المطر في تل أبيب - صورة توضيحية (Miriam Alster / FLASH90)
المطر في تل أبيب - صورة توضيحية (Miriam Alster / FLASH90)

كيف تهطل الأمطار في الصيف؟

الإسرائيليون ينتشلون المظلات ثانية من الخزائن.. مناخ غريب يسود المنطقة ويتسبب بهطول أمطار في منتصف شهر حزيران

تثير حالة الطقس غير المستقرة إرباكا في إسرائيل. فبعد أن سادت حالة طقس حارة أكثر من المعتاد في هذا الموسم، هطلت اليوم صباحا (الثلاثاء) أمطار في أنحاء إسرائيل. من المتوقع أن يهطل المزيد من الأمطار المفاجئة خلال اليوم، كما يتوقع حدوث فيضانات في وديان الجنوب وفيضانات محلية على طول الساحل.

إن هطول الأمطار في الصيف هو أمر نادر دون شك. “نحن نراقب بشكل استثنائي كتلة هوائية باردة نسبيا في الطبقات العليا من الغلاف الجوي، وهي في طريقها اليوم من شبه جزيرة البلقان مرورا بغرب تركيا”، أوضح خبير الأرصاد الجوية، تساحي فاكسمان. “إن التقاء هذه الكتلة بالبحر الساخن نسبيا ودرجات الحرارة المرتفعة التي تسود هنا يؤثر في الهواء ويكوّن غيوما تحمل أمطار”، وفق أقواله.

كما يتوقع أن تهطل في الأيام القريبة أمطار محلية وأن تسطع فيها الشمس أيضا. ولكن، يتوقع أن تصبح حالة الطقس مستقرة يوم الخميس، إذ يمكن تحضير ملابس البحر استعدادا لنهاية الأسبوع.

اقرأوا المزيد: 153 كلمة
عرض أقل
عواصف برد في تل أبيب (Twitter)
عواصف برد في تل أبيب (Twitter)

عواصف البرد تُفاجئ الإسرائيليين

إسرائيل تشهد حالة طقس غير مستقرة؛ تنجح عواصف برد بعد أيام ساد فيها طقس حار في إثارة دهشة كبيرة

دُهش الإسرائيليون اليوم (الإثنين) صباحا من الطقس الشتوي بعد أن كان حارا بشكل خاص في نهاية الأسبوع الماضي. بدأت تهطل أمطار خلال الليل في مناطق مختلفة في أنحاء إسرائيل، ولكن هطلت كمية أقل منها في ساعات الصباح، حتى حدثت مفاجئة حقيقية: هبت عواصف برد شديدة في تل أبيب وأثارت فزعا لدى سكان المدينة.

ما زالت حالة الطقس غير المستقرة مستمرة منذ أسابيع في إسرائيل، وشهدت البلاد قبل بضعة أسابيع كمية رواسب استثنائية أدت إلى فيضانات خطيرة، أضرار، وحالات وفاة. إلا أنه يبدو أن خلال هذا الأسبوع سيعود الإسرائيليون إلى شواطئ البحر إذ يتوقع أن يكون الطقس حارا.

اقرأوا المزيد: 109 كلمة
عرض أقل
إشعال المشاعل احتفالا بعيد "لاك بعومر" (Flash90)
إشعال المشاعل احتفالا بعيد "لاك بعومر" (Flash90)

قلق في إسرائيل من نشوب حرائق بمناسبة “عيد النار”

قوات الإطفاء الإسرائيلية ومدن كبرى في إسرائيل تصدر أوامر بمنع إيقاد النيران بسبب حالة الطقس الحارة والجافة.. الظروف المناخية السائدة قد تؤدي إلى حرائق كبرى

ستحتفل إسرائيل هذا المساء (الأربعاء) بعيد “لاك بعومر”، وهو عيد يهودي تقليدي يشعل فيه المحتفلون الشعل في أنحاء البلاد ويتناولون الوجبات. لكن حالة الطقس الاستثنائية التي تسود منذ الأيام الماضية، قد تؤثر في الاحتفالات وتمنع إشعال المشاعل التقليدية.

