مسرع الجزيئات الجديد في الأردن (SESAME)
مسرع الجزيئات الجديد في الأردن (SESAME)

“جنة عدن” في الأردن تجمع علماء الشرق الأوسط

يبين مشروع مسرع الجزيئات الفيزيائي الجديد في الأردن أن هناك مصالح مشتركة لكافة دول المنطقة، حتى أن الدول المعادية قد تشارك فيه

افتُتِح أمس (الإثنين) في الأردن مشروع مسرع الجزيئات الفيزيائي، وهو مشروع علمي غير مسبوق، ناتج عن تعاون إقليمي عابر للحدود والنزاعات. هذا هو مشروع مسرع الجزيئات الفيزيائي الشرق أوسطي الأول، وتشارك فيه كل من إسرائيل، السلطة الفلسطينية، الأردن، إيران، مصر، تركيا، وغيرها.

قبل عشرين عاما، انضمت إسرائيل إلى مبادَرة مسرع الجزيئات الفيزيائي في الشرق الأوسط علما منها أن التعاوُن العلمي يؤيدي إلى جسر الفجوات وتفاهم بين الدول في الشرق الأوسط. استثمرت إسرائيل نحو 10 مليون دولار في بناء هذا المشروع طيلة سنوات. قال الفيزيائي الإسرائيلي، البروفيسور إليعازر ربينوفيتش الذي رافق مشروع مسرع الجزيئات الفيزيائي في العشرين سنة الماضية، أمس، “يثبت العزم والتعاون بين العلماء وجهات أخرى أنه رغم الصعوبات الكثيرة يمكن بناء منارة علمية، تبعث أملا في عيش نمط حياة مختلف”.

في حفل تدشين مشروع مُسرع الجزيئات الفيزيائي شاركت بعثات من علماء وسياسيين من دول مختلفة، ومن بينها 25  إسرائيليا.

قال البيولوجي الإسرائيلي، من معهد وايزمان متحمسا: “التقيت في هذا المشروع أشخاصا من السلطة الفلسطينية، الأردن، وإيران لم ألتقِ مثلهم في حياتي. يجلس الأشخاص معا ولا يفكرون من أي دولة كل أفراد المجموعة”.

قال أيضا عضو المعارضة الإسرائيلية، عضو الكنيست، أريئيل مرجليت، الذي ساهم في دفع المشروع قدما: “يشكل المشروع إثباتا على أن التعاون بين إسرائيل والدول العربية ليس أمرا صعبا”. “أصبحت المنطقة جاهزة لاتخاذ عملية تستند إلى مصالح مشتركة”.

بالمقابل، اختار أحد المبادرين الإسرائيليين، وزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي، أوفير أكونيس، عدم المشاركة في مراسم الافتتاح احتجاجا على شجب الحكومة الأردنية للعملية التي وقعت في القدس الشرقية يوم السبت الماضي، حيث أقدم مواطن أردنيّ على طعن شرطي إسرائيلي ومن ثم قتل برصاص الشرطة الإسرائيلية.

اقرأوا المزيد: 248 كلمة
عرض أقل
طارق أبو حامد (معهد وادي العربة)
طارق أبو حامد (معهد وادي العربة)

تعيين عالم فلسطيني من القدس الشرقية نائبا للعالمة الرئيسية في إسرائيل

سيكون الدكتور طارق أبو حامد، من سكان صور باهر، المختص في الهندسة الكيميائية، بعد تعيينه الفلسطيني صاحب أرفع منصب في وزارات الحكومة الإسرائيلية

22 مارس 2015 | 15:51

فاز الدكتور طارق أبو حامد من القدس الشرقية وهو خبير في الهندسة الكيميائية قبل وقت قصير في مناقصة لمنصب نائب العالمة الرئيسية في وزارة العلوم، التكنولوجيا والفضاء الإسرائيلية. ومع دخوله لوظيفته الجديدة سيكون الفلسطيني صاحب أرفع منصب في وزارات حكومة إسرائيل.

والدكتور أبو حامد، من سكان صور باهر، مثله مثل باقي سكان القدس الشرقية، ليس لديه جنسية إسرائيلية كاملة، وإنما يحمل بطاقة مواطن مقيم.

