حن تال (Instagram)
حن تال (Instagram)

بالصور: النجمة الإسرائيلية الأكثر استفزازية في النت تتزوج

وأخيرا، عقد زواج نجمة الشبكة الأكثر استفزازية في إسرائيل. هل هذا يعني أنها ستتوقف عن التقاط صور استفزازية لها وستكون مخلصة لعائلتها ولزوجها الحديث؟ الصور تُثبت عكس ذلك

قد شاهد عالم “القيل والقال” الإسرائيلي كل شيء عن نجمة الإنترنت، حِن طال، بدءًا بالصور الاستفزازية وهي ترتدي القليل من الملابس وانتهاء بتقليد الصور الغلافية المشهورة لكيم كارداشيان وهي تغطي جسمها بقماش أسود رقيق وكأس من الشامبانيا فقط.

وقد أخبرناكم في بداية السنة‏‎ ‎‏أن حِن طال قد تزوجت سرا من إليران. ورغم أن ذلك قد حدث في تشيكيا، فقد وصلت صور من الاحتفال بمشاركة القليل من الحضور إلى هيئة “القيل والقال” في موقع ‏Mako ‎‏ الإسرائيلي.

אז כנראה שסודית היא כבר לא!? #התרגשתיברמותשלכלה ??

A photo posted by Hental20 (@hental2o) on

“كانت العروس ترتدي فستانا متواضعا، تحديدا”، هذا ما كُتب في مقال بموقع Mako، وذلك رغم أن النجمة تحب ارتداء الملابس الضيقة والمكشوفة بشكل خاص. ونشرت النجمة ذاتها لقطات صور لمقالات تثني عليها وعلى زواجها السري في تشيكيا ولكنها لم تعرض صورا بنفسها. ولكنها عرضت صورا، ليست قليلة، من التحضيرات للاحتفال المفرح.

קר פה! ❄️ #עלילותחןובעלולבפראג

A photo posted by Hental20 (@hental2o) on

وقد بقي لنا أن نتقدم بتمنياتنا القلبية للزوجين الحديثين.

اقرأوا المزيد: 168 كلمة
عرض أقل
نجمة الشبكة الإسرائيلية حن تال (Facebook)
نجمة الشبكة الإسرائيلية حن تال (Facebook)

نجمة إنترنت إسرائيلية استفزازية: “أنا أيضًا كنت ضحية للاغتصاب”

المزيد والمزيد من الدلائل حول الاغتصاب الجماعي تتراكم ضدّ نادٍ ليليّ تل أبيبي معروف. وهذه المرة تقول نجمة إنترنت استفزازية "لن أنسى ذلك اليوم الذي اغتصبت فيه هناك"

يمكن قول الكثير عن شخصية الإنترنت الأكثر استفزازية في إسرائيل – حن تال، ولكن من الصعب الجدال حول نجاحها، وخصوصا على ضوء حقيقة أنه تمّ تصنيفها في المركز الثاني في جميع عمليات البحث في جوجل تحت فئة “ظاهرة إنترنت”.

لم تجهّز جميع صور السيلفي الاستفزازية، الأفلام المسلية التي شُوهدت فيها وهي ترتدي الحدّ الأدنى من الملابس فقط، متابعيها لإعلانها المفاجئ. قالت تال إنها كانت هي أيضًا ضحية للاغتصاب العنيف في نادٍ ليليّ تل أبيبي معروف، نادي ” ألنبي 40″، والذي يتصدّر اليوم فضائح الجنس والاغتصاب الأكبر من بين ما عرفه المجتمَع الإسرائيلي.

