جلعاد أردان

وزير إسرائيلي يطالب بسجن الرجوب

رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب (Flash90)
رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب (Flash90)

توجه الوزير غلعاد أردان إلى المستشار القضائي للحكومة مطالبا بفتح تحقيق جنائي ضد الرجوب: "يحرض على قتل اليهود ويدعم الإرهاب"

أعلن وزير الأمن الداخلي، غلعاد أردان، أمس (الثلاثاء)، أنه توجه إلى المستشار القضائي للحكومة، المدعي العسكري العام، ومنسق عمليات الحكومة في الأراضي، وطالب بفتح تحقيق جنائي ضد رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب. جاء طلب أردان تتمة للشكاوى التي قُدِّمت ضد الرجوب بتهمة التحريض على القتل ودعم تنفيذ عمليات إرهابية، بعد أن عمل على إلغاء مباراة ودية بين منتخب كرة القدم الإسرائيلي والمنتخب الأرجنتيني.

كتب الوزير أردان في منشوره في الفيس بوك الذي حظي بآلاف ردود الفعل والمشاركات: “مَن يهدد لاعبي منتخب الأرجنتين بهدف الإضرار بإسرائيل، يجب سجنه، وحظر دخوله إلى القدس بناء على رغبته! يجب سجن مَن يدعم خطف الجنود ويحرض على تنفيذ عمليات ومنعه من أن يكون عضوا في منظمات دولية”.

מי שאיים על שחקני נבחרת ארגנטינה, רק בשביל לפגוע בישראל, צריך לשבת בכלא ובטח לא להיכנס לירושלים כשבא לו! מי שתומך…

Posted by ‎גלעד ארדן | Gilad Erdan‎ on Tuesday, 19 June 2018

في خطابه في مؤتمر موال لإسرائيل، شارك فيه ممثلون من كل العالم وجرى أمس، أوضح أردان أنه طلب من منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي إلغاء تصاريح الدخول إلى القدس الشرقية والحرم القدسي الشريف التي بحوزة الرجوب، بسبب تورطه في التحريض ونشاطاته ضد إسرائيل في المؤسسات الدولية. كتب أردان في رسالته إلى المستشار القضائي للحكومة: “يحرض الرجوب على قتل اليهود ويدعم تنفيذ عمليات، لهذا يجب أن يدفع الثمن. يُحظر علينا أن نسمح بأن يضللنا منصبه. يجري الحديث عن إنسان يهدد الرياضيين ويدعم تنفيذ عمليات إرهابية. وهو يشكل جزءا من المقاطعة ضد إسرائيل وعلينا العمل ضده”.

اقرأوا المزيد: 207 كلمة
عرض أقل
وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان (Yonatan Sindel/Flash90)
وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان (Yonatan Sindel/Flash90)

وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يهدد تويتر

يطالب الوزير الإسرائيلي جلعاد أردان من المسؤولين عن موقع التواصل الاجتماعي الانضمام إلى مكافحة الإرهاب: "لا يُعقل أن تدير جهات تشجع قتل الأبرياء صفحة تويتر بشكل علني"

13 يونيو 2018 | 14:07

أرسل وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، أمس (الثلاثاء) رسالة إلى تويتر طالب فيها المسؤولين بإغلاق حسابات لتنظيمات إرهابية مثل الجهاد الإسلامي، حزب الله، وحماس، موضحا أنه في حال لم يستجيبوا لطلباته، ربما ستتخذ إسرائيل خطوات قانونية ضد تويتر. أرسِلَت الرسالة في إطار مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب، الذي يجرى بمبادرة أردان، إضافة إلى وزراء أمن داخليين من العالم.

“لا يُعقل أن تدير المنظمات التي تشجع قتل الأبرياء حسابا في تويتر بشكل علني. إن منح منظمات إرهابية إمكانية العمل بحرية ونشر رسائلها التحريضية عبر تويتر قد يشكل خرقا للقانون الإسرائيلي”، كتب أردان في رسالته إلى مدير عام شركة تويتر، جاك دورسي، وإلى رئيس مجلس إدارة الشركة، أوميد كورديستاني.