ودرس أبو حامد البالغ من العمر 42 عاما الهندسة الكيمائية في جامعة أنقرة في تركيا، وكتب رسالة الدكتوراة في موضوع التحلل البيولوجي للنفايات النفطية. ومن ثم درس أبو حامد في معهد “فايتسمان” للعلوم في إسرائيل “البوست دكتوراة” إلى جانب جامعة “مينسوتا” في الولايات المتحدة وذلك بمجال الطاقة المتجددة، وعمل على تطوير بدائل للنفط لاستغلالها في المواصلات.

كما وأدار أبو حامد معهد الطاقة المتجددة وحفظ الطاقة في مركز “العربة” وقام بإدارة وحدة الطاقة المتجددة في مركز علوم البحر الميت والعربة. وباشر قبل عامين عمله في وزارة العلوم الإسرائيلية بمنصب مدير علمي في مجال الهندسة.

وقالت البروفيسورة نوريت يرمياه، العالمة الرئيسية في وزارة العلوم الإسرائيلية إن “الدكتور أبو حامد صاحب تجربة علمية كبيرة ومثبتة وله أبحاث ميدانية إلى جانب كونه صاحب منشورات علمية كثيرة. معرفته الكبيرة للوزارة وللمجالات والتوجهات العلمية الحالية تمنحه القيام بعمله على أحسن وجه”.

اقرأوا المزيد: 195 كلمة
عرض أقل
يكون مواليد الصيف، حسب التوزيع، الأصغر في صفوفهم، بينما مواليد الربيع والشتاء يكونون الأكبر سنًا في صفهم (Thinkstock)
يكون مواليد الصيف، حسب التوزيع، الأصغر في صفوفهم، بينما مواليد الربيع والشتاء يكونون الأكبر سنًا في صفهم (Thinkstock)

هل وُلدت في الشتاء؟ فرص النجاح في الحياة هي أعلى بكثير

بحث علمي يُظهر أن نسبة مدراء الشركات المولودين في شهر آذار ضعف نسبة المدراء المولودين في تموز، تقريبًا. ما أسباب ذلك؟ التفاصيل تجدونها في هذا التقرير

10 يوليو 2014 | 14:05

من الآن أصبح الأمر علميًا – تاريخ ميلادك يؤثر على مدى نجاحك في الحياة. أظهر بحث نُشر مؤخرًا في “نيويورك ماغازين” بأن 5.8% فقط من بين مدراء الشركات التجارية المنضوية تحت المؤشر الاقتصادي الأمريكي S&P 500، وُلدوا في شهر تموز. بالمقابل نجد أن نسبة المدراء المولودين في شهر آذار هي 12.5%.

التفسير الملفت لهذا الفارق هو شكل التوزيع السنوي للطلاب في المدارس الابتدائية في الولايات المتحدة. يكون مواليد الصيف، حسب التوزيع، الأصغر في صفوفهم، بينما مواليد الربيع والشتاء يكونون الأكبر سنًا في صفهم مما يجعلهم يتميّزون، بسبب كونهم أكثر نضجًا، عن الأطفال المولودين في الصيف.

يميل الأطفال الأكبر سنًا في مجموعة الجيل هذه إلى أن يكونوا أفضل من أولئك الأصغر سنًا والأقل تطورًا “ذهنيًا”، كما قال موريس ليفي، محاضر التمويل في جامعة بريتش كولومبيا وأحد الباحثين الذين أجروا هذا البحث. هذه الأفضلية البسيطة؛ إنما الهامة؛ التي يحظى بها مواليد الشتاء في المرحلة الابتدائية تكبر كلما كبر الأولاد وحين يصبحون راشدين تزداد الفجوة.

أظهر بحث آخر أجري في جامعة ديوك دعمه لهذا البحث. وجاء في نتائج البحث أن الطلاب الذين وُلدوا مباشرة بعد الشهر الذي يحدد التوزيع السنوي كانوا الطلاب الأفضل من ناحية القراءة والرياضيات من الطلاب الذين وُلدوا قبل التوزيع السنوي أو في منتصف العام. بالمقابل، أظهر البحث أن أولئك الذين وُلدوا بعد التوزيع السنوي معرضون أكثر من غيرهم للتسرب من المدارس وارتكاب جرائم جنائية حتى سن 19 عامًا.

