سارة نتنياهو

كيف تؤثر محاكمة سارة نتنياهو على مستقبل زوجها؟

رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وعقيلته سارة (Ben Gershom/GPO)
رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وعقيلته سارة (Ben Gershom/GPO)

نتنياهو وزوجته معروفان بعلاقتهما الوطيدة. هل تؤثر لوائح الاتهام القضائية ضد سارة على منصب زوجها وأدائه، وهل سيتعرض نتنياهو من بعدها للمحاكمة؟

21 يونيو 2018 | 16:29

كانت لائحة الاتهام ضد سارة نتنياهو متوقعة، للوهلة الأولى – منذ أسبوع أشار المحللون الإسرائيليون إلى أن لائحة الاتهام ستُقدم قريبا إلى المحكمة بعد أن فشلت كل المحاولات لإقناع السيدة نتنياهو في إعادة المبالغ المالية إلى خزينة الدولة، وبهذا كان يمكن إغلاق الملف. رغم ذلك، دُهِش الكثيرون عند سماع الأخبار. يعتبر المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، الذي نظر في القضية، مقربا جدا من عائلة نتنياهو، وهو لا يتسرع في الحكم ضد رئيس الحكومة في ملفات كثيرة يخضع فيها نتنياهو للتحقيق. إن قراره لمحاكمة عقيلة رئيس الحكومة يشكل خطوة دراماتيكية، ربما تشير إلى اتخاذ خطوات ما بشأن القضايا التي ينظر فيها مندلبليت وذات صلة بنتنياهو أيضا.

ماذا سنرى قريبا؟ من المتوقع أن يبدأ الزوجان نتنياهو بحملة دعائية ضد المنظومة القضائية ووسائل الإعلام التي “تطاردهما”. هناك شعور بين مؤيدي الزوجين نتنياهو أنه يتم الاهتمام بأمور ثانوية، مثل طلب وجبات من مطاعم أو شراء أثاث للحديقة على حساب خزينة الدولة. “لا يمكن محاكمة عقيلة رئيس الحكومة وإلحاق الضرر بنتنياهو لأسباب كهذه”، يقول مؤيدو الزوجان نتنياهو.

لا شك أن الحديث يجري عن مصدر “مشاكل” لنتنياهو، المقرب جدا من زوجته، والقلق بسبب التهم القضائية ضده. فقد أعلنت النيابة العامة أنها ستدعو ما يربو عن 83 شاهدا خلال المحكمة، ما قد يحرج الزوجين نتنياهو، اللذين أصبحت حياتهما الشخصية في مكتب رئيس الحكومة مكشوفة أمام الجمهور.

سياسيا، المعارضة الإسرائيلية تشكو من أن سارة نتنياهو هي التي تخضع للمحاكمة وليس زوجها. فقد غردت عضوة الكنيست، شيلي يحيموفتش، من حزب العمل في تويتر: “تثير لائحة الاتهام ضد سارة نتنياهو غضبا عارما. وهي تعكس توجها متخلفا وشوفينيا يشير إلى أن المرأة هي المسؤولة عن المطبخ.. هل لم يشارك نتنياهو في هذه الوجبات؟ هل لا يجري الحديث عن ضيوفه؟.

السؤال الذي يطرحه الكثيرون في المنظومة الأمنية الإسرائيلية هو هل سيعلن نتنياهو عن تبكير موعد الانتخابات إذا شعر أن تقديم لوائح الاتهام ضده بات قريبا. تشير كل الاستطلاعات حاليا إلى أنه سيفوز وسيشكل دعم الجمهور الجديد سلاحا جيدا في المعركة القضائية التي سيتعرض لها.

اقرأوا المزيد: 308 كلمة
عرض أقل
سارة نتنياهو (Miriam Alster / FLASH90)
سارة نتنياهو (Miriam Alster / FLASH90)

تقديم لائحة اتهام خطيرة ضد زوجة نتنياهو بالفساد والتحايل

الادعاء العام في إسرائيل: عقيلة نتنياهو تحايلت على نحو منهجي بغاية إنفاق أموال عامة بمبالغ خيالية على وجبات طعام شخصية.. سارة خانت الثقة بأعمالها الخطيرة

قدّم الادعاء العام في إسرائيل، اليوم الخميس، لائحة اتهام خطيرة ضد عقيلة رئيس الحكومة الإسرائيلي، سارة نتنياهو، في خطوة وصفت في إسرائيل بأنها “هزة أرضية في بيت نتنياهو”. وجاء في لائحة الاتهام أن نتنياهو متهمة بالتحايل والفساد بعد أن طلبت وجبات طعام لمقر رئيس الحكومة بمبالغ خيالية على حساب الأموال العامة.

