حزب الله أو المقاومة الإسلامية في لبنان هو تنظيم سياسي عسكري متواجد على ساحة لبنان السياسية والعسكرية على مدى أكثر من عشرين عاماً، وقد اكتسب وجوده عن طريق المقاومة العسكرية للوجود الإسرائيلي خاصة بعد حرب 1982. يعتبر حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، الوكيل الشرعي لـعلي خامنئي في لبنان. وتصنف العديد من الدول الغربية والعربية الحزب على أنه منظمة إرهابية.

روسيا: نجحنا في إبعاد الإيرانيين نحو 85 كيلومترا عن حدود إسرائيل

الرئيس الروسي يستقبل رئيس الحكومة الإسرائيلي في موسكو (AFP)
الرئيس الروسي يستقبل رئيس الحكومة الإسرائيلي في موسكو (AFP)

قناة "كان": أوقفت إسرائيل أعمال بناء الجدار في الشمال أثناء الانتخابات اللبنانية، تجنبا لاستفزازات حزب الله

01 أغسطس 2018 | 09:56

أثار الجدار الذي تعمل إسرائيل على إقامته في الأشهر الأخيرة على الحُدود الشمالية توترا كبيرا بين إسرائيل ولبنان، ونشرت اليوم الأربعاء المراسلة السياسية لقناة “كان” غيلي كوهين، أن الجيش الإسرائيلي قرر وقف أعماله، التي تهدف إلى الحفاظ على مواطني الشمال، خلال يوم الانتخابات البرلمانية اللبنانية، التي شارك فيها حزب الله. وفق مصدر دبلوماسيّ غربي، استجابت إسرائيل لطلب اليونفيل، التي طلبت ضمان إجراء الانتخابات التي جرت في بداية شهر أيار الماضي بسلام. بالمقابل، ادعت إسرائيل أن قرار وقف الأعمال جاء قبل ذلك، خشية من “الاستفزازات في الحدود”، مؤكدة أنها استؤنفت بعد يوم من الانتخابات.

قبل نحو شهرين، ورد تقرير في صحيفة “الأخبار” اللبنانية جاء فيه أن إسرائيل رفضت الاقتراح اللبناني لتسوية الأزمة على الحدود بين البلدين عبر مفاوضات برعاية الأمم المتحدة. وفق التقرير، أعلنت إسرائيل أنه لا يجوز الربط بين ترسيم الحدود المائية والبرية.

في هذه الأثناء، قال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، إن روسيا تأخذ بالحسبان مصالح جيران سوريا، ومنها إسرائيل. عندما أخذنا بعين الاعتبار هذه المصالح، نجحنا في إبعاد القوات الإيرانية ما معدله نحو 85 كيلومترًا عن الحدود الإسرائيلية السورية”. تجدر الإشارة إلى أنه بعد لقاء نتنياهو وبوتين الأخير، قالت جهة إسرائيل إن روسيا تطمح إلى إبعاد الإيرانيين نحو 100 كيلومتر عن الحدود مع إسرائيل، ولكن إسرائيل تقول إن هذا لا يكفي وستواصل العمل ضد القوات الإيرانية في كل سوريا، وذلك لأن الإيرانيين يستخدمون أسلحة بعيدة المدى، إضافة إلى أنهم ينخرطون في القوات السورية عبر المليشيات الشيعية.

 

اقرأوا المزيد: 229 كلمة
عرض أقل

قلق إسرائيلي.. حزب الله يُدخل إلى إسرائيل “جرحى” لتنفيذ عمليات

المساعدات الإنسانية الإسرائيلية للسوريين (IDF)
المساعدات الإنسانية الإسرائيلية للسوريين (IDF)

تغيرت أوامر رئيس الأركان لاستقبال الجرحى السوريين في إسرائيل في أعقاب معلومات تشير إلى أن حزب الله يحاول استغلال المساعدات الطبية التي تقدمها إسرائيل لإدخال عناصره إليها

24 يونيو 2018 | 10:02

انخفض عدد الجرحى والمرضى السوريين الذين يصلون لتلقي العلاج في مستشفى عسكريّ أقامته إسرائيل في هضبة الجولان مؤخرا بشكل ملحوظ، هذا وفق التقارير اليوم صباحا في صحيفة “يديعوت أحرونوت”. جاء التشديد على التعليمات لدخول السوريين إلى إسرائيل، بسبب الخوف من دخول عناصر حزب الله أو مليشيات شيعية تعمل في سوريا إلى إسرائيل، من خلال التنكر لمرضى. لا ترفض إسرائيل استقبال الجرحى كليا وتنقلهم إلى مستشفيات دولية أقامتها جمعية أمريكية جنوب القنيطرة.‎

