبه معتذرا من الطالبة. واعتذرت إدارة الجامعة أيضا من الطالبة وأهانت المحاضر جدا”.

لم تكتفِ هيئة مكافحة العنصرية في إسرائيل بشجب أعمال المحاضر فطلبت إبعاده من الجامعة فورا. “نطالب إدارة جامعة بار إيلان بإقصاء المحاضر الذي سمح لنفسه بمس حقوق الطالبة الأساسية من الجامعة”، قالت الهيئة.

اقرأوا المزيد: 192 كلمة
عرض أقل
رئيس حزب "العمل" آفي غباي (Tomer Neuberg/Flash90)
رئيس حزب "العمل" آفي غباي (Tomer Neuberg/Flash90)

هل يتقن زعيم المعارضة الإسرائيلية الإنجليزية؟

اضطر رئيس المعارضة الإسرائيلية للإجابة عن أسئلة بالإنجليزية لدحض الشائعات التي نشرها ضده نشطاء الحِزب الحاكم والتي تشير إلى أنه لا يتقن الإنجليزية

تعرض رئيس حزب العمل، حزب المعارضة الإسرائيلي  الأكبر، آفي غباي، إلى حالة حرجة أمس (السبت) في مقابلة لن ينساها أبدا. قال مجري المقابلة أن هناك أشخاصا يشككون في قدرات آفي غباي في المنافسة لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، لأنه لا يتقن الإنجليزية. لهذا اقترح إجراء مقابلة مع غباي وطرح أسئلة شريطة أن يجيب عنها بالإنجليزية. وافق غباي المُحرَج والمندهش، مجيبا بالإنجليزية لإثبات أنه يتقنها دون شك. هل كان أصلا سيُطرح سؤال كهذا على رئيس معارضة شكنازي وليس من أصل شرقي مغربي مثل آفي غباي؟

تصدر موضوع اتقان غباي للغة الإنجليزية العناوين بعد أن ادعى ناشط ليكود معروف في الفيس بوك أن في يوم العطلة يهتم غباي بتكملة دروس اللغة الإنجليزية. وفق ادعائه: “بينما يطالع نتنياهو التوراة يوم السبت، يتعلم آفي غباي الإنجليزية”، لهذا أثار موجة شائعات.

"צריך להתאמן באנגלית"? אבי גבאי הוכיח היום באירוע "שבתרבות" שהוא דווקא שולט בה היטב

Posted by ‎החדשות‎ on Saturday, 14 October 2017

وأثارت هذه التصريحات ضد غباي غضبا بشكل خاصّ، ليس فقط في أوساط داعمي حزبه، حزب العمل. شاعت ادعاءات كثيرة تهين غباي وتشكك في إلمامه لأسباب عنصرية، لأنه مغربي الأصل وليس شكنازي. في المقابلة ذاتها التي أثبت فيها غباي أنه يتقن الإنجليزية، تابع ادعاءاته أن نشر الشائعات حول عدم معرفته الإنجليزية يعود إلى الخوف، لأنه وفق رأيه، يشكل تهديدا على حكومة نتنياهو وعلى حزب الليكود. وأضاف غباي اليوم (الأحد) قائلا في محطة الإذاعة الإسرائيلية: “الادعاءات التي تُنشر في شبكات التواصل الاجتماعي حول مستوى معرفتي للغة الإنجليزية هي عنصرية”.

كانت لدى غباي فرصة لدحض الادعاءات والانتقادات حول عدم إلمامه بالإنجليزية. ولكن حقيقة أنه كان عليه أن يجتاز “اختبارا بالإنجليزية” بشكل علني ومهين، رغم كونه رجل أعمال ناجح أدار إحدى شركات الاتّصالات الكبيرة في إسرائيل، تثير تساؤلات صعبة، لأنه لم يشكك أحد في مستوى معرفة زعماء المعارضة السابقين أو المرشحين الآخرين لرئاسة الحكومة السابقين للغة الإنجليزية.

اقرأوا المزيد: 264 كلمة
عرض أقل
عضو البرلمان الإسرائيلي، أحمد الطيبي، يطرد من قاعة الجلسة: "قانون عنصري" (Flash90/Yonatan Sindel)
عضو البرلمان الإسرائيلي، أحمد الطيبي، يطرد من قاعة الجلسة: "قانون عنصري" (Flash90/Yonatan Sindel)

طرد نواب ومشادات في الجلسة الأولى لقانون يهودية إسرائيل

ثارت ضجة في الجلسة الأولى للجنة قانون القومية الذي يرمي إلى تعزيز يهودية إسرائيل. عضو الكنيست، أحمد الطيبي: " قانون عنصري"

طُرح قانون القومية الذي يسعى إلى تحديد هوية إسرائيل كـ “دولة يهودية ديمقراطية”، اليوم الأربعاء، في الجلسة الأولى للجنة خاصة تضمنت عددا من أعضاء الكنيست من الأحزاب المختلفة.

