يائير نتنياهو (Kobi Gideon/GPO)
يائير نتنياهو (Kobi Gideon/GPO)

وظيفة نجل نتنياهو الجديدة

بدأ يائير نتنياهو بالعمل في منظمة يمينية تعمل ضد سلطات إرهابية وتناضل ضد التحريض في الشباكات الاجتماعية

عُيّنَ يائير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة الإسرائيلية، مؤخرا، ليكون مسؤولا عن الوسائط الاجتماعية لمنظمة “شورات هدين” وهي منظمة مدنية لحقوق الإنسان تعمل ضد السلطات الإرهابية والهيئات التي تموّل الإرهاب، وضد معاداة السامية في العالم. هكذا ينضم يائير، ابن 26 عاما، إلى النضال ضد الإرهاب ومعاداة السامية في شبكات التواصل الاجتماعي. انتشرت منظمة “شورات هدين” بعد أن قدمت شكواها ضد شركتي “جوجل” و”فيس بوك” لأنهما لم تمنعا التحريض ضد قتل الإسرائيليين، وطالبتهما بدفع تعويضات حجمها ملايين الدولارات لمتضرري الإرهاب.

“يائير شاب ذكي، وقادر على التعبير عن نفسه جيدا”، قالت رئيسة المنظمة، نيتسانه درشان لايتنر. “إنه يربط بين ما يحدث في إسرائيل والعالم وبين نشاطات المنظمة في مجال الوسائط الاجتماعية ويؤدي عملا رائعا حتّى الآن”. وفق أقوالها: “أصبح العالم آخذ بالتغيير، ونحن نريد أن نكون ناجعين في المحاكم. لهذا يجب أن تكون النشاطات ضمن الشبكات الاجتماعية، لأن هذه هي الطريقة لنقل رسالتنا لواضعي السياسيات، القضاة وعامة الشعب”.

جاء تعييين نتنياهو في ظل النقاش في المجتمَع الإسرائيلي حول مدى تأثير يائير نتنياهو، المعروف بآرائه اليمينيّة الصارمة، في قرارات والده الذي يشغل أهم المناصب في إسرائيل. كما أن هذه ليست المرة الأولى التي يتصدر فيها اسم يائير العناوين فيما يتعلق بنشاطاته في الشبكات الاجتماعية. ففي الماضي، أثارت تصريحاته الاستثنائية ضجة في شبكات التواصل الاجتماعي، من بين أمور أخرى قبل بضعة أسابيع، عندما حدثت الأزمة الدبلوماسية بين إسرائيل وتركيا، عندما نشر صورة كتب إلى جانبتها: “Fuck Turkey”.

اقرأوا المزيد: 222 كلمة
عرض أقل
يوم الكذب العالميّ (لقطة شاشة / Youtube)
يوم الكذب العالميّ (لقطة شاشة / Youtube)

المقالب الكبيرة في الأول من نيسان

كوكا كولا بطعم الأفوكادو.. يوم الأول من يسان العالمي يتضمن مقالب مسلية من أنحاء العالم

يحتفل اليوم (الأحد)، 1 نيسان 2018، بيوم كذبة أول نيسان العالمي، كل محبي المقالب المضحكة في العالم. هذا العام أيضا، جرت مقالب مضحكة، كان جزء منها حملة تسويقية لشبكات مختلفة. جمعنا من أجل قرائنا عددا من المقالب الخاصة التي جرت في إسرائيل والعالم.

شركة كوكا كولا تطلق طعمات جديدة
تحدث موقع “Mirror” البريطانيّ اليوم عن أن شركة كوكا كولا العالمية أطلقت ثلاث نكهات جديدة.‎ ‎جاء في الخبر الذي كان يبدو خبرا كاذبا وفق معظم العلامات، أن النكهات الجديدة – خبز مصنّع من عجينة مختمرة، فحم، وأفوكادو، تنضم إلى المشروبات المعروفة بنكهة الكرز، الفانيلا، والليمون.