في إطار التحقيق الجنائي، الذي يجري الآن ضدّ مالكي المكان، ادعوا بأنّهم لم يكونوا يعرفون ماذا كان يحدث في ناديهم. انفجرت القضية بعد تسرب مقطع فيديو، تم تصويره من قبل رجال كانوا يقضون أوقاتهم في النادي، إلى الإنترنت وتم فيه توثيق ممارسات جنسية شديدة. شُوهدت في المقطع سلسلة من الرجال الذين صعدوا متناوبين إلى البار ومارسوا الجنس أمام الجميع مع احدى الفتيات. ولكن اتضح أن هذا الحدث لم يكن لمرّة واحدة. ففي الأيام الماضية وصلت إلى أيدي المحققين في شرطة إسرائيل صور وشهادات عن حوادث أخرى للتعرّي وممارسة الجنس على البار.

مظاهرة نسائية أمام النادي الليلي "ألنبي 40" (Flash90/Tomer Neuberg)
مظاهرة نسائية أمام النادي الليلي “ألنبي 40” (Flash90/Tomer Neuberg)

لم تترك الصور التي وصلت إلى الإنترنت، والتي تم تصويرها كما يبدو في عدة أمسيات، مجالا للشك وأثبتت أن الممارسات الجنسية الجماعية من هذا النوع لم تكن لمرة واحدة.

وبشكل غير مفاجئ اعتادت على قضاء الوقت في المكان أيضًا شخصيات معروفة ولم يجرؤ أحد منها على فتح فمه والحديث عن هذه الدعارة القاسية في النادي سوى تال التي نشرت في الأيام الماضية منشور دعم للفتاة التي تمّ اغتصابها أمام أنظار الكثير من الرجال. شاركت تال في المنشور تجاربها القاسية التي اضطُرّت إلى المرور بها يوميّا فقط لأنها تجرأت على ارتداء ملابس مكشوفة.

“لن أنسى ذلك اليوم الذي حدث لي فيه ذلك. تلقّيت الكثير من الرسائل واحدة تلو الأخرى عبر الواتس آب ورسالة أخرى عبر الفيس والتي كانت مرفقة بصور، ولذلك كنت مذعورة وكنت أتخيّل ماذا سيحدث عندما يصل ذلك إلى والديّ”، هكذا كتبت تال في منشور دعم للشابة التي تم اغتصابها. “بدأتُ بالبكاء وانتابني شعورًا من التوتر وجاءت إلي جميع صديقاتي وذهبنا إلى الشرطة ولم يساعدنا شيء…”.

وقد عبّرت تال أيضًا عن رغبتها بمساعدة الشابة التي تتصدّر اليوم مركز العاصفة الاجتماعية، القانونية والإعلامية قائلة: “كوني قوية، يوجد هنا جمهور كامل يحبّك ويحتضنك! لا حاجة لأكتب بأنّني هنا من أجلك”.

اقرأوا المزيد: 366 كلمة
عرض أقل
حن تال (Instagram)
حن تال (Instagram)

نجمة الشبكة الاستفزازية في إسرائيل، تتزوّج

نجمة الشبكة الإسرائيلية، التي اعتادت على التقاط الصور وهي عارية، تحصل على عرض زواج من صديقها، بعد بضعة أشهر من العلاقة بينهما فقط

من كان يصدّق؟ يتضح أن الشائعات الكثيرة بأنّ نجمة الشبكة الإسرائيلية، حِن تال، ستتزوّج صحيحة.

من بين مشاغل تال المتنوعة، والتي اعتادت على التقاط الصور بأدنى حدّ من الملابس بشكل استفزازي وتقريبا بشكل عار تماما، ستجدون في هذه الأيام أيضًا استعدادات قبيل الزواج الكبير الذي تخطّط له مع شريكها الجديد (عدة أشهر فقط)، أليران (29).

تفاجأت تال في أحد الأيام الأخيرة عندما ركع شريكها على ركبتيه، سحب الخاتم وعرض عليها الزواج. جرى العرض في منزلهما المشترك، والذي تزيّن بالبالونات، الشموع وكل ما يستلزم لعرض زواج مفاجئ. لم تعلم تال إطلاقا ماذا ينتظرها ولكن غنيّ عن البيان أنّها قالت نعم فورا.

