الفضاء (NASA)
الفضاء (NASA)

من يرغب في السفر إلى الفضاء؟

وكالة الفضاء الروسية تبحث عن مرشحين شبان لتأهيلهم كرواد فضاء، وسيشارك المرشحون الأكثر ملاءمة بالسفرة القادمة إلى الفضاء

تتيح  وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” لمَن يعتقد أنه ملائم للسفر إلى الفضاء، أن يترشح خلال الأشهر الأربعة القادمة للمشاركة في عمليات التصنيف.

وفق الشروط التي نشرتها الوكالة، على المرشحين أن يكونوا مواطنين روسيين عمرهم حتى 35 عاما، طولهم 1.50 متر حتى 1.90 متر، ووزنهم حتى 90 كليلوغراما. بالإضافة إلى ذلك، أشارت الوكالة إلى أنه على المرشحين أن يكونوا ذوي معرفة أكاديميّة في مجال العلوم، الهندسة، أو الطيران، ومعرفة في مجال الحاسوب، ومستعدين لتعلم تقنيات المعلومات، ويجيدون اللغة الإنجليزية ولغات أجنبية أخرى. بالإضافة إلى ذلك، أوضحت الوكالة أن التسجيل متاح أمام المرشحين الذين يستوفون المتطلبات، دون علاقة بجنسهم أو لون بشرتهم.

تدريبات رائد فضاء روسي (وكالة الفضاء الروسية الفدرالية)
تدريبات رائد فضاء روسي (وكالة الفضاء الروسية الفدرالية)

خلال التصنيف، سيُطلب من المرشّحين اجتياز اختبارات جسمانية شاقة واستثنائية، مثل التزلج على مسار جليدي طوله 5 كليومترات، واختبارات نفسية. أوضح مسؤول في الوكالة قائلا إن: “الهدف هو اختيار أفضل الخبراء ذوي خبرة معينة في تشغيل تكنولوجيات فضائية أو جوية”.

في نهاية عمليات التصنيف، ستختار وكالة الفضاء الروسية ستة حتى ثمانية رواد فضاء جدد، من المتوقع أن يكونوا الروسيين الأوائل الذين يهبطون على القمر في مهمة من المتوقع إجراؤها في عام 2031. في يومنا هذا تطور الوكالة الروسية مركبة فضائية جديدة تدعى “فدراتسية” من المتوقع أن يصل فيها أربعة أفراد طاقم إلى القمر. من المتوقع إجراء الرحلة التجريبية الأولى للمركبة الفضائية الروسية عام 2023.

اقرأوا المزيد: 201 كلمة
عرض أقل
  • صورة من الفضاء لمدينة أغادير في المغرب (Twitter)
    صورة من الفضاء لمدينة أغادير في المغرب (Twitter)
  • صورة للبحر الميت من الفضاء (Twitter)
    صورة للبحر الميت من الفضاء (Twitter)

صور من الفضاء: البحر الميت والصحراء الكبرى والمغرب

رائد فضاء فرنسي، نشر في الأيام الماضية صورا للبحر الميت من المحطة الفضائية الدولية. إضافة إلى ذلك، نشر صورا من المغرب وأستراليا

رائد فضاء فرنسي، نشر في الأيام الماضية صورا للبحر الميت من المحطة الفضائية الدولية. إضافة إلى ذلك، نشر صورا من المغرب وأستراليا

عندما يكون لدى علماء الفضاء في المحطة الفضائية الدولية وقت كاف يوجهون الكاميرات نحو الكرة الأرضية ويلتقطون صورا رائعة.

نعرض هذه المرة صورا التقطها رائد الفضاء الفرنسي توماس بيسكيه (‏Thomas Pesquet‏)، الذي التقط، من بين صور أخرى، صورا للبحر الميت.

كتب بيسكيه فوق صورة البحر الميت: “البحر الميت هو الموقع الأقل انخفاضا في العالم، ولكن لا شك أنه موقع جميل أيضا”.