كوكا كولا بطعم الأفوكادو

تطبيق الحمص التابع لشركة جوجل
رفعت شركة جوجل إسرائيل مقطع فيديو توضح فيه أنها تسعى إلى حل مشكلة هامة تثير قلقا لدى أشخاص كثيرين في العالم: لمَّ لا تكون كل وجبات الحمص لذيذة بنفس المستوى. يصف مقطع الفيديو الذي رفعته الشركة ألغوريثم يفحص نكهات الحمص بعد أن يندمج في مستشعر يدخل إلى الفم – مما يتيح للشركة التعرّف بشكل أفضل إلى عالم الحمص لحل هذه المشكلة المتعلقة بالمأكولات. “يحب كل شخص الحمص بشكل مختلف”، جاء في إعلان شركة جوجل الإسرائيلية.

إلغاء الأحرف العبريّة في آخر الكلمة
غردت الأكاديمية للغة العبريّة، المسؤولة عن اللغة العبريّة في إسرائيل اليوم صباحا في تويتر: “بسبب توجهات كثيرة وصلت إلينا من الجمهور، قررنا عدم استخدام الأحرف في آخر الكلمة بالعبرية”. ولكن اتضح سريعا أن التغريدة جزء من كذبة أول نيسان.

بار رفائيلي تبيع في حانوت ملابس
استغلت عارضة الأزياء الإسرائيلية المشهورة، بار رفائيلي، قدرتها على التمثيل فقررت بالتعاون مع شركة ملابس تعرض أزياءها، أن تطلق كذبة أول نيسان. تنكرت رفائيلي للبائعة الأسوأ في تاريخ شبكة الملابس وأثارت جنون الزبائن. في نهاية المقلب، طلبت البائعة التقاط صورة سيلفي مع الزبائن وعند التقاط الصور أزالت القناع وكشفت عن شخصيتها الحقيقية أمام الزبائن المندهشين.

بار رفائيلي تبيع في حانوت ملابس (لقطة شاشة)
اقرأوا المزيد: 275 كلمة
عرض أقل
(iStock)
(iStock)

جوجل وإنتل في إسرائيل: سنعزز تكافؤ الرواتب بين النساء والرجال

وقّعت شركات التكنولوجيا الفائقة الإسرائيلية الرائدة على معاهدة فريدة من نوعها لتعزيز المساواة في فرص العمل للنساء: "معاهدة أولى فريدة من نوعها في العالم"

وقّعت 18 منظمة وشركات كبيرة في مجال التكنولوجيا الفائقة في الاقتصاد الإسرائيلي مؤخرا على معاهدة خاصة تهدف إلى ضمان تكافؤ فرص العمل للنساء تعزيزا لبيئة عمل آمنة وتوفيرا لتكافؤ فرص العمل.

وقد جاء الإعلان عن خطة العمل الفريدة من نوعها في مناسبة نظمتها هذا الأسبوع منظمة “‏P51‎‏”، التي تُعزز المساواة في العمل، لا سيما من أجل النساء. وقّعت شركات إسرائيلية معروفة مثل “جوجل”، “إنتل” و “تيفاع” على الإعلان، والتزم جميعها بالعمل على تقليص الفجوة في الأجور بين الرجال والنساء وتعزيز بيئة عمل آمنة للنساء.

وكجزء من المعاهدة، التزمت الشركات بتوفير فرص عمل متكافئة، وذلك، من بين أمور أخرى، عن طريق صياغة الإعلانات المطلوبة بصيغة المذكر والمؤنث على حد سواء، وتشجيع نسبة أعلى من النساء لشغل مناصب إدارية. فضلا عن ذلك، تدعو المعاهدة إلى السماح للرجال بإنهاء عملهم في وقت مبكّر مرتين في الأسبوع لصالح أعمال زوجاتهم.

