المقاتلة الدنماركية التي قضت على الدواعش (facebook)
المقاتلة الدنماركية التي قضت على الدواعش (facebook)

المقاتلة الدنماركية التي وجّهت ضربة قاضية لداعش

طالبة شعبة الفلسفة تترك كل شيء ورائها لتحمي بنفسها سكان سوريين من داعش والأسد، تتحدث عمّ يحدث في ساحة المعركة

جوانا بالاني، ابنة 23 عاما، هي طالبة جامعية دنماركية تدرس الفلسفة. ولكن، هي أيضا واحدة من بين عشرات آلاف الشابات الأوروبيات اللواتي قررن الانضمام إلى الحرب الدائرة رحاها في سوريا، ولكن خلافا للجميع – فلن تنضم إلى صفوف داعش، بل انضمت إلى صفوف القوات الكردية.

وقالت في مقابلة أجرتها مع قناة VICE إنها سافرت في شهر تشرين الثاني 2014 إلى العراق ومن هناك إلى سوريا وحاربت لمدة سنة، حيث حاربت خلال ستة أشهر في صفوف YPG وستة أشهر إضافية في صفوف البشمركة.

وقد أيقنت منذ الليلة الأولى من القتال أنها ليست في أوروبا. فأثناء تجولها مع مقاتل آخر، لاحظ قناص دخان السيجارة المتصاعد من السيجارة التي أشعلها المقاتل الذي كان إلى جانبها، فأطلق النار على رأسه، فهوى على الأرض قبل أن تنطفأ السيجارة التي كانت مشتعلة في يده، وقد تغطت ملابس بالاني الجديدة بدمائه.

المقاتلة الدنماركية التي قضت على الدواعش (لقطة شاشة)
المقاتلة الدنماركية التي قضت على الدواعش (لقطة شاشة)

ولم تمنعها هذه الحادثة من خوض المعركة بسرعة. وقد وضع جيش الأسد أمامها التحدي الأكبر من الناحية المهنية. “من السهل قتل مقاتلي داعش”، تُفاجئ قائلة، “هم يعرفون جيدا كيف يضحون بنفسهم. ولكن جنود الأسد خبراء أكثر وهم بمثابة آلات قتل مهنية”.

وقد درّبت بالاني، التي تدربت منذ جيل 9 سنوات على إطلاق النار، المقاتلين الأكراد الشبان، وشاركت بشكل فاعل في الحرب. وفي إطار مشاركتها في الحرب شاركت في إنقاذ شابات من أسر داعش، وهو نشاط قد عزز لديها من شعور تنفيذ المهمة.

وتقول إنه عندما حررت بمساعدة أصدقائها إحدى القرى بجانب الموصل وجدوا في أحد المنازل مجموعة كبيرة من الفتيات الشابات جدا، وكانت أعمارهن أقل من 16 عاما، وكن محتجزات ليعملن كإماء للجنس لمقاتلي داعش. كانت الفتيات محتجزات في المنزل، يتم اغتصابهن، وأحيانا يخرجن إلى ساحة المعركة لسد حاجات المقاتلين ذوي الرتب المنخفضة.

جوانا بالاني في العراق (لقطة شاشة)
جوانا بالاني في العراق (لقطة شاشة)

وأخلت بالاني وأصدقاؤها الشابات إلى المستشفيات ولكن جاءت هذه الخطوة في وقت متأخر بالنسبة لجزء من الفتيات. إحدى الحالات المثيرة للحزن هي عندما أصبحت طفلة عمرها 11 عاما حاملا بتوأمين بعد اغتصابها. “كان وجهها الصغير متورما. وقد ماتت وهي تعاني بينما كانت تمسك بيدي. لم يكف الطبيب عن البكاء”.

رسالة تنفيذ المهمة والإقناع العميق اللذان رافقا بالاني في رحلتها الخطيرة التي قامت بها، قد ساعداها في مواجهة المشاهد القاسية وعدم التراجع. “بصراحة، كانت هناك لحظات شعرت فيها خائفة. وقد عشت لحظات تمنيت فيها أن تكون لدي القدرة على البقاء حقا. ولكن ما تمنيت لحظة واحدة أن أعود إلى منزلي. وقد عرفت أنني في المكان الصحيح”.

