ركوب الأمواج

شاهدوا: شابة تركب الأمواج بالقرب من بركان

شابة أمريكية عمرها 30 عاما، أصبحت راكبة الأمواج الأولى في التاريخ البشري، بعد أن تجرأت على السباحة بقرب بركان نشط: "هذا كان حلم حياتي"

تحب الشابة الأمريكية ((30، أليسون تيل (‏Alison Teal‏) المغامرات، ولكنها عملت مؤخرا عملا استثنائيا بشكل عام ووفق معاييرها أيضا. أصبحت تيل للمرة الأولى، راكبة الأمواج عند أسفل بركان نشط، وبعد ذلك، نجحت في أن تسبح بضعة أمتار قليلة من اللهيب المنطلق من البركان. وبالمناسبة، لقد قامت بكل ذلك بينما كانت ترتدي البيكيني فقط.

Kilauea volcano eruption is flowing into the sea. Since I was a 3 year old naked wahine dancing hula on the lava rocks in front of my home, I always felt a connection with the earth, or the Aina as Hawaiians call it. One of my biggest dreams was to paddle my pink surfboard in a volcanic area to feel a true connection to earth being formed. Today my dream came true. With the guidance, support, and prayer of the elders, and following cultural protocol, I paddled within feet of hot lava rivers pouring into the ocean. It was humbling and breathtaking. The rawness, the heat, the crackling & hissing sounds, the reality check that we live on a planet that is alive. Many people think that we have control over the earth and I assure you we are pretty small in the greater scheme of things. What I learned through this experience is that life is short, fragile, and not worth stressing about. Everything is always in a constant state of flux – especially our molten core. Nothing is permanent, nothing is owned, nothing is for certain. We are but a tiny, wild planet in a huge universe and as humans we have been put on this earth to pour lava onto everyone and erupt our greatness onto the world so that it flows into the lives of others and forms solid families, friends, religions, politicians, and hardens into peaceful long lasting structures for our futures generations to build on. I saw the Goddes of the lava Pele in many manifestations – her face in the molten flow and her voice in my head. She reminded me that as women on this earth we have a duty to inspire, to flow with grace, and to live as the wild child that first reached it’s legs to the earth. Thus I post this not as a photo to get views or praise or critique, but to share one of the most powerful moments of my life magically caught on camera by photographer @perrinjames1 – grateful to the support team for this life changing experience. I lava you all ???? IMPORTANT: I do not recommend doing this nor encourage it EVER, the water is boiling, the fumes are lethal and the ocean conditions are beyond treacherous. #alisonsadventures #lava #volcano

A photo posted by Alison Teal (@alisonsadventures) on

حدث هذا النشاط الاستثنائي بالقرب من بركان هاواي بينما كان يرافقها مصوّر فيديو وافق على تصوير الحدث عن بعد. “كان هذا حلم حياتي”، قالت تيل التي نجت من الموت عندما حاولت الاقتراب من بركان عام 2011. “عندما اقتربت حينها، أصيبت من الصخور وكان عليّ الاختباء تحت الماء بسرعة. نظرت إلى الخلف وشاهدت موجة تقترب، وعندها هربت من منطقة الخطر”. ولكن المحاولة الثانية تكللت بالنجاح ونجحت في السباحة قريبا من البركان وحتى أنها نجحت في توثيق ذلك بالفيديو.

  Wow! Now that I’ve had a moment to process perhaps the most powerful experience of my life I wanted to share this with you all. When I was a baby & building our handmade home, we would sleep under the stars on the lava & during the day I would learn to swim in the tide pools & lie on the sun-warmed lava rocks for hours asking everyone, be it local fisherman, wise Kahuna, or my parents to tell me a story about Pele, the goddess of the volcano & how she formed my “playground.” As the years passed the ancient lava field in front of my house became the only Hawaii “playground” I knew. With a life of constant travel for my papa’s adventure photography, coming back to Hawaii & seeing lava made me feel at home – it was literally & figuratively the rock in my life. Thus when the I received the invite from photographer @perrinjames1 to combine my love for the ocean with my love for lava & be truly in the elements watching the earth give birth, I was honored. We met with appropriate Hawaiian elders, leaders, & kahunas, to make sure to follow every aspect of cultural protocol. Pele, the goddess of the Volcano, is a highly respected & often feared force in Hawaii & very specific traditions must be followed to avoid certain death – if she does not want you there, you will know! After the adventure, they pointed out the face of Pele in the lava with two glowing eyes & hot molten hair, & said she was excited to meet us. Do you see it? I plan to share the power I felt with children across the globe to stand as a fiery source of confidence against injustice, bullying, terrorism, gender inequality, religious warfare, & planetary pollution. I hope to inspire everyone to travel & experience the inspiration found in nature – even if it’s your own back yard! Challenge yourself & go fearlessly forward toward your dreams. It was humbling watching earth being formed & it made me feel more connected to nature & the ocean then ever before & instilled me a greater responsibility for helping to take care of our planet for future generations to enjoy. Lava you all ???? **I don’t recommend for anyone to do. The water is boiling, fumes are lethal, & ocean is treacherous!   A video posted by Alison Teal (@alisonsadventures) on

