(لقطة شاشة)
(لقطة شاشة)

شاهدوا.. طفلة تقفز من الشرفة وتنجو من النيران

تعرضت والدة وأطفالها الثمانية إلى حريق شب في المنزل؛ طفلة عمرها عامان تعرض جسمها للحريق، وقفزت طفلة عمرها 8 سنوات من الشرفة ببطولة فنجت

سُمع صراخ طلب النجدة أمس (الأحد) في بناية في بئر السبع في جنوب اسرائيل، بعد أن شبّ حريق في إحدى الشقق في الطابق السابع، لهذا علقت العائلة في المنزل واضطرت الأم وأطفالها الثمانية إلى الهرب.

نجحت الأم في الهروب من البناية مع أطفالها الخمسة، ولكن أطفالها الثلاثة الآخرين ظلوا في الشقة واضطروا إلى الانتظار حتى وصول فريق الإنقاذ. عندما وصل فريق الإنقاذ أخبرتهم الوالدة أن جزءا من أطفالها ما زالوا في الشقة. أنقذ الفريق طفل عمره 4 سنوات بعد أن كانت إصابته بالغة، وطفلة عمرها عامين، توفيت في وقت لاحق.

الطفلة ابنة 8 سنوات، كانت عالقة في الشرفة، فقفزت بجرأة كبيرة طابقين نحو الأسفل وسقطت في شرفة الجيران، الذين وضعوا وسائل واقية حفاظا عليها عند سقوطها وهكذا نجت. شجع الجيران القلقون الطفلة على القفز بهدف النجاة، فتسلقت على الدرابزين وقفزت دون تردد.

שכונה ו החדשה רחוב עמוס ירקוני בית עלה באש וילדים עדיין לכודים

Posted by ‎אביחי לוי‎ on Sunday, 25 March 2018

“صرخنا وطلبنا من الطفلة أن تقفز. أوضحنا لها أننا وضعنا وسائل واقية لحمايتها عند سقوطها”، قال رجال الإطفائية الذين شاركوا في عملية الإنقاذ. “بعد أن تنفست الطفلة الصعداء صرخنا “واحد، اثنين، ثلاثة”، فقفزت. عندما سقطت أمسكنا بها”. نُقلت الوالدة وطفلتها ابنة الثماني سنوات إلى المستشفى وهما تعانيان من صعوبة بسبب استنشاق الدخان والكدمات.

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل
مشهد لسفينة التيتانيك وهي تغرق (Youtube)
مشهد لسفينة التيتانيك وهي تغرق (Youtube)

بحث جديد يكشف: التيتانيك غرقت نتيجة حريق

يدعي صحافي أن السفينة العملاقة غرقت في أعماق البحر نتيجة نشوب حريق في هيكل السفينة طيلة ثلاثة أسابيع - أدى إلى تصادمها بالجبل الجليدي المشهور

03 يناير 2017 | 09:09

بحث مضى أكثر من قرن منذ أن غرقت السفينة في رحلتها الأولى ولقى أكثر من 1.500 مسافر على متنها حتفهم في أعماق البحر – يدعي باحثون بريطانيون أن نشوب حريق في سفينة تيتانيك أدى إلى غرقها في عام 1912 وليس الجبل الجليدي. يستند الباحثون إلى تحليل الصور النادرة التي التُقطت قبل أن تغادر السفينة الميناء في بريطانيا في رحلتها إلى نيويورك.

يدعي صحافي إيرلندي، سنان مولوني، الذي يحاول معرفة السبب لغرق سفينة التيتانيك منذ 30 عاما، أنه يمكن رؤية بقعة سوداء تمتد على طول 90 مترا في الجزء الأمامي من السفينة في الصور التي التقطها المهندس الكهربائي الكبير للسفينة – في المكان الذي أصاب فيه الجبل الجليدي السفينة وفق الادعاءات.

توجه مولوني وبرفقته الصور إلى عدد من الباحثين، الذين يقدرون الآن أن البقعة هي نتيجة حريق اندلع في بطن السفينة. التقديرات غير المنطقية هي أن الحريق نشب في غرف المراجل في السفينة طيلة ثلاثة أسابيع، دون أن يلاحظه أحد.

