• سوق شارونا العصري (Miriam Alster/FLASH90)
    سوق شارونا العصري (Miriam Alster/FLASH90)
  • سوق عكا (Nati Shohat/Flash90)
    سوق عكا (Nati Shohat/Flash90)
  • سوق محانيه يهودا في القدس (Nati Shohat/Flash90)
    سوق محانيه يهودا في القدس (Nati Shohat/Flash90)
  • سوق وادي النسناس (Jorge Novominsky)
    سوق وادي النسناس (Jorge Novominsky)
  • سوق الكرمل في تل أبيب (Yaakov Naumi/Flash90)
    سوق الكرمل في تل أبيب (Yaakov Naumi/Flash90)

بالصور: الأسواق ال5 الأشهر في إسرائيل

بدءا بدكاكين الحلويات النادرة وصولا إلى سوق يقع بين مبانٍ معمارية قديمة: الأسواق الخمس الأجمل، الأنجح وذات البضائع الأطيب في إسرائيل

04 مارس 2017 | 08:48

إسرائيل بلد متنوعة بسكانها، ففيها يلتقي الشرق والغرب. فسكانها الأصليون وأولئك الذين قدموا إليها من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا يجعلونها غنية ومنفتحة لعوالم عديدة. ويتجسد ذلك بشكل بارز في أسواقها المتنوعة التي تأثرت جدّا بأسواق شرق أوسطية قديمة وبالأسواق المسقوفة والعصرية الأوروبية. أمامكم صور من 5 أسواق نابضة بالحياة بشكل خاصّ من جميع أرجاء إسرائيل:

سوق محانيه يهودا – القدس

سوق محانيه يهودا في القدس (Nati Shohat/Flash90)
سوق محانيه يهودا في القدس (Nati Shohat/Flash90)

تتزيّن مدينة القدس بأحد أكثر الأسواق ثراءً، ألوانا، وعبقًا. ففي هذا السوق، هناك دكاكين الخضار والفواكه، البذورات، المجففات ومجموعة متنوعة من مخابز الخبز، الخبز المستخدم في أيام السبت والأعياد لدى اليهود، الكعك المقدسي، الحلاوة الممتازة، والتوابل. بجوار سوق محانية يهودا الضخم يقع السوق العراقي وفيه مطاعم صغيرة تقدّم الطعام المنزلي المطبوخ على الموقد.

سوق محانيه يهودا في القدس (Nati Shohat/Flash90)
سوق محانيه يهودا في القدس (Nati Shohat/Flash90)

سوق الكرمل – تل أبيب

هذا السوق الأكثر تماهيا مع تل أبيب آخذ بالنموّ، بشكل مشابه لأسواق المدن الرئيسية في العالم، حيث تُفتتح إلى جانب الدكاكين القديمة محلات المأكولات الجاهزة الفاخرة (على سبيل المثال دكان متخصص بالزيتون فقط)، ودكاكين طبيعية وأطعمة عضوية. البنية التحتية في هذا السوق سيّئة جدّا، ففي الشتاء تتسرّب الأمطار إلى الحوانيت وفي الصيف هناك اكتظاظ خانق، ولكن في هذا السوق تُقدم مجموعة من الخضروات الطازجة، وهناك دكاكين الجبنة الممتازة، اللحوم، ومحلات بيع العصائر تحت قبّة السماء.

سوق الكرمل في تل أبيب (Yaakov Naumi/Flash90)
سوق الكرمل في تل أبيب (Yaakov Naumi/Flash90)
سوق الكرمل في تل أبيب (Flash90)
سوق الكرمل في تل أبيب (Flash90)

سوق عكا

رغم حقيقة أنّ ميناء عكا تحوّل منذ مدة إلى موقع سياحي هو الأجمل في شمال إسرائيل، فلا يزال سوق المدينة الفاخر ويعمل كسوق مدينة مرفأ ويقدّم تشكيلة غنية من الأسماك الطازجة. يصل كل ما يصطاده الصيّادون صباحا إلى الدكاكين في السوق، وتباع بعض الأسماك لمطاعم السمك في المدينة ويباع البعض الآخر إلى زبائن السوق. بين أزقّة السوق التي تم الحفاظ عليها منذ الفترة الصليبية يمكن العثور أيضًا على دكاكين حلويات اللوز والسمسم، التوابل ومجموعة متنوعة من الخضار والفواكه الطازجة.

سوق عكا (Nati Shohat/Flash90)
سوق عكا (Nati Shohat/Flash90)
سوق عكا (Nati Shohat/Flash90)
سوق عكا (Nati Shohat/Flash90)

سوق وادي النسناس في حيفا

سوق صغير يتميز بسحر المنتجات الموسمية الطازجة التي يقدّمها وحقيقة أنّه يمكن العثور فيه على مجموعة من الخضار الموسمية، المنتجات العشبية التي لا نجدها في حانوت الخضار. يمكن أن نعثر في السوق أيضًا على دكاكين الحلويات، والتي فيها الحلاوة الممتازة، السكاكر من جميع أنحاء العالم، الكعك الشرقي، اللوز المحلّى، والمعمول.