البحر الميت

صورة من أستراليا

صورة أخرى من أستراليا

مدينة أغادير في المغرب

الصحراء الكبرى

التنقيب عن النفط في الجزائر

مضيق جبل طارق

 

اقرأوا المزيد: 96 كلمة
عرض أقل
من اليسار الى اليمين: نيل أرمسترونغ، مايكل كولينز، وأدوين ألدرن (Wikipedia)
من اليسار الى اليمين: نيل أرمسترونغ، مايكل كولينز، وأدوين ألدرن (Wikipedia)

في مثل هذا اليوم قبل 47 عاما هبط الإنسان الأول على القمر

5 حقائق مثيرة للاهتمام حول الهبوط الأول للإنسان على القمر، الكارثة التي تم تجنبها، وماذا تقول نظرية المؤامرة حول "الهبوط المزيّف"

20 يوليو 2016 | 18:07

في 20 تموز عام 1969، الساعة 4:56 وفقا لساعة الشرق الأوسط، وصل نيل أرمسترونغ إلى القمر. الكلمات الأولى التي قالها بصوت يرتعد هي: “إنها خطوة صغيرة للإنسان، وقفزة عملاقة للبشرية”.

اتصل الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون برائدَي الفضاء اللذين هبطا على القمر وقال: “كل أبناء البشرية فخورون بنجاحكما. أشكركما جزيل الشكر”. في نهاية المكالمة تندّر الرئيس قائلا إنّه يأمل ألا يتلقى فاتورة دفع مقابل مكالمته الهاتفية كمكالمة للقمر.

لذكرى هذا الإنجاز البشري الرائع، نُقدّم لكم 5 حقائق لم تعرفوها حول الهبوط الأول للبشر على القمر

היום לפני 47 שנה (20.07.1969):נחיתת האדם הראשון על הירח.ב-20 ביולי 1969, בשעה 4:56 לפי שעון ישראל, דרך ניל ארמסטרונג על אדמת הירח. מילותיו הראשונות שנאמרו בקול רועד היו: "זהו צעד אחד קטן לאדם – זוהי קפיצת ענק לאנושות". הנשיא האמריקני ריצ'רד ניקסון התקשר לשני האסטרונאוטים שנחתו על הירח ואמר: "כל בני אנוש מאוחדים בגאוותם על המעשה שעשיתם. אני מודה לכם מאוד". בתום השיחה התבדח הנשיא ואמר כי הוא מקווה שלא יחייבו את חשבון הטלפון השלו בשיחה לירח.את הירח תיאר ארמסטרונג, במילים: "זה דומה מעט למדבר המערבי, אך מאוד יפה כאן". כעבור כמה ימים נחתה החללית באוקיינוס. הם נאספו לנושאת מטוסים שם פצחה תזמורת האוניה במנגינות עליזות וקבוצת קצינים הביאה להם זר פרחים ענקי. לאחר המשימה המוצלחת אמר וורנר פון בראון, מראשי תוכנית החלל האמריקנית דאז, כי היעד הבא הוא מאדים.צוות אפולו 11: האסטרונאוטים ניל ארמסטרונג, מייקל קולינס ואדווין אלדרין.

Posted by ‎יום בהיסטוריה‎ on Tuesday, 19 July 2016

 

1.وصف أرمسترونغ القمر قائلا: “إنه يشبه قليلا الصحراء الغربية، ولكنه جميل جدا هنا”.

2.كان فريق “أبولو 11″، الذي هبط على القمر مؤلفا من 3 رواد فضاء هم نيل أرمسترونغ، مايكل كولينز، وأدوين ألدرن.

3.خلال الهبوط على القمر كاد ينهار كمبيوتر التوجيه من فرط الضغط، لذلك درس مركز المراقبة إمكانية إلغاء الهبوط وأمر رواد الفضاء بالاتصال بغرفة القيادة ثانية. كان الحل المشكلة هو تقليص كمية من المعلومات وبثّ معلومات الكمبيوتر للكرة الأرضية فقط، وأن تبلغ جهة اتصال رواد الفضاء بالمعلومات على التوالي. لقد تكللت المحاولة بنجاح.

4.وقد قام رواد الفضاء بمهامهم أمام كاميرات التلفزيون التي بثّت صورهم ببثّ حيّ لملايين المشاهدين في الكرة الأرضية. ترك الفريق، من بين أمور أخرى، في موقع الهبوط لوحا عليه الكتابة التالية:

“للمرة الأولى، وصل بنو البشر من الكرة الأرضية إلى القمر في هذا المكان. في تموز 1969 للميلاد، جئنا من أجل السلام باسم كل الجنس البشري”.

