• المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)
    المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)
  • المسلمون في إسرائيل عشية عيد الأضحى ‏2017 (Flash90/Wisam Hashlamoun)
    المسلمون في إسرائيل عشية عيد الأضحى ‏2017 (Flash90/Wisam Hashlamoun)
  • معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)
    معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)

المسلمون في إسرائيل عشية عيد الأضحى ‏2017

35% من المسلمين في إسرائيل عمرهم أقل من ‏ 14 عاما. كم مسلمًا يعيش في إسرائيل؟ أين يسكن معظمهم، وكم يدفعون مقابل الطعام والسكن مقارنة باليهود؟

31 أغسطس 2017 | 16:11

قُبيل عيد الأضحى الذي يصادف في نهاية الأسبوع القادم، نشرت دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل معطيات مثيرة للاهتمام حول المسلمين في إسرائيل.

حتى عام 2016، عاش في إسرائيل نحو 1.534 ميلون مسلم وهم يشكلون 17.7% من مواطني دولة إسرائيل. كانت نسبة زيادة السكان المسلمين السنوية ثابتة في السنوات الثلاث الأخيرة – 2.4% سنويا – وهي النسبة الأعلى بين مواطني إسرائيل.

رهط في النقب هي المدينة الثانية التي تسكن فيها أعلى نسبة من المسلمين إذ فيها 64.3 ألف مسلم (AFP)
رهط في النقب هي المدينة الثانية التي تسكن فيها أعلى نسبة من المسلمين إذ فيها 64.3 ألف مسلم (AFP)

ويتضح أيضا أن معظم المسلمين يعيشون في القدس إذ فيها نحو 320 ألف مواطن، وهم يشكلون 36.2% من سكان المدينة و 21% من معظم المسلمين في إسرائيل. رهط في النقب هي المدينة الثانية التي تسكن فيها أعلى نسبة من المسلمين إذ فيها 64.3 ألف مسلم.

ونسبة الولادة في المجتمَع الإسلامي آخذة بالانخفاض، ومنذ عام 2000 انخفضت النسبة من 4.7 أولاد لكل امرأة إلى 3.29 ولدا.

معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)
معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)

والمواطنون المسلمون في إسرائيل هم صغار العمر: نحو : ‏35%‏ منهم عمرهم 14-0‏ (‏534.3‏ ألف)، و ‏3.9%‏ منهم فقط عمرهم ‏65‏ وأكثر (‏59.8‏ ألف‎).

وفيما يتعلق بالعمل، يتضح من المعطيات أن نسبة العاطلين عن العمل من المسلمين هي 6.7% وهذه النسبة أعلى من نسبة العاطلين عن العمل اليهود والمسيحيين (نحو %4.5).

وطرأت زيادة في التعليم العالي في نسبة الحاصلين على ألقاب من المسلمين: ‏7.7%‏ مقارنة ‏7.3%‏ في السنة الماضية، ولكن نسبة الحاصلين على الألقاب أقل بشكل ملحوظ من نسبة الأكاديميين في المجتمع عامة في إسرائيل، وهي نحو 18.8%.

ومعدل المصروف الشهري في العائلات الإسلامية هو نحو 3667 دولارا مقارنة بـ 4425 في العائلات اليهودية.

متوسط عدد الأفراد في العائلات الإسلامية هو 4.7 وفي العائلات اليهودية هو 3.1 بالمعدل.

المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)
المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)

عمَّ يبذر المسلمون مصاريفهم العائلية؟

يصرف المسلمون نحو %23 على الأطعمة مقارنة بـ %15.5 فقط باليهود.

ويدفع المسلمون ‏19.7%‏ من إجمالي المصاريف على السكن، مقارنة بـ ‏25.5%‏ في الوسط اليهودي.

