حركة أمل اللبنانية

مروحية الإسعاف في مكان الحادث المأساوي في وادي السيال (وحدة الإسعاف الجوي "عراد", ميخا بن-جيجي)
مروحية الإسعاف في مكان الحادث المأساوي في وادي السيال (وحدة الإسعاف الجوي "عراد", ميخا بن-جيجي)

الموت البطولي للباحث الإسرائيلي في شؤون لبنان

باحث قدير في شؤون السياسة اللبنانية والشيعة يقفز لإنقاذ ابنه من السقوط في الهاوية، فيتلقّى ضربات قاتلة بدلا من ابنه ويموت

توفي الدكتور عمري نير، وهو باحث إسرائيلي قدير في الإسلام الشيعي والسياسة اللبنانية، يوم الجمعة الماضي خلال رحلة في وادي السيال الواقع في برية الخليل، عندما قفز لإنقاذ ابنه البالغ من العمر 11 عاما والذي انزلق وسقط من جرف. وفقا لشهود العيان الذين تجوّلوا معهما، فقد لفّ الدكتور نير ابنه بجسده وأمسك به طوال مدة السقوط، من أجل تلقّي الضربات القاتلة التي أدت إلى موته. أنقِذت جثّة نير بعد عدة ساعات، ونُقل ابنه المصاب إلى المستشفى. ترك نير وراءه زوجة وثلاثة أبناء.

يُعتبر الدكتور نير محلّلا مطلوبا في الإعلام الإسرائيلي في القضايا اللبنانية والشيعية، واقتبسه الإعلام العربي أيضًا، وخصوصا في الإعلام اللبناني. كان محاضرا قديرا في جامعة تل أبيب، الجامعة العبريّة في القدس، جامعة بن غوريون في النقب ومؤسسات أكاديمية أخرى، وألقى دورات في مواضيع لبنان، سوريا الحديثة، القادة والقيادات في العالم العربي والإسلامي، الشيعة في الدول العربيّة والحركات الإرهابية في الإسلام.

الدكتور عمري نير والجرف الذي سقط منه في وادي السيال ((وحدة الإسعاف الجوي "عراد", ميخا بن-جيجي)
الدكتور عمري نير والجرف الذي سقط منه في وادي السيال ((وحدة الإسعاف الجوي “عراد”, ميخا بن-جيجي)

في كتابه “نبيه بري والسياسة اللبنانية” (2011)، ركّز الدكتور نير تحديدا على حركة “أمل” وليس حزب الله كما كان شائعا في أوساط الباحثين في زمنه. لقد جعلته مقالاته، التي درس فيها خصائص الشيعة اللبنانيين كطائفة سياسية، بل والتغييرات في منحنى شعبية تنظيم حزب الله، باحثًا قديرا ومعروفا في البلاد والعالم.

تحدّث البروفيسور إيال زيسر الذي كان مرشد نير في وظيفة الدكتوراة، عن “الاهتمام الحقيقي الذي أظهره نير بأبناء الطائفة الشيعية في لبنان وعن الرغبة والتوق في فهم سرّ سحرهم”.

قال البروفيسور إنّ “عمري لم يمض في الطريق السهل واختار تنظيم حزب الله أو قياداته الكرازماتيين، وعلى رأسهم حسن نصر الله، وإنما تحديدا حركة أمل وقائدها المعتدل والبراغماتي نبيه برّي، الذي يسعى إلى التغيير انطلاقا من الاستمرارية بموجب التقاليد اللبنانية، وليس وراء الثورة المعتمدة من قبل إيران”.

وأضاف أنّ قرار نير في اختيار الشيعة كموضوع لبحوثه “نابع أيضًا من الفضول، والتضامن أيضًا مع من اعتُبر دائما الحلقة الأضعف في السياسة اللبنانية، وقد نجح بخلاف كل الاحتمالات”.

مقال الدكتور نير حول الفراغ السياسي في لبنان نُشر سابقا في موقع “المصدر”.

اقرأوا المزيد: 304 كلمة
عرض أقل
الأسير الإسرائيلي رون أراد (FLASH 90)
الأسير الإسرائيلي رون أراد (FLASH 90)

تقرير استخباراتي حديث: الطيار المفقود رون أراد مات مبكرا في الأسر

كانت الفرضية السائدة في إسرائيل بشأن الطيار المفقود رون أراد أنه انتقل بعد أسره إلى أيادٍ إيرانية، لكن تقريرين جديدين لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية يكشفان حقيقة مغايرة

11 أكتوبر 2016 | 10:33

توصل تقريران جديدان أعدهما جهاز الاستخبارات الإسرائيلية، الموساد، وشعبة الاستخبارات التابعة للجيش الإسرائيلي، ونُقلا إلى رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى استنتاج جديد بأن الطيار الإسرائيلي، رون أراد، المفقود منذ عام 1986، مات في السنوات الأولى له في الأسر، بخلاف توقعات سابقة بشأنه.