تحدث تقرير في الصحيفة اليوم صباحا عن أن القيادة العسكرية عرضت قبل ثلاثة أشهر إمكانية أن تحاول جهات في حزب الله أو منظمات شيعية التمركز في القرى القريبة من إسرائيل على الحدود السورية والعمل منها ضد إسرائيل. تلقت القوى العسكرية تعليمات لتجنب الاحتكاك مع سكان القرى، وكذلك تقييد دخول القادمين إلى إسرائيل لتلقي مساعدات طبية أيضا. كما وتلقت الكوادر الطبية وسائقي سيارات الإسعاف تعليمات لتوخي الحذر والانتباه إلى هوية القادمين إلى إسرائيل.‎

تجدر الإشارة إلى أنه منذ سنوات تعمل في الجيش الإسرائيلي وحدة تدعى “حسن الجوار”، تقدم المساعدة الإنسانية لمتضرري الحرب في سوريا. لقد شكل تقديم المساعدة الطبية لآلاف المرضى والجرحى السوريين مصدر فخر إسرائيليا. ولكن الآن مع احتدام الوضع على الحدود السورية والتقديرات أن النظام السوري ومؤيديه يسعون إلى احتلال منطقة درعا مجددا، أصبحت تفضل إسرائيل عدم المخاطرة.

اقرأوا المزيد: 198 كلمة
عرض أقل
البيان في صحيفة "التلغراف" (لقطة شاشة)
البيان في صحيفة "التلغراف" (لقطة شاشة)

تضامن غير مسبوق لمنظمات إسلامية بريطانية مع اليهود

نشرت مجموعة منظمات بريطانية إسلامية إعلانا غير مسبوق على صحيفة "التلغراف" البريطانية رفضت فيه نشر الكراهية على أنواعها ضد اليهود.. "نرفض معاداة اليهود مثلما نرفض معاداة المسلمين"

نشر زعماء مسلمون بريطانيون في صحيفة “التلغراف” البريطانيّة بيانا في صحفة كاملة شجبوا فيه اللاسامية. “نشعر أن هناك الكثير من البريطانيين الذي يتعاطفون مع الفلسطينيين وحقهم في دولة مستقلة”، جاء في البيان الذي وقّعت عليه منظمات مسلمة. “رغم هذا، علينا أن نكون يقظين ونعمل ضد الذين يستخدمون القضايا الدولية استخداما ساخرا لإهانة اليهود أو دفع معادة السامية قدما”، كُتب. من بين المنظمات التي وقّعت على البيان، هناك منظمة إسلامية تعمل ضد التطرف وهي “Faith Matters”، وجمعية المسلمين البريطانيّة.

رحبت المنظمة اليهودية البريطانية “The Board of Deputies of British Jews”، بالبيان. وغردت في صفحتها على تويتر: “تضامن رائع – نشر الإخوان المسلمون بيانا في صفحة كاملة في صحيفة “التلغراف”. شكرا لكم. بالعمل معا، نتغلب على قوى الشر المعادية للسامية والكارهة للإسلام”.

في الأسبوع الماضي، عملت منظمات إسلامية ويهودية بريطانية معا وناشدت وزير الخارجية البريطانيّ حظر إقامة تظاهرت مخطط لإجرائها في لندن في الشهر القادم، لأنه يتوقع أن تتضمن رفع أعلام حزب الله. من المتوقع إجراء التظاهرة بتاريخ 10 حزيران، التي تدعى “يوم القدس”، “يوم القدس”، وفيه طالب رجال دين إيرانيين شجب إسرائيل على إحكام سيطرتها على القدس الشرقية والتعبير عن معارضة الصهيونية بشكل عام. “يوم القدس هو لقاء لمتطرفين معادين للإسلام، يسعون إلى عرض المسلمين البريطانيين بصفتهم مؤيدي الإرهاب، ويعرب معادو السامية في إطاره عن دعمهم لتصريحات حزب الله العلنية التي تشجع على قتل اليهود في أرجاء العالم”، كُتب في الرسالة.

اقرأوا المزيد: 264 كلمة
عرض أقل
الرئيس السوري بشار الأسد وعقيلته (إنستجرام)
الرئيس السوري بشار الأسد وعقيلته (إنستجرام)

وزير إسرائيلي يهدد باغتيال الأسد

في ظل التهديدات من حدوث انتقام إيرانيّ، يهدد وزير الطاقة الإسرائيلي بشار الأسد بشكل مباشر: "إذا سمح الأسد للإيرانيين بالعمل من سوريا فهذه نهايته"

هدد وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، اليوم (صباحا) الرئيس السوري، بشار الأسد. في مقابلة معه للموقع الإخباري YNET قال شتاينتس، “إذا تابع الأسد السماح للإيرانيين بالعمل من الأراضي السورية، عليه أن يعرف أن هذه نهايته؛ سنقضي على حكمه”.