وتتطرق المعاهدة أيضا إلى إحدى المشاكل الرئيسية في مجالات التشغيل – وهي الثغرات الكبيرة في الأجور بين النساء والرجال. وفي هذا السياق، تعهدت الشركات بعرض رواتب مماثلة للرجال والنساء في الوظائف الشبيهة. وأعلنت الشركات أيضا أن ستعمل على تطبيق المعاهدة وتنفيذها في إطار منظماتها بدءا من شهر آذار القادم.

وقالت مؤسسة “P51″، دانيئل أوفيك، في هذه المناسبة: “هذا هو إعلان أول فريد من نوعه في العالم. سننفذ مبادئه بطريقة مبتكرة، من خلال الشراكة والتعاون العابر للمنظمات. سنجعل العملية وتطبيقها دقيقين أكثر”.

اقرأوا المزيد: 213 كلمة
عرض أقل
الأسئلة الـ 10 الأكثر شعبية في جوجل (iStock)
الأسئلة الـ 10 الأكثر شعبية في جوجل (iStock)

الأسئلة الـ 10 الأكثر بحثاً في جوجل

ينشر محرك البحث للشركة العملاقة GOOGLE معطيات حول الأسئلة الأكثر شعبية في النت. إليكم قائمة تتضمن الأسئلة الـ 10 الأكثر شيوعا في جوجل

14 سبتمبر 2017 | 10:57

يشكل الإنترنت منصة رائعة للبحث عن إجابات للأسئلة التي لا نجد لها إجابات أحيانا. كلما رفع البشر في العالم معلومات في الإنترنت ينشأ عالم لا نهائي من المعلومات. أصبح البحث في جوجل وفي يوتيوب مصدر البحث الأكثر شعبية في العالم، إذ يمكن العثور فيهما على إجابات لكل الأسئلة تقريبا. فكل المعلومات متوفرة ومريحة للبحث. يمكن البحث عبر الهاتف الخلوي أو الحاسوب في المنزل، أو في العمل. يمكن طرح سؤال بحث مثل: “كيف يمكن السفر من باريس إلى بروكسل؟” أو “ما هي أعراض الإنفلونزا؟” أو “كيف يمكن زيادة حجم التخزين في الخلوي؟”.

ونشرت جوجل معلومات يتضح منها أنه كانت خلال السنة نحو 1.3 تريليون محاولة بحث في محركها. ويُطرح السؤال الآن ما هي الأسئلة الأكثر بحثاً؟ وبالطبع هناك إجابة لدى جوجل عن هذا السؤال.

بين عامي 2004 حتى 2017 كانت مواضيع البحث الأكثر شعبية كما يظهر في قائمة الأسئلة الـ 10 الأكثر شعبية في جوجل (بداء من الأكثر بحثا حتى الأقل) كما يلي:
1. كيف يمكن ربط ربطة العنق؟
2. كيف يمكن تبادل القبل؟
3. كيف يمكن أن تصبح المرأة حاملا؟
4. كيف يمكن خفض الوزن؟
5. كيف يمكن الرسم؟
6. كيف يمكن ربح المال؟
7. كيف يمكن تحضير البان كيك؟
8. كيف يمكن كتابة رسالة، سيرة ذاتية؟
9. كيف يمكن تحضير توست فرنسي (‏French toast‏)؟
10. كيف يمكن التخلص من الدهن في البطن؟

اقرأوا المزيد: 201 كلمة
عرض أقل
بدأت شركة Mobileye في شهر حزيران الماضي تعاونها مع إنتل وبي إم دبليو (BMW) (AFP)
بدأت شركة Mobileye في شهر حزيران الماضي تعاونها مع إنتل وبي إم دبليو (BMW) (AFP)

انطلاق صفقة الهايتك الأكبر في تاريخ إسرائيل

شركة إنتل العالمية، تشتري أسهما من شركة إسرائيلية، تطور تكنولوجية لسيارات المستقبل. وفق التقديرات، ستدفع إنتل نحو 16 مليار دولار

عملاقة الرقائق، إنتل تدخل عالم السيارات ذاتية القيادة وتشتري شركة Mobileye الإسرائيلية، ضمن صفقة المشتريات الأكبر بتاريخ شركة إسرائيلية، هذا وفق التقارير في الصحيفة الاقتصادية The Marker.