حن تال (Facebook)
حن تال (Facebook)

ردّة فعل حِن تال: “كانت تلك بالتأكيد اللحظة الأكثر تأثيرا في حياتي، حدث كل شيء سريعا ولكنني وجدت نفسي وأنا سعيدة”.

إلى جانب المشروع الكبير للزواج المنتظر، تتوقع حِن في هذه الأيام أن تتعافى من العملية الجديدة التي أجرتها لتكبير صدرها. وصلت تال في الأيام الماضية إلى عيادة عمليات تجميلية معروفة جدّا في إسرائيل واستفسرت حول إمكانية تكبير صدرها. طلبت تغيير الغرسة التي تمّ زرعها في صدرها لتصبح أكبر: 350 سَنْتيمِتْر مَكَعَّب في كل جانب. وتنتظر الشبكة الحصول على صور وتحديثات ساخنة في الأيام القريبة نتيجة للعملية الجديدة.

اقرأوا المزيد: 184 كلمة
عرض أقل
  • الرقص الشرقي (Jhayne)
    الرقص الشرقي (Jhayne)
  • أفنير نتنياهو مع أخيه  ووالديه، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزوجته سارة  (GPO)
    أفنير نتنياهو مع أخيه ووالديه، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزوجته سارة (GPO)
  • هنية وقادة حماس في طائرة خاصة (Facebook)
    هنية وقادة حماس في طائرة خاصة (Facebook)
  • القائد العام لكتائب عز الدين القسام محمد الضيف
    القائد العام لكتائب عز الدين القسام محمد الضيف
  • حين طال (صورة من إنستاجرام)
    حين طال (صورة من إنستاجرام)
  • الناطق بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي ادراعي
    الناطق بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي ادراعي

حصاد 2014: مقالات العام

اختارت هيئة تحرير موقع "المصدر" المقالات العشرة التي نشرتها هذا العام، وأثارت "اهتماما" خاصا لدى قرائنا، وكذلك حظيت بردود فعل ونقاشات عديدة على الموقع. المقالات المختارة ليست عينة ممثلة، بل هي تدل على اختيار خاص من قبل هيئة التحرير

حرب في الصيف

في 2014 أيضًا، للأسف، نشبت جولة حرب جديدة بين إسرائيل وحماس في غزة. كانت أشهر الصيف صعبة على طاقم العمل في موقعنا، المُكوّن من عرب ويهود. إلا أننا حاولنا أن نقدم للقارئ زوايا من الصراع والتي عادة لا يتم التطرق إليها. مثل المقالة التي تحدثت عن الحياة، المريحة جدًا، التي يعيشها مسؤولو حماس، الكشف عن أشهر مُتحدث لدى الحركة، أبو عبيدة، ومعلومات جديدة عن قائد كتائب الأقصى، محمد ضيف، والذي نجا ثانية من محاولة اغتيال من قِبل إسرائيل. حاولنا أن نتعرف عن كثب أيضًا على نظير أبو عبيدة من الجانب الإسرائيلي، أفيحاي أدرعي، الذي تحوّل إلى شخصية معروفة في كل بيت فلسطيني.

 

واقع الأقليات في الشرق الأوسط

لفتت الأقليات في الشرق الأوسط اهتمام متابعينا، وانعكس الأمر في المقالات التي تحدثت عن الأقلية اليزيدية ، التي طالتها هذا العام ذراع داعش، كذلك الدروز، الذين حظوا بممثلة عالمية – أمل علم الدين كلوني، والعلويّين الذين ذاعت شهرتهم.

 

نظرة إلى الداخل الإسرائيلي

كان أحد أهدافنا هو كشف إسرائيل على جمهور القراء في العالم العربي الذي يعرفها فقط من خلال وسائل الإعلام العربية، وإلقاء الضوء على الحياة داخل إسرائيل – المجتمع، الثقافة، الشباب. حظي تقرير قمنا به عن واقع الرقص الشرقي في إسرائيل بشعبية كبيرة، كذلك المقالات التي تحدثت عن حياة المغنين الشرقيين في إسرائيل، مثل سريت حداد وعومر آدم . لفتت امرأة أُخرى أيضًا الانتباه وهي “كيم كردشيان الإسرائيلية”، حِن تال.

