مراسلة "دويشته فيله"، جوليت غونزاليس تيران، تتعرض للتحرش في روسيا
مراسلة "دويشته فيله"، جوليت غونزاليس تيران، تتعرض للتحرش في روسيا

مونديال روسيا.. تحرش على الهواء مباشرة

تعرضت مراسلة إذاعة صوت ألمانيا باللغة الإسبانية لتحرش على الهواء مباشرة أثناء تغطيتها لأحداث المونديال.. رجل يظهر، يعانقها بقوة ويقبلها، ويهرب

20 يونيو 2018 | 15:48

“في لمحة البصر، ظهر رجل في الصورة وقبّل المراسلة بقوة واختفى.. هذا تحرش جنسي” وصفت المواقع الأجنبية ما حصل للإعلامية في “دويشته فيله”، جوليت غونزاليس تيران، خلال تغطيتها لأحداث مونديال روسيا 2018.

واللافت أن المراسلة تابعت التقرير في هدوء بعد تجاوز الصدمة. وقالت غونزاليس لقد أمضيت ساعتين في الموقع حيث تم البث ولم يضايقني أحد. لكن بعد أن بدأ البث المباشر استغل الرجل الفرصة وقام بالانقضاض علي”.

وتباينت التعليقات على مواقع التواصل على الحادثة، ففي حين استنكر كثيرون فعلة الرجل كتب آخرون أنها مجرد قبلة لا أكثر. “المراسلة لم تتعرض للاغتصاب” كتب أحدهم.

شاهدوا المقطع.. هل هذا تحرش أم لا؟

اقرأوا المزيد: 123 كلمة
عرض أقل
صورة لعلم كأس العالم في روسيا على خلفية الكرملين (AFP)
صورة لعلم كأس العالم في روسيا على خلفية الكرملين (AFP)

مشجعون سعوديون لإعلامي إسرائيلي: منتخبنا سيفاجئ روسيا

غدا ينطلق مونديال 2018 في روسيا.. واللقاء الأول سيجمع بين المضيفة روسيا والمنتخب السعودي. مشجعو السعودية لإعلامي إسرائيلي: السعودية ستفاجئ المنتخب الروسي

13 يونيو 2018 | 16:29

موفد موقع “والاه” الإسرائيلي، الإعلامي أوري ليفي، إلى روسيا، يلتقى مشجعين من السعودية ومصر وتونس وصولوا إلى روسيا لمتابعة مباريات منتخباتهم الوطنية التي تشارك في المونديال. ويكتب في تقرير مطول عن أهمية المونديال الراهن للشرق الأوسط وحظوظ تقدم المنتخبات العربية في البطولة.

فكتب الإعلامي المطلع على أوضاع كرة القدم في العالم العربي أن مونديال 2018 في روسيا يحمل أهمية كبرى للأمة العربية والإسلامية لمشاركة 5 فرق في المونديال، أبرزها: مصر السعودية والمغرب. ومما يزيد من أهمية الحدث هو الأحداث السياسة الصاخبة والانقلابات التي شهدتها المنطقة العربية منذ الربيع العربي. فبعد كل هذه الأحداث المأساوية يأتي مونديال 2018 ليكون حدثا تمتزج فيه السياسة والرياضة والأمل بالنسبة للبلدان العربية.

“تفاؤل المصريين بالنسبة لتقدم منتخبهم في المونديال مرهون بمشاركة محمد صلاح وأدائه في ظل الإصابة التي يعاني منها” كتب ليفي وأضاف أن المصريين، زمالك وأهلي، يضعون جنبا الخلافات من أجل دعم المنتخب، لا سيما بعد الجرح العميق الذي هزّ المصريين عام 2012 جراء أحداث ستاد “بور سعيد” في مباراة جمعت نادي المصري والأهلي.

أما بالنسبة للسعوديين، فقال المراسل الإسرائيلي إنه تحدث مع مشجعين سعوديين وأحدهم، اسمه خالد عبد الرحمن، قال له خارج استاد لوجنيكي أن السعودية بإمكانها مفاجأة روسيا. وأضاف الإعلامي الإسرائيلي أن السعودية اليوم تملك الدوري الأفضل في العالم العربي، وهي مكان يجذب اللاعبين العرب بفضل الثراء والمستوى العالي نسبيا للدوري السعودية والنوادي السعودية الرائدة.

كما وأشار المحلل الإسرائيلي إلى العوامل التي ستؤثر بشكل سلبي على أداء المنتخب الوطني، ومنها عدم مشاركة اللاعبين السعوديين في الدوري الإسباني ووصولهم إلى المونديال بلياقة بدنية متردية، وكذلك عدم الاستقرار الذي رافق المنتخب في منصب المدرب، وتغيير 3 مدربين في فترة وجيزة.

موقع “المصدر” سيتابع المباريات بالطبع، لا سيما اللقاء الذي سيجمع بين مصر والسعودية في ال26 من الشهر الجاري.

اقرأوا المزيد: 269 كلمة
عرض أقل
صورة لعلم كأس العالم في روسيا على خلفية الكرملين (AFP)
صورة لعلم كأس العالم في روسيا على خلفية الكرملين (AFP)

مرشد للمسافر الإسرائيلي إلى روسيا لمشاهدة كأس العالم

قبل أن يسافر الإسرائيليون إلى روسيا لمشاهدة ألعاب كأس العالم، نشرت وزارة الخارجية الإسرائيلية عددا من النصائح لمنع التعرض لحالات محرجة

من المتوقع أن يسافر نحو 6.000 إسرائيلي إلى روسيا للمشاركة في الاحتفال الأكبر لكرة القدم العالميّ. لحظة قبل إطلاق صافرة بدء ألعاب كأس العالم، نشرت وزارة الخارجية الإسرائيلية عددا من الإرشادات والتوصيات للمشجعين الإسرائيليين الذين سيسافرون إلى روسيا، بهدف تجنب المواقف المحرجة وارتكاب أعمال جنائية.

