عمليّات انتحاريّة

نتائج التصويت على قانون عقوبة الاعدام في الكنيست (تصوير موران أزولاي /Ynet)
نتائج التصويت على قانون عقوبة الاعدام في الكنيست (تصوير موران أزولاي /Ynet)

ردود فعل قاسية في إسرائيل ضد قانون عقوبة الإعدام للإرهابيين

حذر الشاباك القيادةَ السياسيةَ الإسرائيليةَ من أن "قانون عقوبة الإعدام للإرهابيين" سيؤدي إلى موجة من عمليات خطف اليهود في أنحاء العالم

ذكر جهاز الأمن العام (الشاباك)، في الأسبوع الماضي، أمام القيادة السياسية الإسرائيلية أن “قانون إعدام الإرهابيين” الذي وافق عليه الكنيست أمس (الأربعاء) بالقراءة الأولى بأغلبية محدودة (أيده 52 عضوا في الكنيست وعارضه 49) سيؤدي إلى موجة من عمليات خطف اليهود في أنحاء العالم بهدف المساومة. وسيعرض الشاباك موقفه هذا على المجلس الوزاري الإسرائيلي المُصغّر للشؤون السياسية والأمنية برئاسة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

ويرفض الشاباك هذا القانون لأنه يعتقد أن عقوبة الإعدام ستؤدي إلى موجة من عمليات اختطاف اليهود في العالم الإسلامي، وفي العالم الغربي لأغراض المساومة.

وحتى إذا وافق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر للشؤون السياسية والأمنية على القانون وتمريره، فإن المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، يوضح في الاجتماعات المغلقة أنه سيولي أهمية كبيرة لموقف الأجهزة الأمنية قبل اتخاذ قرار بشأن هذا الموضوع.‎

في يومنا هذا، يسمح القانون العسكري الإسرائيلي بعقوبة الإعدام على المدانين بارتكاب جريمة قتل كجزء من عمل إرهابي – شريطة أن يحكم القضاة بالإجماع. تنص الصيغة التي يدفعها وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، على أنه في وسع المحكمة العسكرية أيضا فرض عقوبة الإعدام حتى في إطار الحصول على أغلبية عادية من القضاة. ينص مشروع القانون على أنه لا يمكن تخفيف الحكم الصادر بحق شخص حُكِمَت عليه عقوبة نهائية بالإعدام.

وبشكل مفاجئ، نشرت صحيفة “إسرائيل اليوم”، المحسوبة على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مقال رأي لأحد كبار المحلِّلين في وسائل الإعلام الإسرائيلية، جاء فيه أن القانون الذي بادر إليه وزير الدفاع، ليبرمان، مع أعضاء حزبه “إسرائيل بيتنا”، هو قانون سياسي وأضاف: “من الأفضل قتل الإرهابيين خلال تنفيذ عملية ضدهم. ولكن عندما يُمسك بهم وهم على قيد الحياة، فإن قتلهم كعقاب سيؤدي إلى تدهور كل العلاقات اليهودية العربية في البلاد، وإلى مشاكل دولية معروفة”. كما قال المحلل الإسرائيلي البارز: “في الوضع الراهن، الذي تسود فيه علاقات إسرائيلية مع عرب إسرائيل والفلسطينيين، فإن سن قوانين كهذه سيؤدي بأن يتعرض المجتمَع الإسرائيلي وعلاقاته مع المسلمين إلى التطرف والخطر”.

كما انتقدت عضوة الكنيست، تسيبي ليفني، (المعسكر الصهيوني) القانون مدعية أنه سياسي ولا يأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات الأمنية لدولة إسرائيل “. لا أتعاطف مع الإرهابيين الذين يقتلون الإسرائيليين، ولا أهتم بهم، بل بمواطني دولة إسرائيل وأمنها. هذا القانون غير مسؤول- فهو سياسي محض ولا يهتم بأمن الدولة”، كتبت ليفني في منشور غاضب على صفحتها في الفيس بوك.

وتجدر الإشارة إلى أن كبار اليمينيين أعربوا أيضا عن غضبهم من القانون الذي يدفعه ليبرمان قدما. وفي هذا الصباح، غرد كالمان ليبسكيند، وهو صحفي وباحث يميني، في حسابه على تويتر، منتقدا القانون بشدة: “إضافة إلى أنه لا داعي أبدا لفرض عقوبة الإعدام، يمكن للشخص الذي فقد صوابه كليا، أن يدعم قتل شخص بالإعدام بأغلبية بسيطة وبدعم من قاضيين ضد واحد”.

