الهاتف الخلوي "الحلال" (Nati Shohat / Flash90)
الهاتف الخلوي "الحلال" (Nati Shohat / Flash90)

شركة اتصالات إسرائيلية ترضي المتدينين وتوقف الخدمة يوم السبت

بشرى سارة للحاريديين الإسرائيليين.. أعلنت شركة اتصالات "رامي ليفي" أنها ستعمل وفق قوانين "الشريعة اليهودية" حفاظا على قدسية يوم السبت

أعلنت شركة الهواتف الخلوية الإسرائيلية “رامي ليفي للاتصالات” أمس (الإثنين) أنها ستعمل وفق الشريعة اليهودية حفاظا على قدسية يوم السبت، وأنها ستمنح الموظفين عطلة في يوم السبت. وهكذا ستصبح هذه الشركة الإسرائيلية الشركة الأولى التي تحافظ على قدسية يوم السبت.

وفق إعلان الشركة، “في إطار التوجيهات الجديدة لن يعمل العمال أيام السبت ولا في مواقع خارج الشركة”.‎ ‎‏ أوضحت الشركة أن التعليمات الجديدة جاءت بعد توجهات تلقتها من المجتمَع الحاريدي، وهي تشكل جزءا من اتباع قوانين “الشريعة اليهودية” التي يؤمن بها المتدينون اليهود الإسرائيليون.

في إطار مجال الهواتف الخلوية “الحلال”، يستخدم الكثير من الحاريديين الإسرائيليين هواتف خلوية “حلال”. هذه الهواتف معدة بشكل أساسيّ لإجراء المكالمات، وهي لا تتضمن كل المزايا الشبيهة بالأجهزة الخلوية المتقدمة، مثل تصفح الإنترنت، استخدام الكاميرا، ألعابا وإرسال رسائل نصية قصيرة. بدأ الحاريديون يستخدمون هذه الهواتف بعد أن استخدموا هواتف خلوية متقدمة، وتعرضوا فيها لمحتويات إنترنت غير لائقة وفق رأيهم. في عام 2004 أقيمت “لجنة الحاخامات لشؤون الاتصالات” التي قررت ابتكار هاتف “حلال” لتوفير حل للمشكلة.

وجاء على لسان شركة “رامي ليفي للاتصالات” أن الشركة ستشغّل مركز خدمة للهواتف المفقودة والمسروقة يعمل على مدار الساعة بما في ذلك أيام السبت، وذلك من خلال تشغيل طاقم عمل غير يهودي، يهتم بقطع إمكانية إجراء الاتصال عبر الهاتف عند الحاجة. “نأمل أن تعمل سائر الشركات بموجب هذا النهج الهام الجديد”، لخصت الشركة أقوالها.

اقرأوا المزيد: 210 كلمة
عرض أقل
مظاهرة لدعم المتدينين المسرحين من الجيش (Revkin Fenton / Flash90)
مظاهرة لدعم المتدينين المسرحين من الجيش (Revkin Fenton / Flash90)

استقبال ملكي لشبان متدينين فارين من الخدمة العسكرية

شارك آلاف المتدينين "الحريديم" في القدس في مظاهرة حاشدة دعما واستقبالا للمتدينين المسرحين من الجيش الذين رفضوا الخدمة العسكرية.. سيارات ليموزين كانت في انتظارهم

يوم أمس (الثلاثاء)، امتلأت شوارع القدس بالحاريديين الذين استقبلوا 63 شابا متدينا بعد إطلاق سراحهم من السجن بعد انتهاء فترة محكوميتهم لأنهم رفضوا التجند والالتحاق بالجيش. وصل الفارون من الخدمة العسكرية بسيارات الليموزين إلى المدينة واستقبالهم الجمهور بالأغاني والرقص.

رفض 63 شابا التجند، وفق ما يتطلبه القانون الإسرائيلي عند بلوغهم سن 18 عاما، لأنهم فضّلوا تعلم التوراة، كما هو متبع في التيار الحاريدي الإسرائيلي. ينظر الحاريديون إلى هؤلاء الشبان كأبطال، لهذا حظيوا باستقبال حار بعد إطلاق سراحهم. كما أن الليتوانيين معروفين بنضالهم ضد التجند للخدمة العسكرية، وهم يتظاهرون ويسدون الطرقات كجزء من كفاحهم.