اقرأوا المزيد: 364 كلمة
عرض أقل
هل تشغل ابنة مهاجر سوري منصب إمامة مسجد للنساء فقط في الدنمارك؟ (AFP)
هل تشغل ابنة مهاجر سوري منصب إمامة مسجد للنساء فقط في الدنمارك؟ (AFP)

هل تشغل ابنة مهاجر سوري منصب إمامة مسجد للنساء؟

ماذا تعتقد الجالية المسلمة في الدنمارك حول المسجد الأول للنساء وهل حسب الشريعة الإسلامية تستطيع المرأة أن تتولى منصب مرموق في المسجد وأن تكون الإمامة؟

على خلفية أزمة المهاجرين التي أثارت موجة الخوف من الإسلام في أوساط الكثير من الإسكندنافيتين، وبعد مرور عقد من الزمن على نشر رسم كاريكاتيري للنبي محمد (صلعم) الذي أدى إلى توتر في العلاقة بين الشعب الدنماركي وبين الجالية المسلمة، أفتُتح في نهاية الأسبوع الماضي المسجد الأول من نوعه في كوبنهاغن، عاصة الدنمارك – مسجد معد للنساء ويُدار من قبلهن.

أقيم يوم الجمعة الماضي، مسجد مريم، وعلى الرغم من أن “إمامة” تديره فقط، ستكون الأنشطة متاحة للجمهور الرحب، لكل الأجناس.

السيدة شيرين حانقان، مؤسسة المسجد
السيدة شيرين حانقان، مؤسسة المسجد

أوضحت مؤسسة المسجد، شيرين خانقان، مفسرة وكاتبه مشهورة في الدنمارك، أن المسجد أقيم لتحدي النظام الأبوي الذي يسيطر على المؤسسات الدينية الإسلامية، والمؤسسات الدينية الأخرى. “لقد أجرينا تغييرا في النظام الأبوي في مؤسساتنا الدينية حيث يكون هذا النظام عاديًا جدًا”، أوضحت قائلة. “ليس فقط في الإسلام، بل كذلك في اليهودية، النصرانية والديانات الأخرى”.

توضح خانقان وهي من مواليد الدنمارك وابنة لأب سوري وأم فنلندية، أن هناك شريعة إسلامية تسمح للنساء بأن تشغل منصب “إمامة”، وتضيف أن الجهل المحض هو الذي يحرك المنتقدين. وتقول المسؤولة عن المشروع أيضًا إن غالبية أفراد الجالية الإسلامية في كوبنهاغن تؤيد إقامة المسجد. على الرغم من ذلك، تساءل الإمام وسيم حسين، وهو إمام أحد أكبر مساجد كوبنهاغن هل هناك حاجة إلى مسجد من هذا النوع. وسأل “هل هناك حاجة أيضًا إلى إقامة مسجد للرجال فقط؟”، وأضاف قائلا إن: “الشعب الدنماركي كان سيعترض هذه الفكرة حتمًا”.

على الرغم من أن هذا هو أول مسجد من نوعه في الدول الإسكندنافية، ففي الولايات المتحدة، كندا، وألمانيا وغيرها من البلدان، تعمل مشاريع مماثلة.

اقرأوا المزيد: 238 كلمة
عرض أقل
وقفة تضامن في كوبنهاجن عاصمة الدنمارك لمقتل يهودي في عملية الكنيس المركزي (AFP)
وقفة تضامن في كوبنهاجن عاصمة الدنمارك لمقتل يهودي في عملية الكنيس المركزي (AFP)

الصراع على يهود أوروبا: بين البقاء والهجرة إلى إسرائيل

يعيش يهود أوروبا في هذه الفترة حيرة عميقة إزاء البقاء في بلادهم في حين تتصاعد العمليات المعادية للسامية، فهل يستجيبون إلى دعوات نتنياهو التي تغضب زعماء أوروبا ويهاجرون إلى إسرائيل؟

17 فبراير 2015 | 10:10

أثارت دعوات رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ليهود أوروبا إلى الهجرة إلى إسرائيل، موطن اليهود، ردود فعل واسعة من قبل قادة أوروبا الذين أكدوا أن مكان يهود أوروبا هو أوروبا. لكن الجالية اليهودية التي تعاني من الحوادث المعادية للسامية المتواصلة منقسمة على نفسها، هل تبقى في أوروبا أم تهاجر إلى إسرائيل؟

وفي الحاضر الجاليتان الرئيسيتان اللتان تواجهان هذه المعضلة هما الجالية اليهودية في فرنسا والجالية اليهودية في الدنمارك، خاصة بعد العمليات الإرهابية التي أسفرت إلى مقتل اليهود في البلدين. فبينما قرر يهود فرنسا تلبية دعوة نتنياهو وزيادة عدد المهاجرين إلى إسرائيل، ما زال يهود الدنمارك متمسكين بدولتهم ورافضين دعوات نتنياهو.

