منظومة "العصا السحرية" (Wikipedia)
منظومة "العصا السحرية" (Wikipedia)

إسرائيل تدشن صاروخاً سيحمي مواطنيها من حزب الله وحماس

هكذا تعمل منظومة "العصا السحرية" التي من المفترض أن تحمي إسرائيل في حال مواجهة جوية عنيفة بينها وبين حزب الله أو حماس، بدءا من اكتشاف التهديد وحتى التغلب عليه وهو في الجو

أصبحت اليوم (الأحد) منظومة الدفاع الجوي “العصا السحرية” المضادة للصواريخ على المدى المتوسط إحدى منظومات الدفاع العملياتية. وهكذا تكمل المنظومة الأمنية الإسرائيلية طريقة عمل الدفاع الجوي متعدد الطبقات الخاص بها.

وستوفر المنظومة الأمنية متعددة الطبقات، التي عمل المسؤولون في المنظومة الأمنية الإسرائيلية في السنوات الماضية على تطويرها، ردا على بعض التهديدات الجوية:

1. القبة الحديدية – تعترض صواريخ تُطلق من مسافة قصيرة.
2. “العصا السحرية” – تعترض صواريخ تُطلق من مسافة متوسطة.
3. منظومة “حيتس 3” – دخلت قيد الاستخدام منذ بداية السنة، وتعمل ضد صواريخ تطلق من مسافة بعيدة.

إلى جانب هذه المنظومات، ستعمل في السنوات الخمس القريبة على الأقل بطاريات اعتراض الصواريخ القديمة، التي تعمل على إسقاط طائرات العدو التي مع طيار أو من دون طيار.

منظومة القبة الحديدية (Uri Lenz Flash90)
منظومة القبة الحديدية (Uri Lenz Flash90)

لقد طورت المنظومة الأمنية وشركة رفائيل للصناعة الأمنية، منظومة “العصا السحرية” أو كما تدعى في إسرائيل “مقلاع داوود” منذ نحو عقد، بهدف التغلب على التهديدات مثل الصواريخ الثقيلة الكثيرة وذات المسافات والارتفاعات المختلفة. بخلاف منظومة القبة الحديدية التي تحافظ على مناطق معينة، فإن “العصا السحرية” توفر حماية قطرية ويمكن نقل أجزائها بهدف ضمان بقائها في ظل التهديدات المباشرة التي تتعرض لها.

وتتألف منظومة “العصا السحرية” من 3 أجزاء أساسية: الصاروخ، الذي طورته شركة رفائيل للصناعة الأمنية، ردارات، ومنظومة سيطرة ومراقبة.

منظومة "العصا السحرية" (Wikipedia)
منظومة “العصا السحرية” (Wikipedia)

ستحافظ هذه المنظومة المتقدمة، كما ذُكر آنفًا، على البلدات الإسرائيلية من الصواريخ والقذائف ذات مسافة 40-250 كيلومترا، مثل الصواريخ بعيدة المدى الأطول الخاصة بحزب الله: زلزال، فجر، وفتح 110 المصنّعة في إيران، وكذلك ضد القاذفات متعددة الصواريخ (كاتيوشا) بعيدة المسافة.

بالإضافة إلى ذلك تتعرض المنظومة الأمنية وسلاح الجوي الإسرائيلي إلى تهديدات على الأمد القصير أيضا مثل قذائف الهاون التي تُطلق من مسافة كيلومترات قليلة. في الأسبوع الماضي، كُشِف أن حماس طورت عشرات القذائف الثقيلة ذات رأس حربي وزنه 160-200 كيلوغرام مع مواد متفجرة في كل قذيفة هاون قصيرة المدى. في السنوات الأخيرة، صنع حزب الله قذائف هاون شبيهة تدعى “بركان” وتهدف إلى إلحاق الدمار في الحدود الشمالية. من بين الحلول التي يقدمها الجيش ردا على هذا التهديد: إخلاء سريع للسكان من البلدات المجاورة للحدود التي تتعرض للتهديد.

