عائلة نتنياهو

سارة نتنياهو (Miriam Alster / FLASH90)
سارة نتنياهو (Miriam Alster / FLASH90)

عقيلة نتنياهو ستعيد آلاف الدولارات إلى الدولة

يتوقع أن تعيد سارة نتنياهو آلاف الدولارات للدولة مقابل وجبات باهظة طلبتها إلى مقر رئيس الحكومة في إطار تسوية للقضية المعروفة إسرائيليا "مقر رئيس الحكومة"

أعلنت موكلة عقيلة رئيس الحكومة، سارة نتنياهو، أمس (الثلاثاء) أنها توافق على اقتراح المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، لتسوية القضية المسماة إسرائيليًا “مقر رئيس الحكومة” الخاصة بعقيلة رئيس الحكومة المشبته بأنها قامت بالتحايل في أمور مالية خاصة برعاية مقر العائلة الرسمي في القدس.

وفي إطار التسوية، سترجع سارة جزءا من المال الذي حصلت عليه وفق الشبهات عن طريق الخداع. ويتوقع أن تعيد سارة مبلغ مالي مقابل الوجبات التي طلبتها إلى مقر رئيس الحكومة، ولكن لم يُقرر بعد المبلغ الذي ستعيده.

وأوضح الادّعاء العام أن إعادة المال قد تخفف من الحكم ضد سارة، ووفقًا التقديرات، سيُصدر المستشار القضائي مندلبليت بعد إعادة المال لائحة الاتهام وحتى يمكن أن يغلق الملف ضد السيدة نتنياهو. رغم ذلك، لا ينوي الادّعاء العام شطب التسجيلات الجنائية ضدها كليا.

زوجة رئيس الحكومة نتنياهو متهمة بطلب وجبات بمبلغ 359 ألف شاقل (نحو 100 ألف دولار) من مطاعم وطهاة إلى مقر رئيس الحكومة بادعاء كاذب أنه لا تجد طباخة في المقر. يتوقع أن تعيد سارة مبلغ من ستة منازل، وذلك بعد أن اقترح موكلوها دفع مبلغ 50 ألف شاقل، ولكن طلب الادعاء العام دفع مبلغ نحو 350 ألف شاقل. إضافة إلى إعادة مبلغ المال، على سارة نتنياهو أن تعترف بالتهم المنسوبة إليها وتلتزم بعدم القيام بها في المستقبَل.

اقرأوا المزيد: 196 كلمة
عرض أقل
عائلة نتنياهو (Kobi Gideon / GPO)
عائلة نتنياهو (Kobi Gideon / GPO)

شبهات عائلية.. نتنياهو وعقيلته ونجله يخضعون للتحقيق

بعد التحقيق معه وعائلته، أنكر رئيس الحكومة أن زوجته وابنه خضعا للمواجهة مع شهود الملك في "ملف 4000" حسب صحف إسرائيلية، اتهمها نتنياهو بأنها تنشر أخبارا كاذبة

في الوقت الذي خضع فيه رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس (الإثنين) للتحقيق في مقره في القدس، خضعت زوجته سارة وابنه يائير، كل على حدة، للتحقيق في “ملف 4000”. ركّز الباحثون على ادعاءات شاهدي الملك في القضية، وهما نير حيفتس وشلومو فيلبر، التي تفيد أن عائلة نتنياهو طلبت الحصول على تغطية إيجابية من مالكي الموقع الإخباري الإسرائيلي “والاه”. حُذّر يائير نتنياهو في بداية التحقيق من أنه متهم بتلقي رشاوى وتشويش مجريات التحقيق.

وعرض محققو الشرطة أمام سارة نتنياهو صفحة فيها رسائل نصية أرسلتها لشاهد الملك، نير حيفتس، الذي شغل منصب مستشار نتنياهو الإعلامي، جاء فيها من بين أمور أخرى: “هم يساريون” و- “حقيرون يكتبون أخبار سيئة عنا”. ردا على ذلك أوضحت سارة أنها أرادت أن تكون التغطية الإعلامية الخاصة بالعائلة إيجابية. وقال الباحثون لسارة، وفق الادعاءات، إنها طلبت من حيفتس حذف الرسائل النصية التي تلاقاها منها. فأجابت: “حذفنا ملفات كثيرة لتوفير مساحة على الهاتف. يفعل الجميع هذه الخطوة”.