طلاب جامعيون مسلمون في جامعة أريئيل (Noam Moskowitz)
طلاب جامعيون مسلمون في جامعة أريئيل (Noam Moskowitz)

في مجال الأجهزة الإلكترونية – ‏37.8%‏ من المسلمين متصلين بالإنترنت مقارنة بـ ‏78.8%‏ في المجتمَع اليهودي‎.‎

ويشاهد المسلمون معظم البرامج الترفيهية عبر الأقمار الاصطناعية وتصل نسبة استخدامها إلى -‏89.5%‏.

اقرأوا المزيد: 289 كلمة
عرض أقل
الشابة اليهودية خلال خدمتها في الجيش قبل اعتنافها الإسلام (facebook)
الشابة اليهودية خلال خدمتها في الجيش قبل اعتنافها الإسلام (facebook)

فيديو يهودية أسلمت في الأٌقصى يثير ضجة في إسرائيل

شبكات التواصل الاجتماعي في إسرائيل مستعرة إزاء مقطع فيديو لشابة يهودية خدمت في الجيش الإسرائيلي، اعتنقت الديانة الإسلامية في الأقصى.. شاهدوا

وردت تعليقات كثيرة على مقطع فيديو يوثق اعتناق شابة يهودية الدين الإسلامي في المسجد الأقصى في الأيام الأخيرة. رُوَيدًا رُوَيدًا اتضحت تفاصيل أخرى حول القصة وراء مقطع الفيديو، ولكن ما زال معظمها غامضا. أحبت الشابة من مدينة أشكلون التي خدمت في الجيش الإسرائيلي شابا من بلدة رهط البدوية ولهذا يبدو أنها قررت اعتناق الدين الإسلامي للزواج منه.

وشارك مقطع الفيديو ناشط اليمين الإسرائيلي المعروف الملقب بـ “الظل” (هتسيل) أو “يوآف ألياسي” في صفحته على الفيس بوك التي يتابعها أكثر من 300 ألف إسرائيلي. منذ مشاركة المقطع، كُتبت تعليقات كثيرة حوله، ودارت جدالات كثيرة ومنهكة لساعات وذُكرت ألقاب وشتائم لا يمكن ذكرها هنا.

وكتب “الظل” في صورة تظهر فيها الشابة بعد اعتناق الدين الإسلامي مع شريك حياتها “المسلمة الفاخورة في الصورة هي “نورا” وهذا اسمها بعد اعتناقها الدين الإسلامي.‎ ‎تقول نورا إنها سعيدة مع شريك حياتها وحبيبها، وفخورة بكونها الشابة اليهودية الثالثة التي تعتنق الإسلام وتلد أطفالا من ثم يتركها، وأن تتدبر أمورها مع زوجته المسلمة التي لديها أولادا منه. علينا أن نتمنى لها النجاح وألا تصبح قصة أخرى ذات مغزى.‎ ‎ولا أريد أن أتحدث عنها أكثر وهنا تنتهي قصتها من جهتي”.

תכירו אינתיפאדת היהודיות!אתמול בערב יהודיה מתאסלמת בהר הבית הורים תשמרו על הבנות שלכם!

Posted by ‎(הצל) the shadow‎ on Thursday, 17 August 2017

وعندما تحدث “الظل” عن “قصص ذات مغزى”، يبدو أن متابعيه قد فهموا أنه يقصد قصصا سابقة لنساء يهوديات أقمن علاقات رومانسية مع رجال مسلمين وفي النهاية تعرضوا لعنف جسماني أو نفسي. إحدى القصص الأخيرة التي وصلت إلى وسائل الإعلام هي قصة قتل ميخال حليمي، من مستوطنة “آدم” في الضفة الغربية، إذ يتضح وفق ادعاء الشرطة الإسرائيلية أنها كانت تربطها علاقة غرامية مع شاب فلسطيني قتلها قبل زواجهما.