اقرأوا المزيد: 316 كلمة
عرض أقل
  • منظومة "حيتس" الإسرائيلية (Israeli Ministry of Defence)
    منظومة "حيتس" الإسرائيلية (Israeli Ministry of Defence)
  • نظام صواريخ آرو "السهم" (SVEN NACKSTRAND DOD / AFP)
    نظام صواريخ آرو "السهم" (SVEN NACKSTRAND DOD / AFP)

تعرّفوا إلى منظومة “حيتس” التي نجحت في اعتراض صاروخ سوري

خضعت منظومة الدفاع ضد الصواريخ للتجربة العملياتية الأولى، عندما اعترضت صاروخا مضادا للطائرات من داخل سوريا كان في طريقه إلى إسرائيل. كل ما تريدون معرفته عن منظومة "حيتس"

ليلة أمس، الخميس، أطلِقت صواريخ مضادة للطائرات من داخل سوريا باتجاه طائرات سلاح الجو التي شنت هجوما في الأراضي السورية.

نجحت منظومة “حيتس” في اعتراض أحد الصواريخ، الذي سقط في منطقة الأردن ولم تحدث أضرار. في الواقع، يدور الحديث عن أول تجربة عملياتية لمنظومة الدفاع “حيتس” التي يستخدمها سلاح الجو منذ 17 عاما للاعتراض للصواريخ.

حيتس (آرو):نظام دفاعي مضاد للصواريخ الباليستية (FLASH90)
حيتس (آرو):نظام دفاعي مضاد للصواريخ الباليستية (FLASH90)

يعتبر اعتراض الصواريخ من قبل منظومة “حيتس” مميزا أيضًا لأن الحديث لا يدور عن صواريخ أرض – أرض بل عن صواريخ مضادة للطائرات (أرض- جو) أطلقت باتجاه طائرات سلاح الجو. إن “حيتس 2” و “حيتس 3” هما صاروخا أرض جو يشكلان منظومتي الدفاع المضادتين للصواريخ الباليستية، مطورتين في إسرائيل بتمويل أمريكي وبالتعاون مع شركة بوينغ الأمريكية.

دخلت منظومة الدفاع إلى سلاح الجو في عام 2000 واجتازت تجارب كثيرة. تتألف من عدة أجزاء: منظومة لإدارة إطلاق الصورايخ تعرف بـ “أتروج ذهاف”، مركز رقابة لإطلاق صواريخ يدعى “إجوز حوم”، رادار خاص يدعى “أوران يروك”، لإطلاق صواريخ. تدعى المنظومة في الجيش الإسرائيلي التي تشغل منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية “حيرف ماغين”.

ثمة معلومات هامة أخرى ذات صلة بالحادثة التي وقعت هذه الليلة هي قرار الجيش الإسرائيلي الاعتراف بالهجوم على سوريا وعدم الحفاظ على غموض، رغم أن الغموض يوفر مجالا دفاعيا من ردود الفعل: صادق الجيش الإسرائيلي بشكل استثنائي على أن طائرات سلاح الجو قد شنت هجوما على إرسالية معدات قتالية استراتيجية في طريقها من شمال سوريا إلى حزب الله.

نظام صواريخ آرو "السهم" (SVEN NACKSTRAND DOD / AFP)
نظام صواريخ آرو “السهم” (SVEN NACKSTRAND DOD / AFP)

وتحظى منظومة “حيتس” بأهمية كبيرة في منظومة الدفاع متعدد المنظومات في سلاح الجو الإسرائيلي، وتعتبر منظومة “حيتس 3” إحدى منظومات اعتراض الصواريخ الأفضل في العالم من هذا النوع. منظومة “حيتس 3” قادرة على إطلاق صواريخ تصل إلى مسافات أبعد واعتراض صواريخ باليستية في الجو على مستوى أعلى مقارنة بمنظومة “حيتس 2”.

تستند المنظومة متعددة المنظومات على أربع منظومات دفاع: منظومة “القبة الحديدية” التي تطلق صواريخ ذات مدى متوسط، منظومة “العصا السحرية” وهي قيد التطوير ومن المتوقع أن تعمل ضد صواريخ قصيرة الأمد، منظومة “حيتس 2” العملياتية، ومنظومة “حيتس 3” التي بدأت تُستخدم في سلاح الجو منذ عام 2017.

اقرأوا المزيد: 312 كلمة
عرض أقل
"العصا السحرية" (وزارة الدفاع الإسرائيلية)
"العصا السحرية" (وزارة الدفاع الإسرائيلية)

تجربة صواريخ إسرائيلية-أمريكية مشتركة: مواجهة هجوم إيراني ولبناني

في تجربة استثنائية، حاولت 6 أنظمة دفاعية ضد الصواريخ، في آنٍ واحد، محاكاة إطلاق آلاف الصواريخ من إيران ولبنان على إسرائيل

06 يوليو 2016 | 18:49

أكملت وزارة الدفاع الإسرائيلية ووكالة ‎ MDAالأمريكية، مؤخرا، تجربة “مدمجة” هي الأولى من نوعها، لفحص الدمج، في اللحظة الحقيقة، بين أنظمة دفاع ضد الصورايخ في إسرائيل والولايات المتحدة. وتمت في هذه التجربة محاكاة حالات لإطلاق آلاف الصواريخ والقذائف من إيران ولبنان أمام ست منظومات دفاع مضادة للصورايخ، وهي “حيتس 2″، “حيتس 3″ و”العصا السحرية” الإسرائيلية إضافة إلى “ثاد”، “إيجيس”، و”باتريوت” الأمريكية.