تتطرق التوصيات، التي تهدف إلى مساعدة الإسرائيليين على التمتع بألعاب كأس العالم والعودة إلى إسرائيل بسلام، إلى التسجيل في قسم الهجرة، استخدام المخدّرات، شراء بطاقات المباريات من السماسرة، التدخين في المجال العام وغيرها. من بين أمور أخرى، توصي وزارة الخارجية الإسرائيليين بإصدار بطاقة مشجع والتسجّل في قسم الهجرة للحصول على مصادقة البقاء في روسيا. كما ويحذر القنصل الإسرائيلي في روسيا من مخالفة القوانين الروسية، موضحا أن روسيا تعمل بيد قصوى ضد مخالفي القوانين والثملين.

كما تحذر وزارة الخارجية من التدخين بالقرب من أماكن المواصلات العامة، وأشارت إلى أن استخدام كمية قليلة من الحشيش قد تسبب الاعتقال لمدة 15 عاما، عند القبض على المدخن. كما توصي وزارة الخارجية بشراء بطاقات في الأماكن المرخصة فقط، والامتناع عن شراء بطاقات من سماسرة، لأنها قد تكون مزيّفة.

كما وتتطرق التوصيات إلى مشكلة يتعرض لها الإسرائيليون خارج البلاد في أكثر من مرة وهي العثور على ذخيرة منذ الخدمة في الجيش في حقيبة السفر. في هذا السياق، تؤكد وزارة الخارجية أنه يجب التأكد من عدم وجود أية ذخيرة في الحقيبة، لأن الحديث يجري عن مخالفة تعرّض المتهمين للاعتقال وقتا طويلا.

اقرأوا المزيد: 216 كلمة
عرض أقل
بوتين ونتنياهو - صورة توضيحية (AFP)
بوتين ونتنياهو - صورة توضيحية (AFP)

روسيا تستجيب لمطلب إسرائيل بشأن الوجود الإيراني في سوريا

وزير الدفاع الإسرائيلي يزور روسيا للتوصل إلى تفاهمات بشأن إبعاد القوات الإيرانية من الحدود مع إسرائيل في الجولان ونتنياهو يشدد: لا مجال لإي وجود إيراني في سوريا

29 مايو 2018 | 12:18

بعد سنوات من التوتر الأمني بين إسرائيل وسوريا، بسبب التمركز العسكري الإيراني بالقرب من الحدود بين إسرائيل وسوريا، شعر أمس رؤساء المنظومة الأمنية الإسرائيلية بارتياح. جاء هذا الارتياح في ظل تصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، التي أوضح فيها أنه يجب أن تنشط فقط القوى السورية في الحدود الجنوبية من سوريا القريبة من إسرائيل.

من المتوقع يوم غد (الأربعاء) أن يسافر وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى روسيا، بعد أن دعاه وزير الدفاع الروسي خلال حديثهما هاتفيا يوم الجمعة الماضي. سيسافر ممثلون كبار من المنظومة الأمنية مع وزير الدفاع الإسرائيلي. الهدف من السفر هو التوصل إلى تفاهمات مع روسيا حول الوضع المرغوب فيه على الحُدود بين إسرائيل وسوريا.

من المتوقع أن توافق إسرائيل على وجود قوات الأسد على الحدود الجنوبية، طالما أن القوات الإيرانية وحزب الله لا ترافقها. أعرب ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلي عن دعمه للقرار الروسي محذرا “ليس هناك مجال للتمركز الإيراني في أي جزء من سوريا”.

قال رئيس الحكومة الإسرائيلي نتنياهو أمس: “نحن نؤمن أن لا مكان للتمركز الإيراني العسكري في أي جزء من الأراضي السورية. تعكس هذه الأقوال طبعا موقفنا. يمكن أن أقول بالتأكيد إنها تعكس المواقف الأخرى في الشرق الأوسط وخارجه”.

وفق التقديرات الإسرائيلية، يعمل في سوريا اليوم نحو 2000 ضابط وجندي إيرانيّ، وعشرات الإيرانيين وعناصر الحرس الثوري، وأكثر من 8000 جندي من الميليشيات الشيعية من باكستان، أفغانستان، والعراق، ونحو 7000 مقاتل من حزب الله.

اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل
نتنياهو وبوتين (AFP)
نتنياهو وبوتين (AFP)

دون ذكر روسيا.. إسرائيل تستنكر حادثة تسميم الجاسوس في بريطانيا

أصدرت الخارجية الإسرائيلية بيانا استنكاريا يتطرق إلى محاولة اغتيال الجاسوس الروسي في بريطانيا دون ذكر روسيا، وذلك خشية من المساس بالعلاقات الحيوية مع موسكو في الشأن السوري

16 مارس 2018 | 10:45

استنكرت الخارجية الإسرائيلية محاولة اغتيال الجاسوس الروسي وابنته على الأراضي البريطانية، في بيان نشر أمس الخميس، مكتفية بشجب الحادثة ومناشدة المجتمع الدولي التعاضد من أجل منع تكرر حوادث مشابهة في المستقبل، دون إلقاء الاتهام على روسيا أو التلميح لضلوعها في الحادثة.