وكانت الفرضية السائدة في إسرائيل بشأن أراد أنه نقل إلى أيادٍ إيرانية ولم يعرف حتى اليوم كم قضى هناك، لكن التقريرين الذين استندا إلى معلومات جديدة في السنتين الأخيرتين نفيا هذه الفرضية، وتوصلا إلى الاستنتاج أن أراد مات عام 1988 أي سنتين بعد أسره.

أراد طيار إسرائيلي وقع في أسر حركة “أمل” في أكتوبر، عام 1986، بعدما اضطر إلى مغادرة طيارته، خلال عملية عسكرية ضد حركة حزب الله في قرية ميدون في جنوب لبنان. وفقد الاتصال معه عام 1988.

اقرأوا المزيد: 120 كلمة
عرض أقل
حسن نصرالله (AFP)
حسن نصرالله (AFP)

حكاية حسن.. النسخة الإسرائيلية

بالنسبة لإسرائيل صورة حسن نصر الله واحدة: إنه عدو لدود، يرأس منظمة إرهابية، ويتلقى دعما من إيران، وفي حال قرّر مواجهة إسرائيل سيكون الثمن باهظا

أثار الفيديو الوثائقي الذي أعدّته قناة “العربية” عن الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، بعنوان “حكاية حسن”، ردود فعل كثيرة، جاء معظمها متعجّبا لركاكة الانتاج الذي قدمته القناة المحسوبة على الدول الخليجية، خاصة معالجتها “اللطيفة” لصورة نصرالله. وأيقظ مشروع “العربية”، في الدول العربية، الجدل حول صورة حسن نصرالله ودوره في المنطقة، أهو مدافع عن الأمة الإسلامية وفلسطين؟ أم أنه خادم الإيرانيين ويتلاعب بقضية فلسطين؟ وبالنسبة لإسرائيل، صورة حسن نصر الله واحدة.

إنه عدو لدود، يرأس منظمة إرهابية، ويتلقى دعما من إيران، وفي حال قرّر مواجهة إسرائيل سيكون الثمن باهظا. إليكم بروفايل أعده الموقع عن الأمين العام لحزب الله من قبل.

الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله (AFP)
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله (AFP)

فتى يرتدي الجبة والعمامة

حسن نصر الله، المولود عام 1960 في حي برج حمود شرقي بيروت، هو الأول بين تسعة أبناء في عائلة شيعية أصلها من جنوب لبنان. ورغم أنّ عائلة نصر الله لم تكن شديدة التمسك بالدين، يُروى أنه منذ سنّ صغيرة، أبدى نصر الله الفتى إلمامًا لا يُضاهى في الكتابات الدينية والفلسفية.

فضلًا عن ذلك، تابع نصر الله الشاب بدقة وسائل الإعلام، مظهرًا اهتمامًا خاصًّا بالتلفاز. وككل الأطفال، أكثر من لعب كرة القدم مع رفاقه. لكن حتى حين كان ولدًا، كان في نصر الله شيء يشير إلى ما ينتظره. فقد روى والده أنه كان منذ طفولته يلفّ نفسه بالجبة، يعتمر عمامة، ويخطب أمام رفاقه كأنه إمام.

اضطُرّت الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975 نصر الله الفتى وأسرته إلى الهجرة جنوبًا، حيث تقرّب من موسى الصدر وعقيدته. في وقت لاحق، كانت بلاغة الصدر الجذابة ستميز نصر الله أيضًا، وهو الذي أصبحت حركة أمل بيته السياسي حينذاك.

من لبنان إلى النجف، ثم رجوعًا

بلغ إلمام نصر الله ومواهبه مسامع الإمام الشيعي محمد باقر الصدر، الذي دعا التلميذ النجيب إلى مدينة النجف في العراق، حين كان في السادسة عشرة من عمره فقط. وبعد أن التقيا، عيّن الصدر مرشِدًا لنصر الله، كان لبنانيًّا هو الآخر: عباس الموسوي. ويبدو أنّ أحدًا لم يؤثر في نصر الله قدر ما فعل هذا “المدرّب” الذي رافقه سنوات.

بعد أن ازدادت شدّة تعامُل السلطات العراقية مع الشيعة في أواخر السبعينات (ما أدّى في نهاية المطاف إلى إصدار رجال صدّام حسين أمرًا بإعدام الصدر)، فرّ نصر الله إلى لبنان، هذه المرة كعالِم دين مثقّف. أضحى نصر الله مسؤولًا في حركة أمل، واستقرّ في منطقة بعلبك.