اقرأوا المزيد: 407 كلمة
عرض أقل
تدريب لقوات الجناح العسكري لحركة حماس في القطاع (Flash90/Abed Rahim Khatib)
تدريب لقوات الجناح العسكري لحركة حماس في القطاع (Flash90/Abed Rahim Khatib)

رئيس الشاباك: “حماس مستعدة لاشتباكات جديدة”

رئيس الشاباك، أرغمان، يشير إلى أن حماس تسعى إلى تعزيز علاقاتها الاستراتيجية مع المحور الشيعيّ، بقيادة إيران، وتعزز برعايتها تموضعها في لبنان

رغم الهدوء النسبي في الفترة الأخيرة، فإن الوضع الأمني في الضفة الغربية “هش” وقابل للانفجار هذا وفق أقوال رئيسَ الشاباك الإسرائيلي، نداف أرغمان، أمس (الأحد) خلال استعراضه للأوضاع الأمنية أمام جلسة الحكومة الإسرائيلية. وذكر أرغمان أن هناك حالة شبيهة في قطاع غزة أيضًا، إذ تعاني فيه حماس من ضائقة استراتيجية، ولكنها مستعدة عسكريا لاندلاع الاشتباكات مجددا مع إسرائيل.

وأضاف أرغمان “هناك تهديدات كثيرة لتنفيذ عمليات من جهة منظمات إرهابية “ممأسسة” (القصد هو نشطاء فتح، حماس أو الجهاد الإسلامي) ومن قبل جهات مستقلة”.

وذكر أرغمان أن قيادة الجناح العسكري لحركة حماس في غزة وقياداتها في خارج البلاد تستثمر جهودها لدفع العمليات في الضفة الغربية قدما لزعزعة الاستقرار النسبي، ولكن يصعب عليها تحقيق هذه المحاولات بسب نشاطات الإحباط التي تنفذها القوى الأمنية الإسرائيلية. وفق أقواله، في السنة الماضية، حاول نشطاء الجناح العسكري لحركة حماس دفع عشرات العمليات قدما.+

رئيس الشاباك نداف أرغمان (Flash90/Yonatan Sindel)
رئيس الشاباك نداف أرغمان (Flash90/Yonatan Sindel)

وأضاف أنه في الأشهر الماضية أحبط الشاباك أكثر من 70 خلية إرهابية محلية. فمنذ بداية عام 2017، أحبط الشاباك نحو 200 عملية هامة، من بينها عمليات انتحارية، إطلاق نيران، وعمليات خطف. وأشار إلى أنه في فترة الأعياد اليهودية القريبة من المتوقع أن تعزز المنظمات الإرهابية والأفراد الجهود لتنفيذ عمليات.

وتطرق أرغمان خلال استعراضه إلى الوضع في غزة أيضا، واصفا الوضع في الضفة الغربية بأنه “هش” وأشبه “بهدوء زائف” وأضاف قائلا إنه في السنوات الماضية منذ عملية “الجرف الصامد” شهد قطاع غزة الفترة الأكثر هدوءا منذ 30 عاما.

وتابع قائلا إن حركة حماس تتعرض لضائقة استراتيجية، ويصعب عليها عرض إنجازات سياسية أو تقديم حلول ناجعة للصعوبات التي يتعرضها لها المواطِنون في القطاع. “الصعوبات المدنية – الاقتصادية في القطاع آخذة بالازدياد”، قال أرغمان للوزراء. “تتقدم إعادة تأهيل القطاع ببطء وهو يشهد أزمة خطيرة في البنى التحيتة، زيادة في نسب البطالة، أزمة في الرواتب، وانخفاضا في إجمالي الناتج المحلي”، وقد تتعرض حماس بفضل هذه الأوضاع إلى صعوبة أكثر فأكثر وعندها لن تتردد في شن هجوم ضد أهداف إسرائيليّة.

وقال أرغمان أيضا إن حماس تعزز علاقاتها الاستراتيجية مع المحور الشيعيّ، بقيادة إيران، وتسعى إلى تموضعها في لبنان برعاية إيران ايضا.

