رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (AFP)
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (AFP)

نتنياهو في لندن: حاولنا تفريق المظاهرات في غزة بلا عنف لكن دون جدوى

نتنياهو في المركز البحثي "بوليسي إكستشينج" في لندن: في بداية الحرب الأهلية السورية لم نتدخل، لكن بعد أن دعا الأسد الإيرانيين إليه الأمر تغيّر.. الأسد لم يعد في ملاذ آمن

07 يونيو 2018 | 14:46

حلّ رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، ضيفا على المركز البحثي “بوليسي إكستشينج” اللندني، حيث تحدث عن المواجهات مع الفلسطينيين عند السياج الأمني مع قطاع غزة، وعن التهديد الإيراني في المنطقة. وبعث نتنياهو رسالة إلى الأسد من لندن مفادها أنه ليس محصنا بعدما دعا الإيرانيين لدخول بلاده.

وفي إجابته على سؤال من الجمهور متعلق بعدد القتلى في الأحداث العنيفة عند السياج الأمني مع غزة، أوضح نتنياهو أن إسرائيل لجأت في بداية الأمر إلى وسائل غير عنيفة لتفرقة الاحتجاجات الفلسطينية عند السياج، لكن ذلك لم يأتِ بنتيجة حسب نتنياهو.

وتابع نتنياهو: “لم نواجه متظاهرين هادئين، إنهم عناصر حماس. استخدمنا الغاز المسيل للدمع وطرق أخرى ولم ينفع. آخر شيء نريده هو العنف”. وأضاف: ” حماس أرادت أن يكون هناك قتلى”.

This morning we have the pleasure of hosting the Prime Minister of the State of Israel, Benjamin Netanyahu. Watch him live in conversation with William Shawcross CVO.

Posted by Policy Exchange on Thursday, 7 June 2018

وعن الصراع مع إيران في سوريا، قال نتنياهو إن إيران لا تؤمن بتفوق عرقي وإنما بتفوق عقيدتها. وأضاف أن “العرب يدركون الخطر الإيراني. إنهم ينظرون من حولهم ويجدون إسرائيل”.

وأشار إلى أن بشار الأسد “يعلب بالنار” طالما توجد قوات إيرانية في سوريا. “حين نشبت الحرب الأهلية هناك، لم نتدخل قط. أما الآن، حين أوشكت الحرب على الانتهاء، فهو يقوم بدعوة إيران؟ الأسد لم يعد محصنا. إن قرر إطلاق النار صوب قواتنا، سندمر قواته” قال نتنياهو.

رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في لندن (AFP)

يذكر أن نتنياهو التقى أمس رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، في مقرها في لندن، حيث ناقشا مستجدات المشهد في غزة. وقد أعربت ماي عن قلقها حيال فقدان الأرواح في غزة رغم اعترافها بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

اقرأوا المزيد: 227 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور
الأسبوع في 5 صور

الأسبوع في 5 صور

بشكل استثنائي، إسرائيل تؤيد سياسة السعودية ضد حزب الله، ونتنياهو يحارب الصندوق القومي اليهودي لشراء الأراضي في إسرائيل، وطاهية عربية تبهر مشاهديها بحلمها من أجل السلام وبخبرتها في مجال الطهي

10 نوفمبر 2017 | 08:44

هذا الأسبوع أيضا، نعرض عليكم ملخصا للأحداث الساخنة التي حدثت في الشرق الأوسط في 5 صور فقط:

النساء الأقوى والأكثر تأثيرا في العالم لعام 2017

أقوى نساء العالم لعام 2017 (AFP)

للمرة الثانية، تتصدر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قائمة النساء الأكثر تأثيرا، كما نُشر هذا الأسبوع في مجلة فوربس المرموقة. تليها في المرتبة الثانية، وبشكل مفاجئ، رئيسة حكومة بريطانيا، تيريزا ماي، التي تتزعم بريطانيا في فترة انسحاب بريطانيا التاريخي من الاتحاد الأوروبي.

ستجدون في القائمة أيضا تفاصيل عن المرأة العربية الأقوى. إذا كنتم تريدون أن تعرفوا مَن هي، فادخلوا إلى المقال التالي واكتشفوا بأنفسكم.

إسرائيل تدعم السعودية بشأن لبنان وحزب الله

وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يشرف على عملية “عاصفة الحزم” (Twitter)

يوم الأحد هذا الأسبوع، بعد يوم من استقالة الحريري، أرسلت وزارة الخارجية الإسرائيلية برقية تعليمات سرية إلى كل السفارات الإسرائيلية حول العالم، موضحة أن عليها التوجه إلى الجهات المسؤولة العليا ونقل رسالة أن على دول العالم أن تعارض دمج حزب الله في الحكومة المستقبلية اللبنانية. يدور الحديث عن تعليمات استثنائية نسبيا لأنها تتعلق بالقضايا السياسية الداخلية في بلد آخر.