ويملك الادعاء العام أدلة بأن سارة أنفقت أكثر من 350 ألف شيكل (نحو 100 ألف دولار) على وجبات طعام، وأفلحت في الوصول إلى هذا المبلغ رغم وجود طباخة في المقر. وتكمن خطورة أفعال سارة بالتحايل المنهجي الذي لجأت إليه خلال سنتين ونصف السنة في مقر رئيس الحكومة، وأنها كانت على يقين بأنها تقدم على تصرفات ممنوعة.

ووصفت لائحة الاتهام المقدمة للمحكمة المركزية في القدس، والتي نشرت في الصحف الإسرائيلية بصفة عاجلة، ادعاءات الدفاع لسارة نتنياهو ومساعد سابق في مقر نتنياهو، بأنها تجانب الحقيقة، وأن الاثنين كانا على علم بأنهما يستغلان منصب سارة المرموق، السيدة الأولى لإسرائيل.

اقرأوا المزيد: 145 كلمة
عرض أقل
سارة نتنياهو (Miriam Alster / FLASH90)
سارة نتنياهو (Miriam Alster / FLASH90)

عقيلة نتنياهو ستعيد آلاف الدولارات إلى الدولة

يتوقع أن تعيد سارة نتنياهو آلاف الدولارات للدولة مقابل وجبات باهظة طلبتها إلى مقر رئيس الحكومة في إطار تسوية للقضية المعروفة إسرائيليا "مقر رئيس الحكومة"

أعلنت موكلة عقيلة رئيس الحكومة، سارة نتنياهو، أمس (الثلاثاء) أنها توافق على اقتراح المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، لتسوية القضية المسماة إسرائيليًا “مقر رئيس الحكومة” الخاصة بعقيلة رئيس الحكومة المشبته بأنها قامت بالتحايل في أمور مالية خاصة برعاية مقر العائلة الرسمي في القدس.

وفي إطار التسوية، سترجع سارة جزءا من المال الذي حصلت عليه وفق الشبهات عن طريق الخداع. ويتوقع أن تعيد سارة مبلغ مالي مقابل الوجبات التي طلبتها إلى مقر رئيس الحكومة، ولكن لم يُقرر بعد المبلغ الذي ستعيده.

وأوضح الادّعاء العام أن إعادة المال قد تخفف من الحكم ضد سارة، ووفقًا التقديرات، سيُصدر المستشار القضائي مندلبليت بعد إعادة المال لائحة الاتهام وحتى يمكن أن يغلق الملف ضد السيدة نتنياهو. رغم ذلك، لا ينوي الادّعاء العام شطب التسجيلات الجنائية ضدها كليا.

زوجة رئيس الحكومة نتنياهو متهمة بطلب وجبات بمبلغ 359 ألف شاقل (نحو 100 ألف دولار) من مطاعم وطهاة إلى مقر رئيس الحكومة بادعاء كاذب أنه لا تجد طباخة في المقر. يتوقع أن تعيد سارة مبلغ من ستة منازل، وذلك بعد أن اقترح موكلوها دفع مبلغ 50 ألف شاقل، ولكن طلب الادعاء العام دفع مبلغ نحو 350 ألف شاقل. إضافة إلى إعادة مبلغ المال، على سارة نتنياهو أن تعترف بالتهم المنسوبة إليها وتلتزم بعدم القيام بها في المستقبَل.

اقرأوا المزيد: 196 كلمة
عرض أقل
سارة نتنياهو في احتفال مع مرأة الملياردير شيلدون أديلسون (Hadas Parush/Flash90)
سارة نتنياهو في احتفال مع مرأة الملياردير شيلدون أديلسون (Hadas Parush/Flash90)

سارة نتنياهو: لم أطلب سيارة مصفحة فاخرة كما يزعمون

ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلي يقدم طلبا لشراء سيارة مصفحة تكلفتها مليون دولار لزوجة نتنياهو وهي تؤكد في أعقاب الضجة التي أثارها المبلغ أنها لم تكن على علم بذلك قط

24 مايو 2018 | 14:00

قدّم مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي طلبا لشراء سيارة فاخرة ومدرّعة لسارة نتنياهو، زوجة الرئيس نتنياهو، هذا ما جاء في التقارير في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية. في السنوات التسع الماضية، منذ أصبح بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة، سافرت عقيلته بسيارة عادية.