أشار أردان إلى أن تويتر رفضت في حالات كثيرة إزالة محتويات لتنظيمات إرهابية. “لذلك تنجح هذه المنظمات في توسيع نشاطاتها الإرهابية ونشر دعايتها. تشكل حماس، التي تشغل حسابا رسميا في تويتر منذ عام 2016 مثالا على ذلك”.

في النهاية، كتب أردان أنه يجب إغلاق “حسابات تويتر التابعة للتنظيمات الإرهابية، زعمائها، والمتحدثين باسمها، وإزالة محتوياتها فورا، مشيرا إلى أنه في حال لم تستجيبوا لطلباتنا، قد نضطر إلى اتخاذ إجراءات قانونية وجنائية ضد تويتر، وذلك استنادا إلى القانون الإسرائيلي الحالي، والقوانين التي قيد التشريع وفي مراحل متطورة لفرض المسؤولية على شركات الإنترنت التي تسمح بنشر محتويات إرهابية”.

اقرأوا المزيد: 198 كلمة
عرض أقل
سجن إسرائيلي - صورة توضيحية (Nati Shohat / Flash90)
سجن إسرائيلي - صورة توضيحية (Nati Shohat / Flash90)

إسرائيل تمنع سجناء حماس من مشاهدة ألعاب كأس العالم

أمر وزير الأمن الداخلي منع سجناء حماس من مشاهدة ألعاب المونديال: "سنزيد حدة الشروط المفروضة على سجناء حماس"

في خطوة استثنائية، أصدر وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، يوم أمس (الأحد) تعليماته لسلطة السجون الإسرائيلية لمنع سجناء حماس من مشاهدة ألعاب كأس العالم التي ستُجرى في الشهر القادم. في لقاء خاص أجراه أردان قال: “لن نسمح لإرهابيي حماس بمشاهدة ألعاب كأس العالم بينما ما زالت جثث جنودنا محتجزة في غزة إضافة إلى جثث مواطني إسرائيل”.

جاءت تعليمات أردان بالتنسيق مع المنسق المسؤول عن الأسرى والمفقودين الإسرائيلي، يارون بلوم، لزيادة حدة الضغط على سجناء حماس، لأن حماس ما زالت تحتجر جثتي الجنديين هدار غولدين وشاؤول آرون، إضافة إلى جثتي مواطنين إسرائيليَين مختطفَين.

وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان (Yonatan Sindel / Flash90)

فحصت الجهات القانونية المشاركة في النقاش إمكانية تغيير الأنظمة الإدارية القائمة، ومنع كل السجناء الأمنيين من مشاهدة التلفزيون – الأمر الذي لا تسمح بحظره الأنظمة الإدارية القائمة حاليا. يتمتع الأسرى اليوم بمشاهدة التلفزيون بموجب الأنظمة التي وضعت في عام 1997، والتي تنص أنه يجب السماح لهم بالتمتع بهذا الحق.

ينضم قرار حظر مشاهدة المونديال إلى عدد من الخطوات التي اتُخِذت في السنوات الماضية ضد سجناء حماس، ومنها إيقاف زيارات عائلة إرهابيي حماس الغزيين، عدم إعادة جثث الإرهابيين وتقليص شروط اعتقال الإرهابيين إلى الحد الأدنى المطلوب في القانون الدولي.

اقرأوا المزيد: 177 كلمة
عرض أقل
رئيس بلدية دبلين، مايكل ماك دونتشا (Sinn Fein via Flickr)
رئيس بلدية دبلين، مايكل ماك دونتشا (Sinn Fein via Flickr)

رئيس بلدية دبلن يفلت من السلطات الإسرائيلية بسبب خطأ إملائي

وزير الداخلية الإسرائيلي تباهى على فيسبوك بقرار منع دخول رئيس بلدية دبلن إلى إسرائيل لدعمه مقاطعة إسرائيل، ليغرّد رئيس البلدية على تويتر بعد ساعات أنه في رام الله.. كيف أفلح في عبور الحدود؟

شهدت وزارة الداخلية الإسرائيلية حدثا محرجا أمس (الثلاثاء) بعد أن هبط رئيس بلدية دبلين، السيد مايكل ماك دونتشا، في مطار بن غوريون الإسرائيلي رغم تعليمات لحظر دخوله إلى إسرائيل. وصل ماك دونتشا، الذي ترأس القرار لطرد السفير الإسرائيلي من مدينته، لزيارة رام الله وليحل ضيفا في السلطة الفلسطينية، وقد نجح في الدخول إلى إسرائيل بسبب خطأ إملائي.