مظاهرة لدعم المتدينين المسرحين من الجيش (Revkin Fenton / Flash90)

حمل السجناء المحررون الذين وصلوا بـ 12 سيارة ليموزين أشرطة احتفالية كُتب عليها “سجين متهم بتعلم التوراة”، وعندما وصلوا إلى القدس انتظرهم حشد كبير، هتف ورقص استقبالا لهم. جاء على لسان “لجنة إنقاذ التوراة”، التي تناضل ضد تجنيد الحاريديين في الجيش “يحترم المتدينون أبطالهم الذين ناضلوا من أجل قانون التجنيد. يقف أبطالنا الشباب ضد هذا القانون ويصرحون ‘لن نغيّر التوراة’.”

مظاهرة لدعم المتدينين المسرحين من الجيش (Revkin Fenton / Flash90)
(Revkin Fenton / Flash90)
اقرأوا المزيد: 151 كلمة
عرض أقل
الحاخام الكبير يعقوف ألتر (Shlomi Cohen / Flash90)
الحاخام الكبير يعقوف ألتر (Shlomi Cohen / Flash90)

زعيم روحي يحظى بمعاملة تفضيلية في مستشفى مثيرا غضبا

لحقت انتقادات خطيرة بمستشفى في القدس بعد أن أخلى الطاقم التمريضي مرضى من غرفهم استقبالا لحاخام كبير وحاشيته في أحد أقسامه

تعرض مستشفى “هداسا عين كارم” في القدس إلى انتقادات عارمة بعد أن أخلى الطاقم التمريضي أمس (الثلاثاء) مرضى من الغرف التي مكثوا فيها استقبالا للحاخام الكبير، يعقوف ألتر المعروف بـ “أدمور” (اختصار لكلمات بالعبرية تعني معلمنا وحاخامنا)، وهو زعيم جالية “غور” الحاريدية. وفق التقارير، عندما وصل الحاخام المتقدم في العمر إلى المستشفى للمكوث فيه، تم إخلاء ثلاث غرف ونُقل المرضى أيضا من إحدى الغرف إلى أحد ممرات القسم بسبب نقص في غرف المكوث. كما وقدم طبيب وممرضة عناية مكثفة للحاخام كل الوقت.

ينسب الإسرائيليون المعاملة التفضيلية التي حظي بها الحاخام إلى حقيقة أن نائب وزير الصحة الإسرائيلي، يعقوف ليتسمان، المسؤول عن الجهاز الصحي في إسرائيل، هو من أتباع جالية “غور”. الحاخام ألتر هو الزعيم الروحي للحركة الحاسيدية، التي تعتبر الأقوى من بين الحركات الحاسيدية المختلفة في إسرائيل. يعتبر ليتسمان، المعروف بصفته مقربا من الحاخام ألتر، نائب الحاخام المسؤول في المنظومة السياسية الإسرائيلية. وفق أقوال مصادر في المستشفى، كان ليتسمان حاضرا في المستشفى عند إخلاء المرضى من الغرف وحتى أنه اختار بنفسه الغرف التي يجب إخلاؤها. كما وتعاون مدير المستشفى، البروفيسور زئيف روتشتاين، تعاونا تاما مع هذه الخطوة.

نائب وزير الصحة الإسرائيلي، يعقوف ليتسمان (Hadas Parush / Flash90)

انتقدت جهات كثيرة في مستشفى “هداسا عين كارم” اختيار غرف خاصة للحاخام وحاشيته، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تلحق ضررا بالمرضى الآخرين. “هناك مرضى ينتظرون في غرفة الطوارئ منذ ثلاثة أيام حتى يتم استقبالهم في الأقسام المختلفة. يأتي استقبال حاشية الحاخام على حساب المرضى الآخرين”، قالت جهة في المستشفى. مع ذلك، لم يندهش الكثير من أعضاء طاقم المستشفى من هذه التصرفات، وأوضحوا أن ليتسمان يهتم بمقربيه ويعمل كل ما يخطر في باله في المستشفى.