يحظى نتنياهو بحراسة وأولاده أيضًا، ولكن أولاده لا يتمتعون بحراسة جهاز الأمن العام (الشاباك). حتى الآن، استخدمت سارة سيارة سكودا من بين السيارات المستخدمة في مكتب رئيس الحكومة.

ولكن مؤخرًا، قرر مكتب رئيس الحكومة تجديد السيارة التي تستخدمها سارة وجعلها مدرعة. حتى الآن ليس معروفا إذا كان نتنياهو هو الذي قدّم الطلب أو أنه جاء بناء على مبادرة لقسم الأمن في مكتب رئيس الحكومة. وفق ادعاءات المكتب، هناك حاجة أمنية وعملياتية لسيارة مدرّعة. لقد قدّم قسم الأمن في مكتب رئيس الحكومة طلبا لشراء سيارة مدرعة لنتنياهو. لم يوضح قسم الأمن في وزارة المالية أهمية السيارة المدرعة الآن.

وفق التقارير في صحيفة “هآرتس” لم تتم المصادقة بعد على شراء سيارة ورئيس القسم المسؤول عن شرائها، ليس متحمسا للمصادقة على هذا الطلب بسبب التكلفة الباهظة. في هذه المرحلة، لم يوافق أفراهام شوحاط على شراء السيارة. جاء على لسان وزارة المالية: “نصادق على استلام الطلب، سننظر فيه في الأيام القريبة، ونتعامل معه وفق ما هو متبع”.

بسبب وزن معدات الحماية التي تشكل عبئا على السيارات، هناك حاجة إلى سيارة قوية بشكل خاصّ. لذلك عندما تكون هناك حاجة لشراء سيارة خاصة مدرعة، تشتير دولة إسرائيل سيارات أودي مع محرك فيه 6 أسطوانات، يمكن وضع وسائل الحماية عليه. وفق التقديرات، تصل تكلفة سيارة كهذه إلى أكثر من نصف مليون دولار. إضافة إلى ذلك تكاليف استخدامها عالية بسبب استهلاك الوقود المتزايد.

ردا على ذلك قالت سارة نتنياهو إنها لم تعرف بالطلب ولا علاقة لها به. هذه هي المرة الأولى التي أسمع عن ذلك. دعوني أعيش حياتي بهدوء”. وأضافت “أنا معتادة على نشر الأخبار الكاذبة المتعلقة بي. لا أقرأ الصحف ولا أتابع الأخبار قط. لم أطلب سيارة مصفحة فاخرة كما يزعمون”.

اقرأوا المزيد: 297 كلمة
عرض أقل
سارة نتنياهو ضد الشواء (Guy Arama)
سارة نتنياهو ضد الشواء (Guy Arama)

سارة نتنياهو تعكّر أجواء عيد الاستقلال لمحبي الشواء

هل العمل الخيري الذي قامت به سارة نتنياهو لإنقاذ عشرات الخرفان من الذبح، سيشكل خطرا على حفلات الشواء في يوم استقلال إسرائيل؟

17 أبريل 2018 | 09:25

اتخذت سارة نتنياهو، عقيلة رئيس الحكومة الإسرائيلي، خطوة لم تتخذها زوجات رؤساء الحكومة سابقا، ولكن ليس واضحا إذا كان مؤيدو نتنياهو سيشكرونها أم يعارضونها. لقد اعترضت وصول الأبقار والأغنام المعدة للذبح في إسرائيل، ما قد يؤدي إلى نقص اللحوم الطازجة قُبَيل احتفالات عيد استقلال إسرائيل التي تصادف هذا الأسبوع.

فبعد أن نُشر في الإنترنت فيلم توثيقي يوضح الظروف الخطيرة لنقل الحيوانات من أستراليا إلى الشرق الأوسط للذبح وتعريضها للمعاناة، نشرت سارة نتنياهو في صفحتها على الفيس بوك مقطع فيديو موضحة فيه صدمتها إزاء تعذيب الحيوانات عند نقلها إلى دول الشرق الأوسط ومنها إلى إسرائيل. “صدمت عند رؤية الظروف القاسية التي تُنقل فيه الحيوانات إلى إسرائيل، وشعرت أن هذه الحيوانات مثيرة للشفقة”، أوضحت سارة. وأضافت: “ليس هناك أي كائن حي يستحق التعرض لهذه الظروف والمعاملة، ويحظر على مجتمَعنا قبول هذا الوضع”. وقد وعدت سارة أنها ستتدخل وستوقف هذه الظاهرة، وستتوجه إلى رئيس الحكومة، وزير الزراعة، أوري أريئيل، وعقيلة رئيس الحكومة الأسترالية، لوقف هذه الظاهرة، وهذا ما فعلته حقا.