وفق التقديرات المختلفة، فقد حاول 12 مسافرا إخماد الحريق، إلا أن درجة الحرارة في غرفة مراجل السفينة قد وصلت إلى 1.000 درجة مئوية، ولم تكن السيطرة عليه ممكنة. فعند تعرّض الفُولاذ لدرجة حرارة كهذه، تضعف قوته بنسبة %75. في النهاية، غرقت السفينة نتيجة اصطدامها بالجبل الجليدي بعد حدوث انشقاق هائل فيها – ولكن لم يكن يُتوقع أن يؤدي الضرر على ما يبدو إلى غرقها لو أن الحريق لم يضعفها.

اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل
جيرة حسنة وتعايش في ظلّ النيران
جيرة حسنة وتعايش في ظلّ النيران

جيرة حسنة وتعايش في ظلّ النيران

تم إخلاء سكان بلدة نتاف اليهودية من بيوتهم نتيجة اندلاع حريق هائل، حيث استقبلهم سكّان بلدة أبو غوش العربية المجاورة بحرارة: "وجدنا بيتاً يضفي دفئا على القلوب"

شب أمس (الأربعاء) حريق استمرّ لساعات طويلة، بجوار بلدة نتاف، وهي بلدة يهوديّة صغيرة تقع في جبال القدس. تمّ إخلاء معظم سكّان البلدة من بيوتهم عند اقتراب النار من منازلهم، وذلك بعد أن اشتعل منزلان ولحق ضرر في بيوت أُخرى. كما وتم إخلاء روضة أطفال في البلدة أيضا.

نقلت الشرطة السكّان إلى بلدة أبو غوش المجاورة حيث تمّ استقبالهم في مبنى مجلس البلدة العربيّة. حرص السكّان على جلب ألعابٍ وأغراضَ مفيدة معهم، وإحضار الطّعام من المطاعم المُجاورة المشهورة بأطباق الحمّص الشهيّة.

جيرة حسنة وتعايش في ظلّ النيران
جيرة حسنة وتعايش في ظلّ النيران

“إلى جانب الخوف والقلق من الضرر الذي من الممكن أن يلحق بالبيت، هناك شعورٌ بالارتياح بعد أن استضافنا جيراننا الأوفياء، الذين استقبلونا بطريقة مميزة”، قالت إحدى المواطنات لموقع ynet الإسرائيلي الإخباري وأضافت: “علمنا أن هناك مكان يمكننا اللجوء إليه، ولكن التحضيرات لاستقبالنا في هذه البلدة تبعث السعادة في قلوبنا”.

وأضافت مواطنة أخرى قائلة إن سكّان أبو غوش قد ساعدوا عند إقامة البلدة، وهناك شعورا أنه يمكن الاعتماد عليهم دائما. “نعلمُ أن لدينا هنا بيت”، قالت.

جيرة حسنة وتعايش في ظلّ النيران
جيرة حسنة وتعايش في ظلّ النيران

رئيس مجلس أبو غوش، عيسى جبر، قال: “عندما سمعنا عن الحريق فتحنا فورا أبواب المجلس المحلّي لمساعدة جيراننا”. وقالت شهيرة جبر، مربية في روضة أطفال في أبو غوش، وقد استقبلت أطفال من روضة نتاف: “تواصل الأطفال ولعبوا معا منذ اللحظة الأولى. فهم يتعاملون مع الأمور ببساطة أكثر، يلعبون سويّةً فحسب. فرح الأطفال في روضتنا جدّاً لاستقبال الأطفال الضيوف”.