دحض أعضاء حركة “غور” هذه الادعاءات مشيرين إلى أن الحاخام ألتر حظي بمعاملة شخصية وجيدة كسائر الشخصيات الهامة التي تمكث في المستشفى. كما وأعربت جهات في الحاسيدية أنه تم إخلاء غرفة واحدة من أجل الحاخام فقط، موضحة أن العلاج الذي تلقاه الحاخام لم يلحق ضررا بالعلاج الذي حصل عليه المرضى الآخرين.

اقرأوا المزيد: 299 كلمة
عرض أقل
حاريديون في القدس الشرقية (Flash90 / Nati Shohat)
حاريديون في القدس الشرقية (Flash90 / Nati Shohat)

حادث معاد للسامية ضد يهود في القدس

هاجم فلسطينيان من القدس الشرقية أخوين يهود متدينين: "يشير هذا التصرف إلى مدى التحريض ضد إسرائيل"

وقعت حادثة معادية للسامية في نهاية الأسبوع الماضي عندما سار أخوان يهوديان باتجاه بركة سلوان في القدس وهاجمهما شابان فلسطينيان من القدس الشرقية. قال الأخوان إن الشابين اقتربا منهما وهما غاضبان، فشتماهما، وركلهما، وربطا شعر سالفيهما، وأجبرهما على قول آيات لاعتناق الديانة الإسلامية.

وفقا لأحد الأخوين، “نزلنا من باب المغاربة باتجاه بركة سلوان فرأينا شابين عربيين. ثم اقترب مني أحدهما وكأنه يوشك على القتل… ومن ثم سدا أمامنا الطريق إذ وقف أحدهما أمامنا والآخر وراءنا. أمسك أحدهما بخصل سوالفنا وربطها معا. عندها تذكرت الصورة من جيتو وارسو”.

قال الأخوان اللذان قدّما في بداية الأسبوع شكوى في الشرطة إن الشابين أجبرهما على أن يمدحا حماس وأن يشتما رئيس الحكومة ودولة إسرائيل، وقد استجابا لهذه الطلبات لأنهما كانا مجبرين.

عثرت الشرطة على الشابين المتهمين بالهجوم واعتقلتهما بتهمة شن هجوم لأسباب عنصرية. قال محامي الأخوين، حاييم بلايخر: “يجري الحديث عن حادثة من نوع آخر- تذكّرنا بالأيام العصيبة التي تعرض فيها اليهود إلى الإهانة والاحتقار. تشير هذه الحالة إلى مدى انتشار التحريض ضد إسرائيل”.

اقرأوا المزيد: 157 كلمة
عرض أقل
(Al-Masdar / Guy Arama)
(Al-Masdar / Guy Arama)

هل يتعيّن على رئيس الحكومة أن يكون حاملا لقبا أكاديميّا؟

مشروع قانون جديد في إسرائيل يشترط على الشخص الذي يطمح لأن يكون رئيس حكومة إنهاء تعليمه العالي أو خدمته العسكرية

يهدف مشروع قانون جديد، يدفعه قدما حاليا عضو الكنيست يعقوف ليتسمان من حزب “يهودوت هاتورة”، إلى أن يكون رئيس الوزراء في إسرائيل قد أنهى خدمته العسكرية أو حاملا لقبا أكاديميّا.

إذا صُودق على اقتراحه، ستدخل تعديلات على القانون الأساسي للحكومة، تنص على أنه على رئيس الحكومة أن يكون حاملا لقبا أكاديميّا أو قد أنهى خدمته العسكرية المنتظمة. في تعليلات مشروع القانون، كتب ليتسمان أن على رئيس الحكومة اتخاذ قرارات حاسمة في مجالات الأمن والاقتصاد، لهذا ينبغي على مَن يشغل هذا المنصب أن يكون خبيرا، ومطلعا على هذين المجالين.

عضو الكنيست يعقوف ليتسمان (Flash90)

على الرغم من عدم الإشارة إلى هذه النقاط بوضوح، يبدو أن مشروع القانون هذا يهدف إلى منع رئيس حزب “المستقبل”، يائير لبيد، من شغل منصب رئيس الحكومة. يأتي مشروع القانون هذا في ظل الخلافات بين ليتسمان وبين لبيد الذي يعتبره “عدوا للحاريديين” لأنه عمل على دفع قرارات ضد الحاريديين خلال ولاية الحكومة السابقة.