بناء على طلب سارة، استجابت عقيلة رئيس حكومة أستراليا لهذا الطلب. وخلال ساعات قليلة توجهت إلى وزير الزراعة الأسترالي، وهو بدوره أمر بفحص ظروف إرسال الحيوانات المعدة للذبح خارج أستراليا مجددا. لهذا تقرر ُوقف هذه الإرساليات حتى انتهاء الفحص.

وأثنت المعارضة الإسرائيلية على سارة والخطوة التي اتخذتها. وأشاد ناشط خضري من أجل حقوق الحيوانات بالمبادرة التي اتخذتها سارة نتنياهو وكتب في صحيفة “هآرتس” المعروفة بمعارضتها لحكومة نتنياهو: “قامت سارة بخطوة رائعة وجيدة من أفضل الخطوات التي يمكن اتخاذها في يوم الهولوكوست. لقد أوقفت ظاهرة نقل الكثير من الحيوانات المسكينة، التي تتعرض للمعاناة والنقل من أستراليا إلى الشرق الأوسط”.

ولكن يبدو أن مؤيدي زوجها، بنيامين نتنياهو، سيكونون متحمسين أقل من تأثيرات وقف إرساليات الأبقار والأغنام في وجباتهم. قد تؤدي هذه الخطوة إلى نقص اللحم الطازج في إسرائيل.

هذا الأسبوع، تحتفل إسرائيل بعيد استقلالها الـ 70. أحد التقاليد المتبعة في هذا اليوم هو إجراء وجبة عائلية في أحضان الطبيعة، وأهمها شواء اللحم الطازج. في كل عام، يجري نشطاء خضريون ونباتيون يعارضون قتل الحيوانات وتناول لحمها وجبة بديلة يشوون فيها خضراوات وبدائل اللحم المصنوعة من النباتات، ولكن معظم الإسرائيليين ما زالوا يحتفلون بهذا العيد بإجراء احتفالات الشواء.

اقرأوا المزيد: 336 كلمة
عرض أقل
عائلة نتنياهو (Kobi Gideon / GPO)
عائلة نتنياهو (Kobi Gideon / GPO)

شبهات عائلية.. نتنياهو وعقيلته ونجله يخضعون للتحقيق

بعد التحقيق معه وعائلته، أنكر رئيس الحكومة أن زوجته وابنه خضعا للمواجهة مع شهود الملك في "ملف 4000" حسب صحف إسرائيلية، اتهمها نتنياهو بأنها تنشر أخبارا كاذبة

في الوقت الذي خضع فيه رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس (الإثنين) للتحقيق في مقره في القدس، خضعت زوجته سارة وابنه يائير، كل على حدة، للتحقيق في “ملف 4000”. ركّز الباحثون على ادعاءات شاهدي الملك في القضية، وهما نير حيفتس وشلومو فيلبر، التي تفيد أن عائلة نتنياهو طلبت الحصول على تغطية إيجابية من مالكي الموقع الإخباري الإسرائيلي “والاه”. حُذّر يائير نتنياهو في بداية التحقيق من أنه متهم بتلقي رشاوى وتشويش مجريات التحقيق.

وعرض محققو الشرطة أمام سارة نتنياهو صفحة فيها رسائل نصية أرسلتها لشاهد الملك، نير حيفتس، الذي شغل منصب مستشار نتنياهو الإعلامي، جاء فيها من بين أمور أخرى: “هم يساريون” و- “حقيرون يكتبون أخبار سيئة عنا”. ردا على ذلك أوضحت سارة أنها أرادت أن تكون التغطية الإعلامية الخاصة بالعائلة إيجابية. وقال الباحثون لسارة، وفق الادعاءات، إنها طلبت من حيفتس حذف الرسائل النصية التي تلاقاها منها. فأجابت: “حذفنا ملفات كثيرة لتوفير مساحة على الهاتف. يفعل الجميع هذه الخطوة”.