أعلن وزير الداخلية، أرييه درعي، ووزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، أمس أنهما أصدرا تعليماتهما لحظر دخول ماك دونتشا إلى إسرائيل، بسبب دعمه لمقاطعة إسرائيل. جاء على لسان وزارة الأمن الداخلي أن سبب حظر دخوله إلى البلاد هو تعاونه مع منظمات تناشد مقاطعة منتَجات شركات إسرائيلية ودولية تعمل في إسرائيل.

بعد أن غرد درعي في حسابه على تويتر أن “رئيس بلدية دبلين أراد زيارة إسرائيل بهدف التحريض ضدنا، لهذا لن يسمح له بالدخول!”، اتضح أن ماك دونتشا نجح في الدخول إلى البلاد بعد أن غرد: “يمكن أن أؤكد لكم أني وصلت إلى رام الله وبدأت أستعد للاجتماع غدا”. أوضحت وزارة الخارجية أن السبب لارتكاب الخطأ ورد في كتابة اسم ماك دونتشا في أمر حظر دخوله.

وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي (Flash90)

يترأس ماك دونتشا حزب “شين فين” في مجلس البلدية، وقبل يوم من دخوله إلى إسرائيل اتخذ أعضاء هذا المجلس قرارا يناشد الحكومة الإيرلندية لطرد السفير الإسرائيلي من إيرلندا، احتجاجا على قتل المتظاهرين الفلسطينيين في منطقة الحدود على قطاع غزة. رغم هذا، يشكل القرار تصريحا فقط وليست له أهمية فعلية.

ردا على الطلب لطرد السفير الإسرائيلي، جاء على لسان وزارة الخارجية الإسرائيلية: “اتخذت بلدية دبلين قرارا مخجلا وسخيفا، يتميز بطابع قيم الكراهية التي تنتهجها حماس وأمثالها. لا يعقل أن تقوم بلدية المدينة العاصمة لدولة عضوة في الاتحاد الأوروبي بتبني قرار يدعم المقاطعة، الكراهية والعنصرية”.

اقرأوا المزيد: 260 كلمة
عرض أقل
جنازة فلسطينية (Flash90)
جنازة فلسطينية (Flash90)

أردان يدفع قانونا لمنع الجنازات الحاشدة بعد الهجمات الإرهابية

تشجع إسرائيل قانونا لمنع التحريض أثناء جنازة القتلة الفلسطينيين وتوضح أنها تسمح بنقل الجثامين بعد أن تتعهد الأسر بالامتثال للشروط التقييدية

12 نوفمبر 2017 | 10:51

يدفع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان، مشروع قانون يسمح للشرطة بعدم إعادة جثامين الإرهابيين الفلسطينيين إذا لم تلتزم أسرهم بشروط إجراء الجنازات.

وفي مقابلة مع وسائل الإعلام في نهاية الأسبوع الماضي، قال أردان إن “هذه الجنازات تشكل تحريضا وتشجع على تنفيذ العمليات”.

جلعاد أردان (Flash90)

وتطرق إلى مشروع القانون موضحا: “شهدنا في السنوات الأخيرة ظاهرة متنامية بعد الاعتداء الإرهابي من التأييد، التضامن، التحريض، ودعم الأعمال الإرهابية والأيديولوجية الفتاكة التي أدت إلى تنفيذ هذه العمليات”. وأضاف أن القانون يهدف إلى “ضمان ألا تصبح مراسم الدفن حملة تحريضية وتضامنا مع الأعمال الإرهابية”.