وللمقارنة، هناك قصص عشق بين عشاق من ديانات مختلفة لا تكون نهايتها مأسوية ورغم هذا أثارت غضبا لدى جزء من المتصفِّحين، مثل عرض العازف اليهودي على النجمة المسملة الإسرائيلية، نسرين قادري الزواج قبل نحو شهر. هناك زواج آخر أثار غضبا وهو زواج محمود ومورال من يافا قبل ثلاث سنوات، إذ احتج نشطاء يمينيون خارج قاعة الاحتفال وقامت الشرطة بحراسة المدعوين في الاحتفال.

الزواج المختلط الذي يغضب الإسرائيليين (facebook)
الزواج المختلط الذي يغضب الإسرائيليين (facebook)

ومن بين ردود الفعل الكثيرة على مقطع الفيديو للشابة التي اعتنقت الديانة الإسلامية كانت هناك ردود فعل مسلية مثلا، كتبت شابة تدعى دانيال “أيها الشبان، حان الوقت لتعرفوا كيف تتعاملون مع الفتيات وعندها لا تبحثن عن شركاء حياة في الخارج”. وغضبت شابة أخرى من التعليقات التي كتبها “الظل” للشابة وكتبت “لا تربطها علاقة بالشاب المسلم بسبب نقص شريك حياة ملائم أو بسبب صعوبة معينة، بل لأن هذا هو خيارها. فكل منا لديه حرية الاختيار”. بالمقابل، كتب متصفحة تدعى نوعا للشابة التي اعتنقت الإسلام: “نحن هنا من أجلك عندما تقررين الهروب. وكتب متصفحة تضع حجابا وتدعى مريم بالعبرية: “أريد أن أعرف كيف يفكر الأشخاص أنه يُسمح لهم بالتدخل في شؤون الآخرين وإيمانهم واختيار ما يلائمهم؟

اقرأوا المزيد: 419 كلمة
عرض أقل
مصنع المشروبات الخفيفة "سودا ستريم" (Flash90/Nati Shohat)
مصنع المشروبات الخفيفة "سودا ستريم" (Flash90/Nati Shohat)

شركة إسرائيليّة تمّت مٌقاطعتها تقترح استيعابَ 1000 لاجئ سوريّ

مُبادرة جديدة ومُشتركة بين شركة المشروبات الإسرائيليّة والمدينة البدوية رهط، اقتُرِحَ بموجبها استيعابُ حوالي ألف لاجئ من سوريا لتشغيلهم في مصانع الشركة في النقب

تعرضُ شركة المشروبات الإسرائيليّة، “سودا ستريم”، استيعابَ لاجئينَ سوريّين للعمل في أحد مصانعها في النقب، وذلك بالتعاون مع رئيس بلدية مدينة رهط، طلال القريناوي. تقضي النيّة باستيعاب ما يقارب 1,000 سوريّ. يكتنف شكّ كبير قابليّة تنفيذ العمليّة، وهناك حاجة للحصول على موافقة الدولة بذلك.

“أنا كإبن لأحد الناجين من المحرقة، أرفض الوقوف مكتوفَ الأيدي وأن أكون مُجرّد مُشاهِدٍ لهذه المأساة الإنسانيّة وراء حدودنا مع سوريا” قال المدير العامّ للشركة. وأردف رئيس بلدية رهط، القريناوي قائلا: “يُمكننا كخطوة أولى استيعاب 1000 لاجئ”. وبعد ذلك، وبمُساعدة مصنع سودا ستريم، يُمكننا التخطيط لجلب المزيد. نأمل أن تدعمَ الحكومة جهودنا المشتركة هذه”.

تتعرّض شركة سودا ستريم مذ فترة طويلة إلى ضغط شديد من قِبل حركة المُقاطعة (BDS) ضد سياسة إسرائيل في المنطقة، ومن الممكن أنْ تكون هذه الخطوة قد أُعدّت بغية تحسين الرأي العام الدوليّ حول أعمالها.