اقرأوا المزيد: 946 كلمة
عرض أقل
  • راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Ben Kelmer/Flash90)
    راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Ben Kelmer/Flash90)
  • راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)
    راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)
  • راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
    راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
  • راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
    راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)

بالصور: العاصفة تضرب شواطئ إسرائيل

المطر الغزير والرياح الشديدة لم ترعب راكبي الأمواج الذين استغلوا حالة الطقس لركوب الأمواج في بحر تل أبيب

10 يناير 2016 | 10:24

ضربت العاصفة دولة إسرائيل ليوم واحد فقط، ولكنها كانت شديدة جدا. فهطلت كميات كبيرة من المطر في إسرائيل بين يومي الجمعة والسبت، وهبت رياح شديدة. وسُجلت في شمال إسرائيل كميات رواسب كانت الأعلى، ولا سيما، في المدينة العربية الناصرة، إذ هطل فيها 120 مليمترا من المطر خلال أقل من 24 ساعة.

وسقطت الثلوج في جبل الشيخ في الشمال بكميات كبيرة خلال وقت قصير.

وقد استغل راكبو الأمواج والقوارب الشراعية في مدينة تل أبيب حالة الطقس العاصفة للتمتع بها. وامتلأت شواطئ المدينة براكبي الأمواج ذوي الحلم الكبير بأن يحظوا بعاصفة كهذه والتي تجلب معها الرياح الشديدة والأمواج العالية. وقد أتاحت العاصفة الشديدة لهاوي ركوب الأمواج الخروج إلى البحر ومعهم معداتهم لركوب أمواج البحر الهائج، مما أتاح التقاط صور رائعة.

راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Miriam Alster/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)
راكبو الأمواج في تل أبيبت يستغلون العاصفة لركوب الأمواج (Gili Yaari/Flash90)

 

اقرأوا المزيد: 116 كلمة
عرض أقل

لا تفوّتوا الفرصة: فيلم ركوب الأمواج “نظرة من القمر الأزرق”

أفلام الفيديو القصيرة المُصوّرة بتقنية حديثة في كل العالم من قبل راكب أمواج مهني أصبحت فيلما رائعا يكتسح الشبكات الاجتماعية ويحظى بمديح الزوار

“‏View from a Blue Moon‏” “نظرة من القمر الأزرق” هو أول فيلم ركوب أمواج تم تصويره بكاميرا ‏4‏K‏. لقد أخرج جوجون فلورنس، راكب أمواج مهني يبلغ 23 عاما، فيلما حظي بالكثير من المديح في الشبكات الاجتماعية واستقطب المتصفحين.

لقد صُوّر الفيلم في أماكن مختلفة في العالم – إفريقيا، هاواي، البرازيل، وأستراليا، وهي جميعها دول تستقطب راكبي الأمواج. تظهر في الفيلم شواطئ ساحرة وخفية ومشاهد ركوب أمواج رائعة أمام المشاهد.

الممثل جون سي ريلي يقرأ الفيلم الذي يبلغ طوله 90 دقيقة.

شاهدوا العرض الترويجي

اقرأوا المزيد: 80 كلمة
عرض أقل
تسلّق الجبال (Thingstock)
تسلّق الجبال (Thingstock)

السرعة، الارتفاع، والخطر – هكذا يمكنكم أنتم أيضًا التمتّع برياضة تحدٍّ

ما الذي يدفع الناس إلى المخاطرة بحياتهم من أجل ما يُدعى "رياضة تحدٍّ"؟ ما هي رياضة التحدّي أصلًا؟ هل يمكنكم أنتم أيضًا تسلّق قمّة إفرست غدًا؟

شعر أمير أنه على وشك فقدان قواه، لكنه عرف أنه قريب جدًّا من إتمام المهمّة، وأنه على بُعد أمتار قليلة من تحقيق حلمه: بلوغ قمّة الجبل. في جهدٍ أخير، يغرز المطرقة في الجبل بيده اليُمنى، فيما يتسلّق مترًا إضافيًّا بيده اليُسرى. “لم يتبقَّ سوى القليل، القليل فقط”، يقول لنفسه. بعد ذلك بخمس دقائق، يضع يده اليُسرى على القمّة، التي يصلها بما تبقّى له من قوّة، فيقف على قمّة الجبل، وينظر حوله.