اقرأوا المزيد: 316 كلمة
عرض أقل
تدريب عسكري لمقاتلي عز الدين القسام، الجناح العسكري في حركة حماس (Flash90/Abed Rahim Khatib)
تدريب عسكري لمقاتلي عز الدين القسام، الجناح العسكري في حركة حماس (Flash90/Abed Rahim Khatib)

رئيس الشاباك: “حماس تحاول تنفيذ عمليات، والهدوء وهمياً”

رئيس الشاباك‎ ‎الإسرائيلي، نداف أرغمان، حذر أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست: "الوضع الذي نشهده حاليا مخادع ومضلل"

وحذر أرغمان أيضا قائلا: “نحن قُبَيل عيد الفصح اليهودي. لا شك أن البنى التحتية الإرهابية، لا سيّما الممأسسة مشيرا إلى حماس، ستحاول إشعال المنطقة وتنفيذ عمليات. هدفنا بالتأكيد هو أن يسود الهدوء في فترة الأعياد في كل دولة إسرائيل”.

“نشهد تغييرات جيوستراتيجية هامة جدا في أرض الواقع سترافقنا لسنوات طويلة. خلال السنة الماضية، تعرضنا لموجة من الإرهاب بدأت في شهر تشرين الأول 2015 واستمرت حتى الربع الأول من عام 2016، كانت موجة من إرهاب الأفراد تعلمنا مواجهتها”.

نداف أرغمان (ادارة الاعلام, شاباك)
نداف أرغمان (ادارة الاعلام, شاباك)

وأضاف أرغمان “إن الهدوء الذي نشهده حاليا، هو هدوء نسبي مضلل ومخادع، كاذب، تحاول شبكات إرهابية تابعة لحماس والجهاد العالميّ يوميا تنفيذ عمليات في دولة إسرائيل، ونحن نعمل على مدار الساعة لمحاولة إحباطها”.

وقال أرغمان أنه في السنة الماضية قُتِل 16 مواطنا إسرائيلي ومواطن أجنبي واحد، أثناء العمليات. “يعمل المقاتلون في إسرائيل جاهدين بهدف توفير الهدوء لسكان الدولة”.

اقرأوا المزيد: 132 كلمة
عرض أقل
العلم الإسلامي يوسف القرضاوي يزور غزة عام 2013 (AFP)
العلم الإسلامي يوسف القرضاوي يزور غزة عام 2013 (AFP)

القرضاوي: العمليات الانتحارية ضد إسرائيل حرام

أوضح رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، أن ظروف الفلسطينيين تغيّرت ولا حاجة للعمليات الانتحارية بعد، فهنالك وسائل ثانية

24 نوفمبر 2016 | 12:05

أوضح رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، في حوار خاص، بث قبل أيام على “يوتيوب”، أن العمليات الانتحارية التي كانت مباحة قبل سنوات للفلسطينيين كوسيلة للجهاد ضد إسرائيل لم تعد جائزة بعد. وأضاف أن الضرورة التي أباحت هذه الوسيلة لم تعد متوفرة.

وأوضح القرضاوي في سياق تعليقه على منع دخوله إلى أوروبا وأمريكا على خلفية إباحته العمليات الانتحارية للفلسطينيين ضد إسرائيل في الماضي، أن الظروف التي أباح بها هذه العمليات تغيّرت بالنسبة للفلسطينيين الذين كانوا محاصرين. وأضاف أن الفلسطينيين يملكون وسائل ثانية للمقاومة ولم تعد تجوز هذه العمليات.

وتحدث العلامة الإسلامي الكبير الذي ولد عام 1926، ودخل الأزهر وعمره 14 سنة، عن حياته الشخصية في الحاضر، قائلا إنه يقضي معظم وقته، نحو 12 ساعة، في مكتبه، بعدما اعتزل الخطابة وترك البرامج التلفزيونية، بهدف اتمام موسوعة أعماله. وتوقع القرضاوي أن تشمل الموسوعة 50 مجلدا.

اقرأوا المزيد: 133 كلمة
عرض أقل
القبض على انتحاري قبل تفجير نفسه في كركوك
القبض على انتحاري قبل تفجير نفسه في كركوك

بالفيديو: القبض على انتحاري قبل تفجير نفسه في كركوك

قوات الشرطة تنجح في القبض على شاب خطط لتفجير نفسه خارج مسجد شيعي في مدينة كركوك في العراق، من أتباع تنظيم الدولة الإسلامية، داعش

22 أغسطس 2016 | 16:22

شاب عراقي عمره 12 عاما، نجحت الكاميرات في التقاط صور بعد إبعاد حزام ناسف عن جسمه، وذلك لحظة قبل تشغيله في مدينة كركوك في العراق، شمال العاصمة بغداد.