ويعيش في الدنمارك نحو 8000 يهودي معظمهم في كوبنهاغن وبأعداد أقل في مدينتي ارهوس واودينس، طبقا لمصادر الطائفة في الدنمارك.

وقال جيب جوهل المتحدث باسم الطائفة اليهودية في الدنمارك “نحن نشكر نتانياهو جدا على قلقه، ولكن مع ذلك فنحن دنماركيون — نحن يهود دنماركيون ولكننا دنماركيون — ولن يكون الإرهاب هو السبب الذي يجعلنا نذهب إلى إسرائيل”.

رسم بياني يتضمن ارقاما حول هجرة يهود فرنسا (AFP)
رسم بياني يتضمن ارقاما حول هجرة يهود فرنسا (AFP)

أما زعماء أوروبا فقد انتقدوا تصريحات نتنياهو ضمنيا مؤكدين أن أوروبا لن تبقى كما هي من دون اليهود. وعلى رأسهم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي أكد متوجها إلى هذه الطائفة الأكبر عددا في أوروبا مع 500 ألف أو 600 ألف شخص، أثناء زيارة لمنطقة قريبة من ميلان جنوب باريس أن اليهود “لهم مكانتهم في اوروبا وعلى الاخص في فرنسا”.

وقال هولاند “لن أقبل (…) بتصريحات تصدر في إسرائيل تبعث على الاعتقاد بأن اليهود لم يعد لهم مكانتهم في أوروبا وعلى الأخص في فرنسا”.

بدورها، دعت رئيسة وزراء الدنمارك هيلي تورنينغ شميت الطائفة اليهودية الى عدم تلبية طلب نتانياهو. وقالت في هذا السياق “لن نكون كما نحن من دون الطائفة اليهودية”.

واضافت ان “الطائفة اليهودية تعيش في الدنمارك منذ قرون عدة فهي في مكانها هنا كما انها جزء من هذا المجتمع”. كما أكدت المانيا أنها تريد بقاء اليهود على اراضيها ووعدت بضمان امنهم.

وقالت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان ألمانيا “مسرورة وممتنة” بوجود طائفة يهودية في البلاد، ردا على سؤال حول دعوة نتانياهو.

وصرحت للصحافيين ان الحكومة الالمانية ستبذل كل ما بوسعها لضمان امن المؤسسات اليهودية والمواطنين اليهود في المانيا.

وأضافت “نود أن نواصل العيش مع اليهود الذين يعيشون في ألمانيا اليوم”.
وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية في السياق نفسه “نود أن نفعل كل ما بوسعنا حتى يبقى اليهود هنا في ألمانيا وحتى يشعروا بالأمان”.

من جهته، أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس للطائفة اليهودية أن “فرنسا مجروحة مثلكم، وفرنسا لا ترغب برحيلكم”.

وأضاف أن فرنسا “تعرب لكم مرة أخرى عن محبتها ودعمها وتضامنها. إن هذه المحبة أقوى من أعمال الحقد المتكررة. واني آسف لتصريحات بنيامين نتانياهو. عندما نكون في حملة انتخابية، هذا لا يعني ان نسمح لأنفسنا بقول أي شيء. مكان يهود فرنسا هو فرنسا”.

وأضاف فالس “لم نتوصل الى أي فرضية حتى الان” بشأن عملية تدنيس مئات المقابر في المدفن اليهودي في سار- اونيون، بالإضافة الى النصب الذي أقيم تخليدا لذكرى ضحايا المحرقة.

وأكد جاك وولف وهو أحد أفراد آخر عائلتين يهوديتين لا تزالان في المنطقة، انه تم “تحطيم” حجارة المقابر “وكذلك الشواهد الرخامية”.

وهو الحادث الاكثر خطورة منذ تدنيس المدفن اليهودي في كاربنتاس (جنوب) في 1990 بيد حليقي الرؤوس.

ودعا فالس من جهة اخرى الإسلام في فرنسا إلى “الاضطلاع بمسؤولياته” حيال “الإسلام الفاشي”، وهو التعبير الذي استخدمه رئيس الحكومة للمرة الاولى.