بفضل مشروع القانون، بدأ يتصدر الاهتمام العام المتعلق بتعليم عضو الكنيست لبيد العناوين وذلك بعد أن ثار قبل ست سنوات تقريبا، بعد أن قرر مجلس التعليم العالي التحقيق في كيفية التحاق لبيد بالتعليم للقب الثاني دون أن ينهي تعليمه للقب الأول.

عضو الكنيست يائير لبيد (Flash90 / Yonatan Sindel)

يُطرح سؤال عام أكثر بسبب التطرق إلى الموضوع، وهو ما إذا كان يشكل الحصول على لقب أكاديمي شرطا مسبقا لشغل المناصب الرفيعة في السياسة الإسرائيلية. يحمل العديد من السياسيين الإسرائيليين اللقب الأول والألقاب المتقدمة من جامعات مرموقة في أنحاء العالم، في المقابل، لم يلتحق السياسيون الآخرون بالتعليم العالي.

مثلا، رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هو مصمم معماري وحاصل على اللقب الثاني من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا المرموق; والوزير يوفال شتاينتس حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة تل أبيب; وحصل عضو الكنيست مايكل أورين على شهادة الدكتوراه في دراسات الشرق الأوسط والتاريخ من جامعة برنستون المشهورة.

في المقابل، هناك الكثير من أعضاء الكنيست الذين ليس لديهم لَقَب أكاديميّ. فقد درس أعضاء الكنيست أورن حزان، إيلان غيلئون، وإيتان كابل، للقب الأول إلا أنهم لم ينهوا تعليمهم لهذا لا يحملون لقبا أكاديميّا. أكمل بعض أعضاء الكنيست تعليمهم الثانوي فقط ولم يلتحقوا بالدراسة العالية مثل أعضاء الكنيست ميراف ميخائيلي وعمير بيرتس.

اقرأوا المزيد: 324 كلمة
عرض أقل
(Flash90)
(Flash90)

حطمت الرقم القياسي.. إسرائيلية تلد للمرة الـ 19

امرأة يهودية لديها 19 ولدا تلد للمرة ال19 ليصبح عندها 20 ولدا -في إحدى الولادات أنجبت توأمين- وتثير الدهشة في قلوب الطاقم الطبيّ الذي أعلن أنها حطمت رقما قياسيا

حدثت حالة نادرة أمس (الأربعاء) في مستشفى هداسا عين كارم عندما ولدت امرأة لديها 19 ولدا ابنها الـ 20. هذه هي ولادتها الـ 19، وهي من سكان حي حاريدي في القدس، وقد ولدت في إحدى ولاداتها السابقة توأمين.

قالت القابلة، عليزا ألتمرك، التي كانت تعمل في وردية في غرفة الولادة ولم تعرف أن هذه المرأة لديها 19 طفلا، متحمسة: “كانت الولادة بطيئة قليلا في البداية، إلا أنها تقدمت سريعا، وكنت طوال هذا الوقت أرافق الولادة والمرأة، وخلال بضع ساعات انتهت الولادة ووضعت المرأة طفلا باكية ومتأثرة. تأثرت الوالدة كثيرا عندما حملت طفلها بين ذراعيها، مما يشير إلى أن كل طفل يحظى بالحب والحماسة دون أية علاقة بعدد الأطفال السابقين”.

لقد اعتاد قسم الولادة في مستشفى هداسا على ولادات النساء المتكررة، لا سيّما من المجتمع الحاريدي، ولكن هذه المرة يجري الحديث عن ذروة جديدة، وفق أقوال الطاقم الطبي في المستشفى. “أعمل قابلة في هذا المستشفى منذ ثماني سنوات، وحتى الآن قدّمت رعاية لامرأة وصلت للولادة للمرة الـ 13″، قالت ألتمرك.

