موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)
موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)

موقع إسرائيلي يساعد مرضى السكري من العالم العربي

يقدم أطباء ومرضى آخرون في موقع إسرائيلي مميز معلومات باللغة العربية، استشارة، ودعم لمرضى السكري

يوفر موقع إنترنت جديد، أطلِق في إسرائيل اليوم صباحا (الأحد) معلومات طبية بالعربية حول مرض السكري. أقيم موقع “صحتنا” بمبادرة معهد غارتنر لدارسة الأمراض، وهو يساعد الجهاز الصحي الإسرائيلي على تحديد سياسة الصحة. أقيم الموقع لخدمة العالم العربي، ليكون مركزا طبيا لتقديم استشارة حول مرض السكري، إتاحة التوجه إليه مباشرة أمام المتصفحين من الدول العربية، وتقديم إجابات عن أسئلة مختلفة تتعلق بالسكري من قبل أطباء.

وفق الشرح الوارد في موقع “صحتنا” يتبين أنه موقع اجتماعيّ طبي ليس لأهداف الربح، بل لتوفير رد لاحتياجات المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وأبناء عائلاتهم، وتمكينهم من الانضمام إلى موقع يحصلون فيه على دعم من مرضى مثلهم، يشعرون بأنهم جزء من مجموعة كبيرة تواجه صعوبات مشتركة، ويتلقون معلومات قيمة وموثوقة تتعلق بالمرض.

مجموعة مرضى السكري هي المجموعة الأولى في الموقع، وتتيح لمتلقي العلاج وأبناء عائلاتهم التحدث معا، استشارة الخبراء الرائدين، ومشاركة تجاربهم، كتابة مدونة شخصية، وتلقي معلومات جديدة حول السكري. كما أنه من المخطط تعزيز المبادرة في المستقبَل، ليتضمن الموقع مجموعات أمراض أخرى.

اقرأوا المزيد: 159 كلمة
عرض أقل

هل تريدون أن تعيشوا عمرا مديدا؟ اشربوا القهوة كثيرا

قهوة ( Mendy Hechtman/FLASH90)
قهوة ( Mendy Hechtman/FLASH90)

معلومات مثبتة علميا: كلما شرب الأفراد المزيد من القهوة، ينخفض احتمال وفاتهم في وقت باكر

15 يوليو 2018 | 12:26

قد تكون الأبحاث الطبية مصدر ارتباك: يمكن أن نقرأ في مقال في صحيفة توصيات لتجنب تناول أطعمة غنية بالدهنيات، وبعد يوم من ذلك، قد نقرأ أن الأطعمة الغنية بالدهنيات صحية. ينطبق هذا على القهوة أيضا. يحتسي الكثيرون قهوة خالية من الكافيين، أو يشربون الشاي بدلا من القهوة اعتقادا أن القهوة غير صحية، ولكن يمكن التحديد الآن بشكل دقيق – لا يجري الحديث عن موضوع يشكل مصدر خلاف – احتساء القهوة جيد للصحة وقد يطيل العمر.

فحص بحث شامل أجري في بريطانيا عادات احتساء القهوة لدى 502,641 رجلا وامرأة تراوحت أعمارهم بين 38 حتى 73، ووجد أنه كلما شربوا القهوة اكثر انخفض احتمال الوفاة لديهم. تبدو هذه المعلومات جيدة أكثر من كونها حقيقية، ولكن البحث الذي نُشر في مجلة JAMA Internal Medicine  في الأسبوع الماضي هو البحث الأكثر شمولية ومصداقية الذي أجري حتى الآن حول تأثيرات القهوة على طول العمر.

وزع الباحثون المشاركين في ست مجموعات، منها مجموعة احتست أقل من فنجان قهوة في اليوم، مجموعة احتست فنجان قهوة في اليوم، مجموعة احتست فنجانين حتى ثلاث فناجين، مجموعة احتست أربعة حتى خمسة فناجين، مجموعة احتست ستة حتى سبع فناجين، و مجموعة احتست أكثر من ثماني فناجين قهوة في اليوم. ووجد الباحثون أن مستوى التعرض للوفاة كان أقل كلما احتسى المشاركون قهوة أكثر، ما يشير إلى أنه كلما احتسى الأشخاص القهوة أكثر انخفضت احتمالات الوفاة لديهم في فترة محددة.