5.كل هاو مبتدئ لنظريات المؤامرة يعلم جيّدا النظرية القائلة إنّ الهبوط على القمر عام 1969 في الواقع تم تزويره وسطح القمر كان في الواقع أستوديو هوليوودي. أسباب التزوير معروفة – في ذروة الحرب الباردة وفي إطار السباق على الفضاء بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، كان الاعتقاد أن الدولة الأولى التي سيهبط منها شخص على القمر ستكون الأولى أيضًا التي ستضرب الضرب القاضية وستكون الرابحة.

اقرأوا المزيد: 281 كلمة
عرض أقل

نرى تفجيرات غزة من الفضاء؟ ليس تمامًا

في هذه الصورة التي نشرها رائد فضاء قائلا إنه "تُتاح فيها رؤية التفجيرات والصواريخ التي تُطلق فوق غزة وإسرائيل"، لا يظهر حتى تفجير واحد

نشر رائد الفضاء الألماني ألكسندر جِرْست الأسبوع الماضي صورة في تويتر من موقعه في محطة الفضاء الدولية، بينما كان القمر الاصطناعي المأهول يتحرك فوق إسرائيل وغزة. “هذه هي الصورة الأكثر محزنة لي حتى الآن”، كتب جرست. “تُتاح لنا من محطة الفضاء الدولية عمليًّا رؤية التفجيرات والصواريخ التي تُطلق فوق غزة وإسرائيل”.

وفقًا لادعاء رائد الفضاء، في صورة التُقطت على بعد يزيد عن 300 كم من الكرة الأرضية، شوهدت إسرائيل وغزة كما يبدو في خلال مساء لإطلاق النار والهجمات الجوية، بينما الجزء القاتم في أعلى الصورة هو البحر المتوسط.

لكن بعد أن أصبحت الصورة  منتشرة بشكل لا مثيل له، وتمت مشاركتها بما يفوق 45 ألف مرة، يبدو أنه ليست هناك علاقة بين الأضواء التي تظهر في الصورة وبين التفجيرات فوق غزة. عمليًّا، هذه خريطة تُرى فيها أغلب مناطق إسرائيل وحتى أجزاء من الأردن. من اليمين أعلاه الصورة يمكن رؤية خليج حيفا الشمالي. إن كتلة الأضواء الكبيرة في مركز الصورة هي تل أبيب، المدينة الكبرى في إسرائيل، وتبدو تركيزات الأضواء أيضًا فوق القدس وبئر السبع، بينما في غزة الأضواء باهتة. الحقيقة هي أن كلَّ ليلة عادية تبدو فيها سماء إسرائيل وغزة هكذا، ولا علاقة أبدًا بين الصورة والتفجيرات.

نشر موقع إسرائيلي متخصص بشبكات التواصل الاجتماعية الصورة مرة أخرى، هذه المرة مع إظهار المكان الذي يُحدد أي مدن تظهر في الصورة، وما هي كتلة الأضواء، صورة كان قد نشرها في الأصل البروفيسور مايكل هاربر من جامعة Utah Valley‏، وهو خبير فضائي.  بعد أن تفحص الصورة، قال البروفيسور إنه لا يظهر فيها حتى تفجير واحد. مع ذلك، يبدو أن الخطأ من قبل رائد الفضاء جرست لم يكن مقصودًا، وهو ناتج عن خطأ معرفة خريطة المنطقة.

الصورة التي نُشؤت مرة أخرى مع إظهار المكان الذي يُحدد أي مدن تظهر فيها
الصورة التي نُشؤت مرة أخرى مع إظهار المكان الذي يُحدد أي مدن تظهر فيها

 

مع ذلك، لم تمنع الحقيقة من أن تنتشر الصورة على الشبكة خلال الأسبوع الفائت، حتى بعد أن نُشر هذا التصحيح، وأن تستمر في إشعال نيران الصراع في شبكات التواصل الاجتماعية، رغم أن فحصًا بسيطا بالذات في خرائط جوجل يُظهر أنه ليست هناك علاقة بين الادعاء والواقع.

