ساجدة الريشاوي

ساجدة الريشاوي ومعاذ الكساسبة (AFP)
ساجدة الريشاوي ومعاذ الكساسبة (AFP)

الاردن ينفذ حكم الاعدام بحق الريشاوي والكربولي ردا على اعدام طياره

أمس اعلن تنظيم الدولة الاسلامية في شريط فيديو انه أحرق حيا الطيار الاردني معاذ الكساسبة الذي يحتجزه منذ 24 كانون الاول

أعلنت السلطات الاردنية انها اعدمت شنقا فجر الاربعاء كلا من الانتحارية العراقية ساجدة الريشاوي التي كان تنظيم الدولة الاسلامية طالب باطلاق سراحها، والعراقي زياد الكربولي المنتمي للقاعدة، وذلك غداة اعلان “الدولة الاسلامية” اعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة حرقا حتى الموت.

وقالت وزارة الداخلية الاردنية في بيان انه “تم فجر اليوم الاربعاء تنفيذ حكم الاعدام شنقا بحق المجرمة ساجدة مبارك عطروز الريشاوي (…) كما تم تنفيذ حكم الاعدام شنقا حتى الموت بحق المجرم زياد خلف رجه الكربول”.

واوضح البيان ان “تنفيذ حكم الاعدام بالمجرمين تم بحضور المعنيين كافة وفقا لأحكام القانون”، مؤكدة ان “هذه الاحكام قد استوفت جميع الاجراءات المنصوص عليها في القانون”.

وافاد مصدر امني اردني وكالة فرانس برس ان حكم الاعدام نفذ في الساعة الرابعة فجرا.

وقال المصدر طالبا عدم كشف هويته “تم في الساعة الرابعة من فجر اليوم الاربعاء اعدام كل من ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي”.

واضاف انه “تم تنفيذ حكم الاعدام بحضور اللجنة المعنية، ومفتي سجن سواقة (جنوب عمان) لم يطلب من أي من الريشاوي او الكربولي ان كان لديهما أي وصايا”.

واوضح المصدر انه “تم نقل الجثتين الى المركز الوطني للطب الشرعي بهدف تسليمهما الى الجهات المعنية لاكرامهما بالدفن وحسب الاصول”.

والريشاوي هي انتحارية عراقية شاركت في تفجير ثلاث فنادق في عمان عام 2005، وكان تنظيم الدولة الاسلامية طالب باطلاق سراحها مقابل افراجه عن الصحافي الياباني كينجي غوتو الذي عاد وأعدمه.

الا ان الاردن الذي حكم على الريشاوي بالاعدام في 21 ايلول/سبتمبر 2006 من دون ان ينفذ هذا الحكم، كان يصر على ان اطلاق سراح الريشاوي يكون مقابل اطلاق سراح الكساسبة الذي اعدمه التنظيم حرقا كما ظهر في شريط بث الثلاثاء.

اما الكربولي المتهم بالانتماء لتنظيم القاعدة فقد اعتقلته القوات الاردنية في ايار/مايو 2006 وقضت محكمة امن الدولة في الخامس من ايار/مارس 2007 باعدامه، ولكن الحكم لم ينفذ حتى الان.

واعترف الكربولي في شريط بثه التلفزيون الاردني في ايار/مايو 2006 انه قتل سائقا اردنيا في العراق واستهدف مصالح اردنية.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية اعلن في شريط فيديو تناقلته مواقع جهادية على الانترنت الثلاثاء انه أحرق حيا الطيار الاردني معاذ الكساسبة الذي يحتجزه منذ 24 كانون الاول/ديسمبر.

وتضمن الشريط الذي نشر على منتديات الجهاديين على شبكة الانترنت مشاهد مروعة للرجل الذي ألبس لباسا برتقاليا وقدِّم على انه الطيار، وهو محتجز في قفص كبير اسود، قبل ان يقوم رجل ملثم بلباس عسكري قدِّم على انه “امير احد القواطع التي قصفها التحالف الصليبي”، بغمس مشعل في مادة سائلة هي وقود على الارجح، واضرم النار فيها.

وتنتقل النار بسرعة نحو القفص حيث يشتعل الرجل في ثوان، يتخبط أولا، ثم يسقط ارضا على ركبتيه، قبل ان يهوى متفحما وسط كتلة من اللهيب.

وتوعد الجيش الاردني بالانتقام من قتلة الطيار معاذ الكساسبة وأكد ان “دمه لن يذهب هدرا”، فيما اعلنت الحكومة الاردنية الثلاثاء ان رد الاردنيين على تنظيم الدولة الاسلامية سيكون “حازما ومزلزلا وقويا”.