سوق وادي النسناس (Jorge Novominsky)
سوق وادي النسناس (Jorge Novominsky)
عيد الميلاد في وادي النسناس (Yossi Zamir/Flash 90)
عيد الميلاد في وادي النسناس (Yossi Zamir/Flash 90)

شارونا ماركت

وعودة إلى تل أبيب، ففي الحقيقة هناك من لا يسمّي مجمّع شارونا – سوقًا. لأنّه يبدو أكثر فخامة من سوق عادي ممّا اعتدنا على رؤيته. أقيم شارونا ماركت ليكون قلبا نابضا للطهي الإسرائيلي.‎ ‎على مساحة 8,700 متر مربع ومع أكثر من 90 محلّا، حانوتا، ومطعما من جميع الفئات، فإنّ شارونا ماركت هو مجمع الطهي المسقوف الأكبر والأكثر تميّزا في إسرائيل. يدور الحديث عن سوق حضري، حديث، ومبتكر، يمزج بين العالم القديم والجديد. يمكن في “سوق المأكولات الذوّاقة” هذا العثور على الجبن المستورد من جميع أنحاء العالم، فواكه البحر الطازجة من المحيط الأطلسي، الشامبانيا الفرنسية، والتوابل من الشرق الأقصى إلى جانب أفضل المنتجات المحلية، الفواكه والخضار، لحوم الأغنام والعجول من هضبة الجولان، الأسماك الطازجة من البحر المتوسط، النبيذ المحلّي والنبيذ المستورد، البيرة الفاخرة، الشوكولاطة، والمخبوزات من الصناعة اليدوية.

سوق شارونا العصري (Miriam Alster/FLASH90)
سوق شارونا العصري (Miriam Alster/FLASH90)
سوق شارونا العصري (فيسبوك)
سوق شارونا العصري (فيسبوك)
اقرأوا المزيد: 448 كلمة
عرض أقل
زعفران (Thinkstock)
زعفران (Thinkstock)

تعرفوا إلى البهار الذي يبلغ سعره 5,000 دولار

ليس عبثا أن التوابل المعروضة في المقال التالي باهظة الثمن بشكل استثنائي. تعرفوا إلى البطيخ الصيني والكافيار الفارسي الأغلى ثمنا في العالم

الزعفران

زعفران (Thinkstock)
زعفران (Thinkstock)

من أجل إنتاج نصف كيلو يجب زراعة بين 50 إلى 75 ألف من أزهار الزعفران. وبطبيعة الحال فكل عملية جمع لهذا النوع من التوابل تتم يدويا وسعره يكون وفقا لذلك. يكلف نصف كيلو من هذا النوع الأحمر من التوابل بين 500 دولار إلى 5,000 دولار، ويُحدد السعر وفق الجودة.

الكمأ الأبيض

الكمأ الأبيض (Thinkstock)
الكمأ الأبيض (Thinkstock)

بشكل مماثل للكمأ الأسود فإنّ فطر الكمأ الأبيض يحتاج أيضًا إلى ظروف محددة جدا للنمو. تعرف هذه النبتة كيف تختبئ بشكل ممتاز، الأمر الذي يزيد من صعوبة عملية البحث عنها. وغالبا تنمو في الغابات الكثيفة والرطبة جدا. وقد وصل سعر الكيلو والنصف من فطر الكمأ الأبيض قبل سنوات معدودة إلى 330 ألف دولار.

البطيخ الياباني

البطيخ الياباني
البطيخ الياباني

هو نوع فريد ونادر من البطيخ الذي ينمو فقط في جزيرة هوكايدو اليابانية. تزن البطيخة الواحدة 11 كيلوغراما في المعدل، قشرته سوداء وهو خال من الخطوط أو النقاط. يكون عدد الوحدات كبيرة الحجم من هذا البطيخ في العام قليلا جدا، نحو 100 ألف وحدة، مما رفع من قيمته بطبيعة الحال. عام 2008، بيعت بطيخة واحدة بأكثر من 6,000 دولار واعتُبرت البطيخة الأغلى ثمنا منذ أي وقت مضى.

الكافيار الفارسي

كافيار (Thinkstock)
كافيار (Thinkstock)

كان الفرس أول من تعامل مع بيض الأسماك والمعروف باسم الكافيار، وادعوا أن هذا الطعام يمنح قوة كبيرة وحكمة لمن يتناوله. حتى يومنا هذا فإنّ العثور على الكافيار من كل نوع هو عمل صعب ومستعص. وهو يُعتبر من أشهى بيض الأسمال ومصدره من شمال إيران قرب بحر قزوين، هناك سيمكنكم العثور على الكافيار الأغلى ثمنا في العالم. يمكنكم الحصول على كيلو واحد من بيض السمك داخل آنية من ذهب خالص 24 قيراط وذلك مقابل دفع 25 ألف دولار.

اقرأوا المزيد: 247 كلمة
عرض أقل
  • سوق عكا (David Katz)
    سوق عكا (David Katz)
  • سوق محانيه يهودا - القدس (Flash90/Yonatan Sindel)
    سوق محانيه يهودا - القدس (Flash90/Yonatan Sindel)
  • شارونا ماركت (Flash90/Miriam Alster)
    شارونا ماركت (Flash90/Miriam Alster)
  • سوق وادي النسناس في حيفا (Flash90/jorge novominsky)
    سوق وادي النسناس في حيفا (Flash90/jorge novominsky)

بالصور: الأسواق الخمس الأكثر حيوية في إسرائيل

بدءا بدكاكين الحلويات النادرة وصولا إلى سوق يقع بين مبانٍ معمارية قديمة: الأسواق الخمس الأجمل، الأنجح وذات البضائع الأرقى في إسرائيل

كما في كل شهر، نقدم لكم صورا التُقطت في إسرائيل لتتعرفوا عليها وعلى مناظرها بالطريقة الأفضل. فقرّرنا هذه المرة التركيز تحديدا على أسواق البلاد المتنوّعة والتي تأثرت جدّا بأسواق شرق أوسطية قديمة وبالأسواق المسقوفة والعصرية في أوروبا. أمامكم صور من 6 أسواق نابضة بالحياة بشكل خاصّ من جميع أرجاء إسرائيل.