اقرأوا المزيد: 303 كلمة
عرض أقل
أدوين "بز" ألدرن، رائد الفضاء الأمريكي على سطح القمر (NASA Flickr)
أدوين "بز" ألدرن، رائد الفضاء الأمريكي على سطح القمر (NASA Flickr)

المهمّة: إنزال مركبة فضائية على القمر

وضعت الجمعية الإسرائيلية، SpaceIL، هدفًا وهو إنزال أول مركبة فضائية إسرائيلية على القمر وإثبات أنّ أبحاث الفضاء ليست محصورة بالقوى العظمى

15 أبريل 2014 | 12:53

تعرّفوا إلى الجمعية الإسرائيلية، SpaceIL، التي وضعت لها هدفًا وهو إنزال أول مركبة فضائية إسرائيلية على القمر. وتأسست هذه الجمعية من أجل المشاركة في مسابقة Lunar X التابعة لشركة “جوجل” والتي تم الكشف عنها عام 2007، حيث تمنح فيها “جوجل” جائزة، ممثّلة بـ 20 مليون دولار، للطاقم الأول الذي ينجح في العالم بإنزال مركبة فضائية على القمر.

وستضطرّ الطواقم المشاركة في المسابقة إلى إطلاق المركبة الفضائية إلى مسافة 500 متر ووضعها لبثّ صور وأفلام فيديو إلى الكرة الأرضية. وبدأت المسابقة مع 33 طاقمًا للسباق على الجائرة، ولكن انخفض عددهم الآن ليصل إلى 18. ومن بين الدول التي جاءت منها الطواقم: الولايات المتحدة، إيطاليا، اليابان، ألمانيا، البرازيل، كندا، الهند وتشيلي.

وتقوم الجمعية الإسرائيلية، التي تأسست عام 2011 ببناء مركبة فضائية ويعمل عليها علماء ومهندسون إسرائيليّون. وهم يعتقدون أنّ المركبة الفضائية ستهبط على القمر حتى نهاية 2015، وهو إنجاز نجحت بتحقيقه حتى الآن الولايات المتحدة، روسيا والصين فقط.

ونشرت الجمعية أمس رسالة بأنّها تلقّت منحة بقيمة 16.4 مليون دولار من صندوق عملاق رأس المال الأمريكي اليهودي، شيلدون أدلسون. قال أدلسون: “بصفتي مبادر، لا أشعر بأي شيء كما أشعر بأنني أنتمي إلى بني البشر الذي قيل لهم إنّ أحلامهم لا يمكن لها أن تتحقّق”.

وكُتب في موقع الجمعية إنّ هدفها هو أن تثبت بأنّ أبحاث الفضاء ليست محصورة بالقوى العظمى التي لديها برامج فضاء ضخمة. وقالت إنّها تأمُل أيضًا أن يشجّع تقدّمها التكنولوجي موجة جديدة في إسرائيل من الصناعات التجارية ذات الصلة بالفضاء.

وكتب أحد مؤسّسي الشركة في موقع الجمعية: “تغيّر عالم الأقمار الصناعية الصغيرة بشكل كبير في العقد الأخير”، مضيفًا: “يمكننا اليوم أن نطلق في الفضاء علبة بحجم 10X10X30 ‎ ‎ سنتيمترًا (كحجم زجاجة كوكا كولا) بتكلفة أقلّ من مليون دولار. نحن نعتزم استخدام مكوّنات رخيصة قدر الإمكان وضغط مركبتنا الفضائية كلّها داخل علبة تدعى CubeSat 3U.‎ ‎ يمكن تحميل العلبة على منصة إطلاق تجارية تأخذنا إلى مسار حول الكرة الأرضية. ومن هناك نحتاج في الواقع أن نذهب برحلة نحو القمر وثم الهبوط”.

اقرأوا المزيد: 306 كلمة
عرض أقل
لا دموع في الفضاء
لا دموع في الفضاء

5 ظواهر غريبة لم تعرفوها عن جسم الإنسان

جسم الإنسان هو لغز غامض كبير، وبين الأمور التي لا يعلَم بها معظمُنا بضعُ ظواهِر مفاجئة وسخيفة ستجعلكم تفحصون النسبة بين أصابع يدكم

جسم الإنسان هو آلة مُعدّة بعناية، فلكلّ عضوٍ في الجسم دورٌ هامّ في الأداء السليم لحياتنا. يحاول الباحثون العالميّون كلّ الوقت فهم كيفية عمل الأمور، وفي طريقهم يكتشفون ظواهر غريبة جدًّا حول أدائنا. جمعنا لكم بضع نظريّات مثيرة بشكل خاصّ:

1. تكشف أصابعكم “ميولكم الجنسيّة” (وكذلك مدى ذكائكم)

يبدو أنّ كفّ يدكم يحتوي على الكثير من المعلومات، ليس بالنسبة لقارئات الطالع فحسب. فأطوال أصابع اليد والنسبة بينها يمكن أن تكشف ما هو مدى ذكائكم، وما هي “ميولكم الجنسيّة”. وأهمّ إصبعَين يجدر بكم أن تنظروا إليهما هما السبابة (الإصبع المجاورة للإبهام) والبِنصَر (الإصبع التي يوضع عليها خاتم الزواج) في اليد اليُمنى.