وأشار أردان إلى أن الهجوم في الحرم القدسي الشريف الذي حدث في شهر تموز من هذا العام والذي وضعت فيه الشرطة شروطا صارمة أمام عائلتي منفذي العملية من أم الفحم كشرط لإجراء الجنازات. وقد قدمت العائلات التماسا إلى محكمة العدل العليا التي رأت أن الشرطة ليست مؤهلة لتأجيل نقل جثث القتلة من أجل الدفن، وأنه وفق القانون، هناك حاجة إلى الموافقة الصريحة لممارسة هذه الصلاحية. “يهدف مشروع القانون هذا إلى إصلاح الوضع القانوني وفقا لقرار محكمة العدل العليا وإلى الإشارة في أوامر وقوانين الشرطة إلى أن هناك حاجة إلى صلاحية واضحة بشأن فرض الشروط التقييدية التي لن يسمح من دونها بنقل جثة القاتل بهدف الدفن”. أوضح.

ومنذ بداية موجة الإرهاب، اتخذت الحكومة الإسرائيلية خطا صارما فيما يتعلق بإجراء جنازات الفلسطينيين الذين نفذوا هجمات إرهابية في إسرائيل، وأوعز أردان إلى الشرطة بتحديد شروط صارمة لعقد جنازات حاشدة.

أثناء المناقشات الحكومية بين وزارة الأمن الداخلي ووزارة العدل فيما يتعلق بالقانون المقترح، طُرِحت الحقيقة أن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية يعارض الصيغة التي يعرضها أردان، والتي تشير إلى وجود شك محتمل للتحريض أثناء مراسم الجنازة من أجل منع تسليم الجثة.

اقرأوا المزيد: 259 كلمة
عرض أقل
عمال فلسطينيون في مستوطنة إفرات - صورة توضيحية. لا علاقة للأشخاص في الصورة بالخبر (Flash90)
عمال فلسطينيون في مستوطنة إفرات - صورة توضيحية. لا علاقة للأشخاص في الصورة بالخبر (Flash90)

هل تصاريح عمل الفلسطينيين معرّضة للخطر؟

بعد بذل جهود كثيرة لإضافة تصاريح عمل للفلسطينيين، هناك دعوات لفحص آلية منح تصاريح العمل مجددا بعد العملية التي قتل فيها فلسطيني يحمل تصريح عمل ثلاثة إسرائيليين

“يخرج نصف مليون فلسطيني للعمل في إسرائيل والضفة الغربية ولدينا مصالح واضحة للحفاظ على هذا الوضع”، قال رئيس الأركان الإسرائيلي في مقابلة معه قبل أيام قليلة. ولكن في أعقاب العملية التي نفذها فلسطيني يحمل تصريح عمل اليوم صباحا عند مدخل مستوطنة إسرائيلية قريبة من الخط الأخضر، باتت تُسمع آراء معارضة في المنظومة الأمنية الإسرائيلية. مثلا، قال عضو الكنيست بيتان بعد العملية: “يجب إيقاف دخول الفلسطينيين إلى إسرائيل فورا”.

بالتباين، بعد أقوال عضو الكنيست بيتان، اعترفت المنظومة الأمنية أن العملية قد تشكل خطرا على تصاريح العمل، ولكنها لم تطلق تصريحات قاطعة. قال المفتّش العامّ للشرطة في مؤتمر صحفي اليوم صباحا في موقع العملية عند مدخل مستوطنة هار أدار الإسرائيلية إنه وفق تقديرات القوى الأمنية منذ صباح اليوم سيتم التفكير في منح تصاريح العمل للعمال الفلسطينيين في إسرائيل والمستوطنات مجددا. وفق أقوال مفتش العام للشرطة الإسرائيلي في أعقاب العملية على إسرائيل التفكير مجددا في موضوع منح تصاريح العمل التي مُنحت في الماضي والتي ستُمنح مستقبلا للفلسطينيين من الضفة الغربية.

قال وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، قبل تقديرات الوضع من قبل كل القوى الأمنية الإسرائيلية في أعقاب العملية، “علينا فحص كل آلية منح تصاريح العمل في إسرائيل. هناك تأثيرات لكل خطوة. ولكن يحظر علينا اتخاذ قرارات سريعة”.

قال عضو الكنيست، يهودا غليك، عن منفذ العملية “إنه يلحق ضررا بآلاف الفلسطينيين الذين يعملون من أجل كسب رزقهم”، لأن إخوة منفذ العملية “يصبحون مشتبهين” بعد تنفيذ العملية. وأضاف قائلا إن منفذ العملية “يمس بالتعايش وبشعبه”.