وتعرض رئيس الوزراء لانتقاد وجهه اليه وزير الخارجية الاسبق الاشتراكي رولان دوما (92 عاما) الذي اعتبر ان مانويل فالس هو “على الارجح” تحت تاثير زوجته آن غرافوان اليهودية.

وندّدت الطبقة السياسية بتصريحات دوما، واعتبرها الحزب الاشتراكي الحاكم بانها “غير مقبولة”.

واعتبر وزير الخارجية النمسوي سيباستيان كورز الاثنين ان “اوروبا من دون اليهود لن تكون اوروبا” وقال في بيان “علينا ان نتخذ كل التدابير لضمان الأمن بحيث لا يجبر من يعتنقون الديانة اليهودية على الهجرة”.

اقرأوا المزيد: 575 كلمة
عرض أقل
قوات الشرطة الدينماركية بالقرب من الكنيس الكبير في العاصمة كوبنهاغن بعد إطلاق النيران على الكنيس (AFP)
قوات الشرطة الدينماركية بالقرب من الكنيس الكبير في العاصمة كوبنهاغن بعد إطلاق النيران على الكنيس (AFP)

مقتل يهودي جرّاء إطلاق نيران على الكنيس الرئيسي في كوبنهاغن

موجة إرهاب تعصف بعاصمة الدنمارك كوبنهاغن- في غضون 24 ساعة أطلق مجهولون النيران على مبنى كان يستضيف لقاء حول الإسلام وحرية التعبير، ومن ثم أطلقت النيران على كنيس يهودي

هجمات إرهابية في الدنمارك: بعد ساعات على عملية الإرهاب التي استهدفت مبنى كان يستضيف لقاء حول الاسلام وحرية التعبير في كوبنهاغن، عاصمة الدنمارك، أطلق مجهول ليلا النيران على كنيس يهودي في العاصمة مخلّفا مقتل حارس وقف على مدخل الكنيس. وأفادت الشرطة المحلية أن منفذ العملية فر من المكان.

وقال رئيس منظمة “مجلس الامن اليهودي للدول الشمالية” ميكائيل غيلفان لوكالة فرانس برس ان مراسم دينية كانت تجري داخل الكنيس عند وقوع الهجوم، موضحا ان “الشاب” الذي قتل كان يراقب مداخل المبنى.

وأفادت السلطات الدنماركية أنها لا تعرف إن كانت هناك علاقة بين حادثة الكنيس وحادثة سابقة قتل فيها شخص واحد وأصيب ثلاثة جراء إطلاق نار على مبنى كان يستضيف لقاء حول الاسلام وحرية التعبير في كوبنهاغن، شارك فيها خصوصاً رسام الكاريكاتور السويدي لارس فيلكس الذي سبق وأن نشر رسماً مسيئاً للنبي محمد.

ووصفت رئيسة وزراء الدنمارك هيلي ثورنينغ شميدت اطلاق النار في كوبنهاغن السبت على مركز ثقافي يستضيف جلسة نقاش حول التيارات الاسلامية بانه “عمل ارهابي”.

وقالت شميدت في بيان ان “الدنمارك تعرضت اليوم لعمل عنف وقح. كل شيء يدعو الى الاعتقاد ان اطلاق النار كان اعتداء سياسيا ولهذا السبب فهو ارهابي”.

اقرأوا المزيد: 177 كلمة
عرض أقل
تحدي التشيلي الأكبر (Youtube)
تحدي التشيلي الأكبر (Youtube)

تحدي التشيلي الأكبر

فرقة موسيقى كلاسيكية تعزف إحدى معزوفاتها بعد أن تناول كل أعضائها لقمة من الفلفل الأحمر الحار بشكل خاص

يعرف ويتذكر الفلفل الأحمر الحار وتأثيراته كل شخص أكله أو حتى ذاق طعمه. تُسيطر النكهة الحارة على تجويف الفم، ويعاني الشخص غير المعتاد على أكل التشيلي من النكهة الحارة لوقت طويل.

كيف يؤثر التشيلي على الفرقة الكلاسيكية؟ أجريت تجربة مثيرة للاهتمام في الدنمارك، طُلب من فرقة موسيقى كلاسيكية أن تعزف إحدى معزوفاتها بعد أن تناول كل أعضائها لقمة من الفلفل الأحمر الحار بشكل خاص.