 

السياسة الإسرائيلية

موقع “المصدر” هو الموقع الوحيد الذي يتيح للقارئ العربي إمكانية إيجاد كل المعلومات، من مصدر أول، عن السياسة الإسرائيلية. من المقالات التي أثارت اهتمام القراء هي مقالة عن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو  ونجم اليمين الصاعد، رئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينيت. حظيت السياسيات الإسرائيليات أيضًا باهتمام جمهور القراء وكذلك التقرير الذي رصد حياة رئيس الحكومة الأسبق، أرئيل شارون، الذي يمكن، على أقل تقدير، أن نقول إنه لم يكن محبوب العرب.

اقرأوا المزيد: 281 كلمة
عرض أقل
حن تال (Facebook)
حن تال (Facebook)

الإسرائيلية التي تحطم الإنترنت: فتاة مشكوك بأمرها أم عبقرية تسويق؟

مع 100 ألف متابع في فيس بوك، لقب "الشابة الأكثر شعبية في غوغل إسرائيل"، نجمة الشبكة حِن تال لا تتأثر إطلاقا من الانتقادات السلبية تجاهها وتذكّر أنّها جاءت لتُحطم الإنترنت

“شخصية الشبكة” حِن تال، البالغة من العمر 26 عاما فقط، هي دليل حيّ على قوة شبكات التواصل الاجتماعي. حتى ما قبل عام ونصف كانت لا تزال فتاة إسرائيلية مجهولة، ولكن بعد أن خلعت ملابسها وكشفت عن جسدها أمام أكثر من مائة ألف متابع لها في الفيس بوك، إنستجرام والمدوّنة الخاصة بها، أصبحت إحدى أشهر النساء في إسرائيل ونوع من الظواهر. ووصل الأمر إلى ذكر اسمها في أقسام الإعلام في الجامعات في جميع أنحاء إسرائيل.

לילה סקסי במיוחד חברים !! {; @hental20

A post shared by Hen Tal Fans? (@hentalfans) on

دون عقد عرض أزياء، خبرة في التمثيل أو ماض في برامج الواقع، بل ودون وكيل أو يدّ توجّه، تمّ تصنيف تال من قبل غوغل إسرائيل في المرتبة الثانية في عرض “الظواهر الرقمية” الأكثر شعبية على الشبكة. نجحت حِن تال في إنهاء عام 2014 وهي على رأس قائمة عمليات البحث الأكثر شعبية للمشاهير في غوغل إسرائيل. ويرجع ذلك جزئيا إلى الصور الأخيرة التي أطلقتها في الشبكة كبادرة غير خاضعة للرقابة للصور العارية الشهيرة لكيم كردشيان.

Kim & Chen Tal (Facebook)
Kim & Chen Tal (Facebook)

وهي تُوضح في المقابلات مع وسائل الإعلام الإسرائيلية أنها قامت ببادرة صور كيم كردشيان العارية “بهدف كسر الإنترنت والإثبات للجميع بأنّه بفضل الثديين يمكن إثارة عاصفة كبيرة في الشبكة”. “علمتُ أنّه ستكون هناك انتقادات سيئة، ولكنني قمت بإثبات ما أردت. دخل مليون ونصف شخص ونقروا من أجل مشاهدة تلك الصور، التي وصلت أيضًا لمواقع الترفيه الشهيرة في العالم. أنا إحدى الشخصيات المعروفة في الشبكة. ليست هناك في إسرائيل ظاهرة مثلي، ولكن في الخارج فهذا أمر شائع. هناك مئات النساء المشهورات مثلي في الشبكة. في إسرائيل هذا أمر ليس عاديًّا. نحن محافظون جدّا، ومن الصعب علينا قبول الاستفزازات. يمكنني أن أقول إنّني رائدة هنا في البلاد”، كما أضافت.