نشوءُ حزبِ الله

أمين عام حزب الله، حسن نصر الله (AFP)
أمين عام حزب الله، حسن نصر الله (AFP)

مع الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، انقسم الشيعة في لبنان، ما أدّى بعد نحو عامَين إلى تأسيس “حزب الله” بشكل رسميّ. والرجل الذي يُعتبَر مؤسس التنظيم هو علي أكبر محتشمي بور، الذي كان سفيرًا لإيران في دمشق. بمبادرة من محتشمي، جرى تدريب أجيال من المقاتلين الشيعة اللبنانيين بتمويلٍ إيرانيّ.

مزج نصر الله في تلك السنوات بين العمل العسكري ودراسة الدين. في أواسط الثمانينات، خرج من لبنان وقضى فترة قصيرة في مدينة قُم الإيرانية، حيث واظب على الدراسة. لكن نحو نهاية العقد، اشتدّت الحرب بين حركة أمل وحزب الله، فدُعي نصر الله للعودة إلى لبنان ليقود قوّات الحزب. عام 1990، نُصّب نصر الله قائدًا للقوة النظامية في الحزب.

بالتوازي مع تعزيز القوات السورية في لبنان، تعزّزت أيضًا مكانة الموسوي ونصر الله لدى الإيرانيين، وعُيّن الموسوي أمينًا عامًّا لحزب الله. مذّاك، وُجّهت القوة بالأساس ضدّ إسرائيل، وأعلن الموسوي أنّ حزب الله “سيمحو كلّ ذكرٍ لإسرائيل في فلسطين”.

يعِدُ ويفي

عام 1992، اغتالت إسرائيل الموسوي، ولم يكن من دُعي لخلافته في الأمانة العامّة سوى حسن نصر الله. بقيادة نصر الله، تعزّز خطّ النضال الذي لا يقبل التسوية ضدّ إسرائيل، ما عُبّر عنه بتفجيرات خارج حُدود إسرائيل، لا سيّما ضدّ أهداف إسرائيليّة ويهوديّة في الأرجنتين عامَي 1992 و1994، ما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص.

أمّا اختبار القيادة الأهم لنصر الله فأتى عام 1997، حين أعلنت مجموعة برئاسة الأمين العامّ الأول للحزب، الشيخ صبحي الطفيلي، عن انتفاضة. لكنّ إيران وسوريا دعمتا نصر الله، فجرى تجريد معارضيه، الذين تركّزوا في منطقة بعلبك، من سلاحهم واستسلموا. وتحت قيادة نصر الله، ضاعَف حزب الله قدراته العسكرية.

إحدى العمليات التي منحت نصر الله الكثير من الاعتبار، وآلمت إسرائيل جدًّا كانت عملية أنصارية عام 1997، حين نجح الحزب اللبناني في التقاط المعلومات التي رصدها الجيش الإسرائيلي في لبنان، ونَصْب كمين قُتل فيه 11 جنديًّا من وحدة النخبة “شييطت 13” (وحدة كوماندوس بحريّ). دُعيت العملية في إسرائيل “كارثة الشييطت”. وأُعيدت جثة أحد المقاتلين إلى إسرائيل مقابل جثة نجل نصر الله، الذي قضى في القتال مع إسرائيل.

أمين عام حزب الله، حسن نصر الله مع ابنه البكر هادي الذي قتل في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي (AFP)
أمين عام حزب الله، حسن نصر الله مع ابنه البكر هادي الذي قتل في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي (AFP)

عام 2000، بعد سنوات من الحرب في المنطقة الحدودية، قرّرت القيادة الإسرائيليّة سحب كافة قوّاتها من لُبنان. بدا نصر الله، الذي خطب من بنت جبيل، منتصرًا واستهزأ بإسرائيل، التي تشبه حسب قوله “بيت العنكبوت”، إذ هي ضعيفة ويمكن زلزلتُها.

بعد أشهر، نجح الحزب في قتل وخطف جثث ثلاثة جنود إسرائيليين، وضابط بارز آخر في الاحتياط، تورّط في صفقة مخدّرات. في كانون الثاني 2004، بعد مفاوضات شاقّة وضغط شعبيّ كبير في إسرائيل، جرى التوقيع على صفقة أعاد حزب الله بموجبها الجثث الثلاث والضابط الحيّ، مقابل 436 أسيرًا، معظمهم فلسطينيّون. أصبحت مكانة نصر الله كمفاوضٍ باسم العالم العربيّ أقوى من أيّ وقتٍ مضى.

التورُّط في 2006

إثر نجاح عملية الخطف عام 2000، حاول حزب الله إعادة الكرّة صيف 2006، قاتلًا وخاطفًا جنديَّين إسرائيليَّين إضافيَّيْن. لم يُحسن نصر الله تقدير ردّ إسرائيل القاسي، إذ هاجمت لبنان بكامل قوّتها الجوية، وسبّبت أضرارًا حادّة للسكّان جميعِهم.