شاهدوا التجربة، ويجدر بكم الانتظار حتى النهاية:

اقرأوا المزيد: 69 كلمة
عرض أقل
"جون الجهادي" يعدم الصحافي الأمريكي ستيفن سوتلوف (لقطة شاشة YouTube)
"جون الجهادي" يعدم الصحافي الأمريكي ستيفن سوتلوف (لقطة شاشة YouTube)

التعامل مع مقاتلي داعش الذين عادوا إلى ديارهم

يقرّر العديد من مقاتلي داعش العودة إلى بلدانهم الأصلية. أي نوع من الاستقبال ينتظرهم؟

عادةً، تكون طبيعة الموضات هي الانتقال والتغيير لموضة جديدة. هناك الكثير من المحلّلين الذين يعتقدون أنّه ليس من المتوقع أن يكون مصير تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مختلفا. يُنظر إلى داعش بأعين كثيرين باعتبارها شيئا جديدا، مثيرًا، بل ربّما صحيحا، ممّا أدى بهم إلى ترك حياتهم، والهجرة صوب سوريا أو العراق للانضمام إلى داعش.

ولكن، كما ذكرنا، يُحتمل أنّ تتغيّر موضة داعش في هذا العالم. يجد العديد ممّن ينضمّون إلى داعش الموت في ساحات المعركة. ويُصدم بعض الأشخاص على ضوء الوحشية الكبيرة التي يظهرها التنظيم، والتي تتضمّن إعدام المدنيين وقطع الرؤوس، ويكتشف آخرون ببساطة أنّ حياتهم كجزء من تنظيم هدفه الرئيسي هو القتال ليست سهلة.

وبالفعل، فإنّ العديد من أولئك الذين انضمّوا إلى داعش لا يرغبون بأن يكونوا جزءًا من التنظيم. ينجح بعضهم في العودة إلى الأماكن التي جاؤوا منها، وينجح آخرون في التواصل مع أسرهم أو حتى مع السلطات في بلدانهم الأصلية، ويطلبون رحمتهم والسماح لهم بالعودة. والأمر صحيح أيضا بالنسبة للفتيات النمساويات اللواتي انضممن لداعش، حتى أدركن معنى فعلهن هذا قد وجدن أنفسهنّ حوامل.

التقديرات في الغرب هي أنّه كلما استمرّت هجمات قوى التحالف الجوّية، فستتلقّى داعش المزيد والمزيد من الخسائر والهزائم التكتيكية في ساحة المعركة، ممّا سيؤدّي إلى أن يعبّر المزيد من المقاتلين عن رغبتهم في العودة إلى حياتهم الطبيعية التي جاؤوا منها.

وسبينا سليموبيك الفتاة النمساوية
وسبينا سليموبيك الفتاة النمساوية

ولكن، في معظم تلك البلدان الأصلية ليست هناك أية نية لتسهيل حياة العائدين من المغامرة داخل صفوف داعش، وهي تهدف لمعاقبتهم بشدّة وبشكل من شأنه أن يردع الآخرين عن الانضمام إلى داعش. فمن المتوقع أن يواجهوا اتهامات خطيرة مثل دعم الإرهاب، الإضرار بالأمن القومي، مساعدة العدو والخروج من البلاد بطريقة غير مشروعة.

رغم أنّ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد أعلن داعش كمنظّمة إرهابية في تشرين الأول عام 2004، فإنّ معظم دول العالم لم تقم بذلك حتى الآن. اعتمدت الولايات المتحدة بشكل شبه فوري توصيات الأمم المتحدة وقد أعلنت هي أيضا عام 2004 عن داعش كمنظّمة إرهابية. ومؤخرا، أنعش الأمريكيّون موقفهم من مقاتلي داعش الأمريكيين، بما في ذلك حرمانهم من جوازات سفرهم، منعهم من السفر على الإطلاق، وبالطبع محاكمتهم.

عام 2005 عرّفت أستراليا أيضا داعش كمنظّمة إرهابية. بين عامي 2012 – 2014 انضمّ إلى القائمة كلّ من كندا، تركيا (والتي وفقا لتقارير مختلفة فإنّها تتعاون مع داعش) والسعودية. ومع صعود داعش إلى العناوين الرئيسية في شهر حزيران عام 2014، انضمّ كلّ من المملكة المتحدة وإندونيسيا إلى الدول التي تعرّف داعش كمنظّمة إرهابية.

مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (Wikipedia)
مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (Wikipedia)

ولا يكتفي البريطانيّون بتعريف داعش كمنظّمة إرهابية. يجري في هذه الأيام نقاش حيوي في البلاد، والتي قدم منها قاطع الرؤوس “جون الجهادي”، والذي يتطرق إلى كيفية اتخاذ الإجراءات ضدّ مقاتلي داعش البريطانيين. وقد طُرحت – من بين أمور أخرى – إمكانية اتهامهم بالخيانة، والتي يمكن أن تؤدي إلى عقوبة الإعدام.

تجدر الإشارة إلى أنّ الاتحاد الأوروبي أيضًا، والذي يوجد في عضويته 28 دولة (بما في ذلك المملكة المتحدة)، قام في الآونة الأخيرة بتحديث قائمة المنظّمات الإرهابية وأدخل إليها داعش. ومع ذلك، فإنّ كل دولة عضوة في الاتحاد تتّخذ تدابير مختلفة لمعاقبة مواطنيها المنضمّين إلى داعش، إذا وُجدوا. المثال الأبرز هو الدنمارك، والتي هي – كما هو معروف – عضو في الاتحاد الأوروبي، وقدم الكثير من مقاتلي داعش منها.

هيلي تورنينج-شميت, رئيسة وزراء الدنمارك (Wikipedia)
هيلي تورنينج-شميت, رئيسة وزراء الدنمارك (Wikipedia)

فقد قرّرت الدنمارك مؤخرا عدم ملاحقة مقاتلي داعش الذين يقرّرون العودة إلى البلاد إطلاقا. وفقا للقرار، سيتلقّى المقاتلون المشورة النفسية، المساعدة في العثور على وظيفة ومكان في الجامعات. بالإضافة إلى ذلك، فستستخدم السلطات الدنماركية المقاتلين العائدين والنادمين في أغراض إعلامية، وسيلقون المواعظ في المساجد حيث سيشرحون فيها لماذا كانوا مخطئين في أفعالهم.

الدولة الأخيرة التي أعلنت عن داعش كمنظّمة إرهابية هي إسرائيل. بعد إعلان وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه (بوغي) يعلون، عن داعش كمنظّمة إرهابية، بدأت الحكومة بمناقشة كيفية العمل ضدّ الإسرائيليين الذين ينضمّون إلى داعش. وافقت الحكومة الإسرائيلية قبل عدّة أيام على اقتراح القانون الذي من شأنه أن يسمح بالسجن خمس سنوات للإسرائيليين الذين ينضمّون إلى داعش، حتى لو لم يوجّهوا أنشطتهم ضدّ إسرائيل.

أحمد شوربجي
أحمد شوربجي

ويُذكر أنّه قبل عدّة أيام تمّت إدانة أحمد شوربجي، الذي قاتل في صفوف داعش وعاد إلى إسرائيل، ومن المتوقع أن يتلقّى عقوبته في الفترة القريبة. بالإضافة إليه، فقد عُلم مؤخرا أنّ الملاكم الإسرائيلي أحمد حبشي الذي انضمّ إلى داعش مع شوربجي قد قُتل.

تجدر الإشارة إلى أنّه على الرغم من أنّ قائمة البلدان التي تعرّف داعش كمنظّمة إرهابية بشكل رسمي محدودة، فإنّ كثيرا من زعماء العالم يدعون داعش “منظّمة إرهابية”، رغم أنّ بلدانهم لا تعرّف داعش كمنظّمة إرهابية بشكل رسمي.

اقرأوا المزيد: 677 كلمة
عرض أقل
رئيس الحكومة البريطاني، ديفيد كاميرون (AFP)
رئيس الحكومة البريطاني، ديفيد كاميرون (AFP)

ديفيد كاميرون للبرلمان البريطاني: رجال داعش مختلون عقليًّا

كاميرون يطلب دعم البرلمان للانضمام للهجمات التي يتم شنها ضد تنظيم داعش. كذلك أعلنت الدنمارك انضمامها للتحالف العالمي. هناك 3000 شخص من دول أوروبا التحقوا بتنظيم داعش، بالإضافة إلى 9 أشخاص يابانيين

قبل وقت قليل، توجّه رئيس الحكومة البريطاني، ديفيد كاميرون، للبرلمان البريطاني طالبًا موافقته ودعمه للانضمام للتحالف العالمي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية. وطلبه هذا خاصّ بمنطقة العراق دون سوريا.