كما واستخدم الباحثون المجمع الوراثي للمشاركين، لفحص إذا كان هناك تأثير للجينات التي تستوعب القهوة أو تمنع استيعابها في الجسم على النتائج. فتوصلوا إلى الاستنتاج أنه ليس هناك تأثير وراثي على النتائج، ولكن أدركوا أنه كلما احتسى الأفراد القهوة أكثر عاشوا لفترة أطول، وذلك دون علاقة بالجينات المختلفة. في الواقع، أدى احتساء القهوة الخالي من الكافيين أو احتساء القهوة قليلة الكافيين إلى النتائج ذاتها. تزعزع هذه النتيجة التشخيص الذي يشير إلى أنه ليس هناك تأثير للكافيين على الصحة أو طول العمر. إذا، ما هو المركب السري والصحي في القهوة؟ ليس في وسع الباحثين الإجابة عن هذا السؤال، ولكنهم يقدرون أن الحديث يجري عن مواد مضادة للتأكسد وللالتهاب الموجودة في حبوب القهوة.

اقرأوا المزيد: 325 كلمة
عرض أقل

الوضع الصحي لعرب 48.. البدانة والأمراض منتشرة أكثر

صورة توضيحية (Nati SHohat / FLASH90)
صورة توضيحية (Nati SHohat / FLASH90)

يعاني العرب من البدانة والسكري أكثر من سائر المواطنين، ويمكثون في المستشفيات أكثر; يتطرق نقاش خاص في الكنيست إلى وضع العرب الصحي الخطير في إسرائيل

ستُعرض بيانات مثيرة للقلق تتعلق بالوضع الصحي للمواطنين العرب في إسرائيل، اليوم (الثلاثاء)، في نقاش خاص في الكنيست، يتناول دفع الصحة قدما في المجتمع العربي. يتضح من البيانات، أن المجتمع العربي يعاني من أمراض أكثر من المجتمع اليهودي في إسرائيل، وإضافة إلى الأضرار الصحية الهامة، هناك تأثيرات لهذا الوضع الصحي على ميزانية الدولة.

في النقاش الخاص في الكنيست، سيعرض رئيس المجتمع العربي لدفع الصحة قدما، البروفيسور بشارة بشارات، بيانات هامة حول الفجوات الهائلة بين المواطنين اليهود والعرب في مجال الصحة. وفق البيانات، في عام 2017 تعرض %52.5 من الرجال العرب غير المدخنين إلى دخان السجائر بوتيرة عالية، مقارنة بنسبة %28.9 فقط من الرجال اليهود غير المدخنين.

صورة توضيحية (Hadas Parush / FLASH90)

إضافة إلى هذا، نسبة المدخنين في المجتمع العربي أعلى بـ 1.4، مقارنة بالمجتمع اليهودي كما أن نسبة أمراض السكري في المجتمع العربي أعلى بـ 1.6 من المجتمع اليهودي. تطرقا إلى التغذية في المجتمع العربي، تشير البيانات إلى أن %15 فقط من عرب إسرائيل يستهلكون بوتيرة عالية خبز القمح الكامل، في حين يستهلكه اليهود بنسبة %55 على الأقل.

سيتطرق النقاش إلى التأثيرات المالية بعيدة المدى للصحة في المجتمع العربي في إسرائيل على ميزانية الدولة. “هناك حاجة لوضع برنامج صحي مميز لتقليص الفجوات ودفع الصحة قدما في المجتمع العربي، واستثمار جهود بشكل خاص في هذا المجتمع لرفع الوعي حول نمط الحياة الصحي”، قال عضو الكنيست، أحمد الطيبي، رئيس اللجنة المشتركة لتشغيل العرب والمساواة الاجتماعية.

اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل
صلاة في الأقصى في شهر رمضان (Afif Amireh/FLASH90)
صلاة في الأقصى في شهر رمضان (Afif Amireh/FLASH90)

بحث.. في شهر رمضان تزداد حالات السكتة الدماغية

تبين من بحث تناول حالات السكتة الدماغية لدى البدو في إسرائيل أن هناك ظاهرة صحية مقلقة تحدث في شهر رمضان المبارك

28 مايو 2018 | 16:11

أجرى باحثون من قسم طب الأعصاب في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي الواقع في بئر السبع بحثا جديدا فحصوا فيه بيانات طبية للسكان البدو في جنوب إسرائيل، وقارنوا بين عدد حالات السكتة الدماغية التي حدثت في شهر رمضان وعدد الحالات في سائر أيام السنة.

