كان المشاركون في الحفل الذي أقيم هذا الأسبوع في الكنيست الإسرائيلي، وهم أعضاء الكنيست، معتادين غالبا على الوصول إلى الكنيست وهم يرتدون بذلات وربطات عنق، ولكن هذه المرة وصلوا بينما كانت تسود في الكنيست أجواء احتفالية بدلا من أجواء العمل الرسمية.

في الأيام الماضية، جرت للمرة الأولى في الكنيست حفلات ليلية تدعى “ليالي بيضاء” بمناسبة عيد الكنيست الـ 70 وعيد استقلال الدولة الـ 70. خلال الاحتفالات المفتوحة أمام الجمهور الواسع، قدّم فنانون ناجحون بشكل خاص في إسرائيل عروضا موسيقية رقص الجمهور على أنغامها، ومن بين هؤلاء الفنانين شاركت ساريت حداد المشهورة بأسلوبها الموسيقيّ العربي. بعد العرض الموسيقيّ، رقص الجمهور حتى ساعات الليل المتأخرة. منعا لتعرض الجيران للضجة، استخدم المشاركون في الحفل سماعات أذن شخصية مميزة لسماع الموسيقى بدلا من استخدام مكبّرات صوت مثيرة للضجة أثناء الحفل.

قبل الحفل، التُقِطت صورة لثلاثة أعضاء كنيست وهم زئيف ألكين، عضوة الكنيست جيلا جملئيل، ورئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، وهم من حزب الليكود. يظهر أعضاء الكنيست الثلاثة وهم يرقصون في مكتب إدلشتاين ويستخدمون سماعات الأذن أثناء تصوير حملة تسويقية للحفل الليلي لدعوة الجمهور للمشاركة فيه.

اقرأوا المزيد: 168 كلمة
عرض أقل