تأتي تهديدات شتاينتس في ظل التقارير التي تشير إلى أن إيران قد تنفذ عمليات انتقام قريبا بمساعدة حزب الله، ردا على الهجوم الإسرائيلي على قاعدة “تيفور”. كشف الجيش الإسرائيلي أمس (الأحد) أن طهران تخطط لشن هجوم صاروخي من الأراضي السورية باتجاه إسرائيل، بمساعدة المليشيات الشيعية التي تلقت تدريبات من حزب الله. وفق التقارير، منذ الأيام الماضية بدأ يستعد فيلق القدس التابع للحرس الثوري برئاسة قاسم سليماني لشن هجوم.

أوضح الوزير شتاينتس أيضًا أن “إسرائيل لم تتدخل في الحرب الأهلية السورية حتى الآن. إذا سمح الأسد لإيران بأن تصبح سوريا قاعدة عسكريّة ضد إسرائيل، وتهاجمها من الأراضي السورية، عليه أن يعرف أن هذه ستكون نهايته”. كما وتطرق شتاينتس إلى اللقاء المتوقع بين رئيس الحكومة نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين قائلا: “روسيا هي دولة عظمى ولدينا علاقات كثيرة معها ومصالح مشتركة. على الجميع أن يدرك أن لدينا خطوط حمراء. إذا كانت هناك أية جهة معنية ببقاء الأسد، فعليها أن تطلب منه أن يمنع شن هجوم صاروخي وإرسال طائرات مسيّرة إلى إسرائيل”.

وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال شتاينتس في المقابلة إنه “لا يمكن أن يجلس الأسد بأمان في قصره ويسعى للحفاظ على سيطرته في الوقت الذي يسمح فيه بأن تصبح سوريا قاعدة لشن هجمات ضد إسرائيل. بكل سهولة”. قال الوزير في كل ما يتعلق بالرد الإيراني الذي سيخرج حيز التنفيذ: “نحن لسنا معنيين بخوض حرب مع إيران أو أية جهة أخرى، ولكن يحظر علينا أن نسمح بأن تصبح سوريا قاعدة عسكريّة للحرس الثوري. إذا لم نتصدَ للتمركز الإيراني في سوريا، فسنتعرض لهجوم أسوأ من حزب الله”.

وزير التربية الإسرائيلي، نفتالي بينيت (Marc Israel Sellem / POOL)

تطرق وزير التربية، نفتالي بينيت، اليوم صباحا إلى حزب الله، معربا عن قلقه من نتائج الانتخابات في لبنان. جاء في منشور نشره بينيت في صفحته على تويتر: “تستند نتائج الانتخابات في لبنان إلى وجهة نظرنا وهي أن حزب الله = لبنان. لن تفرّق إسرائيل بين دولة لبنان السيادية وبين حزب الله وستنظر إلى لبنان بصفته مسؤولا عن كل عملية تنفذ من أراضيه”.

أثارت أقوال بينيت الاستثنائية انتقادات وردود فعل عاصفة من جهة المتصفِّحين. علق أحدهم على منشور بينيت كاتبا: “خطأ فادح! تعارض أكثرية اللبنانيين حزب الله! فهم يحظون بدعم من ضعف الجيش اللبناني والاجتياح الإسرائيلي. إذا هاجمنا حزب الله عبر شن حرب ضد لبنان فسيظل حكم هذا التنظيم طيلة سنوات كثيرة أخرى.

اقرأوا المزيد: 384 كلمة
عرض أقل
للافتات في لبنان للقائد الأعلى لإيران علي خامنئي والأمين العام لحزب الله نصر الله (AFP)
للافتات في لبنان للقائد الأعلى لإيران علي خامنئي والأمين العام لحزب الله نصر الله (AFP)

مصادر: حزب الله يساعد الإيرانيين على الانتقام من إسرائيل عبر سوريا

إسرائيل تقدّر أن قاسم سليماني عازم على الانتقام من عملية تفجير "قاعدة تيفور" وأنه ينوي إطلاق صواريخ من سوريا لتنفيذ هذه الخطة

06 مايو 2018 | 20:02

إن خطة فيلق القدس معروفة وهي استخدام جهات محلية مثل الحوثيين في السعودية، المليشيات الشيعية في العراق، وغيرها بهدف العمل على الأهداف الإيرانية في المنطقة، دون أن يدفع الإيرانيون ثمنها، إذ أن الرأي العام لن يسكت بسهولة إزاء القتلى والجرحى الذين دفعوا ثمن المغامرات وراء البحر.

تظهر التقارير حول الهجوم ضد الأهداف الإيرانية في سوريا، في بداية الأسبوع، كمرحلة إضافية من المواجهات الخطيرة بين إسرائيل وإيران في ظل الجهود الإيرانية للتمركز في سوريا. يبدو أن قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، عازم على الانتقام من الضربة القاضية التي لحقت بإيران عند تفجير “قاعدة تيفور” قبل نحو شهرين، المنسوبة إلى إسرائيل.