الشاب الذي خطط لتفجير نفسه خارج مسجد شيعي هو من أتباع تنظيم الدولة الإسلامية. كان يرتدي فوق الحزام الناسف بلوزة لمنتخب برشلونة وقد انفجر باكيا عندم أمسكت به قوات الشرطة العراقية. تم إلغاء عمل الحزام الناسفة في وقت لاحق، بعيدا عن الجمهور.‎ ‎

https://www.youtube.com/watch?v=qK_ls23IooA

وكُشف هذه السنة في وقت باكر أن تنظيم الدولة قد نشر تطبيقا مخصصا لـ “أشبال الخلافة” للتنظيم، يُعلم الأحرف العربية عبر صور رسومية لأسلحة، دبابات، ذخيرة، وسيوف لمساعدة الأولاد على تذكّر الأحرف.‎ ‎

ونُشرت في الماضي مقاطع فيديو تعرض الأولاد المعروفين باسم “أشبال الخلافة” وهم يجتازون تدريبات مشددة وحتى أنهم يقتلون بطرق وحشية.

اقرأوا المزيد: 121 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور
الأسبوع في 5 صور

الأسبوع في 5 صور

إسرائيل وتركيا تُطبعان العلاقة بينهما، إفطار الأسد مع جنوده يثير ضجة في العالم العربي، وتنفيذ عملية مروعة في إسطنبول يهز البلاد

01 يوليو 2016 | 09:46

كان العالم خلال هذا الأسبوع مستعرا بشكل خاص ومليئا بالأحداث الصعبة والمعقدة. نعرض عليكم ملخص الأسبوع في 5 صور فقط.

استراقة نظر إلى داخل عالم النساء الحاريديات في إسرائيل

الحريديات - عالم مغلق ومنعزل (Flah90/Yossi Zelinger)
الحريديات – عالم مغلق ومنعزل (Flah90/Yossi Zelinger)

انتهى البحث، في هذا الأسبوع، عن امرأة كانت قد تركت الحياة في العالم الحاريدي وعاشت طوال الكثير من السنوات حياة علمانية ولكنها لم تكن على علاقة أبدا مع عائلتها وأولادها. هذه المرأة التي عُثر عليها ميتة، تركت وراءها كتاب مذكرات تذكر فيه حياتها كامرأة حاريدية، الاحتقار الذي كان يكنه لها زوجها، العبء الثقيل في إعالة كافة أفراد العائلة وعدد أولادها الكبير الذين ربتهم من دون أن تحصل على أي دعم من المجتمع الذي كانت تنتمي إليه. نظرة خاطفة تقشعر لها الأبدان على حياة النساء الحاريديات في إسرائيل.

إسرائيل وتركيا تُطبعان العلاقات بينهما

إسرائيل وتركيا توقعان رسميا اتفاق المصالحة بينهما
إسرائيل وتركيا توقعان رسميا اتفاق المصالحة بينهما

بعد انقطاع دام 6 سنوات كاملة، كانت تركيا وإسرائيل على خلاف في الحلبة الدولية والإقليمية، توصل البلدان أخيرا إلى اتفاق سيعمل قريبا على إعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما إلى العهد الذهبي، كما كان الحال قبل أسطول مرمرة.

التزمت إسرائيل بدفع تعويضات لعائلات 9 من القتلى، وسيعود سفراء كلا البلدين لشغل منصبهم، ووافقت إسرائيل على إدخال بضاعة تركية إلى قطاع غزة، وبناء مستشفى، واستثمار تركي ألماني لبناء محطة توليد كهرباء جديدة لخدمة سكان غزة.

وقد وصلت الانتقادات ضد الاتفاق في إسرائيل، والذي صادقت عليه الحكومة الإسرائيلية بأغلبية كبيرة، عن يمين الخارطة السياسية وذلك لأن إسرائيل ستدفع بموجبه تعويضات لعائلات المهاجمين الأتراك ولأن هناك شعور أن نتنياهو قد تسرع في التوقيع على الاتفاق لخفض الضغط الدولي الممارس تجاهه وليس من أجل مصالح دولية واضحة، تخدم إسرائيل.

الأسد يتناول وجبة الإفطار مع جنوده

الأسد يفطر مع جنود الجيش السوري (إنستجرام)
الأسد يفطر مع جنود الجيش السوري (إنستجرام)

تناول الرئيس السوري بشار الأسد، هذا الأسبوع، وجبة إفطار رمضان مع جنوده وذلك في ثكنة في ضواحي دمشق، القريبة من جبهة المواجهة مع الثوار.