يتضح من البيانات أن البدو معرضون في شهر رمضان لخطر أعلى للإصابة بسكتة دماغية مقارنة بسائر أيام السنة بما معدله 1.5 أضعاف. يكون الخطر أعلى في الأسبوعين الأولين وتصل نسبة خطر الإصابة بسكتة دماغية فيهما إلى %73.

نُشر البحث مؤخرا في مجلة طبية تدعى Journal of American heart Association وتضمن نحو 5,750 حالة سكتة دماغية. من بين تلك الحالات، هناك نحو 564 حالة تعرض لها البدو الذين يعيشون في واحدة من 18 بلدة بدوية في النقب. بين الأعوام 2012-2016 التي جرى فيها البحث، كُشف نحو 51 إصابة بسكتة دماغية لدى البدو في شهر رمضان.

بيع الحلويات في رمضان (Nasser Ishtayeh/Flash90)

“بما أن الفئة السكانية التي تعيش في النقب تتضمن يهودا وبدوًا مسلمين، فقد تسنى للباحثين إجراء بحث شامل تضمن مجموعة من المسلمين الصائمين ومجموعة مراقبة من غير الصائمين خلافا للأبحاث التي جرت في الماضي حول السكتة الدماغية”، قال مدير قسم طب الأعصاب في مستشفى “سوروكا”، البروفيسور غال إيفرجان. %20 من سكان النقب هم بدو مسلمون والبقية يهود.

كما وقدّم البروفيسور إيفرجان توصياته للصائمين لتفادي المشاكل الصحية قائلا: “نعتقد أن الخطر المتزايد لدى الصائمين في رمضان يعود إلى نمط الحياة (التغذية، النوم، والتدخين)، في هذه الفترة، الميل إلى الجفاف، عدم تناول الأدوية، وتغييرات في مستوى السكر في الدم. يوصى باستشارة طبيب العائلة قبل بدء الصوم في شهر رمضان، تحديث العلاج الدوائي وطريقة تناوله أثناء الصوم، الإكثار من تناول الشرب في الساعات المسموح بها، والحفاظ على مستوى سكر سليم في الدم”.

رغم هذا، يشير الباحثون إلى أن هناك حاجة إلى إجراء بحث إضافي حول السكتة الدماغية لمعرفة ألية عمل الجسم والتوصل إلى النتائج لمنع التعرض لسكتة دماغية في شهر رمضان.

اقرأوا المزيد: 289 كلمة
عرض أقل
(Flash90 / Moshe Shai)
(Flash90 / Moshe Shai)

تقرير جديد: الإسرائيليّون راضون عن حالتهم الصحية

يتضح من معطيات جديدة نُشرت مؤخرا، أنه رغم أن متوسط العمر المتوقع في إسرائيل ما زال آخذا بالازدياد، فإن %16 من الإسرائيليين يتبعون نمط حياة صحيا

نشرت دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل اليوم (الإثنَين) معطيات جديدة حول وضع المواطنين الصحي في إسرائيل لعام 2016. وفق المعطيات، فإن %16 من الإسرائيليين الذين أعمارهم 21 عاما وأكثر اتبعوا نمط حياة صحيا في عام 2016، تضمن عدم التدخين، تناول فواكه وخضراوات يوميا، وممارسة نشاطات رياضية بشكل منتظم.

يتبين من التقرير، أن النساء الإسرائيليات يحافظن على صحتهن أكثر من الرجال، ففي حين أن %17 من النساء يتبعن نمط حياة صحيا، يتبعه %15.3 من الرجال. تشير المعطيات أيضًا إلى أن متوسط العمر المتوقع في إسرائيل آخذ بالازدياد بشكل مطرد، ووصل إلى 80.7 لدى الرجال و-84.1 لدى النساء في عام 2016. رغم هذا، أوضحت المسؤولة عن الصحة في دائرة الإحصاء المركزية، نعماه روتم، قائلة: “ازداد متوسط العمر المتوقع، ولكن السؤال هو: هل يتمتع الإسرائيليون بصحة جيدة في السنوات الإضافية التي يعيشونها؟”. لهذا، طُوّر مؤشر لفحص سنوات العمر التي يعيشها الإنسان بصحة جيدة، فاتضح منه أن معدل عمر النساء في إسرائيل في عام 2016 كان 65.1 مقارنة بالرجال 65.4.