قالت جهات إسرائيلية، اليوم (الأحد) لموقع “المصدر” إن سليماني يسعى إلى العمل في سوريا وفق “النموذج اليمني” والذي ستطلق فيه مليشيات شيعية تعمل في سوريا صواريخ ضد إسرائيل. وستحصل هذه المليشيات على مساعدة من الحرس الثوري وعناصر حزب الله في المنطقة. تقول هذه المصادر إنه منذ الأسابيع الماضية هناك استخدام واسع لقوات حزب الله، ويبدو أن سبب ذلك هو أن المليشيات الشيعية خبيرة أقل ولا يمكن الاعتماد عليها كما يعتمد على قوات حزب الله.

الضابط محمود باقري كاظم آبادي، المسؤول عن وحدة الصواريخ أرض – أرض في الحرس الثوري الإيراني هو الذي يهتم بموضوع الصواريخ. تعمل هذه الوحدة تحت إشراف ضابط سلاح الجو في الحرس الثوري، الجنرال حاجي زاده، وهي خبيرة بإطلاق صواريخ على أبعاد مختلفة.

لقد لاحظت السعودية هذه القدرات الإيرانية مؤخرا، إذ إنها أصبحت تتعرض في الفترة الأخيرة لإطلاق صواريخ وقذائف من اليمن ضدها، والتي بدأت تصل إلى الرياض وأبو ظبي مؤخرا.

كما يمكن أن نلاحظ من هذه الأقوال فإن التوتر بين كلا الجانبين في ذروته وذلك على خلفية الانتخابات في لبنان، والقرار الحاسم الذي سيتخذه ترامب فيما يتعلق بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. تشير التقديرات إلى أن الأيام القريبة قد تكون خطيرة جدا.

 

اقرأوا المزيد: 280 كلمة
عرض أقل
القصص ال5 الأسخن للأسبوع (AFP/Flash90)
القصص ال5 الأسخن للأسبوع (AFP/Flash90)

القصص الـ5 الأسخن للأسبوع

قائد قوات البرية يقول إن الجيش سيسعى في المواجهة القادمة مع حزب الله إلى اغتيال نصر الله بهدف حسم المعركة بسرعة.. اقرأوا القصص ال5 الأبرز لهذا الأسبوع

02 مارس 2018 | 10:20

عاد الحديث في الجيش الإسرائيلي عن اغتيال نصر الله

أعرب قائد القوات البرية الإسرائيلية هذا الأسبوع في حوار مع صحفيين إسرائيليين عن ثقته بأن القوات البرية ستشارك في المواجهة القادمة مع حزب الله في لبنان، قائلا إن المستوى السياسي سيدفع القوات لاجتياح لبنان لحسم المعركة مع حزب الله والملفت في أقوال الضابط أنه قال إن اغتيال نصر الله، الأمين العام لحزب الله، سيعد بالنسبة للجيش الإسرائيلية ضربة حاسمة في المواجهة وأن الجيش سيسعى لاغتيال نصر الله في الحرب القادمة دون شك.

القاضي العربي الذي سيحسم مصير نتنياهو

انشغلت إسرائيل هذا الأسبوع بفضيحة كبرى في الجهاز القضائي بعد الكشف عن اتصالات نصية وتنسيق بين قاضية ومحقق في ملف تحقيق خطير مع مالك شركة الاتصالات الأكبر في إسرائيل، بيزيك، ومستشار إعلامي السابق لنتنياهو.. وبعد قرار إبعاد القاضية عن البت في الملف تحول الملف إلى أيدي قاض عربي من مدينة الطيبة، اسمه علاء مصاروة. من يكون القاضي؟ وهل هو سيقرر مصير نتنياهو المتورط بهذا الملف؟

خطة ترامب لإعادة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات

حتى الساعة لم تعلن الإدارة الأمريكية عن مضمون “صفقة القرن” لإنهاء الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، والأمر الوحيد الذي أعلنت عنه الإدارة هو نيتها نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في مايو/ أيار القريب. ويتوقع محللون أن يقدم ترامب على تقديم مكافأة للفلسطينيين لاستقطابهم إلى طاولة المفاوضات وفق سياسة العصا والجزرة التي يتبعها الأمريكيون. اقرأوا تحليل الخبيرة الإسرائيلية لشؤون الفلسطينيين والعرب.

ابنة عائلة فوغل تطالب تعويضات من السلطة

ابنة عائلة فوغل من مستوطنة إيتمار التي قتل 5 من أفرادها – الأب والأم وثلاثة أولاد- في عملية وحشية نفذها فلسطينيان من قرية عورتا بالطعن وإطلاق النار، في عام 2011، تقرر محاسبة المسؤولين الحقيقين، حسب رايها، عن قتل عائلتها وهما السلطة الفلسطينية والجبهة الشعبية. إذ توجهت إلى المحكمة الإسرائيلية مطالبة بمبلغ فلكي لتعويضات من الجهات الفلسطينية مقدارها 100 مليون دولار. ما هي حظوظ نجاح هذه الدعوى القضائية؟