تبيع شركة المشروبات الغازيّة مُنتجاتِها في أكثر من 70 ألف متجرٍ في أرجاء العالم، إذ تُعتبر فائقة النشاط في بعض الدول، كالسويد مثلا، التي تعمل فيها حركة الـ BDS بنطاق واسع. وشدّد سابقا المديرُ العام بأنّ لحَملة الـ BDS تأثيرٌ طفيفٌ على أعمال الشركة، التي سُحبت صلاحياتها من عدّة شبكات في اليابان وفرنسا، اللتين قرّرتا وقفَ بيع مُنتجاتها التي أُنتجت خارجَ الخط الأخضر.

اقرأوا المزيد: 193 كلمة
عرض أقل
نساء بدويات في النقب (Flash90)
نساء بدويات في النقب (Flash90)

قضية البدو في إسرائيل تشتعل مجدّدا

قُتل أحد الأشخاص وأصيب 22 في المواجهات التي اندلعت خلال جنازة شاب قُتل بنيران الشرطة. الأسئلة بخصوص سيادة القانون والنظام في أوساط البدو هي بمثابة جرح عميق في المجتمع الإسرائيلي

بعد أشهر طويلة من التوتر الخفي، تعود قضية البدو في النقب الإسرائيلي لتضرب أمواجها في أوساط المجتمع العربي في إسرائيل. في أعقاب جنازة شاب بدوي قُتل في مداهمة للشرطة الإسرائيلية، اشتعلت النفوس وقُتل شخص آخر. أصيب 22 شخصا خلال أعمال الشغب، ومن بينهم رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي.

في يوم الأربعاء الأسبوع الماضي، قُتل سامي الجعار البالغ من العمر 20 عاما في مداهمة للشرطة بمدينة رهط للكشف عن تجار مخدّرات.  بحسب الشرطة فقد واجهت القوة التي دخلت إلى الحيّ الحجارة والعصيّ التي تم رميها عليها، ولذلك فقد شرعت بإطلاق النار في الهواء، واعتقلت اثنين من المشتبه بهم من أجل التحقيق.

وفي أثناء ذلك تم إطلاق النار على الجعار وقتله. تقول أسرته إنّه لم يكن مرتبطا بالمجموعة التي جاءت الشرطة لاعتقالها، وتم إطلاق النار عليه عند مدخل منزله.

في أعقاب وفاة الجعار تم إعلان إضراب عام أمس في جميع البلدات العربية في النقب. وفي بيان للجنة رؤساء السلطات المحلية عرّفوا الحادث الذي قُتل فيه الجعار باعتباره “قتل بدم بارد يثبت عدوانية الشرطة وسياسة اليد على الزناد عندما يتعلق الأمر بالمواطنين العرب”. وأعرب والد الجعار، الذي خدم في الماضي في الشرطة الإسرائيلية، عن غضبه الشديد على وفاة ابنه.

يقول المشاركون في الجنازة أنّ أعمال الشغب قد بدأت فقط مع وصول سيارة شرطة إسرائيلية إلى المقبرة

إن وفاة شخص آخر أمس جراء إصابته بنوبة قلبية خلال جنازة الجعار، والتي شارك فيها أكثر من 8 آلاف شخص، قد فاقمت فقط من حدّة ادعاء البدو. يقول المشاركون في الجنازة أنّ أعمال الشغب قد بدأت فقط مع وصول سيارة شرطة إسرائيلية إلى المقبرة. بدأ الشبان الذين وُجدوا في المكان برمي الحجارة باتجاهها، وبحسب الشرطة فقد أحاطت الجموع بالسيارة وتعرّض رجال الشرطة للخطر.

وقالت الناشطة ميخال روتم، والتي شاركت في الجنازة، إنّ حضور الشرطة قد هيّج الجماهير: “أقيمت الجنازة بهدوء تام، دون وجود شرطي واحد. حتى جاء شرطي قرّر أنّه رغم انسداد الشارع تماما ووجود الجنازة فهو يريد المرور من الشارع، ومع الأضواء الزرقاء والحمراء التي أعمتْ المشاركين. الشرطة لا تحافظ على النظام، هي التي تنتهكه”.