خلال الحرب، عمد نصر الله إلى الاختباء خشية اغتياله من قِبل إسرائيل. مع ذلك، حتّى من ملجئه، واصل نقل رسائل إلى الشعب اللبناني وخوض حرب نفسية مع إسرائيل عبر خطاباتٍ متلفزة.

لكن رغم ما قاله في أيّام الحرب الأولى، فإنّ الضرر على لبنان كان بالغًا. فقد قُتل نحو 300 مدنيّ و700 مقاتِل في حزب الله خلال القتال. كما دُمّر منزل نصر الله نفسه إبّان الحرب، ولاقى انتقادًا حادًّا في لبنان لتسببه بحرب أخرى مع إسرائيل.

منذ 2006، لا يُكثر نصر الله من إطلالاته العلنية، ويبدو مشهده يقف أمام آلاف المناصرين في بنت جبيل بعيدَ المنال. حتى إنه قرّر إبعاد القتال ضد إسرائيل عن الحدود اللبنانية، وقرّر ضرب أهداف إسرائيلية في الخارج. ورغم الضرر الذي نجم عن الحرب، برّ نصر الله بوعدِه، إذ قاد صفقة تبادل مع إسرائيل أدّت إلى تحرير سمير القنطار مع أربعة أسرى آخرين و200 جثّة لمقاتلي حزب الله.

حتّى حين تكلّم نصر الله عن أكثر المواضيع جدية، لم يفُته أن يدمج النكات في كلامه. ويبدو أنّ هذا هو أحد الأمور التي جعلت منه خطيبًا موهوبًا:

خادم سيدين

بعد اندلاع “الربيع العربي”، وُضع حزب الله في وضع لا يُحسَد عليه، ليجد نفسه في الجانب المغاير للرأي العامّ العربي. فمع تصاعُد المعارك في سوريا، دُعي نصر الله إلى خدمة سيّديه، العلوي والإيراني، في الحفاظ على نظام بشار الأسد برعاية إيران. وبدأت إيران، التي درّبت وأنشأت طوال سنوات قوى حزب الله العسكرية لمواجهة إسرائيل، في استخدام خادمها الأمين نصر الله بتجنيده لقتال الثوّار السوريّين.

قرّر نصر الله أن يضع كامل ثقله لضمان نظام الأسد، مضحيًا بحياة العديد من مُقاتِليه. وفي خطاب متلفَز ألقاه هذا العام بمناسبة “عيد المقاومة والتحرير”، ذكرى الانسحاب الإسرائيلي من لبنان، وصف نصر الله صديقه السوري بصفته “العمود الفقريّ للمقاومة”، مؤكّدًا أنّ حزبه لن يسمح بإسقاط حُكم الأسد.

فاقم الوقوف إلى جانب الأسد في القتال في سوريا الغيظ الهائل على نصر الله في العالَم السني. وثمّة مَن استخدَم النكات التي رُوِيَت عنه عام 2006 لتجسيد الكره المتزايد نحوه عام 2013.

http://www.youtube.com/watch?v=LsbveWboPiM&feature=youtu.be

على هذه الخلفية، اضطُرّ نصر الله للمرة الأولى للتعايش مع شائعات عن إصابته بالسرطان ونقله إلى إيران على جناح السرعة لتلقّي العلاج. وقف نصر الله أمام الكاميرات، معلنًا بصوته أنّ ما سُمع عنه لم يكن صحيحًا.

كلّما تطوّر القتال في سوريا، يُكثر المتمرّدون السوريون من إطلاق شائعات عن إصابتهم نصر الله نفسه ونائبه، نعيم قاسم. حتّى بعد الاتّفاق بين إيران والدول الغربية في جنيف، أوضح نصر الله أنّ حزب الله لن يكبح نشاطه، وأنّ إيران وسوريا لم ولن يهجرا حلفهما مع حزب الله.

مؤخرًا، حدث تصعيد إضافي في الصراع بين الشيعة والسنة، إذ أدّى تفجير في السفارة الإيرانية في بيروت إلى مصرع الملحق الثقافي في السّفارة. ويُضاف تفجير السفارة إلى سلسلة من الهجمات على مراكز قوّة حزب الله، مثل إطلاق صواريخ كاتيوشا وتفجير عبوات ناسفة في الضاحية الجنوبية.

وتُعدّ هذه محاولة لإحراز توازُن رُعب لبناني – يبدو فيه واضحًا لحزب الله أنه سيسدّد في الجبهة الداخلية ثمن تدخّله المستمرّ في سوريا. سنعرف مستقبلًا إن كان نصر الله سيُضطرّ إلى دفع ثمن شخصيّ لمشاركته في هذه الحرب.