وجاء هذا الاستنكار المتأخر نسيبا من جانب إسرائيل في أعقاب نقل السفير البريطاني في إسرائيل رسالة بلده وهي توقع بريطانيا من حلفائها الوقوف إلى جانبها في حادثة انتهاك سيادتها من قبل روسيا، لكن إسرائيل اكتفت باستنكار الحادثة وعدم ذكر روسيا في البيان خشية من إغضاب الروس.

والمفلت كذلك أن البيان صدر عن الخارجية الإسرائيلية وليس عن ديوان رئيس الحكومة، في دلالة على أن نتنياهو لا يرغب في المساس بالعلاقات الجيدة التي تربطه مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

فبالنسبة لإسرائيل، تلعب العلاقات الجيدة مع موسكو في الراهن دورا هاما للغاية على خلفية الوجود الروسي في سوريا وأهمية التنسيق مع القوات الروسية بشأن الخطر الإيراني الذي يهدد إسرائيل في سوريا.

يذكر أن حليفتي بريطانيا الأهم، الولايات المتحدة وفرنسا، لم تترددا في اتهام روسيا بمحاولة الاغتيال والدخول معها في مواجهة إلى جانب بريطانيا.

اقرأوا المزيد: 167 كلمة
عرض أقل
بث المونديال - صورة توضيحية (Guy Arama)
بث المونديال - صورة توضيحية (Guy Arama)

التلفزيون الإسرائيلي يبث مباريات المونديال بالعربية

للمرة الأولى منذ قيام دولة إسرائيل، سيُبث محللون وإذاعيون عرب خبراء بكرة القدم مباريات كأس العالم 2018

بدأت سلطة البث الإسرائيلية العربية المعروفة بـ “مكان” تستعد بتلهُّف للمونديال الذي سيُجرى هذا الصيف في روسيا. هذا العام للمرة الأولى، سيقدّم طاقم من الإذاعيين العرب بث مباريات المونديال.

ستُبث المباريات في التلفزيون وفي موقع قناة “مكان” بالتوازي مع البث العادي باللغة العبرية. دفعت سلطة البث الإسرائيلية مبلع 6.3 مليون يورو مقابل الحصول على حقوق بث مباريات المونديال.

بما أنه يمكن مشاهدة التلفزيون الإسرائيلي عبر الأقمار الاصطناعية في الدول القريبة من إسرائيل، على الأغلب سيتمكن مواطنو الأردن، ولبنان، ومصر، والضفة الغربية من مشاهدة المباريات مجانا.

في عام 2010، حاولت سلطة البث الإسرائيلية بث المونديال بالعربية، ولكنها تعرضت لتهديدات بتقديم شكوى من قناة الجزيرة، لأنه وفق ادعائها هي المالكة الحصرية لحقوق بث المونديال بالعربية في الشرق الأوسط.

فكان على سكان الدول العربيّة المعنيين بمشاهدة المونديال بالعربية أن يدفعوا لقناة “بي إن سبورتس” التابعة للجزيرة. واضطرت سلطة البث الإسرائيلية إلى إلغاء بث المونديال بالعربية ومتابعة البث بالعربية فقط، لسوء حظ الدول الجارة.

نأمل ألا تعرقل الجزيرة عمل إسرائيل في بث المونديال بالعربية المرة ويستفيد من البث بالعربية أكبر عدد ممكن من الناس.

اقرأوا المزيد: 165 كلمة
عرض أقل
أليزابيت تسوركوف (تصوير: أحمد محمد)
أليزابيت تسوركوف (تصوير: أحمد محمد)

صوت السوريين في إسرائيل

إليزابيث تسوركوب هي إحدى الشخصيات الإسرائيلية الأكثر تضامنا مع الوضع السوري. باستخدام شبكة علاقات تتضمن 3000 سوري، تنقل صورة صادقة عن الوضع في سوريا، وتوضح للإسرائيليين معاناة السوريين

كانت المقابلة التي أجريناها معها قبل سنتين ونصف (في الرابط التالي) الأكثر قراءة في ذلك الحين. كانت ردود الفعل بشأنها متباينة: أعرب الكثيرون عن تقديرهم للشابة الإسرائيلية التي تكرس وقتا طويلا من أجل ضحايا الحرب الأهلية السورية، وبالتباين، كالمعتاد، كان هناك من أعرب عن شكوكه. بعد عامين ونصف، أصبحت إليزابيث تسوركوب، الصوت البارز في إسرائيل حول القضية السورية، وهي مطلعة على الواقع السياسي والوضع في سوريا بشكل شخصي. في الآونة الأخيرة، تعيش في الولايات المتحدة، وعندما سألتها إذا تعرفت إلى أصدقاء إسرائيليين، أوضحت أنه لم يتسنَ لها، مشيرة إلى أن لديها أصدقاء سوريون…

“أكرس كل أوقات الفراغ من أجل سوريا”، قالت إليزابيث، وأضافت: “أنا على علاقة يومية مع السوريين، وأكرس ساعات من أجل ذلك يوميا”.