بالمقابل، يرفض سكان مستوطنة هار أدار التي شهدت العملية عند مدخلها تغيير تعاملهم مع العمال الفلسطينيين. “علاقتنا مع العمال جيدة جدا وهي علاقة صداقة، ونحن نعرفهم شخصيًّا. لن يتغيّر تعاملنا معهم لأن العمل المشترَك بيننا جيد جدا، لطيف، وناجع. نحن نلتقي بهم عند أطراف البلدة ونتبادل التحيات وهكذا سأعمل مستقبلا”، قالت مستوطنة من هار أدار بعد العملية للقناة العاشرة الإسرائيلية.

اقرأوا المزيد: 286 كلمة
عرض أقل
تعيين 3 ضابطات في الشرطة الإسرائيلية في مناصب قيادية (فيسبوك شرطة إسرائيل)
تعيين 3 ضابطات في الشرطة الإسرائيلية في مناصب قيادية (فيسبوك شرطة إسرائيل)

ثورة نسائية في قيادة الشرطة الإسرائيلية

للمرة الأولى، تشغل امرأة منصب قائدة شرطة في قرية عربية. القائدة الجديدة هي أم لأربع بنات.. وغيرها قام قائد قوات الشرطة بتعيين امرأتين كقائدتين لمراكز شرطة في مدن يهودية كبيرة

في الأسبوع الماضي، أعلنت شرطة إسرائيل عن بعض التعيينات الجديدة، والمثير للاهتمام من بينها هو تعيين نائبة قائد محطة، ميراف فغنير، قائدة محطة شرطة في البلدة العربية، كفر كنا.

تبلغ فغنير 41 عاما فقط، وقالت لوسائل الإعلام الإسرائيلية إن في جعبتها تجربة اكتسبتها خلال وظائفها مؤخرا في إطار عملها مع السكان العرب، موضحة: “أتحدث العربية وأعرف العقلية العربية أيضا”.

وقالت أيضا حول متطلبات الوظيفة: “أنا أم لأربع بنات ولا شك أن هذا المنصب يتطلب مني الكثير. ومن جهة أخرى، أتلقى دعما من عائلتي”.

شغلت ثلاث نساء منصب قائد شرطة حتى الآن. “تشهد ثورة دمج النساء في وظائف هامة الذروة”، قال المسؤولون في الشرطة فخورين. “هدفنا هو السماح للنساء بالدمج بين العائلة والعمل”، أوضحت مستشارة قائد الشرطة الخبيرة بشؤون النساء. “عندما تسود المساواة في الفرص، تشعر النساء بالأمان أكثر، مما يؤثر في قدراتهن على التعبير عن أنفسهن”.

قائد الشرطة الإسرائيلية، روني الشيخ (Yonatan Sindel/Flash90)
قائد الشرطة الإسرائيلية، روني الشيخ (Yonatan Sindel/Flash90)

وفق معطيات شرطة إسرائيل، تخدم في الشرطة في يومنا هذا 7,556 امرأة و 22,381 رجلا. طرأت زيادة هامة على عدد الضابطات الكبيرات. رغم هذا، هناك في دائرة القيادة العليا امرأة واحدة فقط بين 17 رجلا.

لقد طرأت الزيادة في عدد النساء في الشرطة بفضل سياسة قائد الشرطة الهادفة، اللواء روني الشيخ، التي تهدف إلى دمج النساء في وظائف قيادة في الشرطة.

قوات الشرطة أصبحت تنشط أكثر في البلدات العربية

في حزيران 2017، أطلقت شرطة إسرائيل حملة جديدة لتعزيز العلاقة بين المجتمع العربي في إسرائيل والخدمة في الشرطة. تسعى الشرطة عبر لافتات في الطرقات الرئيسية وبث إذاعي دفع محطات الشرطة الجديدة قدما في البلدات العربية، وتشجيع المسلمين على الالتحاق بصفوفها.