هناك أهل يحاولون تفادي فارق الجيل ذاك من خلال ترك أولادهم سنة أخرى في الحضانة لكي لا يكونوا هم الأصغر سنًا بل الأكبر سنًا. إنما البحث يُظهر بأن هذه أيضًا ليست فكرة صائبة. كما وأظهرت أبحاث سابقة بأن الأطفال الذين تم إبقاؤهم لعامٍ آخر في الحضانة كانت نسبة الـ I.Q لديهم منخفضة وإنجازاتهم في الحياة أقل.

اقرأوا المزيد: 271 كلمة
عرض أقل

المحاضرات الخمس الأفضل في “تيد”

منذ 30 عامًا، مؤتمر "تيد" يجعل العالم مكانًا أكثر أهمية بواسطة نشر أفكار مبتكرة وعصرية تؤدي إلى تغيير طريقة نظرتنا إلى العالم. جمعنا لكم أفضل خمسة أفكار من بينها

03 يونيو 2014 | 10:32

بدأت الإمبراطورية التي اسمها “تيد” من مبدأ بسيط جدّا: نشر “أفكار جديرة بالنشر”. عام 1984 جنّد المهندس والمصمّم الأمريكي ريتشارد سول وورمان نحو 250 شخصًا عملوا على أفكار أصلية ومبتكرة جدًا في تلك الفترة، وجمعهم كلّهم في مؤتمر واحد عرضوا فيه الأفكار التي تهدف إلى تغيير العالم. تطرقت الأفكار التي اختيرتْ للمؤتمر الأول بالتكنولوجيا، (Technology) الترفيه (Entertainment) والتصميم (Design)، أو باختصار: TED.

ومن بين الأمور التي تمّ عرضها في مؤتمر  “تيد”، كان بالإمكان العثور على حاسوب “ماك” الأول لشركة “أبل”، و”القرص المضغوط” الأول لشركة “سوني”. ومنذ ذلك الحين، أصبح “تيد” مؤتمرًا سنويّا يظهر فيه أفضل المخترعين.

المبدأ الرئيسي للذين يعرضون في المؤتمر هو إلقاء محاضرات لا تتجاوز 18 دقيقة. هكذا تكون المحاضرة مفصّلة بما فيه الكفاية، ولكن ليست طويلة جدّا. جعل التطوّر الهائل في مجال التكنولوجيا المتفوّقة وتكنولوجيا الإنترنت موقع الإنترنت الخاص بـ “تيد” الشيء الأهم لديه. يمكننا القول إنّ “تيد” تحوّل من مؤتمر سنوي لديه موقع على الإنترنت، إلى موقع إنترنت لديه مؤتمر سنوي. أصبح المؤتمر بحدّ ذاته حصريّا جدّا، وقد تصل قيمة المشاركة به إلى 7,000 دولار.

أصبح نشر المحاضرات في موقع الإنترنت هدفًا رئيسيًّا لدى “تيد”، ويفخر الموقع اليوم بمعطيات مذهلة تصل إلى ما لا يقلّ عن مليون زيارة يومية. يساعد في ذلك حقيقة أنّ محاضرات تيد مترجمة إلى أكثر من 100 لغة. اخترنا لكم المحاضرات الخمس الأكثر إثارة للاهتمام؛ رغم أنّه كان من السهل اختيار مئات أخرى من بين نحو 2,000 محاضرة موجودة في الموقع اليوم.

سكتتي الدماغية التي فتحت بصيرتي

حظيت العالمة جيل بولتي تايلور بفرصة بحثية لم يكن يأمل بها إلا القليل من باحثي الدماغ؛ ولقد مرّت بسكتة دماغية حادّة بنفسها، وشاهدت كيف أنّ وظائف دماغها؛ مثل الحركة، الكلام، الوعي الذاتي؛ تتعطل الواحدة تلوَ الأخرى. “خلال أربع ساعات، شاهدت دماغي يفقد تمامًا قدرته على معالجة أيّ نوع من المعلومات. في صباح النزيف لم أستطع المشي، الحديث، القراءة، الكتابة أو تذكّر شيء يتعلّق بحياتي. تحوّلت إلى طفلة بجسد امرأة”، هكذا حكتْ في المحاضرة المذهلة التي حظيت بـ 15 مليون مشاهدة في أنحاء العالم.