وفق بيان رسمي، تناول الأسد وجبة الإفطار في ثكنة في مرج السلطان، الواقع في الغوطة الشرقية والذي احتلته قوات النظام مجددا. “أشعر أن هذا الأكل هو أفضل أكل تناولته ذات مرة”، وفق اقتباس لأقوال الأسد. وفق البيان، استطلع الرئيس بعض المواقع العسكرية المجاورة لثكنة سلاح الجو.

تهدف زيارته الاستثنائية إلى التعبير عن ثقته بقواته التي تحارب في عدة جبهات في أرجاء الدولة. وتحارب أهمها في حلب، حيث أن الجيش السوري المدعوم من حزب الله برا وجوا، يحاول السيطرة على المناطق المتبقية الواقعة بين أيدي المعارضة في البلدة.
أثارت صور الأسد ضجة في العالم العربي وشتم الكثيرون “الجزار من دمشق” وتمنوا له موتا قريبا.

ميسي يعتزل بعد الخسارة

ليونيل ميسي (AFP)
ليونيل ميسي (AFP)

كانت نهاية مسيرة ميسي في منتخب الأرجنتين حزينة: هذا الأسبوع، أعلن ليونيل ميسي، أسطورة كرة القدم والذي يعتبر اليوم اللاعب رقم 1 في العالم، عن اعتزاله من المنتخب الأرجنتيني وذلك بعد خسارته في اللعبة النهائية لكوبا أمريكا التي جرت في نيو جيرسي. وصل الخبر المأسوي بعد أن قاد ميسي للمرة الرابعة المنتخب الأرجنتيني إلى اللعبة النهائية في الدوري الكبير التي تكللت بالخسارة.

عملية هجومية في إسطنبول

تفجيرات تهز مطار أتاتورك وتقتل العشرات (AFP)
تفجيرات تهز مطار أتاتورك وتقتل العشرات (AFP)

نشر توثيق للإرهابيين وهم في مطار أتاتورك في إسطنبول في اللحظات التي سبقت العملية، في نهاية الأسبوع، في الصحيفة التركية “هابرتورك”. يمكن مشاهدة الإرهابيين الثلاثة وهم في المطار، وعلى ما يبدو، كانوا يمسكون ببنادق كلاشنيكوف وحقيبة ظهر، وذلك عبر كاميرات الأمن المنصوبة في المطار المركزي.

كما ويمكن مشاهدة أحدهم والذي كان أول من أطلق النيران يوم الثلاثاء مساء بتاريخ 28.06.16 وفق الشهادات. قال شهود عيان إنه كان يرتدي “ملابس سوداء” من الرأس حتى أخمص القدمين، ويمكن عبر الصور التي نُشرت رؤيته وهو يرتدي ملابس سوداء، وهو بعيد عن الإرهابيَين الآخرَين، واللذين كما يبدو استغلا الضجة التي سادت، للدخول إلى داخل قاعة المسافرين في المطار ومن ثم تفجير نفسيهما.

قُتل في العملية 42 شخصا، وكانت غالبيتهم من الأتراك، وجُرح نحو 250 شخصا آخر.‎ ‎‏كما وأعلِن عن حداد وطني في أنحاء تركيا.

اقرأوا المزيد: 573 كلمة
عرض أقل
  • المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)
    المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)
  • المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)
    المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)
  • المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)
    المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)

5 حقائق تجدر بكم معرفتها حول المعركة في الفلوجة

أنظار العالم متوجّهة إلى المعركة في الفلوجة، وهي ستحسم مستقبل داعش في العراق. إلى أين يقود التحالف العربي الغربي المعركة وما هي أهدافها في 5 حقائق سريعة

بدأ الجيش العراقي اليوم (الإثنين) عملية لتحرير مدينة الفلوجة من أيدي تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) بدعم جوي من الائتلاف الأمريكي، بهدف تحرير المدينة والدفاع عن العاصمة بغداد المجاورة من العمليات الانتحارية.

أمامكم 5 حقائق عن المعركة المرتقبة وعن المدينة التي سقطت في أيدي التنظيم الإرهابي الإسلامي، داعش قبل نحو عام ونصف

1.شن الجيش العراقي والميليشيات الشيعية صباح اليوم هجوما على مدينة الفلوجة، الواقعة على بعد نحو 60 كيلومترًا غرب بغداد، والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) منذ كانون الثاني عام 2014. الفلوجة هي واحدة من بين مدينتين عراقيتين تقعان تحت سيطرة داعش، بالإضافة إلى الموصل، المدينة الثانية في حجمها في البلاد.

المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)
المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)

2.وفق المعلومات التي نشرتها وكالات الأنباء في الساعات الأخيرة فإنّ الهجوم على الفلوجة يتمّ بدعم جوّي من الجيش الأمريكي، بدءًا من الساعة 04:00 (وفقا للتوقيت المحلي).

3.وسبق الهجوم تركيز القوات البرية والمعدات الثقيلة في ضواحي المدينة. تشترك في الهجوم وحدات نخبة لمحاربة الإرهاب وهي تنشط في ثلاث جبهات. تقدّمت وحدات الجيش العراقي إلى الفلوجة عن طريق المدخل الجنوبي للمدينة تحت غطاء جوي للتحالف الأمريكي. وقد حاول تحالف الميليشيات الشيعية “الحشد الشعبي” تعزيز حصار الفلوجة بواسطة دحر مقاتلي داعش من شمال المدينة.

4.وردت أنباء، في الأسبوع الماضي، أنه تسود حالة من الجوع داخل المدينة وأن الجهاديين يقتلون المواطنين الذين يرفضون القتال لصالح داعش أو أنهم يستخدمونهم درعا بشريا. دعا الجيش العراقي السكان إلى مغادرة المدينة أو البقاء في منازلهم. وفقا للتقديرات، يوجد لدى داعش ما لا يقل عن 2,000 مقاتل داخل الفلوجة. وقد زُرعت في أجزاء من المدينة ألغام وتم تفخيخ العديد من الشوارع كما تم في مدينة الرمادي.

المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)
المعركة على تحرير الفلوجة (AFP)

5.أثار الهجوم على الفلوجة قلقا في أوساط منظمات المساعدة الدولية بسبب الحالة الإنسانية في المدينة، حيث بقي فيها أكثر من 50 ألف مواطن (قبل الحرب كان تعداد سكان المدينة نحو 300 ألف مواطن) وأصبحت إمكانية وصولهم إلى المياه، الغذاء، والعلاج الطبي محدودة. الفلوجة هي المدينة الثانية في حجمها من بين تلك التي لا تزال تحت سيطرة داعش، بعد الموصل في الشمال، حيث كان يعيش فيها مليونا إنسان قبل الحرب.

وفي هذه الساعات تحديدا، فإن أنظار العالم متوجهة إلى المعركة الحاسمة في الفلوجة، حيث إنّ انتصار الجيش العراقي في الفلوجة سيدحر داعش إلى مدينة الموصل ويقلّل جدّا من احتمالات هجمات أخرى للجهاديين في محافظة الأنبار. ويحدث هذا الهجوم في أيام تتخللها أزمة سياسية عميقة في القيادة العراقية، ويسود فيها غضب كبير في أوساط السكان إزاء الفساد والأداء الضعيف للسلطات سواء كان أمنيا أو مدنيا. وقد نفّذت داعش في الأسابيع الماضية عددا من العمليات الضخمة وهجمات إرهابية مشتركة في بغداد، وهو الأمر الذي كشف عن عجز القوى الأمنية رغم المساعدات التي يقدّمها لها التحالف الغربي – العربي.

اقرأوا المزيد: 407 كلمة
عرض أقل
أنصار داعش
أنصار داعش

فضح هويات ومعلومات عن 22 ألف عنصر من داعش

مئات الوثائق المُسربة تتضمن معلومات كثيرة حول مقاتلي التنظيم الأجانب، بما في ذلك العناوين، أرقام الهواتف، والرغبة في تنفيذ عمليات انتحارية

10 مارس 2016 | 14:18

تم تسليم عشرات آلاف الوثائق التي تحتوي على أسماء، عناوين، أرقام هواتف، وأسماء المقرّبين لأكثر من 22 ألف مقاتل في داعش إلى الاستخبارات الألمانية وكُشف عنها في بعض وسائل الإعلام، من بينها “سكاي نيوز” البريطانية و “زمان الوصل” السورية.

من بين الوثائق، هناك 1,736 استبيان لـ “الإدارة العامة للحدود” التابعة لداعش – وهي الهيئة التنظيمية التي تعالج طلبات المقاتلين الأجانب للانضمام إلى القتال – وفيها تفاصيل كثيرة عمّن يرغب في الانضمام إلى صفوف “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق.