اقرأوا المزيد: 210 كلمة
عرض أقل
  • إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)
    إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)
  • إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)
    إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)
  • إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)
    إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)
  • إسرائيل تحارب ألسنة النار (Flash90/Hadas Parush)
    إسرائيل تحارب ألسنة النار (Flash90/Hadas Parush)

إسرائيل تواجه حرائق هائلة لليوم الثالث

مواقع حرائق جديدة في حيفا وفي أم الفحم، وروسيا وتركيا ترسلان طائرات إطفاء للعون

هذا هو اليوم الثالث من اجتياح موجة الحرائق في إسرائيل، وتزداد مواقع الحرائق. في هذه اللحظة المدينة الرئيسية التي تحدث فيها الحرائق هي القدس. صباح اليوم تم سد أحد الشوارع المؤدية إلى المدينة على مدى ساعة بسبب حريق في حرش مجاور. بالإضافة إلى ذلك اندلعت صباح اليوم حرائق في مدينة حيفا، بعضها قرب مناطق صناعية، وتم سدّ أحد مداخل المدينة. في الجليل يشتعل حريق قرب أم الفحم، وفي منطقة رام الله سيطرت قوات الإطفاء على النار التي اندلعت قرب مستوطنات وقاعدة عسكرية، وذلك نتيجة الإهمال.

في اليوم الماضي فقط اندلع في إسرائيل أكثر من 200 حريق، من بينها 189 في أراض مفتوحة. نفذت طائرة الإطفاء أكثر من 100 طلعة جوية، تم خلالها إلقاء 50 طنّا من المواد المثبطة للاشتعال. ومن المتوقع أن تستمر حالة الطقس الإشكالية مع الرياح القوية والجافة أيضا خلال نهاية الأسبوع، وقال رجال الإطفاء إنّ حالة الطوارئ ستستمر حتى يوم الثلاثاء.

שריפה גדולה החלה לפני דקות ספורות באיזור ראשון לציון…

Posted by ‎ויקי חטב‎ on Thursday, 24 November 2016

 

قرر رئيس الحكومة نتنياهو ووزير الأمن الداخلي طلب مساعدة من طائرات إطفاء من عدة دول مجاورة، وذلك وفق التقديرات أنّه خلال اليوم ستصل حالة الطقس إلى ذروة الجفاف والرياح. القلق هو أنّ طائرات الإطفاء التي تعمل في البلاد اليوم، والملاءمة للحرائق الصغيرة، لن تنجح في مواجهة الرياح القوية بكفاءة، إذا استمرت النيران في الانتشار.

على ضوء كثرة الحرائق، هناك خشية أن يكون سبب بعضها هو الإشعال المتعمّد مسبقا. من خلال تحقيق في الحريق في منطقة المستوطنات حول رام الله ظهر أنّ السبب، كما يبدو، هو إهمال جندي. في مقابل ذلك نبع الحريق في منطقة يعقوب، وفقا للتقديرات، من خلال الإشعال.

https://twitter.com/linamb241/status/801675713992622080

كتب نفتالي بينيت، رئيس حزب البيت اليهودي، على ضوء مخاوف الإشعال، أنّه “مَن لا ينتمي إلى هذه البلاد قادر على حرقها فقط”، مشيرا إلى وجود شكوك أنّ بعض الحرائق تم إشعالها على خلفية قومية وانطلاقا من تعمّد الإضرار بالناس والمنشآت الإسرائيلية.

في تويتر نشرت تعليقات كثيرة عن أحداث الحرائق في إسرائيل، تحت هاشتاغ #اسرائيل_تحترق. إلى جانب الكثير من تغريدات الفرح والغبطة، هناك أيضا تغريدات تعزي في خراب الأرض. إن الكثير من الصور المرفقة في تويتر، كما أشارت إحدى المتصفحات، لا يعود إطلاقا إلى صور حديثة، وإنما هي صور لحرائق نشبت في غابات الكرمل قبل 6 سنوات. غرّد ضاحي خلفان أنّه يعتقد أن هناك علاقة بين موجة الحرائق في إسرائيل وبين مشروع قانون المؤذن.

اقرأوا المزيد: 352 كلمة
عرض أقل
إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)
إسرائيل تحارب ألسنة النار (meir Vaaknin/ Flash 90)

إسرائيل تحارب ألسنة النار

منذ أمس تستعر حرائق هائلة في عدة مواقع في إسرائيل، فتم إخلاء عدد من البلدات | الطقس الحار والجاف يزيد من حدة الخطر ويصعب على رجال الإطفاء عملهم

حلقت طائرات إخماد النيران، طيلة ساعات يوم أمس (الثلاثاء) فوق مدينة زخرون يعكوف في إسرائيل. وفي ساعات الليل المتأخرة، نجح رجال الإطفاء أخيرا في السيطرة على النيران وإخمادها كليا في ساعات الصباح. ولكن نشبت في ساعات الصباح رياح شرقية ساخنة وجافة، فأشعلت النيران مجددا.