أصابع الإنسان تكشف الكثير (FLASH90)
أصابع الإنسان تكشف الكثير (FLASH90)

ففي بحثٍ أُجري على الأطفال، أجرَوا تقاطعًا بين أطوال أصابعهم وعلامات في امتحانٍ شبيهٍ بالامتحان السيكومتري، ووجدوا علاقة جليّة بين النجاح في الرياضيات والعلوم وبين النسبة بين إصبعَي السبابة والبنصر. كما يبدو، تنجم هذه النسبة عن التعرّض للهرمونَين الجنسيَّين، التستوستيرون والأستروجين في الرّحم، ما يؤثّر في طول الأصابع وفي نموّ الدماغ على حدٍّ سواء. حين تكون النسبة بين السبّابة والبنصَر منخفضة نسبيًّا، يكون الدماغ أكثر “رُجولةً”، ولذلك يتفوّق في المسائل المنطقيّة والرياضيّة.

لكن يبدو أنّ أصابعكم لا تتنبأ فقط بأدائكم في الحساب، بل كذلك بمَن “تميلون” إلى الاضطجاع معه. فالنسبة بين الأصابع قد تنبئ بمن تنجذبون إليه. فلدى معظم النساء، السبّابة والبنصَر هما بنفس الطول تقريبًا أو السبّابة أطول، فيما لدى معظم الرجال البنصَر أطول. أتريدون دليلًا؟ في دراسةٍ موسّعة، وُجد أنّ توزيع النسبة بين الأصابع لدى مضاجعي الذكور أقرب إلى التوزيع لدى النساء منه لدى الرجال، فيما السحاقيات توزيع النسب عندهنّ أقرب للرجال.

2. بؤبؤا عينَيكم يتوسّعان حين تعشقون

في الظلمة، يتوسّع بؤبوا العينَين للسماح لمزيد من الضوء بدخول العين. لكن يبدو أنّ مقدار الضوء ليس العامل الوحيد الذي يؤثّر في توسُّع بؤبوَي العينَين. فالمشاعر أيضًا تؤثّر فيهما. يُرجَّح أن يكبر بؤبوا عينَيكم حين ترَون صورة لبار رفائيلي، وبشكلٍ عامّ، كلّ مرّة نرى فيها أمرًا جميلًا أو جذّابًا، يتوسّع بؤبوا عينَينا، لذلك فإنّ العشّاق يكون لديهم بؤبوان كبيران. وفق الأبحاث، يستوعِب النّاس توسّع بؤبوَي العينَين في اللاوعي، وينجذب الرجال أكثر إلى النساء اللاتي لديهنّ بؤبوان كبيران (يبدو أنّ هذا يعني أنّ الفتاة لديها مشاعر شبيهة).

3. ليس سيّدًا، بل سيّدة: للنساء أيضًا تُفّاحة آدم

تفّاحة آدم هي الكرة الموجودة في حنجرتكم، وهي الجزء البارز من الرقبة. في الواقع، يمتلك الجميع تفّاحة آدم، حتّى النساء، لكنّ التستوستيرون لدى الرجال يؤدي إلى أن يكون “صندوق الصوت” أوسع، لذلك يكون صوتهم عامّةً أكثر انخفاضًا، وبالتالي تكون تفّاحة آدم لديهم أبرز وأكبر.

4. لا دموع في الفضاء

اكتشف الفلكيّون ظاهرة غريبةً جدًّا بالصدفة: فعام 2011، اكتشف الفلكيّ أندرو فيوستل أنه لا يسعُه البكاء في الفضاء، حين يدخُل عينَه أمرٌ ما. فقد تكوّنت الدموع داخل عينه، ولكن بسبب انعدام قوّة جاذبية تجذب الدموع إلى أسفل، تبقى داخل العين وتُسبّب شعورًا بالحرقة، ما ينتِج للسخرية المزيد من الدموع.

