دائرة الإحصاء المركزية

صورة توضيحية (Sebi Berens/Flash90)
صورة توضيحية (Sebi Berens/Flash90)

مَن هم أصحاب المهن الأكثر طلبا في إسرائيل؟

سعيا لمساعدة الشبان على اختيار مهنة، أطلِق موقع جديد يعرض أصحاب المهن الأكثر طلبا ومعدل الأجر

ستطلق اليوم (الأحد) وزارة العمل الإسرائيلية موقعا جديدا يصنف المهن المختلفة الأكثر طلبا، إضافة إلى معدل الأجر. يدعى الموقع الجديد “تصنيف العمل” وقد أقيم لمساعدة الجمهور على اتخاذ قرارات واعية في مجال التشغيل. بشكل مثير للدهشة، إضافة إلى الطلب على خبراء تطوير البرمجيات، الذي يكسبون الأجر الأعلى في البلاد، يتصدر قائمة المهن الأكثر طلبا أصحاب المهن غير الحاصلين على ألقاب أكاديميّة، بل على تأهيل مهني.

رغم أن سائقي الشاحنات، عمال البناء، والحدادين لا يتقاضون أجرا عاليا، إلا أنهم يتصدرون قائمة المهن الأكثر طلبا في إسرائيل. تجدر الإشارة إلى أنه يعمل جزء كبير من العرب في هذه المهن المطلوبة. مثلا، وفق المعطيات من السنوات الماضية، فإن نحو %15 من سائقي الشاحنات في إسرائيل من أصل عربي. كذلك، يحتل الموظفون، موظفو السكرتارية، المسؤولون عن البضاعة، والمصممون الغرافيكيون قائمة الرواتب المنخفضة جدا.

تستند المعطيات إلى معلومات تم جمعها من موظفين ومشغلين يشغلون موظفين في 150 مهنة شائعة في سوق العمل، وذلك استنادا إلى استطلاعات وتحليل معطيات جمعتها دائرة الإحصاء المركزية، وهي صحيحة حتى عام 2016. أوضح وزير العمل والرفاه، حاييم كاتس، قائلا: “نسعى إلى مساعدة الشبان في بداية طريقهم، إذ نقدم لهم صورة كاملة عن المهن المطلوبة ومستويات الأجر في سوق العمل الإسرائيلي”.

اقرأوا المزيد: 190 كلمة
عرض أقل
يهود وعرب في القدس (Corinna Kern / Flash90)
يهود وعرب في القدس (Corinna Kern / Flash90)

القدس.. كم مواطنا عربيا ويهوديا في المدينة؟

يتضح من معطيات جديدة أن أكثر من ثلثي المدينة هم عرب ومعظم سكانها اليهود هم متديّنون أو حاريديون

بمناسبة يوم القدس الذي يصادف اليوم (الاحد)، نشرت دائرة الإحصاء المركزية عددا من المعطيات الهامة عن القدس، عاصمة إسرائيل، جُمعَت بين الأعوام 2015-2017. تتطرق المعطيات، من بين أمور أخرى، إلى السكان، التشغيل، التربية والسياحة في المدينة الأكبر في إسرائيل.

يتبين من المعطيات، أن في عام 2016 كان عدد سكان القدس 882,700، نحو 10% من إجمالي عدد سكان الدولة. 62.3% من سكان المدينة يهود، مسيحيون، وأبناء الديانات الأخرى، و-37.7% من سكان القدس هم من العرب المسلمين والمسيحيين. كما ازداد عدد سكانها في عام 2016، إذ طرأت زيادة على عدد سكانها العرب بشكل متساو تقريبا لعدد سكانها اليهود وغير العرب. في هذا العام، اختار المزيد من الإسرائيليين مغادرة القدس مقارنة بهؤلاء الذين قدموا إليها، إذ هاجر معظم سكانها إلى مدينتي بيت شيمش وتل أبيب.