البيانات المسربة
البيانات المسربة

وفقا للوثائق منذ عام 2013، والتي نُشر بعضها في وسائل الإعلام، فقد أرسل مواطنو أكثر من 51 دولة تفاصيلهم الشخصية إلى التنظيم بهدف الانضمام إليه. ويمكن أن نرى في الوثائق الأسماء الكاملة للمقاتلين، إلى جانب الكنية الحربية التي أعطيت لهم مع انتمائهم إلى داعش.

البيانات المسربة
البيانات المسربة

وفقا للبيانات التي تم جمعها من قبل “زمان الوصل” من تلك الوثائق، فإنّ 72% من مقاتلي التنظيم هم من العرب، ومن بينهم 1.7% فقط من السوريين. وكما يبدو فإن النسبة العامة للمقاتلين السوريين أكبر، لأنّ الوثائق جاءت فقط من “إدارة الحدود”، والتي غالبا لا يمر عبرها المقاتلون السوريون لدى تجنيدهم في التنظيم. مواطنو المملكة العربية السعودية هم الروّاد وتصل نسبتهم إلى نحو 27% في صفوف التنظيم، وبعد ذلك التونسيون مع 21%، ولاحقا المغاربة والمصريون. وباستثناء العرب، يشكّل المواطنون الأتراك المجموعة القومية الأكبر في التنظيم، وبعدههم مواطنو فرنسا.

وتشمل الاستبيانات المفصّلة معلومات استخباراتية مهمة، تشمل الكشف عن هويات المقاتلين، معلومات عن عناصر التنظيم الموجودين في الدول الأوروبية، الشرق الأوسط، أفريقيا وأمريكا الشمالية، ومؤشرا على رغبة المقاتلين في تنفيذ عمليات انتحارية. وإذا كان كل ذلك لا يكفي، فقد تم تفصيل مسار التدريبات التي مرّ بها المقاتلون في الوثائق. تم وضع الكثير من الرجال في دول مختلفة، من بينها اليمن، أفغانستان، باكستان، تونس، السودان وليبيا. وقاتل معظمهم في سوريا.‎ ‎بالإضافة إلى ذلك، لا يزال الكثير من أرقام الهواتف الظاهرة في الملفات نشطا، مما يسمح بالتواصل مع أسر وأقارب المقاتلين. فضلا عن ذلك، ربما يعود بعض الأرقام النشطة إلى المقاتلين أنفسهم.

اقرأوا المزيد: 305 كلمة
عرض أقل
طفل داعشي
طفل داعشي

بالفيديو: أب يرسل ابنه (11 عاما) ، لتنفيذ عملية انتحارية

يظهر مواطن من مدينة حلب في سوريا في فيديو لداعش، وهو يعلم ابنه كيفية قيادة سيارة مفخخة ويرسله لتنفيذ عملية انتحارية ضد جنود في عربة مدرعة

يعرض شريط فيديو جديد للدولة الإسلامية، وهو منتشر في الأيام الأخيرة في الشبكات الاجتماعية، والدا من حلب السورية، وهو يرسل ابنه لتنفيذ عملية انتحارية ضد جنود في قرية غزل في الشهر الماضي. في التسجيل الصوتي الذي يرافق التصوير، يبدو “أبو عمارة”، ابن 11 عاما وهو يدخل عربة مدرعة، ويقول كلاما توديعا ويقود السيارة في ساعات الغروب، وبينما تُسمع من بعيد أصوات إطلاق النار عليه من قبل الجنود.

סרטון חדש של דאע"ש: אב מקריב את בנו בן ה-15 למען פיגוע התאבדותלפני קצת יותר מחודש דיווחתי על כך שדאע"ש מחוז חלב פרסמו תמונות של אב שנותן את ברכתו לבנו הנער לבצע פיגוע התאבדות (https://www.facebook.com/arabistmideast/posts/1707488062799955). אתמול זרוע התקשורת של דאע"ש במחוז חלב בסוריה פרסמה סרטון ארוך ומושקע בן 23 דקות שמספר את סיפרו של הנער והאבא שהקריב אותו.הסרטון נפתח במכתב של האבא לבן, אבו-עמארה אל-עמרי, בו הוא כותב כי אוהב את דת אללה יותר מאשר את בנו וכי הם יפגשו בגן עדן. הסרט מקוריין על-ידי איש תקשורת של דאע"ש כסוג של "דוקומנטרי" על ההחלטה להתאבד וראיונות עם האב והבן. בראיון יחד עם בנו אומר האבא שההתאבדות של הבן שלו זה מפתח לגן עדן, כי אחרת הוא עלול לגדול ולסטות מהדרך ולהגיע לגיהנום. הוא מוסיף ואומר שהבן שלו גם רוצה בזה ושמח מכך.לאורך כל הסרטון מסתובב הנער עם חגורת נפץ עליו, גם כשהוא מתראיין וגם ליד אחיו הקטנים וילדים אחרים בסרטון. האב, פעיל דאע"ש בעצמו, נראה בסוף הסרטון במשרדי דאע"ש מוסיף בשמחה את שם בנו בטבלת אקסל של ה"שהידים".(עריכה: ערביסט)