كما أن الحالة المزاجية لدى الإسرائيليين آخذة بالازدياد، فقد أشار عدد أقل من الإسرائيليين إلى أنهم يشعرون بالاكتئاب أحيانا أو في أحيان قريبة، مقارنة بالعام الماضي. كما ويتضح من معطيات التقرير أنه في عام 2016، ازداد عدد المدخنين في إسرائيل، وقال %19.6 من الإسرائيليين إنهم يدخنون سيجارة واحد على الأقل في اليوم، مقارنة بـ %17 وفق التقرير في العام الماضي.

يدخنون أكثر (Nati Shohat / Flash90)

علاوة على ذلك، الإسرائيليون متفائلون حول وضعهم الصحي. %83.9‏ أعربوا أنهم يتمتعون بصحة جيدة أو جيدة جدا. للمقارنة، فإن ‏68.2%‏ من مواطني دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)‏ أشاروا إلى أن صحتهم جيدة أو جيدة جدا.

اقرأوا المزيد: 249 كلمة
عرض أقل
ماراثون القدس (Hadas Parush/Flash90)
ماراثون القدس (Hadas Parush/Flash90)

إدمان الإسرائيليين الجديد.. الركض

بحث جديد يحدد: %40 من الإسرائيليين يركضون بشكل منتظم حفاظ على صحتهم ومظهرهم بشكل أساسي

في السنوات الماضية، نُشر العديد من الأبحاث عن أفضليات الركض الصحية. في الفترة الأخيرة، جاء في أحد الأبحاث أن الركض لمدة ساعة يطيل العمر بسبع سنوات، ويبدو أن الإسرائيليين بدأوا يدركون هذه الأفضليات جيدا. وفق استطلاع شامل أجراه معهد TNS قُبَيل ماراثون تل أبيب السنوي يتضح أن أكثر من %40 من الإسرائيليين يركضون بشكل منتظم.

يتبين من الاستطلاع، الذي شارك فيه 500 رجل وامرأة أعمارهم 18 حتى 70 عاما، أن نحو %22 من المستطلَعة آراؤهم أشاروا إلى أنهم يركضون مرة في الأسبوع تقريبا، نحو %14 يركضون مرتين حتى ثلاث مرات أسبوعيا، نحو %4 يركضون ثلاث حتى أربع مرات أسبوعيا، و %1.6 يركضون أربع حتى خمس مرات أسبوعيا. تختلف مسافات الركض، إذ أشار معظم المستطلَعة آراؤهم إلى أنهم يركضون حتى خمسة كيلومترات.

فحص الاستطلاع أيضا السبب الذي يحفز الإسرائيليين على الركض. من بين الأسباب الهامة هناك الرغبة في إدارة نمط حياة صحي؛ خفض الوزن؛ والتمتع بشعور جيد بعد الركض. كما ويتضح أن الرجال يركضون أكثر من النساء، إذ يركض %48 من الرجال وفي المقابل، يركض %35 من النساء. وتبين أن النساء يفضلن الركض ضمن مجموعات، بينما يفضل الرجال الركض وحدهم.

تعود أهمية الركض في الحفاظ على الصحة الجسمانية والنفسية إلى أن الركض يساعد على محاربة عوامل الخطر المنتشرة التي تسبب الوفاة في وقت باكر، مثل ضغط الدم المرتفع وزيادة وزن الجسم. بالإضافة إلى ذلك، تعزز الرياضة اللياقة البدنية، وتساهم في الصحة على الأمد الطويل.