عشرة أشياء لا تعلموها عن الرعشة الجنسية

تكشف لنا ماري روش العالم الذي لا نتحدّث عنه عادةً؛ النشوة الجنسية. من بين أمور أخرى، تتحدث روش عن حادثة مميّزة لامرأة مرّت بتجربة النشوة الجنسية في كلّ مرة قامت بتنظيف أسنانها، واستطاعت امرأة أخرى الوصول إلى الإشباع الجنسي من قوة التفكير فقط، وعن العلاقة الجنسية كعلاج لهجوم الحازوقة. شاهد أكثر من 12 مليون شخص هذه المحاضرة الرائعة وغير العادية.

لغة جسدك تشكل شخصيتك

“افحصوا جسدكم، ما تقومون به”، هذا ما تطلبه إيمي كودي في محاضرتها التي حظيت بنحو 18 مليون مشاهدة، وتشرح عن العلاقة غير القابلة للانفكاك بين جسدنا وبين الرسائل التي نبثّها في بيئتنا. يتّضح أنّه ليس فقط الأفكار هي التي تؤثّر على الجسد؛ بل الجسد أيضًا يؤثّر على الأفكار.

كيف يُلهم القادة الكبار الناس للتحرك

يجيب سيمون سينك هنا على سؤال صعب جدّا، سؤال يحاول ملايين الأشخاص على مدى التاريخ أن يجيبوا عليه دون أن يفلحوا: كيف يلهم القادة الجماهير؟ كانت إجابة سينك مفاجئة جدّا. يقول سينك: “اكتشفت أنّ هناك شيئًا ما قد غيّر نظرتي لكيفية عمل العالم”. استطاع سينك بهذه الطريقة أن يشرح، من بين أمور أخرى، كيف انتصرت “أبل” على جميع منافسيها. شاهد أكثر من 17 مليون شخص هذا الشرح المذهل، وتلقّوا إلهامًا لأنفسهم.

كيف تقتل المدارس الإبداع

من منّا لم يكره المدرسة حين كان طفلا، وشعر أنّ المعلّمين وانضباطهم القاسي يمنعنا من أن نصبح الأشخاص الذين كنّا نريد أن نكون في الحقيقة. في هذه المحاضرة من عام 2006، يشرح كن روبينسون لنا بأنّنا في الواقع كنّا على حقّ طوال الوقت. يشرح ذلك: “هناك موهبة لجميع الأطفال، ولكنّنا نضيّعها بقسوة”. حسب كلامه، فإنّ الإبداع أكثر أهمية من القراءة والكتابة، والمدارس تدمّره. ليس اعتباطًا أن تتحوّل هذه المحاضرة إلى أكثر المحاضرات مشاهدة في تاريخ تيد، مع أكثر من 26 مليون مشاهدة!

 هل أحببتم المحاضرات؟ تودّون مشاهدة المزيد؟ فيما يلي بعض المحاضرات الأخرى المميّزة التي يمكن لـ “تيد” أن تعرضها عليكم:

عجائب  تحت الماء

القدرات المذهلة لتكنولوجيا الحاسة السادسة

تعرف على تفاعل جهاز “الحاسة السادسة‎”‎‏

العلم المدهش للسعادة

قوة الإنطوائيين

سحر الدماغ

ومحاضرات أخرى كثيرة في الموقع http://www.ted.com

اقرأوا المزيد: 625 كلمة
عرض أقل
الخوذة التي تقرأ  موجات الدماغ (Emotiv)
الخوذة التي تقرأ موجات الدماغ (Emotiv)

خلق كلّ شيء بضغطة زرّ: الطابعة التي ستغيّر حياتكم

لا يوجد شيء تقريبًا لا يمكن طباعته اليوم بواسطة الطابعة ثلاثية الأبعاد ابتداء من الملابس والأثاث، مرورًا بالطعام، وصولا إلى الأعضاء البشرية هل يؤدّي هذا الاختراع إلى تغيير وجه العالم؟

هناك عدّة اختراعات يمكن الإشارة إليها بأنّها من النوع الذي غيّر وجه التاريخ. ومن الممكن جدّا أن تحظى الطابعة ثلاثية الأبعاد بمكانة محترمة في هذه القائمة، إلى جانب اختراع العجلة، المصباح الكهربائي، السيارة والإنترنت.