لدى شركة Mobileye اليوم أسهم قيمتها 10.5 مليار دولار، وفق تقديرات صحيفة The Marker ومن المتوقع أن تدفع إنتل مقابل كافة أسهم الشركة 15 حتى 16 مليار دولار. من المتوقع أن تعلن الشركتان عن الصفقة في الساعات القريبة. لم يأتي أي تعليق من قبل الشركتين.

Mobileye Automated Driving

Watch this video to learn about Mobileye automated driving technology

Posted by Mobileye on Thursday, 7 August 2014

أقيمت شركة ‏Mobileye‏ الواقعة في القدس عام 1999. تطور الشركة منظومات مساعدة للسائق، وبهدف ذلك تطور تكنولوجيا للسيارات ذاتية القيادة. تطويرات الشركة قيد الاستخدام من قبل شركات تقليدية مصنعة للسيارات، تتنافس مع شركات عملاقة مثل جوجل وأبل.

باتت تحاول إنتل في السنوات الأخيرة تحقيق أفضلية تنافسية في مجالات حديثة. كجزء من هذه المحاولات، بدأت بالتعاون مع شركة Mobileye، وهي شركة عريقة وتحظى بتقدير في السوق.

مبنى شركة إنتل في إسرائيل (Flash90/YOnatan SIndel)
مبنى شركة إنتل في إسرائيل (Flash90/YOnatan SIndel)

بدأت شركة Mobileye في شهر حزيران الماضي تعاونها مع إنتل وبي إم دبليو (BMW) وصرحت الشركات الثلاث أنها ستطور سيارة ذاتية القيادة حتى عام 2021.

تُعتبر إنتل شركة صاحبة عدد العمال الأكبر في السوق الإسرائيلي، مع نحو 10.000 عامل. سيعمل الآن في الشركة عمال آخرون يصلون إليها من ‏Mobileye‏.

اقرأوا المزيد: 181 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور
الأسبوع في 5 صور

الأسبوع في 5 صور

عملية وحشية ضدّ كاتدرائية قبطية في القاهرة، إسرائيليون يدعون إلى إيقاف المجزرة في حلب، وفنانة إسرائيلية تعرض مُلصقا فيه حبل مشنقة حول عنق نتنياهو

16 ديسمبر 2016 | 10:13

هذه هي الصور الخمس التي تصدرت العناوين في الأسبوع الماضي في إسرائيل والعالم

ضربة على الوتر المصري الحساس

25 قتيلا في انفجار داخل الكاتدرائية القبطية المرقسية في القاهرة (AFP)
25 قتيلا في انفجار داخل الكاتدرائية القبطية المرقسية في القاهرة (AFP)

قُتل ما لا يقل عن 25 شخصا يوم الأحد، في بداية الأسبوع، وجُرح نحو 50 في تفجير في كنيسة قبطية في القاهرة. يمثّل هذا التفجير حلقة من سلسلة هجمات قاسية ضدّ أهداف مصرية واضحة. يشكل الهجوم ضدّ الأقباط تغييرا خطيرا، إضرارا بالنسيج المدني الهشّ في مصر، وقد يُورّط مصر في دوامة داخلية أخرى. في مقابلة مع خبير إسرائيلي في داعش، آدم هوفمان، حاولنا أن نفهم إلى أي مدى تمثّل العملية ضدّ الأقباط خطرا على نظام السيسي وهل إسرائيل هي الهدف التالي لفرع داعش في سيناء.

حبل المشنقة حول عنق نتنياهو

نتنياهو وحبل المشنقة: إعلان يثير عاصفة في إسرائيل
نتنياهو وحبل المشنقة: إعلان يثير عاصفة في إسرائيل

حققت الشرطة الإسرائيلية هذا الأسبوع مع طالبة إسرائيلية في الفنّ، عرضت صورة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وإلى جانبه حبل مشنقة. وفتح المستشار القضائي للحكومة تحقيقا باشتباه التحريض في أعقاب الملصقات التي عُلّقت في الحرم الجامعي لقسم الفن في الأكاديميا.