اقرأوا المزيد: 1264 كلمة
عرض أقل
أمين عام حزب الله، حسن نصر الله (RAMZI HAIDAR / AFP)
أمين عام حزب الله، حسن نصر الله (RAMZI HAIDAR / AFP)

ساعة امتحان حسن نصر الله

الرجل الذي كان بطل العالَم العربي عام 2000 أضحى في السنوات الأخيرة عدوّ الإسلام السُّني

في 26 أيار، بعد يومٍ من مغادرة آخر جندي إسرائيلي أراضي جنوب لبنان، تسمّرت أعين الشرق الأوسط بأسره نحو بلدة بنت جبيل، المجاورة لحدود إسرائيل الشماليّة. وقف على المنصّة الأمين العامّ لحزب الله، السيّد حسن نصر الله، رجلٌ لم يكُن قد أتمّ الأربعين من عُمره. في السن التي يبدأ فيها السياسيون في العالَم بحجز مكانة مرتفعة لهم، كان نصر الله بطل الأمة الإسلامية:

“اليوم نحن هنا في أرضنا بفضل دماء شهدائنا”، أوضح نصر الله، “بفضل شعبنا، بفضل الصمود والمقاومة. ليس منّة من أحد… ليس منّة من مجلس الأمن الدولي. وليس منّة من الحَكَم غير النـزيه الولايات المتحدة الأميركية، ليس منّة من المفاوضات. وأيضًا بالتأكيد، ليس منّة ولا فضلاً من حكومة باراك، الذي خرج من هذه الأرض لأنه لم يكن أمامه سوى خيار واحد، وهو الخروج من هذه الأرض”.

ظهرت إسرائيل العظمى كمنحنية أمام الميليشيا الشيعية التي يترأسها. كان مصدر فخره ما دعاه “كيفية فرض الانسحاب على العدو”: “أنتم فرضتم عليه التوقيت.. أنتم فرضتم عليه التكتيك.. أنتم فرضتم عليه الكيفية… وأنتم أثبتم، بعد الانسحاب، أنكم شعبٌ لائق بالنصر”. بعد سنوات من الهزائم العسكرية والمفاوضات، أعاد نصر الله للعرب كرامتهم وصورتهم كمقاتلين لإسرائيل.

أمين عام حزب الله، حسن نصر الله يجاطب في قرية بنت جبيل (AFP)
أمين عام حزب الله، حسن نصر الله يجاطب في قرية بنت جبيل (AFP)

فكيف وصل هذا الشاب إلى هذه المكانة المرتفعة، إذ بدا للحظةٍ زعيمًا للأمة الإسلامية بأسرها؟ وكيف تدهور مذّاك حتى اليوم ليصبح إحدى الشخصيات الكريهة والذميمة لدى السنة؟ في السراء والضراء، يدين نصر الله بمكانته إلى الجمهوريّة الإسلامية الإيرانية. فهي التي وضعته على خط المواجهة الشيعية الأول ضدّ إسرائيل، وهي التي جنّدته وقت الحاجة ليشارك في حرب بشار الأسد في سوريا.

فتى يرتدي الجبة والعمامة

حسن نصر الله، المولود عام 1960 في حي برج حمود شرقي بيروت، هو الأول بين تسعة أبناء في عائلة شيعية أصلها من جنوب لبنان. ورغم أنّ عائلة نصر الله لم تكن شديدة التمسك بالدين، يُروى أنه منذ سنّ صغيرة، أبدى نصر الله الفتى إلمامًا لا يُضاهى في الكتابات الدينية والفلسفية.

فضلًا عن ذلك، تابع نصر الله الشاب بدقة وسائل الإعلام، مظهرًا اهتمامًا خاصًّا بالتلفاز. وككل الأطفال، أكثر من لعب كرة القدم مع رفاقه. لكن حتى حين كان ولدًا، كان في نصر الله شيء يشير إلى ما ينتظره. فقد روى والده أنه كان منذ طفولته يلفّ نفسه بالجبة، يعتمر عمامة، ويخطب أمام رفاقه كأنه إمام.

اضطُرّت الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975 نصر الله الفتى وأسرته إلى الهجرة جنوبًا، حيث تقرّب من موسى الصدر وعقيدته. في وقت لاحق، كانت بلاغة الصدر الجذابة ستميز نصر الله أيضًا، وهو الذي أصبحت حركة أمل بيته السياسي حينذاك.

من لبنان إلى النجف، ثم رجوعًا

بلغ إلمام نصر الله ومواهبه مسامع الإمام الشيعي محمد باقر الصدر، الذي دعا التلميذ النجيب إلى مدينة النجف في العراق، حين كان في السادسة عشرة من عمره فقط. وبعد أن التقيا، عيّن الصدر مرشِدًا لنصر الله، كان لبنانيًّا هو الآخر: عباس الموسوي. ويبدو أنّ أحدًا لم يؤثر في نصر الله قدر ما فعل هذا “المدرّب” الذي رافقه سنوات.