اقرأوا المزيد: 220 كلمة
عرض أقل
التغذية الشرق أوسطية  (Abed Rahim Khatib/ Flash90)
التغذية الشرق أوسطية (Abed Rahim Khatib/ Flash90)

قليل الدسم وصحي ولذيذ.. النظام الغذائي الذي يحافظ على صحة القلب

بحث إسرائيلي جديد يُحدد: النظام الغذائي الخاص بمنطقة البحر المتوسط صحي أكثر من التغذية قليلة الدهنيات ويساعد على تقليل الدهون حول القلب والكبد

تصدّرت تغذية البحر الأبيض المتوسط العناوين الرئيسية أكثر من مرة في السنوات الأخيرة مع التأكيد على مساهمتها في التخسيس وأفضلياتها الصحية، إذ تبيّن دراسات أجريت في العالم أن النظام الغذائي القائم على الخضروات المتعددة، الحبوب الكاملة، والدهون الصحية، يساعد على تحسين صحة الدماغ، ويقوي القلب والأوعية الدموية، وربما يحسّن إلى حد كبير الحياة الجنسية.

إضافة إلى ذلك، تغذية البحر المتوسط غنية بالخضروات والفواكه، الأسماك، زيت الزيتون، البقوليات والحبوب، والجوز – لا تضمن هذه الأطعمة فقدان الوزن فحسب، بل الحفاظ بشكل أفضل على نتائج التخسيس على المدى الطويل وخفض نسبة الكولسترول.

وقد انضمت إلى هذه النتائج الهامة الآن دراسة إسرائيلية جديدة تشير إلى أنه في حالات كثيرة تكون تغذية البحر الأبيض المتوسط قليلة الكربوهيدرات أفضل من التغذية قليلة الدسم لأنها تعزز خفض الدهون حول الأعضاء الداخلية وبالتالي تسهم في صحة هذه الأجهزة.

نُشرت الدراسة، التي أجرتها باحثة التغذية في جامعة بن غوريون في النقب، اليوم (الثلاثاء) في المجلة الأمريكية “Circulation”، وهي تقارن بين النظام الغذائي قليل الكربوهيدرات وبين النظام الغذائي منخفض الدهنيات. شارك في الدراسة 300 شخص، وراقبوا خلالها احتياطيات الدهون في أجسامهم باستخدام جهاز يحاكي التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، كان يمكنهم بمساعدته رؤية كيفية تراكم الدهون حول الأعضاء الداخلية بشكل واضح.

وتبين من نتائج الدراسة أن النظام الغذائي الخاص بالبحر المتوسط منخفض الكربوهيدرات بالدمج مع النشاط الجسماني يقلل بشكل كبير من تراكم الدهون حول الأعضاء الداخلية، على الرغم من الانخفاض المعتدل نسبيا في الوزن الكلي.

وأوضحت البروفيسورة ريفكاه شاي، مجرية الدراسة، أن السمنة حول الأعضاء الداخلية تشكل خطرا لأنها تفرز سموما ويمكن أن تؤدي إلى الالتهابات والأمراض. بحسب أقوالها: “أحيانا من الأفضل خسارة الوزن المعتدلة التي تؤثر أكثر في الأعضاء الداخلية. يخفض تقليل تناول الكربوهيدرات، والدهنيات النباتية وغيرها من المكوّنات في النظام الغذائي للمتوسط، مجمّعات الدهنيات السامة في الجسم”.

اقرأوا المزيد: 274 كلمة
عرض أقل
سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)
سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)

بحث: عرب إسرائيل بدناء أكثر من اليهود

يتبين من بحث إسرائيلي جديد أن عدد البدناء في المدن العربية وهي الناصرة، رهط، عكا، يصل إلى ضعف عددهم في المدن اليهودية وهي غفعتاييم، تل أبيب، ورمات غان

يعاني مواطن من بين أربعة من سكان ضواحي إسرائيل من السمنة المفرطة مقارنة بمواطن واحد من بين كل خمسة في مركز البلاد – هذا ما يتضح من بحث جديد أجراه أحد صناديق المرضى الرائدة في إسرائيل.

ويستند البحث الذي سيُعرض في الشهر القادم في المؤتمر السنوي لجمعية خبراء الحمية الغذائية في إسرائيل، على معطيات صندوق المرضى الأكبر في البلاد. وفق البحث، نسبة البدانة في ضواحي إسرائيل تصل إلى %26 مقارنة بـ %19 في مركز البلاد.