يتضح من المعطيات أن معدل عدد سكان القدس في عام 2017 كان 3.88 لكل عائلة، في حين كان معدل السكان العرب فيها 5.24 لكل عائلة، وكان معدل سكان اليهود 3.36 لكل عائلة، وهو المعطى الأعلى في إسرائيل. إضافة إلى هذا، فإن الاكتظاظ السكني في القدس، الذي معدله 1.2 فرد للغرفة، هو الأعلى في المدن الكبرى السبعة الإسرائيلية، وأعلى من المعدل القطري وهو 0.9.

سياح في القدس (Hadas Parush / Flash90)

وصلت نسبة التشغيل لدى اليهود في القدس في عام 2017 إلى 58.4% ولدى العرب 42.7% مقارنة بالمعدل القطري وهو 64%. أشار 40% من سكان القدس إلى أنهم يواجهون صعوبات في تغطية التكاليف الشهرية العائلية. ويتضح أن نحو 35 ألف طالب جامعي تعلموا في عام 2017 في مؤسّسات للتعليم العالي في المدينة، وكان 9.2% منهم عربا.

ويتضح من المعطيات أيضا، أن معظم اليهود في القدس هم حريديون ومتدينون، في حين أن %21.5 من سكان المدينة اليهود يعرّفون أنفسهم كعلمانيين، مقارنة بـ 44.5% من إجمالي السكان في إسرائيل. إضافة إلى ذلك، في عام 2017، نزل 1.1 مليون سائح من خارج البلاد في فنادق في القدس، ويشكل هذا العدد زيادة نسبتها 36% مقارنة بعام 2016.

اقرأوا المزيد: 293 كلمة
عرض أقل
(Al-Masdar / Guy Arama)
(Al-Masdar / Guy Arama)

2018‏ مقارنة بـ 1948.. إسرائيل بالأرقام

تشير معطيات جديدة إلى عدد العرب في إسرائيل، الزيادة التي طرأت على عدد الإسرائيليين منذ قيام الدولة وعدد المهاجرين الذين قدموا إليها منذ قيامها

بمناسبة ذكرى استقلال إسرائيل الـ 70، الذي يصادف هذا الأسبوع، نشرت دائرة الإحصاء المركزية يوم أمس (الإثنين) معطيات مثيرة للاهتمام حول التغييرات التي طرأت منذ قيام الدولة. فبعد 70 عاما من قيام دولة إسرائيل، أصبح عدد مواطنيها نحو 8,842,000 – يشكل هذا العدد زيادة نسبتها 11 ضعفا مقارنة بعدد مواطني الدولة عند إقامتها عام 1948.

يتبين من المعطيات أيضا أن نسبة المواطنين اليهود في إسرائيل اليوم تشكل %74.5 من إجمالي السكان، مقارنة بالمواطنين العرب الذين يشكلون %20.9 من إجمالي المواطنين، وتصل نسبة أبناء الديانات الأخرى إلى %4.6. وتشير التقديرات إلى أن عدد مواطني الدولة في عيد ميلادها الـ 100، الذي سيصادف في عام 2048، سيصل إلى نحو 15.2 مليون مواطن.

يهود وعرب في القدس (Hadas Parush / Flash90)

وتشير المعطيات أيضا إلى أنه في السنة الماضية ازداد عدد مواطني إسرائيل بنحو 163 ألف مواطن، أي زيادة نسبتها نحو %1.9، مقارنة بزيادة كانت نسبتها أكثر من %8 بالمعدل في العقد الأول بعد قيام الدولة. كما هاجر نحو 3.2 مليون نسمة الى البلاد بعد إقامة الدولة، وشكلت هذه الهجرة نسبة الهجرة الأكبر في خمسينات وتسعينات القرن الماضي.

وصول المهاجرين الى إسرائيل (Yossi Zamir / Flash90)

هناك معطى هام آخر يتعلق بإسرائيل. ففي عام 1949‏ كان فيها نحو ‏500‏ بلدة، وأصبح فيها اليوم ‏1,214‏ بلدة. كذلك، فإن %44 من الإسرائيليين يعيشون في 15 مدينة كبيرة، وأكبرها القدس، التي يعيش فيها 882 ألف إسرائيلي. بالمُقابل، عند إقامة دولة إسرائيل، كانت فيها مدينة كبيرة واحدة فقط، وهي تل أبيب، وعاش فيها %28 من مواطني الدولة.