وطُلب من السفراء الإسرائيليين أيضا في البرقية أن ينقلوا رسالة دعم استثنائية غير عادية للمملكة العربية السعودية على خلفية الحرب التي تشارك فيها في اليمن ضد الثوار الحوثيين الذين تدعمهم إيران. وجاء في البرقية: “تتطلب الأحداث في لبنان وإطلاق الصواريخ البالستية من قبل الحوثيين على مطار الرياض الدولي زيادة الضغط على إيران وحزب الله في قضايا متنوعة بدءا من إنتاج الصواريخ البالستية ووصولا إلى السعي من أجل زعزعة الاستقرار الإقليمي”.

المرأة العربية الفائزة في برنامج الواقع الخاص بالطهي

المشتركة ناديا في برنامج الواقع الشعبي الإسرائيلي، ماستر شيف (لقطة شاشة)

إذا ما وضعنا جانبا الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ونظرنا إلى المتنافسة العربية، نادية (ابنة 54 عاما) التي شاركت في برنامج الطبخ الإسرائيلي “ماستر شيف”، يمكن أن نرتبك قليلا ونلاحظ أن العالم أفضل مما كنا نظن.

قررت نادية، المحامية البالغة من العمر 54 عاما، أن تشارك القضاة بحلمها للعيش في سلام وإقامة علاقات حسن الجوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين في دولتين جنبا إلى جنب. بالإضافة إلى حضورها التلفزيوني الرائع، أدهشت ناديا القضاة بالأطعمة التي قدمتها فدعمها أربعة قضاة في البرنامج وسمحوا لها بالانتقال إلى المرحلة التالية في المسابقة بعد أن أبهرتهم بوجبة الحمام والسمان على “ريزوتو الفريكة” من إعدادها.

الإعلاميات الإسرائيليات ما زلن يتحدثن عن التحرشات الجنسية

الصحفية الإسرائيلية دانا وايس (Wikipedia/Eyalbenyaish)

ما زالت الإعلاميات في التلفزيون والإذاعة في إسرائيل تنشر المزيد من
الشهادات حول الاعتداءات الجنسية التي تعرضن لها طيلة سنوات عديدة، من قبل زملائهن الكبار في العمل.

وكشفت مقدمة الأخبار الإسرائيلية المشهورة، دانا فايس، تحديدًا، عن القصة الأخيرة في سلسلة التحرشات الجسنية التي تعرضت لها موضحة أن غابي غازيت الإذاعي الإسرائيلي المعروف في محطة الإذاعة الإسرائيلة اعتاد على أن يطلب منها تقبيله في كل مرة كانت تسير فيها في أروقة شركة الأخبار.

وكشفت شكاوى أخرى عن تورط موظف من أكبر شركات الإنتاج التلفزيوني الإسرائيلي، عندما استخدم صلاحيته للإساءة بالموظفات التي يخدمن تحت إمرته وتعامل معهن باحتقار وتحرش بهن جنسيا.

نتنياهو يشن حربا ضد الشركة العامة المسؤولة عن شراء الأراضي

صادقت حكومة إسرائيل، برئاسة بنيامين نتنياهو، هذا الأسبوع، على استمرار تشريعات قانون الصندوق القومي اليهودي. تأسس هذا الصندوق، الذي أصبح من أقوى الهيئات الإسرائيلية، وأقيم عام 1901 كجزء من مشروع صهيوني لشراء الأراضي في فلسطين من أجل الإسراع في إقامة دولة إسرائيل.

والآن بعد أن فهم نتنياهو أن الشركة قوية جدا، قرر أن يقترح قانونا ينص على أن يقوم الصندوق بتحويل مبالغ مالية كبيرة كل عام من أرباحه إلى خزائن الدولة وستُستخدم الأموال لصالح مشاريع البنية التحتية الوطنية.

أثارت هذه القضية غضبا كبيرا لدى المسؤولين عن الصندوق، ولكن في نهاية المطاف تم التوصل إلى تسوية، تقضي أنه إذا نقل الصندوق إلى خزينة الدولة في العامين المقبلين 65% من الأرباح وليس %80 كما تم تحديده في البداية – فسيكون معفى من دفع الضرائب حتى عام 2024.