سوق محانيه يهودا – القدس

سوق محانيه يهودا - القدس (Flash90/Yonatan Sindel)
سوق محانيه يهودا – القدس (Flash90/Yonatan Sindel)

تتزيّن مدينة القدس بأحد أكثر الأسواق ثراءً، ألوانا، وعبقًا. ففي هذا السوق، هناك دكاكين الخضار والفواكه، البذورات، المجففات ومجموعة متنوعة من مخابز الخبز، الخبز المستخدم في أيام السبت والأعياد لدى اليهود، الكعك المقدسي، الحلاوة الممتازة، والتوابل. بجوار سوق محانية يهودا الضخم يقع السوق العراقي وفيه مطاعم صغيرة تقدّم الطعام المنزلي المطبوخ على الموقد.

سوق محانيه يهودا - القدس (Flash90/Nati Shohat)
سوق محانيه يهودا – القدس (Flash90/Nati Shohat)

سوق الكرمل – تل أبيب

سوق الكرمل - تل أبيب (Flash90/Yaakov Naumi)
سوق الكرمل – تل أبيب (Flash90/Yaakov Naumi)

هذا السوق الأكثر تماهيا مع تل أبيب آخذ بالنموّ، بشكل مشابه لأسواق المدن الرئيسية في العالم، حيث تُفتتح إلى جانب الدكاكين القديمة محلات المأكولات الجاهزة الفاخرة (على سبيل المثال دكان متخصص بالزيتون فقط)، ودكاكين طبيعية وأطعمة عضوية. البنية التحتية في هذا السوق سيّئة جدّا، ففي الشتاء تتسرّب الأمطار إلى الحوانيت وفي الصيف هناك اكتظاظ خانق، ولكن في هذا السوق تُقدم مجموعة من الخضروات الطازجة، وهناك دكاكين الجبنة الممتازة، اللحوم، ومحلات بيع العصائر تحت قبّة السماء.

سوق الكرمل - تل أبيب (Flash90/Yaakov Naumi)
سوق الكرمل – تل أبيب (Flash90/Yaakov Naumi)

سوق عكا

سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)
سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)

رغم حقيقة أنّ ميناء عكا تحوّل منذ مدة إلى موقع سياحي هو الأجمل في شمال إسرائيل، فلا يزال سوق المدينة الفاخر ويعمل كسوق مدينة مرفأ ويقدّم تشكيلة غنية من الأسماك الطازجة. يصل كل ما يصطاده الصيّادون صباحا إلى الدكاكين في السوق، وتباع بعض الأسماك لمطاعم السمك في المدينة ويباع البعض الآخر إلى زبائن السوق. بين أزقّة السوق التي تم الحفاظ عليها منذ الفترة الصليبية يمكن العثور أيضًا على دكاكين حلويات اللوز والسمسم، التوابل ومجموعة متنوعة من الخضار والفواكه الطازجة.

سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)
سوق عكا (Flash90/Moshe Shai)

سوق وادي النسناس في حيفا

سوق وادي النسناس في حيفا (Flash90/jorge novominsky)
سوق وادي النسناس في حيفا (Flash90/jorge novominsky)

سوق صغير يتميز بسحر المنتجات الموسمية الطازجة التي يقدّمها وحقيقة أنّه يمكن العثور فيه على مجموعة من الخضار الموسمية، المنتجات العشبية التي لا نجدها في حانوت الخضار. يمكن أن نعثر في السوق أيضًا على دكاكين الحلويات، والتي فيها الحلاوة الممتازة، السكاكر من جميع أنحاء العالم، الكعك الشرقي، اللوز المحلّى، والمعمول.

سوق وادي النسناس في حيفا (Flash90/Doron Horowitz)
سوق وادي النسناس في حيفا (Flash90/Doron Horowitz)

شارونا ماركت

شارونا ماركت (Flash90/Miriam Alster)
شارونا ماركت (Flash90/Miriam Alster)

وعودة إلى تل أبيب، ففي الحقيقة هناك من لا يسمّي مجمّع شارونا – سوقًا. لأنّه يبدو أكثر فخامة من سوق عادي ممّا اعتدنا على رؤيته. أقيم شارونا ماركت ليكون قلبا نابضا للطهي الإسرائيلي.‎ ‎على مساحة 8,700 متر مربع ومع أكثر من 90 محلّا، حانوتا، ومطعما من جميع الفئات، فإنّ شارونا ماركت هو مجمع الطهي المسقوف الأكبر والأكثر تميّزا في إسرائيل. يدور الحديث عن سوق حضري، حديث، ومبتكر، يمزج بين العالم القديم والجديد. يمكن في “سوق المأكولات الذوّاقة” هذا العثور على الجبن المستورد من جميع أنحاء العالم، فواكه البحر الطازجة من المحيط الأطلسي، الشامبانيا الفرنسية، والتوابل من الشرق الأقصى إلى جانب أفضل المنتجات المحلية، الفواكه والخضار، لحوم الأغنام والعجول من هضبة الجولان، الأسماك الطازجة من البحر المتوسط، النبيذ المحلّي والنبيذ المستورد، البيرة الفاخرة، الشوكولاطة، والمخبوزات من الصناعة اليدوية.

شارونا ماركت (Flash90/Nati Shohat)
شارونا ماركت (Flash90/Nati Shohat)
اقرأوا المزيد: 443 كلمة
عرض أقل
المأكولات الأكثر شعبيّة في إسرائيل (Thinkstock)
المأكولات الأكثر شعبيّة في إسرائيل (Thinkstock)

المأكولات الأكثر شعبيّة في إسرائيل

الحمّص، الشوارما والبوريك بتشكيلة من طرق الطبخ والمذاقات: هذه هي المأكولات الإسرائيلية الشعبية

إسرائيل دولة تأسست من هجرة اليهود من دول مختلفة حول العالم، ومجتمع محلّي متنوّع حيث ينعكس الأمر بشكل واضح في مجال الطهي. هنا من يدّعي أنّه لا يمكن الحديث عن مطبخ إسرائيلي فريد من نوعه، لأنّ المطبخ الإسرائيلي في الواقع مزيج من المطابخ من بلاد مختلفة.