وثارت عاصفة عند مطلع الجسلة، قال خلالها عضو الكنيست، أحمد الطيبي عن القانون: ” قانون عنصري”. لهذا أبعد رئيس اللجنة، أمير أوحانا (حزب الليكود) الطيبي عن الجلسة. لم يُطرد عضو الكنيست الطيبي وحده من الجسلة، بل طُرِد أعضاء كنيست آخرون، معظمهم من اليسار الإسرائيلي.

وأوضح رئيس اللجنة، عضو الكنيست أمير أوحانا، الذي عينه رئيس الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو، رئيسا لها، أن الهدف هو كتابة وثيقة تعريفية تحدد هوية دولة إسرائيل وطابعها. “قد تكون هناك أهمية لكل نقطة وفقرة بعيدة المدى، لهذا سنركّز على جميعها وسنسمع الآراء المختلفة، ومن ثم نتخذ القرارات. مَن يدعي أن القانون عنصري وكأنه يدعي أن الصهيونية عنصرية”، أضاف أوحانا.

رئيس اللجنة، عضو الكنيست أمير أوحانا: "مَن يدعي أن القانون عنصري وكأنه يدعي أن الصهيونية عنصرية" (Flash90/Yonatan Sindel)
رئيس اللجنة، عضو الكنيست أمير أوحانا: “مَن يدعي أن القانون عنصري وكأنه يدعي أن الصهيونية عنصرية” (Flash90/Yonatan Sindel)

وقالت وزيرة العدل، أييلت شاكيد، (البيت اليهودي) “تتألف الدولة التي لديها دستور من ثلاثة أجزاء. في قوانين إسرائيل الدستورية هناك نقص لفقرة تعريف قيم الدولة، نشيدها الوطني، لغتها، وعلمها. في 120 دولة في العالم هناك تحديد للنشيد الوطني في الدستور. في 136 دولة، يُستخدم علم منصوص عليه في القانون. في 170 دولة، هناك تحديد للغة في القوانين الدستورية. الدستور هو إنجاز تاريخي وهذه اللجنة أيضا. لدينا فرصة كبيرة لإرساء القيم اليهودية والوطنية في الدستور إلى الأبد. لا تتفوق القيم اليهودية والديمقراطية على بعضها. يجب أن تكون وفي وسعها أيضا أن تتماشى معا”.

وقال زعيم المعارضة، عضو الكنيست، يتسحاق هرتسوغ: “أنتم تلعبون بالنار. دولة إسرائيل هي دولة قومية للشعب اليهودي، وهذا واضح. ورد هذا في وثيقة الاستقلال، وفق قرار الأمم المتحدة بتاريخ 29 تشرين الثاني 1947. لا يتعين على الدولة الديمقراطية التي يتمتع مواطنوها بحقوق متساوية أن تحدد هويتها ثانية بسبب عدم الثقة. يبدي اليمين الإسرائيلي عدم ثقة حيال مستقبل دولة إسرائيل. فأنتم تلعبون بالنار التي قد تؤدي إلى شرخ في المجتمع الإسرائيلي. عندما أتحدث عن الفاشية فهذا مثال على ذلك”.

وألغى رئيس الحكومة نتنياهو في اللحظة الأخيرة مشاركته في الجلسة الأولى الخاصة التي تجريها اللجنة. كان من المفترض أن يفتتح نتنياهو الذي وضع أحد بنود القانون الجلسة إشارة إلى نيته إكمال التصويت على مشروع القانون في الأشهر القادمة.

وكانت الجلسة صاخبة، وساد فيها توتر. وطُرِد نواب كنيست كثيرون من المعارضة الذين احتجوا على مشروع القانون.