كان عدد وسائل النقل في الدولة في مستهل الخمسينات نحو 34 ألف، ولكن في عام 2017 وصل إلى أكثر من 3.3 مليون وسيلة نقل. وطرأت زيادة كبيرة على عدد السياح الذين زاروا الدولة، وكان عددهم 33 ألف سائح عند إقامة الدولة، وفي عام 2017 زارها 4 ملايين سائح تقريبًا.

البلدة القديمة في القدس (Flash90)

وطرأت تغييرات هامة على مجال التعليم العالي. صحيح حتى يومنا هذا، عام 2018، هناك 62 مؤسّسة للتعليم العالي، مقارنة بعام 1948 إذ كان فيها مؤسستان فقط. كما وازداد عدد الطلاب الجامعيين الذين يتعلمون بهذه المؤسسات ووصل من 1635 طالبا عند إقامة الدولة إلى 268 ألف طالب جامعي في عام 2017.

طلاب في جامعة حيفا (Hadas Parush / Flash90)
اقرأوا المزيد: 318 كلمة
عرض أقل
(Al-Masdar / Guy Arama; Flash90 / Rahim Khatib, Moshe Shai)
(Al-Masdar / Guy Arama; Flash90 / Rahim Khatib, Moshe Shai)

إسرائيل رائدة في مستوى الإنجاب في الغرب

تشير معطيات جديدة إلى أن معدل الأطفال الإسرائيليين أعلى من معدله في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)؛ المسلمات يلدن أكثر من سائر النساء

نشرت دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل اليوم (الثلاثاء) معطيات جديدة حول موضوع الولادة والإخصاب لعام 2016. يتضح من المعطيات أن معدل الأطفال في العائلة الإسرائيلية هو 3.1، وهو الأعلى من بين معدل الأطفال في دول OECD.

كانت نسبة الولادة الأعلى في عام 2016 لدى المسلمات، إذ كان معدل الأطفال 3.29 طفلا لكل امرأة. هذا بالإضافة إلى أن نسبة الولادة الأعلى في البلدات الكبيرة في عام 2016 كانت في البلدة اليهودية موديعين عيليت، إذ كان معدل الأطفال فيها 7.59 لكل امرأة. كما أن نسبة الولادة الأعلى من بين إجمالي البلدات كانت في البلدات الحاريدية والبدوية، بينما كانت نسبة الولادة الأقل في البلدات الدرزية أو البلدات التابعة للمناطق ذات مؤشر اقتصادي اجتماعي عال.

كما يتضح من معطيات التقرير أن معدل الولادة الإجمالي في إسرائيل في عام 2016 كان 3.16 طفلا لكل امرأة. 73.9%‏ من الأطفال الذين وُلدوا في عام ‏2016‏ كانوا يهودا؛ ‏20.7%‏ مسلمين؛ ‏1.4%‏ مسيحيين؛ و-‏1.3%‏ دروزا.

هناك معطى هام يتعلق بجيل الوالدات. فمنذ عام 2000 طرأت زيادة حادة نسبيا على متوسط عمر الوالدات، إذ ارتفع ووصل إلى 30.4 في عام 2016. جاءت هذه الزيادة بشكل أساسي بسبب الميل إلى تأجيل الولادة الأولى حتى سنوات العشرينيات المتأخرة والرغبة في الولادة أكثر في سن 30 عاما وأعلى. إن تأجيل سن الولادة حتى عمر 30 عاما وأكثر شائع في الكثير من الدول المتطورة. كذلك فإن %6.9 من المولودين في عام 2016 قد وُلدوا لنساء عزباوات غالبا، ولكن عدد الأطفال لأمهات إسرائيليات عزباوات ضئيل في إسرائيل مقارنة بدول OECD.