وجاء في الصحف الإسرائيلية أمس، أن باحثي الشرطة أجروا مواجهات بين سارة نتنياهو وابنها يائير وبين شاهدي الملك وجهًا لوجه، وحتى أنهم التقطوا صورا أثناء المواجهات. ولكن أنكر رئيس الحكومة نتنياهو أنهما خضعا لمواجهة مع شاهدي الملك، وكتب فيي صفحته على الفيس بوك: “هذا هو مثال آخر على الأخبار الكاذبة اليومية: يشير مراسلون ومحللون كبار إلى أنه جرت مواجهات مع شاهدي الملك الأمر الذي لم يحدث”.

הנה עוד דוגמה לפייק ניוז היומיומי: כתבים ופרשנים נפוחים מחשיבות עצמית כמו משה נוסבאום, מדווחים על עימותים עם עדי מדינה -…

Posted by ‎Benjamin Netanyahu – בנימין נתניהו‎ on Monday, 26 March 2018

بالمقابل، خضع رئيس الحكومة نتنياهو إلى تحقيقات لأربع ساعات في مقره. في مقطع فيديو نُشر أمس في صفحته على الفيس بوك، تطرق نتنياهو إلى التحقيق معه. “كان لدي لقاء آخر اليوم حول قضية أخرى”، أوضح. “تتعلق القضية بالأمن أيضا، ولكن بنوع أمن خاص: الأمن الخاص بي. كما في اللقاءات السابقة، بعد هذا اللقاء، لن يتم التوصل إلى قرارات خاصة لأنه لم يحدث أي شيء”. وأضاف: “أتمنى للجميع عيد فصح يهودي سعيدا. وأن تتمتعوا مع العائلة، وأتمتع مع عائلتي أيضا”.

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل
نجل رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير نتنياهو (المصدر/Guy Arama)
نجل رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير نتنياهو (المصدر/Guy Arama)

نجل نتنياهو يعتذر.. “قلت أقوال سخيفة عن النساء”

يائير نتنياهو يرد على التسجيلات التي احتقر فيها النساء وتحدث عن صفقة الغاز الكبيرة التي هزت المجتمَع الإسرائيلي قائلا: "لا تمثل هذه التصريحات القيَم التي ترعرعت عليها"

تصدر أمس (الإثنين) يائير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عناوين النشرة الإخبارية في القناة الثانية الإسرائيلية. ورد أمس يائير نتنياهو، الذي يعتبر شخصية رئيسية في اليمين الإسرائيلي ومقربا من والده، على العاصفة التي أثارته التسجيلات، التي سُمع فيها وهو يحتقر النساء ويتحدث عن صفقة الغاز الكبيرة في إسرائيل.

نجل نتنياهو، يائير نتنياهو، يزور الحائط الغربي برفقة والده (AFP)

“في حديث ليلي، وتحت تأثير الكحول، قلت أقوال سخيفة عن النساء وعن الآخرين، وكان من الأفضل ألا أتفوّه بها”، قال يائير. “لا يعبّر هذا الكلام عني، ولا عن القيم التي ترعرعت عليها، والتي أؤمن بها. لهذا أعتذر إذا مست أقوالي بأي شخص”.

ورد في التسجيلات أن يائير قال لابن رجل أعمال إسرائيلي، أصحاب حقول النفط الكبيرة في إسرائيل: “لقد حارب والدي في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) من أجل والدك، ورتب والدي لوالدك 20 مليار دولار. وكانت هذه الصفقة هي الأفضل”. رد يائير على هذه الأقوال أمس معربا: “كانت الأقوال التي ذكرتها أمام ميمون (ابن رجل الأعمال) مجرد نكتة غير ناجحة، ويفهم كل إنسان حكيم ذلك. لم أهتم في يوم من الأيام بقضية مخطط الغاز ولم تكن لدي أية معلومات حوله”.