اقرأوا المزيد: 349 كلمة
عرض أقل
عالم يهودي يدرس في كتاب التلمود البابلي (Flash90/Hadas Parush)
عالم يهودي يدرس في كتاب التلمود البابلي (Flash90/Hadas Parush)

تعامل التلمود والشريعة اليهودية مع الأغيار

ما هو التلمود، وكيف يتطرق إلى الأغيار؟ هل يعتقد الفقهاء اليهود أن اليهود أسمى من الشعوب الأخرى أم أن كل البشر متساوون؟

التلمود البابلي، هو بروتوكولات نقاشات الحاخامات الذين عملوا في المراكز التعليمية اليهودية في أرض إسرائيل وبابل بين القرنين الثالث والخامس للميلاد. النقاشات حول أسئلة فقهية، عملية، فلسفية، وأخلاقية، مطبوعة اليوم في نحو 20 مجلدا (2.711 صفحة). يشكل التلمود المكتوب بالآرامية والعبرية أساس الشريعة اليهودية، وأهم النصوص التي تدرّس في المؤسسات التعليمية اليهودية (حلقات دينية).

كما هو الحال في كل نص ديني تاريخي، يتضمن التلمود أقوالا متناقضة حول “الآخر”. هناك مصادر يمكن العثور فيها على تعامل إيجابي مع الشعوب الأخرى، وأخرى فيها تعامل سلبي أكثر. بالطبع، فإن السياق التاريخي والتجربة الشخصية للحاخام تؤثر في نظرته إلى الآخر، إلى غير اليهود.

كما هو الحال في كل نص ديني تاريخي، يتضمن التلمود أقوالا متناقضة حول “الآخر”. هناك مصادر يمكن العثور فيها على تعامل إيجابي مع الشعوب الأخرى، وأخرى فيها تعامل سلبي أكثر

تجادل حكيما البلاد في إسرائيل، الحاخام عكيفا وبن عزاي حول تفسير الآية في التوراة “تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ” (سفر اللاويين، الإصحاح 19، الآية 18). وفق بن عزاي، فإن الكلمة “صديق” تعني كل شخص، ولكن يعتقد الحاخام عكيفا أن وصية محبة الآخر، تنطبق على اليهود فقط.

يمكن فهم موقف الحاخام عكيفا السلبي على خلفية العلاقات الصعبة بين اليهود والإمبراطورية الرومانية في عصره. قتل الرومان الحاخام عكيفا في نهاية حياته بسبب إيمانه اليهودي.

تحدث تلميذ الحاخام عكيفا الحاخام شمعون بار يوحاي بشكل متطرف أكثر تجاه الأغيار. فوفق أقواله، لا تنقل قبور الأغيار النجاسة لأنهم لا يعتبرون من بني البشر بالمعنى الكامل، ويمكن قتلهم أثناء الحرب. ادعى حكماء في التلمود أن الأغيار ينجذبون أكثر للغريزة الجنسية، وحشيون أكثر من اليهود، ومتواضعون أقل. حتى أنه ذُكر في التلمود أنه يحظر إنقاذ غير اليهود إذا كانوا يحتضرون يوم السبت.

بالمُقابل، هناك موقف آخر مختلف تماما في التلمود للأغيار، موقف أكثر إيجابية. في قسم سنهدرين (جزء في المشناه يتحدث عن المحكمة اليهودية)، كُتب أن الإنسان الأول خُلِق وحيدا لئلا يدعي كل شعب أن سلَفه أفضل. هذه أقوال معادية للعنصرية بشكل واضح. أقوال الحاخام مئير الإسرائيلي، مقتبسة في التلمود للتوضيح أن غير اليهود الذين تعلموا التوراة هم مساوون للكاهن الكبير في الهيكل، وهكذا يلغي تماما فكرة أن اليهود أسمى من غيرهم من الأمم عرقيا.

طالب يهودي يدرس التلمود في حلقة دينية في نيو يورك (AFP)
طالب يهودي يدرس التلمود في حلقة دينية في نيو يورك (AFP)

في قسم سنهدرين تُحكى أسطورة تتحدث عن أن المصريين غرقوا في البحر بعد خروج بني إسرائيل من مصر، فطلب الملائكة الغناء. فصرخ بهم الله سائلا: “يغرق البشر من صنع يدي وأنتم تغنون؟”. تحدد المشناه في ذلك القِسم أن “كل من يخسر إنسانا، كأنه خسر العالم بأكمله، وكل من ينقذ شخصا وكأنه أنقذ العالم بأكمله”.

يحظر على اليهود قتل كل البشر حظرا تاما. جاء حظر القتل قبل أن حصل بنو إسرائيل على التوراة، ولذلك ليس في وسع التوراة أن تسمح بإلغاء حظر كان قائما. وفق رأي الحاخام إليعزر في التلمود البابلي في قسم الفصح (Pesachim) فإن سبب تهجير الله لكل اليهود في أنحاء العالم هو إقناع الوثنيين بعبادة إله واحد.