بعد أن ازدادت شدّة تعامُل السلطات العراقية مع الشيعة في أواخر السبعينات (ما أدّى في نهاية المطاف إلى إصدار رجال صدّام حسين أمرًا بإعدام الصدر)، فرّ نصر الله إلى لبنان، هذه المرة كعالِم دين مثقّف. أضحى نصر الله مسؤولًا في حركة أمل، واستقرّ في منطقة بعلبك.

نشوءُ حزبِ الله

أمين عام حزب الله، حسن نصر الله (AFP)
أمين عام حزب الله، حسن نصر الله (AFP)

مع الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، انقسم الشيعة في لبنان، ما أدّى بعد نحو عامَين إلى تأسيس “حزب الله” بشكل رسميّ. والرجل الذي يُعتبَر مؤسس التنظيم هو علي أكبر محتشمي بور، الذي كان سفيرًا لإيران في دمشق. بمبادرة من محتشمي، جرى تدريب أجيال من المقاتلين الشيعة اللبنانيين بتمويلٍ إيرانيّ.

مزج نصر الله في تلك السنوات بين العمل العسكري ودراسة الدين. في أواسط الثمانينات، خرج من لبنان وقضى فترة قصيرة في مدينة قُم الإيرانية، حيث واظب على الدراسة. لكن نحو نهاية العقد، اشتدّت الحرب بين حركة أمل وحزب الله، فدُعي نصر الله للعودة إلى لبنان ليقود قوّات الحزب. عام 1990، نُصّب نصر الله قائدًا للقوة النظامية في الحزب.

بالتوازي مع تعزيز القوات السورية في لبنان، تعزّزت أيضًا مكانة الموسوي ونصر الله لدى الإيرانيين، وعُيّن الموسوي أمينًا عامًّا لحزب الله. مذّاك، وُجّهت القوة بالأساس ضدّ إسرائيل، وأعلن الموسوي أنّ حزب الله “سيمحو كلّ ذكرٍ لإسرائيل في فلسطين”.

يعِدُ ويفي

عام 1992، اغتالت إسرائيل الموسوي، ولم يكن من دُعي لخلافته في الأمانة العامّة سوى حسن نصر الله. بقيادة نصر الله، تعزّز خطّ النضال الذي لا يقبل التسوية ضدّ إسرائيل، ما عُبّر عنه بتفجيرات خارج حُدود إسرائيل، لا سيّما ضدّ أهداف إسرائيليّة ويهوديّة في الأرجنتين عامَي 1992 و1994، ما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص.

أمّا اختبار القيادة الأهم لنصر الله فأتى عام 1997، حين أعلنت مجموعة برئاسة الأمين العامّ الأول للحزب، الشيخ صبحي الطفيلي، عن انتفاضة. لكنّ إيران وسوريا دعمتا نصر الله، فجرى تجريد معارضيه، الذين تركّزوا في منطقة بعلبك، من سلاحهم واستسلموا. وتحت قيادة نصر الله، ضاعَف حزب الله قدراته العسكرية.

إحدى العمليات التي منحت نصر الله الكثير من الاعتبار، وآلمت إسرائيل جدًّا كانت عملية أنصارية عام 1997، حين نجح الحزب اللبناني في التقاط المعلومات التي رصدها الجيش الإسرائيلي في لبنان، ونَصْب كمين قُتل فيه 11 جنديًّا من وحدة النخبة “شييطت 13” (وحدة كوماندوس بحريّ). دُعيت العملية في إسرائيل “كارثة الشييطت”. وأُعيدت جثة أحد المقاتلين إلى إسرائيل مقابل جثة نجل نصر الله، الذي قضى في القتال مع إسرائيل.

أمين عام حزب الله، حسن نصر الله مع ابنه البكر هادي الذي قتل في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي (AFP)
أمين عام حزب الله، حسن نصر الله مع ابنه البكر هادي الذي قتل في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي (AFP)

عام 2000، بعد سنوات من الحرب في المنطقة الحدودية، قرّرت القيادة الإسرائيليّة سحب كافة قوّاتها من لُبنان. بدا نصر الله، الذي خطب من بنت جبيل، منتصرًا واستهزأ بإسرائيل، التي تشبه حسب قوله “بيت العنكبوت”، إذ هي ضعيفة ويمكن زلزلتُها.