لأنّ إسرائيل تعتبر “دولة جديدة” (مفهوم شبابها 67 عامًا)، فإنّ تقاليد الطبخ القديمة لم تتجمّع في تقاليد واحدة وموحّدة وواضحة. في إسرائيل هناك وجبات تمزج عناصر من مطابخ مختلفة وتصنع بذلك شيئًا جديدًا.

يستند الطعام الإسرائيلي، بشكل عام، إلى مطبخين أصيلين سابقَين: المطبخ الشرقي والمطبخ التقليدي. يستند المطبخ الشرقي على المطبخ العربي، وأساليب الطهي السائدة فيه هي الخَبز، القلي، الشوي والتبخير. ويتميّز هذا المطبخ باستخدام الكثير من التوابل الحارّة مثل السحوق أو الهريسة. الأطعمة النموذجية لهذا المطبخ هي الفلافل؛ الذي يعتبر طعامًا وطنيًّا، اللبنة والحمّص التي تؤكل مع الخبز، الشوارما، الشكشوكة وغيرها. الحلوى النموذجية هي الحلاوة الطحينية، البقلاوة والمهلبة.

ويتألّف المطبخ التقليدي من مأكولات جلبتها معها الأعراف المختلفة: مثل الشنیتزل، البطاطا المهروسة، السمك المحشي من بلاد ألمانيا، الكوسكوس والمفروم من شمال أفريقيا، جاتشنون، اللحوح والسحوق من اليمن وغيرها.

فيما يلي قائمة من الأطعمة التي يعرفها الإسرائيلي العادي وأكل منها بضع مرات على الأقلّ خلال حياته:

الحمّص

طبق الحمص (Wikipedia)
طبق الحمص (Wikipedia)

يُتفق على أنّه أكثر طبق محبوب في إسرائيل ومن ينتمي إليها. آلاف المطاعم وعشرات الوصفات للحمّص حبوب، الحمّص الصافي، مع إضافات أو دون إضافات في الإنترنت وكل إسرائيلي عادي سيعلن بفخر أنّه يعرف أفضل مطعم حمّص في إسرائيل.

الشكشوكة

الشكشوكة
الشكشوكة

وهي من مزج البيض النيء، الطماطم، الثوم والفلفل الحارّ، ممّا يجعل هذا الطبق شعبيًّا جدّا بين كثير من العائلات، التي تفضّل تحضيرها لوجبة العشاء.

جبنة حلوم مشوية

جبنة حلوم مشوية (Wikipedia)
جبنة حلوم مشوية (Wikipedia)

الأصل يوناني أو تركي. تُطبخ جبنة الماعز الحلومية حتى تذوب ويتمّ تقديمها بعد الشوي على النار. وفي كثير من الأحيان تكون جزءًا من سيخ نباتات مشوية أو سلطة طازجة.

الصبّار

الصبّار (Flash90\Nati Shohat)
الصبّار (Flash90\Nati Shohat)

هذه الفاكهة الحلوة رغم الأشواك التي فيها وقشرتها الخارجية الخشنة لكن مذاقها الحلو والمثير ليس غريبًا على الكثير من الإسرائيليين الذين اعتادوا على تناولها غالبًا، كجزء من سلطة فواكه باردة في الصيف، أو شربها مع المشروبات الكحولية أو الفودكا.

أصل الصبّار، كمعظم أنواع نبات الصبّار، من أمريكا الجنوبية.‎ ‎ربما كان مركز انتشاره في المكسيك. تمّ نقل الصبّار من أمريكا في القرن السادس عشر إلى إسبانيا من قبل المحتلّين الإسبان، ومن هناك انتقل إلى بلدان كثيرة في العالم، بما في ذلك حوض البحر المتوسّط وخصوصًا إسرائيل.

الفلافل

سندويش من الفلافل  (Wikipedia)
سندويش من الفلافل (Wikipedia)

القرص السحري الوطني الإسرائيلي، يُصنع غالبًا من حبيبات الحمّص أو الفول (في بعض الأحيان).

تعود جذور الفلافل إلى مصر، في النصف الأول من الألفية الأولى للميلاد، حيث تم إعداده هناك من الفول المصري. صُنع الفلافل كما يبدو من قبل الأقباط في مصر كوجبة بديلة لوجبة اللحم في الأعياد التي حُرّم فيها تناول اللحم (وخصوصًا الصوم قبل عيد الفصح).‎ ‎

انتشر الطبق في وقت لاحق إلى الشمال إلى سوريا ولبنان، وتم إعداده هناك من حبيبات الحمّص بشكل أساسيّ. يُعتبر الفلافل اليوم طبقًا منتشرًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بما في ذلك إسرائيل.‎ ‎في أعقاب هجرة الإسرائيليين والعرب للولايات المتحدة وغرب أوروبا، يمكن أن نرى الفلافل اليوم أيضًا في المدن الكبرى هناك. بشكل تقليدي فإنّه يتمّ قلي الفلافل وتقديمه مع الطحينة وسلطة الخضار، داخل رغيف من الخبز، أو كمقبّلات.

الكوسكوس الإسرائيلي

الكوسكوس الإسرائيلي، بتيتيم (Wikipedia)
الكوسكوس الإسرائيلي، بتيتيم (Wikipedia)

المعروف شعبيًّا باسم “البتيتيم” (Ptitim). مثل الكوسكوس المغربي، تُعتبر البتيتيم أيضًا أحد الأطباق المفضّلة لدى الأطفال الإسرائيليين.

البتيتيم هي في الواقع حبيبات من المعجّنات المخبوزة والتي اخترعت في إسرائيل في فترة التقشّف (سياسة اقتصادية أدخلتها إسرائيل بين السنوات 1949-1959، وكان هدفها إنشاء سعر صرف مستقرّ، ومن ثمّ توفير العملة الأجنبية)، وتُعتبر إحدى مساهمات الطهي الأصلية الوحيدة من إسرائيل للعالم.‎ ‎تشبه البتيتيم بشكل خاصّ الأكلة اللبنانية المفتول والأكلة الإيطالية الأرز.