Posted by ‎ערביסט – عربيست‎ on Saturday, 20 February 2016

ويظهر الوالد في الفيديو وهو يفحص السيارة التي سيقودها ابنه، والمغطاة بالحديد في الجهة الأمامية وذلك من أجل حمايتها من إطلاق النار. ووفقا للتسجيل الصوتي في الفيديو، يعلم الوالد ابنه، على وجه السرعة، كيفية القيادة. “يعلمه كيفية السير نحو طريق الجنة، ويذكره بأن دين الله يتطلب تضحية الأبطال” كما يُسمع من التسجيل الصوتي في الفيديو عن الأب.

ثم يقول الطفل كلمة قصيرة، يثني فيها على الله وعلى محمد ويدعي إلى قتال الكفار ومحاربي المسلمين، ويقول لهم: “سنأتي إليكم بالسيارات المفخخة”،. ويتحدث إلى مقاتلي التنظيم الإرهابي قائلا إنه لا يرغب في الزواج ولا في أي شيء آخر ويتمنى لكل المقاتلين أن يحظوا بقيادة مثل هذه السيارة. وأخيرا، يشكر والده قائلا : “لقد حظيت بالقيام بعمل استشهادي، فوالله فوالله هذا مفتاح الجنة، والطريق إلى الجنة”.

 

اقرأوا المزيد: 188 كلمة
عرض أقل
مؤمن بدو (Facebook)
مؤمن بدو (Facebook)

شاب من طولكرم هدّد بتنفيذ هجوم إرهابي لأنّ صديقته تركته

تم تقديم لائحة اتّهام ومذكّرة اعتقال حتى استكمال الإجراءات ضدّ الشاب الفلسطيني، مؤمن بدو، الذي هدّد صديقته اليهودية بأنّه سينفّذ هجمة إرهابية انتقاما لقطع علاقتها معه

تأذى مؤمن بدو، وهو فلسطيني في العشرين من عمره من مدينة طولكرم شمال غرب الضفة الغربية، من قطع صديقته اليهودية للعلاقة معه وقرّر تهديدها وتهديد أسرتها بأنّه سينتقم بواسطة تنفيذ عملية انتحارية. اعترف بدو في التحقيق معه بما نُسب إليه. عارضت أسرة الصديقة زواج الاثنين، ممّا أغضب بدو كثيرا.

ويُعتبر الانتحار على خلفية رومانسية ظاهرة معروفة. حدثت عدة حالات أدت فيها خيبة الأمل من علاقة رومانسية ببعض الناس ذوي الميول الانتحارية إلى القيام بأفعال متطرفة، في حالات عديدة تشارك في القصة أيضًا أسرة تعارض العلاقة. في حالة بدو فإنّ عملية كهذه كان من الممكن أن تكون الأداة لتنفيذ الانتحار.

تم التحقيق بأسباب الخروج لعملية انتحارية كثيرا في الماضي. درست النائبة في الكنيست عنات بركو (من حزب الليكود) عميقا خلال 15 عاما العملية النفسية التي يمر بها الإرهابيون المنتحرون، قبل لحظات من وضع عبوة ناسفة على أنفسهم. ما هي دوافع هؤلاء الأشخاص؟ ما الذي يردعهم؟ لقد التقت مع إرهابيين تم إلقاء القبض عليهم قبل تنفيذ العملية وتوصّلت إلى استنتاج بأنّ هناك اختلاف بين الأسباب التي تدفع النساء للعملية والأسباب التي تدفع الرجال.

في حين أن الرجال، بحسب دراسة بركو، يندفعون أكثر لأسباب أيديولوجية، فلدى النساء تكون الدوافع الشخصية هي العامل الرئيسي لتنفيذ العمليات الانتحارية. قد يكون الدافع الشخصي ضائقة شخصية أيا كانت: نساء مررن باغتصاب، طلاق أو التواجد في حالة إشكالية في المجتمع. في تلك الحالات تُعتبر العملية أحيانا أداة لـ “إصلاح” تلك المرأة.

اقرأوا المزيد: 220 كلمة
عرض أقل