اقرأوا المزيد: 552 كلمة
عرض أقل
أقوى نساء العالم لعام 2017 (AFP)
أقوى نساء العالم لعام 2017 (AFP)

مجلة “فوربس”: أقوى نساء العالم لعام 2017

صنفت مجلة "فوربس" المرموقة قائمة النساء الأكثر تأثيرا في العالم وما زالت المستشارة الألمانية رائدة للمرة السابعة على التوالي ولكن مَن هي المرأة العربية الأقوى في العالم؟

مَن هنّ النساء اللواتي يترأسن العالم في عام 2017؟ ما زالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، تحتل المرتبة الأولى في قائمة أفضل سيدات الأعمال في هذا العام وهذه هي المرة السابعة على التوالي والمرة الثانية عشر بالمجمل.

وتليها في المرتبة الثانية، وبشكل مفاجئ، رئيسة حكومة بريطانيا، تيريزا ماي، التي تتزعم بريطانيا ضمن الانسحاب المفترض لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي- فترة تاريخية، معقدة، وتحويلية لبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

انجيلا ميركل، أول مستشارة لألمانيا (AFP)

وتحتل المرتبة الثالثة مليندا غيتس، رئيسة مؤسسة بيل ومليندا غيتس، التي ساهمت هي وزوجها، بيل غيتس، حتى الآن بمبلغ 40 مليار دولار، وما زالت تدعم أكثر من 100 منظمة في العالم.

تيريزا ماي – بريطانيا – 61 عاما (AFP)

ودخلت في قائمة مجلة “فوربس” لهذا العام 23 مرشحة جديدة، مما يؤكد على أهمية القوة النسائية، للنساء اللواتي أثرن في السياسة، التكنولوجيا، المصالح التجارية، والإعلام.

بيونسيه (AFP)

وتحتل المرتبة الـ 19، ابنة رئيس الولايات المتحدة، إيفانكا ترامب. إنها تحتل المرتبة الثانية الأعلى من بين المرشحات الجدد في القائمة. تهربت ميلانيا، زوجة والدها، عن الأنظار (وهي لا تظهر في القائمة هذه السنة) ولكن إيفانكا أصبحت الممثّلة الرئيسية في البيت الأبيض في عهد دونالد ترامب.

تايلور سويفت (AFP)

كما في كل عام، استخدمت المجلة أربعة مؤشرات: المال (المبلغ الصافي الذي تربحه الشركة، الأملاك، أو الناتج)؛ الظهور في وسائل الإعلام، مجالات التأثير، ومداها. تم تحليل المؤشرات وفق المجال الشخصي الذي تعمل فيه المرشحة (الوسائل الإعلامية، التكنولوجيا، الأعمال الخيرية، المنظمات غير الحكومية، السياسة، المال)، وغيره.

الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي (AFP)

وتتضمن قائمة هذا العام 48 مرشحة من الولايات المتحدة وعددا من النساء الجديدات من الدول الأخرى. انضمت رئيسة أستونيا، كيرستي كاليولايد، إلى القائمة واحتلت المرتبة 78. ربما ستعتبر دولتها التي يصل تعداد سكانها إلى 1.2 مليون مواطن صغيرة، ولكنها رائدة في إحداث ثورة رقمية يعمل فيها الإنسان الآليّ كموظف إرساليات، والسماح للجمهور الواسع بأن يختار مرشحيه عبر النت.

المرأة العربية الأكثر تأثيرا في العالم هي الشيخة لبنى (بنت خالد) القاسمي (تحتل المرتبة 36)، وهي المرأة الأولى في الإمارات العربية المتحدة التي تشغل منصب وزيرة التجارة الخارجية. على مرّ السنين عملت كثيرا مع البابا فرنسيس الاول لدفع الأعمال الخيرية في العالم والتبرعات قدما. درست القاسمي في الولايات المتحدة الأمريكية، كوريا، وبريطانيا. انضمت إلى حكومة الإمارات منذ عام 2004، وما زالت تشغل منصب خاص وهو وزيرة الدولة للتسامُح ودفع الحوار قدما “وزيرة الدولة للسعادة”.

ورغم أن النساء قد يشكلن أقلية عند الحديث عن مناصب قيادية، إلا أن النساء الواردة أسماؤهن في القائمة يحدثن تغييرا هاما. هذه الحقائق تثير أملا للعام القادم 

اقرأوا المزيد: 363 كلمة
عرض أقل
الأسبوع في 5 صور (Flash90)
الأسبوع في 5 صور (Flash90)

الأسبوع في 5 صور

التوصية لإطلاق سراح الرئيس الإسرائيلي سابقا من السجن تثير عاصفة، تيريزا ماي ترأس حكومة بريطانيا، وبوكيمون جو ما زال يثير جنون العالم

15 يوليو 2016 | 09:59

نعرض عليكم الصور الأكثر سخونة في هذا الأسبوع في إسرائيل وفي العالم، بـ 5 صورة تلخيصية.