احتفالات عيد “بوريم” في إسرائيل

حل في إسرائيل هذا الأسبوع عيد البوريم، عيد المساخر، أحد الأعياد الأٌقرب إلى المتعة منه إلى التعبد في الديانة اليهودية. خلاله يتنكر اليهود بأزياء مختلفة، ويشربون الخمرة حتى يفقدون وعيهم والفكرة هي أن يخرج اليهودي في هذا العيد عن المألوف وينظر إلى الدنيا بمنظار مختلف. شاهدوا الصور من احتفالات هذا العيد الممتع

اقرأوا المزيد: 340 كلمة
عرض أقل
الأمين العام لمنظمة حزب الله الشيعية، حسن نصر الله (AFP)
الأمين العام لمنظمة حزب الله الشيعية، حسن نصر الله (AFP)

“اغتيال نصر الله على رأس أولوياتنا في المواجهة القادمة”

قال ضباط ومسؤولون في الجيش الإسرائيلي إن المواجهة القادمة مع حزب الله ستشمل زحف قوات برية إلى الأراضي اللبنانية واغتيال نصر الله سيكون نقطة الحسم في المعركة

01 مارس 2018 | 09:57

قال قائد ذراع البرية في الجيش الإسرائيلي، كوبي براك، أمس الأربعاء، إن الاجتياح البري في المواجهة القادمة مع حزب الله سيكون أوسع وأسرع وأعمق، مشددا على أن فرص نشوب حرب في العام الراهن ازدادت.

وأعرب ضابط كبير في قوات البرية في حديث مع وسائل الإعلام الإسرائيلية عن ثقته من أن المستوى السياسي سيعطي الضوء الأخضر للقوات البرية للدخول إلى لبنان في المواجهة القادمة رغم تردد السياسيين في هذا الخيار، نظرا للخسائر البشرية التي قد تنجم عنه.

وأضاف أن تقديرات الجيش هي أن حزب الله سيطلق نحو 1000 صاروخ في اليوم نحو إسرائيل مما سيدفع السياسيون على المصادقة على دخول القوات البرية إلى المعركة. وشدد المتحدث العسكري أن الجيش مستعد لهذا السيناريو. وكشف أن اغتيال الأمين العام لمنظمة حزب الله، حسن نصر الله، سيكون نقطة الحسم بالنسبة لإسرائيل في المواجهة القادمة.

قوات المشاة الإسرائيلية في مناورات عسكرية (الجيش الإسرائيلي)

وعرض ضباط في ذراع البرية أمس خلال استعراض خاص سلسلة تطويرات وأسلحة بحوزة قوات المشاة والهندسة والمدرعات للتعاطي مع التهديدات المتنوعة للعدو في الأرض والجو مثل الأنفاق والطائرات من دون طيار.

وأوضح الضباط أن الجيش سيتعمد في المواجهة القادمة على معدات ذات مقدرة على قيادة ذاتية مثل حافلات الإمدادات التي ستصل إلى الجنود في العمق اللبناني والتي لن يقودها جنود، وكذلك مركبات نقل الأسلحة ومركبات هندسية تعمل بتكنولوجيا التحكم من بعد.
وأضاف المسؤولون العسكريون أن استخدام الطائرات من دون طيار ستزداد في الحرب القادمة، وستكون هذه الطائرات بأحجام مختلفة وتقوم بمهمات متنوعة بدءا بنقل امدادات مرورا بإخلاء جرحى وانتهاء باستهداف مواقع بدقة بارعة.

وكشف الجيش أنه يعمل على تطوير منظومة دفاعية متنقلة شبيهة ب “القبة الحديدة” لحماية القوات البرية من هجمات جوية خلال نشاطهم في أماكن مأهولة مثل طائرة مسيرة منتحرة، وقذائف قصيرة المدى.

اقرأوا المزيد: 258 كلمة
عرض أقل
(Al-Masdar / Guy Arama)
(Al-Masdar / Guy Arama)

القصص الـ 5 الأسخن للأسبوع

رسالة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى الشعب اللبناني التي أغضبت حزب الله؛ القانون البولندي الذي يحظر الحديث عن جرائم بولندا خلال الهولوكوست؛ والضجة التي أثارتها التسجيلات الصوتية لزوجة رئيس الحكومة نتنياهو عندما غضبت من مستشارها

02 فبراير 2018 | 09:53

نقدم لكم القصص المثيرة للاهتمام التي نشرناها في موقعنا “المصدر” في الأسبوع الماضي.

ما هي نصيحة السفير الإسرائيلي السابق للسيسي؟
هذا الأسبوع، شارك تسفي مازل، سفير إسرائيل السابق لدى مصر، في مقابلة حول الانتخابات المصرية، وقال عبر الإذاعة الإسرائيلية إنه على الرغم من محاولات الترشح ومنافسة السيسي في الانتخابات الديموقراطية فإن “الوضع في مصر لن يتغيّر. تستند المكوّنات الأساسية للرأي العالمي المحيط بنا إلى معارضة الديمقراطية”. وأوضح مازل أنه رغم اعتقاده أن “السيسي جيد لمصر اقتصاديا، وأنه يجري إصلاحات هامة قُبَيل التطور الاقتصادي”، فإن التهديدات التي تُمارس ضد منافسيه للرئاسة إشكالية وتلحق ضررا بإنجازاته. “عليه أن يثق بنفسه ويعرف أنه سيتغلب على منافسيه”.