لقد أعلن الروس، الإيرانيون، وحزب الله طبعا عن الانتصار في سوريا، ورغم أن هذا هو الانطباع، إلا أنه يبدو أن الحرب لم تنتهِ بعد. ما هو الوضع الآن؟

لا شك أن الروس والإيرانيين معنيون بالقول – انتصرنا. وذلك من أجل الرأي العام في إيران وروسيا والحرب النفسية ضد المعارضة، ولكن ما زالت نهاية الحرب في سوريا بعيدة. لقد بات واضحا مَن سيكون المُسيطر في سوريا بعد انتهاء الحرب. فطرأ تغيير هام على توازن القوى في سوريا، ومن الواضح الآن أن نظام الأسد أو لمزيد من الدقة النظام السوري هو الذي سيحكم سوريا بعد انتهاء الحرب. لم تكن هذه الحقيقة واضحة في عام 2015، مثلا، أدى دعم دول الخليج إلى تقدم المعارضة نحو مناطق العلويين، لهذا تدخلت روسيا وإيران في سوريا حينذاك.

إذا، ما هي الأسئلة المطروحة الآن؟

ليس واضحا بعد كم من الوقت يحتاج نظام الأسد للسيطرة مجددا على مناطق في سوريا ومَن سيحكم سوريا؟ لا شك أن النظام السوري هو الذي سيحكم، ولكن السؤال هو إذا كان الأسد سيظل في الحكم. لم يُتخذ القرار بعد. يشعر الروس أنهم ملزمون أقل تجاهه، وهم يعرفون أن بقاءه في الحكم، يشكل صعوبة لدى الجهات المعارضة في التوصل إلى اتفاقات، ويضمن ألا تصل مساعدات مالية لإعادة إعمار سوريا من دول الخليج أو الدول الأوروبية، لأن الأسد هو بمثابة خط أحمر في نظرها. ربما ستصل إلى سوريا مساعدات من الأمم المتحدة، ولكن لن تصل المبالغ الضرورية الكافية لإعادة إعمارها. يطمح الروس إلى أن تكون سوريا قصة نجاح فحسب، ولكن إذا تركوها مدمّرة فستكون قصة فشل. الروس معنيون بتغيير الأسد وبقاء نظام الحكم في الوقت ذاته: أن تظل مؤسسات الدولة والجيش.

مَن سينتصر؟

ليس واضحا إذا كان النظام سيسيطر على كل المناطق التي كانت خاضعة له في عام 2011 أو أن سوريا ستصبح مؤلفة من دول كثيرة خاضعة لجهات مختلفة مثل الأكراد في الشمال – هل سيحظى الأكراد باستقلال تقديرا للمساعدة التي قدموها لأمريكا ضد داعش؟ تجدر الإشارة إلى أن تركيا تدخلت في شمال حلب، ويبدو أنها معنية بأن تلعب دورا شبيها في إدلب – فهي ترغب في محاربة الأكراد بنجاعة أكبر ومنع دخول المزيد من اللاجئين إلى أراضيها. هناك 4 ملايين سوري في المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة. في وسع الكثير منهم العيش في ظل النظام السوري، ولكن هناك آخرون لا تتوفر أمامهم هذه الإمكانية لهذا عليهم الهروب. في المقابل، إذا سيطرت تركيا جزئيا على بعض المناطق، يكون هؤلاء السوريون قادرين على الفرار إليه. طُرد جزء من مقاتلي فصائل المعارضة الذين ينتمون إلى مجموعات متطرفة أكثر، ونشطاء – أشخاص لدي علاقة معهم – إلى إدلب بعد أن عارضوا النظام بشكل علني. إذا سيطر نظام الحكم على كل الأراضي السورية مجددا، فسيعمل هؤلاء المطرودون جاهدين للهروب إلى تركيا ولكن إذا ظلت الحدود مغلقة، فسيتعرضون للخطر.

يتساءل الكثيرون إذا كانت روسيا غارقة في المستنقع السوري. هل تعتقدين أن بوتين يحاول الهرب من سوريا؟

لا أعتقد ذلك. منذ الأشهر الأولى، اعتمدت روسيا على مقاتلي المرتزقة. سمحت هذه الحقيقة لروسيا بأن تنكر أعمالها في سوريا، وأصبح ثمن القتال أقل. قُتِل بعض الأشخاص، وظهر ذلك في مواقع تابعة للمعارضة الروسية فقط. روسيا ليست معنية في بقاء قواتها العسكرية في سوريا لفترة غير محدودة، ولكنها تتعرض الآن لاشتباكات مع إيران حول بلورة مستقبل سوريا في اليوم ما بعد الحرب. إن الطريق لخروج روسيا من سوريا ما زالت بعيدة. ستعمل روسيا على تقليص حجم قواتها بعد أن يسيطر نظام الحكم بشكل مؤكد، وبعد أن تضمن مصالحها في سوريا.

أنتِ لست الوحيدة التي تتحدثين عن الخلافات بين الإيرانيين والروس. هل تعتقدين أننا نبالغ في القضية إلى حد معين؟ علينا أن نتذكر أن الحديث يجري عن حليفتين حاربتا معا

إيران وروسيا لا تنظران إلى إسرائيل بنفس المنظار. فروسيا ليست معنية بخوض اشتباكات مع إسرائيل. على الأمد القصير، مصالحهما متشابهة، ولكن هناك خلافات بينهما حول مستقبل سوريا، وطبعا حول تقسيم الغنيمة غير الكبيرة. لا شك أن إسرائيل تحاول تعزيز الخلاف، من خلال تسريبات وخطوات أخرى.

لقد ذكرتِ إسرائيل. هل تعتقدين أن إسرائيل ستخلط الأوراق مجددا ردا على الاستفزاز الإيراني، وستتورط في الحرب في سوريا؟

أعتقد أن سياسة القيادة الإسرائيلية، رغم انتقاداتي لها حول قضايا كثيرة، واضحة جدا في هذا الشأن. يشير الإجماع الإسرائيلي إلى أن محاولة تغيير الدولة داخليا مصيرها الفشل. أسفرت الحرب في سوريا عن ضحايا أكثر من الحرب في لبنان.