فجأةً، يدرك أنه نجح. لقد بلغ هذه القمّة أيضًا. يحتار في ما يثير حماسه، مشاعره، وعواطفه أكثر الآن: المشهد الأبيض، الطبيعي، وحابس الأنفاس الموجود حوله في كلّ اتجاه، أم الهدوء العظيم الذي يجسّد عظمة الإنجاز. لا يغيّر الارتباك شيئًا، لأنه لا شيء في العالم يمكن أن يساوي الانفعال والحماسة اللذَين يشعر بهما أمير حاليًّا.

لماذا عرّض أمير حياته لخطرٍ كبير من أجل فائدة غير ماديّة؟ ما الذي يجذب الناس لممارسة فروع خطرة من الرياضة، تُدعى رياضة التحدي؟ ما هي رياضة التحدي أصلًا؟

رياضات التحدي هي رياضات خطرة، تشمل نشاطًا جسمانيًّا ونسبة عالية من الانفعال. من أجل أن تكون الرياضة رياضة تحدٍّ، يجب أن تشمل على الأقلّ مميّزًا واحدًا من ثلاثة: السرعة، الارتفاع، والخطر. يمكن تقسيم رياضات التحدّي إلى ثلاث مجموعات فرعيّة: الرياضات البحريّة (ركوب الأمواج، الغَوص، التزلّج الشراعيّ على الماء، البوجي، التجذيف، وغيرها)، الرياضات البريّة (تسلّق الجبال، درّاجات الجبال، الفروع الحركيّة، لوحات التزلُّج، وغيرها)، والرياضات الجويّة (السقوط الحرّ، البانجي، السقوط الحرّ بالمظلات، التزلُّج الجويّ، وغير ذلك). درجة الخطورة متنوّعة، ومتغيّرة بين الفروع المختلفة، إذ ثمة أنواع تدخل ضمن أكثر من مجموعة واحدة، أبرزها الترياثلون.

البانجي (Wikipedia)
البانجي (Wikipedia)

قابل موقع “المصدر” دورون أريئيل، متسلّق الجبال الإسرائيلي الأشهر، الذي حاول أن يوضح ما الذي يدفع الناس إلى ممارسة رياضات تحدٍّ، قائلًا: “ثمة أشخاص يبحثون عن التحدّيات بشكل عامّ. كما أنّ الناس معنيّون بأن يُثبتوا لأنفسهم أنّ في وسعهم أن يفعلوا ما يبدو مستحيلًا. فهل يبحث الناس عن الأدرينالين؟ لستُ متأكّدًا. شخصيًّا، وجدتُ نفسي أتحمّس لصُوَر الجبال منذ سنّ العاشرة. لديّ انجذابٌ ما للجبال، فهي تُخرج منّي طاقات إيجابيّة. أنا أتمتّع، وأنجذب إلى كلّ ما له صِلة بالتسلُّق: تنظيم الرحلة، السفر نفسه، والعودة”.

يفصّل أريئيل الإثارة والخطورة الكامنة في تسلُّق الجبال قائلًا: “بالطبع، الأدرينالين هو جزء من ذلك، لكنّ ثمة رياضات تحدٍّ فيها أدرينالين أكثر بكثير من التسلّق، مثل السقوط الحرّ، السباحة، والدراجات. تسلّق الجبال بشكل عامّ هو عمل عبثيّ جدًّا. بالنسبة للخطورة على الحياة، لا شكّ أبدًا في أنّ تسلّق الجبال أمر خطِر. مثل الكثير من الأمور الأخرى الخطرة، ثمة ما هو مرتبط بك، وثمة ما لا يرتبط بك، لكنّ لديك حتمًا تأثيرًا في مقدار الخطورة التي تتعرّض لها. يشبه ذلك تمامًا حالة سفرك في سيّارة في هبوطٍ شديد الانحدار. بإمكانك القيادة بسرعة 90 كم/ ساعة أو بسُرعة 140 كم/ ساعة”.

سفرات، رحلات، وتحدّيات

دورون أريئيل (دورون أريئيل)
دورون أريئيل (دورون أريئيل)

أريئيل (55 عامًا) هو أشهر متسلّق جبال إسرائيلي، وليس ذلك صُدفةً. فأريئيل هو الإسرائيلي الأول الذي بلغ قمّة إفرست، أعلى جبل في العالم (ثمة أربعة إسرائيليين فعلوا ذلك)، والإسرائيلي الوحيد الذي تسلّق جميع “القمم السبع” – قمَم الجبال الأعلى في كلٍّ من قارّات العالم. يبدو أنّ تسلّق الجبال يسري في عروقه بطبيعة الحال. يروي: “منذ 1980، أمارِس تسلّق الجبال، واليوم هذا هو مصدر معيشتي”، ويضيف بفخر: “طالما سعيتُ إلى أن تدور حياتي حول رغبتي في التسلُّق، تنجح في تمويل ذلك، ولا تمنعه”.