اقرأوا المزيد: 232 كلمة
عرض أقل
(Flash90 / Moshe Shai)
(Flash90 / Moshe Shai)

تقرير جديد: الإسرائيليّون راضون عن حالتهم الصحية

يتضح من معطيات جديدة نُشرت مؤخرا، أنه رغم أن متوسط العمر المتوقع في إسرائيل ما زال آخذا بالازدياد، فإن %16 من الإسرائيليين يتبعون نمط حياة صحيا

نشرت دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل اليوم (الإثنَين) معطيات جديدة حول وضع المواطنين الصحي في إسرائيل لعام 2016. وفق المعطيات، فإن %16 من الإسرائيليين الذين أعمارهم 21 عاما وأكثر اتبعوا نمط حياة صحيا في عام 2016، تضمن عدم التدخين، تناول فواكه وخضراوات يوميا، وممارسة نشاطات رياضية بشكل منتظم.

يتبين من التقرير، أن النساء الإسرائيليات يحافظن على صحتهن أكثر من الرجال، ففي حين أن %17 من النساء يتبعن نمط حياة صحيا، يتبعه %15.3 من الرجال. تشير المعطيات أيضًا إلى أن متوسط العمر المتوقع في إسرائيل آخذ بالازدياد بشكل مطرد، ووصل إلى 80.7 لدى الرجال و-84.1 لدى النساء في عام 2016. رغم هذا، أوضحت المسؤولة عن الصحة في دائرة الإحصاء المركزية، نعماه روتم، قائلة: “ازداد متوسط العمر المتوقع، ولكن السؤال هو: هل يتمتع الإسرائيليون بصحة جيدة في السنوات الإضافية التي يعيشونها؟”. لهذا، طُوّر مؤشر لفحص سنوات العمر التي يعيشها الإنسان بصحة جيدة، فاتضح منه أن معدل عمر النساء في إسرائيل في عام 2016 كان 65.1 مقارنة بالرجال 65.4.

كما أن الحالة المزاجية لدى الإسرائيليين آخذة بالازدياد، فقد أشار عدد أقل من الإسرائيليين إلى أنهم يشعرون بالاكتئاب أحيانا أو في أحيان قريبة، مقارنة بالعام الماضي. كما ويتضح من معطيات التقرير أنه في عام 2016، ازداد عدد المدخنين في إسرائيل، وقال %19.6 من الإسرائيليين إنهم يدخنون سيجارة واحد على الأقل في اليوم، مقارنة بـ %17 وفق التقرير في العام الماضي.

يدخنون أكثر (Nati Shohat / Flash90)

علاوة على ذلك، الإسرائيليون متفائلون حول وضعهم الصحي. %83.9‏ أعربوا أنهم يتمتعون بصحة جيدة أو جيدة جدا. للمقارنة، فإن ‏68.2%‏ من مواطني دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)‏ أشاروا إلى أن صحتهم جيدة أو جيدة جدا.

اقرأوا المزيد: 249 كلمة
عرض أقل
(Flash90 / Hadas Parush)
(Flash90 / Hadas Parush)

ما هو الاسم الشعبي المشترك لليهود والعرب في إسرائيل؟

بمناسبة عيد العائلة الإسرائيلي، نُشرت أسماء الأطفال الأكثر شيوعا لعام 2016; هناك اسم شعبي مشترك لدى اليهود والعرب

بمناسبة يوم العائلة الإسرائيلي، نشرت دائرة الإحصاء المركزية، أمس (الأربعاء)، معطيات الولادة والأسماء الأكثر شيوعا في إسرائيل لعام 2016.

كان اسم “يوسف” الأكثر شيوعا لدى الأطفال العرب واليهود المولودين في عام 2016، إذ سُمي 1.934 طفلا بهذا الاسم. احتل هذا الاسم المرتبة الثانية في قائمة أسماء البنين الأكثر شيوعا، في حين احتل اسم “محمد” المرتبة الأولى محافظا عليها منذ السنوات الماضية.

هذه هي السنة الثانية على التوالي التي كان فيها الاسم “نوعام” الأكثر شيوعا لدى البنين اليهود، في حين كان اسم “تمار” الأكثر شيوعا بين البنات اليهوديات، وهذا بعد أن كان الاسم “نوعاه” الأكثر شعبية طيلة 16 عاما.