ولكن لا يمكن أن نتجاهل أننا منذ الشهرين الماضيين نشهد حالات تتدخل فيها إسرائيل أكثر من الماضي

هذه التدخلات ما زالت محدودة أيضا. هناك الكثير من الأفراد في سوريا الذين يأملون جدا أن تتدخل إسرائيل لصالحهم، ولكن لا أعتقد أن هذا سيحدث. لأن خطوة كهذه تعني التعرض لمواجهات مع روسيا وإيران من أجل تحقيق إنجازات غير محددة. لنفترض أن إسرائيل تدخلت وصنعت منطقة آمنة جديدة فهذا لن يمنع المليشيات الإيرانية من إطلاق صواريخ ضدها من الأراضي السورية. إذا كانت إسرائيل ترغب في منع التمركز الإيراني في سوريا فعليها أن تحتلها. ليس هناك أي احتمال أن تقوم إسرائيل بخطوة كهذه.

ما هي الإمكانيات التي تقف أمام إسرائيل؟

في وسعها زيادة حجم المساعدات التي تقدمها للمعارضة والمساعدات الإنسانية الأخرى، وفتح المناطق الحدودية أمام الاقتصاد الإسرائيلي – تسويق المنتجات الزراعية إلى إسرائيل والمتاجرة بها. قد تجعل هذه الخطوة المنطقة العازلة واضحة أكثر. تتطلب خطوة كهذه حماية القرى ذات الصلة منعا لتعرضها للنيران من قبل قوات النظام. تجنبت إسرائيل القيام بخطوة كهذه حتى الآن.

أنتِ تتحدثين عن المُساعَدة الاقتصادية، ماذا بالنسبة للمُساعَدة العسكرية؟

يتضح من بحث أجريته في الأشهر الأخيرة أن إسرائيل تقدم مساعدات عسكرية ل7 فصائل مختلفة، متضامنة مع الجيش السوري الحر، في القنيطرة ودرعا. فهي تدعم من خلال تقديم أسلحة خفيفة فقط، وتساعد في الأجور. إضافة إلى هذا زادت إسرائيل مساعداتها الإنسانية لهذه المناطق، وبالمناسبة لا تصل المساعدات في حالات كثيرة من إسرائيل بل من متبرعين يهود ومنظمات يهودية في الولايات المتحدة. بفضل هذه المُساعَدات، أقيمت في سوريا عيادات في مناطق خاضعة للمعارضة، وأقيم مخبز يبيع الخبز للمواطنين بسعر زهيد. إضافة إلى هذا تقدّم مساعدات إنسانية كثيرة مثل الأطعمة، الحفاظات، وغيرها.

ماذا عن المساعدات في ساحة المعركة؟

إنها تُقدّم مساعدات لفصائل المعارضة في نضالهم ضد داعش في منطقة المثلث الحدودي مع الأردن. تشن إسرائيل هجمات مباشرة ضد داعش بالطائرات المسيّرة أو الصواريخ المضادة للطائرات، بما في ذلك اغتيال زعماء داعش. تتوقع إسرائيل أن تتقدم قوات المعارضة برًا ولكن هذا لا يحدث فعلا.

الحرب الأهلية في سوريا (AFP)

لماذا أنت مهتمة بسوريا إلى هذه الدرجة؟

أنا أعرف سوريين كثيرين من داخل سوريا قبل بدء الحرب الأهلية في عام 2011. عندما اندلعت الثورة، بدأ يستخدم الكثير من السوريين الشبكات الاجتماعية وتدريجيا ازداد عدد المستخدمين بشكل ملحوظ. في البداية كنت أتحدث مع بعض السوريين وتابعت الأخبار مثل الآخرين. ولكن اليوم لدي أكثر من 3000 صديق سوري في الفيس بوك. اضطررت لحذف 1000 إسرائيلي من صفحتي في الفيس بوك لضم سوريين كان جزءا منهم لاجئا يعيش خارج سوريا. هناك أشخاص هم أصدقائي بكل معنى الكلمة – أشخاص أعرف عائلتهم وما يحدث معهم مثلا إذا كانوا مرضى أم أصحاء. ليست هناك اليوم منطقة في سوريا ليس لدي أصدقاء فيها. في أحيان كثيرة، يتوجه إليّ إعلاميون إسرائيليون للوساطة بينهم وبين السوريين. طبعا، أستجب لهذه الطلبات مجّانًا رغبة في إسماع صوت هؤلاء الأفراد في إسرائيل.

إذا كنتِ قادرة على العودة إلى الماضي، هل كنتِ ستوصين أصدقاءكِ بألا يتمردوا؟

لا أعتقد أن تشجيع الغرب هو ما دفع السوريين للتمرد. لم يأخذ السوريون بعين الاعتبار أن الأسد لديه حليفتان وهما روسا وإيران أقوى من حلفاء القذافي. ومن جهة أخرى، كانت هناك إدارة أوباما التي لم ترغب في إثارة غضب إيران.

تجري تساؤلات بين السوريين حول إذا ارتكبوا خطأ في ظل حجم القتل والدمار في سوريا. إن نظام الحكم في سوريا غير قابل للإصلاحات، أي أنه كان يجب متابعة العيش في ظل الدكتاتورية. أنا لست قادرة على الحكم على السوريين والتوضيح لهم كيف عليهم العيش.