5. هل لديكم دُوار البحر؟ يعود ذلك إلى أنّ جسمكم يعتقد أنكم تسمّمونه

هل حدث مرةً أن كنتُم على متن سفينة أو طائرة، وداهمتكم محاولة تقيّؤ فظيعة؟ يُدعى هذا “مرض السفر”، المُسمّى أيضًا “دُوار البحر”، وهو يحدث وقتَ السفر في وسائل نقلٍ متعدّدة. لكن، لمَ يحدث ذلك؟ بكلّ بساطة، جسمكم مرتبِك لأنه يتلقّى معلوماتٍ متناقضة. حين تتواجدون في حيّز مُغلَق يتحرّك، يشعر جسمكم أنّ ثمة حركة، لكنه لا يراها، لذا يعتقد أنّ ثمة تناقُضًا بين حاسّة البصَر وبين توازنه. يفترض الدماغ أنكم تُهلوِسون جرّاء استهلاك سُمٍّ ما، ويحاول “إعادة الأمور إلى نصابها” عبر التقيؤ. تختفي الظاهرة بشكلٍ عامّ بعد بضعة أيّام من السفر، أو حين ترَون حركة عبر فتح النوافذ في السفينة.

اقرأوا المزيد: 542 كلمة
عرض أقل
رائد فضاء أمريكي (موقع ناسا)
رائد فضاء أمريكي (موقع ناسا)

اتصالات لإرسال رائد فضاء إسرائيلي آخر إلى الفضاء

بعد 11 عامًا تقريبًا، من وفاة إيلان رامون المأساوية في كارثة المكوك الفضائي كولومبيا، تجرى اتصالات بمراحل متقدمة تتعلق بإرسال رائد فضاء إسرائيلي إلى محطة الفضاء الدولية

21 يناير 2014 | 13:01

تجري وكالة الفضاء الإسرائيلية محادثات متقدمة مع بعض وكالات الفضاء، تتعلق بإرسال رائد فضاء إسرائيلي آخر في السنوات القريبة، وعلى الأرجح إلى محطة الفضاء الدولية. وبدأت الاتصالات مع الولايات المتحدة قبل عام، أثناء زيارة مدير وكالة ناسا (وكالة الفضاء الأمريكية)، تشارلز بولدن، إلى إسرائيل، واستؤنفت خلال زيارة بعثة إسرائيلية إلى الصين قبل بضعة أشهر، وهناك التقى ممثلو وكالات الفضاء مع ممثلين من وكالات أخرى.

وقد أرسلت إسرائيل رائد فضاء واحد وهو إيلان رامون، الذي قتل مع طاقم المكوك الفضائي كولومبيا في نهاية مهمته الأولى، قبل 11 عامًا.

وهناك العديد من العقبات التي من شأنها أن تعيق إرسال رائد فضاء إسرائيلي آخر إلى الفضاء في المرحلة القريبة. الأولى، تتعلق بالتعقيد ذي الصلة بالحصول على مكان في المركبة الفضائية التي سيتم إطلاقها. حاليًا، هنالك في كل مركبة من المركبات الفضائية المأهولة المرسلة إلى محطة الفضاء الدولية ثلاثة أماكن شاغرة لرواد فضاء فقط.

ثمة عقبة أخرى تقف أمام تحقيق الحلم الإسرائيلي وهي عمليتا تحديد الطيار الملائم من سلاح الجو الإسرائيلي وعملية تأهيله طويلة الأمد ليكون رائد فضاء. وأخيرًا، هناك مسألة التمويل. أي، هل ستخصص الدولة كمية موارد لائقة، تتيح تحقيق عملية التأهيل طويلة الأمد والمضنية لرائد فضاء.

وجدير بالذكر، أن إسرائيل تبذل جهودًا مضنية للانضمام إلى عائلة الدول الرائدة في العالم في مجال الفضاء، وليس فقط فيما يتعلق بالجهود المبذولة لضم رائد فضاء لمحطة الفضاء الدولية. تقرر قبل عام في الفدرالية الدولية للفضاء (IAF) أن تستضيف إسرائيل مؤتمر الفضاء العالمي عام 2015.

في هذه الأثناء، ستحتفي وزارة العلوم، والتكنولوجيا والفضاء ووكالة الفضاء الإسرائيلية في الـ 26 من كانون الثاني بأسبوع الفضاء، وستقام عشرات النشاطات والمعارض حول البلاد.

اقرأوا المزيد: 249 كلمة
عرض أقل