الانتخابات الرئاسية المصرية (AFP)

بولندا تنكر تورطها في الهولوكوست والإسرائيليون يردون بشكل لاذع
في يوم ذكرى الهولوكوست العالمي، وافقت بولندا على قانون يعفيها من تورطها التاريخي في إبادة اليهود الذين سكنوا في أراضيها، وتسليمهم للنازيين الذين احتلوها في الحرب العالمية الثانية. وفق القانون الجديد الذي وافق عليه مجلس النواب البولندي، يُحظر التحدث عن “جرائم الشعب البولندي” أثناء الهولوكوست وقد يُعتقل من يستخدم مصطلح “معسكر الإبادة البولندي”. أثارت الموافقة على القانون نقدا عارما في إسرائيل. غرد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في صفحته على تويتر: “لا أساس من الصحة لهذا القانون، لهذا أعارضه بشدة. لا يمكن تغيير الماضي، ويحظر إنكار الهولوكوست”.

ولكن غضب البولنديون بشكل خاصّ من تغريدة رئيس حزب “هناك مستقبل”، يائير لبيد، الذي كتب في تويتر: “لن يغيّر أي قانون بولندي الماضي. شاركت بولندا في الهولوكوست”. بالتباين، غردت السفارة البولندية في إسرائيل في حسابها الرسمي في تويتر “تظهر ادعاءتك غير الصحيحة أهمية تعليم موضوع الهولوكوست في إسرائيل أيضا. لا يهدف مشروع القانون البولندي إلى تحريف الماضي، بل إلى الحفاظ على الشعب ضد أقوال الإهانة هذه”.

ناج يهودي من الهولوكوست عند باب معسكر الإبادة النازي “أوشفيتز بيركينو” في بولندا (AFP)

نتنياهو يدافع عن عقيلته بعد التسجيل الفاضح: “اتركوا عائلتي وشأنها‎”‎
هذا الأسبوع، شهدت وسائل الإعلام الإسرائيلية عاصفة بسبب تسجيل صوتي سُمعت فيه زوجة رئيس الحكومة الإسرائيلي، سارة نتنياهو، غاضبة وتصرخ على مستشارها الإعلامي قبل تسع سنوات ردا على نشر شائعات حول نشاطها العام. تطرق رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عبر مقطع فيديو نشره على صفحته في الفيس بوك إلى تسجيل صوت زوجته: “عندما يجري الحديث عن عائلتي، زوجتي، وأولادي يصبح كل شيء مسموحا. وتتم مهاجمتهم”. لقد شجب نتنياهو وسائل الإعلام التي تحضن هؤلاء الذين يحتقرون عائلته، مضيفا: “اتركوا عائلتي وشأنها”.

أثار نشر تسجيلات نتنياهو نقاشا عاما في إسرائيل حول السؤال إذا كان نشر المحادثة شرعيا. يعتقد الكثير من الإسرائيليين أن النشر غير شرعي، لأن الحديث يجري عن تسجيل محادثة شخصية بشكل سري وجاء بهدف الإشاعات والقيل والقال فقط. في المقابل، أعرب الكثيرون أن نشر التسجيلات شرعي بل ضروري، لأنه يلقي ضوءا على إدارة إشكالية، وفق ادعائهم، من قبل زوجة رئيس الحكومة.

(Al-Masdar / Guy Arama)

مسلسل إسرائيلي عن الإخوان المسلمين يتصدر قائمة الأكثر مشاهدة
نُشِر هذا الأسبوع الجزء الأول من المسلسل الإسرائيلي الجديد الذي يوثق صعود الإخوان المسلمين في أوروبا وتعليماتهم. في المسلسل الجديد “هوية مجهولة” للقناة العاشرة، اجتاز الصحفي الإسرائيلي، تسفي يحزقيلي الحدود، مستخدما هوية مزوّرة، متنكرا لشيخ مسلمي، يُدعى “أبو حمزة”، وكان يحمل جواز سفر سوري مزيف – كل ذلك لتوضيح إيمانه أن الأوروبيين لا يفهمون حقيقة “الجهاد الهادئ”. وفق ادعاءات يحزقيل الخبير بالشؤون العربية، الجهاد والإسلام، خطط الإخوان المسلمون للسيطرة على العالم “باستخدام وسائل سهلة” عبر التربية الإسلامية في مركز أوروبا، لا سيّما بنشر “الدعوة” التي يسعى يحزقيل الآن إلى توثيقها ضمن مشروع تلفيزوني يُجرى في بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

وفق التعليقات التي وردت تجاه المسلسل، فإن السؤال المركزي الذي يُطرح بعد مشاهدته هو ما هو الهدف من زرع الرعب الذي لا داعي له؟ علاوة على ذلك، هل أصبحت أوروبا معرضة لخطر “الانتشار” الإسلامي، في حين تشير السيناريوهات الأكثر تطرفا إلى أن المسلمين سيشكلون %18 على الأكثر من سكان الغرب حتى عام 2050.