أما لدى المسلمين فيدعى كل واحد من بين خمسة أطفال مسلمين محمد أو أحمد. بالتباين ظل اسم مريم الاسم الأكثر انتشارا بين البنات المسلمات.

اقرأوا المزيد: 119 كلمة
عرض أقل
عائلة إسرائيلية - صورة توضيحية (Hadas Parush/Flash90)
عائلة إسرائيلية - صورة توضيحية (Hadas Parush/Flash90)

بالأرقام.. كم مواطنا يعيش في إسرائيل عشية عام 2018؟

وفق معطيات دائرة الإحصاء المركزية يصل تعداد السكان في إسرائيل في نهاية 2017 إلى نحو 8.8 مليون مواطن

نشرت دائرة الإحصاء المركزية اليوم (الأحد) عدد السكان في دولة إسرائيل عشية رأس السنة الميلاديّة. وفق الإعلان الذي وصل إلى وسائل الإعلام، يقدر عدد سكّان إسرائيل صحيح حتى 31 كانون الأول 2017 بنحو 8.8 مليون مواطن.

يعيش فيها 6.5‏ مليون مواطن يهودي (‏74.6%‏ من إجمالي السكان)؛ ‏1.8‏ مليون عربي (‏20.9%‏)؛ و ‏400.000 آخرين (‏4.5%‏). وقد شهد عام 2017 زيادة في حجم سكان إسرائيل نسبتها %1.9. طرأت زيادة نسبتها %82 بسبب التكاثر الطبيعي و- %18 بسبب الهجرة الدولية.

وُلد في عام 2017 نحو 180.000 طفل في إسرائيل، وقدم إليها نحو 27.000 قادم جديد. الدول الأساسية التي قدم منها القادمون الجدد هذا العام هي: روسيا (‏27.1%‏)، أوكرانيا (‏25.5%‏)، فرنسا (‏13%‏)، والولايات المتّحدة (‏9.8%‏).

طرأت زيادة نسبتها %86 في الوسط اليهودي بسبب التكاثر الطبيعي، أما في المجتمع العربي فطرأت زيادة نسبتها %94 بسبب التكاثر الطبيعي، وحدثت زيادة في عدد السكان الآخرين بسبب الهجرة.

اقرأوا المزيد: 137 كلمة
عرض أقل
  • المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)
    المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)
  • المسلمون في إسرائيل عشية عيد الأضحى ‏2017 (Flash90/Wisam Hashlamoun)
    المسلمون في إسرائيل عشية عيد الأضحى ‏2017 (Flash90/Wisam Hashlamoun)
  • معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)
    معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)

المسلمون في إسرائيل عشية عيد الأضحى ‏2017

35% من المسلمين في إسرائيل عمرهم أقل من ‏ 14 عاما. كم مسلمًا يعيش في إسرائيل؟ أين يسكن معظمهم، وكم يدفعون مقابل الطعام والسكن مقارنة باليهود؟

31 أغسطس 2017 | 16:11

قُبيل عيد الأضحى الذي يصادف في نهاية الأسبوع القادم، نشرت دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل معطيات مثيرة للاهتمام حول المسلمين في إسرائيل.

حتى عام 2016، عاش في إسرائيل نحو 1.534 ميلون مسلم وهم يشكلون 17.7% من مواطني دولة إسرائيل. كانت نسبة زيادة السكان المسلمين السنوية ثابتة في السنوات الثلاث الأخيرة – 2.4% سنويا – وهي النسبة الأعلى بين مواطني إسرائيل.

رهط في النقب هي المدينة الثانية التي تسكن فيها أعلى نسبة من المسلمين إذ فيها 64.3 ألف مسلم (AFP)
رهط في النقب هي المدينة الثانية التي تسكن فيها أعلى نسبة من المسلمين إذ فيها 64.3 ألف مسلم (AFP)

ويتضح أيضا أن معظم المسلمين يعيشون في القدس إذ فيها نحو 320 ألف مواطن، وهم يشكلون 36.2% من سكان المدينة و 21% من معظم المسلمين في إسرائيل. رهط في النقب هي المدينة الثانية التي تسكن فيها أعلى نسبة من المسلمين إذ فيها 64.3 ألف مسلم.