حقل الغاز الإسرائيلي تمار (Moshe Shai/FLASH90)

وكشف صحفي بارز في القناة الثانية، غاي بيلد، أمس عن التسجيلات المحرجة التي تثير عاصفة في إسرائيل والمنظومة السياسية، لا سيّما لدى عائلة نتنياهو، ومن ضمنها تسجيلات منذ عام 2015، سجلها حراس أمن يائير، أثناء قضاء الوقت مع يائير ومع بعض أصدقائه في تل أبيب. خرج يائير مع ثلاثة من أصدقائه إلى ناد للتعري وأساء خلال حديثه إلى النساء، وتحدث عن صفقة الغاز، التي هزت البلاد فترة طويلة.

من بين الأمور الخطيرة التي قالها نتنياهو لابن رجل الأعمال عن صفقة الغاز: “رتب والدي أفضل صفقة لوالدك، لذا عليك أن تمدحني. لقد حارب والدي في الكنيست من أجل والدك”. وقال أيضا: “رتب والدي لوالدك 20 مليار دولار. أنت مدين لي بمبلغ 400 شيكل (لنكمل قضاء سهرتنا الليلة)”.

نساء يتظاهرن ضد نوادي التعري في تل أبيب (Flash90)

وكما ذُكر آنفًا، خرج الشبان الثلاثة إلى ناد للتعري إذ تحدث يائير حينها مسيئا للنساء. يائير: “أنتم حمقى. لو التُقطت صور لكم خارج النادي، فهل تعرفون كيف كان سيبدو ذلك؟”

لاحقا، اقترح نتنياهو على صدقيه أن “يعرفهم” على شابة كانت على علاقة معه.

وتأتي هذه الأقوال في وقت حساس لعائلة نتنياهو حتى وإن كان الحديث يجري عن محادثة لشبان تحت تأثير الكحول. يرد اسم يائير نتنياهو، من بين أمور أخرى، في قضايا محرجة كثيرة، تطرقنا إليها هنا في موقع “المصدر”: مثلا، عندما هاجم المنظمات اليسارية التي ينعتها “كارهة لليهود” بسبب انتقاداتها لأداء حكومة والده، نتنياهو. في شكوى قدمها يائير ضد إحدى هذه المنظمات، طُلب منه الحضور إلى جلسة تسوية مع المدعي عليه، إلا أنه تأخر على الموعد لمدة 45 دقيقة، وصرخ أثناء الجلسة، وشتم المدعي عليه. كما أن يائير هاجم جارته لأنها طلبت منه أن ينظف فضلات كلبته من المكان العام لكنه لم يستجب لذلك.

وتصدر موضوع الحراسة الشخصية ليائير العناوين الرئيسية أيضا، عندما تساءل الإسرائيليون لماذا يحظى يائير نتنياهو وأخيه أفنير، الذي يقضي رحلة طويلة في أستراليا ونيوزيلادندا، بحراسة مكثفة وسيارة حكومية، وسائق، في حين لا يحظى وزراء في الحكومة الإسرائيلية بهذه المزايا.

اقرأوا المزيد: 461 كلمة
عرض أقل
عائلة نتنياهو وحراسهم (Haim Zach/GPO)
عائلة نتنياهو وحراسهم (Haim Zach/GPO)

هل تحتاج عائلة نتنياهو إلى حراسة مكثفة وباهظة الثمن؟

نجل نتنياهو الشاب يزور دولا خارج البلاد ويحظى بحراسة مكثّفة، تُدفع من حساب دافع الضرائب الإسرائيلي وذلك خلافا لرأي رئيس الشاباك الأسبق

بعد حوالي أسبوع من تسريحه من الخدمة المنتظمة في الجيش الإسرائيلي (بداية كانون الأول 2017)، خرج الابن الأصغر لرئيس الحكومة الإسرائيلية، أفنير نتنياهو، في رحلة لمدة ستة أشهر إلى أستراليا ونيوزيلندا، وهو يحظى بحراسة رجال أمن كل الوقت.