وقرر عاهل الاردن الملك عبدالله الثاني قطع زيارته للولايات المتحدة التي توجه اليها الاثنين، مؤكدا ان الكساسبة “قضى دفاعا عن عقيدته ووطنه وامته” وداعيا الاردنيين الى “الوقوف صفا واحدا”.

وسارع الرئيسان الاميركي باراك اوباما والفرنسي فرنسوا هولاند والامين العام للامم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الى ادانة هذا الفعل، معتبرين اياه عملا “همجيا” و”فعلة دنيئة” ودليلا على “وحشية” التنظيم الجهادي.

اقرأوا المزيد: 490 كلمة
عرض أقل
تنظيم داعش يعلن أسر طيار أردنى بعد اسقاط طائرة حربية فى شمال سوريا (Twitter)
تنظيم داعش يعلن أسر طيار أردنى بعد اسقاط طائرة حربية فى شمال سوريا (Twitter)

الأردن يُهدّد: “إذا تم إعدام الطيار فسنعدم كل أسرى داعش”

على خلفية انتهاء مهلة صفقة تبادل الأسرى لإنقاذ معاذ الكساسبة، أعلنت المملكة الأردنية بأنّه إذا تم إعدامه، فستُلاقي ساجدة الريشاوي نفس المصير

01 فبراير 2015 | 10:10

بينما تأمل أسرة الطيّار الأردني معاذ الكساسبة الذي سقط أسيرا لدى داعش بعودته إلى المنزل قريبًا، تبدو التهديدات العلنية أكثر خطورة. هدّدت الحكومة الأردنية بأنّه فيما لو تم إعدام معاذ الكساسبة، الذي سقط مع طائرة فوق سوريا وألقيَ القبض عليه من قبل عناصر الدولة الإسلامية، فسيتمّ أيضًا إعدام الجهادية ساجدة الريشاوي أيضًا.

كما وهدّدت المملكة الأردنية بإعدام مسؤولين آخرين في تنظيم الدولة الإسلامية الذين تحتجزهم الآن. وذلك بعد انتهاء مهلة تبادل الأسرى بين داعش والأردن في نهاية الأسبوع الأخير. وتعتقل المملكة الهاشمية في معتقلاتها عددا كبيرا من عناصر الدولة الإسلامية وتنظيمات جهادية أخرى.

ويقدّر محلّلون ومسؤولو الاستخبارات الآن بأنّه بعد انتهاء المهلة دون أن تُقدّم داعش أدلة على كون الطيار الأردنيّ من بين الأحياء، فإنّ فرص التوصّل لصفقة تبادل الأسرى تقلّ بشكل ملحوظ.

ويتصرّف تنظيم الدولة الإسلامية حتى الآن بشكل سرّي جدّا بخصوص مصير الطيّار. رفض التنظيم الإعلان بأنّه مستعد لإطلاق سراحه مقابل إطلاق سراح الريشاوي، وإنما فقط بأنّه لن يقوم بإعدامه مقابل إطلاق سراحها. ويسعى الأردن اليوم للتوضيح بأنّ إعدام الكساسبة سيجبي من داعش ثمنا لا باهظًا.

اقرأوا المزيد: 165 كلمة
عرض أقل
الأسير الأردني معاذ الكساسبة
الأسير الأردني معاذ الكساسبة

الاردن على استعداد لإطلاق سراح ساجدة الريشاوي مقابل الطيار الاردني

عمان ما زالت تفاوض لتأمين سلامة الطيار الاردني المحتجز لدى تنظيم الدولة الاسلامية، نافيا الافراج عن جهادية عراقية

اعلن الاردن الاربعاء استعداده التام لإطلاق سراح الانتحارية العراقية المحكومة بالإعدام ساجدة الريشاوي مقابل اطلاق سراح الطيار الاردني معاذ الكساسبة المحتجز لدى تنظيم الدولة الاسلامية منذ نهاية كانون الاول/ديسمبر الماضي، مؤكدا انه طالب بإثباتات بان طياره لا يزال على قيد الحياة.

ونقل التلفزيون الرسمي الاردني عن وزير الدولة لشؤون الاعلام محمد المومني قوله ان “الاردن مستعد بشكل تام لإطلاق سراح السجينة ساجدة الريشاوي إذا تم اطلاق سراح الطيار الاردني معاذ الكساسبة وعدم المساس بحياته مطلقا”.