الصحفي الإسرائيلي، تسفي يحزقيلي، يتعلم كيفة الصلاة (لقطة شاشة، القناة العاشرة)

2018‏..‏‎ ‎خيار اللّبنانيّين
هذا الأسبوع، نشرنا في موقعنا “المصدر” مقالا للناطق باسم الجيش الإسرائيلي، اللواء رونين منليس، الذي نُشر لاحقا في موقع المعارضة اللبنانية وفي وسائل الإعلام العربية. ناشد منليس في المقال اللبنانيين لتوخي الحذر من السيطرة الإيرانية على لبنان. “أصبح لبنان بفعل السلطات اللبنانية وتخاذلها، علاوة إلى تجاهل عدد كبير من الدول الأعضاء في المجتمع الدّولي مصنعٓ صواريخ كبيرا” حذر منليس مضيفا: “مع افتتاح عام 2018 أظنّ أنه من الجدير تحذير اللبنانيين من اللّعبة الإيرانية بأمنهم ومستقبلهم. يجري الحديث عن سنة صراع وامتحان حول مستقبل الكيان اللبناني”.

رد حزب الله على المقال قائلا: “يعبّر المقال عن تفاهات واستفزازات لأشخاص جبان. على إسرائيل ألا تتخذ خطوات غبية وتورط نفسها في حرب هدامة”. في ظل الحقيقة أن منليس أكد في مقاله استعداد إسرائيل لأية سيناريوهات في الحلبة الشمالية، فهل يشكل مقاله الإعلان عن الحرب القادمة؟ ادخلوا واقرأوا المقال بالكامل.

العميد رونين منليس، النّاطق العام بلسان جيش الدّفاع الإسرائيلي
اقرأوا المزيد: 701 كلمة
عرض أقل
قصف الضاحية الجنوبية، معقل حزب الله، على يد الطيران الإسرائيلي خلال عام 2006 (AFP)
قصف الضاحية الجنوبية، معقل حزب الله، على يد الطيران الإسرائيلي خلال عام 2006 (AFP)

ماذا يقف خلف التهديدات الإسرائيلية للبنان؟

لقد سمعنا هذا الأسبوع جميع المسؤولين الإسرائيليين يهددون برد فعل قاس ضد مشروع الصواريخ الإيراني في الأراضي اللبنانية. هل هذه التهديدات "كلام فاض" أم أننا على وشك حرب؟

ي أحد الأفلام الكوميدية من السبعينيات التي يعرف كل إسرائيلي كيف يقتبس أجزاء كاملة منها عن ظهر قلب، اسمه “غفعات حلفون إيناه عوناه” (Giv’at Halfon Eina Ona)، تقول إحدى الشخصيات الرئيسية لابنتها “أحضري لي بذلة التهديدات”. لقد تذكرتُ هذه الجملة بعد وابل من التهديدات والتحذيرات التي صدرت من تل أبيب والقدس في الأيام الأخيرة، ضد إيران ولبنان. يبدو لي أن الجميع قد “ارتدى بذلة التهديدات”، ويرفض خلعها.

يتساءل الكثيرون وبصدق لماذا أطلق وزير الدفاع، ووزير التربية، ووزير البناء، ورئيس الأركان، والناطق باسم الجيش تهديدات لاذعة ضد إيران ولبنان في هذا الوقت تحديدًا، أو بكلمات أخرى: هل نحن على وشك خوض حرب حقا؟‎

الأكيد أن توقيت هذه التهديدات ليس من باب الصدفة، فهي تستند إلى معلومات استخباراتية توضح أن الإيرانيين معنيين بنقل مصانع الصواريخ من سوريّا، التي أصحبت مستهدفة من قبل إسرائيل بشكل ثابت، إلى لبنان. فقد أوضحت إسرائيل لكل الجهات ذات الشأن بما في ذلك روسيا، أن مصير سوريا ولبنان واحد، وأنها لن تسكت حيال تعزيز قدرات حزب الله وإيران الاستراتيجية، وإن تطلب ذلك شن هجوم ضد المرافق والتعرض لخطر من جهة حزب الله.

هذه الرسالة التي سعى لنقلها الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منليس (للعلم، قائد أفيحاي أدرعي) عبر موقعنا، “المصدر“، إلى اللبنانيين وإلى حزب الله ولكن أكثر من كل شيء كانت موجهة إلى الحكومة اللبنانية والرأي العام اللبناني الذي يبدو غير مكترث. وبعدها صدرت تصريحات مشابهة أبرزها تحذير عضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المُصغّر للشؤون السياسية والأمنية، نفتالي بينيت، من حزب “البيت اليهودي” اليميني، للبنانيين “أعذر من أنذر”.