ويبدو ظاهريا أن الانتقادات القاسية التي تتلقّاها تال على جرأتها غير العادية لا تؤذيها. فهي تزعم بأنّ العكس هو الصحيح: “إذا كنت عارًا، فلماذا يتابعني الكثير من الناس؟ لماذا يدخل الناس لمشاهدة الصور التي أرفعها؟ كلّ الشغب الذي في الشبكة يغذّيني في نهاية المطاف. تعلّمت التجاهل، طوّرت جلد فيل، وهذا ما يجعلني أبقى في واعية”.

בוקר טוב ?? @hental20

A post shared by Hen Tal Fans? (@hentalfans) on

تقول تال إنّ والديها تعلّما كيف يقبلانها ويقبلان الاستفزازية التي تثيرها، رغم أنهما لا يؤيّدانها: “في البداية رفعا حاجبهما، ولكنهما لم يكونا متفاجئَين من ظاهرة حِن تال لأنّني كنت دوما فتاة متمرّدة. وبالطبع فقد سألاني: “لماذا تفعلين ذلك”. ولكنني لحسن حظّي فأنا لا أعيش حياتي كما يتوقّعونها منّي، وإلا فكنت شخصا غير سعيد”.

يرجع أصلها إلى مدينة بيتح تكفا (وسط إسرائيل)، ولديها أخوان. والدها هو مالك شركة لإنتاج وتصدير مواد غذائية ومعدّات للحيوانات، وتملك والدتها شبكة من متاجر الحيوانات. “رغم أنني كبرت في منزل متواضع وتقليدي مع انضباط في التعليم والجيش، فأنا “النعجة السوداء”، كما تقول تال في المقابلات. “تمرّدت دائما. لم أخدم في الجيش لأنني عانيت من اضطرابات في الأكل. كنت أعاني من فقدان الشهية العصبي. دخلت إلى المستشفى، وكان وزني 38 كيلوغرامًا. أدركت أنّ ثمة شيء ليس على ما يُرام لديّ. لم أكن أتقيّأ، ولكنني لم أكل أيّ شيء. حينذاك بدأت بتناول الطعام أكثر من ذلك بقليل وتعافيت من ذلك”.

A post shared by Hen Tal Fans? (@hentalfans) on

اخترقت تال الوعي الشعبي في شهر أيار عام 2013 بعد أن انتشرت مقاطع فيديو وصور حميمية لها في الواتس آب والمدونة الخاصة بها في الشبكة. “قبل المدونة بدأتُ في تقديم الخدمات في النوادي، وفي أحد الأيام أخذت صديقتي أحمر الشفاه وكتبت على صدري اسم النادي”، كما تقول. “رفعتُ صورة سيلفي لهذه الكتابة على الفيس بوك وحصلتُ على 80 إعجابًا. كان ذلك حينئذ كثيرا بالنسبة لي. فهمتُ مباشرة بأنّ هناك شيئا ما في الأمر. ومنذ ذلك الحين، رفعت كل يوم ثلاثاء صورة مع ملابس سباحة مختلفة، وازدادت الإعجابات فحسب. ارتفع عدد المتابعين بعد عام إلى 10,000″. بدأت وسائل الإعلام بالاهتمام بها ومنذ ذلك الحين فقد قفز ذلك العدد ببساطة. حظيت المدونة بالنجاح. حظي المنشور الأول بمتابعة أكثر من ألف شخص كانوا قد دخلوا وقرأوا ماذا لدى حِن تال لتقوله. كان يتم رفع المدونة مرة كل أسبوع، وقد كتبت فيها عن الأشياء التي تمرّ بها، عن اضطرابات الأكل التي عانت منها، الرجال، المال، الحفلات. تحدّثتْ عن كل شيء دون خجل”.