تتضمن الحملة الجديدة نصب لافتات في المحاور الرئيسية بالقرب من البلدات العربية: الطيبة، إكسال، الناصرة، كفر مندا، شفاعمرو، رهط، وغيرها. عُرِض في الطرقات الرئسية الشعار: “‏100%‏ إحساس بالأمان لأولادي”. تضمنت الحملة بثا إذاعيا شارك فيه رئيس الهيئة لتطوير وتحسين خدما الشرطة في الوسط العربي، اللواء جمال حكروش. ناشد البث الإذاعي الشبان في المجتمَع العربي الانضمام إلى صفوف أصحاب “الزي الأزرق”.

فاتن نصر الدين (الشرطة الإسرائيلية)
فاتن نصر الدين (الشرطة الإسرائيلية)

أدت معطيات الجريمة العالية في المجتمَع العربي إلى أن تبلور وزارة الأمن الداخلي برئاسة الوزير جلعاد أردان والشرطة برنامجا شاملا لتعزيز إنفاذ القانون، يتضمن تجنيد 1350 شرطيا جديدا، إقامة محطات شرطة في البلدات العربية التي لا تعمل فيها محطات كهذه حاليا.

وفق المعطيات التي عرضها المفتّش العامّ للشرطة، اللواء روني الشيخ، في شهر شباط 2016، في الكنيست، يتضح أنه في حين يشكل عرب إسرائيل نحو %21 من السكان، فإن نسبة تورطهم في جرائم القتل (لا سيّما على خلفية جنائية) تصل إلى %59، وإلى %47 في جرائم السرقة، و 32%‏ في جرائم الممتلكات، و %27 في المتاجرة بالمخدرات.

إلى جانب دفع النساء قدما، فإن زيادة الشعور بالأمان لدى المواطنين العرب في إسرائيل، وزيادة ثقتهم بالشرطة في التعامل مع الجرائم بيد حديدية، أصبحت في السنوات الماضية أهم المواضيع التي تشغل بال الوزير أردان.

اقرأوا المزيد: 425 كلمة
عرض أقل
تفتيش أمني مكثف حول باحات المسجد الأقصى (Flash90/Yonatan Sindel)
تفتيش أمني مكثف حول باحات المسجد الأقصى (Flash90/Yonatan Sindel)

هل أُحرز تقدم في التسوية الأمنية في الحرم القدسي؟

خلاف في الرأي بين الشاباك والشرطة الإسرائيلية بشأن إعادة جثث العرب الإسرائيليين الثلاثة، من مدينة أم الفحم، الذين نفذوا العملية في المسجد الأقصى

تتصدر قضية آلات كشف المعادن النقاش الذي يجري بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وجهات أمنية بشأن الوضع الأمني الحساس في الأيام الأخيرة في الحرم القدسي الشريف.

وفق تقارير في صحيفة الشرق الأوسط، يتضح أن هناك تسوية مفادها أن التفتيشات في الحرم القدسي الشريف ستكون انتقائية، أي سيُقرر أفراد الشرطة مَن سيخضع للتفتيش الأمني، و مَن سيكون معفيا منه. رغم ذلك، ليس معروفا إذا كانت دائرة الأوقاف الإسلامية ستوافق على هذه التسوية. تعرف المنظومة الأمنية أن الوقت يمر بسرعة، إذ إنه من المتوقع أن يصل غدا (الجمعة) آلاف المصلين إلى المسجد الأقصى.

ويعرب الشاباك عن استعداده للتخلي عن آلات كشف المعادن كليا، ولكن الشرطة الإسرائيلية ووزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، عاقدان العزم على إبقائها. ومن المتوقع أن يُجرى اليوم مساء نقاش إضافي في ديوان رئيس الحكومة نتنياهو وقد تُتخذ القرارات أو قد تُطرح اقتراحات إضافية لحل هذه المشكلة الشائكة على الأقل.

وتعرب المنظومة الأمنية عن خشيتها إزاء الأزمة في العلاقات مع الأردن وردود فعل الجمهور الأردنيّ. أحد الاقتراحات لحل الأزمة هو أن تعرض شخصيات عربية أو شخصية عربية مسؤولة على إسرائيل برنامجا لإنهاء الأزمة.