قال كاميرون “إن هذا التنظيم يمتاز بالقسوة والوحشية، ويهدد الشعب البريطاني”، وأوضح أن تنظيم داعش لا يشبه أي خطر وتهديد آخر واجهته بريطانيا في الماضي، قال: “وحشية هذا التنظيم صادمة: قطع رؤوس، صلب، فقأ العيون، استخدام الاغتصاب كسلاح، مجازر للأطفال. نحن لا نستطيع الاستمرار في حياتنا وكأن شيئًا لم يحدث”.

وشدد كاميرون في خطابه على أن تنظيم داعش، وهو بحسبه عبارة عن تنظيم يضم مجموعة من الإرهابيين مختلي العقول، قد أعلن حربه على بريطانيا. وأوضح كاميرون أن طلبه هو الانضمام للهجمات في مناطق دولة العراق وليس سوريا، وكذلك أوضح عن عدم رغبته أن يطأ جنوده أرض العراق.

‫داعش تعدم مئات الجنود العراقيين (AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN)
‫داعش تعدم مئات الجنود العراقيين (AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN)

تُظهر استطلاعات الرأي أن غالبية البريطانيين (حوالي 57%) يؤيدون العملية العسكرية في العراق، خاصة بعد أن تم قطع رأس عامل المُساعَدة البريطاني، ديفيد هينس، على يد “جون الجهادي” من تنظيم الدولة. مع ذلك، تم إبداء المخاوف من النتائج المترتبة على هذا الانضمام، حيث تخشى بريطانيا من تزايد الاحتمالات للقيام بعمليات تفجيرية من قِبَل التنظيم كوسيلة للانتقام.

إلى الآن قامت الطائرات الحربية الأمريكية بمهاجمة ما يزيد عن 200 هدف يتبع لتنظيم الدولة في العراق، وقبل عدة أيام بدأ القصف أيضًا على مناطق سورية. وإلى جانب بريطانيا، أعلنت الدنمارك عن انضمامها هي الأخرى للتحالف، وعن نيتها لإرسال 6 طائرات حربية للمشاركة في الهجمات.

وفي هذه الأثناء، صرّح قائد الوحدة الأوروبية لمحاربة الإرهاب أنه بحسب التقديرات هناك ما يزيد عن 3000 مواطن أوروبي انضموا إلى صفوف تنظيم داعش. وهذا العدد يشمل كل من التحق بالتنظيم في تلك المنطقة، ويشمل الذين لقوا حتفهم هناك والذين عادوا أدراجهم إلى موطنهم. وحسب التقديرات فإن تنظيم داعش يضم الآن ما يقارب 31،000 مقاتل.

وقال قائد سابق في القوات الجوية اليابانية، ويشغل في هذه الأيام منصب عضو حزب سياسي في اليابان، إنه في أثناء زيارته لإسرائيل قبل أسبوعين، أخبره مدير عام مكتب الوزارة الخارجية عن وجود تسعة مواطنين يابانيين انضموا إلى صفوف المقاتلين في تنظيم داعش.

 

اقرأوا المزيد: 317 كلمة
عرض أقل
(لقطة شاشة من يوتيوب)
(لقطة شاشة من يوتيوب)

كيف يتمّ إقناع الناس بالتصويت في الدنمارك؟

أصدر البرلمان الدنماركي مقطع فيديو استفزازي من أجل إثارة الوعي لدى مواطنيه حول التصويت في انتخابات الاتحاد الأوروبي

تعتبر المشاركة السياسية المنخفضة مشكلة تعاني العديد من الدول منها. في كثير من الحالات، تعتبر اللامبالاة لدى المواطنين أمرًا مدمّرًا وتحدّد الكثير بخصوص حياة المواطنين. بعد أقلّ من أسبوعين سيُطلب من مواطني الاتحاد الأوروبي الوقوف في مراكز الاقتراع والتصويت لممثّلي دولهم في برلمان الاتحاد الذي يقع في ستراسبورغ.

قرّر البرلمان الدنماركي أن يكافح نسبة التصويت المنخفضة في البلاد، وأصدر مقطع فيديو استفزازي مع إيحاءات جنسية صريحة، دعا من خلاله المواطنين للتصويت. يذكر الفيديو قضايا مهمة مثل مساعدة الحكومات للمزارعين أو وجود موادّ سامّة في اللعب المصنوعة للأطفال، ولكن هذه الأمور ليست هي التي ساهمت في جعل مقطع الفيديو مقطعًا شائعًا في دول الاتحاد.