مستشفى هداسا عين كارم (Hadas Parush / Flash90)
اقرأوا المزيد: 157 كلمة
عرض أقل
الحاخام أهارون شتاينمان في بيته (Flash90 / Yaakov Naumi)
الحاخام أهارون شتاينمان في بيته (Flash90 / Yaakov Naumi)

وصية الحاخام التي أدهشت الإسرائيليين

أثارت وصية الحاخام أهارون شتاينمان الذي توفي عن عمر يناهز ال104 عامًا تعاطفا كبيرا لدى عامة الإسرائيليين، متدينين وغير متدينين، لتواضع الحاخام الكبير وتقشفه. بماذا أوصى قبل وفاته؟

شارك مئات الآلاف من الأشخاص يوم أمس، الثلاثاء، في جنازة الحاخام أهارون شتاينمان، زعيم الفصيل الليتواني الحاريدي، الذي تُوفي عن عمر يناهز 104 عامًا. على الرغم من كونه زعيما دينيا يهوديا حاريديا، وآخر “الحاخامات العظماء من أبناء جيله”، دُفن الحاخام في مراسم جنازة بسيطة ودون مراسم رثاء، على عكس الجنازات السابقة للحاخامات الكبار.

وخلال مراسم الجنازة، تمت قراءة وصية الحاخام  شتاينمان، الذي كان معروفا بتواضعه. وقد شملت تعليمات مفصّلة حول كيفية الحداد عليه، بهدف منع الجمهور من بذل الجهد وتمجيد اسمه.

وجاء في جزء من الوصية التي أدهشت الإسرائيليين:
• أطلب منكم عدم رثائي أبدا، وعدم عقد مسيرة حاشدة أو مسيرة حزن
• لا تكتبوا مقالا عني في الصحف اليومية، أو الأسبوعية، أو الشهرية
• ضعوا شهادة القبر الأرخص والأبسط ولا تبذّروا الأموال لشراء قطعة قبر في مقبرة باهظة الثمن
• أطلب منكم ألا تذكروني كصديق أو مخافتي كمخافة الله

منزل الحاخام أهارون شتاينمان (Flash90 / Yaakov Naumi)

لكن رغم أن الحاخام قد طلب ألا يتم رثاؤه، لم يستطع الكثيرون تلبية وصيته وتحدثوا عن طابعه المميّز. قال الحاخام الرئيسي، الحاخام دافيد لاو: مَن عرف بيته، كان يمكن أن يأخذ فكرة عنه. كان تواضعه نادرا، فهو استكفى بالقليل بشكل خاص… كان حاخاما نزيها، ذكيا، وكان لديه دمج خاص لهذا شعر الإنسان بالتأثر عندما كان قريبا منه”.

منزل الحاخام أهارون شتاينمان (Flash90 / Yaakov Naumi)
اقرأوا المزيد: 190 كلمة
عرض أقل
مئات آلاف المتدينين اليهود يشاركون في تشييع جثمان الحاخام شتاينمان (Yonatan Sindel/Flash90)
مئات آلاف المتدينين اليهود يشاركون في تشييع جثمان الحاخام شتاينمان (Yonatan Sindel/Flash90)

حداد في العالم اليهودي لوفاة حاخام عظيم.. من يكون؟

يخيم الحزن على طوائف اليهود المتدينين في إسرائيل والعالم، خاصة طائفة الليتوانيين، جرّاء وفاة الحاخام العظيم، أهارون شتاينمان. من يكون؟ وماذا قال السياسيون الإسرائيليون عنه؟

توفي أحد كبار قادة الحاريديين في إسرائيل، الحاخام أهارون ليب شتاينمان، صباح اليوم، الثلاثاء، عن عمر يناهز 104 أعوام بعد فترة طويلة من مكوثه في المستشفى. يُعتبر شتاينمان آخر “الحاخامات العظيمين” في المجتمع الحاريدي، ومن المتوقع أن يشارك الآلاف في جنازته في بني براك اليوم.

الحاخام شتاينمان، الذي وُلِد في عام 1913 في ألمانيا وهاجر إلى إسرائيل في عام 1945، كان في السنوات الأخيرة زعيما للفصيل الليتواني في المجتمع الحاريدي، واعتُبِر السلطة العليا للحركة الليتوانية “رمز التوراة”. في الماضي، كان يرأس المدرسة الثانوية للشباب، وكان مسؤولا عن التعليم الليتواني أيضا. وعمل زعيما روحيا هاما وكان يتوجه إليه الكثيرون لاستشارته والحصول على بركاته في مختلف المسائل العامة والشخصية.