ما هي المتعة الرئيسية الناجمة عن تسلُّق الجبال؟ ما الذي يجلب المتعة بشكل رئيسي في ذلك؟

“الإجابة مركّبة. أعيش حياةً أخرى، تفوق ابتذال الحياة اليوميّة. المتعة الرئيسيّة هي الاكتفاء الناجم عن وضع تحدٍّ لنفسك وتحقيقه. أحبّ أيضًا السفر والتنزّه كثيرًا. كثيرًا ما تكون الأهداف التي أختارها موجودة في أماكن بعيدة ونائية، تكون الرحلة إليها بحدّ ذاتها جزءًا من القصّة كلّها. في الشتاء الماضي مثلًا، كنتُ على قمّة جبل يُدعى رونزوري في أوغندا – جبل جميل، يكاد لا أحد يتجوّل فيه”.

جبل رونزوري في أوغندا (Wikipedia)
جبل رونزوري في أوغندا (Wikipedia)

مَن يريد تسلّق قمّة إفرست؟

كما هو معلوم، ثمّة أشخاص يمارسون رياضات خطرة كلّ حياتهم، لكن حتّى الإنسان العاديّ يمكنه أن يبدأ ممارسة رياضات تحدٍّ في أية مرحلة من مراحل حياته. ماذا على الإنسان العادي، المعنيّ بحيازة القدرة على تسلُّق جبل إفرست، أن يفعل؟ “هذا معقَّد”، يوضح أريئيل، ويضيف: “لكن بشكل عامّ، إذا كنتَ معافى، يمكنك الانطلاق غدًا. أنتَ بحاجة إلى تلقّي إرشاد من شخصٍ ما، أنتَ بحاجة إلى أن يتّخذ أحد قرارات مثل ماذا تأخذ، أين تذهب، وممَّ يجب أن تحذر. يتعلق ذلك بما تستثمره”.

لنفترِض أنني معنيّ برياضة التحدّي وأريد دخول الأمر تدريجيًّا، في أي فرع رياضي تنصحني أن أبدأ؟

“أنصحك أن تمارس الرياضة التي تجذبك، الرياضة التي تشعل الخيال لديك! تتطلب هذه الأمور الكثير من الجهد، الكثير من العمل بجدّ، والكثير من الوقت، إذا كان أمرٌ ما لا يوقد خيالك، ولا يثيرك، فلا جدوى من طرق بابه. إنه شأن فرديّ إلى حدٍّ بعيد”.

يدهشنا أريئيل حين يروي في المقابلة لاحقًا أنّ ثمة عديدين في سّن متقدمة نسبيًّا يتمتّعون بممارسة رياضة تحدٍّ: “أنا في الخامسة والخمسين، وثمة الكثير من الناس في سنّي يواصلون التجوّل على الجبال. لكن كما في كلّ مهنة أخرى، كلّما بدأت في سنٍّ أصغر، وكلما بذلتَ جهدًا أكبر، تقدّمتَ أكثر. بما أنه لا منتخبَ هنا ولا قياسات، فإنّ كلّ واحد ينافس نفسَه، والسماء وحدها هي الحدود”.

في الختام، يتطرّق أريئيل إلى وضع رياضات التحدّي في إسرائيل، ويفاجئنا ثانيةً حين يتحدّث عن أشخاص في أعمار متقدّمة نسبيًّا يمارسون رياضة تحدٍّ في ساعات فراغهم: “في إسرائيل، رياضة الغوص شعبيّة جدًّا، كما أنّ الرياضات الهوائيّة شائعة أيضًا. في السنوات الأخيرة، نال مجالا الماراثون والترياثلون دفعًا ما، لا سيّما بين الأشخاص في أعمار متقدِّمة. في نهايات الأسابيع، أرى أشخاصًا كثيرين، معظمهم بين الأربعين والستّين من عمرهم، يتدرّبون على العَدو لمسافات طويلة”.

الغوص (AFP)
الغوص (AFP)

إذًا، نجح أريئيل في تزويدنا بلمحة عن العالم المثير المليء بالمخاطر، الإثارة، والتحديات. فإذا كنتم معنيين بتسلُّق الجبال، العَدْو لمسافات طويلة، أو مجرّد القفز ببُطء في الجوّ فيما تتمتّعون بمشهدٍ يحبس الأنفاس، ربّما يجدُر بكم أن تدرسوا أنتم أيضًا ممارسة نشاط استثنائيّ في أوقات فراغكم!

اقرأوا المزيد: 903 كلمة
عرض أقل