لذلك تم إخلاء الكثير من السكان من مدينة زخرون يعكوف من منازلهم، وقد تضررت بعض المنازل والممتلكات. أمس تم إخلاء سكان أيضا في قرية واحة السلام – نيفيه شالوم، وهي قرية تعاونية في مركز إسرائيل، بسبب نشوب الحريق فيها.

في المقابل، اندلعت أمس واليوم أيضا حرائق في أنحاء إسرائيل، من الشمال حتى الجنوب: في دوليف، شفاعمرو، نهاريا، لاخيش، يركا، رفيديم، كابول، نتاف، هاردوف، تيفن، ومعلوت. رغم كثرة الحرائق، إلا أن رجال الإطفاء نجحوا في السيطرة عليها في كل المواقع، وليس هناك خطر يهدد الحياة الآن.

التعامل الناجع مع الحرائق هو ثمرة، من بين أمور أخرى، العبر التي تم استخلاصها من نشوب الحريق الكبير في إسرائيل عام 2010، حيث قُتل فيه 44 شخصا، وبفضل إقامة منظومة طائرات لإخماد الحريق في إسرائيل. منذ أمس، تحظى خدمات الإطفاء بمساعدة مئات الأشخاص وأكثر من 20 طائرة لإخماد الحرائق.

ما زال الطقس الجاف يصعب على رجال الإطفاء عملهم، وفي المقابل، يندلع المزيد من الحرائق. المفتّش العامّ للشرطة، المسؤول عن التحقيق في أسباب اندلاع الحريق كثيرا، قال لوسائل الإعلام: “اليوم هو يوم صعب ومُعقّد وسيكون اليومان القادمان أصعب بسبب حالة الطقس. لمزيد الأسف، لحق ضرر كبير في الممتلكات، ولكن لحسن حظنا تم إخلاء السكان من المنازل في الوقت المناسب وليس هناك مصابون”. يتم التحقق الآن إذا كان يدور الحديث، من بين أمور أخرى، عن إشعال حريق متعمد.

اقرأوا المزيد: 251 كلمة
عرض أقل
فيودور بجنري (Facebook)
فيودور بجنري (Facebook)

القبض على قاتل متسلسل في إسرائيل

يبدو الإسرائيلي، فيودور بجنري، للجميع شخصا عاديا، ولكن أمس فقط نُشر أنّه كما يبدو قاتل متسلسل، مسؤول عن اغتصاب وقتل ما لا يقل عن 4 نساء في إسرائيل

هاجر فيودور بجنري، عندما كان في السادسة والعشرين من عمره، من مولدافيا إلى إسرائيل قبل أربع سنوات فقط مع زوجته الأولى وابنهما المشترك. تطلّق في إسرائيل وقبل عامين تعرف على شريكته الحالية. قبل أربعة أشهر وُلد للزوجين طفل ولا تزال زوجته لا تستوعب الحقيقة التي تواجهها.

وفقا لكلامها، لم تعرف عن الاشتباهات ضده وهو في نظرها شخص جيد ساعدها وساعد أسرتها كثيرا. “لا أستطيع أن أصدق أن مصيبة كهذه وقعت على أسرتي، وأنّ هذه حقيقة الشخص الذي تشاركت معه فراش النوم طيلة عامين”، كما قالت في مقابلة مع الموقع الإخباري الإسرائيلي “واينت”.

وتشمل الاشتباهات الخطيرة ضدّ بجنري التحريض، الاغتصاب، والقتل. اعتُقل بجنري قبل أكثر من شهر بعد القتل الأخير الذي نفّذه. وقد وُجدت فتاة ميتة في شقتها وكانت الاشتباهات أنّ السبب هو تماس كهربائي أدى إلى حريق. ولكن اتضح بعد ذلك أنّ الحديث لا يدور عن حريق وإنما عن عملية قتل. نجحت شرطة إسرائيل في التوصل إليه من خلال “الدي إن إيه” الخاص به والذي وُجد في أحد مسارح الجريمة. وقد تقرر الآن نشر صورته واعتقاله لأنّ الشرطة ترغب في أنّ تقدّم نساء أخريات كان قد اعتدى عليهنّ الشكاوى.