شاهدوا مقطع الفيديو المثير للجدل:

اقرأوا المزيد: 106 كلمة
عرض أقل
الذبح وفقًا للشريعة اليهودية والإسلامية (Flash90Issam Rimawi)
الذبح وفقًا للشريعة اليهودية والإسلامية (Flash90Issam Rimawi)

الدنمارك تمنع الذبح وفقًا للشريعة اليهودية والإسلامية

قرار رسمي سُيطبّق في الأسبوع القادم في الدنمارك ويلتزم بإعطاء صدمة كهربائية للحيوانات؛ وهي العملية الممنوعة بموجب الشريعة اليهودية والإسلامية. "حقوق الحيوان أهم من الحقوق الدينية" هكذا تدّعي السلطات الدنماركية

14 فبراير 2014 | 11:31

وقّع وزير الغذاء والزراعة في الدنمارك، دان يورغنسن، على قرار رسمي يحظر إقامة طقوس الذبح الشرعية في الدولة، وهي خطوة تثير غضب التنظيمات اليهودية والإسلامية. “حقوق الحيوان أهم من الحقوق الدينية”، هكذا أوضح الوزير قراره للقناة التلفزيونية المحلية ‏TV‏2‏. ‏‎ ‎ووفقا للقرار الذي أصدره الوزير يورغنسن، فقبل كل عملية ذبح، يجب صعق الحيوان؛ وهي عملية تخالف شريعة الذبح وفقا للدين اليهودي والإسلامي، وسيكون ملزمًا كل شخص يذبح في الدنمارك بالعمل بموجبه.

وسيتم تطبيق القرار ابتداء من يوم الإثنين القريب في أنحاء الدنمارك ولكن كما يبدو لن يكون له تأثير يُذكر على الجالية اليهودية في الدولة، فمنذ العقد الأخير يتم استيراد معظم اللحوم المذبوحة بطريقة شرعية والتي يستهلكها أفراد الجالية الذين يقدّر عددهم بنحو 6000 شخص. وفي أعقاب التعليمات الجديدة التي أصدرتها حكومة الدنمارك، أعلن أعضاء الجاليات اليهودية والإسلامية في الدولة بأنّهم يعارضون هذا القرار. بحسب ادّعائهم، فإنّ القرار ينتهك حرية العبادة، ولكن يرفض الوزير يورغنسن ذلك.

ودعا رئيس رابطة المنظمات اليهودية في الاتحاد الأوروبي، الحاخام مناحيم مارغولين، رئيس حكومة الدنمارك للتحرّك ضدّ هذا القرار. وقد أوضح الحاخام في لقاء عقده بهذا الشأن مع مفوّض الصحّة الأوروبي بأنّ حظر الذبح الذي أقرّته حكومة الدنمارك يتعارض مع القانون الأوروبي، الذي يضمن حقّ المنظّمات الدينية بتنفيذ الذبح وفقًا لمعتقداتهم الدينية، وأنّه يريد أن يطلب من الحكومة الدنماركية تقديم توضيحات بشأن هذه المسألة.

وقد أثار قرار اعتماد القرار الرسمي الجديد استنكارًا كبيرًا من قبل الحكومة الإسرائيلية. وقال وزير الصناعة والاقتصاد، نفتالي بينيت، ردًا على القرار: “سنقف إلى جانب الجالية اليهودية، وندرس سبل مساعدتها في المستقبل. هذا القرار لا يعمل لصالح كل من الحيوانات، التقاليد اليهودية ولا حقوق الإنسان”.‎ ‎‏ وقد عرض الوزير بينيت كلّ مساعدة ممكنة للجالية في الدنمارك، وطلب من وزرائه متابعة القضية وتقديم الحلول سريعًا.

وقال الحاخام الرئيسي لإسرائيل، الحاخام دافيد لاو، في أعقاب القرار إنّ الذبح الشرعي هو الأكثر إنسانية من بين جميع الطرق الموجودة، ويمنع معاناة الحيوانات. “سأتحدث مع السفير الدنماركي في إسرائيل، ومع مسؤولي الحكومة في الدنمارك، وإذا ما تمّ العمل بموجب هذا القرار الخطير، فسنطلب إلغائه. فهو ضرر كبير على الدين اليهودي وعلى اليهود في الدنمارك”، هذا ما قاله الحاخام لاو.‎

اقرأوا المزيد: 329 كلمة
عرض أقل