وقد اخترعت البتيتيم كما ذكرنا في فترة التقشّف، حين كان هناك نقص في الأرز، من أجل تلبية احتياجات المهاجرين اليهود من دول الشرق والشمال الأفريقي، والذين استند نظامهم الغذائي بشكل كبير على الأرز والكوسكوس.

الشنیتزل الإسرائيلي

الشنیتزل الإسرائيلي (Wikipedia)
الشنیتزل الإسرائيلي (Wikipedia)

إلى جانب البتيتيم اعتاد الإسرائيليون على تناول الشنیتزل من صدر الدجاج (بخلاف الشنیتزل النمساوي أو الألماني المعتاد تحضيره من لحم الخنزير). الشنیتزل هو طبق مصنوع من اللحم المقلي والمغمور بفتات الخبز، الطحين أو الفلفل الأحمر الذي يلتصق به بواسطة البيض أو الطحين. الشنیتزل هو إحدى الوجبات الأهم في المطبخ النمساوي، ولكن أصله كما يبدو من شمال إيطاليا.

الشوارما

الشوارما (Flash90\Nati Shohat)
الشوارما (Flash90\Nati Shohat)

أن ترى اللحم وهو يدور ويتم حرقه من جميع جوانبه بواسطة النار، فهذا مشهد لا يتنازل الكثير من الإسرائيليين عنه. تُصنع الشوارما بشكل أساسيّ من قطع اللحوم بمختلف أنواعها: لحم الضأن، الدجاج الحبشي، الدجاج أو لحم البقر. ومن المعتاد أن يوضع في أعلى الشوارما قطع من الدهن.‎ ‎تُوضع القطع على قضيب معدني، يدور ببطء قرب مصدر الحرارة، بحيث ينضج اللحم ببطء وخلال الوقت. أصل الشوارما هو المطبخ التركي، حيث يُطلق عليها هناك اسم (Doner).

البوريك

البوريك (Flash90)
البوريك (Flash90)

عجين فيلو بمجموعة متنوعة من الحشوات: الجبنة، السبانخ، اللحم، الفطر، البطاطا وغيرها. هذه المخبوزات المحشوّة قد اعتاد عليها المطبخ اليهودي السفارادي في تركيا وبلاد البلقان. عادة ما تكون عجينة هذه المخبوزات مصنوعة من بعض أنواع العجين المختلفة: مثل عجين الفطير، عجين الفيلو الرقيق مع الزيت، عجين الفطير أو العجين الذي يُدعى فيلاس، والذي يُعتبر الأكثر جودة، وهو عجين فطير رقيق جدّا ويحوي الزبدة بدلا من الزيت.

تتنوع طرق إعداد البوريك: مثلثات، مربعات، مستطيلات، دوائر وأنصاف أهلّة. يتمّ تقديم البوريك غالبًا في إسرائيل مع البيض المسلوق مصحوبًا باللبن والمخلّلات.

الحلوى التي نقدّمها “كريمبو”

حلوى الكريمبو (Wikipedia)
حلوى الكريمبو (Wikipedia)

وهي حلوى شعبية جدّا في إسرائيل. يتمتّع به الأطفال والكبار. تم تسويق الكريمبو في إسرائيل كبديل عن البوظة، حيث لا يذوب في درجة حرارة الغرفة (بسبب الطقس الحارّ في إسرائيل) ولذلك من السهل تسويقه وتناوله في أشهر الشتاء. الكريمبو هو حلوى اسطوانية من كريمة البيض المخفوقة مع قبّة في جزئه الأعلى مغطّاه بطبقة رقيقة جدّا وهشّة من الشوكولا. في قاعدة الكريمبو هناك كعكة محلّاة. المذاق الأكثر شعبية للكريمة المخفوقة هو الفانيل، ثم الموكا، ولكن يمكن أيضًا العثور على المزيد من النكهات كالفراولة والموز.

اقرأوا المزيد: 885 كلمة
عرض أقل
ليدي غاغا (AFP)
ليدي غاغا (AFP)

كُشفت لائحة طلبات غاغا: مُسلّيات على هيئة أرنب ومشروبات كحوليّة

مُسلّيات بصورة أرانب تحوي الجبن، عنب بريّ مُجمّد بلونيه الأحمر والأزرق، ماء وحليب جوز الهند، مشروبات كحولية على أنواعها، اتصال بكوابل قريبة وهاتف خطّيّ مع سلك بطول 15 مترًا على الأقل – ليدي غاغا في إسرائيل، وهذه هي طلباتُها

كُشف عن لائحة الطلبات المُحَتلنة للمُغنّية ليدي غاغا عبر موقع لايف ستايل الإسرائيلي، MAKO. يجب أن يقوم الإنتاج بتوفير جميع هذه الطلبات من أجل العرض الذي سيُقام غدا السبت (13.09) في متنزه اليركون.

طلبات تقديم الطعام مُعدّة من أجل غاغا، ومن أجل الراقصين والطاقم الذي سيُرافقها على طول العرض، وقائمة الطلبات طويلة ومُكلِفة للغاية:

المُسلّيات: مُسلّيات عضوية بصورة أرانب تحوي جبن شيدِر(Annie.s Organic Cheddar Bunnies)، بطاطس مأخوذة من خضراوات “Terra Chips”، رقائق التورتيا من نوع “Blue Corn”، بسكويت مع الجوز وبطعم اللوز والشيدر التابع لـ”Nut Thins”، فُشار، شوكولاتة وعلكة.

الطعام: طبق من النقانق الهندية. خبز قمح كامل، أو خبز حبوب مُشبَع. طبق خضراوات مُقطّعة – جزر، كرفس، فليفلة، بروكلي، قرنبيط، شومر، بقدونس وثوم معمر، وصلصات قليلة الدسم.