الحاخام أهارون ليب شتاينمان (Flash90/Yaakov Cohen)

الفصيل الليتواني هو مجموعة فرعية من اليهود الحاريديين، بما في ذلك الشكنازيين الذين يحافظون على تقاليد الحلقات الدينية الليتوانية. من المعروف أن الليتوانيين يعارضون الحركة الحسيدية، التي هي أيضا فصيل شكنازي من اليهود المتدينين. الليتوانيون بارزون بشكل خاص في تفانيهم لدراسة التوراة، ومن الجدير بالذكر أن عدد الرجال الذين يكرسون كل وقتهم لدراسة التوراة بين هذه المجموعة هو الأعلى في إسرائيل.

كان الحاخام شتاينمان معروفا بمواقفه الواقعية نسبيا في مختلف القضايا العامة المتعلقة بالعلاقات بين الحاريديين والمجموعات الأخرى في الجمهور الإسرائيلي ومواقف الحاريديين تجاه الحداثة. مثلا، شارك في مبادرة لتجنيد الحاريديين للخدمة في الجيش الإسرائيلي، وحتى أنه سمح بالدراسة للقب الأول للرجال المتدينين. ومع ذلك، كانت تعد وجهات نظره أحيانا متسامحة ومعتدلة جدا في نظر عناصر في الفصيل الليتواني.

مئات آلاف المتدينين اليهود يشاركون في تشييع جثمان الحاخام شتاينمان (Yonatan Sindel/Flash90)

اليوم صباحا، رثى العديد من الشخصيات العامة والسياسيين الحاخام شتاينمان. كما رثاه الرئيس رؤوفين ريفلين أيضا قائلا: “كان الحاخام الكبير شتاينمان زعيما تحمل كامل عبء ومسؤولية الشعب اليهودي. على الرغم من وجهات نظره الحازمة، كان قادرا على نقل رسائله بطريقة لطيفة، وإهداء تبريكاته مع خالص الحب لكل يهودي”.

كتب وزير التربية، نفتالي بينيت: “الحاخام أهارون يهودا ليب شتاينمان هو فقيه، حاخام، ومرشد. لقد خسر الشعب الإسرائيلي زعيما مثاليا عمل بإخلاص كبير، اهتم بعالم التوراة، تجنب الخلافات، وقدم الكثير من المحبة للشعب اليهودي. ليتبارك ذكره”.

الحاخام شتاينمان (Yaakov Naumi/Flash90)
الحاخام أهارون ليب شتاينمان (Flash90/Yaakov Cohen)

كتب رئيس المعارضة إسحاق هرتسوغ: “أشارك الجمهور الكبير الذي فقد زعيم الجمهور الليتواني المتدين، الحاخام الكبير الراحل يهودا ليب شتاينمان، طيب الذكر. قاد الحاخام العديد من الثورات، وسنتذكر مواقفه الشجاعة من أجل انخراط الجمهور ووحدته.‎ ‎ليتبارك ذكره”.

اقرأوا المزيد: 341 كلمة
عرض أقل
لشهر أيلول العبري أهمية دينية خاصة في اليهودية (AFP)
لشهر أيلول العبري أهمية دينية خاصة في اليهودية (AFP)

شهر الرحمات والكفارات عند اليهود

هو الشهر المُميّز الذي "ينزل الله فيه من القصر إلى الحقل" في كل عام، ولماذا ينهض اليهود فيه قبل شروق الشمس؟

الشهر المسمى “أيلول” العبري (الذي يختتم السنة العبرية)، هو ليس اسما إضافيا للشهر التاسع في التقويم الميلادي، وإنما هو شهر ذو أهمية دينية خاصة في اليهودية.

ينبع تميّز هذا الشهر من عاداته وصلواته. من المعتاد الاستيقاظ فيه باكرا من أجل أداء صلوات خاصة تدعى “الكفارة”، النفخ في “الشوفار” (البوق) في نهاية صلاة الصباح. وكذلك محاسبة النفس. كل ذلك، استعدادا للشهر الذي يأتي بعده، تِشْري، (الشهر الأول من التقويم العبري) الذي تُصادف فيه أعياد يهودية عديدة، ومن بينها رأس السنة اليهودية وعيد الغفران.