طابعة ثلاثية الأبعاد (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
طابعة ثلاثية الأبعاد (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

إما هي الطابعة ثلاثية الأبعاد في الواقع؟ ابتداءً، فهي مختلفة جدّا عن كلّ طابعة ورق عرفتموها، ولكنّ المفهوم مشابه بمعنى أخذ صورة محوّسبة، وجعلها موجودة في الواقع. تنقل الطابعات ثلاثية الأبعاد صورة ثلاثية الأبعاد موجودة في الحاسوب لمنتج ثلاثي الأبعاد، من خلال ضخّ المادّة بالطريقة المرجوّة. تتشكّل المادّة من خلال تكوين طبقات من المادة حتى نحصل في النهاية على النموذج النهائي، كما خُطّط له في الكمبيوتر.

كما ترون في الفيلم التالي، يمكن مسح أي جسم ثلاثي الأبعاد إلى الحاسوب، ويمكن للطابعة صناعة جسم مماثل، حتّى لو كان فيه مكوّنات متحرّكة ومعقّدة جدّا:

في الماضي، استندت الطريقة القديمة للصناعة على جمع العديد من العناصر وربطها معًا بواسطة اللّحام أو البراغي، اليوم يمكن تصميم المنتج في الحاسوب و”طباعته” بواسطة الطابعة ثلاثية الأبعاد، والتي تصنع أجسامًا صلبة تكون وَحدة واحدة ليست قابلة للتفكيك (فقط إذا اخترتم طباعة عدد من الأجزاء لتتّصل مع بعضها البعض).

ولكن الجزء الأروع هو المجموعة المتنوّعة من خيارات الاستخدام التي تقدّمها الطباعة ثلاثية الأبعاد. بَدءًا من أجهزة السمع وانتهاءً بالعناصر التكنولوجية الفائقة للطائرات العسكرية النفّاثة، وهذه أيضًا تتم طباعتها بأشكال مخصّصة وحسب التوصية. ويتوقّع الخبراء تغيّر جغرافية سلسلة التزويد العالمية. على سبيل المثال، مهندس يعمل في قلب الصحراء ويحتاج إلى جهازٍ ما، فلن يكون مضطرّا لانتظار شحنة من أقرب مدينة. بل يمكنه ببساطة معاينة البرنامج ذي الصلة في الإنترنت وطباعة الأداة الناقصة.

ويمكنكم الآن بالفعل الدخول إلى عدد من مواقع الإنترنت وشراء مجموعة متنوعة من المنتجات المصمّمة والتي تمّت طباعتها بشكل مطلق بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد. بل أكثر من ذلك. يمكنكم ببضع مئات من الدولارات أن تشتروا لأنفسكم طابعة ثلاثية الأبعاد، وتصميم المنتجات أيّا كانت كما ترغبون.

تصميم من عالم آخر

إذا كنتم من هواة التصميم، وحتّى إنْ لم تكونوا، فيمكنكم بالتأكيد تقييم بعض المنتجات الرائعة المعروضة للبيع عبر الإنترنت. على سبيل المثال، هذا الكأس المصمّم مصنوع كلّه من الفضّة الحقيقية، وقد تمّت طباعته بواسطة طابعة ثلاثية، والتي أذابت الفضّة وصمّمته بناء على طلب المصمّم.

في مواقع مشابهة لذلك الموقع الذي بيعَ فيه الكأس، يمكنكم أن تجدوا قطع أثاث، أدوات منزلية، مجوهرات، غطاء للآيفون، بل الملابس والأحذية، على الرغم من أنّها بذوق جريء جدّا.

في هذه الصورة يمكنكم مشاهدة نموذج الفستان الأول الذي تمّت طباعته كلّه بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد، والتي عرضها كلّ من المصمّم Michael Schmidt والمهندس ‏Francis Bitonti في نيويورك.‏الهيكل المرن وجيّد التهوئة مصنوع من البلاستيك بالكامل وتم تصميمه كنموذج ثلاثي الأبعاد محَوْسب على أساس منحنيات جسد دقيقة للراقصة Dita VonTeese.‎ ‎تم تزيين الفستان بما لا يقلّ عن 12 ألف قطعة كريستال سواروفسكي. نقل المنتج هذه التكنولوجيا إلى قمّة جديدة حيث استُخدم من خلالها أقمشة مرنة، جيّدة التهوئة، ذات مظهر جديد تمامًا.