منفذوا عملية اطلاق النار هم من سكان أم الفحم
منفذوا عملية اطلاق النار هم من سكان أم الفحم

وفي هذه الأثناء، يستعد الجيش الإسرائيلي لطلب تعزيز القوات في الضفة الغربية، والقدس في نهاية الأسبوع، لوجود خشية من نشوب الفوضى.‎ ‎طُرِحت خلال النقاشات في المنظومة الأمنية الحاجة إلى الاستعداد للتعرض لإطلاق القذائف من قطاع غزة وإجراء وقفات احتجاجية بمبادرة حماس بالقرب من الجدار الأمني.

في هذه الأثناء، هناك خلاف في الرأي بين الشاباك والشرطة فيما يتعلق بإعادة جثث المواطنين العرب الإسرائيليين الثلاثة، من مدينة أم الفحم، حيث نفذوا عملية إطلاق النيران يوم الجمعة الماضي في باحة الحرم القدسي الشريف. فالشرطة تدعم إرجاء إعادة الجثث حتى أقصى موعد ممكن، وبالمقابل، يطالب الشاباك بتأجيل إعادة الجثث حتى بدء صلوات يوم الجمعة القريب فقط منعا للتصعيد.

اقرأوا المزيد: 273 كلمة
عرض أقل
منفذوا عملية اطلاق النار هم من سكان أم الفحم
منفذوا عملية اطلاق النار هم من سكان أم الفحم

سُمح بالنشر: مطلقو النار هم شبان عرب إسرائيليّون من أم الفحم

الشبان اللذين نفذوا العملية في القدس قتلوا شرطيَين وجرحوا شرطي آخر، هم من أم الفحم: محمد أحمد محمد جبارين (29 عاما)، محمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاما)، ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاما)

14 يوليو 2017 | 12:59

الشبان اللذين نفذوا العملية في القدس قتلوا شرطيَين وجرحوا شرطي آخر، هم من أم الفحم: محمد أحمد محمد جبارين (29 عاما)، محمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاما)، ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاما)

قُتِل اليوم صباحا (الجمعة) شرطيين أثناء عملية إطلاق النيران في الحرم القدسي الشريف، وأصيب شرطي آخر بجروح على يد ثلاثة شبان عرب إسرائيليين من أم الفحم. هذا وفق ما سُمح بنشره. وقال الشباك إن منفذي العملية هم: محمد أحمد محمد جبارين (29 عاما)، محمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاما)، ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاما). ويجري جهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة الإسرائيلية تحقيقا وحُظر نشر تفاصيل التحقيق.

هايل ستاوي، ابن 30 عاما، من سكان المغار، وكميل شنان، ابن 22 عاما، من حرفيش
هايل ستاوي، ابن 30 عاما، من سكان المغار، وكميل شنان، ابن 22 عاما، من حرفيش

الشرطيان اللذان قُتلا اليوم صباحا هما درزيان: هايل ستاوي، ابن 30 عاما، من سكان المغار، وكميل شنان، ابن 22 عاما، من حرفيش . هذا وفق ما أعلنه المفتش العام للشرطة، الجنرال روني الشيخ، في بيان صحفي أجراه اليوم (الجمعة) ظهرا في باب الأسباط، قريبا من موقع العملية.

وأجرى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم صباحا (الجمعة) محادثات مع القيادة الأمنية في أعقاب تنفيذ عملية في القدس في باب الأسباط، حيث قتل خلالها مواطنان إسرائيليّان وأصيب ثالث بإصابة حرجة.

تشهد القدس تصعيدا منقطع النظير بعد العملية (Flash90\Yonatan Sindel)
تشهد القدس تصعيدا منقطع النظير بعد العملية (Flash90\Yonatan Sindel)

وشارك في المحادثات وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، وزير الأمن الداخلي، غلعاد أردان، قائد الأركان، غادي أيزنكوت، رئيسَ الشاباك، نداف أرغمان، ومفتش الشرطة، روني الشيخ، ومنسق عمليات الحكومة في الأراضي، يؤاف مردخاي.

وقال أردان إن العملية تخطت “الخطوط الحمراء”. “هذه العملية خطيرة وتخطت كل الخطوط الحمراء. ما زال التحقيق فيها جاريا وعلينا أن نفحص كل الترتيبات الأمنية في باحة الحرم القدسي الشريف والمنطقة”، وفق أقواله. “أناشد كل قادة الجمهور العمل على تهدئة النفوس والحفاظ على الهدوء في القدس”.