نشرت جهات الإطفاء المسؤولة إرشادات وتقييدات حول إشعال المشاعل، يُحظر إيقاد المشاعل التي يتعدى ارتفاعها أكثر من متر ونصف ويجب أن يكون قطرها حتى 3 أمتار. إضافة إلى ذلك، أكدت السلطات المسؤولة أنه يحظر إيقاد المشاعل في الغابات، وناشدت توخي الحذر مثلا، ألا تشعل النيران بالقرب من المباني السكنية والكهرباء.

طفايات الحريق في مدينة بتاح تكفا (Roy Alima / Flash90)

بالإضافة إلى ذلك، حذرت الهيئات المسؤولة من الطقس الحار الذي تسود فيه رياح قوية، من شأنها أن تساعد على انتشار الحرائق. بسبب حالة الطقس الخطيرة، تناشد سلطات الإطفاء أن يشعل طلاب المدارس المشاعل ويحتفلوا معا، لتقليص مواقع النيران في البلدات.

جاء على لسان خدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية أن “هذا المساء، ستسود حالة الطقس الأسوأ من ناحية منع نشوب الحرائق. لقد ازدادت سرعة الرياح الشرقية، الصحراوية والجافة على حد سواء. إضافة إلى هذا هناك درجات الحرارة المرتفعة، الجفاف، وقد مضى بضعة أيام منذ هطول الأمطار”.

في الأيام الماضية، ناشد المسؤولون في بلديات مختلفة المواطنين لعدم إيقاد الشعل بعيد “لاك بعومر” وحُظر إيقادها في مدن أخرى، رغم أن الأطفال ينتظرون هذا العيد.

اقرأوا المزيد: 194 كلمة
عرض أقل
هطول الأمطار في إسرائيل (Anat Hermony/Flash90)
هطول الأمطار في إسرائيل (Anat Hermony/Flash90)

عودة مفاجئة لفصل الشتاء.. إسرائيل تشهد طقسا عاصفا

في موسم الربيع، ينجح سقوط الأمطار، العواصف، والبرد في إرباك الإسرائيليين

رغم أن الربيع قد حل منذ وقت، ولكن يبدو أن في إسرائيل أصبح يسود موسم الشتاء ثانية. فمنذ اليوم (الأربعاء) صباحا، أصبح يسود في البلاد طقس شتوي وهطلت الأمطار. هطلت كميات كبيرة من الأمطار منذ ساعات الصباح لا سيّما في المناطق الشمالية، في الجليل الأسفل وخليج حيفا، وانتشرت في ساعات الظهيرة في المناطق الجنوبية أيضا. سقط في مدينة ديمونا في الجنوب برد وأحدث ضررا هائلا في الممتلكات. كانت الأمطار المحلية مصحوبة بغبار وعواصف رعدية.

أوضح مدير مركز خدمة الأرصاد الجوية الإسرائيلية، د. عميت سافير، اليوم صباحا لموقع ynet أن حالة الطقس هذه عادية وملائمة لموسم الربيع: “هذا هو موسم الربيع في إسرائيل، إذ يكون الطقس جافا أحيانا، وماطرا في أحيان أخرى. يميز هذا الطقس موسم الربيع تماما. ربما يعود حدوث العواصف الرعدية وسقوط الأمطار في الربيع إلى أن درجة حرارة الغلاف الجوي عالية. تكون هذه الظاهرة أقل انتشارا في الشتاء”.

من المتوقع أن يستمر الطقس الشتوي الذي نجح في إرباك الإسرائيليين بعد أن وصل إلى ذروته في هذا الموسم حتى نهاية الأسبوع وقد يؤدي إلى فيضانات في مناطق معينة.