واكد المومني، وهو ايضا المتحدث الرسمي باسم الحكومة الاردنية، ان “موقف الاردن كان منذ البداية ضمان حياة ابننا الطيار معاذ الكساسبة”.

ولم يتطرق المومني في تصريحاته بأي إشارة الى الرهينة الياباني كينجي غوتو الذي يحتجزه ايضا التنظيم الجهادي وهدد بقتله مع الكساسبة خلال 24 ساعة ما لم يتم الافراج عن الريشاوي، في تسجيل نشر الثلاثاء. ويعتقد ان الصحافي المستقل كنجي غوتو اسر في اواخر كانون الاول/اكتوبر او مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

مقطع فيديو يشهد فيه أحد الأسيرين بأنّ الأسير الآخر قد تمّ إعدامه (SITE / AFP)
مقطع فيديو يشهد فيه أحد الأسيرين بأنّ الأسير الآخر قد تمّ إعدامه (SITE / AFP)

من جانبه، قال وزير الخارجية الاردني ناصر جودة الاربعاء ان بلاده تريد اثباتا بان الطيار الاردني لا يزال على قيد الحياة.

وكتب الوزير الاردني في تغريدة باللغة العربية على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قبل نحو ساعة من انتهاء المهلة التي حددها تنظيم الدولة الاسلامية “طلبنا من فترة اثباتات على صحة وسلامة البطل معاذ ولم تأت”.

واضاف في تغريدة ثانية “من يقول ان الريشاوي اطلق سراحها وغادرت الاردن (هذا) الكلام غير صحيح ولقد قلنا من البداية (ان) اطلاق سراحها مرهون بالإفراج عن ابننا معاذ”.

وكان مسؤول حكومي اردني اكد لوكالة فرانس برس في وقت سابق الاربعاء ان عمان ما زالت تفاوض لتأمين سلامة الطيار الاردني المحتجز لدى تنظيم الدولة الاسلامية، نافيا الافراج عن جهادية عراقية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه ان “المفاوضات لا تزال جارية، الاردن لا يزال يفاوض” لتأمين سلامة الطيار معاذ الكساسبة.

واضاف “نحن نعطي الأولوية لأي أمر في مصلحة الطيار الأردني وسلامته”، نافيا تقارير تحدثت عن نقل ساجدة الريشاوي العراقية المحكومة بالإعدام في الاردن من سجنها استعدادا لإطلاق سراحها ضمن صفقة مع التنظيم.

تنظيم داعش يعلن أسر طيار أردنى بعد اسقاط طائرة حربية فى شمال سوريا (Twitter)
تنظيم داعش يعلن أسر طيار أردنى بعد اسقاط طائرة حربية فى شمال سوريا (Twitter)

وتحدثت وسائل اعلامية يابانية الاربعاء عن تسليم الاردن الريشاوي لأحد شيوخ عشائر الدليم (غرب العراق) تمهيدا لتسليمها لتنظيم الدولة الاسلامية ضمن صفقة للإفراج عن الرهينة الياباني.

وساجدة مبارك عطروس الريشاوي (44 عاما) انتحارية عراقية شاركت في تفجيرات فنادق عمان الثلاثة في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، لكنها نجت عندما لم ينفجر حزامها الناسف، ولجأت بعدها الى معارفها في مدينة السلط (30 كلم غرب عمان) حيث قبضت عليها السلطات بعد ثلاثة ايام.

وكان والد الطيار الاردني طالب سلطات بلاده بالاستجابة لمطالب التنظيم واطلاق سراح الريشاوي حفاظا على حياة ابنه.

صورة ارشيف من التلفزيون الاردني للجهادية العراقية ساجدة الريشاوي (AFP)
صورة ارشيف من التلفزيون الاردني للجهادية العراقية ساجدة الريشاوي (AFP)

وقال صافي الكساسبة للصحافيين خلال وقفة احتجاجية مساء الثلاثاء امام مقر رئاسة الوزراء في وسط عمان “نطالب بإعادة معاذ، طلبنا واحد فقط لا غيره، اعادة معاذ بأي ثمن كان”.

وقبض التنظيم الجهادي على الكساسبة في سوريا في 24 كانون الاول/ديسمبر بعد تحطم طائرته “اثناء قيام عدد من طائرات سلاح الجو الملكي الاردني بمهمة عسكرية ضد اوكار تنظيم داعش الارهابي في منطقة الرقة السورية”، بحسب عمان.

اقرأوا المزيد: 452 كلمة
عرض أقل