سارعت وزيرة الثقافة، ميري ريغيف (الليكود)، إلى الردّ على المُلصق الفنّي مُدعية أنّ حرية الفن ليست حرية التحريض، فالمُلصق يعبّر عن “موهبة فنية على التحريض والقتل”، كما قالت الوزيرة، التي طالبت المؤسسة المحترمة، التي تدرس فيها الطالبة، توفير إجابات بخصوص هذا الأمر.‎

وسوى هؤلاء، لم يصدر بعد تعليق لنتنياهو على الصورة، التي ما زالت تثير ضجة في إسرائيل.

نحن اليهود يجب علينا ألا نسكت إزاء المجزرة في حلب

سياسيون إسرائيليون يعلّقون على المجزرة في حلب بعد اقتحامها قوات نظام الأسد (AFP PHOTO / AMEER ALHALBI)
سياسيون إسرائيليون يعلّقون على المجزرة في حلب بعد اقتحامها قوات نظام الأسد (AFP PHOTO / AMEER ALHALBI)

مع توقّف المعارك في مدينة حلب والتي انتهت بانتصار جيش الأسد، تظهر إحدى أكبر الفظائع الكبرى التي حدثت في سوريا في السنوات الأخيرة. إذ يتنقل جنود الجيش السوري من بيت إلى آخر، يهاجمون النساء، يذبحون الرجال، ويلقون كل من يشتبه بأنه ثائر من أعالي المباني والمنازل.

تتابع إسرائيل بقلق ما يحدث في سوريا وتسمح لمنظمات الإغاثة بنقل الطرود إلى الجانب السوري من الحدود عن طريق معبر القنيطرة. ودعا وزير الداخلية أرييه درعي رئيس الحكومة نتنياهو إلى المساعدة قدر الإمكان قائلا “كيهود فقدنا 6 ملايين شخص، يُحظر علينا أن نسكت في ظل الفظائع التي تحدث في سوريا”.

إسرائيل تواجه الفيضانات

إسرائيل تواجه الفيضانات (Flash90)
إسرائيل تواجه الفيضانات (Flash90)

سقطت أمطار غزيرة في شمالي إسرائيل وغمرت فيضانات كثيرة عدة مدن إسرائيلية: ضربت هذا الأسبوع موجة شتاء قاسية مدن إسرائيل بعد فترة طويلة من الجفاف، أدت إلى حرائق ضخمة في القدس وحيفا في الشهر الماضي. هطلت الأمطار وسقط البرَد في شمال إسرائيل وأدى جميعها إلى فيضانات عديدة وإلى إغلاق شوارع.

أدت حالة الطقس العاصفة إلى وفاة سائق إسرائيلي، في الرابعة والسبعين من عمره، بعد أن قرر الدخول بسيارته في ممر تحت الأرض في حيفا، كان مليئا بمياه الأمطار. لم تنجح قوات الإنقاذ التي وصلت إلى المكان في إنقاذ حياته فتوفي نتيجة انخفاض حرارة جسمه.

ماذا بحث الإسرائيليون في جوجل هذا العام؟

جوجل تعرض: أكثرُ ما أثار اهتمامَ الإسرائيليين عام 2016 (Serge Attal/FLASH90)
جوجل تعرض: أكثرُ ما أثار اهتمامَ الإسرائيليين عام 2016 (Serge Attal/FLASH90)

نشرت جوجل هذا الأسبوع (الأربعاء) ملخّص العام حول أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون وآخرون في العالم في محركها وعن المصطلحات الأكثر شعبية وبحثا في عام 2016.

وفقا لجوجل، فإنّ كلمة البحث الأكثر سخونة في السنة الماضية في إسرائيل كانت برنامج الواقع “الأخ الأكبر”. وكلمة البحث التالية كانت “بوكيمون جو”، وهي اللعبة الرائدة التي اجتاحت العالم في الصيف الماضي. بعد ذلك يأتي المسلسل التلفزيوني العسكري “تاجد”، مباريات اليورو 2016، والرئيس الأسبق شمعون بيريس، الذي توفي في أيلول هذا العام 2016.