الفستان الأول الذي تمّت طباعته كلّه بواسطة طابعة ثلاثية  (photo by Albert Sanchez)
الفستان الأول الذي تمّت طباعته كلّه بواسطة طابعة ثلاثية (photo by Albert Sanchez)

هذه الأحذية أيضًا، للمصمّمة البرازيلية “Andreia Chaves, Invisible Shoe”، قد تمّت طباعتها بواسطة طابعات ثلاثية الأبعاد كوَحدة واحدة، وهي تدمج بين الجلد والبوليمرات.

أحذية تمّت طباعتها بواسطة طابعات ثلاثية الأبعاد (Andreia Chaves)
أحذية تمّت طباعتها بواسطة طابعات ثلاثية الأبعاد (Andreia Chaves)

الملابس الداخلية بقياس متكامل

هذا البيكيني الذكي، هو من اختراع المصمّمة ‏Jenna Fizel‏، وهو حلم كل امرأة. يتمّ طباعة الصدرية والسراويل الداخلية حسب نموذج محَوسب تم تصميمه بعد تمرير الجسم تحت مسح ثلاثي الأبعاد، بحيث تكون ملائمة بدقّة متناهية لقياسات من تشتريها. يأتي البيكيني باللون الأسود أو الأبيض وهو مصنوع من خيوط نايلون متداخلة ومنسوجة معًا. التصميم مغرٍ وفريد من نوعه، بل ويمكن تضمين المجوهرات فيه حسب الطلب.

"البيكيني الذكي" (Jenna Fizel, shapeways.com‏)
“البيكيني الذكي” (Jenna Fizel, shapeways.com‏)

قم بطباعة منزل

دفعت شركة تدعى Contour Crafting من لوس أنجلوس بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد إلى أقصى حدودها. من خلال استنادها إلى البحث الذي قام به الدكتور باهروخ حوشنبيس، وهو أستاذ الهندسة في جامعة جنوب كاليفورنيا، قامت الشركة بصناعة طابعة ثلاثية الأبعاد ضخمة لبناء المنازل. تبحث شركة ستارت-إف عن تمويل بسبب عدم وجود ماكينة يمكنها بناء منزل متكامل دفعةً واحدةً من خلال استخدام ماكينة بحجم شاحنة.

شاهدوا – طباعة منزل خلال 20 ساعات:

فيما لو تمكّنوا من ذلك، سيكون لذلك تأثير ملحوظ على الاقتصاد العالمي وسوق الإسكان، بل وربّما، في عالم مثالي، لحلّ أزمة الإسكان وإنشاء منزل لكلّ محتاج. تستخدم اليوم طابعات ثلاثية الأبعاد في مجال البناء، وخصوصًا في طباعة المصغّرات ونماذج المهندسين والمعماريّين والتي تحسّن العمل وتخفّض تكلفته.

وقد دخل الاختراع إلى عالم النقل كذلك، على سبيل المثال كهذه الدرّاجات لشركة EADS. كُتب في موقع مسوّقها: دراجة هوائية “Airbike” من نموذج بدائي، صُنعت باستخدام غطاء من الطبقات، في عملية طباعة ثلاثية الأبعاد بتصميم محوّسب. إن  ضغطة على الزر تحوّل التصميم إلى عنصر طبيعي حقيقي بواسطة استخدام الليزر لجعل المادة صلبة أو باستخدام طريقة ذوبان المادة التي يتم اختيارها ذات طبقات ثنائية الأبعاد  حتى ينتج منتج ثلاثي الأبعاد.

"EADS) "Airbike)
“EADS) “Airbike)

وجبة مطبوعة

إذا نجحتم حتى الآن في تخيّل إمكانية صناعة كلّ شيء تحتاجونه من البلاستيك، المعدن والنايلون، جرّبوا أن تتخيّلوا من جديد. إذا قمتم بدمج البروتينات، الكربوهيدرات، وغيرها من العناصر الغذائية، يمكنكم طباعة وجبة حقيقية.