الحراس هم من “وحدة مغين”، وهي وحدة الأمن لحراسات الشخصيات في مكتب رئيس الوزراء، ومسؤولة عن أمن الوزراء، وعن أمن زوجة رئيس الوزراء وأولاده. كما رافق حراس الأمن يائير نتنياهو في رحلاته إلى الخارج، بما في ذلك أثناء رحلته في إيبيزا، إجازات التزلج، الرحلات إلى الولايات المتحدة، ورحلات أخرى.

عائلة نتنياهو، من اليمين الى اليسار: يائير، سارة أفنير وبنيامين نتنياهو (GPO)

وتحدث أفنير نتنياهو مرات عديدة عن حلمه لزيارة أستراليا ونيوزيلندا. وقد ‎انهى أفنير خدمته العسكرية بتاريخ 30 تشرين الثاني 2017 وبعد بضعة أيام سافر جوا إلى الشرق برفقة حراس أمن.

ولكن اتضح الآن أن الشاباك المسؤول عن وحدة الأمن الخاصة بالشخصيات عارض بشدة تأمين حراسة لأفنير نتنياهو في رحلته الطويلة إلى الخارج لأن التكاليف أعلى من المعتاد ويأتي تمويلها على حساب أموال الجمهور الإسرائيلي.

وقال رئيس الشاباك سابقا، يورام كوهين، صباح اليوم الخميس، إنه لا يعتقد أن أبناء رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يحتاجون إلى حراسة ثابتة. “أثناء شغلي منصبي، اعتقدنا أن لا حاجة إلى حراستهم بشكل ثابت. ولكن لاقى هذا الرأي معارضة”، قال كوهين.

رئيس الشاباك الاسبق، يورام كوهين (Flash90/Miriam Alster)

يائير وأفنير نتنياهو هما الوحيدان من أولاد رؤساء الحكومة الإسرائيليين الذين يتمتعون بحراسة مكثّفة. نتيجة لذلك، يحصلان أيضا على سيارة وسائق على حساب دافعي الضرائب الإسرائيليين، ويتم تأمينهما في الخارج أيضا، على غرار حراسة وزير في الحكومة الإسرائيلية.

رفض مكتب رئيس الحكومة حتى الآن نقل البيانات المتعلقة بتكاليف حراسة ابني نتنياهو وزوجته، وأكد أن الترتيبات الأمنية منسقة مع الشاباك.

اقرأوا المزيد: 244 كلمة
عرض أقل
عائلة نتنياهو تتبنى الكلبة كايا (Facebook)
عائلة نتنياهو تتبنى الكلبة كايا (Facebook)

كلبة عائلة نتنياهو تثير غضبا مُجددا في النت

ادعت متصفحة أن ابن نتنياهو لا يجمع بُراز كلبته، وأنه أشار إليها بإشارة بذيئة مغادرا المكان. يائير نتنياهو: "تطاردني هذه المرأة بشكل ثابت"، والغضب عارم في النت

حظي المنشور في الشبكة الاجتماعية فيس بوك، الذي يدعي أن يائير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لم يجمع براز كلبته كايا بأكثر من 4000 مشاركة في الفيس بوك حتّى الآن. وفق ادعاء جارة عائلة نتنياهو، فقد تنزه يائير مع كلبته كايا في حديقة عامة ولم يجمع برازها. وعندما حاولت أن تلفت انتباهه أشار إليها بإشارة بذيئة.

الكبة كايا وعائلة نتنياهو (Facebook)
الكبة كايا وعائلة نتنياهو (Facebook)

ولكن لم يبقَ يائير نتنياهو، الذي يعتبر مشاركا جدا في السياسة الإسرائيلية ومقربا من والده، مدينا ونشر رد فعل رسميا: “يدور الحديث عن امرأة اعتادت على – في كل مرة تشاهد فيها يائير نتنياهو أو شخص آخر – أن تبدي ملاحظاتها دون سبب، وهي تطارد، تزعج، وتبدي ملاحظات مسئية، وتتعامل بقسوة مع الآخرين الذين لا يولون اهتماما لها. وأضاف أنه لا يعرف إذا تبرزت الكلبة كايا وفق ادعاء المرأة لأنه كان مشغولا بمحادثة هاتفية عبر الخلوي عندما توجهت إليه بهجومية كعادتها. بناء على تجاربه الصعبة مع هذه المرأة، قرر يائير مغادرة الموقع فورا”.