وتحدث المفتّش العامّ للشرطة بشكل لاذع قائلا: “يدور الحديث عن عملية استثنائية ومتطرفة. يعتبر إطلاق النيران على الحرم القدسي الشريف عملا خطيرا، حساسا، ومؤثرا سياسيا ودوليا وسنعالجه”.

ونقل منسق عمليات الحكومة في الأراضي، اللواء يؤاف (بولي) مردخاي رسالة بالعربية إلى الفلسطينيين والدول العربية أوضح فيها أن منفذي العملية دنسوا الموقع المقدس، لذا تتخذ القوى الأمنية الإسرائيلية، حاليا إجراءات للتأكد من عدم وجود أسلحة أخرى. وطلب مردخاي أيضا من الدول العربيّة أن تستنكر العملية الخطيرة.

أقوال بولي مردخاي

رسالة المنسق,الميجر جنرال, يؤاف بولي مردخاي, حول العملية الإره…

رسالة #المنسق,الميجر جنرال, يؤاف بولي مردخاي, حول العملية الإرهابية البشعة صباح اليوم في #الحرم_القدسي_الشريف

Posted by ‎المنسق‎ on Friday, 14 July 2017

وعارضت القوى الأمنية الإسرائيلية، من بين أمور أخرى، دخول قادة إسلاميين ومن بينهم المفتي العام للقدس، محمد حسين، إلى المسجد الأقصى. وناشد المفتي المسلمين للوصول إلى المسجد الأقصى وإلى المعابر والشوارع لإجراء صلاة يوم الجمعة.‎ ‎

اقرأوا المزيد: 361 كلمة
عرض أقل
امرأة عربية تشارك في مسيرة نسائية ضد العنف ضد النساء في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)
امرأة عربية تشارك في مسيرة نسائية ضد العنف ضد النساء في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)

الشرطة الإسرائيلية تجند عاملات اجتماعيات عربيات

في إطار تحسين الخدمة في القرى العربية وتعزيز قدراتها في مكافحة العنف في المجتمع العربي، ستوظف الشرطة الإسرائيلية عاملات اجتماعيات في مراكزها في البلدات العربية

19 مايو 2017 | 10:27

صادقت لجنة خاصة تابعة للكنيست الإسرائيلي، أقيمت خصيصا لمواجهة العنف في المجتمع العربي، أمس الخميس، على اقتراح وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، توسيع خطة “مدينة خالية من العنف”، عن طريق تجنيد عاملات اجتماعيات ناطقات باللغة العربي إلى صفوف الشرطة، لتحسين تعامل الشرطة مع قضية العنف ضد النساء في المجتمع العربي.

فحسب المعطيات التي نشرتها الشرطة، تخشى 85% من النساء اللاتي تعرضن للعنف الإبلاغ للشرطة وتقديم شكوى. وتتوقع الشرطة أن تشجع خطوة توظيف عاملات اجتماعيات في نقاط الشرطة النساء على الإقدام على الإبلاغ عن حوادث العنف وزيادة تعاونهن مع جهات فرض القانون في الدولة.

وقد قرر أردان تطبيق هذا النموذج، أي توظيف عاملات اجتماعيات في محطات الشرطة، بعد أن حقق نتائج إيجابية خلال مدة الاختبار في ثلاث نقاط شرطة كبيرة، واحدة منها في الناصرة وأخرى في الطيبة. فقد أظهرت النتائج أن عدد النساء اللاتي أقبلن على إبلاغ الشرطة ازدادا، الأمر الذي مكن الشرطة من التعامل مع هذه الحالات بصورة أسرع.

وإلى جانب عمل الشرطة في حالات العنف، نجحت العاملات الاجتماعيات في بعض الحالات في إقناع الرجال العنيفين أن يخضعن إلى علاج. وقد أثبتت التجربة أن وجود عاملة اجتماعية ناطقة باللغة العربية يؤثر كثيرا في تصرف النساء اللاتي يصلن إلى محطة الشرطة لتقديم الشكوى، فقد أدى وجودهن إلى تعزيز الثقة لديهن.

اقرأوا المزيد: 196 كلمة
عرض أقل