قصف الضاحية على يد الطيران الإسرائيلي خلال عام 2006 (AFP)

تأمل إسرائيل أن تحقق التهديدات هدفها وأن تحل المشاكل دون الحاجة إلى ممارسة قوة وتعريض المنطقة بأكملها لخطر الحرب كما يحدث دائمًا، إذ نعرف كيف تبدأ ولكن لا نعرف كيف تنتهي. يشير خبراء أمن إسرائيليون إلى أن الخطة للحرب القادمة شبيهة بالحروب السابقة، ولكنها ستلحق أضرار حجمها عشرة أضعاف”، تؤثر هذه الحقيقة في الجمهور الإسرائيلي، ولكن ستؤثر بشكل أساسيّ في اللبنانيين.

في المقابلة الأخيرة التي أجراها نصرالله مع قناة “الميادين” ادعى أن الحرب ضد داعش أصعب من الحرب ضد الجنود الإسرائيليين لأن عناصر داعش مستعدون للانتحار والموت. ورغم أن هذا حديث يأتي في إطار الحرب النفسية التي يجديها نصر الله، فهو يلمس حقيقة معينة وهي أن: الإسرائيليين يحبون الحياة ويمقتون الموت. فهم يرغبون في الحياة الطبيعية وألا يبنوا بهدف مواجهة نتائج الدمار. يمكن أن نفترض أن هذه الحقيقة تسري على اللبنانيين أيضا. وراء استعراض القوى هذا هناك فئتان سكانيتان قد تتعرضان لاشتباكات غير مرغوب فيها. من المفترض أن بوتين اقتنع أن الإسرائيليين جديين، لأنه أرسل بعثة أمنية طارئة إلى إسرائيل، بعد يوم من زيارة نتنياهو سعيا لتجنب اشتباكات دبلوماسيّة. ستبدي لنا الأيام القريبة إذا نجح في ذلك.

اقرأوا المزيد: 411 كلمة
عرض أقل
زعيم "البيت اليهودي" واليمين الإسرائيلي، الوزير نفتالي بينيت (Alex Kolomoisky/POOL)
زعيم "البيت اليهودي" واليمين الإسرائيلي، الوزير نفتالي بينيت (Alex Kolomoisky/POOL)

بينيت: يجب ضرب إيران مباشرة وعدم الاكتفاء بحزب الله

قرع طبول الحرب من جانب إسرائيل لا يتوقف.. بينت يدعو إلى العمل العسكري المباشر ضد إيران وعدم الاكتفاء بضرب ذراعها في لبنان وليبرمان يتوعد سكان بيروت

31 يناير 2018 | 16:04

انتقد الوزير الإسرائيلي، نفتالي بينت، اليوم الأربعاء، في كلمة أمام جمهور المؤتمر السنوي لمعهد أبحاث الأمن القومي في تل أبيب، سياسة إسرائيل إزاء التهديد الإيراني مشددا على أن العمل العسكري يجب أن يكون ضد إيران، “ضرب رأس الأخطبوط” حسب تعرفيه، وعدم الاكتفاء بضرب حزب الله.

وقال الوزير وهو عضو في المجلس الوزاري المصغر، “الكابينيت”، إن على إسرائيل ضرب إيران وليس فقط حزب الله في المواجهة القادمة على الحدود الشمالية”. “لقد تحسّننا على صعيد التكتيك، لكن الاستراتيجية ظلت ضيقة. نحن نقاتل الرسول بدلا من المرسل” قال بينيت ونادى إلى تغيير الاستراتيجية في مواجهة إيران وأذرعها في المنطقة.

صورة لخامنئي في بغداد (AFP PHOTO)

“رأس الأخطبوط يجلس في طهران ويمد أذرعه، واحدة في لبنان وهي حزب لله، وواحدة في غزة وهي حماس. الآن هناك ذراع أخرى في سوريا. لن نسمح بذلك. حتى الآن أصبنا الرسول أي حزب الله ولم نصب المرسل إيران”.

وحذر من أن إسرائيل لن تكتفي بضرب حزب الله هذه المرة، وإنما ستشمل ضرب لبنان بموجب المعادلة التي كان اقترحها في الماضي وهي: حزب الله يساوي لبنان.

وتلا بينيت وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليرمان، والذي قال إن إسرائيل لن تتردد في المواجهة القادمة وإن الضربة ستكون قوية جدا. “لن يكون هناك صور مثل حرب لبنان عام 2006 حين شاهدنا سكان بيروت يتجولون على شاطئ البحر وسكان تل أبيب في الملاجئ. المرة في تل أبيب وفي بيروت سيكونون في الملاجئ”.

اقرأوا المزيد: 209 كلمة
عرض أقل