זאת הצואה של הכלבה קאיה, (כן, של ראש הממשלה ומשפחתו). כאשר בקשתי מהבן הבכור-יאיר- שנכנס איתה ועם המאבטח לגינת הכלבים בה…

Posted by Talila Amitai on Friday, 28 July 2017

وأثار يائير الشاب غضبا في النت فكتب أحد المعلقين هذه “تصرفات مخزية”، وكتبت أخرى “يتم الاستهتار بالمواطِن البسيط في حديقة فيها كلاب أيضا”. كانت غالبية ردود الفعل غاضبة وموجهة ضد عائلة نتنياهو التي تعتبر منفصلة عن الواقع الإسرائيلي.

والآن، لم يعد يائير نتنياهو الشاب ابن 26 عاما في عمر 18 عاما كما كان عندما بدأ والده بشغل ولايته الثانية للحكومة الإسرائيلية. فلديه تجارب الآن تعلمها خلال خدمته العسكرية وتعليمه الجامعي، وبسبب التغييرات الطارئة في مكتب نتنياهو، إذ أنه في السنوات الماضية هناك تغييرات كثيرة في المناصب الرسمية، لذا أصبح يائير مقربا من والده.

لقد ازداد تأثير يائير في المعركة الانتخابية الأخيرة، عندما تراجع حزب الليكود في استطلاعات الرأي مقابل حزب العمل. فبفضل عدد كبير من المقابلات في وسائل الإعلام والحملة الانتخابية المكثفة في شبكات التواصل الاجتماعي نجح نتنياهو في قلب الأمور رأسا على عقب وحصل الليكود على 30 مقعدا. يوعز بنيامين نتنياهو نجاحه لنشاطاته ونشاطات عائلته إلى حد كبير، بما في ذلك ابنه يائير.

اقرأوا المزيد: 301 كلمة
عرض أقل
بنيامين ويائير نتنياهو(Kobi Gideon GPO/FLASH90)
بنيامين ويائير نتنياهو(Kobi Gideon GPO/FLASH90)

هل نجل نتنياهو يتدخل في قرارات الحكومة؟

وفقا لما نشر فإنّ نجل رئيس الحكومة الإسرائيلي يضغط على والده لتعيين الدكتور ران بيرتس رئيسا لنظام الدعاية القومي في إسرائيل، رغم أنّ جهات أخرى في الحكومة تدعي أنّ بيرتس لا يستوفي المعايير المطلوبة للمنصب

يائير نتنياهو، نجل رئيس الحكومة الإسرائيلي، ليست لديه خبرة سياسية خاصة، ولكنه وفقا لم نشره مقرّبون من رئيس الحكومة فهو كما يبدو شريك في اتخاذ القرارات المهمة في القيادة السياسية.

أعلن بنيامين نتنياهو في شهر تشرين الثاني الماضي عن تعيين الدكتور بيرتس رئيسا لنظام الدعاية القومي، ولكن بعد فترة قصيرة من ذلك نُشرت تصريحات مثيرة للجدل لبيرتس تجاه رئيس دولة إسرائيل رؤوفين ريفلين، وتجاه الرئيس أوباما وجون كيري. أثارت هذه التصريحات عاصفة في إسرائيل وأعلن نتنياهو عن تأجيل مؤقت لتعيين بيرتس للمنصب حتى انعقاد محادثة بين الاثنين.

وفي الأسبوع الماضي نُشر في القناة الثانية الإسرائيلية أنّ بنيامين نتنياهو يحاول رغم تصريحات بيرتس غير اللائقة تجديد تعيينه في المنصب. في رسالة رسمية أرسلها نتنياهو إلى مفوضية الدولة طالب بفحص ملاءمة بيرتس للمنصب وتجديد تعيينه. والآن تدعي جهات مقربة من نتنياهو أنّ أحد الأشخاص الذين يضغطون على رئيس الحكومة لتنفيذ تعيين بيرتس هو ابنه – يائير نتنياهو فقط.