بالإضافة إلى ذلك، فقد اعتقلت الشرطة في بداية الأسبوع أوري ريفكين، وهو إسرائيلي مشتبه به بممارسة أعمال غير لائقة بعشرات الطفلات في إسرائيل. وقد اعتقل فريق تحقيق شكاوى خاص ريفكين وذلك بعد أن فحص شكاوى عديدة وصلت من أهالي الطفلات اللواتي سقطنَ ضحية أفعاله.

اقرأوا المزيد: 224 كلمة
عرض أقل

شاهدوا: سيلفي وسيارة لامبورجيني تحترق تماماً في دبي

يبدو أن دبي ليست فقط بلد السيارات الجميلة التي تزين شوارعها بل أيضا مقبرة هذه السيارات

لا يمكن أن تمر في شوارع دبي إلا وترى سيارات مذهلة. من المؤكد أنك رأيت بعضها على الإنترنت لكن الأرض تفاجئك أكثر هذه المرة.

في شهر مايو الماضي، نشرت مواقع الانترنت شريطاً يظهر تفحّم سيارة “لامبورجيني أفنتادور” في دبي بدون أن ينجح أحد بإطفائها سريعا فتبخرت. تكررت الحادثة مرة أخرى و”طارت” لامبورجيني ثانية.

على أحد شوارع منطقة دبي مارينا شوهدت سيارة “أفنتادور 50” تحترق من ناحية المحرك قبل أن تلتهمها النيران.

نحذر المقطع مخيف جداً:

https://www.youtube.com/watch?v=ojQ1sy6y-a4

اقرأوا المزيد: 72 كلمة
عرض أقل
فلسطينيون يلقون نظرة إلى البيت المحروق في دوما (AFP)
فلسطينيون يلقون نظرة إلى البيت المحروق في دوما (AFP)

حريق المنزل في دوما – بسبب تماس كهربائي بلا وقوع إصابات

غرفة واحدة من منزل المواطن منور دوابشة احترقت ويُستبعد أن يكون المستوطنين وراء ذلك لوجود لجان الحراسة في القرية

24 أغسطس 2015 | 10:16

قال رئيس مجلس قروي دوما، عبد السلام دوابشة، أن الحريق الذي اندلع بمنزل في القرية فجر اليوم (الاثنين)، يرجح أن يكون بسبب تماس كهربائي، وليس مستوطنين كما ورد في بعض الانباء.

فيما أفادت بعض الأنباء الفلسطينية أن منزل المواطن منور رشيد دوابشة تعرض للإحراق بفعل فاعل، وأصيب سكان المنزل بحالات اختناق فقط.

ووصلت إلى المكان طواقم الدفاع المدني وتم إخماد الحريق.

ودعا رئيس المجلس القروي المواطنين ووسائل الاعلام ومرتادو مواقع التواصل الاجتماعي إلى أخذ الحيطة والحذر وعدم التسرع في توجيه الاتهام للمستوطنين.

وقالت مصادر محلية أن خمسة إصابات بين متوسطة وخفيفة نجمت عن احتراق المنزل.

اقرأوا المزيد: 91 كلمة
عرض أقل
  • حرائق هائلة في القدس (Falsh90/Nati Shohat)
    حرائق هائلة في القدس (Falsh90/Nati Shohat)
  • حرائق هائلة في القدس (Falsh90/Yonatan Sindel)
    حرائق هائلة في القدس (Falsh90/Yonatan Sindel)

بسبب موجة الحرّ: حرائق هائلة في القدس

40 فريق إطفاء يحاربون النيران المشتعلة في جبال القدس بمساعدة الطائرات. أضرار جسيمة لحقت بالمباني ويُطلب من الكثير من السكان مغادرة منازلهم

02 أغسطس 2015 | 16:55

قرية كاملة يتم إخلاؤها عقب الحريق الكبير في منطقة القدس، والذي تسبّب أيضًا بإغلاق الشارع الرئيسي المؤدي من القدس إلى تل أبيب.