بوكيمون جو يثير جنون العالم

نبدأ بجنون يعصف في العالم: عندما أطلقت لعبة بوكيمون جو في تطبيق يعمل في الهواتف الذكية، قبل أسبوع فقط، لم يُقدّر أحد أن هذا الجنون سيصل إلى هذه النجاح الساحق: خرج ملايين الأشخاص في أنحاء العالم من كل الأعمار للتجوّل وهم يحملون هواتفهم الذكية ويحاولون التقاط البوكيمونات، ولكن في الطريق تحدث أمور جنونية مثل العثور على جثث، حوادث طرق تتضرر فيها عدة سيارات في آن واحد، وكذلك الفراق بين زوج شركاء في الحياة. لذلك يُستحسن أن يهدأ الأشخاص.

بوكيمون جو (لقطة شاشة)
بوكيمون جو (لقطة شاشة)

زيارة سامح شكري إلى القدس

أجرى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، زيارة علنية إلى إسرائيل للمرة الأولى، وألتقى نتنياهو في القدس. هذه هي المرة الأولى التي تزور فيها شخصية مصرية بارزة منذ عام 2007 إسرائيل علنا. وقد تحدث شكري مع نتنياهو عن مُبادرة السلام المصرية وعن أهمية إنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية المصري، سامح شكري في القدس (Haim Zach/GPO)
رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية المصري، سامح شكري في القدس (Haim Zach/GPO)

رئيسة حكومة جديدة في بريطانيا

عُينت هذا الأسبوع تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا بعد أن أعلن رئيس الحكومة السابق، ديفيد كاميرون، عن استقالته بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والسؤال هو إلى أين وجهة بريطانيا معدّة الآن بعد هذه الخطوة؟ اختار حزب المحافظين البريطانيين من يرأس بريطانيا.

أوضحت تريزا في توليها منصبها أهمية وحدة بريطانيا، وتقليص الفجوات الاجتماعية وشددت على أن سياستها لن تسير وفق احتياجات الأقلية من الأغنياء، بل وفق الطبقة الوسطى، وأنها ستعمل كل ما في وسعها ليسيطر الإنسان العادي على حياته.

اقرأوا مقالة شيقة عن نساء أخريات يقدن العالم بعد انضمام ماي إلى “نادي النساء القائدات”.

رئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف، رئيس الحكومة البريطنيا تيريزا ماي، أون سان سو تشي زعيمة ميانمار (AFP)
رئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف، رئيس الحكومة البريطنيا تيريزا ماي، أون سان سو تشي زعيمة ميانمار (AFP)

التوصية لإطلاق سراح الرئيس المُغتَصب من السجن

أقيل الرئيس الإسرائيلي السابق، موشيه كتساف، من وظيفته بعد أن فُتح تحقيق ضده بتهمة الاغتصاب والتحرش الجنسي ضد نساء عملن تحت إمرته. لذلك تمت إدانته وحُكم عليه بالسجن لسبع سنوات، ولكن الآن، وبعد أن مضى ثلثي محكوميته في السجن، بات يطالب بإطلاق سراحه باكرا وهو طلب ورد سابقا ولكن لم تتم تلبيته، أما الآن يحظى طلبه بدعم سلطة إعادة تأهيل السجناء لتلبيته فورا.

وردا على ذلك، غيّر أحد الصحافيين المخضرمين الذي ساهم في الماضي في إدانة كتساف في قضية الاغتصاب، رأيه وقرر دعم إطلاق سراحه باكرا. ولكن غضب صحافيون آخرون على ذلك وأصبح يدور جدل عاصف في وسائل الإعلام الإسرائيلية حول السؤال هل هذا تمييز مرفوض ضد إطلاق سراح الرئيس السابق باكرا أو أن الحديث يدور عن إبداء شفقة تجاهه.

الرئيس الإسرائيلي السابق، موشيه كتساف (Flash90)
الرئيس الإسرائيلي السابق، موشيه كتساف (Flash90)

عارضة أزياء إسرائيلية ستكون الرائدة في دار الأزياء “أرماني”

تمارس عارضة الأزياء الناجحة، شلوميت مالكا (23) عاما، مجال عرض الأزياء منذ 17 عاما حول العالم، ويبدو أنها نجحت ثانية في التفوق على زميلاتها في العمل. نُشر مؤخرا أن دار الأزياء المرموقة “أرماني” اختارت العارضة لترويج منتجاتها. رغم أن مالكا شاركت في الكثير من الحملات الدعائية والدعايات، فإن هذه الحملة الدعائية هي الحملة الأهم التي فازت فيها حتى الآن، وتشكل في حياتها نقطة انطلاقة هامة في عالم الأزياء عالميا وسيحظى العالم بالكثير من الصور الجميلة للشابة الجميلة والموهوبة.