وفقا لتقاليد أخرى، بعد أن كسر موسى ألواح العهد التي تلقاها في جبل سيناء، صعد مجددا إلى الجبل في اليوم الأول من شهر أيلول العبري، من أجل الحصول على لوحي العهد، ونزل معهما من الجبل بعد مرور 40 يوما، وذلك في يوم الغفران. وأثناء تواجد موسى على جبل سيناء، كشف له الله آيات خاصة تصف مدى رحمته، فوفق العقيدة اليهودية، عندما يذكر اليهود هذه الآيات يثيرون شفقة الله. وهناك من يؤمن أن هذه الأربعين يوما تدعى أيام الرحمات والكفارات.

يؤمن اليهودي أنه خلال شهر أيلول، يكون الله أقرب إلى المؤمنين، ويستمع إلى طلباتهم (Flash90)
يؤمن اليهودي أنه خلال شهر أيلول، يكون الله أقرب إلى المؤمنين، ويستمع إلى طلباتهم (Flash90)

هناك تفسيرات عديدة في اليهودية للتقاليد والعادات الخاصة بشهر أيلول العبري. في التيار الديني الحاسيدي، المستند إلى مفهوم لاهوتي جوهري، من المعتاد تفسير قداسة هذا الشهر من خلال المثل أنه: “يخرج الملك (أي الإله) من قصره، إلى الحقل”. والقصد هو أنّه في هذا الشهر، يكون الله أقرب إلى المؤمنين، ويستمع إلى طلباتهم.

في السنوات الأخيرة تقوم في ليالي شهر أيلول العبري “جولات كفارات” في الأحياء القديمة والدينية من المدن مثل القدس، عكا، طبريا، وصفد. أصبحت هذه الجولات عامل جذب سياسي سواء بالنسبة للإسرائيليين أو السائحين من خارج البلاد. من المعتاد في الجولات في طبريا زيارة قبور الصدّيقين المتعددين الموزعين في أرض المدينة، وفي المدينة الحاريدية “بني براك” تُقام جولات توفر لمحة نادرة إلى داخل منازل اليهود المتدينين (“حاريديم”)، وفي القرية القديمة البقيعة، التي تم فيها تلقي كتاب “الزوهار” الذي يحتوي على أسرار التصوّف اليهودي، تقص فلاحة جليلية مسنّة على الزوار كل عام في شهر أيلول العبري التاريخ الديني الصوفي الخاص بقريتها.

ولكن كانت القدس “ملكة” جولات الكفارات وما زالت. ففي الأحياء اليهودية القديمة في القدس، والمعروفة بأجوائها الفريدة في شهر أيلول العبري، تجري مئات الجولات في الساعات الأولى من الليل طوال هذا الشهر، ويأتي المتجوّلون لسماع الصلوات الخاصة قبل شروق الشمس، للتعرّف على الصيغ والعادات المختلفة للكُنُس في المدينة ولاستيعاب الأجواء الفريدة في هذا الشهر.

اقرأوا المزيد: 361 كلمة
عرض أقل
عائلة بار (لقطة شاشة)
عائلة بار (لقطة شاشة)

زوجان لم يُرزقا بأطفال يتبنيان طفلا مصابا بمتلازمة داون

رغم معارضة العائلة ورفض المجتمع.. قرر زوجان متدينان تبني طفلة معاقة وتكريس حياتهما لإقناع الأهل بألا يتركوا أطفالهم الذين لديهم إعاقة وتربيتهم بعطف وحنان

رفكاه ويوسي بار متزوجان منذ أكثر من عشر سنوات وليس لديهما أطفال. وهما مؤمنان، واتخذا قرارا استثنائيا. “أريد طفلا لا يريده أي شخص آخر”، قالت رفكاه للعاملة الاجتماعية في اللقاء قبيل التبني، فنظرت إليها العاملة الاجتماعية مندهشة. في النهاية تبنى الزوج طفلة تعاني من متلازمة داون. حذرهم الأطبّاء من أنها مريضة جدا وتتطلب منهما اهتماما خاصا وأنها لن تعيش لوقت طويل.