لا شك أنكِ تُسألين كثيرا هذا السؤال، ولكن كيف يثق بكِ السوريون الذين ترعرعوا على أن إسرائيل دولة عدوة؟

يصف الأشخاص الذين لدي علاقة معهم وضعا إنسانيا خطيرا في سوريا ويشعرون أن العالم لا يهتم بهم. أصبحت وسائل الإعلام تهتم بسوريا أقل مقارنة بالماضي. هذا هو أحد الأسباب الذي يدفع السوريين إلى التحدث معي رغم أني أوضح لهم أني إسرائيلية. إنهم يرغبون في أن يشاركوا الآخرين بضائقتهم. هناك حقيقة أخرى تحظى باهتمام أقل وهي معاناة السوريين غير المرتبطة بالنظام فحسب. يعاني السوريون حاليا من القصف الذي يطلقه الروس والنظام ويضطرون أيضا إلى مواجهة حكم فصائل المعارضة السلطوي، ويشاهدون فاسدا رهيبا من قبل تنظيمات المجتمع المدني، ومحاكم شرعية تتخذ قراراتها أحيانا استنادا إلى الرشاوى، وهم غير قادرين على التحدث عن كل هذه الأعمال الرهيبة مع المراسلين الآخرين الذين لا يهتمون بهذه الأخبار. يهتم الكثير من الباحثين بسوريا بالنواحي الاستراتيجية. يفكر الكثيرون أن ما يمر به المواطِنون السوريون غير هام. ولكن أنا أعتقد غير ذلك.

للإجمال، السؤال الهام هو هل لديكِ علاقة أية كانت مع الموساد الإسرائيلي؟

أنا زميلة باحثة في منتدى التفكير الإقليمي. وهو معهد بحث مستقل. نحن لا نتلقى تبرعات أو مساعدات من السلطات الحاكمة في إسرائيل، وننشر مقالات انتقادية ضد الحكومة، لا سيّما حول الشأن الفلسطيني. رغم أن الكثيرون يعتقدون كذلك، ولكني لست عميلة في الموساد. أهتم بسوريا وبالسوريين الذين يعيشون في ظل الحرب. حتى أن قادة من فصائل المعارضة يتوجهون إلي ويطلبون مني أن أعمل على الوساطة بينهم وبين الموساد.. ولكن لم أقم بخطوة كهذه ولست معنية بذلك.

اقرأوا المزيد: 1531 كلمة
عرض أقل
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلادمير بوتين (AFP)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلادمير بوتين (AFP)

دراسة إسرائيلية: السباق النووي في العالم السني في أوجه

أشارت دراسة إسرائيلية إلى أن الدول العربية تتسابق لتطوير طاقة نووية ردا على البرنامج النووي الإيراني.. وإلى أن روسيا تلعب دورا هاما في هذا السباق بهدف تعزيز مكانتها في المنطقة

12 فبراير 2018 | 11:49

أشارت دراسة جديدة أعدها مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية التابع لمعهد “هرتسيليا” متعدد المجالات إلى سعي دول عربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لبناء محطات طاقة نووية بدعم روسي.

وأشار معدّ الدراسة، الدكتور شاؤول شاي، إلى أن السعي وراء الطاقة النووية يأتي كرد على برنامج النووي الإيراني، وليس فقط من باب تطوير قدرات نووية لأهداف اقتصادية. وحسب الدراسة، هذه المساعي تحظى بدعم روسي متمثل بتزويد الدول بالمعلومات والتكنولوجيا اللازمة نظير تعزيز قوتها في المنطقة.

وقال الباحث الإسرائيلي إن المعلومات التي جمعها تدعم الادعاء الإسرائيلي بأن البرنامج النووي يدفع المنطقة إلى سباق نووي، لا سيما لدى الدول المنافسة لإيران في المنطقة، وهي السعودية ومصر وتركيا والأردن.

وشدّد الباحث على أن احتياز المعلومات والتكنولوجيا لبناء المنشآت النووية لتطوير الطاقة تقصّر الطريق إلى تحويلها لتكنولوجيا حربية رغم أن الأمر ليس سهلا.

وفي حين تستعد الإمارات لتشدين محطة نووية الأولى في العالم العربي، ستكون السعودية الثانية في الخليج لتملك طاقة نووية. وكانت المملكة السعودية قد استأجرت خدمات شركة مدنية لتحديد الموقع الأنسب لبناء المنشآت في المملكة، ووقعت اتفاقات مع أمريكا وفرنسا وروسيا تعاون في مجال الطاقة النووية.

وأشار الباحث الإسرائيلي إلى أن السعودية تقيم علاقات استراتيجية قوية مع باكستان التي تملك سلاحا نوويا. وكانت السعودية دعمت باكستان اقتصاديا في حين كانت تقبع تحت قيود اقتصادية مقابل مساهمة باكستان في البرنامج النووي.

وتسعى مصر كذلك إلى تطوير الطاقة النووية لديها، وقد جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والرئيس الروسي، فلادمير بوتين، في الضبعة.

وذكرت الدراسة أن روسيا لا تخفي نواياها بشأن دعم مشاريع الطاقة النووية في المنطقة، إذ أقامت عام 2014 مكتبا لوكالتها النووية في دبي بهدف الإشراف على المنشآت النووية التي تساعد الوكالة على إقامتها.