وجاء في الصحف الإسرائيلية أمس، أن باحثي الشرطة أجروا مواجهات بين سارة نتنياهو وابنها يائير وبين شاهدي الملك وجهًا لوجه، وحتى أنهم التقطوا صورا أثناء المواجهات. ولكن أنكر رئيس الحكومة نتنياهو أنهما خضعا لمواجهة مع شاهدي الملك، وكتب فيي صفحته على الفيس بوك: “هذا هو مثال آخر على الأخبار الكاذبة اليومية: يشير مراسلون ومحللون كبار إلى أنه جرت مواجهات مع شاهدي الملك الأمر الذي لم يحدث”.

הנה עוד דוגמה לפייק ניוז היומיומי: כתבים ופרשנים נפוחים מחשיבות עצמית כמו משה נוסבאום, מדווחים על עימותים עם עדי מדינה -…

Posted by ‎Benjamin Netanyahu – בנימין נתניהו‎ on Monday, 26 March 2018

بالمقابل، خضع رئيس الحكومة نتنياهو إلى تحقيقات لأربع ساعات في مقره. في مقطع فيديو نُشر أمس في صفحته على الفيس بوك، تطرق نتنياهو إلى التحقيق معه. “كان لدي لقاء آخر اليوم حول قضية أخرى”، أوضح. “تتعلق القضية بالأمن أيضا، ولكن بنوع أمن خاص: الأمن الخاص بي. كما في اللقاءات السابقة، بعد هذا اللقاء، لن يتم التوصل إلى قرارات خاصة لأنه لم يحدث أي شيء”. وأضاف: “أتمنى للجميع عيد فصح يهودي سعيدا. وأن تتمتعوا مع العائلة، وأتمتع مع عائلتي أيضا”.

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل
(Al-Masdar / Guy Arama)
(Al-Masdar / Guy Arama)

زوجات السياسيين الإسرائيليين

من خلف الكواليس أو في مركز المنصة السياسية.. تعرفوا إلى زوجات السياسيين الأكثر إثارة للاهتمام في إسرائيل على مر السنوات

طيلة سنوات، تصدرت أسماء زوجات رؤساء الحكومة والسياسيين في إسرائيل العناوين كثيرا. بداء من بولا بن غوريون، مرورًا بليئة رابين، وانتهاء بسارة نتنياهو – ما زال الاهتمام الجماهيري بزوجات الزعماء الإسرائيليين مستمرا وهو آخذ بالازدياد.

السؤال الذي يُطرح عندما يجري الحديث عن زوجات السياسيين هو ما مدى تأثيرهن في قرارات أزواجهن وتصرفاتهم. يدعي الكثيرون أنه لا شك أن زوجة رئيس الحكومة أو الدولة، تؤثر في قرارات زوجها رغم أنها ليست ممثلة الشعب، وتؤثر أحيانا في خطوات قد تؤدي إلى تغييرات تاريخية هامة.

منذ إقامة دولة إسرائيل، وقف إلى جانب السياسيين الإسرائيليين نساء كثيرات. اختار جزء من هؤلاء النساء الظهور علنا، وتصدّر مركز المنصة إلى جانب أزواجهن، وحتى أنهن أثرن في خطوات سياسية هامة، وبالمقابل، اختار جزء آخر منهن الابتعاد عن الأضواء، وبناء سيرة ذاتية مستقلة. كما وتغيّر الاهتمام الإعلامي والجمهوري على مر السنوات بين امرأة وأخرى، في حين اهتم الصحفيون وأعمدة القيل والقال بمجموعة نساء أكثر من غيرها.

بمناسبة يوم المرأة العالميّ، سنتطرق إلى بعض زوجات السياسيين البارزات والأكثر اهتماما في إسرائيل على مر السنوات.

بولا بن غوريون
كانت بولا (‏1892-1968‏) زوجة رئيس الحكومة ووزير الدفاع الأول في دولة إسرائيل، دافيد بن غوريون. عملت ممرضة، واعتقدت أن دورها الأساسي يتمثل بالحفاظ على زوجها. لقد اعتنت به واهتمت بكل أمور العائلة ليتسنى له الاهتمام بشؤون الجمهور كما ينبغي. اهتمت بالأمور المالية العائلية، تربية أطفالهما الثلاثة، ولم تشاركه في الأمور التي قد تثير قلقا لديه.