ولكن لم تؤثر أقوال وتحذيرات الأطبّاء في الزوج بل ردود فعل والديهما. “عندما أخبرنا والدينا أننا نود تبني طفل لديه إعاقة، توسلوا ألا نتخذ هذه الخطوة”، قالت رفكاه لمراسلة القناة الإخبارية الإسرائيلية “كان”.

بعد نشر التقرير الإخباريّ حول الزوج الذي أثر في قلوب إسرائيليّين كثيرين، قال والدون آخرون لديهم أطفال يعانون من متلازمة داون، إنه خلافا للنظم الإدارية في المستشفى، حاول العاملون في المستشفى إقناع الوالدين ترك أطفالهم. “يُستحسن ألا تدمروا حياتكم وحياة العائلة، فأنتم ما زلتم صغارا”، قالت ممرضة في مستشفى لرجل وُلد له طفل يعاني من متلازمة داون. اقترح طبيب آخر على امرأة حامل أن تنجز “ولادة هادئة” أي أن تحاول إماتة الجنين بعد أن اتضح في مرحلة مبكّرة من الحمل أنه يعاني من متلازمة داون. شهد أكثر من 21 زوجا أن الطاقم في مستشفيات مختلفة شجعهم على التنازل عن أطفالهم.

عائلة بار (لقطة شاشة)
عائلة بار (لقطة شاشة)

من غير المقبول في المجتمع الحاريدي الذي تنتمي إليه رفكاه ويوسي، تربية أطفال لديهم إعاقة وتعد هذه الحالة مصيبة كبيرة. لذا يقرر الكثير من الوالدين ترك أطفالهم في المستشفى. “هناك والدون كثيرون تركوا أطفالهم، لم يتخذوا هذه الخطوة بمحض إرادتهم، بل بسبب الوصمة الاجتماعية”، قالوا وأضافوا: “نحن نعتقد أن إقناع الوالدين تربية أطفالهم الذين يعانون من إعاقة هو عمل إنساني. وهذا هو هدفنا الأسمى في الحياة”.

يشعر الأطباء بحزن في كل مرة يترك فيها الوالدون أطفالهم الذين يعانون من متلازمة داون. قال الطبيب الذي يعالج الطفلة التي تبناها الزوج: “إن رؤية طفل في قسم الخدج دون أن يعتني به الوالدون هي مشهد رهيب. كنت أفكر أحيانا أن أخذها مع في نهاية الأسبوع ولكن لا يمكن”.

يمكن مشاهدة المقابلة مع رفكاه ويوسي بار. رغم أن المقابلة تُجرى باللغة العبرية، ولكن يمكن ملاحظة معاملة الزوجين أحدهما للآخر ومعاملتهما لطفلتهما بالتبني:

המאבק בנטישת ילדים עם תסמונת דאון

יוסי וריבקי, שלא הצליחו להביא ילדים לעולם, אימצו את תמר – תינוקת בת יומה עם תסמונת דאון שננטשה בבית החולים, והחליטו להפוך את המאבק בנטישה למפעל חייהםRacheli Razi Sellaיש לי מותק של תסמותק

Posted by ‎כאן חדשות‎ on Thursday, 24 August 2017

يعتقد يوسي أيضا أن معظم الوالدين قادرين على تربية أطفالهم الذين لديهم إعاقة. وفق أقواله: “من المهم أن يتخذ الوالدون قرارا حقيقيا، وأن يفعلوا ما يشاءون. نجحنا في إقناع معظم الأزواج. هناك تسعة أطفال يعانون من متلازمة داون ونجحنا في إقناع والديهم في أخذهم إلى المنزل وعدم تركهم في المستشفى”.

أثار الزوج دهشة في قلوب المشاهدين بعد أن أظهر كيف يعتني بالطفلة التي تعاني من متلازمة داون بمحبة وحتى أن والد رفكاه الذي عارض التبني في البداية “شاهد الطفلة تمار وحملها على يديه طيلة ساعات، ثم بكى واعتذر لأنه عارض تبني هذه الطفلة المحبوبة”. حتى أن الزوج أعرب عن نيته تبني أطفال آخرين لديهم متلازمة داون، قبل أن يتبنى أطفالا معافين.

اقرأوا المزيد: 436 كلمة
عرض أقل