جاء في بيان للشرطة: “تم إلقاء وابل من الحجارة والصخور باتجاه قوة من الشرطة دخلت إلى منطقة المقبرة

كانت رواية الشرطة الإسرائيلية مختلفة: جاء في بيان للشرطة: “تم إلقاء وابل من الحجارة والصخور باتجاه قوة من الشرطة دخلت إلى منطقة المقبرة، حيث إنّ الجموع تلقي الحجارة دون توقف ولا تمكّن القوة من الخروج من المقبرة”. ومع ذلك، أعلنت الشرطة أنّها ستقيم لجنة لفحص الموضوع.

ويدعي المواطنون العرب في إسرائيل منذ سنوات وجود تطبيق انتقائي للقانون الإسرائيلي من قبل الشرطة الإسرائيلية تجاه السكان العرب بشكل عام، والسكان البدو بشكل خاصّ.

تطرّق عضو الكنيست الإسرائيلي دوف حنين إلى القضية، ودعا إلى إقامة لجنة تحقيق رسمية لفحص مقتل مواطنين عرب من قبل الشرطة. بحسب كلامه: “منذ تشرين الأول 2000 قُتل أكثر من 45 مواطنا عربيًّا من قبل الشرطة. هذا واقع لا يمكن احتماله ولا يمكن العيش معه”.

يدعي الكثيرون في إسرائيل أنّ السكان البدو قد سيطروا على النقب، ويفعلون به ما يريدون دون أن تنفّذ الشرطة القانون والنظام على المنطقة

في المقابل يدعي الكثيرون في إسرائيل أنّ السكان البدو قد سيطروا على النقب، ويفعلون به ما يريدون دون أن تنفّذ الشرطة القانون والنظام على المنطقة. في العام الماضي، أثار إعلان في الفيس بوك للصحفي أفري جلعاد نقاشا ساخنًا. كتب جلعاد: “عدتُ من جولة في النقب؛ أنا مصدوم ممّا رأيت. لقد سيطر البدو عليه بأكمله بالقوة. بإجرام لا يخجل، بوقاحة يُردّ عليها بالخوف وطأطأة الرؤوس، أخذ البدو النقب كلّه”. في وقت لاحق، عدّل جلعاد أقواله وادعى أنّه ينبغي تخصيص المزيد من الموارد لإشراك السكان البدو في المجتمع الإسرائيلي.

اقرأوا المزيد: 550 كلمة
عرض أقل
تطعيم ضد شلل الأطفال (Flash90)
تطعيم ضد شلل الأطفال (Flash90)

حملة تطعيم ضد شلل الأطفال

تبدأ وزارة الصحة حملة تطعيمات بين أولاد من جنوبي البلاد بعد اكتشاف عدد من حالات حاملي مرض شلل الأطفال في إسرائيل

بدأت صباح هذا اليوم حملة تطعيم شاملة لـ 150 ألف ولد من جنوبي البلاد تبلغ أعمارهم حتى سن تسع سنوات ضد فيروس شلل الأطفال. بدأت الحملة في أعقاب فحوص وزارة الصحة، التي اكتشفت انتشارا بدأ في نهاية شهر أيار. وتم من خلالها العثور على فيروس شلل الأطفال في البداية في شبكة الصرف الصحي في مدينة رهط، وفيما بعد انتقل إلى شبكة الصرف الصحي في عدد من البلدات في الجنوب، بما في ذلك بئر السبع وأشدود. تم خلال شهر تموز العثور على الفيروس في شبكات الصرف الصحي التي تركز مياه الصرف من الرملة، اللد، موديعين، وبلدات أخرى في مركز البلاد. تقديرات وزارة الصحة هي أن الفيروس منتشر لدى المواطنين منذ شهر شباط الماضي، ولكنه لم يُحدث مرضًا فعالا حتى الآن.

تقدر وزارة الصحة أن الفيروس وصل إلى البلاد عن طريق مصر بواسطة مواطن إسرائيلي كان قد زار الدولة في الآونة الأخيرة، وذلك لأنّ الفيروس المنتشر في البلاد في شهر كانون الأول 2012 تمّ العثور عليه في شبكة الصرف الصحي في مصر أيضا.