اقرأوا المزيد: 479 كلمة
عرض أقل
جوجل تعرض: أكثرُ ما أثار اهتمامَ الإسرائيليين عام 2016 (Serge Attal/FLASH90)
جوجل تعرض: أكثرُ ما أثار اهتمامَ الإسرائيليين عام 2016 (Serge Attal/FLASH90)

جوجل تكشف: أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون عام 2016

الكشف عن قائمة البحث الأكثر شيوعًا، في جوجل إسرائيل لهذا العام، بدءًا من أحداث الساعة وحتى قضايا المشاهير والمسلسلات التلفزيونية، ولن تُصدِّقوا ما هو أكثر شيء بحث عنه الإسرائيليون

هل ظننتم أن لا أحد يشاهد ما تبحثون عنه في جوجل؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنتم مخطئون؛ فقد برهنت لنا شركة جوجل العكس، من خلال تلخيصها لأحداث هذا العام. لقد جَمَعَت معطيات البحث، لجميع مستخدميها في العالم، بحسب بلد المنشَأ لكل فرد، وفحصت ما هي كلمات البحث الأكثر شيوعًا، في كل منطقة، ونشرت نتائجها اليوم (الأربعاء) صباحا.

لقد تمَّ تقسيم بيانات البحث الأكثر شُيوعًا، إلى فئات معيَّنة: الأخبار، الوفيات في هذا العام، الأجهزة الخلويّة، الرياضة، وأسئلة حول كيف..”.

بما يتعلَّق بفئة الأخبار، كان أكثر بَحْثَين شيوعًا للإسرائيليّين لهذا العام، هو اسمان لامرأتَين مشهورَتَين، تم “تسريب” صورتَيهما وهما عاريتان، عبر الإنترنت. لقد احتل دونالد ترامب المرتبة الخامسَة في هذه القائمة؛ أمّا المرتبة الثامنة فقد وصلت إليها نجمة مجلّة Playboy من أصل إسرائيلي.

المسلسل الإسرائيلي الأكثر شعبيّةً عام 2016 - مسلسل "تاچد" الذي يصف حياة المسعِفين في الجيش الإسرائيلي
المسلسل الإسرائيلي الأكثر شعبيّةً عام 2016 – مسلسل “تاچد” الذي يصف حياة المسعِفين في الجيش الإسرائيلي

كان أكثر مسلسل شعبيّةً، من خلال عمليات البحث في محرك بحث “جوجل الإسرائيلي”، هو “تاچد”، والذي يصف قصص لمُسعِفين في الجيش الإسرائيلي. ولكنَّ المفاجأة الحقيقة هي المسلسلَ الثاني، الذي بحث عنه الإسرائيليون أكثر من أي شيء، وهو المسلسل السوري “باب الحارة”. واحتل المرتبة السادسة، في قائمة المسلسلات، المسلسلُ التركيّ “حُب للإيجار”.

لقد احتل المرتبة الأولى – من بين الأشخاص المتوفّين لهذا العام – شمعون بيريس طبعًا، السياسيُّ الإسرائيليّ المشهور. إنَّ برنامج تلفزيون “الواقع” – الذي ورد اسمه أكثر من غيره في عمليات البحث – هو النسخة الإسرائيلية برنامج “الأخ الكبير'”. وكانت أكثر أغنية بحث عنها الإسرائيليّون، في جوجل، هي “سلسوليم”، حيثُ مُرفقة هنا.