سوق عكا (David Katz)
سوق عكا (David Katz)

المدن ذات النسبة الأعلى من البالغين البدناء هي الناصرة (‏32.4%‏)، رهط (‏30.6%‏)، عكا (‏30.1%‏)، صفد (‏27.4%‏)، وأشكلون (‏27.4%‏). بالمُقابل، المدن ذات النسبة الأقل من البالغين البدناء هي غفعتاييم (‏14.6%‏)، تل أبيب (‏15.3%‏)، رمات غان (‏16.3%‏)، ورمات هشارون (‏16.6%‏).

وفق البحث، البدانة أخطر لدى النساء من الرجال، وفي المجتمَع العربي منتشرة أكثر من المجتمَع اليهودي. ويتضح من المعطيات أن هناك زيادة في نسبة البدناء في الوسطين اليهودي والعربي، ولكن المشكلة أخطر في المجتمع العربي.

تشير التقديرات إلى أن السبب يعود إلى نقص الوعي في الوسط العربيّ حول أهمية التغذية الصحيحة، النشاط البدني، ونمط الحياة الصحي.

اقرأوا المزيد: 165 كلمة
عرض أقل
عالم اللياقة البدنية الإسرائيلي (iStock)
عالم اللياقة البدنية الإسرائيلي (iStock)

3 صرعات ساخنة في عالم اللياقة البدنية الإسرائيلي

يزداد انتشار الثورة التكنولوجية عندما تحتل طرق جديدة مكان الطرق التقليدية. ما هي تدريبات اللياقة البدنية الأكثر طلبا في يومنا هذا؟

كما هي الحال في كل مجال، فإن عالم اللياقة البدنية في إسرائيل يتغير وفقا للصرعات المختلفة التي تلحق بعالم اللياقة البدنية والرياضة في العالم. إذا كان المتدربون الإسرائيليون معتادين في الماضي على أن التدريبات الرياضية تعني تدريبات قوة ورفع أثقال، ففي السنوات الماضية قد تغيّر عالم التدريب في غرف اللياقة البدنية من نقيض إلى النقيض وهذا بفضل المزيد من الأبحاث، طرق التدريب، وطرق جديدة حول نمط الحياة الصحي والرياضي.

يتضح أن هذا العام أيضا (2017) سيظل عالم اللياقة البدنية بالدمج مع التكنولوجية المتقدمة رائدا في تدريبات اللياقة الأكثر طلبا من جهة المتدربين المتوسطين في إسرائيل.

HIIT‏- تدريب يحرق دهون طيلة يومين متتاليين

في السنة الماضية، لم تعد هناك غرفة لياقة في إسرائيل لم تتبع طريقة التدريب HIIT ‎‏ (‏‎High Intensity Interval Training‏)، التي تستند إلى وزن جسم المتدرب والتدريب المكثّف.

يجري التدريب ضمن مجموعات صغيرة (حتى 12 فردا) ويستمر لمدة ثلاثين حتى خمسين دقيقة. وهو مؤلف من 4 أجزاء، يستغرق كل منها سبع حتى تسع دقائق. يتضمن كل جزء سلسة من التمارين ومن ثم تليها نشاطات مكثّفة لزيادة وتيرة نبض القلب لدقيقة أو دقيقتين، تزيد سرعة نبضات القلب بنحو %90 مقارنة بوتيرتها أثناء الذروة.

تؤدي التدريبات الصعبة ومتطلبات الطاقة الكثيرة والفورية إلى إفراغ مجمّعات الجليكوجين والكرياتنين في العضلات. يجب إعادة هذا النقص للجسم، وكما ذُكر آنفًا، تحدث هذه التغييرات في جسم المتدرب ليومين متتاليين.

الهدف العالميّ هو تقليص مدة التدريب وزيادة قوته. فإذا كان من المتبع في الماضي التفكير في أن اللياقة البدنية الجيدة قد تستغرق بين 45 حتى 50 دقيقة من النشاط الرياضي الموصى به، فيكفي اليوم ممارسة الرياضة لمدة ربع ساعة لتحسين متوسط العمر المتوقع.

تدريبات رفع الأثقال ما زالت قيد الاستخدام

تدريبات رفع الأثقال ما زالت قيد الاستخدام (Flash90/Hadas Parush)
تدريبات رفع الأثقال ما زالت قيد الاستخدام (Flash90/Hadas Parush)

ستظل تدريبات القوة الكلاسيكية التي تستند إلى رفع الأثقال، العصي، والأجهزة ذات المقاومة قيد الاستخدام في عام 2017 ويبدو أنها ستُستخدم في السنوات القادمة أيضًا. هذه التدريبات هي واحدة من بين ثلاثة أنواع تدريب تُستخدم في كل برنامج تدريب أساسي للنساء والرجال على حد سواء. التدريبان الآخران هما تدريب رياضة وتدريب مرونة.