اقرأوا المزيد: 184 كلمة
عرض أقل
(Roy Alima / Flash90)
(Roy Alima / Flash90)

بالصور.. الإسرائيليون يتنزهون في عطلة عيد الفصح

رغم الوضع الأمني المتوتر، يستغل إسرائيليّون كثيرون موسم الربيع ويتنزهون في أنحاء البلاد

يتنزه إسرائيليّون كثيرون في كل عام في عطلة عيد الفصح اليهودي الطويلة في الطبيعة، ويستغلون الطقس الجيد قبل بدء الصيف. في هذه السنة أيضا، من المتوقع أن يزور إسرائيليون كثيرون مواقع تاريخية، متنزهات، غابات، وجداول بدءا من شمال البلاد حتى جنوبها. وقد بدأ الكثيرون يتنزهون منذ نهاية الأسبوع الماضي.

أعضاء القرية التعاونية رمات يوحنان يرقصون رقصا تقليديا في حقل الحنطة احتفالا بعطلة الربيع:

(Hadas Parush / Flash90)
(Hadas Parush / Flash90)
(Hadas Parush / Flash90)

شبان من حركة كشافية يتنزهون في الطبيعة:

(Roy Alima / Flash90)
(Roy Alima / Flash90)
اقرأوا المزيد: 68 كلمة
عرض أقل
(Flash90 / Nati Shohat)
(Flash90 / Nati Shohat)

ملابس بحر ومظلة

رغم أن موسم السباحة لم يبدأ بعد بشكل رسمي، فقد بدأ الإسرائيليون يزورون شواطئ البحر بسبب الطقس الحار

في الواقع، لم يبدأ موسم الصيف بشكل رسمي، ولكن من المتوقع خلال عيد الفصح اليهودي القريب أن يزور آلاف الإسرائيليين شواطئ البحر. يُفترض أن يُفتتح موسم السباحة بتاريخ 16 نيسان 2018، ولكن وزير الداخلية أمر في الأسبوع الماضي بافتتاحه في وقت باكر أمام الجمهور خلال عطلة عيد الفصح. بدأت تعمل في أنحاء إسرائيل نقاط المراقبة والإنقاذ في الشواطئ، ومن المتوقع افتتاح عشرات الشواطئ أمام المستجمين في عطلة عيد الفصح.

منذ الأسابيع الماضية، بدأ الكثير من الإسرائيليين بزيارة شواطئ السباحة المختلفة بسبب الطقس الحار بشكل استثنائي. لا تشكل حالة الطقس غير المستقرة قلقا لدى المستجمين، ولا يمنع هطول الأمطار الإسرائيليين من زيارة الشواطئ والتمتع بالهدوء والمنظر الجميل. “إن الجلوس أمام الأمواج والإمساك بصنارة السمك يثيران هدوءا نفسيا. في كل مرة ألقي الصنارة في البحر ألقي معها كل الصعوبات التي أشعر بها”، قال أحد الزوار في شاطئ هرتسليا لصحيفة “إسرائيل اليوم”.

شاطئ تل أبيب (Flash 90 / Nati Shohat)

قال يعقوف شمش، المنقذ الرئيسي المسؤول عن شواطئ مدينة هرتسليا إنه غير قادر على الابتعاد عن الشاطئ: “البحر يثير إدمانا إيجابيا. أصل إلى الشاطئ في كل أيام السنة سواء في الصيف أو الشتاء أو عند هطول الأمطار. يكون البحر هادئا مثل بحيرة طبريا أحيانا، وفي أحيان أخرى هائجا يعرض حياة البشر للخطر لهذا نعمل، نحن المنقذين، على حماية المستجمين”.

اقرأوا المزيد: 196 كلمة
عرض أقل
فيضانات في تل أبيب
فيضانات في تل أبيب

بالصور.. فيضانات تغمر مدينة تل أبيب جرّاء أمطار كثيفة

أمطار كثيفة تهطل في مركز إسرائيل وتغمر المدن.. حافلات وأماكن عامة تتحول إلى مسابح، وجرافات تنقذ مواطنين عالقين في الطرقات. إسرائيل غير مجهزة للتعامل مع الأمطار

سقطت هذه الليلة واليوم صباحا (الخميس) أمطار غزيرة في أنحاء إسرائيل، مصحوبة بعواصف رعدية وبرد. أدت الأمطار إلى فيضانات في تل أبيب ومدن أخرى، وإلى تعطيل حركة السير بسبب المياه في الطرقات.