فواكه طازجة: 4 تفاحات حمراء، 4 برتقالات، حبتان أفوكادو، 3 حبات إجاص، 4 موزات، 3 حبات ليمون، 3 ليْم.

الغذاء الصحّيّ: كيس مليء بالسبانخ، الخِيار والزنجبيل. كيس من العنب البرّيّ الأحمر المُجمّد (يجب تخزينه في المُجمّد). كيس من العنب البرّيّ الأزرق المُجمّد (يجب تخزينه في المُجمّد). زبادي يونانيّ دَسِم دون أية إضافات. شاي البابونج. بذور الكتان. مسحوق من البروتين بمذاق الفانيليا. مسحوق من البروتين بمذاق الشوكولاتة. زبدة الفول السوداني العضوية الناعمة.

التوابل: زيت الزيتون، خلّ بلسمي، صلصة الصويا قليلة الصوديوم، مايونيز، خردل صلصة الطماطم، وإلخ …

مسليات بصورة أرانب
مسليات بصورة أرانب

المشروبات الباردة: 12 قارورة مياه معدنيّة بمذاق الليمون والليمون الهنديّ (من الممكن أن تكون حاجة لتجديد المخزونات). 6 قناني مياه معدنيّة عاديّة. 12 علبة ريد بول، 8 قناني كولا من نوع Zero. 6 قناني ماء جوز الهند الطبيعي من شركة “Harmless Harvest” وغيرها…

مسليات Terra Chips
مسليات Terra Chips

المشروبات الكحولية: زُجاجتان من النبيذ الأبيض. 3 زجاجات من النبيذ الأحمر الإيطاليّ “Montepulciano”. زجاجة فودكا – يجب أن تكون من نوع “أبسولوت”. زجاجة ويسكي من نوع جيمسون. 6 زجاجات جِعة من نوع “ستيلا”.

وماذا بالنسبة لمكان مكوث الليدي قبل حفلتها؟

كحول Absolut Vodka
كحول Absolut Vodka

غرفة استلقاء ليدي غاغا في متنزه اليركون، الذي ستُقام فيه الحفلة: تشمل الغرفة كنبة بيضاء – كبيرة بما فيه الكفاية للاستلقاء والتمدّد عليها. جهاز تلفزيون يُوفّر بثا للقنوات المحلّية. طاولتان على أطراف الأريكة. طاولة للقهوة. 4 مصابيح. 3 طاولات بطول 180 سم. سلّتا قُمامة صغيرتان إلى جانب الطاولة. سلة قُمامة واحدة كبيرة إلى جانب طاولة الطعام.

غرفة التجميل لليدي غاغا: يجب أن تضمّ الغرفة مرحاضًا ودُش شخصيّيْن مزوّدَيْن بمياه ساخنة وباردة. يجب أن تكون الغرفة مُغطّاة بستائر بيضاء. يجب أن تكون أيضًا مزوّدة بثلاث لوحات كهربائيّة منفصلة، وليس فقط مقابس، إنّما أيضًا هاتف خطيّ مع سلك بطول 15 متر على الأقل. إلزامي أن تكون هناك إمكانية الوصول إلى إنترنيت لاسلكيّ في غرفة الملابس. كذلك، مجموعة من المُلحقات الكهربائيّة – كابل إيصال، لوح يحوي عددًا كبيرًا من المقابس، وإلخ. وإلى جانب ذلك، سلّتا مُهملات بحجم سلات مكتبية، 6 مناشف سوداء، مصباحان عاموديّان، علبة مناديل من نوع “كلينيكس”.

نبيذ Montepulciano
نبيذ Montepulciano

المنطقة المُخصصة للطعام: طاولة 1.8 متر مُغطاة بغِطاء طاولة أبيض. ثلاجة مع مُجمّد كبير وأبيض وفيه ثلج طازج. فرن الميكروويف موصول بالكهرباء وجاهز للتشغيل. إبريق لغلي الماء وماكينة لتحضير القهوة موصولين بالكهرباء وجاهزين للاستخدام. بنّ عادي – قهوة مطحونة، غير قابلة للذوبان، كؤوس للشاي والقهوة، كؤوس من نوع To Go كبيرة الحجم لشُرب المشروبات الساخنة والباردة، ملاعق، أشواك طعام، سكاكين، أطباق، صحون ومناديل. لوح للتقطيع وسكين حادّة. رزمة قشّ قابل للالتواء وطويل جدا لاستعماله للشرب. كؤوس نبيذ وفتّاحات للقناني.

اقرأوا المزيد: 499 كلمة
عرض أقل
هكذا يمكنكم الحفاظ على قلب قوي ومعافى (Thinkstock)
هكذا يمكنكم الحفاظ على قلب قوي ومعافى (Thinkstock)

قلب معافى هكذا يمكنكم الحفاظ على قلب قوي

تريدون تفادي أمراض القلب والأوعية الدموية؟ استثمروا أولاً في علاقاتكم الزوجية، يبدو أن هذا بالغ التأثير. وأيضًا: تناولوا الخضراوات بأكبر عدد من الألوان

07 يوليو 2014 | 14:38

كثيرًا ما سمعنا بأن العلاقات الجيّدة مفيدة للصحة. وهناك الآن أبحاث تُثبت أن العلاقات المتوترة، المشحونة تزيد من احتمالات أمراض القلب والأوعية الدموية. وجد باحثون في جامعة بيتسبرغ (الولايات المتحدة) بأن من يعيشون علاقات فاشلة يعانون أكثر من تصلب الشرايين وخطر التعرّض لأمراض القلب، نوبات القلب أو السكتة القلبية.