ولكن محرك جوجل لا يُستخدم فقط لغرض البحث عن كلمات، وإنما أيضًا لأجل البحث عن حلّ لمشاكل معيّنة واستقبال معلومات جديدة. ولذلك، فإنَّ إحدى الطُرُق الشائعة، للبحث في جوجل، هي أن نسأل “كيف” علينا أن نقوم بعمل ما. ففي فئة الأسئلة “كيف”، اهتمَّ الإسرائيليّون أكثر شيء بكيف عليهم تنزيل برنامج “بوكيمون جو”. وفي المرتبة الرابعة، طُرح سؤال جوهري (الذي على ما يبدو تكرر كثيرا): “كيف علينا أن نسلُقَ بيضة”. وفي المرتبة السادسة، طُرح السؤال “كيف سيتمّ منحنا مخصّصات البطالة؟” ؛ وفي المرتبة التاسعة كان السؤال الذي لا يقل أهميةً عن سابقه: كيف نستخدم الواقي الذكري”.

اقرأوا المزيد: 314 كلمة
عرض أقل
هجوم نووي (Thinkstock)
هجوم نووي (Thinkstock)

تعرفوا: الموقع الذي يكشف إذا كنتم ستنجون من هجوم نووي

موقع جديد يتيح لكم أن تفحصوا إذا كنتم ستنجون من هجوم نووي، ويتيح لكم أن تحددوا أين يقع الصاروخ والمنطقة التي يصل إليها

يوضح لكم هذا الموقع، الذي نعرض معلومات عنه في هذا المقال، إذا كنتم ستنجون من هجوم نووي؟

صحيح أن الاعتقاد المنطقي هو “أن ليس هناك أي احتمال” ولا سيما بسبب الصواريخ القائمة اليوم – بما في ذلك “قنبلة القيصر” الروسية، التي تُعتبر القنبلة الأقوى التي تمت تجربتها ذات مرة. فوفق مصادر عسكرية، مُطلعة، فقد شنت هجوما قوته 50 ميغا طن – 3,300 مرة أكثر من قوة الهجوم النووي الذي شنته الولايات المتحدة على اليابان.

ويستند موقع “‏Would I Survive A Nuke‏” إلى خدمة خرائط جوجل، وكل ما يطلبه منكم هو إدخال مكان سكناكم، واختيار نوع القنبلة التي ستسقط، عدد الهجمات، وما هو عدد الأشخاص الذين سيتضررون. أي، (نظريا!) إذا ألقيَت قنابل على مدينة كبيرة مثل تل أبيب، القاهرة، الرياض، أو القدس، ماذا سيحدث لسكانها.

بعد اختيار كل هذه الخصائص، ستحصلون على نتيجة توضح مدى ضرركم. وقد يتراوح الضرر بين إمكانية “أن تنجوا وتكونوا على ما يرام” (ولكن ليس لديكم اتصال بالإنترنت)، وبين إصابتكم بحروق من الدرجة الثانية والثالثة، وطبعا إمكانية أن تموتوا أيضا.

وفق معطيات نشرها معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي، هناك اليوم 16,300 رأس حربي نووي منتشر حول العالم. لدى روسيا وحدها نحو 8,000 رأس حربي نووي.

من أجل التسلية فقط، أجرينا فحصا على بعض المدن العربية بما في ذلك مدينة تل أبيب وحصلنا على نتائج صعبة. ندعوكم لإجراء تجربة أيضا…

دبي

دبي
دبي

بيروت

بيروت
بيروت

الرياض

الرياض
الرياض

القاهرة 

القاهرة
القاهرة

تل أبيب

تل أبيب
تل أبيب
اقرأوا المزيد: 208 كلمة
عرض أقل
جوجل Pixel
جوجل Pixel

تعرفوا إلى Pixel: الهاتف الذكي الجديد لجوجل

بعدما تخصصت في تطوير البرمجيات ولم تهتم في تطوير أجهزة خاصة بها، أعلنت جوجل أمس عن هاتف ذكي من صنعها مئة بالمئة

05 أكتوبر 2016 | 15:05

عرضت شركة جوجل، أمس الثلاثاء، سلسلة منتجات جديدة، على رأسها هاتفها الذكي Pixel، والذي تفتخر الشركة بأنه من صنعها مئة بالمئة. وأثبتت الشركة أمس أنها أصحبت تهتم بصناعة منتجات مادية خاصة بها بعدما تخصصت في تطوير البرمجيات. ويبدو أن الخطوة الأخيرة للشركة تعني تطوير أجهزة تكون منصة لبرمجياتها.