بما أن هذه التدريبات تشكل أحد أسس برنامج التدريب المعياري، لكل متدرب مبتدئ أو متقدم، من المتوقع أن تحظى بمكانة مركزية في نوادي الصحة واللياقة البدنية. إذا كان الحديث يجري في الماضي عن شبان صغار، فنحن نتحدث في يومنا هذا عن نساء ورجال من كل الأعمار، وحتى عن أطفال ومرضى يعانون من أمراض مزمنة ويستخدمون تدريبات القوة لتقوية قوة العضلات.

“بطء الحركة أثناء تمارين اللياقة البدنية”- ‏Slow Motion Fitness‏

تكون التدريبات البطيئة شبيهة غالبا بتدريبات البيلاتس واليوجا (iStock)
تكون التدريبات البطيئة شبيهة غالبا بتدريبات البيلاتس واليوجا (iStock)

أصبحت طريقة التدريب‎ Slow Motion Fitness – ‎وهي تعني “بطء الحركة أثناء تمارين الرياضة البدنية ” – صرعة ساخنة في إسرائيل في السنة الماضية. خلافا للصرعة الأولى التي ذكرناها هنا في بداية المقال، تضمن هذه الطريقة بناء العضلات بشكل أنجع وأسرع مقارنة بالتدريبات المكثّفة ذات الوتيرة العالية.

تكون التدريبات البطيئة شبيهة غالبا بتدريبات البيلاتس واليوجا. التجديدات في تدريبات Slow Motion Fitness هي أن الحديث يجري عن تدريبات أبطأ.

يكمن سر نجاح التدريبات البطيئة في ثلاثة أنواع ألياف موجودة في عضلات الجسم. نحن نستخدم نوعين من هذه الألياف يوميا، في كل نشاط نمارسه. بما أن هذه الألياف ناجعة جدا فهي لا تتعب بسرعة وتتعافى بسهولة. بالمقابل، يعمل النوع الثالث على توفير التغطية. عندما تهدف تدريبات القوة إلى إنهاك أنواع الألياف الثلاثة الموجودة في العضلات، فأفضل طريقة للقيام بهذا بشكل ناجع هو العمل ببطء وفق مؤيدي هذه الطريقة. بالأحرى، العمل بطيئا جدا.

يعتقد الأفراد أن النشاطات الرياضية السريعة مثل الركض بوتيرة سريعة تؤدي إلى خفض الوزن سريعا. هذه المعلومات ليست دقيقة! يمكن خفض الوزن باتباع التدريبات البطيئة والتخلص من فائض بعض الكيلوغرامات. يتضح من الأبحاث أن نسبة الدهنيات التي يحرقها الجسم أثناء التدريبات بقوة قليلة، أعلى (نسبيا) مقارنة بتدريبات بقوة كبيرة. لماذا؟ لأن التدريبات بقوة كبيرة تستخدم الكثير من الطاقة المتوفرة في الجسم، قبل بدء استغلال الدهنيات.

لا تشكل المعلومات الواردة أعلاه وصفة أو برنامج تدريبات للمتدربين. لهذا قبل البدء بتدريبات رياضية يجب استشارة مدربين مؤهلين وإجراء كل الفحوص الطبية الضرورية!

اقرأوا المزيد: 599 كلمة
عرض أقل
يهودي متدين (Flash90/David Cohen)
يهودي متدين (Flash90/David Cohen)

سر العمر المديد لدى اليهود المتدينين

يعيش اليهود المتديّنون في إسرائيل أكثر من غيرهم ويقولون إن صحتهم أفضل من المتوقع في ظل وضعهم الاقتصادي المتدني. كيف يحدث هذا؟

تشير معظم الأبحاث العالمية إلى علاقة إيجابية مرتفعة بين المكانة الاجتماعية – الاقتصادية وبين متوسط العمر المتوقع: غالبا، كلما كان متوسط دخل الفرد أعلى، يزداد متوسط العمر المتوقع.