ورغم أن اليسناريو في التدريب تضمن مواجهة الكثير من الصواريخ على مدار الساعة، فإن القائمين على التجربة قد بالغوا عمدا في عدد الصواريخ للتأكد من قدرة المنظومة. في مديرية “حوماه”، المسؤولة عن الدفاع الجوي في وزارة الأمن، قال المسؤولون إن الحديث يدور عن “انطلاقة أخرى في برنامج الدفاع ضد الصواريخ، بالتعاون بين إسرائيل والولايات المتحدة”.

يدور الحديث عن تجربة هي الأولى من نوعها تجريها  إسرائيل والولايات المتحدة باستخدام منظومات دفاعية جديدة. الهدف من التمرين الذي دام خمسة أيام، هو تطبيق الدمج العملياتي في منظومات كلا البلدين، أمام سيناريوهات لإطلاق آلاف الصواريخ والقذائف على أنواعها وبأحجامها المختلفة باتجاه إسرائيل من الجبهة الشمالية (لبنان) والجبهة الشرقية (إيران) في الوقت ذاته. شدد التدريب على الربط بين المنظومات وبين الرادارات الأمريكية.

يشكل التمرين الذي تكلل بالنجاح، تتمة لتدريب مشترك أجراه سلاح الجو الإسرائيلي والأمريكي معا في شهر شباط. تجدر الإشارة إلى أن قضية الدفاع ضد التعرّض للصواريخ تتصدر سلم أولويات النقاش حول اتفاق المساعدة الأمريكية في العقد القريب. تطالب إسرائيل، للمرة الأولى، أن يكون تمويل منظومات الدفاع جزءا لا يتجزأ من الاتفاق.

يُذكَر أيضًا أنّه في أعقاب الاتّفاق مع إيران، التزمت الإدارة الأمريكية بتوفير السلاح بملايين المليارات للدول العربية، لا سيّما، السعودية والإمارات العربية المتحدة. تقول جهات أمنية إسرائيلية إن هذه الاتفاقيات تزيد من الخطر الذي تتعرّض له إسرائيل وإذا انهارت أنظمة الحكم في هذه الدول، ستصل الأسلحة إلى الأيدي غير الصحيحة.

اقرأوا المزيد: 275 كلمة
عرض أقل
منظومة الدفاع الإسرائيلية المضادة للصورايخ "القبة حديدية" (Alon Besson/Ministry of Defence/Flash90)
منظومة الدفاع الإسرائيلية المضادة للصورايخ "القبة حديدية" (Alon Besson/Ministry of Defence/Flash90)

الكونغرس يُصادق على تمويل منظومات الدفاع الإسرائيلية

المشرّعون الجمهوريون يقدّمون اقتراحًا يُلزم الرئيس أوباما بأن يبلّغ عن خطواته التي يتخذها لتعزيز الأفضلية العسكرية النوعية لإسرائيل

صادق البرلمان الأمريكي، الذي تسيّطر عليه أغلبية جمهورية، الليلة (الجمعة) على تحويل 600 مليون دولار لمنظومات الدفاع ضدّ الصواريخ مثل “القبة الحديدية”، والعصا السحرية” و “حيتس 3”.

بالمقابل، وافق المشرّعون في واشنطن على إلزام الرئيس أوباما بإبلاغ الكونغرس كل ثلاثة أشهر كيف تُساعد الإدارة الأمريكية إسرائيل على التزوّد بالسلاح للحفاظ على تفوّقها النوعي، موضحين أن: “السياسة الأمريكية هي ضمان أن تكون إسرائيل قادرة على الدفاع عن ذاتها وأن تُبعد ما يهدد أمنها”.