وصلت هذا الصباح وزيرة الصحة، ياعيل جرمان، إلى محطة رعاية الأم والطفل في البلدة البدوية رهط الواقعة في النقب، وهي البلدة التي تم اكتشاف الفيروس فيها للمرة الأولى، بهدف متابعة حملة التطعيم الخاص عن كثب. وقالت: “تم العثور على فيروس شلل الأطفال هنا في رهط، ونحن نود التخلص منه”، في حديث لها مع إحدى الأمهات التي وصلت إلى محطة رعاية الأم والطفل بهدف تطعيم ابنها.

وأبلغت جرمان أنها ستنقل مكتبها هذا الأسبوع إلى جنوبي البلاد بهدف القيام بجولات في مراكز التطعيم في المدن والبلدات الإضافية، بما في ذلك في القرى البدوية المنتشرة، وللتأكد من نجاح التطعيم عن كثب.

تمت المصادقة في نهاية الأسبوع في وزارة الصحة على قرار ابتداء حملة التطعيم، المخطط لها أن تكون في البداية بحجم يبلغ نحو 200 ألف ولد حتى سن 9 سنوات ممن يسكنون في منطقة الجنوب، ولكن قد يتم توسيع الحملة لتشمل مناطق إضافية. وقامت وزارة الصحة في الأسابيع الأخيرة بطلب نصف مليون لقاح يحتوي على فيروسات مخففة بتكلفة نصف مليون شاقل.

تحدثت وزيرة الصحة يوم أمس قائلة: “سيتم تزويد اللقاح للأطفال الذين يسكنون بين كريات غات ومتسبيه رامون. نجري فحوصا لبعض الحالات الفردية لنفحص إن كانوا يحملون فيروس شلل الأطفال في منطقة المركز، وإذا دعت الحاجة سنقوم بتلقيح كافة أولاد البلاد”،

حصل حتى عام 2005 كافة الأولاد في إسرائيل على تطعيم تم إعداده من فيروس مخفف، وكان التطعيم خطرًا نسبيًّا من حيث إمكانية نقل العدوى، ولكنه ضمن أن متلقي التطعيم لن يكون حاملًا للفيروس. لكن بدءًا من سنة 2005، بدأ في إسرائيل التلقيح باستخدام فيروس ميت. وصحيحٌ أنّ من ينال التلقيح يكون محميًّا هو بنفسه، لكن يمكنه أن ينقل الفيروس إلى آخرين. وهذا ما تخشى منه وزارة الصحة حاليًّا. حتى الآن، جرى اكتشاف 19 حاملًا للفيروس في البلاد، ويجري الشك في خمسة آخرين، لكنّ جميعهم ملقَّحون، وليسوا مرضى. أكثر من 98% من سكان إسرائيل نالوا تلقيحًا ضدّ فيروس شلل الأطفال، لكن ثمة مجموعات سكّانية لم تنل التلقيح، مثل الرضّع حتى سنّ شهرَين، والأطفال الذين لم ينالوا التلقيح أبدًا.

حاليًّا، تتزايد، في شبكات التواصل الاجتماعي، الأصوات التي تعارض تزويد اللقاح. والسبب كما يبدو الصورة في أذهان الناس للُّقاح الذي كان يُعطى حتى عام 2005، والذي رافقه الكثير من الأعراض الجانبية. وتشدّد وزارة الصحة على أنّ التلقيح الذي سيُعطى من اليوم لمئة وخمسين ألف من أطفال الجنوب هو جديد، أعطي منذ 2010 لملايين الأشخاص حول العالم، كجزء من مساعي منظمة الصحة العالمية للقضاء على الفيروس، وأنّ واحدا فقط من كل 60 مليون يتلقون التطعيم يمكن أن يصاب بالمرض بسبب اللقاح.

اقرأوا المزيد: 549 كلمة
عرض أقل