ومن هذه البرمجيات Google Assistant (مساعد جوجل) المدمج في الجهاز، وهو برنامج يشابه نظام “سيري” التابع لشركة آبل، التي تمكن المستخدم من مخاطبة الجهاز وإطلاق أوامر في مجالات عديدة، مثل: حجز مكان في المطعم أو الوصول إلى مناسبات مسجلة في المذكرة وبعد.

واقترح مراقبون أن جوجل بإصدارها هاتف خاص بها تنافس شركة آبل التي تتحكم بالجهاز والبرمجية.

وتطرح جوجل جهاز ال Pixel بحجمين، الأول شاشته 5 بوصة، والثاني أكبر ذا شاشة 5.5 بوصة، وبثلاثة ألوان: رمادي، أسود، وأزرق (متاح فقط في الولايات المتحدة). وللهاتف معالج من نوع سنابدراجون 821، وذاكرة داخلية 4 جيجابيت.

وتقول جوجل إن جهازها يملك الكاميرا الأقوى في العالم، واحدة خلفية ذات 12 ميجابكسل، والثانية 8 ميجابكسل. وبمقدور الكاميرا أن تلتقط صورا ومقاطع فيديو بجودة 4K.

ومن الميزات التي تفتخر بها جوجل أن مقتني جهازها لن يتغلبوا في قضية التخزين، فالشركة ستمنحهم تخزين غير مقيد على سحابتها الافتراضية.

وشددت جوجل في حفل إطلاق الهاتف الذكي على أن شحن الجهاز 15 دقيقة فقط سيمنح المستخدم بطارية لمدة 7 ساعات.

أما بالنسبة لأسعار الجهاز، فالسعر الابتدائي هو 650 دولار للموديل الأصغر و770 دولار للأكبر.

اقرأوا المزيد: 216 كلمة
عرض أقل

جوجل غيرت اسم “فلسطين” ب”إسرائيل”

الفلسطينيون غاضبون من عملاقة الإنترنت التي حذفت اسم "فلسطين" واستبدلته باسم "إسرائيل" في خرائطها

04 أغسطس 2016 | 18:21

شجب منتدى الصحفيين الفلسطينيين عملاقة الإنترنت “جوجل” بعد أن حذفت الشركة اسم “فلسطين” من خرائطها، واستبدلته باسم “إسرائيل” بتاريخ 25 حزيران.

في البيان الذي نشره الصحافيين سموا الخطوة “مؤامرة إسرائيلية”، وادعوا أن الحديث يدور عن محاولة لتزوير التاريخ، الجغرافية، وحق الشعب الفلسطيني في أرضه. كما جاء أيضا أن الخطوة تتعارض مع كافة المعايير والميثاقات الدولية.

ورد رد فعل مثير للاهتمام في مواقع التواصل الاجتماعي، عندما دعا مستخدمو تويتر مقاطعة عملاقة الإنترنت تحت هاشتاغ “مقاطعة جوجل”، وقالوا، إن” الأرض فلسطينية عربية ولا تحتاج إلى خرائط، ليصبح من أكثر الهاشتاغات انتشارا وتفاعلا على “تويتر”.

بشكل مثير للدهشة، لم تحظَ الواقعة باهتمام وسائل الإعلام الإسرائيلية أو العالمية، ولم تنشر شركة جوجل أي رد حول الموضوع. صحيح حتى اللحظة، عند البحث عن اسم “فلسطين” في خرائط مناطق الضفة الغربية، فإن الاسم “فلسطين” لا يظهر في مناطق 67 أبدا، خلافا للاسم “إسرائيل” الذي يظهر بوضوح في مناطق 48.

اقرأوا المزيد: 140 كلمة
عرض أقل