ورغم هذا، كشف بحث نُشر في إسرائيل فحص وضع سكان الدولة في عام 2015، أن متوسط العمر المتوقع في البلدات اليهودية الحاريدية، المتزمتة ذات نسبة السكان العالية أعلى من المتوقع عند الأخذ بعين الاعتبار الوضع الاقتصادي.

ويحاول بحث نشره معهد تاوب للأبحاث السياسة الاجتماعيّة في إسرائيل، فحص مؤشر متوسط العمر المتوقع، وكذلك مؤشرات أخرى متعلقة بالصحة الجيدة، لدى اليهود الحاريديم، المتدينين وبحث الأسباب التي تؤثر في هذه الظاهرة المفاجئة.

يهودي متدين (Flash90/Yonatan Sindel)
يهودي متدين (Flash90/Yonatan Sindel)

ففي عام 2012، وصلت نسبة المواطنين اليهود المتديّنين في إسرائيل إلى ‏9.5%‏ . في السنوات الماضية، أصبحت نسبة العاملين في هذه المجموعة السكانية منخفضة نسبيًّا: أكثر من %60. ومداخيل العائلات اليهودية المتدينة منخفضة بشكل ملحوظ: 2,083 دولارا للعائلة، بينما مداخيل العائلات العلمانية تصل إلى 3,250 دولارا شهرياً. على ضوء هذه المعطيات، فإن جزءا كبيرا من اليهود المتدينين هم من أصحاب المكانة الاجتماعية الاقتصادية المنخفضة.

وتطرق البحث إلى مؤشرين يوضحان أن صحة اليهود المتدينين أفضل من المتوقع: متوسط العمر المتوقع والحالة الصحية. وكانت النتائج مفاجئة بشكل خاصّ: في الاستطلاع الاجتماعي الذي أجرته دائرة الإحصاء المركزية عام 2012، كانت نسبة اليهود المتدينين أعلى من نسبتها في سائر السكان الإسرائيليين. نحو %74 من اليهود المتدينين قالوا إن صحتهم “جيدة جدا” مقارنة بنحو %50 من السكان الآخرين.

ومن الواضح أن الاستطلاع الذي كان يستند إلى أقوال المشاركين كانت النتائج شخصية فيما يتعلق بالوضع الصحي للسكان، ولهذا ربما كانت معرضة للتحريف.لهذا حاول البحث أن يفحص أيضًا بعد أن توصل إلى هذه النتائج مؤشرا موضوعيا أكثر وهو متوسط العمر المتوقع. يتضح من البحث الموضوعي أنه في البلدات الثلاث الاستثنائية بشكل خاصّ متوسط العمر المتوقع فيها أعلى بكثير من تصنيفها في المؤشر الاجتماعي الاقتصادي – هناك نسبة عالية بشكل خاصّ من السكان الذين يعرّفون أنفسهم يهودا متدينين: في بني براك (‏95%‏)، بيت شيمش (‏46%‏)، والقدس (‏31%‏‏‎).

سر العمر المديد عند اليهود المتدينين، التكتل الأسري (Flash90/Hadas Parush)
سر العمر المديد عند اليهود المتدينين، التكتل الأسري (Flash90/Hadas Parush)

وتعليلات مركز تاوب بسيطة: إن صحة اليهود المتدينين الجيدة مرتبطة بثروتهم الاجتماعية العالية. تتألف الثروة الاجتماعيّة من الإيمان بالمجتمع المحلي، القيم والمصادر للدعم الاجتماعيّ من أجل الضعفاء، العلاقات الاجتماعيّة الكثيرة، الرضا عن العلاقات الأسرية، مجموعات الدعم الاجتماعيّ القوية، ونسبة التطوُّع المرتفعة. كذلك، هناك نسبة ضئيلة نسبيًّا من اليهود المتدينين أشارت إلى الشعور بالعزلة. كما أن الإيمان داخل المجتمع الحاريدي يعزز التكتل الاجتماعي.

تدعم النتائج حول صحة اليهود المتدينين الجيدة، النظرية التي تقول أن التكتل الاجتماعيّ يعزز الصحة والعمر المديد أكثر من المتوقع.‎ ‎

اقرأوا المزيد: 382 كلمة
عرض أقل