السؤال الذي يُطرح هنا أيضًا، إلى جانب طبيعة العلاقات أي أنواع الأغذية تحافظ على القلب، وتساعدكم على إبقائه معافى وقوي؟

خضراوات وفواكه طازجة
خضراوات وفواكه طازجة

كلمة السر هنا التنويع. يحتاج القلب للعديد من مضادات الأكسدة، لذا فإن استهلاك الخضراوات والفواكه من كل الألوان أمر هام جدًا. المواد الكيميائية النباتية هي مواد موجودة في النبات ووظيفتها الحفاظ عليها من الحشرات، أشعة UV، الجفاف وغير ذلك. بما أن هذه المواد قوية جدًا (فيها مواد مضادة للالتهاب، مضادة للسرطانات ومضادات أكسدة كثيرة)، من المستحسن أن نستغلها لفائدتنا الصحية. أثبتت أبحاث بأن استهلاك خمس وجبات خضار في اليوم؛ على الأقل، من شأنها أن تقلل خطر الإصابة بالأمراض بنسبة 25%.

ربما سمعتم عن البوليفينولات – هذه جزء من مجموعات الفيتوكيمكال، وهي تؤثر على لون، رائحة ومذاق النبات. كلما كان لون الفاكهة أو الخضار أقوى كلما كانت نسبة الفيتوكيميكال فيها أعلى. وهاكم سبب آخر يجعل من الجيد الإكثار من تناول الخضراوات، الفواكه وأعشاب التوابل، الجوز، الحبوب، البقوليات والتوابل.

هاكم مواد غذائية جيدة للقلب والأوعية الدموية:

1. السبانخ: يحتوي على الكثير من اللوتين (يصفور)، حمض الفوليك، بوتاسيوم وألياف. قلبوكم ستشكركم على كل هذه المواد.

2. بذور الكتان: غنية جدًا بالألياف الغذائية والأوميغا 3. من المهم تناول بذور الكتان مطحونة، لكي يستوعبها الجسم ولكن، لا تشتروها مطحونة – لئلا تكون قد تأكسدت وفقدت قيمتها الصحية. نصيحتي هي خلطها مع العصائر.

3. الشوفان: غني بالألياف وبفيتامين B. جربوه مع العصيدة، الطبخ، وحتى مع الحلويات.

4. الزعرور: يمكن الحصول على نقاع الزعرور من المتاجر الطبيعية، ويعتبر منقيًا للدم. فاكهة الزعرور مفيدة لبناء وتقوية شريان القلب ذاته وتعزيز جدران الأوعية الدموية. تم استخدامها لسنوات في العديد من المجتمعات لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، ومعروف عن هذه البذور أنها تحسن أداء القلب وتدفق الدم في الشرايين.

اقرأوا المزيد: 310 كلمة
عرض أقل
الطعام العسكري - ليس ما كنتم تظنّون (IDF Flickr)
الطعام العسكري - ليس ما كنتم تظنّون (IDF Flickr)

الطعام العسكري – ليس ما كنتم تظنّون

يشيع الاعتقاد أنّ الطعام العسكري هو طعام مصنّع وغير متّزن. لكن ما هي العمليّة التي يجتازها المطبخ العسكري في إسرائيل؟ هل هو في طور التغيّر ودخول عهد جديد؟

تشكّل الروايات المفزعة عن المطبخ العسكري جزءًا من الوجود الإسرائيلي. مع ذلك، فالجيش هو أحد أكبر المنظمات في إسرائيل، إذ إنه مؤتمَن على صحة وغذاء عشرات آلاف الجنود يوميًّا.

حتّى أكثر رقباء المطبخ تأهيلًا يستصعبون تطبيق قواعد الطبخ الأساسية في المطبخ العسكري، حيث القدور كبيرة جدًّا غالبًا، هناك القليل جدًّا من التوابل، وثمة خشية كبيرة من الزيارات المتكررة للرقابة الصحية.

يُطعم الجيش في إسرائيل عشرات آلاف الجنود يوميًّا (Flash90)
يُطعم الجيش في إسرائيل عشرات آلاف الجنود يوميًّا (Flash90)

رغم ذلك، ثمة ما هو جديد وثوريّ في مطبخ الجيش الإسرائيلي. فالأيّام التي كانت فيها الشواحن تأتي وتترك في الثكنات المختلفة في أرجاء البلاد تنوّعًا قليلًا من السلع الأساسية بكميات هائلة أصبحت من الماضي. فاليوم، يمكن لضابط المطبخ أن يختار سلّة المستهلَكات لجنوده وفق الموادّ التي نجحت في الثكنة، لا وفق ما تقرّر عشوائيًّا دون تمييز إن كان لذيذًا ومغذّيًا أو لا.

في الماضي، ظنّ المسؤولون أنهم يعرفون ما يجب أن يأكله الجندي، لذا يجب تحديد ذلك بدقة، إلى درجة عدد السعرات الحرارية وتقسيم أصناف الطعام الرئيسية. ولدى فحص النتيجة، تبيّن أنّ الجنود لم يأكلوا ولم يقوموا بمهامّهم كما يجب. أمّا اليوم، فالنظرة هي أنّ الجندي يأكل ما يحدّده قادته المباشرون. حتّى ممّا يصل إلى القاعدة العسكريّة، يمكنه أن يختار كيف يركّب وجباته بنفسه.