صادق مجلس النواب في واشنطن على ميزانية الدفاع الأمريكية لسنة 2015، وتشمل بندًا لتحويل 351 مليون دولار لتمويل منظومات أخرى للقبة الحديدية، التي تحمي من القذائف والصواريخ قريبة المدى والمتوسطة. في بند آخر، خُصّص مبلغ 268.7 مليون دولار لتمويل منظومة “العصا السحرية”، للحماية من صواريخ بعيدة المدى، ولتمويل “حيتس 3” لصدّ الصواريخ الباليستية قبل دخولها جوًا.

العصا السحرية, منظمة لاعتراض الصواريخ متوسطة-طويلة المدى (FLASH 90)
العصا السحرية, منظمة لاعتراض الصواريخ متوسطة-طويلة المدى (FLASH 90)

وبينما يتم المضي قدمًا لتقديم المساعدة الخاصة للحماية من القذائف والصواريخ، تضمّن إقرار الميزانية الاعتراض على جهود إيران لحيازة سلاح نووي ومساعدة إسرائيل لحماية نفسها منها.

وبالإضافة إلى الصيغة التي تُشير إلى تزويد إسرائيلي بالسلاح المطلوب لمهاجمة إيران، يحدد القانون أن سياسة الولايات المتحدة هي الدبلوماسية الصارمة للقضاء على البنية النووية الإيرانية، التطبيق الصارم لسياسة فرض العقوبات، والخيار العسكري الموثوق به. قرر مجلس النواب أن كل اتفاق مع إيران يجب أن يمنعها من الحصول على سلاح نووي، وأن يكون الكونغرس مطّلعا على كل ما يتعلق بإزالة العقوبات على حكومة “آية الله”.

بعد موافقة مجلس النواب، بدأ النقاش حوله في مجلس الشيوخ. على النقيض من مجلس النواب، فمن غير المتوقع أن يوافق مجلس الشيوخ (المؤسسة الأعلى في الكونغرس) ذو الأغلبية الديموقراطية على صيغة الاقتراح.

اقرأوا المزيد: 245 كلمة
عرض أقل
منظومة الدفاع الإسرائيلية المضادة للصورايخ "قبة حديدية" (IDF)
منظومة الدفاع الإسرائيلية المضادة للصورايخ "قبة حديدية" (IDF)

الولايات المتحدة توافق: 400 مليون دولار إضافيّة لحماية سماء إسرائيل

تمت أمس المصادقة على موازنة الدفاع الأمريكية لعام 2014 في الكونغرس، وفي إطارها سيجري تمويل بطاريات دفاع إسرائيلية مضادّة للصواريخ

أعلن المشرّعون في الكونغرس عن موافقة بشبه إجماع في مجلسَي النوّاب والشيوخ على موازنة الدفاع لعام 2014 بمبلغ 552.1 مليار دولار، التي سيجري التصويت عليها خلال أيّام. ويعني ذلك بالنسبة لإسرائيل المصادقة على المساعدة الخاصّة لإنتاج وتطوير أنظمة دفاع مضادة للصواريخ والقذائف. هذه المساعدة هي إضافة للمساعدة الأمنية الأمريكية السنوية لإسرائيل بقيمة 3.1 مليارات دولار.

ورغم التقليصات المؤلِمة في موازنة الدفاع، فإنّ إسرائيل تتمتع باستمرار الدعم الأمريكي السخيّ للدفاع عن مجالها الجويّ في الطبقات المتعددة للغلاف الجويّ وخارجه أيضًا. وشكلت الموازنة التي جرت المصادقة عليه إضافةً بقيمة 173 مليون دولار لعام 2014 لتسريع التعاون الأمريكي – الإسرائيلي في برامج الصواريخ للدفاع.

زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوبامة في بطرية القبة الحديدية (GPO)
زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوبامة في بطرية القبة الحديدية (GPO)

وسيجري تخصيص 33.7 مليون دولار لتحسين منظومات “حيتس”، و22.1 مليون دولار لتطوير معترضات صواريخ في الطبقة العليا لمنظومة “حيتس 3”. وتهدف منظومات “حيتس” إلى حماية سماء إسرائيل من صواريخ باليستية بعيدة المدى، أي بشكل أساسيّ من إيران.

ويهدف مبلغ أكبر – 117.2 مليون دولار – إلى تطوير منظومة “العصا السحرية” للحماية من صواريخ باليستية قصيرة المدى، لا سيّما من لبنان.