بعد أشهر، نجح الحزب في قتل وخطف جثث ثلاثة جنود إسرائيليين، وضابط بارز آخر في الاحتياط، تورّط في صفقة مخدّرات. في كانون الثاني 2004، بعد مفاوضات شاقّة وضغط شعبيّ كبير في إسرائيل، جرى التوقيع على صفقة أعاد حزب الله بموجبها الجثث الثلاث والضابط الحيّ، مقابل 436 أسيرًا، معظمهم فلسطينيّون. أصبحت مكانة نصر الله كمفاوضٍ باسم العالم العربيّ أقوى من أيّ وقتٍ مضى.

التورُّط في 2006

إثر نجاح عملية الخطف عام 2000، حاول حزب الله إعادة الكرّة صيف 2006، قاتلًا وخاطفًا جنديَّين إسرائيليَّين إضافيَّيْن. لم يُحسن نصر الله تقدير ردّ إسرائيل القاسي، إذ هاجمت لبنان بكامل قوّتها الجوية، وسبّبت أضرارًا حادّة للسكّان جميعِهم.

خلال الحرب، عمد نصر الله إلى الاختباء خشية اغتياله من قِبل إسرائيل. مع ذلك، حتّى من ملجئه، واصل نقل رسائل إلى الشعب اللبناني وخوض حرب نفسية مع إسرائيل عبر خطاباتٍ متلفزة.

لكن رغم ما قاله في أيّام الحرب الأولى، فإنّ الضرر على لبنان كان بالغًا. فقد قُتل نحو 300 مدنيّ و700 مقاتِل في حزب الله خلال القتال. كما دُمّر منزل نصر الله نفسه إبّان الحرب، ولاقى انتقادًا حادًّا في لبنان لتسببه بحرب أخرى مع إسرائيل.

منذ 2006، لا يُكثر نصر الله من إطلالاته العلنية، ويبدو مشهده يقف أمام آلاف المناصرين في بنت جبيل بعيدَ المنال. حتى إنه قرّر إبعاد القتال ضد إسرائيل عن الحدود اللبنانية، وقرّر ضرب أهداف إسرائيلية في الخارج. ورغم الضرر الذي نجم عن الحرب، برّ نصر الله بوعدِه، إذ قاد صفقة تبادل مع إسرائيل أدّت إلى تحرير سمير القنطار مع أربعة أسرى آخرين و200 جثّة لمقاتلي حزب الله.

حتّى حين تكلّم نصر الله عن أكثر المواضيع جدية، لم يفُته أن يدمج النكات في كلامه. ويبدو أنّ هذا هو أحد الأمور التي جعلت منه خطيبًا موهوبًا:

خادم سيدين

بعد اندلاع “الربيع العربي”، وُضع حزب الله في وضع لا يُحسَد عليه، ليجد نفسه في الجانب المغاير للرأي العامّ العربي. فمع تصاعُد المعارك في سوريا، دُعي نصر الله إلى خدمة سيّديه، العلوي والإيراني، في الحفاظ على نظام بشار الأسد برعاية إيران. وبدأت إيران، التي درّبت وأنشأت طوال سنوات قوى حزب الله العسكرية لمواجهة إسرائيل، في استخدام خادمها الأمين نصر الله بتجنيده لقتال الثوّار السوريّين.

قرّر نصر الله أن يضع كامل ثقله لضمان نظام الأسد، مضحيًا بحياة العديد من مُقاتِليه. وفي خطاب متلفَز ألقاه هذا العام بمناسبة “عيد المقاومة والتحرير”، ذكرى الانسحاب الإسرائيلي من لبنان، وصف نصر الله صديقه السوري بصفته “العمود الفقريّ للمقاومة”، مؤكّدًا أنّ حزبه لن يسمح بإسقاط حُكم الأسد.

فاقم الوقوف إلى جانب الأسد في القتال في سوريا الغيظ الهائل على نصر الله في العالَم السني. وثمّة مَن استخدَم النكات التي رُوِيَت عنه عام 2006 لتجسيد الكره المتزايد نحوه عام 2013.

http://www.youtube.com/watch?v=LsbveWboPiM&feature=youtu.be

على هذه الخلفية، اضطُرّ نصر الله للمرة الأولى للتعايش مع شائعات عن إصابته بالسرطان ونقله إلى إيران على جناح السرعة لتلقّي العلاج. وقف نصر الله أمام الكاميرات، معلنًا بصوته أنّ ما سُمع عنه لم يكن صحيحًا.

كلّما تطوّر القتال في سوريا، يُكثر المتمرّدون السوريون من إطلاق شائعات عن إصابتهم نصر الله نفسه ونائبه، نعيم قاسم. حتّى بعد الاتّفاق بين إيران والدول الغربية في جنيف، أوضح نصر الله أنّ حزب الله لن يكبح نشاطه، وأنّ إيران وسوريا لم ولن يهجرا حلفهما مع حزب الله.