شلوميت مالكا (Instagram)
شلوميت مالكا (Instagram)
اقرأوا المزيد: 448 كلمة
عرض أقل
رئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف،  رئيس الحكومة البريطنيا تيريزا ماي، أون سان سو تشي زعيمة ميانمار (AFP)
رئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف، رئيس الحكومة البريطنيا تيريزا ماي، أون سان سو تشي زعيمة ميانمار (AFP)

تعرفوا إلى النساء اللاتي يقدن العالم

ستصبح تيريزا ماي رئيسة الحكومة البريطانية، ولكنها ليست المرأة الوحيدة التي ترأس البلاد، تعرفوا إلى زميلاتها في الحقل السياسي الحالي

ستنقل تيريزا ماي، وزيرة الداخلية البريطانية، أغراضها غدا إلى مكتب رئيس الحكومة وهكذا ستترأس امرأة، للمرة الأولى، منذ سنوات الثمانينيات، بريطانيا. ولكن تيريزا ليست وحدها في السياسة العالمية، تقود اليوم نساء كثيرات الشعوب، الدول، والاقتصادات ذات الأهمية. والعديد منها بمثابة قصص مثيرة للإلهام لعملهن من أجل المجتمع الذي يعشن فيه. وإليكم بعضهن:

انجيلا ميركل، أول مستشارة لألمانيا (AFP)
انجيلا ميركل، أول مستشارة لألمانيا (AFP)

ألمانيا: أنجيلا ميركل كانت المستشارة الأولى لألمانيا عندما انتُخبت لتولي منصب عام 2005. منذ ذلك الحين وهي تقود الاقتصاد الأكبر في أوروبا. في كانون الأول 2013 انتُخبت ميركل لشغل منصبها للمرة الرابعة.

شيخة حسينة واجد، رئيسة وزراء بنغلاديش (AFP)
شيخة حسينة واجد، رئيسة وزراء بنغلاديش (AFP)

بنغلادش: شيخة حسينة واجد دخلت إلى السجون وأطلق سراحها على مدى سنوات الثمانينيات، بسبب نشاطها ضدّ النظام العسكري في بلادها. عام 2009 انتُخبت للولاية الثانية كرئيسة للحكومة.

أون سان سو تشي، زعيمة ميانمر (AFP)
أون سان سو تشي، زعيمة ميانمر (AFP)

ميانمار: أون سان سو تشي هي الحائزة على جائزة نوبل، وتعتبر إحدى الناشطات الأبرز في العالم من أجل تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في أعقاب نضالها ضد المجلس العسكري المسيطر على البلاد، وكانت بسبب ذلك أيضًا رهن الاعتقال على مدى سنوات، وفازت بنجاح كبير في الانتخابات في السنة الماضية.

إلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا (AFP)
إلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا (AFP)

ليبيريا: إلين جونسون سيرليف، متخصصة في مجال الاقتصاد، ويلقبها مؤيدوها “المرأة الحديدية”، كما سميت في حينها رئيسة الحكومة البريطانية، مارجريت تاتشر. وسوى ذلك، فهي أيضًا المرأة الرئيسة الأولى في إفريقيا، وقد انتُخبت لقيادة بلادها عام 2005. وسوى ذلك، فهي أيضًا المرأة الرئيسة الأولى في إفريقيا، وقد انتُخبت لقيادة بلادها عام 2005. بعد سبع سنوات من ذلك انتخبت لرئاسة ولاية أخرى. ومثل سان سو تشي، فقد حازت هي أيضًا على جائزة نوبل للسلام.

باك غن هاي ٍئيسة كوريا الجنوبية (AFP)
باك غن هاي ٍئيسة كوريا الجنوبية (AFP)

كوريا الجنوبية: باك غن هاي كانت عام 2012 المرأة الأولى التي تتولى منصب رئيس دولة في شمال شرق آسيا. منذ ذلك الحين وهي تقود الاقتصاد الرابع في حجمه في آسيا. نتمنى لها ولسائر النساء اللاتي يتولين مناصب رئيسية الكثير من النجاح!‎ ‎

اقرأوا المزيد: 268 كلمة
عرض أقل