تقوم “ناسا” (الإدارة الوطنية للملاحة الفضائية والفضاء) اليوم باختبار نموذج من الطابعات ثلاثية الأبعاد، والتي يمكنها طباعة الطعام لروّاد الفضاء في البعثات الفضائية الطويلة. المواد الخام في الخزّان هي مساحيق من الموادّ العضوية المضافة كالطحالب، الأعشاب بل والحشرات التي تُخبز خلال عملية الطباعة. ويعدُ المطوّرون بمذاقات جديدة، أشكال جديدة وبالأساس مركّب غذاء شخصي مبنيّ على أساس القيم الغذائية المطلوبة.

وجبة مطبوعة
وجبة مطبوعة

المكعّبات والدوائر الصالحة للأكل في هذه الصورة مصنوعة من البروتين، الكربوهيدرات والسكريات، والتي تشكّل معًا منتوجات غذائية لذيذة ومغذّية. تستطيع الطابعة الفريدة وأيضًا المواد التي يتم شحنها بها، تحسين النظام الغذائي المستدام في جميع أنحاء العالم من خلال استخدام طريقة أكثر كفاءة، توفيرًا وصديقة للبيئة لإنتاج الغذاء.

ويمكن التمتّع أيضًا؛ فإن طابعة الشوكولاتة هذه مجهّزة بأنابيب تضخ الشوكولاتة بالسمك وبالشكل التي تُدخل فيه في البرنامج المتّصل بالطابعة، وتصنع أعمالا فنّية صالحة للأكل. بل ويمكن بواسطتها طباعة تماثيل، صناعة شبكات الرباط ويمكن تحويل لوحة مسطّحة إلى منتج سميك وحلو.

طابعة الشوكولاتة (chocedge.com)
طابعة الشوكولاتة (chocedge.com)
طابعة الشوكولاتة (chocedge.com)
طابعة الشوكولاتة (chocedge.com)

ثورة في عالم العلوم

حتى الآن فالحديث عن اختراعات ممتعة، جميلة ومثيرة للاهتمام، بل وحتّى وظيفية. ولكن في بعض الحالات، فإنّ قدرات الطابعة ثلاثية الأبعاد قد تؤدّي إلى تغييرات بعيدة المدى في مجال العلوم وإنقاذ الأرواح. تسمح التطوّرات العلمية الحديثة، جنبًا إلى جنب مع الطباعة ثلاثية الأبعاد، باستعادة الأعضاء، أي صناعة أعضاء اصطناعية للزراعة، وفي حالة واحدة، بل واستعادة وجه كامل من عينة واحدة من DNA.

ليست هناك حاجة إلى الجبس بعد: التئام الكسور بواسطة أداة بلاستيكية مطبوعة ثلاثية الأبعاد ׁׁ(Jake Evill)
ليست هناك حاجة إلى الجبس بعد: التئام الكسور بواسطة أداة بلاستيكية مطبوعة ثلاثية الأبعاد ׁׁ(Jake Evill)

عام 2009،  أنتجت شركة Organovo طابعة ثلاثية الأبعاد تمكّن من طباعة نسيج الخلايا البشرية. تمرّ العملية بعدّة مراحل، في البداية يتم تنمية الخلايا الجذعية البشرية في حاضنة. في المرحلة التالية حين تكون هناك كمية كافية من الخلايا يتمّ استخدام إنزيم خاصّ يمكّن من “تعبئة” الخلايا الجذعية في بنية تشبه الخلايا التي تتم طباعتها.

عام 2011 عرض باحثون كلية بشرية مكوّنة من خلايا جذعية بشرية تمّت طباعتها بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد. ومن الجدير ذكره أنّ هذه نماذج أولى في مراحل مبكّرة وأنّه حتّى اليوم لم يتمّ بعد زراعة عضو في جسم إنسان حيّ، ولكن بالتأكيد فهذا يشكّل تقدّمًا كبيرًا. وقد طُبعت حينها أعضاء أخرى مثل أذن بشرية تعمل.

تطوّر آخر مثير للفضول هو للفنّان Heather Dewey-Hagborg‏، الذي جمع عيّنات دي. إن إيه من العلكة، شعر وسجائر وجدها في أماكن عامّة، وصنع نماذج وجه ثلاثية الأبعاد بالاستناد إلى البيانات التي جمعها. قد يبدو ذلك مزعجًا، ولكن حينما يتعلّق الأمر بحلّ منظور لمصابي الحروق أو الجروح، والذين تشوّهت وجوههم؛ فهو تطوّر موضع ترحيب.