تحدث الحاخام موسى بن ميمون (‏1135-1204‏) من كبار الفقهاء في القرون الوسطى، في كتابه الفقهي عن ثلاث مجموعات من الأغيار: أغيار وثنيين، “مواطن ساكن” (أغيار يعيشون في المجتمع اليهودي)، وأغيار عاديين.

اليهودية ليست ديانة تبشيرية ولا تشجع مؤمنين من ديانات أخرى على اعتناق اليهودية، ولكنها تبارك كل المؤمنين الذين يؤمنون باليهودية ويتعلمون أهم مبادئها طيلة فترة طويلة، ويلتزمون أن يبقوا يهودا كل حياتهم

ليس هناك واجب في الشريعة لإنقاذ الوثنيين، ولكن يحظر أيضا قتلهم طالما أنهم لا يقاتلون شعب إسرائيل. “مواطن ساكن” هو شخص تحمل مسؤولية تأدية 7 وصايا أخلاقية أساسية، تسمّى في الشريعة اليهودية “شرائع نوح السبع” وتمنع: السرقة، التجديف على الله، الانحلال الجنسي، الوثنية، أكل لحم حيوان حي، وتفرض إقامة نظام عدل.

وفق الحاخامين الكبيرين في أرض إسرائيل في القرن العشرين، الحاخام أبراهام يتسحاق هكوهين كوك (‏1865-1935‏)، والحاخام ﻳﺘﺴﺤﺎق أﻳﺰﻳﻚ ﻫﻠﻴﻔﻲ ﻫﺮﺗﺴوغ (‏1888-1959‏)، يُعتبر العرب الذين يعيشون في البلاد “مواطنين سكانا” لأنهم يطبقون الوصايا الأساسية إيمانا بإله واحد. خلافا للوثنية، يسمح لـ “مواطن ساكن” العيش في أرض إسرائيل وعلى اليهود أن يكونوا عادلين معه مثلما يتعاملون مع اليهود الآخرين.

وفق الرمبام (موسى بن ميمون)، على اليهود التعامل باحترام مع الأغيار الذين لا يعتبرون “مواطنين سكّانا”: زيارة مرضاهم، إعالة الفقراء من غير اليهود، ودفن موتاهم مع الأموات اليهود. السبب لذلك هو أهمية خلق علاقات سلمية بين كل الشعوب.

اليهودية ليست ديانة تبشيرية ولا تشجع مؤمنين من ديانات أخرى على اعتناق اليهودية، ولكنها تبارك كل المؤمنين الذين يؤمنون باليهودية ويتعلمون أهم مبادئها طيلة فترة طويلة، ويلتزمون أن يبقوا يهودا كل حياتهم.

للإجمال، كما يمكن العثور في القرآن، والإسلام عامة، على تعامل إيجابي وسلبي لليهود والمسيحيين، كذلك الحال في اليهودية إذ يمكن أن تُسمع آراء مختلفة تجاه الأغيار. بشكل عامّ، يمكن القول إن اليهودية لا تتعامل تعاملا متساويا بين اليهود والأغيار، كما هو الحال بين الإسلام وغيرهم. رغم ذلك، توصي الديانة اليهودية المؤمنين اليهود باحترام كل البشر، استنادا إلى الآية في سفر الأمثال في التوراة: “طرقها طرق نعم، وكل مسالكها سلام”. السلام هو قيمة عليا تملي العلاقة المرجوّة بين البشر.

اقرأوا المزيد: 748 كلمة
عرض أقل
مرأة عربية تدلي بصوتها في الانتخابات الإسرائيلية (Flash90/Miriam Alster)
مرأة عربية تدلي بصوتها في الانتخابات الإسرائيلية (Flash90/Miriam Alster)

أيها العرب، تدفقوا إلى صناديق الاقتراع

لا ينبغي على المواطن العربي في دولة إسرائيل، شأنه شأن المواطن اليهودي في الدولة، أن يقفا مكتوفَي الأيدي أمام سلب الحقوق الأساسية للأقلية في دولة ديمقراطية

النائب دافيد بيتان، رئيس الائتلاف الحكومي، معروف بصفته مثير العواصف الأكثر شعبوية في الكنيست الإسرائيلي الحالي، رغم المنافسة الشرسة.