مؤخرًا، حدث تصعيد إضافي في الصراع بين الشيعة والسنة، إذ أدّى تفجير في السفارة الإيرانية في بيروت إلى مصرع الملحق الثقافي في السّفارة. ويُضاف تفجير السفارة إلى سلسلة من الهجمات على مراكز قوّة حزب الله، مثل إطلاق صواريخ كاتيوشا وتفجير عبوات ناسفة في الضاحية الجنوبية.

وتُعدّ هذه محاولة لإحراز توازُن رُعب لبناني – يبدو فيه واضحًا لحزب الله أنه سيسدّد في الجبهة الداخلية ثمن تدخّله المستمرّ في سوريا. سنعرف مستقبلًا إن كان نصر الله سيُضطرّ إلى دفع ثمن شخصيّ لمشاركته في هذه الحرب.

اقرأوا المزيد: 1403 كلمة
عرض أقل
الأسير الإسرائيلي رون أراد (FLASH 90)
الأسير الإسرائيلي رون أراد (FLASH 90)

جهود البحث عن الأسير الإسرائيلي رون أراد توقفت تماما تقريبا

أفادت صحيفة معاريف أن إسرائيل تقدّر أن أراد قد قتل أو اختطف في شهر أيار من العام 1988، ومنذ ذلك الحين اختفت آثاره تمامًا

بعد 27 سنة من سقوطه في الأسر، يبدو أن إسرائيل قد فقدت الأمل. أفادت صحيفة “معاريف” هذا الصباح أنه من الناحية الفعلية ليست هناك أية جهود تقريبا للبحث عن الأسير الإسرائيلي الأكثر شهرة (ربما فيما عدا جلعاد شاليط، الذي سقط في الأسر بين أيدي حماس في العام 2005، وتم إطلاق سراحه قبل نحو سنتين).

وجاء في التقرير أن أسباب التوقف الفعلي عن التحقيق متعلقة بانعدام وجود احتمال لكشف مصير أراد، وقد توقفت العائلة أيضا عن تفعيل الضغط على الدولة في هذا الموضوع.

سقط رون أراد في الأسر بين أيدي حركة أمل اللبنانية الشيعية قبل 27 سنة. خلال فترة طويلة، كان يبدو أن بالإمكان إرجاعه إلى بيته مقابل إطلاق سراح 400 أسير وبعض الملايين من الدولارات، إلا أن وزير الأمن في حينه، إسحاق رابين، رفض تنفيذ الصفقة كرد فعل على صفقة تبادل الأسرى مع منظمة أحمد جبريل، التي تمت قبل سنوات من ذلك الوقت وجرّت وراءها انتقادا جماهيريا لاذعا في إسرائيل.

التقدير السائد لدى الجيش الإسرائيلي في هذه الأيام هو أن أراد قد اختطف أو قتل في اليوم الذي اجتاح فيه مظليون مدينة صيدا. من المحتمل أنه قد تم نقله من منظمة أمل إلى أيدٍ إيرانية. الأمر المؤكد هو أنه منذ شهر أيار 1988، فُقدت آثاره تمامًا.

كان الجيش الإسرائيلي ينوي في التسعينات الإعلان عن أراد كشهيد لم يُعرف مكان دفنه، في أعقاب معلومات وصلت من إيران حول وفاته، بوساطة ألمانية. رفضت العائلة هذا الخبر بانعدام وجود إثبات قاطع على وفاة رون. أقرت لجان قامت بالتحقق لاحقا من كافة المعلومات حول هذه القضية أن احتمال بقاء رون أراد على قيد الحياة يكاد يكون معدومًا، ولكن لا يمكن الإعلان عن وفاته من دون شك.

استثمرت إسرائيل، طيلة سنوات عديدة، أموالا طائلة وبذلت جهودًا جبارة في محاولة للكشف عن مصير أراد، حتى وإن لم على قيد الحياة. شملت هذه الجهود عمليات نفذها الموساد، وحتى إقامة جمعية اقترحت منح جائزة بمبلغ عشرة ملايين دولار لمن يقدم تفاصيل جديدة تسلط الضوء على هذا اللغز. لمزيد الأسف، كانت معظم المعلومات التي وردت خلال أكثر من 25 سنة معلومات كاذبة. تم في السنة الماضية تفكيك جمعية “لحوفش نولاد” (وُلد للحرية) التي أقيمت لهذا الهدف.

نفذ الموساد في السنوات العشر الماضية، بقيادة مئير دغان، عدة عمليات هدفها الحصول على معلومات حول مصير أراد، ولكنها لم تحل اللغز. تقول مصادر أمنية، في السنة الأخيرة، أنه يبدو أن جهود العثور على رون قد توقفت نهائيًا تقريبا. من الناحية الرسمية، فإن رجل الموساد دافيد ميدان هو المسؤول الآن عن معالجة موضوع الأسرى والمفقودين.

اقرأوا المزيد: 393 كلمة
عرض أقل