لقد عاشت بولا الحياة العامّة والسياسية في ظل زوجها، الذي اعتقدت أنه صاحب النبوة. إضافة إلى ذلك، بشكل غير مباشر، أثرت كثيرا في الخطوات السياسية لبن غوريون وأعماله، لأنها كانت تعرف كل الأمور قبله. عرف السياسيون، الدبلوماسيون، والسياسيون أنهم قادرون على التحدث مع بن غوريون عبر الهاتف بعد الحصول على موافقة زوجته فقط. يُحكى أن في العدوان الثلاثي (حرب ‏1956‏)، أصيب بن غوريون بالتهاب الرئتين لهذا أدار الحرب من المنزل. قال الأشخاص القليلون الذين حصلوا على موافقة من بولا للاقتراب من بن غوريون، إنها كانت تدخل خلال النقاشات لقياس درجة حرارة زوجها. “الأهم هو أن يكون معافى، وإلا لن تستفيدون؟”، قالت بولا.

روث ديان
في العام الماضي، احتفلت روث بعيد ميلادها الـ 100، وكانت زوجة رئيس الأركان ووزير الدفاع الإسرائيلي الأول، موشيه ديان. كانت ناشطة اجتماعيّة بارزة في إسرائيل، وتزوجت من موشيه في عام 1935، وكان لديهما ثلاثة أطفال. طيلة سنوات، عملت بشكل مستقل، وتضمن عملها إرشاد المرضى والقادمين الجدد ومساعدتهم، وكذلك ساعدت منظمات حقوق الإنسان. مثلا، في عام 1967، شاركت في إقامة منظمة خيرية تدعى “فرايتي إسرائيل” (Variety Israel)، وتعمل كعضوة مجلس عام لمنظمة حقوق الإنسان “ييش دين”.

(Moshe Dayan / Flash90)

إضافة إلى ذلك، كانت ناشطة في منظمات كثيرة تعزز التعايش بين العرب واليهود في إسرائيل. حظيت روث على لقب “دكتور” من جامعة بن غوريون في النقب تقديرا لأعمالها لدفع التعايش بين اليهود والعرب قدما. في السبعينيات، دخلت المجال السياسي بعد أن ورد اسمها في قائمة حزب يساري إسرائيلي قُبَيل الانتخابات للكنيست الإسرائيلي.

ليئة رابين
كانت ليئة (‏1928-2000‏) زوجة رئيس الحكومة الأسبق، إسحاق رابين، وقد تزوجا خلال حرب الاستقلال في عام 1948. وقد شغلت منصب رئيسة جمعية وطنية للأطفال التوحديين، تدعى جمعية “ألوت”، وكانت ناشطة في منظمات تطوعية مختلفة. في الستينيات، بدأت بالعمل في إطار منظمة نسائية إسرائيلية كبيرة، وفي عام 1976، ترأست بعثة إسرائيلية شاركت في مؤتمر عالمي للنساء في الأمم المتحدة، أقيم في المكسيك.

(AFP)

كانت ليئة التي أصبحت زوجة رئيس الحكومة في سن صغيرة نسبيا مقارنة بزوجات الرؤساء السابقين، امرأة جازمة وأحبت أن يسطع نجمها. لقد أقامت علاقات متينة مع بعض الصحافيين، الذين خدموا مصلحتها أحيانا وفي أحيان أخرى ألحقوا بها ضررا. مثلا، وقعت حادثة عندما كان إسحاق رابين سفير إسرائيل في الولايات المتحدة، لأن ليئة لم تبلّغ عن حسابها الدولاري خارج البلاد، لهذا في عام 1977، اضطر زوجها إلى الاستقالة من منصب رئيس الحكومة بشكل تراجيدي.

عليزا أولمرت
عليزا هي فنانة وكاتبة مسرحيات إسرائيلية، وزوجة رئيس الحكومة السابق، إيهود أولمرت. بدأت طريقها المهنية كعاملة اجتماعية، وبعد ذلك درست التصميم البيئي وأقامت معرضا مميزا لرسومات، صور، وفنون بلاستيكية. استنادا إلى مكانتها الاجتماعية وكونها زوجة رئيس الحكومة، طلبت ميزانية خاصة للقيام بالأعمال الجماهيرية، وبدأت بالعمل في منظمات رفاه مختلفة. لقد كانت رئيسة جمعيات لدفع الشبان المعرضين للخطر قدما وتطوير الأطفال صغار السن.