وبخصوص الصور العارية؟ فهي لا تخجل إطلاقا قائلة: “لماذا لا نلتقط الصور العارية، ماذا أملك وليس لدى الأخريات. أنا الأكثر انفتاحا على المجموعة حين ألتقط صوري وأنا عارية. لستُ مثالية، ولكن هذا كلّ سحري. ولست كذلك عارضة أزياء تحاول الدخول إلى هذه المهنة. يكمن سحري في أصالتي وكوني عادية ولذلك يرتبط بي الناس جدّا”. تؤكّد تال أنّها ليست نجمة إباحية: “أنا نجمة استفزازية. ولست نجمة إباحية. لن أمارس الجنس أبدا في شبكة الإنترنت”.

وإذا سألتم تال لماذا تقوم بكل هذه الضجة، فستحصلون على إجابة بسيطة: “أحبّ الاهتمام، أحبّ التفاعل والإعجابات. جميعنا يحبّ أن يشعر بالإطراء. أقوم بهذا من أجل ذلك. وأعمل أيضًا في هذه الأيام على كتاب. وهو مكتوب عنّي. يهتمّ الكتاب بجميع تفاصيل حياتي. لن تكون فيه صور عارية. يفصل الكتاب التفاصيل، بحيث ليست هناك حاجة لأية صورة من أجل التوضيح. وهو كتاب جنسيّ جدّا… بعد أن يتم نشر الكتاب، سأنهي مهمّتي وأقول: “كنت حِن تال ووداعا”.

اقرأوا المزيد: 760 كلمة
عرض أقل
Kim & Chen Tal (Facebook)
Kim & Chen Tal (Facebook)

التقليد الإسرائيلي لكيم كارداشيان- جدوا الفروق

لقد قامت إسرائيلية بتقليد صور النجمة الأمريكية كيم كارداشيان في سلسلة صور مستفزة دون مراقبة

قبل أكثر من أسبوع ونصف، نجحت كيم كارداشيان بأن تحطم الإنترنت عندما تحوّلت صورها الفاضحة التي كانت على غلاف مجلة Paper” ‎” لحديث الأسبوع في الشبكة، والتي سببت السعادة لملايين الرجال في العالم حيث تعدّت حدود الذوق السليم ببضع الكيلومترات.

لقد حظيت صور كيم كارداشيان على عدد لا نهائي من السخريات والتقليد في الشبكة، والآن قد جاء دور الشابة الإسرائيلية أيضا. هناك أيضا في دولة إسرائيل “كيم كارداشيان”. اسمها تال حن، وهي معروفة في إسرائيل كونها الشخصية الأكثر استفزازية في الشبكة والتي تُحمّل كل يوم صورا ليست بعيدة حقيقة عن درجة التعري الموجودة في صور كاردشيان.

Chen Tal (Facebook Omri Ohayon)
Chen Tal (Facebook Omri Ohayon)

بعد عدد من المضايقات على شكل صور وفيديوهات غير مراقبة التي تم نشرها في نهاية الأسبوع الماضي في صفحات الفيس بوك الخاصة بالإسرائيلية حن تال، عُرض اليوم عددا من الصور غير المراقبة لحن تال ضمن “سلسلة تصوير صيغ فاضحة”، أول تكريم إسرائيلي لصور كارداشيان، الذي يضمن من جانبه بأن يصنع العديد من العناوين وأن “يكسر الإنترنت الإسرائيلي” من خلال الصور.

جدوا الفروق؟

Kim & Chen Tal (Facebook)
Kim & Chen Tal (Facebook)

#BreakTheInternet

A post shared by Kim Kardashian West (@kimkardashian) on

Chen Tal (Facebook Omri Ohayon)
Chen Tal (Facebook Omri Ohayon)
Chen Tal (Facebook Omri Ohayon)
Chen Tal (Facebook Omri Ohayon)

اقرأوا المزيد: 163 كلمة
عرض أقل