تطرّق بيتان، الذي لا تدلّ تصرفاته حتّى الآن سوى أنه بوق نتنياهو، إلى دعوة رئيس الحكومة لمقترعي اليمين في يوم الانتخابات أن يذهبوا إلى مراكز الاقتراع، لأنّ العرب يتدفقون بجماهيرهم إلى الصناديق. “كنتُ أفضّل ألّا يتدفق العرب إلى صناديق الاقتراع، بل ألّا يذهبوا إليها أبدًا”، قال بيتان. ولا يتوقف الأمر على ذلك، بل إنه يعرف أيضًا ما هو الأفضل للعرب: “97% منهم ينتخبون القائمة المشتركة، التي لا تمثّلهم، بل تمثّل المصلحة الفلسطينية”.

تُخفي توضيحات اليوم التالي وسذاجته مثل “لا أفهم ما ليس على ما يُرام هنا” و”كل حزب يريد أن لا يصل خصومه إلى صناديق الاقتراع” حقيقة عنصرية قاسية. ما غير السليم هنا؟ في الواقع، كلّ شيء.

لا تُدهشني ظلامية النائب بيتان. ليس هذا جديدًا، فما تغيّر هو وقاحة اليمين المتطرف بالكشف عن وجهه الحقيقي دون حياء أو خجل. لا تجلب هذه الأقوال المتطرفة سوى المصائب. أفلا يعرف النائب بيتان التاريخ؟ إنّ أقوالًا كهذه، لو قيلت ضدّ اليهود في أوروبا أو الولايات المتحدة في أيامنا، كانت ستُحدث عاصفة مخيفة. فهل ستكون الخطوة التالية لبيتان تقليص ظهور العرب في المشهد العامّ؟ ربّما نختصر المراحل ونعلّق سمة مميّزة على ملابسنا، أو إشارة تعريف في الطريق إلى صندوق الاقتراع في الانتخابات القادمة !

النائب دافيد بيتان ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (Flash90/Miriam Alster)
النائب دافيد بيتان ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (Flash90/Miriam Alster)

تُخفي دعوة النائب بيتان إلى سلب حق الاقتراع خطرًا كبيرًا آمل أن لا يقتصر فهم خطورته على العرب. مَن لا يريد أن يرى في إسرائيل عربًا، لن يرغب لاحقًا في رؤية يهود من اليسار، وأظنّ أنه لن يرغب بعد ذلك في رؤية تعدّد أحزاب، وبالتأكيد يُفضِّل أن ينتقل الحُكم بالوراثة من زعيم إلى خلَفه داخل حزب الليكود. هناك ما يكفي من الأنظمة من هذا النوع في الشرق الأوسط. شكرًا !

لا يزال بعض العرب في البِلاد سُذَّجًا بما فيه الكفاية ليتوقعوا على الأقل استنكارًا من جانب رئيس الحكومة نتنياهو. حتى إنّ البعض يحلمون في إقصاء النائب. فليستمروا في أحلامهم… بيتان هو نتنياهو، ونتنياهو هو بيتان بالنسبة إلى النظرة الدونية تجاه السكّان العرب في إسرائيل، حقوقهم، صراعاتها، وهويتها القومية.

كلمات بيتان هي تحريض وقِح لم يكن ليمُرّ مرور الكرام في ديمقراطية صالحة. بيتان هو كالكثيرين في الحزب الحاكم (الليكود وإلى اليمين منه) الذين فهموا المعادلة: الشعبوية والتحريض ضدّ الأقليات = زيادة القوة السياسية.

لا يمكن لمواطني إسرائيل اليهود أن يسمحوا لأقوال كهذه بأن تمرّ بهدوء. يُقال بالعربية: “الساكت عن الحق شيطان أخرس”.

أدعو زملائي العرب من الجيل X والجيل Y في إسرائيل الذين يرَون كيف تضرب أمواج الشعبوية الرخيصة والعنصرية أُسس الديمقراطية الإسرائيلية: تدفّقوا بأعداد كبيرة إلى صناديق الاقتراع بكلّ وسيلة ممكنة: بالسيارات، مشيًا على الأقدام، وبالحافلات المنظّمة. برِّروا تصريح نتنياهو من الانتخابات السابقة، وبرهِنوا للنائب بيتان أنّ لكلّ قول غير موزون عملًا مُضادًّا. اختاروا ممثّليكم، من أي حزب كانوا. شارِكوا في اللعبة الديمقراطية بكلّ قوتكم، وإلّا فإنها ستدوسكم.

اقرأوا المزيد: 439 كلمة
عرض أقل