أمّا المبلغ الأكبر في موازنة الدفاع الأمريكية الذي خُصّص للدفاع عن سماء إسرائيل فهو 220.3 مليون دولار تتيح لإسرائيل امتلاك بطاريات “قبة حديدية” إضافيّة، وكذلك إنتاج صواريخ لاعتراض صواريخ تهدّد المجال الجوي لإسرائيل. يُذكَر أنّ بطاريات القبة الحديدية منتشرة في عدّة مُدن في إسرائيل، وقد أثبتت نجاعتها في المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وغزّة (“عملية عمود السحاب”) حين اعترضت نسبة عالية جدًّا من القذائف الموجّهة إلى بلدات إسرائيلية، ومنعت إلحاق الأذى الكبير بالسلاح والممتلكات.

ويُشمَل تمويل أنظمة الدفاع من الصواريخ مثل “حيتس” و”العصا السحرية” في الموازنة الأمريكية خارج موازنة المساعدة الأمريكية لإسرائيل، لأنّ الأمريكيين يستفيدون بأنفسهم من هذه المنتَجات المميّزة. فـ”القبة الحديدية” منتَج إسرائيلي، يموّله الأمريكيون، لكنهم يحرصون على إنتاج أجزاء منه في الولايات المتحدة لمَنْحِ الأمريكيين عملًا.

اقرأوا المزيد: 273 كلمة
عرض أقل
العصا السحرية, منظمة لاعتراض الصواريخ متوسطة-طويلة المدى (FLASH 90)
العصا السحرية, منظمة لاعتراض الصواريخ متوسطة-طويلة المدى (FLASH 90)

منظومة اعتراض الصورايخ الإسرائيلية التي نالت إعجاب الأمريكيين

قد تقوم وزارة الدفاع الأمريكية قريبا بشراء منظمة "العصا السحرية" التي تم تطويرها لاعتراض الصواريخ متوسطة-طويلة المدى الموجودة بين أيدي حزب الله

وتعمل شركتا “رفائيل” الإسرائيلية و”رايثون” الأمريكية للحصول على مصادقة من البنتاغون لدمج صواريخ الاعتراض التابعة لمنظومة “العصا السحرية” في الآلية الدفاعية الجوية “بتريوت” التي يستخدمها الجيش الأمريكي – هذا ما أفاد به موقع “ديفنس نيوز” هذا الأسبوع. ويستشف من التقرير، الذي يستند إلى مصادر في الحكومة وفي الصناعة، أنه إذا تقرر استخدام الصواريخ ثنائية المرحلة التي يتم إنتاجها بالتعاون بين الولايات المتحدة وإسرائيل، من المتوقع أن تستبدل الصواريخ أحادية المرحلة التي تستخدم اليوم، والتي يتم إنتاجها لصالح جيش الولايات المتحدة وجيوش أخرى من قبل شركة لوكهيد مارتين.

وفقا لادعاء المصادر، فإن منظومة البتريوت الجديدة، بالدمع مع صواريخ الاعتراض التابعة للعصا السحرية، والتي تدعى صواريخ “ستانر” يمكنها تحسين أدائها الميدياني بنسبة 20% مقارنة بالصواريخ الموجودة حاليًا. على حد أقوالهم، فإن الشركتين بدعم من وزارة الدفاع الإسرائيلية، تعملان على الحصول على نحو 20 مليون دولار بتمويل حكومي لإنتاج نموذج أولي يثبت ادعاءاتهما فيما يعود إلى أداء المنظمة المحسّن المتوقع.

العصا السحرية هي منظمة لاعتراض الصواريخ متوسطة-طويلة المدى التي يتم تطويرها بالتعاون بين شركات إسرائيلية وأمريكية.

يُعتبر تطوير المنظمة نتيجة تهديد القذائف والصواريخ المتزايد على إسرائيل. لقد أدى هذا التهديد إلى تطوير منظومات دفاعية أخرى، مثل منظومة ‎ “‎القبة الحديدية”، ‎التي تُستخدم لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى ومنظومة ‎ “‎حيتس 2‎” ‎ لاعتراض الصواريخ الباليستية‎.‎

يهدف التخطيط الأساسي لمنظمة “العصا السحرية” تحديدا، إلى توفير رد على الصواريخ الموجودة بحوزة حزب الله.‎ تفيد التقديرات الاستخباراتية أن لدى المنظمة عشرات آلاف الصواريخ التي يمكن لبعضها أن يصل حتى منطقة تل أبيب.‎ من المتوقع أن توفر منظومة “العصا السحرية”، إضافة إلى منظومتي “القبة الحديدية” و “حيتس 2” دفاعًا جويًا أقصى في وجه تهديد الصواريخ على إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 255 كلمة
عرض أقل