تعمل 40 فرقة إطفاء في هذا الوقت على إطفاء الحرائق في حرش طبيعي، غابة وكساء نباتي في جبال القدس. تم إخلاء سكان قرية مجاورة للحريق، ولحقت أضرار ببعض منازلهم وحظائر الدجاج التي اشتعلت فيها النيران. بالإضافة إلى ذلك، هرعت ثمانية طائرات لمكافحة الحرائق ومروحيّات مع مواد مثبّطة لمساعدة القوات البرية وتم وضع طائرات أخرى في حالة التأهّب الفوري.

وفي دير مجاور للقرية هناك عدّة محاصرين وتعمل قوات الإنقاذ على إنقاذهم.‎ ‎وباشرت خدمات الإطفاء بالتحقيق – من بين أمور أخرى – يقومون بفحص اشتباه بإشعال، ولكن تشير التقديرات إلى أنه حريق اندلع عقب إهمال من المتنزّهين الذين تجوّلوا في المنطقة.

بدأ الحريق بالانتشار في أعلى الوادي تحت القرية، المجاور لمستشفى هداسا عين كارم، باتجاه حظائر الدجاج وفي أعقاب ذلك تقرّر إخلاء السكان من منازلهم. وتم إعطاء أوامر تعبئة الطوارئ لرجال الإطفاء في خدمات الإطفاء والإنقاذ في القدس، وهناك نحو 100 رجل إطفاء يعمل في المكان.

اندلع الحريق في قرية مجاورة لإحدى المستشفيات الكبرى في إسرائيل، مستشفى هداسا عين كارم. وأعلن المستشفى بأنّ المركز الطبي يتواصل مع جهات الإطفاء والإنقاذ ومع الشرطة الإسرائيلية على ضوء هذا الحريق في القرية. وحتى هذا الوقت ليس هناك أي خطر على مباني المستشفى، ولا حاجة إطلاقا لإخلاء المرضى.

اقرأوا المزيد: 210 كلمة
عرض أقل
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)

الشمس تستعر: أشد الحرارة تجتاح الشاطئ

موجة حر شديدة واستثنائية تجتاح كل أنحاء إسرائيل وكالعادة في مثل هذه الأجواء الحارة، يُخفف الإسرائيليون من وطأة الحر عليهم بالنزول إلى شاطئ البحر

27 مايو 2015 | 14:45

موجة حر شديدة واستثنائية تجتاح كل أنحاء إسرائيل. تجتاح حرارة عالية جدًا كل البلاد، ووصلت درجات الحرارة، في بعض المناطق، إلى 45 درجة مئوية. وصلت درجات الحرارة، على الساحل، إلى 42 درجة مئوية. وتُشير المُعطيات إلى أن هذه هي أقصى درجات حرارة قد سُجلت لهذه الفترة من العام. كانت آخر مرة وصلت فيها درجات الحرارة، في شهر أيار، إلى مثل درجات الحرارة التي سُجلت هذا اليوم في عام 1970.

اندلعت حرائق في بعض المواقع في منطقة الشارون، القدس وفي منطقة بيت شيمش وفي النقب. اشتعلت النيران في ثلاثة بيوت في بلدة تال موند في الشارون، ويعمل نحو 18 طاقم إطفاء على إخماد الحرائق في “بيت شيمش”.

وكالعادة في مثل هذه الأجواء الحارة، يُخفف الإسرائيليون من وطأة الحر عليهم بالنزول إلى شاطئ البحر المتوسط على امتداد البلاد. هكذا كان يبدو الإسرائيليون اليوم بينما وصلت درجات الحرارة خارجًا إلى 40 درجة مئوية وما زالت ترتفع.

الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)
الإسرائيليون والإسرائيليات يتخلصون من شدة الحر على شاطئ البحر(Noam Moskowitz)

 

 

اقرأوا المزيد: 141 كلمة
عرض أقل