(Flash90 / Nati Shohat)

برزت عليزا في ابتعادها عن الحلبة السياسية بعد أن بدأت تهتم بالعمل على سيرتها كفانة قديرة. عرضت أعمالها الفنية في المتاحف الكثيرة، وشاركت في عروض في إسرائيل ودول أخرى في العالم. في عام 2008، حصلت على جائزة “شتاينغر” الألمانية، التي تُقدّم لخبراء بالموسيقى، الرياضة، الإعلام، والسينما. جاء في تعليلات تقديم الجائزة أن عليزا امرأة شجاعة تستخدم الفن لدفع السلام قدما.

سارة نتنياهو
سارة هي زوجة رئيس الحكومة الحالي، بنيامين نتنياهو، ويبدو أنها تصدرت عناوين الصُّحف الرئيسية أكثر من أية امرأة أخرى. تزوجت من رئيس الحكومة منذ عام 1991، وهي تعمل خبيرة نفسية تربوية في بلدية القدس. خلال الولاية الأولى لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو (1996-1999)، عملت سارة في جمعية للأطفال في ضائقة وحتى أنها ساعدت منظمات رفاه مختلفة. في عام 2000، بدأت تمارس مهنتها، ومنذ ذلك الحين تعمل خبيرة نفسية.

(Yonatan Sindel / Flash90)

منذ ولاية نتنياهو الأولى كرئيس حكومة، حظيت سارة باهتمام كبير في وسائل الإعلام الإسرائيلية. غالبا، تحدثت وسائل الإعلام عنها بشكل سلبي، وركّزت على تعاملها غير اللائق، وتأثيرها الاستثنائي في قرارات زوجها، لا سيما فيما يتعلق بتعيين المسؤولين في المناصب البارزة. في حزيران 2012، اقتبست صحيفة “بيلد” الألمانية أقوال رئيس الحكومة نتنياهو، التي أشارت إلى أن سارة أقنعته بأن يوافق في النهاية عن إجراء صفقة مع حماس لإعادة الجندي المخطوف غلعاد شاليط، مقابل إطلاق سراح نحو ألف إرهابي.

ليهي لبيد
ليهي هي صحفية وكاتبة إسرائيلية، وزوجة وزير المالية، يائير لبيد، ورئيس حزب المعارضة الإسرائيلية “هناك مستقبل”. إضافة إلى عملها كصحفية، تعمل ليهي منذ عام 2016 رئيسة جميعة “شيكل”، وهي جمعية تقدم خدمات جماهيرية لأشخاص مع احتياجات خاصة، وتدفع احتياجاتهم قدما.

(Gili Yaari / Flash90)

كما هي الحال مع نساء أخريات، تبتعد ليهي عن تسليط الأضواء عليها، وتركز على على عملها ونشاطاتها الاجتماعية. في السنوات الماضية، بدأت تلقي محاضرات أمام النساء في أنحاء العالم، اللواتي يشاركن في المحاضرات لمعرفة القليل عن الأنوثة والأمومة من الكاتبة، الصحفية، وزوجة السياسي، التي تلقي أمامهن نظرة عن عالمها الخاص. ففي عام 2008، أصدرت ليهي كاتبها الناجح “إشت حايل” (امرأة باسلة) تتحدث فيه عن مواجهتها اليومية لتربية طفل يعاني من التوحد، كما عاشتها.

اقرأوا المزيد: 954 كلمة
عرض أقل
ميلانيا وسارة (Haim TzahLAM)
ميلانيا وسارة (Haim TzahLAM)

الفستانان المتشابهان لسارة وميلانيا.. مقصود أم صدفة؟

هل هناك تنسيق إسرائيلي - أمريكي في مجال الأزياء إضافة إلى التنسيق السياسي؟

06 مارس 2018 | 11:08

وفق الصورة التي تظهر فيها سارة نتنياهو وميلانيا ترامب خلال لقائهما أمس في واشنطن، يتضح أن إسرائيل وأمريكا تنسقان أعمالهما في مجالات أخرى إضافة إلى المستوى السياسي. كانت ألوان فستاني زوجتي الرئيسين متشابهة جدا.

صعدت ميلانيا على السجادة الحمراء وهي ترتدي فستانا مع حزام مناسب للماركة الإيطالية الفاخرة “ماكس مارا”، بينما كانت سارة ترتدي فستانا للمصمم الإسرائيلي، داني ميزراحي. كان لون الفستانين أزرق – لافندر موحدا. ليس واضحا بعد إذا كان لون الفستانين شبيها لأن سارة وميلانيا نسقتا مسبقا أو حدث ذلك صدفة.