هطلت الكمية الأكبر من الأمطار في تل أبيب، إذ سقط في ساعات الصباح فقط 25 مليمترا من الأمطار. بسبب الأمطار الغزيرة وصلت المياه إلى روضة أطفال في هذه المدينة وغمرتها لهذا تم إخلاء الأطفال، وعلق الكثير من السيارات في الطرقات، وشهدت حركة السير تشويشا في الطرقات المركزية. في بعض الحالات، تم إنقاذ المسافرين والمارة من الطرقات التي غمرتها المياه باستخدام الجرافات.

روضة أطفال غمرتها الفيضانات (لقطة شاشة)

من المتوقع هطول الأمطار وزيادة معدلها حتى يوم السبت، وستسقط الثلوج في جبل الشيخ وشمال إسرائيل. تشير التوقعات إلى أنه قد تهطل كميات كبيرة من الأمطار في مناطق معينة وقد تصل إلى أكثر من 100 مليمترا. باتت الشرطة الإسرائيلية مستعدة لحالة الطقس العاصفة، وهي تناشد السائقين بالقيادة الحذرة والأخذ بعين الاعتبار حالة الطقس وتجنب السفر في الطرقات ذات الفيضانات.

اقرأوا المزيد: 183 كلمة
عرض أقل
عاصفة في إسرائيل (Flash90 / Gili Yaari)
عاصفة في إسرائيل (Flash90 / Gili Yaari)

إسرائيل تستعد للعاصفة والثلوج

نهاية أسبوع عاصفة: من المتوقع هطول أمطار وسقوط ثلوج كثيفة في إسرائيل

ما زال الطقس غير المستقر يُفاجئ الإسرائيليين. فبعد أسبوع حار ودافئ بشكل خاص، من المتوقع أن تطرأ تغييرات على حالة الطقس، وستشهد البلاد اليوم (الخميس) سقوط أمطار وهبوب رياح بشكل كبير. في إطار العاصفة المتوقعة وزيادة كمية الأمطار، ستطرأ عواصف رعدية يرافقها سقوط البرد، وقد تحدث فيضانات. غطت الثلوج جبل الشيخ، ومن المتوقع أن تنتشر الثلوج خلال هذه الليلة إلى المنطقة الشمالية من هضبة الجولان وأن تغطي قمم جبال الجليل التي ارتفاعها أكثر من 800 متر.

رغم أن الحديث يجري عن عاصفة لفترة قصيرة، من المتوقع أن تنتهي غدا (الجمعة) في ساعات الظهر، إلا أن إسرائيل تستعد لحدوث فيضانات وتناشد الشرطة الجمهور بأن يكون مستعدا، يتجنب الاقتراب من المواقع المعدّة للفيضانات، وأن يأخذ السائقون بعين الاعتبار حالة الطقس الشديدة أثناء القيادة.

عاصفة في إسرائيل (Flash90 / Yonatan Sindel)
جبل الشيخ (Flash90 / Yaakov Lederman)
اقرأوا المزيد: 120 كلمة
عرض أقل
جبل الشيخ (Flash90)
جبل الشيخ (Flash90)

موسم الشتاء حلّ.. ثلوج أولى تتساقط في جبل الشيخ

بعد أن ساد طقس حار أكثر من المعتاد خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر.. تسود للمرة الأولى في إسرائيل والمنطقة أجواء شتوية هذا الأسبوع. شاهدوا الصور

قُبَيل انتهاء شهر تشرين الثاني الحالي الذي كان دافئا ولذيذا بشكل خاص، بدأت أمس ليلا (الثلاثاء) تهطل الأمطار في مناطق واسعة في شمال إسرائيل ووسطها، فضلا عن الرياح ذات سرعة 60 كيلومترًا في الساعة، وانخفاض درجات الحرارة. في اليومين الماضيين، سقطت كميات كبيرة من الأمطار في منطقة المركز والساحل. وسقطت الأمطار أمس في شمال النقب والبحر الميت أيضا.