اقرأوا المزيد: 258 كلمة
عرض أقل
سيواصل بشار الأسد زمام السيطرة على الحكم بعد انتهاء الحرب، ولكن سيطرته ستكون ضعيفة وغير مستقرة (AFP)
سيواصل بشار الأسد زمام السيطرة على الحكم بعد انتهاء الحرب، ولكن سيطرته ستكون ضعيفة وغير مستقرة (AFP)

قوة نظام الأسد وضعفه

يزداد نظام الأسد في سوريا قوة يوميًّا بفضل تدخل روسيا وسكوت الغرب المتواصل. غير أن اعتماد الأسد المتواصل على القوات الخارجية لإدارة المعارك اليومية وتدهور الاقتصاد السوري يشيران إلى مستقبله الإشكالي

بتاريخ 28 أيلول، شن مقاتلو داعش معركة في محافظة دير الزور ضد قوات الأسد. قُتِل في غضون ساعات قليلة منها عشرات المقاتلين من الميليشيات الموالية لنظام الأسد، وأسِر جنديان روسيان، واحتُلت عدة مدن على طول الطريق المستخدمة لتوفير المعدّات لقوات الأسد، والتي تربط بين تدمور في مركز سوريا ودير الزور في الشرق.

تدير روسيا، إيران، والمليشيات المحلية المعارك والحياة اليومية في المناطق الواسعة الخاضعة لسيطرة نظام الأسد المحدودة

يشير نجاح المعركة التي شنتها داعش، بصرف النظر عن تقليص المناطق الخاضعة للمنظمة وخسارتها للكثير من مقاتليها في السنة الماضية، إلى ضعف قوة نظام الأسد. رغم أنه يبدو أن صمود الأسد مضمونا في ظل تغيير توازن القوى في ساحة المعركة في سوريا والمنطقة، فإن سيطرة النظام ضعيفة. تدير روسيا، إيران، والمليشيات المحلية المعارك والحياة اليومية في المناطق الواسعة الخاضعة لسيطرة نظام الأسد المحدودة.

لم يكن وضع الأسد أفضل منذ اندلاع المقاومة الشعبية في سوريا في عام 2011. غيّر التدخل الروسي توازن القوى في ساحة المعركة تغييرا جذريا مؤديا إلى تغييرات في مواقف الدول الداعمة للثوار. يشجب زعماء الدول الغربية أحيانا جرائم النظام ولكنهم لا يعتقدون أن هناك بديلا لنظام الأسد. لقد أصبحت قطر، سعوديّة، تركيا، والأردن مقتنعة أن نظام الأسد سيظل قائما. تسعى جارتا سوريا، وهما تركيا والأردن، إلى التركيز على ضمان مصالحهما السياسية على حساب المعارضة السورية؛ تركز تركيا على الصراع ضد الذراع السورية لحزب العمّال الكردستانيّ، وأما الأردن فيعمل على استئناف التجارة مع سوريا برعاية النظام لضمان حدوده ومنع دخول لاجئين آخرين.

تقلصت المُساعَدة الخارجية للثوار بشكل ملحوظ وأصبحت مشروطة بمشاركتهم في المفاوضات في أستانة التي يتغلب فيها مستوى توازن القوى لصالح نظام الأسد وداعميه بشكل ملحوظ. بفضل اتفاقات وقف إطلاق النار غير العادلة التي فرضتها الدول الداعمة على الثوار، أصبح يركز النظام ومؤيدوه مؤخرا على محاربة داعش في شرق سوريا. في غضون أشهر قليلة زاد النظام بشكل ملحوظ حجم المناطق الخاضعة لسيطرته وسيطر مجددا أيضا على بعض مصادر الطاقة الهامة شرق الدولة.

رغم هذا، فإن أهلية قوات النظام، سيطرته، وقدرته على إدارة المناطق الخاضعة لـ “نفوذه” تظهر صورة مختلفة تماما: لم يكن وضع الأسد أسوأ ذات مرة. الضعف في قوة الجيش السوري ما زال قائما؛ ليست هناك دافعية لدى معظم المقاتلين وهم لا يتلقون تدريبا كما ينبغي، لهذا على النظام أن يعتمد على تجنيد المواطنين المطلوبين للخدمة قسرا، وأحيانا على المجرمين الذين يُطلق سراحهم من السجون شريطة أن يخدموا في الجيش. إضافة إلى هذا، تموّل إيران والقيادة السورية المقرّبة من النظام “قوات الدفاع الوطني”، وهي مليشيات محلية تُستخدم كقوات مساعدة للجيش. يقوم الكثير بهذه الخدمة من أجل الراتب أو التهرّب من الخدمة العسكرية، لأن الراتب مقابل هذه الخدمة أعلى من الراتب في الجيش وهي تعتبر خطيرة أقل.

منذ عام 2012، لا تنجح القوات السورية التي تخدم في صفوف نظام الأسد في هزيمة الثوار أو داعش بنفسها، وهي تعتمد على مساعدة هامة من عشرات آلاف المقاتلين الشيعة الأجانب التي أرسلتهم إيران إلى سوريا، من بينهم ضباط وخبراء إيرانيون وروس، وعلى سلاح الجو الروسي للانتصار في ساحة المعركة. يتعامل الضباط الأجانب مع المقاتلين السوريين بسخرية، وهم يتحملون مسؤولية بلورة استراتيجية، وإدارة المعركة في أرض الواقع أحيانا.‎ ‎أكثر من ذلك، أقامت الميليشيات الشيعية الأجنبية، لا سيما حزب الله اللبناني، قواعد في سوريا وأذرعا محلية من المليشيات التابعة لها، المنافسة لجيش الأسد من خلال تجنيد شبان سوريين في صفوفها.