كما وارتدى الرئيسان ملابس شبيهة، لا سيما أن ربطتي العنق كان لونهما أزرق.

هذه ليست المرة الأولى التي ترتدي فيها ميلانيا ملابس لونها ضارب إلى الزرقة. لقد ارتدت ملابس بهذا اللون في حفل أداء القسم لترامب في العام الماضي. ربما ينبع اختيار سارة للون فستانها من معرفتها بأن اللون الأزرق هو المفضل لدى ميلانيا ترامب.

رغم أن الفستانين كانا شبيهين، فقد كان هناك فارق بين نتنياهو وترامب. ففي حين أمسك الزوجان نتنياهو بأيدي بعضهما أمام الكاميرات، لم تلمس ميلانيا يد زوجها.

اقرأوا المزيد: 160 كلمة
عرض أقل
نتنياهو وسارة في الهند (ديوان الإعلام الحكومي)
نتنياهو وسارة في الهند (ديوان الإعلام الحكومي)

بعد التحقيقات نتنياهو يعد الدقائق ليغادر إلى أمريكا

محلل إسرائيلي: الولايات المتحدة حيث سيصل رئيس الحكومة الإسرائيلي للمشاركة في مؤتمر "إيباك" ويلتقي الرئيس الأمريكي خلال أيام هي متنفس من التحقيقات والأزمات الداخلية

02 مارس 2018 | 16:26

خضع رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنامين نتنياهو، وعقيلته سارة، اليوم الجمعة، كل على حدا وفي نفس الوقت، لتحقيق مطول أجراه قسم الجرائم الاقتصادية في الشرطة الإسرائيلية. واستغرق التحقيق نحو 5 ساعات في الملف المعروف في إسرائيل بملف “بيزك” (شركة اتصالات إسرائيلية) أو ملف “4000”.

وفي حين تم التحقيق مع نتنياهو في مقره في القدس، خضعت سارة للتحقيق في مكاتب الشرطة في مدينة اللد. الشبه المنسوبة لنتنياهو وعقيلته تتعلق بمنح امتيازات لشركة “بيزك” بمبالغ طائلة مقابل التأثر على التغطية في موقع إسرائيلي اسمه “والا”، لصالح الزوجين نتنياهو. وقد ركزت التحقيقات على العلاقة بين نتنياهو ومالك شركة بيزيك في السابق، شاؤول أولوفيتش، وعلاقة سارة بزوجته.

وكتب المحلل في هيئة البث الإسرائيلي، يؤاف كركوفسكي، أن الزوجين نتنياهو يعدان الدقائق لمغادرة البلاد إلى الولايات المتحدة، حيث سيشارك نتنياهو في مؤتمر منظمة “إيباك” (اللجنة الأميركية للشؤون العامة الإسرائيلية) السنوي، ومن ثم سيلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وكتب كركوفسكي أن نتنياهو سيجد في الولايات المتحدة متنفسا من التحقيقات ضده وضد عقيلته ومن الأزمة الأخيرة التي تواجه ائتلافه الحكومي من جانب أحزاب المتحديين اليهود الذي يطالبون بسن قانون يعفيهم من الخدمة الإجبارية في الجيش الإسرائيلي وإلا فسيفككون الحكومة.

اقرأوا المزيد: 177 كلمة
عرض أقل

بالفيديو.. 5 حقائق سريعة عن سارة نتنياهو

كيف التقت سارة بنيامين نتنياهو؟ وما هي مهنتها غير منصبها الرسمي السيدة الأولى لإسرائيل؟ شاهدوا الفيديو

03 فبراير 2018 | 09:06

سارة نتيناهو السيدة الأولى لإسرائيل هي عاملة نفس تربوية للأطفال. تزوال عملها في بلدية القدس. وقد التقت بنيامين نتيناهو، رئيس الحكومة، أثناء عملها السابق، مضيفة في شركة طيران.. شاهدوا الفيديو لمعرفة حقائق أخرى عن سارة:

<iframe src=”https://player.vimeo.com/video/253608621″ width=”640″ height=”360″ frameborder=”0″ webkitallowfullscreen mozallowfullscreen allowfullscreen></iframe>
<p><a href=”https://vimeo.com/253608621″>SarahFacts_3</a> from <a href=”https://vimeo.com/user70560459″>Link Online</a> on <a href=”https://vimeo.com”>Vimeo</a>.</p>

اقرأوا المزيد: 50 كلمة
عرض أقل