ونسبة الولادة في المجتمَع الإسلامي آخذة بالانخفاض، ومنذ عام 2000 انخفضت النسبة من 4.7 أولاد لكل امرأة إلى 3.29 ولدا.

معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)
معظم المسلمون في إسرائيل يعيشون في القدس (Flash90/Hadas Parush)

والمواطنون المسلمون في إسرائيل هم صغار العمر: نحو : ‏35%‏ منهم عمرهم 14-0‏ (‏534.3‏ ألف)، و ‏3.9%‏ منهم فقط عمرهم ‏65‏ وأكثر (‏59.8‏ ألف‎).

وفيما يتعلق بالعمل، يتضح من المعطيات أن نسبة العاطلين عن العمل من المسلمين هي 6.7% وهذه النسبة أعلى من نسبة العاطلين عن العمل اليهود والمسيحيين (نحو %4.5).

وطرأت زيادة في التعليم العالي في نسبة الحاصلين على ألقاب من المسلمين: ‏7.7%‏ مقارنة ‏7.3%‏ في السنة الماضية، ولكن نسبة الحاصلين على الألقاب أقل بشكل ملحوظ من نسبة الأكاديميين في المجتمع عامة في إسرائيل، وهي نحو 18.8%.

ومعدل المصروف الشهري في العائلات الإسلامية هو نحو 3667 دولارا مقارنة بـ 4425 في العائلات اليهودية.

متوسط عدد الأفراد في العائلات الإسلامية هو 4.7 وفي العائلات اليهودية هو 3.1 بالمعدل.

المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)
المسلمون في إسرائيل (Flash90/Tomer Neuberg)

عمَّ يبذر المسلمون مصاريفهم العائلية؟

يصرف المسلمون نحو %23 على الأطعمة مقارنة بـ %15.5 فقط باليهود.

ويدفع المسلمون ‏19.7%‏ من إجمالي المصاريف على السكن، مقارنة بـ ‏25.5%‏ في الوسط اليهودي.

طلاب جامعيون مسلمون في جامعة أريئيل (Noam Moskowitz)
طلاب جامعيون مسلمون في جامعة أريئيل (Noam Moskowitz)

في مجال الأجهزة الإلكترونية – ‏37.8%‏ من المسلمين متصلين بالإنترنت مقارنة بـ ‏78.8%‏ في المجتمَع اليهودي‎.‎

ويشاهد المسلمون معظم البرامج الترفيهية عبر الأقمار الاصطناعية وتصل نسبة استخدامها إلى -‏89.5%‏.

اقرأوا المزيد: 289 كلمة
عرض أقل
سكان القدس (Hadas Parush/Flash 90)
سكان القدس (Hadas Parush/Flash 90)

القدس 2017: زواج مبكر، ولادات كثيرة، تديّن أكثر

تظهر معلومات جديدة حول سكان القدس أن اليهود فيها لديهم خصائص مشتركة أكثر من الفلسطينيين في المدينة مقارنة بسائر اليهود في إسرائيل

يتضح من المعطيات الجديدة التي نشرتها اليوم (الأربعاء) دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل أن هناك الكثير من التشابه بين السكان اليهود والعرب في القدس، حيث يميزهم بشكل واضح عن سائر السكان في إسرائيل.

في نهاية عام 2016، وصل تعداد السكان في المدينة إلى 883 ألف مواطن، من بينهم أكثر من 550 ألف يهودي، وأكثر من 300 ألف عربي. أي أن العرب يشكلون ‏37%‏ من سكان القدس، والبقية ‏63%‏ هم من  اليهود والأديان الأخرى. ما زالت القدس المدينة الأكبر في إسرائيل، ويشكل إجمالي سكانها نحو %10 من سكان إسرائيل.