نماذج وجه من عيّنات دي. إن إيه (Heather Dewey-Hagborg)
نماذج وجه من عيّنات دي. إن إيه (Heather Dewey-Hagborg)

وليس الأعضاء فقط، وإنّما بدائل بلاستيكية أيضًا من المتوقّع أن تغيّر للأفضل حياة آلاف من ذوي الإعاقات. ليام، هو طفل عمره 5 سنوات من جنوب إفريقيا، ولد دون أصابع في كفّه الأيمن. بفضل جسم صناعي تمّت طباعته بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد، من اختراع عالمَين، نجح ليام لأول مرة في أن يمسك الأشياء بيده، بل وأن يرسم ويكتب. من المفترض أن يسمح ذلك للآلاف من مبتوري الأطراف في أن يحظَوا بيد صناعية خاصّة بهم، بسعر أرخص من أيّ وقت مضى. وذلك يرجع إلى حقيقة أنّ مصمّميها أطلقوا التصميم إلى مجتمع المصادر المفتوحة للمصمّمين حول العالم.

 شاهدوا اللحظات المؤثّرة التي يجرّب فيها ليام اليد للمرة الأولى:

 لعبة خطرة

كما مع أيّ شيء، فهنا أيضًا، لا يوجد جيّد دون شرّ. إحدى أبرز الآثار للطابعات ثلاثية الأبعاد هو القدرة على طباعة السلاح. أعلن كودي ويلسون، وهو طالب من ولاية تكساس، منذ أكثر من عام عن نيّته في تصميم سلاح بواسطة طابعة بيتية ثلاثية الأبعاد. أثار هذا التطوير جدلا عامّا وسياسيّا حادّا في الولايات المتحدة، وحاولت شركة الطابعات الكبيرة Stratasys انتزاع الطابعة التي اشتراها منها، ولكن على الرغم من العقوبات نجح ويلسون مؤخرًا في تنفيذ تجربة ناجحة على مسدّس Liberator.

كودي ويلسون
كودي ويلسون

ربّما يكون هذا ليس هو السلاح الأول الذي يتم تصنيعه بوسائل بيتية، ولكن حقيقة أنّ 15 من بين 16 جزء فيه تمّت طباعتها بواسطة طابعة متاحة للجميع، تشكّل مشكلة خطرة لم تخطر ببال أحد من قبل. إلى أنْ تمكّنت السلطات جزئيّا من منع الوصول إلى الملفّات، استطاع 100 ألف شخص من المؤذين المحتملين بتنزيلها من الشبكة. وإنْ لم يكن هذا كافيًا، مؤخّرا فقط قد ظهر أنّ مسدّس بلاستيكي مرّ من السلسلة الأمنية لرئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، دون أن يُكتشف. هل تتحوّل الطابعات قريبًا إلى أداة في خدمة الإرهاب؟ لا يبدو أنّ ذلك مستبعد.

المستقبل هنا

يبدو ذلك حقّا وكأنّه عميل في فيلم خيال علميّ، ولكنّه واقعيّ تمامًا. الكثير من الأجهزة التي أمامكم هي عبارة عن قارئ موجات الدماغ، والذي يستطيع طباعة الأفكار. هكذا تمامًا.إنّها واجهة لشركة emotive والتي تستطيع استيعاب ومعالجة الإشارات الإلكترونية القادمة من الدماغ لتصبح نموذجًا فعليّا. أحد التطبيقات المحدّثة هو الخوذة التي في الصورة، والتي بواسطة برنامج مخصّص تقوم بترجمة الإشارات لنموذج ثلاثيّ الأبعاد محَوْسَب، والذي يمكن صناعته من خلال طابعة ثلاثية الأبعاد.

الخوذة التي تقرأ  موجات الدماغ (Emotiv)
الخوذة التي تقرأ موجات الدماغ (Emotiv)

من الصعب التنبّؤ ماذا ستكون الاختراعات القادمة في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، ولكن يبدو من الآن أنّ كلّ شيء ممكن، وأنّه بالتأكيد سيكون اختراعًا يمكنه أن يغيّر وجه البشرية.

اقرأوا المزيد: 1480 كلمة
عرض أقل