وكان مركز غذاء الجيش الإسرائيلي في تسريفين (قرب مدينة الرملة) قد تعامل منذ الخمسينات حتّى الآن مع مشكلتَين رئيسيّتَين، ذات صلة الواحدة بالأخرى: الأولى – ملاءمة الطعام لمذاق الجنود، والثاني – منع الهدر. عام 1955، تحدّثت صحيفة “بمحنيه” عن هدرٍ كهذا، ذاكرةً أنّ 30% من الطعام المزوَّد للوحدات المختلفة يُلقى في القمامة. ومن تقارير “بمحنيه” في نهاية العقد نفسه، يمكن الاستنتاج أنّ قسم التموين في الجيش قرّر القيام بتجربة، إذ أتاح لرقباء الوحدات المختلفة اختيار قائمة منتَجات من ضمن سّلة، وفقًا للموازنة المخصَّصة للوحدة. وكان الهدف معرفة ما يفضّله الجنود، ومنع الهدر في الطعام. ليس واضحًا ماذا كانت نتائج التجربة، لكنّ الأكيد أنّ الجيش الإسرائيلي بقي يزوّد الجنود بالطعام وفق لوائح طعام، ملائمة للوحدات المختلفة، وأنّ المبدأ صحيح الآن أيضًا. فحتّى اليوم يحظى جنود الوحدات القتاليّة، الذين يحتاجون إلى الكثير من الطاقة، بطعام من ضمن سلّة تحتوي على حاجيّات ذات قيمة غذائية مرتفعة بشكل خاصّ، فيما جنود الجبهة الداخلية يحصلون على طعامٍ من سلّة ذات حاجيّات تحتوي على أقلّ قيمة سعرات حراريّة.

الجيش الإسرائيلي يحاول ملاءمة الطعام لمذاق الجنود ومنع الهدر (IDF Flickr)
الجيش الإسرائيلي يحاول ملاءمة الطعام لمذاق الجنود ومنع الهدر (IDF Flickr)

تغيّرت موادّ السلة كثيرًا منذ نهاية الخمسينات. ففي الستينات، ظهرت بها الطحينة، الحلاوة، والتوابل الحارّة، التي دخلت مع الإعلان أنّ المطبخ الشرقي دخل إلى الجيش الإسرائيلي. في السبعينات، دخل الشنيتزل والسمك المغطَّى الجاهزان للأكل، وكذلك رقائق البطاطا المجمّدة، والأجبان البيضاء بمذاقات مختلفة.

في الثمانينات، دخل لحم الحبش، والحليب بطعم الشوكولا لوجبات الفطور. في بداية التسعينات، دخلت منتجات حمية غذائية ومنتجات صحيّة – منتجات حليب قليلة الدهون، نقانق نباتيّة، وأسماك. في الوقت الراهن، يمكن العثور في المطبخ العسكري على أعشاب تتبيل، خضار مجمّدة، وكورنفلكس بمذاقات مختلفة، وفي مركز الغذاء يُفحص إدخال منتَجات جديدة، مثل السلطات الباردة.

في السنوات الماضية، تحصل ثورة جديدة في مجال الطعام في الجيش الإسرائيلي: دخول شركات مدنيّة إلى الثكنات. كانت الاعتبارات التي حكمت ذلك اقتصادية وتنظيميّة بالأساس. الحساب بسيط: كلفة صيانة مطبخ عسكريّ تفوق أحيانًا كلفة مطبخ تديره شركة مدنيّة. أحيانًا لا يكون الاعتبار الاقتصادي هو الوحيد. فمثلًا في سلاح الارتباط، أتاح دخول شركة طعام إلى الثكنة تقصير مدّة الدورات المختلفة في الأسبوع، بفضل واقع تمكّن الضبّاط من انتهاز معظم وقتهم في تدريب المتدرّبين، لا الإشراف على المطبخ. بشكل غير مباشر، أدّى توفير الوقت إلى توفيرٍ للمال.

النزعة إلى الطعام الصحي والعضوي تقوى جدًّا في السنوات الماضية في مطابخ الجيش الإسرائيلي (IDF Flickr)
النزعة إلى الطعام الصحي والعضوي تقوى جدًّا في السنوات الماضية في مطابخ الجيش الإسرائيلي (IDF Flickr)

في الخمسينات، ساد الاعتقاد في الجيش الإسرائيلي أنّ الجندي الجيّد هو أيضًا طبّاخ جيّد. لكن خلال السنوات، تبيّن أنّ ذلك ليس صحيحًا بالضرورة. فقد وصل إلى دورات الطبخ في الجيش الإسرائيلي جنود كثيرون كانت هذه إمكانيتهم الوحيدة للخدمة. كانت روح التطوُّع والحماسة منخفضتَين. بدأت محاولات تغيير مكانة المهنة في الجيش الإسرائيلي في أواسط السبعينات، حين بدأ الطباخون الدائمون ينالون دورات استكمال في مدارس عالية للطبخ. خلال السنوات، جرت منافسات طبخ عديدة بين الوحدات المختلفة، وربّما كان الهدف خلق أخوّة مهنيّة.

الأمر صحيح بالنسبة للطباخين في الخدمة الدائمة، ولكن ليس للذين في الخدمة الإلزاميّة. فمساعٍ عديدة تُبذّل لجذب الجنود في الخدمة الإلزاميّة إلى المهنة، عبر دورات قبل الجيش، تُجرى بالمشاركة مع اتّحاد الطباخين ووزارة التجارة والصناعة. يتطلّب التوجّه إلى جمهور محتمَل قبل التجنّد تحسين صورة المطبخ العسكري. في السوق المدني، تحسّن وضع الطبّاخين في السنوات الأخيرة، ويؤثر ذلك أيضًا في الجيش.

فالنزعة إلى الطعام الصحي والعضوي تقوى جدًّا في السنوات الماضية في مطابخ الجيش الإسرائيلي، ويحرص قادة كثيرون على دمج منتجات ذات جودة عالية في طعام جنودهم، التخلّص من المعجّنات ذات الدهون، التي تسبّب سمنة زائدة لا سيّما بين جنود الجبهة الداخلية.

لا تتخطّى نزعة الصحة والمطبخ الجديد الطعام العسكري، الذي تقرّر أن يحطّم أسطورة “الطعام ذي الجودة المنخفضة”، الطعام الذي يُشكّ في أنه صالح للاستهلاك البشريّ.

اقرأوا المزيد: 721 كلمة
عرض أقل