إضافةً إلى العواصف في أنحاء إسرائيل، سقطت طبقة دقيقة من الثلوج الليلة الماضية واليوم صباحا (الاربعاء) في جبل الشيخ الواقع شمال شرق إسرائيل. غطت طبقة من الثلوج سمكها سنتمتر حتى سنتمتران الطبقة العليا من الجبل، وكانت درجة الحرارة نحو درجة مئوية واحدة فقط.

هطول أمطار في القدس (Flash90/ Yonatan Sindel)

على الرغم من أن الحديث يجري عن كمية أمطار كبيرة، لم تُسجل بعد زيادة في مستوى المياه في بحيرة طبريا، ويقدّر أنه سيصل إلى الخط الأسود بسبب نقص هطول الأمطار المتوقع هذا الشتاء.

وعلى الرغم من أن إسرائيل لا تتميز بالطقس المتطرف، إلا أن خبراء الأرصاد الجوية الإسرائيليين، يعملون جاهدين عند حدوث تغييرات في حالة الطقس وينتظر الجميع تحديثاتهم فيما يتعلق بحالة الطقس في النشرات الإخبارية والإنترنت. في ظل الاحتباس الحراري العالمي الهام، يبدو أن في موسم الشتاء القريب سيقول خبراء الأرصاد الجوية: “سيكون الطقس حارا غدا أكثر من المعدل”.

اقرأوا المزيد: 188 كلمة
عرض أقل
هطول المطر الأول في القدس (Flash90/Hadas Parush)
هطول المطر الأول في القدس (Flash90/Hadas Parush)

بالصور: هطول المطر الأول

حقيقة أن خبراء الأرصاد الجوية في كل المحطات التلفزيونية أشاروا إلى أنه من المتوقع اليوم هطول الأمطار جعلت الإسرائيليين مستعدين اليوم صباحا لهطول الأمطار المستمر بدلا من الطقس الحار

هطول الأمطار في الشمال لمدة خمس دقائق: انغمرت الشوارع بالمياه، تعطلت شبكات الصرف الصحي بسبب المياه الكثيرة، هبطت عرش عيد المظال، تعطلت الكهرباء، وفرُغت رفوف الحوانيت في الأحياء السكانية منذ الساعة الثامنة صباحا”، هذا ما ورد في تغريدة في حساب تويتر للصحفي الإسرائيلي، إيلي ليفي.

هطول المطر الأول في القدس (Flash90/Yonatan Sindel)
هطول المطر الأول في القدس (Flash90/Yonatan Sindel)

وحقا، هذه المرة لم يكن الإسرائيليون مستعدين – غمرت المياه الطرقات في شمالي البلاد، وبسبب الضغط في الحركات المرورية والأعياد اليهودية (عيد المظال) اضطر الكثير من المتنزهين إلى تغيير برامجهم. رغم هذا، يجري الحديث عن أخبار جيدة لأنه اتضح في الأيام الأخيرة أن أزمة المياه كانت “على وشك التدهور” وفق التقارير.

هطول المطر الأول في مدينة تل أبيب (Flash90/Miriam Alster)
هطول المطر الأول في مدينة تل أبيب (Flash90/Miriam Alster)

ويتضح أنه في حين عانت إسرائيل كسائر دول المنطقة من أزمة مستمرة في المياه، ساد الاعتقاد أن منشآت تحلية المياه التي أقيمت في السنوات الأخيرة نجحت في حل المشكلة، ولكن يتبين الآن أن الواقع يختلف إلى حد ما، لهذا تنوي السلطات تقليص حجم المياه الزراعية وإطلاق حملة لتشجيع المواطنين على توفير المياه.

اقرأوا المزيد: 146 كلمة
عرض أقل