يائير نتنياهو (Facebook)
يائير نتنياهو (Facebook)

بعد طلب نتنياهو بفحص تعيين بيرتس ادعى مفوض خدمة الدولة أنّ ران بيرتس لا يستوفي أبدا معايير تعيينه، ولكن نتنياهو ردّ أنّ هذا ادعاء سخيف: “تأتي محاولة إلغاء تعيينه بسبب اعتبارات غريبة وبيروقراطية سخيفة ولن تنجح”.

تعلم يائير نتنياهو في البرنامج متعدّد المجالات في العلوم الإنسانية في الجامعة العبرية والذي يتضمن الدراسات التاريخية، الفلسفة والعلاقات الدولية وأدى خدمته العسكرية في مكتب الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي. وقد تصدّر العناوين في السنوات الماضية بشكل أساسيّ بسبب علاقته بفتاة نرويجية درست في إسرائيل وبسبب صوره وهو يحتفل مع أصدقائه الطلاب الجامعيين. ولكن الآن، ينشغل الإعلام الإسرائيلي بالسؤال التالي: هل يشارك يائير في قرارات والده؟

اقرأوا المزيد: 243 كلمة
عرض أقل
عائلة نتنياهو والكلبة كايا التي عضّت ضيوف العائلة (فيسبوك)
عائلة نتنياهو والكلبة كايا التي عضّت ضيوف العائلة (فيسبوك)

عائلة نتنياهو تسلّم الكلبة “كايا” للحبس بعدما عضّت الضيوف

أبدى رئيس الحكومة الإسرائيلي تعاطفه مع كلبة العائلة التي نُقلت إلى الحبس لمدة 12 يوما بموجب القانون الخاص بحبس الكلاب التي تقدم على العض - بعدما عضّت ضيوف العائلة- متعهدا بتغيير الوضع القانوني

11 ديسمبر 2015 | 15:17

قصة “عضة” كلبة عائلة نتنياهو ما زالت تتفاعل: نشر رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، تعليقا خاصا بالكلبة اتي تبنتها العائلة قبل مدة، وتصدرت عناوين الصحف في إسرائيل، بعد أن عضّت ضيوف بيت نتنياهو قبل أيام. وكتب نتنياهو أن العائلة سلّمت الكلبة للحبس للمدة 12 يوما بموجب القانون الإسرائيلي الخاص بالكلاب التي تقوم بالعضّ، مشيرا إلى أنه يعارض هذا القانون وسيحارب من أجل تغيّره.

وكانت كلبة العائلة قد عضّت ضيوفا وصولوا إلى بيت عائلة رئيس الحكومة للمشاركة في احتفالات عيد “الحانوكاه” (عيد الأنوار اليهودي)، إذ تعرض نائب وزوج نائبة للعضّ في اليد. وفي أعقاب الحادثة، كشف ديوان نتنياهو أن رئيس الحكومة تعرض بنفسه لحادثة عض من قبل الكلبة ونقل لأخذ لقاح ضد داء الكلب.

عائلة نتنياهو تتبنى الكلبة كايا (Facebook)
عائلة نتنياهو تتبنى الكلبة كايا (Facebook)

وكانت الكلبة الملقبة “كايا” قد أثارت اهتماما في إسرائيل حين نشر رئيس الحكومة صورتها معلنا أن العائلة قررت تبني الكلبة التي كانت على وشك تلقي حقنة قاتلة، وقد أصبحت عزيزة لدى العائلة.

وكتب نتنياهو على “فيسبوك”: “بعدما سلّمنا الكلبة للحبس بموجب القانون، تعرّفْتُ إلى قضية “حبس الكلب جراء العضّ” ووجدت أن القانون يتنافى مع المنطق والرفق بالحيوان. سأطالب الجهات المختصة في وزارة الصحة والزراعة بمراجعة القانون وطرح تحسينات”.

اقرأوا المزيد: 180 كلمة
عرض أقل