ازدادت نسبة السكان العرب في القدس في عقد واحد بنسبة %3. بالمقابل، تلد النساء اليهوديات في القدس أكثر من النساء العربيات. معدل الولادة لدى النساء اليهوديات في القدس هو 4.28، أما معدل الولادة لدى النساء العربيات في المدينة هو 3.23. إجمالي معدل الولادة للمرأة في القدس هو 3.87 طفلا. العامل المشترك بين النساء العربيات واليهوديات في القدس هو أنهن يلدن بالمعدل أطفالا أكثر من المعدل العام في إسرائيل (3.08). كذلك، هناك في العائلة في القدس ما معدله 3.9 أشخاص، وهذا معدل أعلى من المعدل القطري 3.3.

كذلك يختلف اليهود والعرب عن سائر سكان الدولة من حيث سن الزواج النمطي. تتزوج الفتيات في القدس في عمر 21.3 بالمعدل مقارنة بعمر 24.7 وفق المعدل القطري. معدل عمر الشبان في القدس أثناء الزواج هو 24، مقارنة بعمر 27.3 بالمعدل القطري.

أحد أسباب أوجه الشبه بين اليهود في القدس وسائر الفلسطينيين في المدينة في إقامة العائلات، هو أن نسبة المتدينين في المدينة آخذ بالازدياد باطراد، بينما نسبة العلمانيين آخذة بالتقلص. يعرّف %53 من اليهود في القدس أنفسهم متدينين، بالإضافة إلى %27 يعرّفون أنفسهم تقليديين. هناك %20 فقط من سكان القدس غير متديّنين.

بالإضافة إلى ذلك، يشعر سكان القدس بأمان أقل في المدينة، وتتطرق هذه المعطيات إلى السكان اليهود والعرب على حدِّ سواء. في عام 2015، كانت نسبة الشبان في عمر 20 عاما وأكثر الذين شعروا بأمان في التجوّل وحدهم في منطقة سكناهم %71 فقط، مقارنة بنسبة %81 بالمعدل في سائر المدن الكبرى في إسرائيل.

رغم ذلك، يعرب سكان القدس عن رضا أكبر بالمعدل مقارنة بسائر سكان الدولة، هذا وفق أقوال %92 من سكان القدس مقارنة بالمعدل القطري الذي نسبته %88.

اقرأوا المزيد: 338 كلمة
عرض أقل
إسرائيليان في القدس (Nati Shohat/Flash90)
إسرائيليان في القدس (Nati Shohat/Flash90)

معطيات جديدة حول الإسرائيليين

معطيات جديدة حول سكان إسرائيل تكشف عن التغييرات التي طرأت، بمَن يثق الإسرائيليون كثيرا أو قليلا، وما نسبة المثقفين في إسرائيل

يكشف التقرير الأخير لدائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل معطيات حديثة حول السكان في إسرائيل. جُمعَت المعطيات بشكل ممنهج في عام 2015، وفحصت جودة الحياة والأمان الوطني في إسرائيل.

كشف التقرير بعض المعطيات المُشجعة. مثلا، خلال 15 سنة فقط، ازداد متوسط العمر المتوقع في إسرائيل بأكثر من 3.3 سنوات ببساطة. ورغم الصعوبات اليومية والأمنية، ينجح الإسرائيليون في أن يكونوا متفائلين ويقدر %52 من المستطلَعة آراؤهم، يهودا وعربا على حدِّ سواء من مواطني إسرائيل أن الحياة ستصبح أفضل في السنوات القادمة. بالإضافة إلى ذلك، قال تسعة من بين عشرة أشخاص إنهم راضون عن حياتهم.

عند طرح السؤال حول الثقة، قال ‏41%‏ من الإسرائيليين إنهم يثقون بالحكومة الإسرائيلية، في حين قال أكثر من – ‏64%‏ إنهم يثقون بالجهاز القضائي. إضافة إلى ذلك، كشف التقرير أن أكثر من %50 من الإسرائيليين هم ذوو تعليم عال.

كذلك، يحظى الأمن الشخصي في إسرائيل بمستوى جيد، إذ قال %81 من المستطعلة آراؤهم إنهم يشعرون بالأمان بالذهاب وحدهم بالقرب من منزلهم ليلا. هناك مُعطى إيجابي أقل، يوضح أن ثلاثة من بين 100 شخص يتعرضون لتحرش جنسيّ سنويا.

اقرأوا المزيد: 166 كلمة
عرض أقل