بعيدا عن ساحة المعركة، في المناطق الخاضعة، للوهلة الأولى، لنظام الأسد فإن الوضع ليس أفضل. في ظل انعدام القانون بشكل عامّ، يستغل المقاتلون وضباط المليشيات الموالية ظاهريا للنظام ضعف النظام داخليا بهدف القتل، الاغتصاب، السرقة، وخطف المواطنين لأهداف تكفيرية، جباية الضرائب من المارة في الحدود، وجباية أموال الحماية من أصحاب المصالح والتجار واستغلال صلاحيتهم بشكل سيء بطرق مختلفة، من خلال انتهاك القانون بشكل لاذع. تجاهل النظام هذه المشكلة طيلة سنوات. خلال عام 2017، بذل جهوده لتقليص حجم الظاهرة، ولكن باءت محاولاته بالفشل.‎ ‎بالإضافة إلى ذلك، بسبب نقص أداء النظام، احتكر جزء من المليشيات قسم من توفير الخدمات العامة مثل المواصلات العامة، توفير المياه، والخدمات الطبية.

في ظل هذا الضعف، لن يكون في وسع الدولة التي ستتمركز في سوريا بعد هزيمة النظام في المعركة (سواء كان من خلال القضاء على جيوب الثوار وداعش أو تجميد مؤقت للجبهات ضد الثوار)، إرساء القانون والنظام أو توفير خدمات منتظمة للمواطنين طيلة سنوات. في ظل التدهور الاقتصادي في سوريّا سيظل النظام متعلقا بالمساعدات الأجنبية لدفع رواتب عمال الدولة، توفير الخدمات الأساسية، وبدء عملية التأهيل.

أبعد من ذلك، فإن أباطرة الحرب الذين نجحوا في أن يسيطروا على النظام لن يتنازلوا عن قوتهم بسهولة، وعلى النظام أن يأخذ مصالحهم بعين الاعتبار. لا يُتوقع أن تختفي أذرع حزب الله المحلية والمليشيات الشيعية الأخرى في سوريا لأن النظام لن يكون قادرا على مواجهة إيران وحزب الله المعنيان بالحفاظ على تأثيرهما في سوريا وقدرتهما على المبادرة لشن هجوم من أراضيها.

من المتوقع أن يواصل بشار الأسد السيطرة على الحكم بعد انتهاء الحرب، ولكن حكمه سيكون ضعيفا، ومتزعزعا عند النظر إلى المناطق المدمّرة في سوريا.

نشر هذا المقال للمرة الأولى في موقع منتدى التفكير الإقليمي

اقرأوا المزيد: 769 كلمة
عرض أقل
ممثلو الأطراف الذين يديرون الشؤون في سوريا في الراهن، إيران، روسيا، سوريا (AFP)
ممثلو الأطراف الذين يديرون الشؤون في سوريا في الراهن، إيران، روسيا، سوريا (AFP)

روسيا للأسد: عدم الرد على الهجوم في مصياف أفضل

روسيا تطلب من نظام الأسد غض النظر عن الهجوم الأخير المنسوب لإسرائيل في سوريا، والنظر إلى الوضع في سوريا.. وإدارة ترامب تدرس وضع استراتيجية جديدة للتعامل مع الخطر الإيراني

12 سبتمبر 2017 | 10:14

أوردت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أن الاستخبارات الروسية أوصت نظام الأسد وحزب الله، بعدم الرد على القصف الذي استهدف مصنع الأسلحة في مصياف ونسب إلى الطيران الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، والنظر إلى “الصورة الكبرى” في سوريا.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن مسؤول روسي كبير قوله إن روسيا بعثت رسالة مطمئنة للتل أبيب مفادها أن روسيا لن تسمح لإيران وحزب الله بأن تعمقا تدخلهما في سوريا، متعهدة بلجمهما في حال أقدما على ذلك.

وأشار المسؤول إلى أن موسكو تفهم مخاوف إسرائيل أكثر في أعقاب اللقاء الذي جمع قبل شهر رئيس الحكومة الإسرائيلي والرئيس الروسي.
وفي سياق متصل، كشف مسؤولون أمريكيون، لوكالة “رويترز” الأمريكية، أن الإدارة الأمريكية تدرس تبني استراتيجية جديدة في التعامل مع التوسع الإيراني في المنطقة، تقوم على ممارسة ضغوط أكبر على طهران لوضع حد لبرنامج الصواريخ البالستية.

وحسب الخطة الجديدة، من المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في القريب عن أهداف استراتيجية طويلة الأمد للجيش الأمريكي. وضمن هذه الخطة معالجة أكثر قوة للتوسع الإيراني في المنطقة، خاصة في اليمن وسيناء. وأشار مسؤول أمريكي كبير إلى أن الخطة ستتعامل كذلك مع نقل الأسلحة من إيران إلى غرة.

وتأتي هذه التطورات في ظل دخول الجيش الإسرائيلي في المرحلة الثانية من المناورة العسكرية الكبرى التي أطلقها الأسبوع الماضي، والتي تحاكي مواجهة عسكرية مع حزب الله. وحسب ضابط عسكري إسرائيلي، الجيش الإسرائيلي يتدرب على حسم المعركة مع حزب الله وليس على ردعه كما كان في السابق. “إننا نتعامل مع حزب الله على أنه جيش وليس عصابة مسلحة” أوضح الضابط.

اقرأوا المزيد: 232 كلمة
عرض أقل